آخر 20 مشاركات
Mi nombre es Aisha y soy una musulmana latina (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          عائشة : مهتدية لاتينية جديدة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة من سورتي الحشر و الأحزاب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Why I Left the Far-Right (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كنت معاديا كارها للإسلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كنت معاديا كارها للإسلام _2 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كالبلسم للجروح ، تلاوة آسرة لسورة نوح (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الشيخ القارئ عبد الله الجهني : سورة المعارج (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مصحف الحرم المكي : سورة الأنعام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          البريطانية جولي من منصرة إلى داعية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          فطر 2021 مبارك يا غير مسجل (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          اِهْتِفِي لِلرَّبِّ يَا كُلَّ الأَرْضِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تكبيرات صلاة العيد (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          تراويح 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Ramadán 2021 _ el mes del corán / 30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الرد على أنَّ القرآن لم ينفي القتل و الصلب للمسيح (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          Tarawih _ 2021 /29 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

طبقا للكتاب المقدس : الأنبياء جميعا مسلمون

البشارات بالنبي الكريم في كتب النصارى


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 20.05.2012, 01:23

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.945  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.11.2020 (00:05)
تم شكره 1.072 مرة في 697 مشاركة
افتراضي طبقا للكتاب المقدس : الأنبياء جميعا مسلمون


بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين

فى الموضوع التالى إن شاء الله سنرى أن الكتاب المقدس على الرغم مما تعرض له من تحريف إلا أنه ما زال حتى اليوم يثبت ما أثبته رب العالمين فى كتابه من أن الأنبياء جميعا دينهم الإسلام لله سبحانه و تعالى

و قد قمت أنا و أخى الحبيب طارق abcdef بالتعاون فى إعداد الموضوع
و هو يعد امتداد للمواضيع التى كتبتها الأخت الفاضلة علياء و الأخ الكريم the truth عن نفس الموضوع
و قد استفدنا منهم و نقلنا منهم و أضفنا إلى ما كتبوه
كما أشكر كل من أستاذنا الفاضل الدكتور ابن حلبية و أختنا الفاضلة الدكتورة مسلمة لمساعدتهما لى أثناء إعداد الموضوع

و الله المستعان و عليه التكلان
للمزيد من مواضيعي

 
















توقيع د/ عبد الرحمن

- ألا أدلك على ما هو أكثر من ذكرك الله الليل مع النهار ؟ تقول : الحمد لله عدد ما خلق ، الحمد لله ملء ما خلق ، الحمد لله عدد ما في السموات وما في الأرض ، الحمد لله عدد ما أحصى كتابه ، والحمد لله على ما أحصى كتابه ، والحمد لله عدد كل شيء ، والحمد لله ملء كل شيء ، وتسبح الله مثلهن . تعلمهن وعلمهن عقبك من بعدك

الراوي:أبو أمامة الباهلي المحدث:الألباني - المصدر:صحيح الجامع- الصفحة أو الرقم:2615
خلاصة حكم المحدث:صحيح
( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)


رد باقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ د/ عبد الرحمن على المشاركة المفيدة:
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 20.05.2012, 01:24

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.945  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.11.2020 (00:05)
تم شكره 1.072 مرة في 697 مشاركة
افتراضي


عناصر الموضوع :

1- الله عز و جل أخبرنا فى القرآن الكريم أن الإسلام دين الأنبياء جميعا

2- رجال الدين اليهود يعترفون أن الإسلام دين قديم جدا و يرجع إلى أيام نوح عليه السلام

3- اليهود يعترفون أن كلمة مسلم مصدرها سفر التكوين

4- طبقا للكتاب المقدس إبراهيم عليه السلام مسلم

5- طبقا للكتاب المقدس يشوع بن نون مسلم و الرب يعاقب اليهود لأنهم لم يكونوا مسلمين

6- طبقا للكتاب المقدس داود و سليمان عليهما السلام مسلمين

7- طبقا للكتاب المقدس المسيح مسلم و يترك لأتباعه الإسلام





رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا د/ عبد الرحمن على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 20.05.2012, 01:26

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.945  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.11.2020 (00:05)
تم شكره 1.072 مرة في 697 مشاركة
افتراضي 1- الله عز و جل أخبرنا فى القرآن الكريم أن الإسلام دين الأنبياء جميعا


أخبرنا الله عز و جل فى كتابه العزيز أن الأنبياء جميعا دينهم الإسلام

إبراهيم عليه السلام :

الحج (آية:78):وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاه وآتوا الزكاه واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير


و نقرأ من سورة البقرة :

وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127)

رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128)
رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129)
وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130)
إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131)
وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132)
أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133)
تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (134)

لوط عليه السلام :

نقرأ من سورة الذاريات :

قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَىٰ قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32)
لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33)
مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ (34)
فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (35)
فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (36)
وَتَرَكْنَا فِيهَا آيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (37)

يوسف عليه السلام :

نقرأ من سورة يوسف :

رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101)



موسي عليه السلام :

يونس (آية:84):وقال موسى يا قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين

و نقرأ من سورة الأعراف :

قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا ۖ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123)

لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124)
قَالُوا إِنَّا إِلَىٰ رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125)
وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا ۚ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126)








داود و سليمان عليهما السلام :


نقرأ من سورة النمل :


قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29)
إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ (30)
أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (31)


قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38)
قَالَ عِفْرِيتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ ۖ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39)
قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَٰذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40)
قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41)
فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَٰكَذَا عَرْشُكِ ۖ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ ۚ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ (42)
وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ ۖ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ (43)
قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ ۖ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا ۚ قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ ۗ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44)

السيد المسيح عليه السلام و حوارييه :

نقرأ من سورة آل عمران :

فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52)

و من سورة المائدة :

وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ (111)


و طبعا يحلو للنصارى و الملاحدة أن يقولوا أن لفظ مسلم أو إسلام لم يكن معروفا قبل النبي محمد صلى الله عليه و سلم فكيف كان الأنبياء من قبل مسلمون ؟

و سنرى فى الموضوع التالى إن شاء الله أن الأنبياء كانوا مسلمين و أن اللفظ كان معروفا قبل النبي محمد صلى الله عليه و سلم






رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا د/ عبد الرحمن على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 20.05.2012, 01:29

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.945  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.11.2020 (00:05)
تم شكره 1.072 مرة في 697 مشاركة
افتراضي 2- رجال الدين اليهود يعترفون أن الإسلام دين قديم جدا و يرجع إلى أيام نوح عليه السلام


صرّح الحاخام اليهودي-الإسرائيلي Ben Abrahamson في لقاء له مع المفكر التركي عدنان أوكطار المعروف باسم هارون يحيى أحد أعلى الأصوات الإسلامية ضد الالحاد بما يلي:



و ما يهمنا من الحوار على اليوتيوب هو الجزء التالى :


So when talking about our common heritage, in our Jewish literature we are taught that there is such a thing as a common faith, a fundamental religion which all men are born into. And this is a basic faith which is obligated on all mankind. In the past we have called it by different names, Yireh Shomaym which means the people who have fear of heaven, Ger Toshav or Bnai Noah, the children of Noah, or during Hellenistic times in Greek it was called Theosebeia, and according to the school of Rabbi Benamozegh, this fundamental faith is also called by the name Islam..

In the Torah, everywhere that the word "Kenite" which means the children of Jethro, is translated to Aramaic in the Targum Onkelos the word used is Salamai or Musalamai. Some have suggested that this refers to the great numbers of non-Jewish believers who came to sacrifice the Qurban Shlamim in Jerusalem together with the Jews. Salamai, Musalamai, Muslimi. This could be a clear indication in our literature that Islam is an ancient religion, dating back to the time of the Second Temple or even earlier. And if Islam's roots, the root of Islam are the same as what we call "Bnei Noah", then for us it is much older. This is the religion of Noah; this is the religion of Adam himself.


الترجمة :

عند الحديث عن تراثنا المشترك ،، في أدبنا اليهودي عُلِّمنا أن هناك عقيدة مشتركة ،، ديانة أساسية يولد بها جميع الناس ،، وهي عقيدة أساسية أُلزم بها جميع الناس ،، في الماضي أطلقنا عليها أسماء مختلفة: Yireh Shomaym التي تعني الناس الذين عندهم الخوف من الجنة ،، Ger Toshav أوBnei Noah بالعبرية (أبناء نوح عليه الصلاة والسلام) ،، أو إبان عصور الهلنستية كان يطلق عليها باليونانية Theosebeia ،، ووفقا لمدرسة الحاخام اليهودي Benamozegh هذه العقيدة الأساسية يطلق عليها أيضا اسم الإسلام.

في التوراة ،، في كل مكان كلمة Kenite (والتي تعني أبناء جيثرو) تُترجم إلى الآرامية في ترجوم اونكيلوا ،، الكلمة المستخدمة هي سلاماي (Salamai) أو مسلماي (Musalamai) ،، اقترح البعض أن هذا يعود على العدد الهائل لمؤمني غير اليهود الذين أتوا لتقديم قربان شلاميم (Qurban Shlamim) في القدس سويا مع اليهود ،، سلاماي (Salamai) ،، مسلماي (Musalamai) ،، مسلمي (Muslimi). هذا يمكن أن يكون إشارة واضحة في أدبنا بأن الإسلام ديانة قديمة يعود تاريخها إلى زمن الهيكل الثاني أو حتى إلى زمن سابق.

وإذا الجذور الإسلامية (جذور الإسلام) هي نفس ما نسميها أبناء نوح ،، إذن بالنسبة لنا هي أقدم بكثير ،، هذه هي ديانة نوح ،، هذه هي ديانة آدم نفسه





الصور المصغرة للملفات المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: muslim-oldscripts06.jpg
المشاهدات: 1627
الحجم: 127,5 كيلوبايت
الرقم: 3198   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: muslim-oldscripts07.jpg
المشاهدات: 1357
الحجم: 375,1 كيلوبايت
الرقم: 3199   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: muslim-oldscripts08.jpg
المشاهدات: 1421
الحجم: 76,3 كيلوبايت
الرقم: 3200   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: muslim-oldscripts09.jpg
المشاهدات: 1614
الحجم: 471,4 كيلوبايت
الرقم: 3201   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: muslim-oldscripts10.jpg
المشاهدات: 1438
الحجم: 20,8 كيلوبايت
الرقم: 3202  

S أفحص الملف المرفق بأي برنامج مضاد للفيروسات
S قم بمراسلة مشرف القسم بخصوص أي مرفق يوجد به فيروس
S منتديات كلمة سواء الدعوية للحوار الإسلامي المسيحي غير مسؤولة عن ما يحتويه المرفق من بيانات
رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا د/ عبد الرحمن على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 20.05.2012, 01:32

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.945  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.11.2020 (00:05)
تم شكره 1.072 مرة في 697 مشاركة
افتراضي


على الرابط التالى

http://what-when-how.com/jews-and-judaism/abrabanel-judah-to-abraham-apocalypse-of-jews-and-judaism/


نجد اعتراف خطير لليهود فى نسخة قديمة من الموسوعة اليهودية
بأن كلمة مسلم تعود إلى سفر التكوين إصحاح 17 عدد 1 فى ترجوم أونكلاوس و أن إبراهيم عليه السلام قد وصف بها

نجد الاعتراف تحت عنوان

In Islamic Tradition


فى الفقرة الثانية
و على الرغم من وجود الكثير من المغالطات و الاتهامات الجزافية التى لا يقوم عليها دليل إلا أننا نجد الاعتراف التالى :


The very word Islam and the idea contained in it, namely that of complete dedication to God, is connected with the story of Abraham, e.g., Sura 2:125, "When God said to him [Abraham], ‘dedicate yourself to God [aslim]‘, he said, ‘I dedicate myself to the Lord of the Worlds.’" Or (22:77): "This is the religion of your father Abraham. He called you muslimin," i.e., those who dedicate themselves to God. This expression goes back to Genesis 17:1 in the version of Targum *Onkelos, where Abraham is admonished by God to become shelim, and the subsequent definition of a proselyte as one who dedicates himself to his Creator

الترجمة :

كلمة الإسلام تحديدا و الفكرة التى تحتويها أى الخضوع و التسليم الكامل لله ترتبط بقصة إبراهيم

إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131)( سورة البقرة )


الحج (آية:78):ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين


أى الخاضعون المستسلمون لله

المصطلح نفسه يرجع إلى سفر التكوين إصحاح 17 عدد 1 فى ترجوم أونكلاوس عندما أمر الله إبراهيم أن يكون (شليم) و ما يترتب عليه من تعريف الصابئ بمن يسلم نفسه لخالقه




الموسوعة اليهودية (Encyclopaedia Judaica) - المجلد الأول (Volume I) الطبعة الثانية (Second Edition) - صفحة (286).





الصور المصغرة للملفات المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: muslim-oldscripts02.jpg
المشاهدات: 1309
الحجم: 41,2 كيلوبايت
الرقم: 3193   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: muslim-oldscripts03.jpg
المشاهدات: 4357
الحجم: 134,3 كيلوبايت
الرقم: 3194   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: muslim-oldscripts04.jpg
المشاهدات: 2431
الحجم: 294,8 كيلوبايت
الرقم: 3195   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: muslim-oldscripts05.jpg
المشاهدات: 1375
الحجم: 195,2 كيلوبايت
الرقم: 3196   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: muslim-oldscripts01.jpg
المشاهدات: 2359
الحجم: 432,9 كيلوبايت
الرقم: 3197  

S أفحص الملف المرفق بأي برنامج مضاد للفيروسات
S قم بمراسلة مشرف القسم بخصوص أي مرفق يوجد به فيروس
S منتديات كلمة سواء الدعوية للحوار الإسلامي المسيحي غير مسؤولة عن ما يحتويه المرفق من بيانات
رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا د/ عبد الرحمن على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :6  (رابط المشاركة)
قديم 20.05.2012, 02:01

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.945  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.11.2020 (00:05)
تم شكره 1.072 مرة في 697 مشاركة
افتراضي


يؤكد القرآن الكريم أن إبراهيم عليه السلام كان مسلما

قال الله عز و جل :

الحج (آية:78):وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاه وآتوا الزكاه واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير


و نقرأ من سورة البقرة :

وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127)
رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128)
رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129)
وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130)
إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131)
وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132)

ننتقل الآن إلى الكتاب المقدس
لنرى هل يثبت أن إبراهيم عليه السلام كان مسلما أم لا ؟

نقرأ من سفر التكوين إصحاح 17 :

1 وَلَمَّا كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً ظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ لَهُ: «أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلاً،

2 فَأَجْعَلَ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ، وَأُكَثِّرَكَ كَثِيرًا جِدًّا».
3 فَسَقَطَ أَبْرَامُ عَلَى وَجْهِهِ. وَتَكَلَّمَ اللهُ مَعَهُ قَائِلاً:
4 «أَمَّا أَنَا فَهُوَذَا عَهْدِي مَعَكَ، وَتَكُونُ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ،
5 فَلاَ يُدْعَى اسْمُكَ بَعْدُ أَبْرَامَ بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِبْرَاهِيمَ، لأَنِّي أَجْعَلُكَ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ.

نقرأ النص العبرى للعدد الأول من الرابط التالى
http://www.mechon-mamre.org/p/pt/pt0117.htm


א וַיְהִי אַבְרָם, בֶּן-תִּשְׁעִים שָׁנָה וְתֵשַׁע שָׁנִים; וַיֵּרָא יְהוָה אֶל-אַבְרָם, וַיֹּאמֶר אֵלָיו אֲנִי-אֵל שַׁדַּי--הִתְהַלֵּךְ לְפָנַי, וֶהְיֵה (وهيه - وكن) תָמִים (تميم).

الكلمة المستخدمة هي "תָמִים (تميم)" أي "تام"

و الآن نعود إلى ترجوم أونكلاوس لنقرأ النص


تعريف بالترجوم
المحيط الجامع للكتاب المقدس >> ترجمات ارامية :
1) التراجيم اليهودية (أ) ترجوم ومدراش. الترجوم لفظة عبريّة واراميّة تعني الترجمة والتفسير، تعني ترجمة أرامية للتوراة من أجل المجامع. فقبل الزمن المسيحي، ما عاد الناس يستطيعون أن يفهموا العبريّة، لهذا برزت الحاجة في مجامع فلسطين أن يتبع الترجوم القراء ة العبرية للنصّ الكتابي.

ترجوم أونكلوس : يعود إلى القرن الثاني - الثالث ب.م. دوّن هذا الترجوم، شأنه شأن ترجوم يوناتان المزعوم، في لهجة من لهجات أراميّة فلسطين. أما ترجوم اونكلوس فقد دوّن في أراميّة أدبية (كما نقول الفصحى). نسب التقليد إلى هذا الترجوم المهتم بالحرفيّة، اسمًا قريبًا من أكيلا الذي هو صاحب ترجمة للتوراة أخذت بطريقة الكزّ والترسيم. إن التدوين الاخير لترجوم أونكلوس يعود إلى محيط بابلي في القرن الرابع أو الخامس. إن الكاتب أعاد النظر في نسخة فلسطينيّة ترجع إلى القرن الثاني، وكتبها من جديد. لهذا سُمّي هذا الترجوم "الترجوم البابلي"، مع أن الأساس الذي فيه يعود إلى فلسطين.

لا شكّ في أن ترجوم أونكلوس يتحاشى الاسهاب، غير أنه يدلّ في مقاطع عديدة على معرفته بالتفاسير الفلسطينيّة التقليديّة، ويلمّح إليها في بضع كلمات. في العالم اليهودي الذي بعد التلمود، صار ترجوم أونكلوس الترجوم الرسمي، وحلّ محلّ سائر النسخات. هذا الترجوم يستعمل اليوم بعدُ في مجامع اليمن.
[المصدر:المحيط الجامع للكتاب المقدس: ترجمات ارامية]

لنقرأ الآن العدد السابق من سفر التكوين من "ترجوم أونكلوس (الترجمة العبرية)" لنرى هل يقول هذا الكتاب الذي يعو إلى القرن الثاني (قبل أقدم مخطوطات الكتاب المقدس العبري الذي يرجع للقرن "التاسع إلى العاشر") لنرى كيف اورد كلمة "تاما" أم "مسلما" ؟!

بالعودة إلى ترجوم أونكلاوس نجد النص التالى :






בראשית (برشيت - التكوين) פרק (فرق - فصل) יז (17)
א (1) וַהֲוָה (وهو - لما كان) אַבְרָם (أبرم - إبراهيم), בַּר (بن - إبن) תִּשְׁעִין (تشعين - تسعين) וּתְשַׁע (وتشع - وتسعة) שְׁנִין (شنين - سنين); וְאִתְגְּלִי (وأتجلي - وتجلى "ظهر" יְיָ (الله) לְאַבְרָם (لأبرم - لإبراهيم), וַאֲמַר (وأمر - وقال) לֵיהּ (ليه - له) אֲנָא (أنا - انا) אֵל שַׁדַּי (شدي - القدير) --פְּלַח (فلح - فسر) קֳדָמַי (قدمي - امامي) , וִהְוִי (وهوي - وكن) שְׁלִים (شليم - مسلما).



و كما نرى فالكلمة هى شليم שָׁלַם بدلا من تميم תָמִים


و لنثبت أكثر أن الكلمة هى شليم سنعرض صورة لترجوم أونكلاوس و نري فيها كلمة شليم مكتوبة بالانجليزية بين قوسين









XVII. And Abram was the son of ninety and nine years, and the Lord appeared to Abram, and said to him, I am El Shadai; serve before Me and be perfect (shelim) in thy flesh. And I will set My covenant between My Word and thee, and will multiply thee very greatly. And because Abram was not circumcised, he was not able to stand, but he bowed himself upon his face;


و الآن نعرض صور القواميس لنثبت أن كلمة شليم שָׁלַם تعنى مسلم


نقرأ من قاموس جيسينيوس أحد أكبر القواميس العبرية إن لم يكن أكبرها على الإطلاق



صفحة 830




نقرأ من قاموس براون




و نقرأ من القاموس الخاص بالترجوم :



Comprehensive Aramaic Lexicon: Targum Lexicon. Hebrew Union College, 2004






و نجد هنا معانى مثل الاتباع follow و الطاعة obey و هى بلا شك معانى قريبة من الإسلام و التسليم




و نفس الكلام نجده فى

The comprehensive Aramaic Lexicon






على الرابط التالى :

http://cal.huc.edu/djpa.php?lemma=%24lm+V








و نجد من معانى الكلمة follow أى يتبع و surrender أى يسلم و يستسلم




و أخيرا نقلا عن قاموس الويكشنرى






أيضا نجد الكلمة مترجمة إلى obey أى يطيع و follow أى يتبع و كلاهما من معانى الإسلام و التسليم




و أخيرا و كما قلنا سابقا فإن اليهود أنفسهم اعترفوا بأن كلمة مسلم ترجع إلى سفر التكوين إصحاح 17 فى النص الموجود فى ترجوم أونكلاوس

و الاعتراف نجده على الرابط التالى :






http://what-when-how.com/jews-and-ju...s-and-judaism/




نجد اعتراف خطير لليهود فى نسخة قديمة من الموسوعة اليهودية

بأن كلمة مسلم تعود إلى سفر التكوين إصحاح 17 عدد 1 فى ترجوم أونكلاوس و أن إبراهيم عليه السلام قد وصف بها






نجد الاعتراف تحت عنوان




In Islamic Tradition





فى الفقرة الثانية

و على الرغم من وجود الكثير من المغالطات و الاتهامات الجزافية التى لا يقوم عليها دليل إلا أننا نجد الاعتراف التالى :








The very word Islam and the idea contained in it, namely that of complete dedication to God, is connected with the story of Abraham, e.g., Sura 2:125, "When God said to him [Abraham], ‘dedicate yourself to God [aslim]‘, he said, ‘I dedicate myself to the Lord of the Worlds.’" Or (22:77): "This is the religion of your father Abraham. He called you muslimin," i.e., those who dedicate themselves to God. This expression goes back to Genesis 17:1 in the version of Targum *Onkelos, where Abraham is admonished by God to become shelim, and the subsequent definition of a proselyte as one who dedicates himself to his Creator




الترجمة :




كلمة الإسلام تحديدا و الفكرة التى تحتويها أى الخضوع و التسليم الكامل لله ترتبط بقصة إبراهيم




إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131)( سورة البقرة )





الحج (آية:78):ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين






أى الخاضعون المستسلمون لله




المصطلح نفسه يرجع إلى سفر التكوين إصحاح 17 عدد 1 فى ترجوم أونكلاوس عندما أمر الله إبراهيم أن يكون (شليم) و ما يترتب عليه من تعريف الصابئ بمن يسلم نفسه لخالقه




- تعمدنا التصوير لأكثر من قاموس لأن بعض النصارى قاموا بالرد على ما كتبه الأخ الفاضل the truth لإثبات أن الله تعالى قال لإبراهيم عليه السلام كن مسلما طبقا لترجوم أونكلاوس بأن قاموا بالنقل من عدة قواميس بغرض إثبات أن كلمة شليم تعنى كامل و الغريب أن هؤلاء المدلسين قاموا بنقل أجزاء من القواميس و تجاهل الأجزاء التى تثبت أن كلمة شليم تعنى مسلم فقمنا بتصوير نفس القواميس التى استشهدوا بها مع تلوين الأجزاء التى تثبت أن شليم تعنى مسلم لكشف تدليس هؤلاء كما قمنا بنقل الاعتراف اليهودى من أن كلمة مسلم ترجع إلى سفر التكوين إصحاح 17 لغلق باب الجدل أمام النصارى تماما





رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا د/ عبد الرحمن على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :7  (رابط المشاركة)
قديم 23.05.2012, 21:19
صور د/مسلمة الرمزية

د/مسلمة

مديرة المنتدى

______________

د/مسلمة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.01.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 5.630  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
15.01.2020 (10:34)
تم شكره 1.166 مرة في 798 مشاركة
افتراضي


جزاكم الله خيرًا أخي الفاضل على الموضوع القيم

وجزى الله خيرًا أخوتي الأفاضل د/عاطف عثمان حلبية و abcdef و the truth وأختنا الفاضلة علياء خيرًا

متابعة ...







توقيع د/مسلمة



اللهم اغفر لنا


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :8  (رابط المشاركة)
قديم 27.05.2012, 01:44

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.945  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.11.2020 (00:05)
تم شكره 1.072 مرة في 697 مشاركة
افتراضي


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها د/مسلمة
جزاكم الله خيرًا أخي الفاضل على الموضوع القيم

وجزى الله خيرًا أخوتي الأفاضل د/عاطف عثمان حلبية و abcdef و the truth وأختنا الفاضلة علياء خيرًا

متابعة ...

شكرا لمرورك أختنا الفاضلة
بارك الله فيكم
و جزيل الشكر للأخ الحبيب مجيب الرحمن





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :9  (رابط المشاركة)
قديم 30.06.2012, 17:11

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.945  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.11.2020 (00:05)
تم شكره 1.072 مرة في 697 مشاركة
افتراضي طبقا للكتاب المقدس يشوع بن نون مسلم و الرب يعاقب اليهود لأنهم لم يكونوا مسلمين


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها 3abd Arahman
5- طبقا للكتاب المقدس يشوع بن نون مسلم و الرب يعاقب اليهود لأنهم لم يكونوا مسلمين

قال الله تعالى فى القرآن الكريم على لسان نبيه موسي عليه السلام فى سورة يونس :

يونس (آية:84):وقال موسى يا قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين



نقرأ من سفر العدد الإصحاح 32 عدد 11 و 12

فَاحْتَدَمَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ غَضَبُ الرَّبِّ وَقَالَ:
11 لأَنَّهُمْ لَمْ يُطِيعُونِي مِنْ كُلِّ قُلُوبِهِمْ فَإِنَّ الرِّجَالَ مِنِ ابْنِ عِشْرِينَ سَنَةً فَمَا فَوْقُ مِنَ الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ مِصْرَ لَنْ يَرَوْا الأَرْضَ الَّتِي أَقْسَمْتُ أَنْ أَهَبَهَا لِنَسْلِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحقَ وَيَعْقُوبَ،
12 مَا عَدَا كَالِبَ بْنَ يَفُنَّةَ الْقِنِزِّيَّ وَيَشُوعَ بْنَ نُونٍ، لأَنَّهُمَا أَطَاعَانِي مِنْ كُلِّ قَلْبَيْهِمَا.
13 وَإِذِ اشْتَدَّ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَتَاهَهُمْ فِي الصَّحْرَاءِ أَرْبَعِينَ سَنَةً، حَتَّى تَمَّ فَنَاءُ كُلِّ الْجِيلِ الَّذِي ارْتَكَبَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ.

و هنا نجد الرب يعاقب بنى إسرائيل بعدم دخول الأرض المقدسة التى كتب الله لهم لأنهم لم يطيعوا الله من كل قلوبهم ما عدا كالب بن يفنة و يشوع بن نون

و الغريب أننا لو قرأنا نفس النص فى الترجمات الإنجليزية مثل
American standard version


سنجد النص كالتالى :

11 Surely none of the men that came up out of Egypt, from twenty years old and upward, shall see the land which I sware unto Abraham, unto Isaac, and unto Jacob; because they have not wholly followed me:
12 save Caleb the son of Jephunneh the Kenizzite, and Joshua the son of Nun; because they have
wholly followed Jehovah.

و نجد هنا التعبير المقابل للطاعة من كل القلب هو wholly followed أى الاتباع التام و هو نفس معنى الإسلام و التسليم لله

و النص من ترجوم أونكلاوس هو :



عدد 32 : 11 بمعنى يتبعوني


אִם יִחזֹון גַברַיָא דִסלִיקוּ מִמִצרַיִם מִבַר עַסרִין שְנִין וּלעֵילָא יָת ארעא דְקַיֵימִית לְאברָהָם לְיִצחָק וּליַעֲקֹב אֲרֵי לָא אַשלִימוּ בָתַר דַחַלתִ



عدد 32 : 12 اتبعا


אֲלָהֵין כָלֵב בַר יְפֻנַה קְנִיזָאָה וִיהֹושֻעַ בַר נוּן אֲרֵי אַשלִימוּ בָתַר דַחַלתָא דַיוי

و نلاحظ أن الكلمة التى وصف بها يشوع بن نون و كالب بن يفنة

אַשלִימוּ

هى نفسها التى قيلت لإبراهيم عليه السلام فى ترجوم أونكلاوس التكوين 17:1 ( كن شليم )

שְׁלִים

و التى أثبتنا أنها تعنى مسلم

و الخلاصة هى أن الله تعالى طبقا لسفر العدد بترجوم أونكلاوس حرم بني إسرائيل من الدخول إلى الأرض المقدسة لأنهم لم يسلموا له و استثنى من العقاب يشوع بن نون و كالب بن يفنة لأنهما كانا مسلمين لله تعالى





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :10  (رابط المشاركة)
قديم 30.06.2012, 17:14

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.945  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.11.2020 (00:05)
تم شكره 1.072 مرة في 697 مشاركة
افتراضي - طبقا للكتاب المقدس داود و سليمان عليهما السلام مسلمين


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها 3abd Arahman
6- طبقا للكتاب المقدس داود و سليمان عليهما السلام مسلمين

قال الله عز و جل فى كتابه العزيز فى سورة سبأ على لسان ملكة سبأ :

النمل (آية:44):قيل لها ادخلي الصرح فلما راته حسبته لجه وكشفت عن ساقيها قال انه صرح ممرد من قوارير قالت رب اني ظلمت نفسي واسلمت مع سليمان لله رب العالمين

فطبقا للقرآن الكريم كان سليمان عليه السلام مسلما كباقى الأنبياء الكرام عليهم و على نبينا أفضل الصلاة و أتم السلام

و نقرأ من المزمور 37 :

مَزمُورٌ لِداوُدَ. [b]
37 لا يُزعْجْكَ الأشْرارُ.
وَلا تَحسِدْ مَنْ يَقتَرِفُونَ الآثامَ.
2 لِأنَّهُمْ سَرْعانَ ما يُذَلُّونَ وَيَمُوتُونَ،
يَذْبُلُونَ مِثلَ الحَشائِشِ الَّتِي تَنمُو فِي الحُقُولِ.
3 عَلَى اللهِ اتَّكِلْ، وَافْعَلِ الخَيرَ.
وَسَتَسكُنُ أرْضَكَ وَتَنْعُمُ بِالأمانِ.
4 تَلَذَّذْ بِاللهِ،
وَسَيُعطِيكَ مُشْتَهَياتِ قَلْبِكَ.
5 سَلِّمْ للهِ حَياتَكَ،
وَاتَّكِلْ عَلَيهِ، وَهُوَ سَيَعْمَلُ.
6 سَيَجْعَلُ صَلاحَكَ يُشْرِقُ كَالضِّياءِ،
وَعَدلَكَ كَشَمْسِ الظَّهِيرَةِ.
7 اثبُتْ فِي حَضرَةِ اللهَ، وَانتَظِرْهُ بِصَبرٍ




و لسنا هنا بحاجة لنقل النصوص العبرية و لا لتصوير القواميس
النص واضح وضوح الشمس فى الظهيرة
مزمور ينسبونه لداود عليه السلام نجد فيه أمرا بالإسلام لله و التسليم لله تعالى :

سَلِّمْ للهِ حَياتَكَ

سَلِّمْ للهِ حَياتَكَ


سَلِّمْ للهِ حَياتَكَ


أليس تسليم الحياة لله هو الإسلام لله و الانقياد لله و الخضوع لله تعالى ؟
أليس دين داود و سليمان عليهما السلام طبقا للنص السابق هو الإسلام لله رب العالمين ؟





رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا د/ عبد الرحمن على المشاركة :
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
للكتاب, مسلمون, الأنبياء, المقدس, جميعا, طبقا


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
(( المرأة = خنزيرة )).... طبقا للكتاب المقدس !!!!! د. نيو المرأة فى النصرانية 26 05.05.2021 04:06
شهادة المرأة في المسيحية: طبقا لتعاليم الكتاب المقدس والتقليد الكنسي the truth رد الافتراءات حول المرأة في الإسلام 10 17.05.2012 17:27
الإرسال الشفهي للكتاب المقدس سيف الاسلام م مصداقية الكتاب المقدس 0 10.01.2012 22:02
تاريخ وعقائد الكتاب المقدس بين إشكالية التقنين والتقديس.. (دراسة في التاريخ النقدي للكتاب المقدس في الغرب المسيحي) جادي خلاصة الكتب 1 20.06.2011 16:34
ملخص دراستي النقدية للكتاب المقدس الاشبيلي مصداقية الكتاب المقدس 19 21.06.2010 13:06



لوّن صفحتك :