العقيدة و الفقه قسم يحتوي على المواضيع الفقهية و العقدية لأهل السنة و الجماعة.

آخر 20 مشاركات
تلاوات الشّيخ القارئ بندر بليلة شهري شوال وذو القعدة 1443 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          شبهات حول نبي الله إسماعيل (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          شبهة غبيّة حول الحنيفيّة ملّة إبراهيم النبيّ عليه السلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بل هو من نسل إسماعيل و نتحدّى ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : كرم عثمان - )           »          من هو الذبيح ؟ - 17 دليل يُؤكّد أن الذبيح هو إسماعيل - جديد . (الكاتـب : حارس الحدود (أستاذ باحث) - )           »          من الذبيح ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : حارس الحدود (أستاذ باحث) - )           »          هل الإرهاب و التطرف مرتبط بالإسلام فحسب ؟ (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          لماذا يحج المسلمون ؟ (الكاتـب : د/مسلمة - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          يهوه ينادي بالحج ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Who is Saudi Arabia in the Bible (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          The call to Hajj ( Pilgrimage) (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Isaiah 60 : a prophecy about Mecca (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          القطف الجنيّ لـتلاوات الشّيخ القارئ عبدالله الجهني : شهر ذو القعدة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوات طيّبة للشّيخ القارئ بندر بليلة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          اِهْتِفِي لِلرَّبِّ يَا كُلَّ الأَرْضِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          نسائم العشر (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مكة المكرمة و صهيون وجهان لعملة واحدة !! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الرد على الزعم أن تقديس المسلمون للكعبة و الحجر الأسود عبادة وثنية (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          الحجر الأسود و عين زمزم في كتابات مفسري التوراة من اليهود (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          شبهة حول شهادة الحجر الأسود لمن قبّله أو إستلمه (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 26.03.2012, 22:30
صور III ABO_IS7Q_SALAFY III الرمزية

III ABO_IS7Q_SALAFY III

عضو

______________

III ABO_IS7Q_SALAFY III غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 17.08.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 84  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
04.10.2017 (22:59)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي لفظة - السلف - المراد - نشأته


* لفظة السلف فى اللغة تُطلَقُ ويرادُ بها معنى من ثلاث :
أولاً / التسوية ومنها قوله سَلَفَ الأَرضَ يَسْلُفُها سَلْفاً وأَسْلَفَها: حَوَّلها للزرْعِ وسَوَّاها، والمِسْلَفَةُ: مَا سَوَّاها بِهِ مِنْ حِجَارَةٍ وَنَحْوِهَا وروى عن محمد محمد بن الحنفية أنه قال أرضُ الجنة مسلوفة ، وذكر الأصمعى أنها لغة أهل اليمن والطائف .
ثانيًا / مضى وتقدم [ سَلَفَ ، يسْلُفُ ] ومنه السلاف المتقدمون وسلف الرجل آباؤه المتقدمون وجمعه أسلاف وسلاف .
ثالثًا / السَّلم ، وهو نوعٌ من أنواع البيع يُعَجَّلُ فيه الثمن وتُضبطُ السلعة بوصف معلوم إلى أجلٍ معلوم [ وفيه معنى التقدم ، لأن دفع الثمن مقدم على قبض السلعة] .
** لفظة السلف فى القرآن يراد بها معنى واحد فقط وهو السبق والتقدم فى الزمن ومثاله .
1- قوله تبارك وتعالى "فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفاً وَمَثَلاً لِلْآخِرِينَ " أى جعلنا السابقين عبرة للآخرين يعتبرون بهم وأفعالهم .
2- قوله تبارك وتعالى " قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُواْ فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينِ " أى مضى وسبق من أفعالهم .
3- قوله تبارك وتعالى " كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ " أى بما مضى من أعمالكم فى الدنيا .
*** لفظة السلف فى السنة يراد بها أحد خمسة معانٍ .
أولاً / القرض ثانيًا / السلم ثالثًا / من تقدمه من آبائه بالموت رابعًا / السالفة وهى صفحة العنق خامسًا / الجراب الضخم ومنه قوله " سلف التمر " أى الجراب .
والمعنى الثالث هو المراد فى بحثنا ، ومنه يُطلق السلفُ بالأصالة على القرون الثلاثة الأولى ومن سلك مسلكهم أصولاً وفروعًا ومنهجًا ، فلفظة السلف عند علماء العقيدة تُطلق ويراد بها هؤلاء وقد أُطلق على السلف أسماء نوردها فى الجزأ الثانى إن شاء الله تبارك وتعالى ويسر
هذا ما أعلم والله تعالى أعلى وأعلم وإيكال العلم إليه أولى وأسلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
--------------------------

ويُطلقُ على السلف عدة أسماءٍ ويُلاحظُ فيها أنها تشتمل على وصفٍ لهم فى كل اسمٍ منها ، ومن هذه الأسماء .
أولاً / أهل السنة والجماعة .
- فالسنة تُطلق ويراد بها أحدُ معنيين .
1- الإسلام العام : وهو الذى يتضمن الاعتقاد والأحكام واستخدم البغوى هذا فى كتابه " مصابيح السنه " وفى هذا المضمار يقول البربهارى فى " شرح السنة " : " اعلم أن الإسلام هو السنة ، وأن السنة هى الإسلام ، ولا يقوم أحدهما إلا بالآخر " اهـ
2- الاعتقاد : وهو أخص من الأول ، فالأول عام [ يشمل الاعتقاد والأحكام ] والثانى خاصٌ يدخل فيه ، وممن أورده فى هذا المضمار ابن أبى عاصم فى كتابه " السنة " حيث خصه بذكر الاعتقاد والإمام أحمد فى " الرد على الزنادقة و الجهمية " - لولده أبى عبد الرحمن عبد الله بن أحمد - .
- أما لفظة الجماعة فيُرادُ بها الصحابة والتابعون وتابعوهم ومن نهج نهجهم وسار على دربهم وسُموا بالجماعة لاجتماعهم على الحق [ الكتاب والسنة ] وكذلك اجتماعهم حول الأئمة العدول المشهود لهم بالعلم والدين والصلاح والورع وقد جاء فى الحديث التحذير من التشرذم والتفرق والحث على الاجتماع فقد أخرج الإمام أحمد وغيره بسند حسن من حديث مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ الشَّيْطَانَ ذِئْبُ الْإِنْسَانِ كَذِئْبِ الْغَنَمِ يَأْخُذُ الشَّاةَ الْقَاصِيَةَ (3) وَالنَّاحِيَةَ، وَإِيَّاكُمْ وَالشِّعَابَ وَعَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ وَالْعَامَّةِ " .
إذن فأهل السنة والجماعة هم المجتمعون على كتاب الله واتباع سنة نبيه عليه السلام غير متفرقين .
ثانًا / أهل الحديث .
1- الحديثُ يطلقُ ويرادُ به القرآن الكريم كما فى قوله " اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ " الآية .
2- وكذلك يُطلقُ ويُرادُ به السنة كما فى مقدمة صحيح مسلم وعند الترمذى وغيره بسند صحيح من حديث الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ وَهُوَ يَرَى أَنَّهُ كَذِبٌ، فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبَيْنِ» .
وإطلاقه وإرادة السنة منه أغلب من إرادة القرآن وكذلك فإن أغلب الاختلاف بين أهل السنة والمبتدعة فى الحديث [ السنة ]
- وعليه فإن أهل الحديث هم المتمسكين بالكتاب والسنة المعتمدين عليهما .
وسنورد بقية الأسماء مرة أخرى بإذن الله إن كان فى العمر بقية .
هذا ما أعلم والله تعالى أعلى وأعلم وصلى الله على نبينا محمدوعلى آله وصحبه وسلم .
------------------------
السلف - نشأة المذهب ، موقف الخلق منه ، مناقشتهم .
قد قررنا أول ما كتبنا أن لفظة السلف يُراد منها الصحابة والتابعين وتابعيهم ، وبناءً عليه فإن البذرة الأولى لنشأة هذا المذهب مصاحبة لهذا المفهوم [ أى فى زمن الصحابة ] ولكن يُلاحظ أن النسبة إليه قد جاءت متأخرة وذلك إذ لم يكن فى حياتهم سواه مذهبٌ ، لكن ظهرت الحاجة إلى النسبة إليه عندما حصلت الفُرقة وظهرت البدع لذا شمر الأئمةُ عن ذراع الجد فحرروا ما كان عليه السلف فكان عن أحمد كتاب السنة ، والدارمى فى رده على بشر المريسى والبخارى فى خلق أفعال العباد والكنانى فى الحيدة ...إلخ معتمدين فى ذلك على صحة النقل والنسبة وما خالف فى ذلك إلا من لا ينعقدُ إجماعٌ بدخوله كما لا ينخرمُ بخروجه .اهـ
موقف الخلق من هذا المذهب .
الطائفة الأولى / الفلاسفة الإلهيين - المنتسبيت للإسلام - والباطنية .
- وهم الذين يرون أن السلف جهلة بمعانى نصوص الكتاب والسنة فهم بمنزلة الأميين " لا يعلمون الكتاب إلا أمانى " وبناءً عليه فلا منهج لهم فى الاعتقاد يمكن اتباعه أو نسبته إليهم .
الطائفة الثانية / المتكلمين " من المعتزلة والأشعرية " .
- ويرون أن مذهب السلف أسلم وأن مذهب الخلف أعلم وأحكم ، إذ يرون أن السلف قد ءامنوا بألفاظ الكتاب والسنة بلا فهم لمعناها أو مرادها - تفويض المعانى - وذلك اعتقادًا أن التكليف واقع على الاختبار فى الإيمان حتى إن كان لا يُفهم معناه ولا مراده وهو قول عموم المتكلمين .
الطائفة الثالثة / المؤولة .
- وهم الذين زعموا أن السلف قد وافقوهم فى تأويل النصوص ، ومنهم من يتوقف فى المعنى المراد ، ومنهم من يزعم الاتفاق على نفى ظواهر النصوص مع نفى العلم بالمراد ! بحجة التنزيه !! .
ويمكن مناقشة هؤلاء من وجوه فنقول .
الوجه الأول / ثبوت النقل عن السلف بمذهبهم بأسانيدٍ صحاح .
تتبع هذه النقول عددٌ من الأئمة فى كتاباتهم فهذا ابن طة العكبرى فى الإبانة ، واللاكائى فى شرح اعتقاد أصول أهل السنة والجماعة ، الصابونى فى عقيدة أهل الحديث ، السنة للإمام أحمد ، البربهارى فى شرح السنة ، شيخ الاسلام ابن تيمية فى فتاويه ، ابن الجوزية فى اجتماع الجيوش الإسلامية ، الأصفهانى فى الحجة فى بيان المحجة ، وابن أبى عاصم فى السنة وغيرها مما يطول ذكره ، وإمعانًا فى ذكر الحجة فتلك أقوالهم فى النصوص .
(1) عن أبى عمروٍ الأوزاعى قال " كنا والتابعون متوافرون نقول " إن الله تعالى ذكره فوق عرشه " نؤمن بما ورج فى السنة من صفاته جل وعلا " اهـ ........... هق وغيره بسند صحيح .
(2) عن سعيد بن أسد قال قلت للشافعى " ما تقول فى حديث الرؤية ؟ " فقال لى : يا ابن أسد اقضى على حييت أو مت أن كل حديث يصح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فإنى أقول به وإن لم يبلغن . اهـ ..... هق .
(3) جاء فى أقاويل الثقات عن الترمذى أنه قال فى الكلام على حديث الرؤية " المذهب فى هذا عند أهل العلم من الأئمة مثل سفيان الثورى ، وابن المبارك ، ومالكـ ، وابن عيينة ، ووكيع وغيرهم أنهم قالوا : نرةى هذه الأحاديث كما جاءت ونؤمن بها ولا يُقالُ كيف ولا نفسر ولا نتوهم " اهـ .
الوجه الثانى / دلالة العقل الصريح والنظر الصحيح على أن ذلك مذهب السلف وهو من وجوه .
(1) عدم نقل ما يعارض ذلك عنهم ، فدل على أنه مذهبهم ، وإلا فليتهموهم بكتمان النقل - وهو يجرى مجرى الكذب - وعندها نطالبهم بالنقل عنهم فى إثبات صحة دعواهم على تقرير غير هذا المذهب عنهم .
(2) أنهم قد نقلوا أدق التفاصيل عن النبى عليه السلام فى كل أحواله وعلى الرغم من ذلك لم يُنقل عنهم أنم قد نقلوا عنه مثل ما ذهبوا إليه من تقعرٍ ، فلا يُتصور - عقلاً - نقلهم لتلك التفاصيل وكتمانهم لاعتقاده ، فتعين كون ما نُقل عنهم مذهبهم .
(3) أن النبى عليه السلام قد قُبض بعد تمام البلاغ فترك الأمة على المحجة البيضاء ليلها كنهارها ، فكيف لا يبلغهم أمور الاعتقاد - التى لم يأتِ - فيما يقعدونه فيها - نقلٌ عنه ولا عن أصحابه ، فبلاغ الاعتقاد أولى من نقل الأحكام ، ولما ثبت النقل كما قدمنا عنهم دل على أنه قد بلغ فى الاعتقاد ما هم عليه لا غيره فتعين كونه مذهبهم .
(4) أن النبى عليه السلام قد حدد أن الذى يكون عليه هو وأصحابه - الاعتقاد - فيه النجاه ، فإما أن يكون جهلاً أو علمًا ، والأول ممتنع باطل بالضرورة فثبت ببطلان الأول ثبوت الثانى ( علمٌ ) فإذا كان ذلك كذلك - وترتب عليه النجاه - فلا يُتصور ضياعه لأنه حُدد أن فيه النجاه فتحديد ذلك فيه موجب لبقاءه ، فنقول أين النقل لما ذهبتم إليه من كونه اعتقادهم عنهم ؟! " قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إَلاَّ تَخْرُصُونَ " ، وقد يُقال هو موجود لكن باشتباهه مع غيره فضاعت معالمه على الأمة قلنا بمثل ما قيل فى العلم والجهل ، فتعين كونه واضحًا ، وياتى تفصيله فى الوجه السادس .
(5) أنه عليه السلام قد مدح لفرقة الناجية بالحق فيها وظهوره وأن لا حق سواه ، فتعين نقله فإذا لم يُنقل عنهم فليس بحق ، والذى نُقل عنهم متعين بكونه الحق إذ لم يُنقل غيره إذا قد ثبت عنهم النقل بالصحة تبعًا لعلم الحديث .
(6) أنه إذا كان هو الحق ولا غيره فيتعين نقله نقلاً لا اشتباه فيه ولا خفاء إذ لازم الاشتباه والخفاء ضلال وهى أمة معصومة من اجتماعها على ضلال .
(7) نقلُ الكتاب والسنة عنهم نقلٌ مُحكم ، ولا ريب تضمينهما الفروع والأصول ، ولم يُنقل عنهم مخالفة ما فيهما ، فتعين كون المنقول مذهبهم الموافق لما فيهما .
(8) وصف الفرقة الناجية بأنها تُصلح ما يُفسده الناس تعين بقاء ما كان عليه النبى وأصحابه فى الناس وتتابع نقله عنهم نقلاً صحيحًا ، وقد سبق تعيين بعضٍ من النقولات .
الوجه الثالث / النقل ثابت عن سائر الطوائف التى رمت السلف بما رموهم به ، بأن ما ذكرناه هو مذهب السلف ، وفى الجزأ الثانى نعرض ذلكـ بنوع من التفصل والنقول عنهم بإذنه تبارك وتعالى إن كان فىا لعمر بقية .
هذا ما أعلم والله تعالى أعلى وأعلم ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
وكتب
أبوإسحاق السلفى
أحمد بن عبد المولى آل عثمان القطعانى
للمزيد من مواضيعي

 






رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا III ABO_IS7Q_SALAFY III على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 29.03.2012, 00:35
صور III ABO_IS7Q_SALAFY III الرمزية

III ABO_IS7Q_SALAFY III

عضو

______________

III ABO_IS7Q_SALAFY III غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 17.08.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 84  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
04.10.2017 (22:59)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي نشأة مذهب السلف ، الجزأ الثانى منه


نشأة مذهب السلف ، الجزأ الثانى منه [ مناقشة المخالفين ]
هنا بقيته
https://www.kalemasawaa.com/vb/t18139.html





المزيد من مواضيعي
رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 30.03.2012, 21:14
صور III ABO_IS7Q_SALAFY III الرمزية

III ABO_IS7Q_SALAFY III

عضو

______________

III ABO_IS7Q_SALAFY III غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 17.08.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 84  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
04.10.2017 (22:59)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي مذهب السلف ، نشأته ، موقف الخلق منه ، الرد على المخالفين


الجزأ الثالث منه
https://www.kalemasawaa.com/vb/t18151.html#post129211





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 02.04.2012, 22:42
صور III ABO_IS7Q_SALAFY III الرمزية

III ABO_IS7Q_SALAFY III

عضو

______________

III ABO_IS7Q_SALAFY III غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 17.08.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 84  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
04.10.2017 (22:59)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي السلف - نشأة المذهب ، موقف الخلق منه ، مناقشتهم ( الجزأ الرابع منه )


https://www.kalemasawaa.com/vb/t18192.html#post129442






توقيع III ABO_IS7Q_SALAFY III
أُبوْ إِسْـــحَاقْ أحمـــد بن عــبد المــولى


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 18.04.2012, 07:35
صور خَادم الإسلام الرمزية

خَادم الإسلام

عضو

______________

خَادم الإسلام غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 13.04.2012
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 199  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
18.10.2015 (16:27)
تم شكره 58 مرة في 40 مشاركة
افتراضي


اقتباس
- أما لفظة الجماعة فيُرادُ بها الصحابة والتابعون وتابعوهم ومن نهج نهجهم وسار على دربهم وسُموا بالجماعة لاجتماعهم على الحق [ الكتاب والسنة ] وكذلك اجتماعهم حول الأئمة العدول المشهود لهم بالعلم والدين والصلاح والورع وقد جاء فى الحديث التحذير من التشرذم والتفرق والحث على الاجتماع فقد أخرج الإمام أحمد وغيره بسند حسن من حديث مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ الشَّيْطَانَ ذِئْبُ الْإِنْسَانِ كَذِئْبِ الْغَنَمِ يَأْخُذُ الشَّاةَ الْقَاصِيَةَ (3) وَالنَّاحِيَةَ، وَإِيَّاكُمْ وَالشِّعَابَ وَعَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ وَالْعَامَّةِ " .


قد يظن البعض ان لفظة الجماعة تعني مجموعة من الناس دائما

فكيف لو بقيت وحدك على هذا المعتقد والكل مخالفين هل تنزل معهم لتكون مع الجماعة؟

لا

الله اخبر عن ابرراهيم عليه السلام انه كان امة لوحده

والنبي صل الله عليه وسلم اخبر عن ورقة ابن نوفل انه يبحث امة لوحده

فالجماعة هي اعتقاد جماعة المسلمين وهم الصحابة والتابعين وتابعيهم من اهل القرون الثلاثة الخيرية والله اعلم


قوله : لا كما يقوله ضُلال المتكلمين وجهلتهم أن طريقة القول أسلم ، وأن طريقتنا أحكم وأعلم ، ولا كما يقوله من لم يقدرهم من المنتسبين إلى الفقه أنهم لم يتفرغوا لإستنباط الفقه وضبط قواعده وأحكامه إشتغالاً منهم بغيره والمتأخرون تفرغوا لذلك فهُم أفقه .
فكل هؤلاء محجوبون عن معرفة مقادير السلف ، وعمق علومهم ، وقلة تكلفهم وكمال بصائرهم . وتالله ما إمتاز عنهم المتأخرون إلا بالتكلف والإشتغال بالأطراف التى كانت همة القوم مراعاة أصولها وضبط قواعدها ، وشد معاقدها ، وهممهم مثمرة إلى المطالب العالية فى كل شئ ، فالمتأخرون فى شأن والقوم فى شأن آخر ، وقد جعل الله لكل شئ قدراً .
الشرح :
هذه العبارة باطلة من كل الوجوه وهى سبٌ صريح للمتقدمين لأنك إذا تكلمت فيمن كرمهم الله ووصفهم الرسول صلى الله عليه وسلم بأنهم خير القرون بالتنقيص تكون قد سببت وخالفت الله فيما حكم ، فالسلف طريقتهم أسلم لأنهم لم يتعرضوا لشئ وراء النصوص ، وأعلم لأنهم أخذوا عقيدتهم من الكتاب والسنة ، وأحكم لأنهم سلكوا الطريق الواجب سلوكه وهو إجراء النصوص على ظاهرها اللائق بالله عز وجل .
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هذا القول على مافيه من التناقض قد يوصل إلى الكفر فهو أولاً فيه تناقض لأنهم قالوا طريقة السلف أسلم ولا يُعقل أن تكون الطريقة أسلم وغيرها أعلم وأحكم لأن الأسلم يستلزم أن يكون أعلم وأحكم فلا سلامة إلا بعلم بأسباب السلامة وحكمة فى سلوك هذه الأسباب .
ثانياً : أين العلم والحكمة من التحريف والتعطيل ( فى طريقتهم )
ثالثاً : يلزم منه أن يكون المخالفون أعلم بالله من رسوله صلى الله عليه وسلم وأصحابه لأن طريقة السلف هى طريقة النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه .
رابعاً : أنها قد تصل إلى الكفر لأنها تستلزم تجهيل النبى وتسفيهه .
فتجهيله ضد العلم وتسفيهه ضد الحكمة وهذا خطر عظيم ..أ.هـ.
فهذه العبارة باطلة حتى وإن أرادوا بها معنى صحيحاً فهؤلاء بحثوا وتعمقوا فى أشياء كان السلف لم يتكلموا فيها وخوضهم فى هذه الأشياء هو الذى ضرهم وأوصلهم إلى الحيرة والشك وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال : " هلك المتنطعون " ولو أنهم بقوا على ما كان عليه السلف الصالح ما وصلوا إلى هذا الشك والحيرة حتى إن بعض أئمتهم يتمنى الموت على عقيدة أُمه العجوز التى لم تعرف هذا الضلال .
فالعقيدة الفاسدة لا يمكن أن يستطيع الإنسان العيش عليها أبداً ، فهذا الرازى يقول : رأيت أقرب الطرق طريقة القرآن أقرأ فى الإثبات ( الرحمن على العرش إستوى ) يعنى فأثبت ، وأقرأ فى النفى ( ليس كمثله شئ ) و ( ولا يُحيطون به علماً ) ومن جرّب مثل تجربتى عرف مثل معرفتى .
فكل من ظن أن المتأخرون أفقه لأنهم تفرغوا للإشتغال بأحكامه وضبط وإستنباط قواعده فهو لم يعرف مقدار السلف وعُمق علومهم وكمال بصائرهم وقلة تكلفهم فالمتأخرون إشتغلوا بالأطراف والمتقدمون كانت همتهم مراعاة الأصول وضبط قواعدها وشد معاقدها وهمتهم المطالب العالية.
لذا فالقوم لهم شأن والمتأخرون لهم شأن والبون شاسع بين الإثنين .

https://www.kalemasawaa.com/vb/t17777.html





المزيد من مواضيعي
رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :6  (رابط المشاركة)
قديم 18.04.2012, 17:46
صور III ABO_IS7Q_SALAFY III الرمزية

III ABO_IS7Q_SALAFY III

عضو

______________

III ABO_IS7Q_SALAFY III غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 17.08.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 84  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
04.10.2017 (22:59)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي


بوركتم ع الجهد




رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
مناقشة, نشأته, لفظة, المخالفين, المراد, السلف


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
لفظة - السلف - المراد - نشأته ، الجزء الثانى III ABO_IS7Q_SALAFY III العقيدة و الفقه 3 18.04.2012 20:57
السلف والقرآن بن الإسلام القرآن الكـريــم و علـومـه 5 10.10.2011 17:13
فى حب الرسول الكريم .. شعر د. محمد نجيب المراد ابو مصطفى الحديث و السيرة 0 12.07.2010 11:55
لفظة "الدين المعاملة" خادم المسلمين الحديث و السيرة 3 06.01.2010 21:55



لوّن صفحتك :