آخر 20 مشاركات
كسر و هدم التماثيل مع طرد و ذبح و حرق الوثنيين و ممتلكاتهم فى الكتاب المقدس (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          أما آن لك أن تعتنق الإسلام دين كل الأنبياء؟! (الكاتـب : كلمة سواء - )           »          الدين الحق ؟؟؟ الاسلام ام النصرانية ؟؟؟ (الكاتـب : سيف الاسلام م - آخر مشاركة : حارس العقيدة - )           »          ما الدليل على أن الدين الإسلامي هو الدين الصحيح (الكاتـب : أمــة الله - آخر مشاركة : Sultan ALEnazi - )           »          مريم العذراء اللؤلؤة الدّرّة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأعضاء التناسلية للحمير كوحدة معيارية ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الجواهر الحسان : سورة مريم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          معبود الكنيسة لم يجد شبر أرض يرتاح فيه ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل أنت عاقلة يا كنيسة ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          متى وُلد يسوع؟ الكتاب المقدس يجيب . (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أقوى نبؤة تؤكد نجاة المسيح من القتل و الصلب ( جديد ) !!! (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          امرأة أسقف : عذرية مريم هي أسطورة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأصول الوثنية للمسيحية : يوم القديس نيكولاس (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأصول الوثنية للكريسماس!! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بأفواههم يعترفون بوثنية الكريسماس ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قالوا: ربكم ظلم المرأة وأعطاها نصف ميراث الرجل ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تاوضروس المدلّس ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          التجسد الإلهي فى البشر و تأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          الذي رآني فقد رأى الآب بين الحقيقة و الوهم (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          حبل يرسم الحدود !! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

الذي رآني فقد رأى الآب بين الحقيقة و الوهم

التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 23.11.2018, 22:35
صور الشهاب الثاقب الرمزية

الشهاب الثاقب

مشرف عام

______________

الشهاب الثاقب غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 14.09.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.12.2018 (21:20)
تم شكره 574 مرة في 372 مشاركة
افتراضي الذي رآني فقد رأى الآب بين الحقيقة و الوهم


بسم الله الرحمن الرحيم
و به نستعين

يستدل النصارى بنص يوحنا 14 : 9 على إلوهية المسيح و تم تفنيد النص لغويا في الموضوع التالي
الرد على نص الذي رانى فقد راى الاب

و في هذا الموضوع سأفند النص
لاهوتيا و منطقيا
ثم أوضح المعنى الحقيقي للنص
بتفسير النص و النص بالنص



إنجيل يوحنا 14

9 قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا الآبَ؟
لاهوتياً كما يعتقدون أنّ المسيح ليس الآب و أيضاً الكلمة ليس هو الأب
كما أنّ المسيح عندهم ناسوت له شكل و هيئة مُتحد بلاهوت الكلمة
( هذا إدعاء كاذب بلا دليل قطعي الثبوت قطعي الدلالة ) و الآب عندهم لاهوت فقط ليس له شكل و هيئة
المسيح المُتكلم في النص السابق ناسوت فقط كما هو ظاهر للعيان و معلوم للجميع فهل المسيح هو الآب
في النص السابق المسيح يتكلم بصيغة الماضي أنّ الذي رأه رأى الآب و هذا لم يحدث و إلآ ما كان سأله فليبس هذا السؤال أرنا الآب و كفانا !؟

و الرؤية المقصوده مجازية مصروفه عن الظاهر أي يستدلون على الآب من المسيح و يروا مجد الآب و يعرفوا قدرته و رسالته عن طريق المعجزات و الأعمال التى يعملها على يد المسيح و من أخلاق المسيح لأنه يمثل الرسالة التي أُرسل بها
تفسير أنطونيوس فكري
آية (8): "قال له فيلبس يا سيد أرنا الآب وكفانا."
المشكلة هنا أن فيلبس يريد أن يرى شيئًا محسوسًا بعينيه كما حدث أيام موسى ورأوا الله على الجبل، كان فيلبس يظن أن المسيح يريه ما هو أعظم. وكيف يرى اللامحدود بعينيه. هذه الطلبة تشبه طلبة موسى "أرني مجدك". هو تصوَّر أنه كما يرى المسيح بالجسد يمكنه أن يرى الآب. ولكنه لم يُدرك أن تجسد المسيح هو الذي مكنه من رؤية الجسد، أما اللاهوت فلا يُرى بالعين قط (يو18:1) ولكن داخل المسيح يسكن كل ملء اللاهوت. ومن يسمع كلام المسيح يدرك أبعاد لا يمكن إدراكها بالحواس الجسدية (يو43:8) فإذا تكلم الابن أو عمل، يظهر فيه الله الآب غير المنظور، فالمسيح يستعلن الآب بأعماله وأقواله. وفيلبس أخفق في أن يرى الآب المتكلم في الابن. هم لم يفهموا في ذلك الوقت أن الآب في الابن والابن في الآب. المسيح في تواضعه ومحبته.. أي صفاته أعلن صفات الآب. وفي أعماله (شفاء، إقامة أموات..) أعلن إرادة الآب من نحو البشر. وفي تعاليمه كان الآب يتكلم فيه (يو49:12-50 + عب2:1). لذلك فمن رأى الابن فقد رأي الآب. (راجع أيضًا بنفس المعنى تث15:18-19).
آية (9): "قال له يسوع أنا معكم زمانًا هذه مدته ولم تعرفني يا فيلبس الذي رآني فقد رأى الآب فكيف تقول أنت أرنا الآب."
المسيح هنا يعاتب فيلبس على إخفاقه هذا. وسبب هذا الإخفاق أن فيلبس كان مرتبطًا بالعالم ولا يفهم سوى الماديات والمحسوسات "لا يكفيهم خبز بمئتي دينار" (يو7:6) ويخاف الموت وهذا ما ظهر عند هروبه ساعة الصليب فمحبة العالم والماديات تطفئ بصيرة الإنسان الروحية (يع4:4). فكيف تقول أنت أرنا الآب= هنا المسيح يواجه فيلبس بحقيقة صعبة وهو أنه لم ير المسيح بعد، وهذا ثبت من أنه لم ير الآب، بينما أن المسيح كان يستعلن الآب. وأنا معكم= ولم يقل وأنت معي، لأن المسيح هو الذي أتى لفيلبس وللبشرية كلها وليس العكس. وكان هذا عمل الروح القدس أنه يعطينا رؤية صحيحة للمسيح (يو12:16-16).



نأتي لنصوص تنفي المعنى الظاهر لنفس كاتب النص

إنجيل يوحنا 1
18 اَللهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلابْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ.
إنجيل يوحنا 5
37 وَالآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي. لَمْ تَسْمَعُوا صَوْتَهُ قَطُّ، وَلاَ أَبْصَرْتُمْ هَيْئَتَهُ،

إنجيل متى 5
8 طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ،لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللهَ.

تفسير أنطونيوس فكري
آية 8 طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله.
أنقياء القلب= نحن أمام نفس يتعامل معها الله، حولها للوداعة وتشبهت به فصارت رحيمة، وماذا بعد؟ كيف نرتقى لدرجة أعلى؟
ينقى الله القلب فيصبح بسيط، والبسيط عكس المركب، أي أن القلب البسيط له هدف واحد، لا ينقسم بين محبة الله ومحبة العالم، يصبح هذا القلب غير محباً للخطية. وأصل كلمة النقاوة في اليونانية تشير للغسل والتطهير كإزالة الأوساخ من الملابس، وتعنى أيضاً تنقية ما هو صالح مما هو ردئ كفصل الحنطة عن التبن هكذا قلب المؤمن، يغسله ربنا يسوع المسيح بدمه من كل شائبة. الخطية كأنها طين على العينين تعميهما عن رؤية الله. وبالتوبة يزول هذا الطين فـ يعاينون الله = هذه لا تعنى أننا نرى الله بصورة مجسمة، فالله فوق الحواس بل أن من تطهر من حب الخطية تنفتح بصيرته الداخلية بل حواسه الداخلية كلها فيرى ويسمع ويتذوق= فيعاين الله، فحين يقول داود النبي "تأملت فرأيت الرب أمامى في كل حين إنه عن يميني لكي لا أتزعزع" (مز35: 10) فهل رأى داود الرب عيانا ؟! قطعا لا، إنما كان هذا بإيمان قوى يصل لدرجة أنه كما لو كان بالعيان، فيها يكون شاعراً دائما بحماية الله ومساندته له. نحن نعاينه هنا على الأرض بالإيمان أما في السماء فسيكون هذا عيانا. فالخطية هي التي تحجب رؤية الله، وبدون قداسة لن يرى أحد الرب (عب 14:12). الله يُرى ويُحَّس ويُحَّبْ بالقلب إذا تصفى من شوائب محبة العالم والخطية. أمّا من يعيش للخطية يصبح قلبه غليظاً لا يشعر ولا يُحِّب الرب. لذلك هتف داود "قلباً نقياً إخلقه في يا الله". مثل هذا الإنسان الذي له القلب البسيط يقال عنه أيضاً أن له عين بسيطة لا تبحث إلاّ عماّ هو لله، هذا الإنسان يكون جسده كله نيراً، أي يكون نوراً للعالم يرى الناس الله من خلاله فالله نور. وهذه يصل لها من يقمع جسده وأهواءه ويضبط شهواته ويصلب نفسه عن العالم.

من تفسير تادرس يعقوب
هل نُعاين الله بصورة مجسّمة؟
يحذّرنا الآباء من التفكير في اللاهوت بصورة مجسّمة تُعاينه العين الجسديّة، إنّما هو فوق كل الحواس، يُعلن ذاته في القلب بطريقة فائقة، بالطريقة التي يمكن للقلب أن يحتملها وينعم بها كمن في مجد.
* لقد طوَّب الرب الكثيرين لكنه لم يعد بمعاينة الله سوى أنقياء القلب...
إننا لا نعاين الله في مكان ما بل نعاينه في القلب النقي. لا نبحث عنه بالعين الجسديّة، فإنه لا يُحد بالنظر ولا بسمع الأذن، ولا يُعرف بخطواته، وإنما وهو غائب (بالجسد) نراه، وقد يكون موجودًا (بالجسد) ولا نراه. لم يره جميع التلاميذ لذلك قال: "أنا معكم زمانًا هذه مدته ولم تعرفني يا فيلبس؟" (يو 14: 9) أما من استطاع أن يدرك ما هو العرض والطول والعمق والعلو ويعرف محبّة المسيح الفائقة المعرفة (أف 3: 18-19) فإنه يرى المسيح ويرى الآب أيضًا. لأننا "الآن لا نعرف المسيح حسب الجسد" (1 كو 5: 16) بل حسب الروح... فليترآف الله علينا ويرحمنا ويملأنا إلى ملء الله حتى نستطيع أن نعاينه[182].
القديس أمبروسيوس
* لا تستسلّموا للتفكير بأنكم سترون الله وجهًا جسديًا، لئلا بتفكيركم هذا تهيّئون أعينكم الجسديّة لرؤيته فتبحثون عن وجه مادي لله... تنبّهوا من هو هذا الذي تقولون له بإخلاص: "لك قال قلبي... وجهك يا رب أطلب"... فلتبحثوا عنه بقلوبكم.
يتحدّث الكتاب المقدّس عن وجه الله وذراعه ويديه وقدميه وكرسيه وموطئ قدميه... ولكن لا تظنّوا أنه يقصد بها أعضاء بشريّة. فإن أردتم أن تكونوا هيكل الله، فلتكسروا تمثال البهتان هذا (أي تصوّر الله بصورة مجسّمة بشريّة)‍! إن يد الله يُقصد بها قوّته، ووجهه يقصد به معرفته، وقدميه هما حلوله، وكرسيه هو أنتم إن أردتم... نعم، لأنه ما هو كرسي الله سوى الموضع الذي يسكنه؟ وأين يسكن الله إلا في هيكله؟ "لأن هيكل الله مقدّس الذي أنتم هو" (1 كو 3: 17). اسهروا إذن لاستقبال الله!
"الله روح والذين يسجدون له فبالروح والحق ينبغي أن يسجدوا" (يو 4: 24). ليدخل تابوت العهد قلوبكم وليسقط داجون إن أردتم (1 صم 5: 3)[183].
القديس أغسطينوس



نأتي لشواهد توضح المعنى المجازي للنص
إنجيل لوقا 10
16 اَلَّذِي يَسْمَعُ مِنْكُمْ يَسْمَعُ مِنِّي، وَالَّذِي يُرْذِلُكُمْ يُرْذِلُنِي، وَالَّذِي يُرْذِلُنِي يُرْذِلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي ».
إنجيل لوقا 9
48 وَقَالَ لَهُمْ: « مَنْ قَبِلَ هذَا الْوَلَدَ بِاسْمِي يَقْبَلُنِي، وَمَنْ قَبِلَنِي يَقْبَلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي، لأَنَّ الأَصْغَرَ فِيكُمْ جَمِيعًا هُوَ يَكُونُ عَظِيمًا»
إنجيل متى 10
40 مَنْ يَقْبَلُكُمْ يَقْبَلُنِي، وَمَنْ يَقْبَلُني يَقْبَلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي.
و مثل هذا في العهد القديم
سفر المزامير 82
6 أَنَا قُلْتُ: إِنَّكُمْ آلِهَةٌ وَبَنُو الْعَلِيِّ كُلُّكُمْ.
سفر الخروج 7
1 فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «انْظُرْ! أَنَا جَعَلْتُكَ إِلهًا لِفِرْعَوْنَ. وَهَارُونُ أَخُوكَ يَكُونُ نَبِيَّكَ.

التكوين 33
10 فَقَالَ يَعْقُوبُ: «لاَ. إِنْ وَجَدْتُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ تَأْخُذْ هَدِيَّتِي مِنْ يَدِي، لأَنِّي رَأَيْتُ وَجْهَكَ كَمَا يُرَى وَجْهُ اللهِ، فَرَضِيتَ عَلَيَّ.
تفسير أنطونيوس فكري

آية 10:
"10 فقال يعقوب لا أن وجدت نعمة في عينيك تاخذ هديتي من يدي لأني رأيت وجهك كما يرى وجه الله فرضيت علي "
لأني رأيت وجهك كما يري وجه الله = أي رأيت فيك صورة الله الذي يقابلنا بالحب والعفو فأنت لأنك عفوت عني صرت هكذا. أو رأيت في وجهك محبة وإحسان وعفو هي نتيجة عمل الله معك.
تفسير تادرس يعقوب
رأيت فيك صورة الله الذي يقابلنا بالحب ويعلن رضاه ومحبته لعبيده. وقد ألحّ يعقوب على عيسو ليقبل الهدية فقبلها.
رابعًا: إذ اعتذر يعقوب بأن أولاده صغار وغنمه مرهقة فهو مضطر إلى الإبطاء في الحركة، سائلًا عيسو أن يتقدمهم، أراد عيسو أن يترك من رجاله من يسندونه ويرشدونه.

ترجمة العربية المشتركة
تكوين 33-10:
قالَ يعقوبُ: ((لا. إنْ نِلتُ رِضاكَ. فاَقبلْ هديَّتي مِنْ يَدي. رأيتُ وجهَكَ فكأنِّي رأيتُ وجهَ اللهِ، لاسيَّما وأنتَ رَضِيتَ عنِّي.

للمزيد من مواضيعي

 








توقيع الشهاب الثاقب

هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون
راجع الموضوع التالي
طريق الحياة و أدلة ساطعه على عدم الفداء



آخر تعديل بواسطة الشهاب الثاقب بتاريخ 07.12.2018 الساعة 10:38 .
رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا الشهاب الثاقب على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 23.11.2018, 22:50
صور * إسلامي عزّي * الرمزية

* إسلامي عزّي *

مدير المنتدى

______________

* إسلامي عزّي * غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 9.026  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.12.2018 (09:37)
تم شكره 2.723 مرة في 1.947 مشاركة
افتراضي


اقتباس
يستدل النصارى بنص يوحنا 14 : 9 على إلوهية المسيح و تم تفنيد النص لغويا في الموضوع التالي
الرد على نص الذي رانى فقد راى الاب

الأمر لا يعدو محاولات "كيشوتية " بائسة يائسة !
ولو إجتمع كهنة و سدنة العالم أجمع فلن يجدوا ربع دليل على ألوهية المصلوب ولو بحثوا في كتابهم المقدّس من الدفّة إلى الدفّة و عصروه إلى آخر قطرة !!
جزيت خيري الدنيا و الآخرة أخي الحبيب شهاب .







توقيع * إسلامي عزّي *




﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚأَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ﴾



رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا * إسلامي عزّي * على المشاركة :
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
النت, الوهم, الذي, الحقيقة, رآني


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 19 ( 0من الأعضاء 19 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم الشهاب الثاقب التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء 5 03.12.2018 23:01
الأنبا بيشوى , الآب ميقدرش يتجسد , الإبن قال له خليها عليا , الآب قال له أنت تشكر , العائد لربى غرائب و ثمار النصرانية 3 23.04.2013 22:03
ضحايا الوهم pharmacist قسم الحوار العام 0 21.11.2012 12:04
قول المسيح : من رآني فقد رأى الآب Just asking التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء 15 31.10.2011 20:31
فهمونا يا نصارى:الآب ليس الله والله هو الآب...!! زهراء التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء 6 12.03.2011 09:57



لوّن صفحتك :