آخر 20 مشاركات
الدليل القاطع على صلب يَهُوذَا بدل من المسيح (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : د.محمد عامر - )           »          أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : Dr Critic - )           »          نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : محمود القديسى - )           »          منطقية بطلان إدعاء إلوهية المسيح من قول توما ( ربى والهى ! ) (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          دقة اللفظ القرأني في قصة نجاة المسيح من الصلب و القتل (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          هل كانت أم النور و ابنها الإله من أصحاب البشرة السوداء ؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          حيرة الآباء في من مات وتألم الناسوت أم اللاهوت؟ (الكاتـب : ابن النعمان - )           »          هل الإرهاب و التطرف مرتبط بالإسلام فحسب ؟ (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          أضحى 1440هـ مبارك يا غير مسجل (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          اِهْتِفِي لِلرَّبِّ يَا كُلَّ الأَرْضِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الكعبة المشرفة تلبس حلتها الجديدة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          رد على كهنة المنتديات : العبرة من رمي الجمرات (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الكعبة المشرفة هيكل الله (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Prières sur le Mont Arafat :moment fort du hajj (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          شماس سابق يعتنق الإسلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          عندما يُتقرّب للإله بواسطة القذارة !!!؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          عندما يُتقرّب للإله بواسطة القذارة !!!؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بالصور طريقة ذبح وسلخ الذبيحة ( خروف العيد (الكاتـب : أم جهاد - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )

أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم

التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 16.02.2015, 20:20
صور الشهاب الثاقب الرمزية

الشهاب الثاقب

مشرف عام

______________

الشهاب الثاقب غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 14.09.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 905  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.08.2019 (09:30)
تم شكره 600 مرة في 389 مشاركة
افتراضي أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم


بسم الله الرحمن الرحيم
و به نستعين

بعد أن تم تفنيد هذا النص من حيث اللغة و السياق فى المواضيع التالية

الرد على نص انا والاب واحد
أنا والآب واحد بعيون نصرانية

سأتكلم من وجهة اخرى لاهوتية و منطقية عن النص ثم تفسير النص بالنص و الوقوف على حقيقة هذه الوحدة

إنجيل يوحنا 10

30 أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ ».


فالآب و الأبن لا يمكن أن يكونا واحد فى الجوهر أو مساو له فى الجوهر لأن كلمة الجوهر و المساواه فى الجوهر أصلاً غير موجودتين في النص و لم تكونا معروفتين و لم يقول أو يصرح بهم المسيح أبداً
كما أنّ على حسب إعتقادهم المتكلم المسيح ( لاهوت وناسوت ) و ليس لاهوت الكلمة ( لاهوت فقط )

فكيف يكون المسيح ( لاهوت وناسوت ) و الآب ( لاهوت فقط ) واحد
و المتكلم في ظاهر النص الناسوت فقط ليس اللاهوت أو اللاهوت و الناسوت !!!



الآب واحد الحقيقة الوهمالآب واحد الحقيقة الوهم
الآب واحد الحقيقة الوهم
قاموس المصطلحات الكنسية | معاني المصطلحات | معنى كلمة
الأوسيَّا
هومؤسيوس
هيبوستاسيس


الآب واحد الحقيقة الوهم
الآب واحد الحقيقة الوهمالآب واحد الحقيقة الوهم
___________________


يُتبع بتفسير النص بالنص و لنفس كاتب النص
للمزيد من مواضيعي

 






الصور المصغرة للملفات المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: 2494_iqnom.jpg
المشاهدات: 139
الحجم: 370,4 كيلوبايت
الرقم: 5555   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: مصطلحات الثالوث هيلينية.JPG
المشاهدات: 674
الحجم: 300,9 كيلوبايت
الرقم: 5604  
S أفحص الملف المرفق بأي برنامج مضاد للفيروسات
S قم بمراسلة مشرف القسم بخصوص أي مرفق يوجد به فيروس
S منتديات كلمة سواء الدعوية للحوار الإسلامي المسيحي غير مسؤولة عن ما يحتويه المرفق من بيانات
المزيد من مواضيعي


توقيع الشهاب الثاقب

هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون
راجع الموضوع التالي
طريق الحياة و أدلة ساطعه على عدم الفداء



آخر تعديل بواسطة الشهاب الثاقب بتاريخ 19.05.2016 الساعة 21:01 .
رد باقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ الشهاب الثاقب على المشاركة المفيدة:
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 16.02.2015, 20:20
صور الشهاب الثاقب الرمزية

الشهاب الثاقب

مشرف عام

______________

الشهاب الثاقب غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 14.09.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 905  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.08.2019 (09:30)
تم شكره 600 مرة في 389 مشاركة
افتراضي أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم


بسم الله الرحمن الرحيم
و به نستعين



ثم نأتى لتفسير النص بالنص و لنفس كاتب النص
إنجيل يوحنا 17
11 وَلَسْتُ أَنَا بَعْدُ فِي الْعَالَمِ، وَأَمَّا هؤُلاَءِ فَهُمْ فِي الْعَالَمِ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ. أَيُّهَا الآبُ الْقُدُّوسُ، احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ.
12 حِينَ كُنْتُ مَعَهُمْ فِي الْعَالَمِ كُنْتُ أَحْفَظُهُمْ فِي اسْمِكَ. الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي حَفِظْتُهُمْ، وَلَمْ يَهْلِكْ مِنْهُمْ أَحَدٌ إِلاَّ ابْنُ الْهَلاَكِ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ.
13 أَمَّا الآنَ فَإِنِّي آتِي إِلَيْكَ. وَأَتَكَلَّمُ بِهذَا فِي الْعَالَمِ لِيَكُونَ لَهُمْ فَرَحِي كَامِلاً فِيهِمْ.
14 أَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ كَلاَمَكَ، وَالْعَالَمُ أَبْغَضَهُمْ لأَنَّهُمْ لَيْسُوا مِنَ الْعَالَمِ، كَمَا أَنِّي أَنَا لَسْتُ مِنَ الْعَالَمِ،
15 لَسْتُ أَسْأَلُ أَنْ تَأْخُذَهُمْ مِنَ الْعَالَمِ بَلْ أَنْ تَحْفَظَهُمْ مِنَ الشِّرِّيرِ.
16 لَيْسُوا مِنَ الْعَالَمِ كَمَا أَنِّي أَنَا لَسْتُ مِنَ الْعَالَمِ.
17 قَدِّسْهُمْ فِي حَقِّكَ. كَلاَمُكَ هُوَ حَقٌ.
18 كَمَا أَرْسَلْتَنِي إِلَى الْعَالَمِ أَرْسَلْتُهُمْ أَنَا إِلَى الْعَالَمِ،
19 وَلأَجْلِهِمْ أُقَدِّسُ أَنَا ذَاتِي، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا مُقَدَّسِينَ فِي الْحَقِّ.
20 «وَلَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هؤُلاَءِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِي بِكَلاَمِهِمْ،
21 لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي.
22 وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ.
23 أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ، وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي، وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي.
24 أَيُّهَا الآبُ أُرِيدُ أَنَّ هؤُلاَءِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي يَكُونُونَ مَعِي حَيْثُ أَكُونُ أَنَا، لِيَنْظُرُوا مَجْدِي الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لأَنَّكَ أَحْبَبْتَنِي قَبْلَ إِنْشَاءِ الْعَالَمِ.

تفسير أصحاح 17 من إنجيل يوحنا للقس أنطونيوس فكري
آية (11): "ولست أنا بعد في العالم وأما هؤلاء فهم في العالم وأنا أتي إليك أيها الآب القدوس احفظهم في اسمك الذين أعطيتني ليكونوا واحدًا كما نحن."
.
.
.

ليكونوا واحداً= (أف1:4-6) واحداً في المحبة والإرادة والغاية والفكر والإهتمامات والتسليم لله، وفي هذا فالآب والإبن واحد= الكنيسة هي الوجه الظاهر للملكوت، وملكوت الله منظم جداً وكل ما فيه مترابط بمحبة في وحدة وإنسجام مقدسين. ولذا فالمسيح يطلب أن تبعد الإنقسامات عن الكنيسة. فالإنقسامات هي حروب شيطانية تقسم جسد المسيح وكل مملكة تنقسم على ذاتها تخرب. والمسيح يريد أن تكون كنيسته صفاً واحداً وإرادة واحدة. وإذا تقدس الجميع بالقوة التي لإسم الآب، سيحفظهم الآب ويوحدهم كأعضاء لجسد المسيح =الكنيسة عروس المسيح. وهذه هي الكنيسة الواحدة الوحيدة المقدسة الجامعة الرسولية (أع42:2-47). وهذه الوحدة هي في جسد المسيح وكل مؤمن هو عضو في جسد المسيح له دوره ووظيفته وموهبته الخاصة بحيث يتكامل الجميع كجسد واحد (1كو1:12-30). وهذه الوحدة هي وحدة تقديس وطهارة فخارج القداسة والتقديس يوجد العالم. والقداسة في مفهومها هي إنفصال عن العالم. والوحدة التي ستجمع التلاميذ هي في إنفصالهم عن العالم بإنجذابهم المشترك نحو الآب وهذه هي القداسة. وهذه لا تأتي إلاّ بالإلتصاق بالله في صلاة بلا إنقطاع ودراسة وتأمل في الكتاب المقدس. وهذه الوحدة قوتها من المسيح وفيه. وليست علاقات إجتماعية أو ما شابه بل هي مؤسسة على إتحاد بالمسيح. ولاحظ أن الشيطان يحارب هذه الوحدة ولا يطيقها. لكن اسم الآب قوة حفظ من تجارب العدو. ونعود للآية (22) "وانا قد اعطيتهم المجد الذي اعطيتني ليكونوا واحدا"، فمما يساعد على أن نكون واحدا، هذا المجد الذي أعطاه المسيح لكنيسته عروسه. فهل يقبل من رفع عينيه للآب القدوس وإنفتحت عينيه على المجد المعد أن يخسر أخيه بسبب تفاهات العالم.
كما نحن= المسيح في وحدة مع الآب وهو يطلب أن قوة الوحدة التي بينه وبين الآب تعمل في المؤمنين وتوحدهم. ويكون إتحادهم إنعكاس للوحدة والحب الكائنة بين الآب والإبن. وقوله كما نحن هو مشابهة في الصورة وليس في المقدار طبعاً. هو مشابهة في الحب فالآب في الإبن والإبن في الآب وهما واحد بالحب الذي هو طبيعة الله. ونحن نصير واحداً لو صارت لنا طبيعة المحبة مثل الله. والله القدوس بقوته مستعد أن يعطينا هذه المحبة فهل نقبل؟!. وقوله نحن يشير للتمايز بين الأقانيم فالآب غير الإبن.
_______________________

نرجع الى النص في سياقه لنفهمه وتضح الصورة أكثر

إنجيل يوحنا 10
29 أَبِي الَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الْكُلِّ، وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي.
30 أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».
31
فَتَنَاوَلَ الْيَهُودُ أَيْضًا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ.
32
أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَعْمَالاً كَثِيرَةً حَسَنَةً أَرَيْتُكُمْ مِنْ عِنْدِ أَبِي. بِسَبَبِ أَيِّ عَمَل مِنْهَا تَرْجُمُونَنِي؟»
33 أَجَابَهُ الْيَهُودُ قَائِلِينَ: «لَسْنَا نَرْجُمُكَ لأَجْلِ عَمَل حَسَنٍ، بَلْ لأَجْلِ تَجْدِيفٍ،
فَإِنَّكَ وَأَنْتَ إِنْسَانٌ تَجْعَلُ نَفْسَكَ إِلهًا»
34
أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ مَكْتُوبًا فِي نَامُوسِكُمْ: أَنَا قُلْتُ إِنَّكُمْ آلِهَةٌ؟
35 إِنْ قَالَ آلِهَةٌ لأُولئِكَ الَّذِينَ صَارَتْ إِلَيْهِمْ كَلِمَةُ اللهِ، وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ الْمَكْتُوبُ،
36
فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ، أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ؟
___________
اليهود كانوا يبحثون على حجة ليقضوا بها على دعوة المسيح أو بالأصح على المسيح بقتله و هذا ما ظهر بعد ذلك من النصوص التالية :-
أصحاح 26 من إنجيل متى
3 حِينَئِذٍ اجْتَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةُ وَشُيُوخُ الشَّعْب إِلَى دَارِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ الَّذِي يُدْعَى قَيَافَا،
4
وَتَشَاوَرُوا لِكَيْ يُمْسِكُوا يَسُوعَ بِمَكْرٍ وَيَقْتُلُوهُ.
أصحاح 14 من إنجيل مرقس

1 وَكَانَ الْفِصْحُ وَأَيَّامُ الْفَطِيرِ بَعْدَ يَوْمَيْنِ. وَكَانَ
رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةُ يَطْلُبُونَ كَيْفَ يُمْسِكُونَهُ بِمَكْرٍ وَيَقْتُلُونَهُ،


لكن ماذا حدث !؟ فطن المسيح لمكرهم فبرأ نفسه مما يمكرون به ليقتلوه ( طب ما كان ممكن يتركهم يقتلوه رجماً و يتحقق الفداء المزعوم و لا لازم على الصليب ) موضحاً ذلك لهم قائلاً ما معناه أن حتى لو أنا قلت لكم أني إلهاً فهذا مكتوب في كتابكم التوراة و أنتم تعرفون المقصد الحقيقي لهذا ( موجود أيضاً نبي الله موسى مثل المسيح كان إلهاً لفرعون ) المسيح يريد أن يقول لهم لماذا تنكرون علي و لا تنكرون ما قيل في كتابكم من قبل فهذه مثل تلك و هو ما أكده أنطونيوس فكري في تفسيره .
شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القس أنطونيوس فكري يوحنا 10 - تفسير إنجيل يوحنا
الآيات (34-36): "أجابهم يسوع أليس مكتوبًا في ناموسكم أنا قلت أنكم آلهة. إن قال آلهة لأولئك الذين صارت إليهم كلمة الله ولا يمكن أن ينقض المكتوب. فالذي قدسه الآب وأرسله إلى العالم أتقولون له أنك تجدف لأني قلت أني ابن الله."
ناموسكم= كلمة ناموس تطلق على العهد القديم كله. وقد تطلق على أي جزء. ولكن الأساس هو سفر التثنية، ثم صارت عامة. المسيح هنا يستشهد بمزمور (82). والوحي الإلهي هنا يعطي صفة الآلهة للمجمع الذي يجتمع على أساس الحكم بكلمة الله (القضاة) وموسى سُمِّى إلهًا (خر16:4). آلهة= قضاة يحكمون بحسب كلمة الله التي أعطاها لهم. وإله حين تقال عن قاضٍ أو عن موسى تعني أنه له سلطان على الآخرين وهم تحت أمره، أي بمعنى سيد. فالذي أُعْطِىَ كلمة الله ليعيش ويحكم بها كمدعو من الله (عب4:5) هو في الناموس اليهودي محسوب بصفة إله من نحو الناس. وهذا يرفع شأن الناموس، وأن له قيمة إلهية كعهد الله مع الناس حتى بالرغم من أن الناس أي القضاة نقضوا عهد الله (مز1:82-8) لذلك قيل عنهم "مثل الناس تموتون" أي بسبب خطيتهم يفقدون ميراث الحياة الأبدية. وسيكونون مثل الشيطان "كأحد الرؤساء تسقطون
" ورد المسيح على اليهود يعني إن كان القضاة الأشرار الذين صارت إليهم كلمة الله قيل عنهم آلهة فلماذا ينكرون عليه اللقب (بينما هو كلمة الله لكنهم لا يدرون). والمسيح استخدم أيضًا من المزمور قوله وبنو العلي كلكم فلماذا ينكرون عليه قوله إني ابن الله. والناموس بهذه الآيات "ألم أقل إنكم آلهة.. وبنو العلي تدعون" .

34أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ مَكْتُوبًا فِي نَامُوسِكُمْ: أَنَا قُلْتُ إِنَّكُمْ آلِهَةٌ؟
35
إِنْ قَالَ آلِهَةٌ لأُولئِكَ الَّذِينَ صَارَتْ إِلَيْهِمْ كَلِمَةُ اللهِ، وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ الْمَكْتُوبُ،
و هو نفسه ما قاله الأنبا شنودة عن نفس النص الذي ذكره المسيح :-

إن وجدت في الكتاب عبارة آلهة ، فإنها لا تعني الألوهية أطلاقًا:
أحيانًا يكون المقصود منها آلهة الوثنيين، كما قيل في المزمور "الرب عظيم هو ومسبح جدًا. مرهوب على كل الآلهة. لأن كل الآلهة. لأن كل آلهة الأمم شياطين (أصنام) (مز95: 54، 5).
قوله في المزمور التالي " اسجدوا له (الله) يا جميع الآلهة" (مز97: 7)
وطبيعي أن التي تسجد لغيرها. لا تكون آلهة بالحقيقة
. ومن الأمثلة الأخرى قول الوحي في (المزمور 82: 6، 7) " أنا قلت أنكم آلهة وبنو العلي كلكم. ولكنكم مثل البشر تموتون، وكأحد الرؤساء تسقطون".
وطبيعي أن الذي يموت ويسقط لا يكون إلهًا
. إنما هو تعبير رمزي يدل على القوة والسيادة، مثلما خاف بعض أعداء اليهود عند عودته تابوت الرب وقالوا " من ينقذنا من يد هؤلاء الآلهة القادرين؟ هؤلاء هم الآلهة الذين ضربوا مصر بجميع الضربات" (1صم4: 8). وصفوا كل الشعب بأنهم آلهة. وهذا تعبير رمزي أو مجازى.
لا يوجد سوى إله واحد - كتاب لاهوت المسيح ص94 - البابا شنودة






الصور المرفقة
نوع الملف: jpg انا قلت أنكم آلهة 1.jpg (184,3 كيلوبايت, المشاهدات 40)
S أفحص الملف المرفق بأي برنامج مضاد للفيروسات
S قم بمراسلة مشرف القسم بخصوص أي مرفق يوجد به فيروس
S منتديات كلمة سواء الدعوية للحوار الإسلامي المسيحي غير مسؤولة عن ما يحتويه المرفق من بيانات
المزيد من مواضيعي

آخر تعديل بواسطة الشهاب الثاقب بتاريخ 01.03.2019 الساعة 15:11 .
رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 22.02.2015, 00:42
صور احمد البابلي الرمزية

احمد البابلي

عضو

______________

احمد البابلي غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 01.02.2015
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 85  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.04.2016 (04:38)
تم شكره 22 مرة في 18 مشاركة
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الكثير من النصارى يتمسكون بهذا العدد
ولكن بفضل الله ثم اخي العزيز تم نسف اكذوبتهم
حول الاب والابن واحد
بارك الله فيك






آخر تعديل بواسطة الشهاب الثاقب بتاريخ 06.07.2017 الساعة 20:06 .
رد باقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ احمد البابلي على المشاركة المفيدة:
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 01.07.2015, 15:06

السهم الخارق

عضو مميز

______________

السهم الخارق غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 03.04.2014
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 88  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
25.11.2018 (20:17)
تم شكره 36 مرة في 24 مشاركة
افتراضي


كما ان نص انا والاب واحد تحتوى على عدة نقاط تدمر دليلهم على ان تلك العبارة دليل على الالوهية وهى

النقطه الاولى
هل المتكلم هو الاله القادر على كل شىء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بالطبع سيجيب النصارى بنعم ولكن لنرى من خلال النص هل الذى قال انا والاب واحد هو الاله القادر ام لا

الذى قال انا والأب واحد هو نفسه القائل

اَلأَعْمَالُ الَّتِي أَنَا أَعْمَلُهَا بِاسْمِ أَبِي هِيَ تَشْهَدُ لِي
أَبِي الَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الْكُلِّ،
أَعْمَالاً كَثِيرَةً حَسَنَةً أَرَيْتُكُمْ مِنْ عِنْدِ أَبِي


وبالتالى نرى ان الذى قال انا والأب واحد قال ان اعماله لسيت من عنده بل من عند ابيه وهو الذى اعطاها له
وبالتالى فهل نقول ان الله (اللاهوت ) او الكلمة المتجسده الذى هو اله النصارى اعماله ليست من عنده بل من عند ابيه ؟؟؟؟؟؟؟؟
الاجابه لا قطعا لانها بذلك تهدم الوهيته
وبالتالى فاننا نرى ان الذى قال ذلك هو اله اعماله ليست من عنده بل يعملها بأسم ابيه وأبيه هو الذى اعطاها له وبالتالى لا يمكن القول ان الذى قال ذلك الاله الحق او اله يستحق العبوديه

النقطه الثانيه
من المتكلم الناسوت ام اللاهوت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ان جميع علماء اللاهوت اقروا بان المتكلم فى جميع الاحوال هو الناسوت مع اللاهوت

فيقول البابا شنوده
لا نفصل بين أقوال السيد المسيح: فلا نقول أن هذا القول يخص اللاهوت، وذاك يخص الناسوت

ولذلك استطاع أن يقول "قبل أن يكون ابراهيم أنا كائن" (يو58:8). والذي قال هذا هو يسوع المسيح وهو يكلم اليهود. ولم يقل لاهوتي كائن قبل ابراهيم، وإنما قال أنا كائن مما يدل على وحدة الطبيعة فيه

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic...Canceling.html

اذن فنرى ان القائل هو الناسوت المخلوق مع اللاهوت من اقوال الاباء وبالتالى لا يعتبر دليل على الوهية قائلها لانه فى هذه الحاله سيكون الناسوت المخلوق هو الله ايضا لانه قال العباره مع اللاهوت

النقطه الثالثه
هل الوحده هى وحده ايمان ام وحدة جوهر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لنرى ما المقصود بالوحده من خلال سياق النص

27 خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي.
28 وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي.

29 أَبِي الَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الْكُلِّ، وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي.

30 أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».

نرى هنا ان المسيح يتكلم عن الخراف ( المؤمنين به انه المسيح ) ويقول ان لا احد يستطيع ان يخطفهم ( يجعلهم يرتدو عن ايمانهم ان يسوع هو المسيح ) لان الذى جعلهم من خرافه هو ابيه وهم فى يد ابيه ثم اعقبها بنص انا والأب واحد وبالتالى فالمعنى واضح ان الوحده هنا هى وحدة الايمان بمعنى من يؤمن بالمسيح هو يؤمن بالله لان الله ارسل المسيح ونرى ان المسيح اعلن عن ذلك صراحة حينما قال

إنجيل يوحنا 12: 44
فَنَادَى يَسُوعُ وَقَالَ: «الَّذِي يُؤْمِنُ بِي، لَيْسَ يُؤْمِنُ بِي بَلْ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي


إنجيل يوحنا 5: 24
«اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ،




كما اننا نرى فى النص ان المسيح لم يتطرق للكلام عن الجوهر او اللاهوت بل يتكلم عن المؤمنين به
وبالتالى فأن النص يتكلم عن وحدة الايمان لا وحدة جوهر اللاهوت فالذى يؤمن بالمسيح يؤمن بالله لان الله ارسل المسيح فمثلا لا يعقل ان احد يؤمن بالمسيح او موسى او احد انبيائه ولا يؤمن بوجود الله او ان الله ارسله وهذه هى الفكره التى يتكلم عنها النص والوحده

النقطه الرابعه
ماذا فهم اليهود وماذا كانت ردة فعل المسيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

31 فَتَنَاوَلَ الْيَهُودُ أَيْضًا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ.
32 أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَعْمَالاً كَثِيرَةً حَسَنَةً أَرَيْتُكُمْ مِنْ عِنْدِ أَبِي. بِسَبَبِ أَيِّ عَمَل مِنْهَا تَرْجُمُونَنِي؟»
33 أَجَابَهُ الْيَهُودُ قَائِلِينَ: «لَسْنَا نَرْجُمُكَ لأَجْلِ عَمَل حَسَنٍ، بَلْ لأَجْلِ تَجْدِيفٍ، فَإِنَّكَ وَأَنْتَ إِنْسَانٌ تَجْعَلُ نَفْسَكَ إِلهًا»

هنا نرى شىء خطير حقا وهو
ان اليهود قالو انهم يريردو رجم المسيح لانه وهو انسان جعل نفسه اله
يعنى اليهود مكنش عندهم فكره عن اللاهوت والناسوت
ثانيا اليهود اعتقدو ان الناسوت هو المتكلم وليس اللاهوت لأنهم قالوا وهو انسان
وبالتالى فمن حقهم ان يرجمو الناسوت المخلوق لانه قام بتأليه نفسه والدليل على ذلك انهم قالو تجعل نفسك اله ولم يقولو تجعل نفسك الله
الظاهر فى جسد

ولنرى الان ردة فعل المسيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هنا وامام اتهام اليهود له انه مجرد انسان جعل نفسه اله مع الله كان لا بد ان يعلن انه الله الظاهر فى جسد او انه لاهوت وناسوت حتى على الاقل يصحح لهم الخطأ اللاهوتى الشنيع الذى وقعوا فيه فلا يجوز ان يؤمن اى مسيحى ان الناسوت المخلوق الذى مات هو الله

ولكن تعالو لنرى ماذا قال المسيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

34 أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ مَكْتُوبًا فِي نَامُوسِكُمْ: أَنَا قُلْتُ إِنَّكُمْ آلِهَةٌ؟
35 إِنْ قَالَ آلِهَةٌ لأُولئِكَ الَّذِينَ صَارَتْ إِلَيْهِمْ كَلِمَةُ اللهِ، وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ الْمَكْتُوبُ،
36 فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ، أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ؟

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يعنى يسوع بدل ما يعلن عن لاهوته ويصحح ايمان وفهم اليهود قال لهم انتم الهه

فهل يعقل ان لو كان المسيح هو الله واليهود يقولون انه اله يقوللهم انتم الهه
وهذا يعنى ان المسيح يوبخهم على فهمهم انه يقوم بتأليه نفسه وكأنه يقول لهم انتم الهه اذن ارجمو نفسكم وهذا يدل ان المسيح مثلهم مجرد الوهيه مزيفه وغير حقيقيه يتمتع بها ليس المسيح فقط بل جميع اليهود
واعقب ذلك انه قال
36 فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ، أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ؟
اى ان الذى قدسه الرب وارسله تتهموه بالتجديف لانه قال انا ابن الله وانتم موصوفون انكم الهه وبنو العلى
سفر المزامير 82: 6
أَنَا قُلْتُ: إِنَّكُمْ آلِهَةٌ وَبَنُو الْعَلِيِّ كُلُّكُمْ.


وللعلم فان هارون قدسه الرب
سفر المزامير 106 : 16
وَحَسَدُوا مُوسَى فِي الْمَحَلَّةِ، وَهارُونَ قُدُّوسَ الرَّبِّ

وايضا ارميا قدسه الرب
إرميا 1
1 كَلاَمُ إِرْمِيَا بْنِ حَلْقِيَّا مِنَ الْكَهَنَةِ الَّذِينَ فِي عَنَاثُوثَ فِي أَرْضِ بَنْيَامِينَ،
5 «قَبْلَمَا صَوَّرْتُكَ فِي الْبَطْنِ عَرَفْتُكَ، وَقَبْلَمَا خَرَجْتَ مِنَ الرَّحِمِ قَدَّسْتُكَ. جَعَلْتُكَ نَبِيًّا لِلشُّعُوبِ».

النقطه الخامسه
هل اللاهوت الذى فى المسيح هو الاب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ان نص انا والأب واحد
اكبر دليل ان المسيح ليس هو الاب او بمعنى ادق اللاهوت اللى فى المسيح ليس هو الاب لانه لو كان هو الاب لما قال انا والأب واحد بل كان يقول انا الاب ولكن هذا يدل على انه ليس هو الاب وبالتالى فهو اما اله مع الله او لدينا اثنان الله
وفى كلتا الاحوال يكون هذا كفر وشرك بالله


النقطه السادسه
هل الوحده تعبير حقيقى ام مجازى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لنرى من فم المسيح

وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ
احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي،
لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ

وبالتالى فاننا نرى هنا ان المسيح يدعو للتلاميذ لكى يكونو واحد كما المسيح والأب واحد

والسؤال الان هل التلاميذ شخص واحد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
طبعا لا بل يقصد به ان يكونو متفقين ولا يختلفو ابدا ومتحدين دائما ببعض مثله مثل الاب وهذا يجعلنا نفهم ما معنى ان المسيح واحد مع الاب وان التعبير مجازى وليس حقيقى
لانه لو كان تعبير حقيقى ويقصد به جوهر اللاهوت ما كان المسيح ابدا يشبه وحدته مع الاب كوحدة التلاميذ مع بعض


النقطة السابعة

هل الشخص الذى يكون واحد مع الاب او الله يكون اله حقيقى او يكون هو نفسه الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الاجابه لا وذلك لأن المسيحيين يؤمنون ان ناسوت المسيح مخلوق وليس هو الله وهذا رابط من احدى الروابط المسيحيه الكثيره التى تقر وتعترف ان ناسوت المسيح مخلوق وليس هو الله

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic...y-Created.html

ورغم ان المسيحيين يؤمنون ان الناسوت مخلوق و ليس هو الله الا انهم يؤمنون ان الناسوت واحد مع اللاهوت

فيقول القديس بوليدس أسقف روما
فهو إذاً طبيعة واحدة وشخص واحد، وليس له ما يُقسم به أثنين، وليس للجسد طبيعة منفردة في ناحية، ولا اللاهوت طبيعة منفردة في ناحية
وهو بالحقيقة طبيعة واحدة، واللاهوت والجسد هو واحد، لا ينقسم طبيعتين

والقديس باسيليوس: قال
لسنا نقول عن الإبن أنه إثنان، ولا نقول اللاهوت منفرداً بذاته ولا الناسوت بذاته، بل نقول طبيعة واحدة وأقنوماً واحداً


وتقول قسمة قداس القديس أثناسيوس الرسولي:
"يجب ألا يفكر اي واحد منا عندما يأكل هذا الخبز أنه يأكل مجرد لحم بدون دم أو روح.و يجب ألا يفكر أي واحد منا عندما يشرب من هذه الكأس أنه يشرب مجرد دم بدون جسد أو روح،بل واحد هو الجسد و الدم و الروح كما صار لاهوت الرب إلهنا واحدا مع ناسوته."



http://st-takla.org/Full-Free-Coptic...ne-Nature.html


القديس بوليدس والقديس باسيليوس والقديس أثناسيوس الرسولي اتفقا على ان اللاهوت والناسوت واحد وهذا يذكرنا بنص انا والاب واحد الذى اعتمد عليه النصارى فى جعل ان الابن مساوى للاب وبالتالى هل نستطيع ان نقول الناسوت المخلوق يساوى اللاهوت الخالق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فان قالوا ذلك فهذا كفر وتجديف ولو قالوا انه ليس دليل على المساواه فلماذا قالوا أن نص انا والاب واحد دليل على المساواه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



النقطة الثامنة

هل جميع علماء المسيحيه اتفقوا على أن الوحده فى النص هى وحدة الجوهر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لنرى ا تفاسير بعض العلماء
يقول
jamieson-Fausset-Brown

فى كتابه

Bible Commentary

I and my Father are one-Our language admits not of the precision of the original in this great saying. "Are" is in the masculine gender-"we (two persons) are"; while "one" is neuter-"one thing." Perhaps "one interest" expresses, as nearly as may be, the purport of the saying. There seemed to be some contradiction between His saying they had been given by His Father into His own hands, out of which they could not be plucked, and then saying that none could pluck them out of His Father's hands, as if they had not been given out of them. "Neither have they," says He; "though He has given them to Me, they are as much in His own almighty hands as ever-they cannot be, and when given to Me they are not, given away from Himself; for He and I HAVE ALL IN COMMON." Thus it will be seen, that, though oneness of essence is not the precise thing here affirmed, that truth is the basis of what is affirmed, without which it would not be true. And Augustine was right in saying the "We are" condemns the Sabellians (who denied the distinction of Persons in the Godhead), while the "one" (as explained) condemns the Arians (who denied the unity of their essence).
ومعنى كلامه انه يقول ان الوحده قد تكون وحدة هدف ويقول ان القصد من الوحده هى وحدة الجوهر ليست مؤكده

وفى قاموس الكتاب المقدس باللغه الانجليزيه
- p. 844, New Bible Dictionary, (2nd ed.), 1982, Tyndale House Publ

يقول
One’ also expresses the unity between Christ and the Father (Jn 10:30), the union between believers and the Godhead, and the unity which exists among Christians (Jn 17:21; Gal. 3:28). ‘One’ further expresses singleness of purpose
وترجمة اللون الاحمر ان الوحده هنا وحدة الهدف

ويقول ويليام باركلى فى تعليقه على الوحده هنا

Trinitarian Professor William Barclay writing in his popular Daily Study Bible Series, The Gospel of John, Vol. 2, The Westminster Press, 1975, pp. 74, 75, 76
"we find that it is in fact so simple that the simplest mind can grasp it. Let us turn to the seventeenth chapter of John's Gospel, which tells of the prayer of Jesus for his followers before he went to his death: 'Holy Father, keep them in thy name, which thou hast given me, that they may be one, even as we are one' (John 17:11). Jesus conceived of the unity of Christian with Christian as the same as his unity with God."
"The bond of unity is love; the proof of love is obedience. Christians are one with each other when they are bound by love, and obey the words of Christ. Jesus is one with God, because as no other ever did, he obeyed and loved him. His unity with God is a unity of perfect love, issuing in perfect obedience.

فالبروفسور ويليام يرى الوحدة في هذا النص وحدة المحبة..

ويقول كارسيان فى تعليقه على النص
The word for 'one' is the neuter hen not the masculine heir: Jesus and his Father are not one person, as the masculine would suggest, ...(but rather) are perfectly one in action, in what they do" (Carson, 394).
كارسن يقول بأن النص يتكلم عن وحدة في الفعل أو الإرادة كما ورد أيضا في نفس الصفحة.
وبيقول كارسن في نفس الصفحة: The language of "oneness" itself is not decisive.
يعني لغة "وحدانية" نفسها ليست حاسمة

ويقول
Barnes

فى كتابه
Notes on the Bible
I and my Father are one - The word translated "one" is not in the masculine, but in the neuter gender. It expresses union, but not the precise nature of the union. It may express any union, and the particular kind intended is to be inferred from the connection
وترجمة هذا الكلام

أنا والآب واحد .. والكلمة المترجمة (واحد) ليست في المذكر بل في الجنس المحايد وهي تعبر عن الاتحاد ولكن ليس الطبيعة الدقيقة لهذا الاتحاد فربما تعبر عن أي وحدة ولكي نعرف النوع المعين المقصود لتلك الوحدة نستنتجه من الاتصال.

ويقول Erasmus

“Are” is in the masculine gender—“we (two persons) are”; while “one” is neuter—“one thing.” Perhaps “one interest” expresses, as nearly as may be, the purport of the saying
فكلمة (واحد) في الوضع المحايد على الرغم من أن الفعل (يكون) في الوضع المذكر وهذا يعني أن كلمة (واحد) تعني (شئ واحد) ربما (اهتمام واحد) كما يعبر تقريبا فحوى الكلام..


ويقول Calvin


Calvin's Commentary
I and my Father are one. He intended to meet the jeers of the wicked; for they might allege that the power of God did not at all belong to him, so that he could promise to his disciples that it would assuredly protect them. He therefore testifies that his affairs are so closely united to those of the Father, that the Father's assistance will never be withheld from himself and his sheep The ancients made a wrong use of this passage to prove that Christ is (homoousios) of the same essence with the Father. For Christ does not argue about the unity of substance, but about the agreement which he has with the Father, so that whatever is done by Christ will be confirmed by the power of his Father.
فالرجل يقول لك القدماء أخطأوا حينما استخدموا هذه الفقرة لاثبات وحدة الجوهر


السؤال الان لماذا لم يقل المسيح انا والاب واحد فى الجوهر حتى لا يتحير مفسرى وعلماء الكتاب المقدس ان كانت الوحده هى وحدة جوهر ام لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


النقطة التاسعة

هل حقا الاب والابن جوهر واحد
لنسأل انفسنا سؤال بسيط وهو
من اى اقنوم انبثق الروح القدس ؟؟
وفقا للكتاب المقدس من الاب ووفقا لأعتقاد الارثوذكس من الاب ويقولون ان الانبثاق كان من الاب فقط
والسؤال الان اليس انبثاق الروح القدس من الجوهر حتى يكون هو نفسه الله ايضا ومن جوهر الله ؟؟
بالطبع الانبثاق من الجوهر وبالتالى اذا كان الاب والابن جوهر واحد فكيف للروح القدس ان ينبثق من جوهر الاب وفى نفس الوقت لم ينبثق من جوهر الاب ويكون الاب والابن جوهر واحد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

السؤال الان لماذا لم يقل المسيح انا والاب واحد فى الجوهر حتى لا يتحير مفسرى وعلماء الكتاب المقدس ان كانت الوحده هى وحدة جوهر ام لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


النقطة العاشرة

هل هذا النص له اى قيمه لاهوتيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ان كان هذا النص له قيمه لاهوتيه كبيره كما يدعى المسيحيين
فلماذا ذكر مره واحده فقط فى كل العهد الجديد وايضا الانجيل المذكور فيه النص ( انجيل يوحنا ) هو اخر الاناجيل كتابة وقد كتب فى اوائل القرن الثانى الميلادى كما يقر معظم اللاهوتيين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ولماذا لم يذكره متى او مرقس او لوقا رغن انهم ذكرو احداث كثيره مكرره فى اناجيلهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ولماذا لم يذكره بولس فى اى رساله من رسائله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ولماذا لم يذكره كاتب رسائل يوحنا وهو من المفترض ان يكون هو نفسه كاتب انجيل يوحنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ولماذا لم يستشهد بها اثناسيوس الرسولى فى مناظراته مع اريوس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ان ذكر هذا النص مره واحده فقط فى كل العهد الجديد يدل على ان هذه المقوله ليس لها اى قيمه لاهوتيه





رد باقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ السهم الخارق على المشاركة المفيدة:
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 05.09.2015, 22:58
صور * إسلامي عزّي * الرمزية

* إسلامي عزّي *

مدير المنتدى

______________

* إسلامي عزّي * غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 9.566  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
19.08.2019 (23:39)
تم شكره 2.767 مرة في 1.986 مشاركة
افتراضي




جزيتم خيراً إخوتي ،

نقرأ من أفسس 4 : 4

جَسَدٌ وَاحِدٌ، وَرُوحٌ وَاحِدٌ، كَمَا دُعِيتُمْ أَيْضًا فِي رَجَاءِ دَعْوَتِكُمُ الْوَاحِدِ



بنفس منطق النصراني السقيم العليل فيجب اعتبار جميع بني جلدته آلهة !!!



من درر التفاسير المسيحية :

1- متى بهنام

يرسم الرسول أمامنا في هذا العدد وفي العددين التاليين له (4-6) سبع صفات للوحدة، ففي هذا العدد (الرابع) ثلاث صفات تعتبر بمثابة الجزء الأول من هذه الوحدة، وفي العدد الخامس الجزء الثاني المكون أيضاً من ثلاث صفات أخرى لهذه الوحدة وفي العدد السادس الجزء الثالث، المكون من الصفة السابعة.
" جَسَدٌ وَاحِدٌ، وَرُوحٌ وَاحِدٌ، كَمَا دُعِيتُمْ أيضاً فِي رَجَاءِ دَعْوَتِكُمُ الْوَاحِدِ " هذه هي الدائرة الأولى والتي لا يمكن أن يدخل فيها إلا كل مؤمن حقيقى – كل من ولد ثانية وختم بروح الموعد القدوس.
والمقصود بالجسد الواحد جميع الذين اغتسلوا بدم المسيح الكريم وصاروا خاصته واتحدوا به كأعضاء في جسده " فَإِنَّهُ كَمَا فِي جَسَدٍ وَاحِدٍ لَنَا أَعْضَاءٌ كَثِيرَةٌ وَلَكِنْ لَيْسَ جَمِيعُ الأَعْضَاءِ لَهَا عَمَلٌ وَاحِدٌ هَكَذَا نَحْنُ الْكَثِيرِينَ : جَسَدٌ وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ وَأَعْضَاءٌ بَعْضاً لِبَعْضٍ كُلُّ وَاحِدٍ لِلآخَرِ " (رو12 : 4و5).
" وَرُوحٌ وَاحِدٌ " أي الروح القدس الذي به اعتمدنا فصرنا أعضاء في جسد المسيح " لأَنَّنَا جَمِيعَنَا بِرُوحٍ وَاحِدٍ أيضاً اعْتَمَدْنَا إلى جَسَدٍ وَاحِدٍ يَهوداً كُنَّا أَمْ يُونَانِيِّينَ عَبِيداً أَمْ أَحْرَاراً. وَجَمِيعُنَا سُقِينَا رُوحاً وَاحِداً " (1كو12 : 13).

2- وليام ماكدونالد :

جب أن نفتكر بالحقائق الإيجابيَّة السبع التي تشكِّل القاعدة الأساسية للوحدة المسيحيَّة، بدلاً من أن نضخِّم اختلافاتنا مهما كانت. وهذه الحقائق هي: جسد واحد. فبالرغم من الاختلافات في العرق واللون والجنسيَّة والمجتمع واللغة والمزاج، هناك جسد واحد فقط، مكوَّن من كلّ المؤمنين الحقيقيين من يوم الخمسين إلى يوم الاختطاف. أمَّا الطوائف والتسميات والتحزُّبات المختلفة فهي تعيق إظهار هذه الحقيقة. وستُمحى كلّ هذه الاختلافات عندما يرجع مخلِّصنا له المجد. لذلك يجب أن يكون شعارنا في الوقت الحاضر ”فلتسقط الأسماء والشيع والأحزاب، وليكن المسيح يسوع هو الكلّ في الكلّ“. روح واحد. إنَّ الروح القدس ذاته الذي يسكن في كلّ مؤمن فرديًّا (1كو 6: 19) يسكن أيضًا في جسد المسيح جماعيًّا (1كو3: 16). رجاء واحد. إنَّ كل عضو من أعضاء جسد المسيح مدعوّ لمصير واحد: أن يكون مع المسيح، مشابهًا له ومشاركًا إيَّاه في مجده إلى الأبد. ويشمل هذا الرجاء الواحد كلّ ما ينتظر المؤمنين عند مجيء الربّ يسوع وما يكون بعده.













توقيع * إسلامي عزّي *




﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚأَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ﴾



رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا * إسلامي عزّي * على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :6  (رابط المشاركة)
قديم 21.02.2016, 04:14
صور Dr Critic الرمزية

Dr Critic

عضو مميز

______________

Dr Critic غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 20.02.2016
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 49  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.03.2017 (17:03)
تم شكره 10 مرة في 10 مشاركة
افتراضي


هذا موضوع به تفسير كيرلس السكندري للنص:
انا والآب واحد - الآب والابن واحد







توقيع Dr Critic
مدونتي (بها مقالاتي وحوارات إسلامية مسيحية)
مدونة نقد المسيحية


رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا Dr Critic على المشاركة :
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
أَمَا, وَالآبُ, وَاحِدٌ, الوهم, الحقيقة


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
يوميات عم رمضان الوهم showman القسم النصراني العام 0 28.04.2013 13:24
الأنبا بيشوى , الآب ميقدرش يتجسد , الإبن قال له خليها عليا , الآب قال له أنت تشكر , العائد لربى غرائب و ثمار النصرانية 3 23.04.2013 22:03
ضحايا الوهم pharmacist قسم الحوار العام 0 21.11.2012 12:04
هل يجوز منح كفارة إفطار يوم واحد فى رمضان لمسكين واحد بدلاً من ستين أمــة الله ركن الفتاوي 8 09.08.2011 09:28
فهمونا يا نصارى:الآب ليس الله والله هو الآب...!! زهراء التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء 6 12.03.2011 09:57



لوّن صفحتك :