الرد على الإلحاد و الأديان الوثنية قسم مخصص للرد على الملحدين و اللادينيين و أتباع الأديان الوثنية

آخر 20 مشاركات
فيديو:مناظرة محمد حجاب مع ديفيد وود حول التوحيد وعقيدة التثليث (الكاتـب : د. نيو - )           »          لا يأخذنّكم الشّيطان إلى شَركه ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          موثق: قطع الرؤوس فى المسيحية بين الدليل الكتابى و الواقع التاريخى (الكاتـب : د. نيو - )           »          الخلوة مع الله (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          يوم كان المجذومون يدفنون أحياء ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لمن يسأل عن معبود المسلمين (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          انا هو الطريق و الحق و الحياة بين الحقيقة و الوهم (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Eating the christian's god and drinking his blood (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سرقات توراتية ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          The qualities of the true servants of God (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لماذا تعترضون يا نصارى على وصفكم بالضالين !؟ (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          اضحك : أبوهم فانوس يقتحم خلوة المسيحيات فى الحمامات (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          القدوس المولود منكِ بين الحقيقة و الوهم (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          المنتقى من فيديوهات أحمد ديدات // ذاكر نايك (الكاتـب : مجيب الرحمــن - )           »          بخصوص الزعم بصلب السيد المسيح : أطلب يا نصراني التّاريخ الصّحيح فتُريح و تستريح ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : د. نيو - )           »          دفع شبهة : أَأَنْتَ قُلْت لِلنَّاسِ اِتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : كرم عثمان - )           »          سورة التوبة : الشيخ القارئ عبدالملك الراجح (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مقتطفات من سورة غافر (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كهنة النصارى بيصلوا لربهم وسط البراز ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

الالحاد غير علمي

الرد على الإلحاد و الأديان الوثنية


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 07.03.2012, 17:05

عاطف عثمان حلبية

محاضر (اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى)

______________

عاطف عثمان حلبية غير موجود

محاضر 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 27.03.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 408  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.07.2012 (18:37)
تم شكره 143 مرة في 102 مشاركة
افتراضي الالحاد غير علمي


الباب الثالث
الالحاد غير علمي
1- في سياق ردنا علي الالحاد والذي يقوم علي خمسة محاور
(ان الله موجود وان الالحاد غير علمي وغير عقلاني وغير اخلاقي وضار بالصحة)
2- وسنتحدث في هذا الباب عن العلوم الطبيعية التي يتذرع بها الالحاد في مواجهة الدين لغرضين
الاول : ان يخفي غرضه الحقيق وهو جر الناس الي الرزائل والقضاء علي الاخلاق التي يتميز بها الدين
الثاني : شغل المتدينين عن متابعة الالحاد وجرهم الي معركة مع العلم لتشتيت افكارهم وتضيع وقتهم
3- ولكي نقاوم تلك الخطة يلزم امرين ايضا
الاول : متابعة الالحاد وفضح ممارساته اللااخلاقية
الثاني : نشر العلم الطبيعي وتوضيحه بعبارات سهلة للمؤمنين ومتابعة اخر الابحاث وتوضيح تناسقها مع الدين
4- وللاسف فان الفاتيكان هي التي تمتلك مجمعا علميا ومرصدا وتستأجر كبار علماء الطبيعة ليشرحوا للبابا والكرادلة تطورات العلم
5- والي ان ينشأ في بلادنا مجمع كهذا والي اليوم الذي نجد فيه الدعاة يفهمون النسبية ونظرية الكم ويشرحونها للناس في المساجد سنضطر للقيام بهذا الدور علي رغم ضعف الصحة واتساع الموضوعات والله المستعان
الفصل الاول : قوانين الله
نحن نشبه طفل صغير دخل الي مكتبة كبيرة مملؤة بالكتب بلغات مختلفة ، هذا الطفل يعرف انه يجب ان شخصا ما كتب تلك الكتب ، ولكنه لايعرف كيف كتبها وهو لايفهم اللغة المكتوبة بها الكتب ، الطفل يلاحظ نظاما غامضا في ترتيب الكتب ولكنه لايعرف ماهو ، يبدو لي ان هذا هو شعور حتي اذكي البشر نحو الله ، نحن نري الكون مرتب بابداع ويتبع قوانين معينة ولكننا لانفهم تلك القوانين عقولنا المحدودة لايمكنها استيعاب القوة الغامضة التي تحرك الابراج
البرت اينشتين
1- نقلنا قول ابو العلم الطبيعي ورجل الالفية البرت اينشتين لنستفيد منه امرين
الاول : شهادة اكبر علماء الطبيعة ان الكون تحكمه قوانين منتظمة ، وهذه الشهادة اصبحت بديهية الان ولم يعد ينكرها احد
الثاني : عجز العلم عن ادراك تلك القوانين
2- وفي هذا الفصل سنقدم تعريف بتلك القوانين الالهيةوليست الطبيعية كما يدعون ولكن قبل ذلك يجب ان نوضح ان الادعاء بان علم الفيزياء يؤدي الي الالحاد هو ادعاء كاذب
3- وليس ذلك فقط بسبب ان هناك علماء فيزياء مؤمنون ولكن لان علم الفيزياء وصل الي طريق مسدود كعادته في التقلب بين الافكار في اتجاه معين وعندما يغلق الطريق يعود العلم الي طريق اخر فيفتح افاق جديدة
4- فحينما اكتشف جاليلو وكبلر وكوبرنيكوس حركة الكواكب وتبعهما نيوتن واكتشف حركة الاجسام وهنا ظهر الملحدون وادعوا انهم فهموا الكونوادعي الملحدون ان الكون ساعة تم ضبطها وتركها تعمل وتبعهم الفلاسفة فاعلنوا موت الله (تعالي عن افكهم) وانساقوا وراء اوهامهم
ومرت البشرية بوقت عصيب من الشكوك والريب حتي استفاقت
5- ولم يمر قرن حتي انسدت الافاق من جديد واكتشف العلماء ظواهر لايمكن تفسيرها بقوانين نيوتن واصبح العلم في ازمة
6- ثم ظهر ماكس بلانك واينشتين وبوهر وفتحوا الطريق امام النسبية وفيزياء الكم وظهر الملحدون من جديد ليعلنوا ان نظريات النسبية والكم اغنت الناس عن الايمان بالله ، ولكن ثبت ان نظرية الكم كما اوضح اينشتين نظرية مبتسرة لم تكتمل بعد وحدث جدال بين اينشتين وبوهر واصر كل منهما علي رأيه
7- وما لبثت افاق العلم ان انسدت من جديد في انتظار عالم حقيقي يعيد العلم الي طريقه الصحيح وهكذا يتحرك العلم في قفزات ويستغل الملحدون كل قفزة لتشويه الدين
8- فالي متي سيظل المتدينون بعيدين عن تلك العلوم وتركها ليستغلها الملحدون ليؤثروا بالكذب علي عقول الناس حتي يستفحل الامر فيضطر المتدينون للتدخل والرد علي الالحاد
9- لماذا لانمتلك نحن المتدينون زمام المبادرة ونمول العلم والعلماء ونعرف تحركاتهم ونستعد لها قبل حتي ان يصلوا الي نتائج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المبحث الاول : عجز العلم
العلم حتي الان عاجز عن فهم الحياة والكون من حولنا وسنقدم هنا شهادات لعلماء يعترفون بذلك العجز ثم نواصل الحوار
المطلب الاول : انتحار علم
من مقال بعنوان انتحار علم نقد الفيزياء الحديثة - د.هشام غصيب
نختصر الاتي :
1- إن الفيزياء الحديثة مضمحة بالدوغما والآيديولوجيا والتعصب حتى الثمالةوهذا في حد ذاته ضرب من التأزم. وهذه المثالب تعد نوعاً من الوباء أو المرض ينخر جسد الفيزياء الحديثة.
2- هناك عدد من الأمراض الجلية تنخر جسد الفيزياء الحديثة وتعبر عن أزمة حقيقية لا بد من محاولة إدراكها والتغلب عليها؛ أزمة لا تتمثل في عجز النظرية في استيعاب عدد من التجارب ، كما كان عليه الحال في أزمة الفيزياء الكلاسيكية في نهاية القرن التاسع عشر، وإنما تتمثل في مآزق فكرية جوهرية وتهافت نظري داخلي. وهناك على الأقل أربعة مواقع تأزم جوهري في الفيزياء الحديثة:
أ- مسألة الواقع الموضوعي:
1- لقد بنت الفيزياء مجدها وخاضت معاركها الضارية مع قوى الظلام والاستبداد على أساس أن هناك واقعاً موضوعيا يمكن معرفته بالأساليب العلمية الإبداعية المتنوعة واستناداً إلى عقلانية علمية مثلت أوج مسيرة العقلانية الفلسفية عبر التاريخ. وعانت الفيزياء ما عانت في سبيل الوصول إلى ذلك وترسيخه في الوعي الجمعي للبشرية.
2- ومع ذلك، نجد الفيزياء الحديثة، وبكل بساطة واستخفاف، تعمد إلى تخطي مفهوم الواقع الموضوعي والميل إلى نفيه وتغييبه، وكأن قرونا من المعارك الضارية والانتصارات الباهرة مجرد فقاعات فارغة لا تعني شيئا ولا تساوي شيئاً.
3- فها هو ذا نيلزبور يقول إن الفيزياء لا تستطيع أن تنفذ إلى الواقع الموضوعي بحكم منهجها، وإنما تقتصر بالضرورة على الظاهرات، وكأنه يفتح المجال على مصراعيه أمام السحر والتصوف والفكر الغيبي للعودة بزخم إلى قلب المعرفة والثقافة. 4- وها هو ذا هايزنبرغ يتكلم عن واقع بالقوة، فضاء افتراضي من الاحتمالات، تحوله عملية القياس أو المشاهدة إلى واقع فعلي، مكسبا هذه العملية البشرية جداً ملكة خلق العالم من العدم.
5- وها هو ذا يوجين فغنر، يليه فولفغانغ باولي، يؤكدان أن العقل أو الوعي هو شرط من شروط ما يسمى انهيار الدالة الموجية، ومن ثم شرط من شروط الوجود المادي العياني .
6- وينبري كبار الفيزيائيين الرياضيين، أمثال فون نويمان وديراك، لتدعيم هذه الدوغما الآيديولوجية وهذا التعصب والتحيز بالبراهين” والتمثيلات الرياضية.
7-وحين تصدى الأمير لوي دي بروي، مؤسس الميكانيكا الموجية، لهذه التأويلات المثالية الذاتوية بتأويله الموضوعي المسمى ” الحل المزدوج” ، انهالت عليه عصابة كوبنهاغن كالوحوش الكاسرة بالضربات الحاقدة حتى أفلحت في لجمه لمدة خمسة وعشرين عاماً كاملة.
8- ولم يجرؤ على استئناف النظر في تأويله والكلام عنه إلا بعد عام 1952، حين جرأ الفيزيائي الأميركي ، ديفد بوم، على نشر تأويل موضوعي شبيه في مجلة الأميركية الشهيرة، جابه به عصابة كوبنهاغن بفاعلية واقتدار، وإن خرج بوم عن طوره في محاولته التنصل من المفهوم الكلاسيكي للواقع الموضوعي، وكأن الأخير معيب وضرب من الإثم.
9- والسؤال هو : لماذا لم يعطَ دي بروي ، ذلك الفيزيائي الفذ، الفرصة للدفاع عن تأويله وعن مفهوم جهدت الفيزياء طويلا من أجل ترسيخه؟ كيف لنا أن نفسر تلك الهستيريا التي جوبه بها دي بروي؟
10- إنها، أيها السادة، الدوغما، الآيديولوجيا، التعصب. لقد لاحت الفرصة لدى الثورة المضادة لتوجيه ضربة مؤلمة إلى خاصرة الثورة في عقر دارها، في قلعة العقلانية العلمية، فاقتنصتها بإصرار وحشي، ولم تكن مستعدة للتخلي عنها بسهولة أمام رد الأمير الثوري. وكان عليها أن تمارس الاستبداد الفكري في أحط صوره حتى تخلو الساحة لها وتوجه نصل العلم الحاد إلى نحره هو ونحر الثورة.
11- وعلينا ألا ننسى في هذا المقام ألبرت آينشتاين ونضاله البطولي ضد عصابة كوبنهاغن دفاعاً عن مفهوم الواقع الموضوعي. لقد أدرك آينشتاين ما معنى التخلي عن هذا المفهوم أو نفيه أو تحييده. لذلك أبى أن يستسلم لعصابة كوبنهاغن وظل يتحداها، وبخاصة زعيمها، نيلر بور، المرة تلو الأخرى. وتوج هذا النضال البطولي بتجربة آينشتاين/ بودلسكي / روزن ، التي ما زالت تولد التداعيات المهمة في هذا الشأن.
12- وماذا كان رد عصابة كوبنهاغن تجاه عميد فيزياء القرن العشرين؟ الاستخفاف والتهميش ثم العزل. فبدلا من الإنصات بتركيز لهذا الفيزيائي الفذ، وبدلا من التعاون معه من أجل رد الاعتبار إلى مفهوم الواقع الموضوعي، جوبه بضراوة شرسة وروج عنه أنه استهلك، وأنه رجعي ما عاد قادراً على استيعاب الجديد، وأن الزمن قد تخطاه، وأنه تحنط وهو حي ، وأنه بات يعمل على هامش الجماعة الفيزيائية.
13- لكن آينشتاين لم يكن وحيداً في موقفه هذا. إذ شاركه ذلك عمالقة آخرون من مثل ماكس بلانك ولوي دي بروي وإرفن شرودنغر، ثم ديفد بوم وجون بل، وإن خصت العصابة آينشتاين بتركيز خاص وضراوة خاصة لأسباب لا تخفى على أحد.
14- وهنا يبرز السؤال: لماذا هذا الإصرار على مفهوم الواقع الموضوعي؟ لماذا نتشبث به بعناد؟ لماذا لا نريد أن نفرط به حتى لو فرطنا بالفيزياء الكلاسيكية؟ لماذا نحن مستعدون للتفريط ببعض الجوانب الجوهرية في الفيزياء الكلاسيكية، لكننا لسنا مستعدين للتفريط بهذا الجانب الأنطولوجي؟
15- والجواب هو أن الممارسة العلمية نفسها تفترض مفهوم الواقع الموضوعي. من ثم فإن التأويلات التي تنفيه وتلغيه وتغيبه تدخل في تناقض تناحري مع الممارسة التي تدعي أنها نتاجها، وكأن هذه الممارسة تدخل نفسها في تناقض داخلي يهدمها ويدمرها من الداخل.
16- إنه نوع من الانتحار الإيبستملوجي (المعرفي). فالممارسة العلمية تنطوي على العقلانية العلمية.
17- وقوام العقلانية العلمية هو التحقق من وجود الظاهرات، وتحديدها بالكميات الفيزيائية، التي تتحدد بدورها بالرياضيات والقياس الدقيق، وبيان آليات ظهورها، وسيرورة هذا الظهور.
18- وأساسها هو العلاقة الجدلية بين التنظير المرّيض (الذي يستخدم الرياضيات ) والتجريب الدقيق. وبهذا المعنى، فإن العقلانية العلمية تفترض أن الطبيعة هي نظام فيزيائي يتكون من عدد لامتناه من الأنظمة الفيزيائية التي تتفاعل معاً. وهذه التفاعلات الداخلية والخارجية هي التي تنتج الظاهرات الطبيعية. وتتوحد هذه الأنظمة الفيزيائية عبر شبكة من الكميات الفيزيائية التي تربطها معا علاقات متنوعة تحكم تغيراتها.
19- والممارسة العلمية لا مبرر لها ولا معنى من دون هذه الصورة الأنطولوجية للطبيعة وظاهراتها. وأعتقد أن تأويل كوبنهاغن ينسف الأساس الذي تقوم عليه الممارسة العلمية ويجردها من معناها ومبرر وجودها.
ب- مسألة المعنى الفيزيائي والتمثيل الرياضي
1- والنقطةالجوهرية هنا أنه، في الفيزياء الكلاسيكية، يأتي المعنى الفيزيائي قبل التمثيل الرياضي، ويسبقه منطقيا. لذلك، فإن التمثيل الرياضي يأتي تتويجاً لمسيرة تركيب المعنى الفيزيائي وإتماماً لها.
2- وعلى سبيل المثال، فإن مفهوم القوة النيوتني محدد المعنى الفيزيائي مسبقا. إذ ينبع معناه من التصور النيوتني للكون ومبدأ العلية . فهو تعبير عن التفاعل المادي بين الجسيمات المادية في المكان والزمان المطلقين.وهو العلة الأساسية للتغيير. وتنبع خصائصه الرياضية ودوره في قوانين الطبيعة والمعادلات الفيزيائية من هذا المعنى تحديداً.
3- وكذلك الحال مع المجالين الكهربائي والمغناطيسي. فهما محددا المعنى الفيزيائي مسبقا. إذ تم اكتشافهما وتحديد معناهما قبل صوغ ماكسويل معادلاته التفاضلية المشهورة. فجاءت هذه المعادلات تعبيراً وامتداداً رياضيين لهذا المعنى، بل وتتويجا وتتمة له. أضف إلى ذلك أن القوانين الكلاسيكية تسبق منطقيا الظاهرات المراد تفسيرها وتشكل قاعدة لهذا التفسير.
4- ولنقارن ذلك بالكيفية التي ركبت بها ميكانيك الكم. ولنبدأ بالميكانيكا الموجية ومعادلة شرودنغر. من الواضح هنا أن اكتشاف الدالة الموجية وتحديد معناها الفيزيائي لم يسبقا اكتشاف معادلة شرودنغر. فالمعادلة جاءت أولا، ثم بدأت محاولات اكتشاف معناها وتحديده، تلك المحاولات التي ما زالت مستمرة ومتواصلة حتى هذه اللحظة.
5- إن التمثيل الرياضي في هذه الحالة يسبق المعنى الفيزيائي بل ويعطي الانطباع بأنه يحل محله، وكأننا بإزاء فيثاغورية جديدة تؤكد أن المعادلة الرياضية هي الحقيقة الموضوعية الوحيدة. أما الباقي فمحض ذاتية.
6- كذلك، فإن العلاقة بين القانون والظاهرة تنقلب رأسا على عقب، فلا تعود القوانين قاعدة لتفسير الظاهرة، وإنما تغدو الأخيرة ذخيرة، مجرد ذخيرة، لتحديد معنى الآولى.
7- وقل الشيء ذاته عن الميكانيكا المصفوفية لهايزنبرغ ومعادلة دالة فغنر التوزيعية، وهما صياغتان كميتان بديلتان لصياغة شرودنغر.فالمعادلة تأتي أولا، ثم يبدأ البحث الذي لا ينتهي عن المعنى الفيزيائي.
8- والمشكلة أن هذا التسلسل الفيثاغوري يفتح الباب على مصراعيه أمام التأويلات الذاتية اللاعقلانية، كما رأينا. لقد قلبت ميكانيك الكم وتأويلاتها منطق الاكتشاف العلمي والعقلانية العلمية رأسا على عقب معرضة أسهما لخطر منطقي حقيقي.
ت- مسألة المبادئ الفيزيائية والمبادئ الرياضية
1-تتبدى أزمة الفيزياء في أن المبادئ الرياضية حلت محل المبادئ الفيزيائية كليا تقريبا. ولأبين هذه الفكرة باستعراض مسيرة آينشتاين العلمية.
2- لقد بدأ آينشتاين مسيرته العلمية بالبحث عن مبادئ كونية عامة تحكم الكون وعلائقه وتتمتع بصفتي الثبات والإطلاق. ولم يرتكز في ذلك إلى الرياضيات والمعادلات الرياضية المعقدة، وإنما إلى نهج جديد في قراءة التجارب المألوفة . هكذا توصل إلى مبدأ النسبية الخاصة، ومبدأ ثبات سرعة الضوء، ومبدأ التكافؤ ، ومبدأ النسبية العامة.
3- وقادته محاولة التوفيق بين هذه المبادئ إلى إعادة النظر في مفهومي المكان والزمان وفي هندسة الزمكان . لكنه، وفي سياق انتقاله من نظرية النسبية الخاصة إلى نظرية النسبية العامة، وقع تحت سحر الرياضيات، وأخذ يتحول من البحث عن المبادئ الفيزيائية الكونية إلى المبادئ الرياضية العامة،
4- فجاءت معادلاته المجالية نتيجة دمج جدلي بديع لجملة من المبادئ الفيزيائية والمبادئ الرياضية العامة. ولكن بعد هذه الذروة البديعة، تنامت النزعة الرياضية لدى آينشتاين بخاصة ، وفي الفيزياء النظرية بعامة، حتى طغت تماماً وقادت إلى أن يحل البحث عن المبادئ الرياضية البحتة محل المبادئ الفيزيائية الكونية.
5- فرأينا آينشتاين يقضي السنوات الثلاثين الأخيرة من عمره بحثا عن مبادئ هندسية في غاية التجريد من أجل بناء نظرية مجال موحد شاملة تفسر الجاذبية والكهرمغناطيسية والمادة وتحل محل نظريتي الكم والنسبية العامة. هل يعود إخفاقه في ذلك إلى هذا الانزياح في نهجه من الفيزياء إلى الرياضيات؟
6- وقد تبين لاحقاً أن هذا الانزياح لم يقتصر على آينشتاين ، وإنما كان نزعة عامة عمت الفيزياء النظرية برمتها . ونحن نلحظها اليوم بجلاء في نظرية الخيوط الفائقة ونظرية الجاذبية الكمية. فما هي طبيعة المبادئ التي تحكم هاتين النظريتين، مثل مبادئ التناسق القياسيومبادئ الازدواجيةوالمبدأ الهولوغرافي
7- إنها مبادئ رياضية بحتة مغرقة في التجريد ولا تمس التجربة لا من بعيد ولا من قريب، بعكس المبادئ الفيزيائية، التي سادت الفيزياء في السابق، والتي كانت تتمتع بمعنى فيزيائي جلي مرتبط ارتباطاً وثيقا بالتجربة الفيزيائية. لقد تحول الفيزيائيون النظريون بالفعل إلى مجرد رياضيين تطبيقيين في أحسن الأحوال، وإلى مجرد خبراء في إجراء الحسابات في أسوئها.
ث- مسألة تماسك النظرية الفيزيائية الحديثة
1- لقد كشف تطور النظرية الفيزيائية في القرن العشرين عن إشكال عميق في بنائها، وهو إشكال التماسك المنطقي والانسجام الداخلي في النظرية. وقد تبدى هذا الإشكال أكثر ما تبدى في نظرية المجال الكميفي جميع مراحل تطورها . تبدى في الإلكتروديناميكا الكمية. وتصاعد في الديناميكا اللونيــــــة الكمية.ووصل أوجه في الجاذبية الكمية
2- فهل بلغ تعقيد البناء النظري حدا جعل تحقيق تماسكه المنطقي وانسجامه الداخلي فوق طاقة العقل البشري؟ هل إن العقل البشري قاصر أو محدود في بنيته الداخلية؟ أم إن القصور يكمن في الكون ذاته؟ هل إن هناك فوضى منطقية في قلب الكون تحد من قابليته لأن يكون موضوعاً للتنظير؟
3- هل ينطبق على الكون ما قاله سارتر عنه في روايته المبكرة، الغثيان إذ أضحى من الصعب جدا بناء نظرية متماسكة غير آيلة للسقوط العفوي تحت وطأة مفارقاتها ولامعقولياتها ولانهائياتها
4- يبدأ المرء بمقدمات معقولة ومتماسكة. وما إن يبدأ في التطبيق وإجراء الحسابات حتى تبرز اللانهائيات واللامعقوليات العبثية هنا وهناك. إن النظرية الفيزيائية تبدأ وديعة ومسالمة ومؤدبة . لكنها سرعان ما تجمح بلا حدود وتصفع وتفحش. ولا أحد يدري كيف يضبط هذا الجموح . ولئن استطاع العلماء أن يضبطوا الإلكتروديناميكا الكمية إلى حد ما، وبطرق غير مقنعة تماماً، فقد عجزوا عن فعل ذلك مع باقي النظريات، حتى بالطرق الملتوية التي أتبعوها مع الإلكتروديناميكا الكمية .
5- ولكم سعدوا وهللوا فرحاً حين ظنوا أن نظرية الخيوط الفائقة تتغلب على مشكلة اللانهائيات في نظرية المجال الكمي. لكن سرعان ما خاب أملهم حين تبين أن هذه النظرية المتماسكة ظاهريا لا تمت بصلة إلى العالم المادي الفعلي. إنها تصف عدداً لا حصر له من العوالم المتخيلة.
6- ولكن ما فائدة نظرية ، مهما تكن متماسكة، لا تمت بصلة إلى العالم العياني الفعلي؟ ثم من برهن على تماسك هذه النظرية؟ لدينا إذاً نظرية لسنا متأكدين من تماسكها ولا تمت بصلة إلى العالم المادي العياني. والتحدي الذي يجابهنا اليوم هو كيف نبني نظرية توحيدية متماسكة تفسر العالم بدقة بجزئياته وأجزائه؟ هل إننا نسير في هذا الاتجاه ؟ ليس هناك ما يدل على ذلك. إننا نراوح مكاننا حيث تركنا آينشتاين عام 1955.
المبحث الثاني : الفيزيقا والميتافيزيقا
أ – 1- نقلنا في الباب السابق مختصر لمؤلفات هوكينج حول اصل الكون ونظريته (م) التي يدعي انها تحدد اصل الكون بانه خلق نفسه بنفسه ، بمعني ان العدم هو الذي خلق الوجود !!!!!!
2- وبعيدا عن رأينا في تخاريف هوكينج فانها تحمل شيئا مؤلما للعلم يكاد يصيبه في مقتل فننقل اقوال العلماء عن نظرية هوكينج كالاتي :
3- يقول روجر بن روز
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : الالحاد غير علمي     -||-     المصدر : مُنتَدَيَاتُ كَلِمَةٍ سَوَاءِ الدَّعَويِّة     -||-     الكاتب : عاطف عثمان حلبية





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 07.03.2012, 17:06

عاطف عثمان حلبية

محاضر (اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى)

______________

عاطف عثمان حلبية غير موجود

محاضر 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 27.03.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 408  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.07.2012 (18:37)
تم شكره 143 مرة في 102 مشاركة
افتراضي


- يقول روجر بن روز - استاذ الرياضيات بجامعة اكسفورد:
أ- (علي عكس نظرية الكم فان النظرية (م) لاتدعمها اية مشاهدات عملية )
ب- (النظرية (م) هي نظرية شائعة ولكنها ناقصة وتعتبر احد تفريعات نظرية الاوتار)
4- وهذا هو العيب القاتل في نظريى هوكينج ، انها لا تؤيدها دراسات معملية ، اي مجرد نظرية رياضية
5- وبالمثل تعلق كيت ماك البين علي نظرية العوالم المتعددة قائلة : انها ممكنة حسابيا ولكن لايوجد عليها اي دليل واقعي
6- يقول راسل ستانارد – استاذ الفيزياء وحائز جائزة معهد الفيزياء :
أ- ان فلسفة هوكينج هذه هي بالضبط الفلسفة التي اعارضها وهي ما يمكن ان يطلق عليه مذهب العلمية ، بمعني افتراض ان العلم هو الطريق الوحيد للمعرفة واننا يمكن ان نفهم كل شيء ،
وهذا مفهوم خطير وغير مسئول لانه يدل علي غرور العلماء ، انه من الجيد ادعاء ان الكون خلق نفسه من العدم كما تقول نظرية (م) ولكن السؤال : من اين اتت النظرية (م) ؟
ب- لقد تم استبدال العلم بنظريات لايمكن اختبارها معمليا ، اننا بالفعل لايمكن ان نعرف كل شيء ، ويقول راسل في كتابه
( نهاية الاكتشاف) اننا بالفعل وصلنا الي حافة العلم ليس لاننا عرفنا كل شيء ولكن لاننا لم نعد قادرين علي معرفة كل شيء
ت- لدينا نظرية الاوتار ونظرية (م) ولكن كيف يمكن ان نتأكد من وجود تلك الاوتار فعلا ، وحتي علي المستوي النظري يفترض ان تلك الاوتار موجودة في عشرة ابعاد ولكن ليس لدينا ادلة الا علي ثلاثة ابعاد فقط
ث- وتدعي نظرية (م) وجود عوالم اخري ولكن لايوجد ادلة تؤكد وجود تلك العوالم ولا ادلة تنفي ان تلك العوالم مجرد جزء من عالمنا
ج- ايضا لايمكننا فهم كل شيء بسبب محدودية العقل البشري ، ان نظرية التطور تقول اننا تطورنا لنتجنب الكائنات المفترسة ونعثر علي طعام ونمارس الجنس لنحافظ علي وجودنا بتمرير الجينات
ح- فما علاقة ذلك بدراسة الجينات ونظرية الانفجار الكبير ، هل هذه الدراسات مهمة للحفاظ علي جيناتنا ؟ وهل يستطيع العقل البشري استيعاب كل شيء ؟ صحيح ان لدينا حاسبات الكترونية ولكنها تفعل مانضعه داخلها من نتاج عقولنا انها لاتستطيع خلق افكار جديدة
خ- يمكنك كتابة معادلة اينشتين وكتابة معادجلة شرودنجر ... ولكن ليكتب لنا هوكينج معادلة النظرية (م) ، انه لايستطيع لانها ببساطة غير موجودة
د- ما هذه العجرفة ، انهم يدعون نظرية لا يوجد عليها ادلة معملية ولايمكن صياغتها بشكل رياضي ، انها مجرد افكار في داخلهم (انتهي)
7- هل هذه نظريات علمية ام اوهام ؟؟؟؟!!!!!!!
المطلب الثاني : حافة العلم





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 07.03.2012, 17:08

عاطف عثمان حلبية

محاضر (اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى)

______________

عاطف عثمان حلبية غير موجود

محاضر 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 27.03.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 408  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.07.2012 (18:37)
تم شكره 143 مرة في 102 مشاركة
افتراضي













رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 07.03.2012, 17:08

عاطف عثمان حلبية

محاضر (اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى)

______________

عاطف عثمان حلبية غير موجود

محاضر 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 27.03.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 408  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.07.2012 (18:37)
تم شكره 143 مرة في 102 مشاركة
افتراضي













رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 07.03.2012, 17:09

عاطف عثمان حلبية

محاضر (اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى)

______________

عاطف عثمان حلبية غير موجود

محاضر 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 27.03.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 408  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.07.2012 (18:37)
تم شكره 143 مرة في 102 مشاركة
افتراضي















رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :6  (رابط المشاركة)
قديم 07.03.2012, 17:10

عاطف عثمان حلبية

محاضر (اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى)

______________

عاطف عثمان حلبية غير موجود

محاضر 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 27.03.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 408  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.07.2012 (18:37)
تم شكره 143 مرة في 102 مشاركة
افتراضي







تعليق
1- الفيزيائيون منهم المؤمنون ومنهم الملحدون ولكن ارائهم لاتكون شخصية وانما مؤسسة علي اسس علمية ، فهناك فارق بين الاراء الشخصية المرسلة والعلم المؤسس بالادلة
2- كان موضوع اصل الكون في مجال الميتافيزيقا ولكنه الان داخل الفيزيقا ، فما الفارق بين تناول الموضوع في المجالين ؟
الميتافيزيقا مجرد اراء فلسفية ، بينما الفيزياء اساسا معملية ، فاذا تناولت الفيزياء موضوع الكون دونما شكل معملي ولكن بشكل فلسفي فانها تتحول الي ميتافيزيقا ولا يكون لها قوة الفيزياء المعملية
3- وصل الامر داخل الفيزياء الي حد المهزلة (وربما الانتحار علي حد تعبيرهشام غصيب ) ، افتراض اكوان متعددة وثقوب دودية وابعاد زادت عن العشرين ..... ، ولايوجد لذلك سند من نظرية او تجريب ، فهل يمكن الاستناد الي مثل هذه التراهات في قضية كبيرة مثل وجود الله ؟
4- خرجت الفيزياء من حدود العلم وايضا من حدود العقل ، كيف يمكن فيزيائيا تصديق ان الاشياء نشأت من تلقاء نفسها من لا اشياء ؟ كيف يمكن تصديق الزمان التخيلي ؟ كيف يخرج من كون اكوان اخري تتفرع كالشجرة ؟ هل تسمح قوانين العقل والمنطق فضلا عن قوانين الفيزياء بذلك ؟
5- كيف يصف عدة علماء حائزين جائزة نوبل في الفيزياء نظرية الاوتار بانها لاهوت العصور الوسطي (مجرد املاءات لاسند لها ولا دليل عليها) ورغم ذلك لا زالت كل الابحاث موجهة نحوها ؟ لاي غرض الاستمرار في نظرية كهذه؟ لايوجد سبب سوي استغلال تلك النظرية لاغراض غير علمية مثل مواجهة الدين بادعاء ان الكون خلق نفسه وان هذه اقوال العلماء ونشر نوع جديد من الالحاد
6- ان انتهاء التجريبية وهي الاساس الذي قامت عليه ثورة العلم في عصر التنوير ضد الكنيسة يهدم اساس ذلك الصراع ويعيده مرة اخري صراع فلسفي يعتمد علي ادلة نظرية ليس للعلم فيها قوة التجربة
7- خلاصة الامر هي مانقلناه صفحة 12 باللون الاحمر
( اذا كانت هناك نظرية لم تختبر ، وليست فيما يحتمل مما يمكن اختباره ، وتحوي متغيرات رياضية لايمكن لاحد ان يفسرها ، فما الذي بالضبط يقوله هذا بالفعل بالنسبة لمفهومنا عن الواقع الفيزيائي ؟)
8- اذا كان رازرفورد اعتبر الفلسفة كلام فاغ لانها ليست تجريبية ، فبناء عليه ، قد تحولت الفيزياء الغير تجريبية الي كلام فارغ

المبحث الثالث : قوانين ام اكاذيب
من كتاب (كيف تكذب قوانين الفيزياء – نانسي كارترايت– استاذ مشارك في الفلسفة بجامعة ستانفورد – كاليفورنيا )
How the Laws of Physics Lie - Nancy Cartwright,
Associate Professor of Philosophy, Stanford University, California
1- الفيزياء لاتصف عالم الواقع وانما تصف نماذج مثالية موجودة في المعامل ، يميز الفلاسفة بين قوانين الظواهر وقوانين النظريات
2- فقوانين الظواهر حول الشكل الظاهري المرئي بينما قوانين النظريات حول الواقع فيما وراء المظهر فقوانين الفيزياء يمكن معرفتها فقط بالتدخل غير المباشر





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
الالحاد, علمي


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
الرد علي الإلحاد المعاصر عاطف عثمان حلبية الرد على الإلحاد و الأديان الوثنية 4 07.03.2012 13:11
الالحاد... كيف ولماذا ؟ الاشبيلي الرد على الإلحاد و الأديان الوثنية 1 07.03.2012 02:35
كفر ذبابة.. أروع ما قرأت في الالحاد حارس العقيدة الرد على الإلحاد و الأديان الوثنية 4 06.03.2012 21:40
من أبرز شخصيات الالحاد الاشبيلي الرد على الإلحاد و الأديان الوثنية 0 12.02.2011 10:35
من المسيحيه الى الالحاد ثم البحث من جديد الاشبيلي ركن المسلمين الجدد 1 11.07.2010 12:06



لوّن صفحتك :