آخر 20 مشاركات
The Indian Act : وصمة عار على جبين الكنيسة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا... (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          يسوع ليس هو المقصود ببشارة سفر التثنية !! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مصحف الحرم المكي : سورة الحِجْر (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          َبأية شريعة حوكمت جدة يسوع ثامار المومس ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          العضو الذكري كوسيلة للقسَم ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : د. نيو - )           »          هل إله الكنيسة كان عنده إكتئاب على حسب الكتاب المقدس !؟ (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديا بين الحقيقة و الوهم (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          سورة غافر كاملة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          محاكم التفتيش : وصمة عار على جبين الكنيسة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          God is not a Trinity (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          شابة بريطانية : أنا سعيدة جدا ان الله جعلني مسلمة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مسلمون أعدِموا حرقاً على الصليب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          L'Église et la mauvaise foi ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          من يدفع لأجل خطايا الكنيسة - 5 - ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Misshandelt und umerzogen ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تبرئة مؤرخى النصارى لعمرو ابن العاص بخصوص حرق مكتبة الأسكندرية (الكاتـب : Eng.Con - آخر مشاركة : د. نيو - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 11.10.2010, 20:06
صور الفارة إلى الله تعالى الرمزية

الفارة إلى الله تعالى

عضو

______________

الفارة إلى الله تعالى غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 01.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 461  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
24.04.2012 (09:07)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي شبهة : يزعم المسلمون بأنهم على دين التوحيد ..


شبهة يزعم المسلمون بأنهم التوحيد اقتباس شبهة يزعم المسلمون بأنهم التوحيد
شبهة يزعم المسلمون بأنهم التوحيد
ويفاخرون بمسألة عصمة الانبياء في دينهم مطلقين الاقاويل والمزاعم الفسيدة ضد الكتاب المقدس لانه ذكر بصراحة أخطاء الانبياء وضعفاتهم بكل حياد ونزاهة اذ ان الكتاب لا يسبح بحمد البشر بل بحمد الرب وحده ..
وبحثنا هذه المرة يدور حول ” الشرك ” بالله ..والمسلمين من يزعمون بأنهم يحاربونه يقاومونه ..
ولكن ..!
من المدهش ان نعلم بأن أول انسان ظهر على سطح كوكبنا ..كان هو أول من ” أشرك ” بخالق العالمين !!!!!
ونعني به : آدم !!!
وآدم ليس فقط أبو البشر ..انما يُعد لدى المسلمين ” نبي ” من الانبياء ” أولي العزم ” !الخمسة !
بمعنى انه من الكبار الخمسة !وهذا ” النبي ” وزوجته أم البشر .. كانا أول من جعل لله ” شركاء ” !!
لنقرأ في القرآن :
{هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحًا لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحًا جَعَلَا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ }الأعراف 189 – 190
وعلى ضوء النص نسأل:
من المقصود بالنفس الواحدة ؟! ومن المقصود بـ “جعل منها زوجها ليسكن إليها” ؟ !
ومن هما اللذان عندما آتاهما الله صالحا جعلا له شركاء ؟!
والجواب :
انهما : آدم وحواء ..! وهما من اتاهما صالحاً .. ولكن جعلا له شركاء !!! والنص مخصوص بهما فلا يسوغ تعميمه .. لان سورة الاعراف تتحدث عن الخلق وبداياته وعن ابليس ..
اذن يكون النص مخصوصاً بآدم وحواء اللذان جعلا لله شركاء ..!آدم النبي وزوجه .. علما البشرية الشرك !

والآن لنقرأ التفاسير
جاء في فتح القدير :
“قوله: { هُوَ ٱلَّذِى خَلَقَكُمْ مّن نَّفْسٍ وٰحِدَةٍ } هذا كلام مبتدأ
وقيل المعنى { جَعَلَ مِنْهَا } من جنسها، كما في قوله: { جَعَلَ لَكُمْ مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا } [النحل: 72] والأوّل: أولى. { لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا } علة للجعل، أي جعله منها لأجل { يسكن إليها } يأنس إليها. ويطمئن بها، فإن الجنس بجنسه أسكن وإليه آنس. وكان هذا في الجنة، كما وردت بذلك الأخبار.،…
قوله: { دَّعَوَا ٱللَّهَ رَبَّهُمَا } جواب لما، أي: دعا آدم وحواء ربهما ومالك أمرهما { لَئِنْ ءاتَيْتَنَا صَـٰلِحاً } أي: ولداً صالحاً، واللام جواب قسم محذوف، و { لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلشَّـٰكِرِينَ } جواب القسم سادّ مسدّ جواب الشرط، أي من الشاكرين لك على هذه النعمة. وفي هذا الدعاء دليل على أنهما قد علما أن ما حدث في بطن حواء من أثر ذلك الجماع هو من جنسهما، وعلما بثبوت النسل المتأثر عن ذلك السبب { فَلَمَّا ءاتَـٰهُمَا } ما طلباه من الولد الصالح، وأجاب دعاءهما { جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء فِيمَا ءاتَـٰهُمَا } قال كثير من المفسرين: إنه جاء إبليس إلى حواء وقال لها: إن ولدت ولداً فسميه باسمى فقالت: وما اسمك؟ قال: الحارث ولو سمى لها نفسه لعرفته، فسمته عبد الحارث، فكان هذا شركاً في التسمية، ولم يكن شركاً في العبادة. وإنما قصدا أن الحارث كان سبب نجاة الولد، كما يسمى الرجل نفسه عبد ضيفه، كما قال حاتم الطائي: وإني لعبد الضيف مادام ثاويا وما فيّ إلا تلك من شيمة العبد
وقال جماعة من المفسرين: إن الجاعل شركاً فيما آتاهما هم جنس بني آدم، كما وقع من المشركين منهم، ولم يكن ذلك من آدم وحواء، ويدلّ على هذا جمع الضمير في قوله: { فَتَعَـٰلَى ٱللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } وذهب جماعة من المفسرين إلى أن معنى { مّن نَّفْسٍ وٰحِدَةٍ } من هيئة واحدة وشكل واحد { وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا } أي: من جنسها { فَلَمَّا تَغَشَّاهَا } يعني جنس الذكر جنس الأنثى. وعلى هذا لا يكون لآدم وحوّاء ذكر في الآية، وتكون ضمائر التثنية راجعة إلى الجنسين. وقد قدّمنا الإشارة إلى نحو هذا، وذكرنا أنه خلاف الأولى لأمور منها { وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا } بأن هذا إنما هو لحواء. ومنها { دَّعَوَا ٱللَّهَ رَبَّهُمَا } فإن كل مولود يولد بين الجنسين، لا يكون منهما عند مقاربة وضعه هذا الدعاء. وقد قرأ أهل المدينة وعاصم «شركاً» على التوحيد. وقرأ أبو عمرو، وسائر أهل الكوفة بالجمع. وأنكر الأخفش سعيد القراءة الأولى. وأجيب عنه بأنها صحيحة على حذف المضاف، أي جعلا له ذا شرك، أو ذوي شرك.
والاستفهام في { أَيُشْرِكُونَ مَالا يَخْلُقُ شَيْئاً } للتقريع والتوبيخ، أيكيف يجعلون لله شريكاً لا يخلق شيئاً ولا يقدر على نفع لهم، ولا دفع عنهم..”
راجع تفسير فتح القدير – للشوكاني – الاعراف : 189-190
وايضاً :
{ هُوَ } أي الله { ٱلَّذِى خَلَقَكُمْ مّن نَّفْسٍ وٰحِدَةٍ } أي آدم { وَجَعَلَ } خَلق { مِنْهَا زَوْجَهَا } حوّاء { لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا } ويألفها { فَلَمَّا تَغَشَّاهَا } جامعها { حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا } هو النطفة { فَمَرَّتْ بِهِ } ذهبت وجاءت لخفته { فَلَمَّآ أَثْقَلَت } كبر الولد في بطنها وأشفقا أن يكون الولد بهيمة { دَّعَوَا ٱللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ ءَاتَيْتَنَا } ولداً { صَٰلِحاً } سَوِيّاً { لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلشَّٰكِرِينَ } لك عليه.
“فَلَمَّا آتَاهُمَا” وَلَدًا “صَالِحًا جَعَلَا لَهُ شُرَكَاء” وَفِي قِرَاءَة بِكَسْرِ الشِّين وَالتَّنْوِين أَيْ شَرِيكًا “فِيمَا آتَاهُمَا” بِتَسْمِيَتِهِ عَبْد الْحَارِث وَلَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُون عَبْدًا إلَّا لِلَّهِ وَلَيْسَ بِإِشْرَاكٍ فِي الْعُبُودِيَّة لِعِصْمَةِ آدَم وَرَوَى سَمُرَة عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (لَمَّا وَلَدَتْ حَوَّاء طَافَ بِهَا إبْلِيس وَكَانَ لَا يَعِيش لَهَا وَلَد فَقَالَ : سَمِّيهِ عَبْد الْحَارِث فَإِنَّهُ يَعِيش فَسَمَّتْهُ فَعَاشَ فَكَانَ ذَلِكَ مِنْ وَحْي الشَّيْطَان وَأَمْره) رَوَاهُ الْحَاكِم وَقَالَ صَحِيح وَالتِّرْمِذِيّ وَقَالَ حَسَن غَرِيب \”فَتَعَالَى اللَّه عَمَّا يُشْرِكُونَ” أَيْ أَهْل مَكَّة بِهِ مِنْ الْأَصْنَام وَالْجُمْلَة مُسَبِّبَة عَطْف عَلَى خَلَقَكُمْ وَمَا بَيْنهمَا اعْتِرَاض “
راجع تفسير الجلالين
جعلوا له شركاء .. نبي مسلم أول مشرك !ونقول تعليقاً :
أولاً :
لقد اعترفت التفاسير بأن المقصودين في النص القرآني هما آدم وحواء..
ولا يحتاج الأمر لعناء كبير لاكتشاف هذه الحقيقة اذ ان النص القرآني واضح لا لبس فيه !
ثانياً :
حاول المفسرون ان يزعموا بأن شرك النبي آدم وزوجته كان مجرد في تسمية اسماء ابناءهما : باسماء تختص بالشيطان وليس بالله !
مع كون النص القرآني يقول : ” شركاء ” ! والشركاء ليسوا مجرد أسماء !
ولنفترض تناولاً حدوث ذلك .. وانه أشرك بالاسم فقط ..
فهذا يجعل من النبي المسلم ” آدم ” هو واضع حجر الاساس لمسيرة بشرية تاريخية في ” الشرك ” بالرب !!!
يعني هيك هيك أشرك ..!!!! نبي مسلم ويشرك …. من أولها !وبعد ان خلقه وخلق الخليقة ولسه كل شيء طازة وفرش ..
ولسه ربهم ما قال يا صبح … آدم أشرك !!!! اذن ( باعترافهم ) بأن ادم وحواء اشركا ” بالاسم ” ..
يكون أول من أخترع الشرك وتوابعه كان ” نبي مسلم ” بوحي شيطاني !!!
فالنبي وزوجته قد أطاعا الشيطان ووثقا بوساوسه أكثر من ربهما , وبعد ان صليا لله ان يعطيهما صالحاً ..نسيا الطلب وأطاعا الشيطان وجعلا لله شركاء !
ومع كون المفسرون المسلمون قد وقعوا في مطب عسر وحفرة حفيرة مع هذا النص , فهم راحوا يشطحون بخيالهم لتخفيف ” شرك ” النبي آدم بحجة انه مجرد شرك :
” بالاسم ” .. مما يثبت تهمة الشرك عليه !اضافة الى ان القرآن لا يشير ابداً بأنه كان ” شركاً بالاسماء ..!!
ثالثاً :
آخرون اقترحوا للخروج من هذا المأزق ان يقرأوا كلمة ” شركاء ” بطرق ملتوية باستخدام ادوات النحو والاعراب ..! ولكن هذا لم يفيدهم اطلاقاً ..
لان خاتمة النص تقول : { فتعالى الله عما يشركون }فهو يتحدث عن ” شرك ” حقيقي واضح ..
رابعاً :
قاموا بمحاولة اخرى لتخفيف هذه المشكلة او الخروج من هذه المعضلة القرآنية بطريق فصل الكلام عن بعضه البعض ..
بحيث يكون الكلام من البداية عن آدم وحواء .. والاخير عن العرب المشركين !!ولنفترض تنازلاً هذا ..
مع ان الاتيان بصيغة الجمع المراد به التثنية كثير في القرآن ..
لنقرأ ما جاء في الاتقان للتأكد من ذلك :
” اطلاق الجمع .. على المثنى : { قالتا أتينا طائعين } فصلت 11. { قالوا لا تخف خصمان اختصموا } ص:32… { فقد صغت قلوبكما } التحريم :4 أي : قلباكما . { وداود وسليمان اذ يحكمان في الحرث } الى قوله { وكنا لحكمهم شاهدين } الانبياء 78.”
( الاتقان في علوم القرآم – السيوطي – النوع الثاني والخمسون في حقيقته ومجازه )
اذن يجوز قرآنياً اطلاق الجمع على المثنى ! اذن تكون عبارة { عما يشركون } تجوز ان ترجع الى ” المثنى ” اي آدم وحواء ..

وقد ضرب السيوطي الامثلة من القرآن كما اقتبسنا اعلاه !ولكن لنتنازل ونفترض بأنه ختم بقوله { يشركون } قاصداً العرب ..!
فيبقى حينها امامهم زاوية حرجة وهي قوله :{ جعلا له شركاء } !
ومن هما اللذان ” جعلا ” ؟انهما اثنان ..!آدم وحواء ..!ولا مناص من هذه الحقيقة ..
ومن جهة اخرى نسأل :
لو كانت خاتمة النص تتحدث عن شرك العرب , اذن ما الرابط بين القولين والفعلين ..
بين آدم وحواء والعرب ؟!
ما علاقة ما اقترفه آدم وحواء من ” شرك ” { جعلا له شركاء } مع شرك العرب الفعلي !؟
ما الذي يريد القرآن توصيله للسامعين ؟! ماذا يريد ان يعلم ؟ بعبارة بسيطة :
اليس القرآن يربط بين الفعلين !
يعني الا يُشبه القرآن شرك العرب ويرجعه الى ” الانسان الاول ” آدم وحواء , أول البشر اللذان أشركا بالله ..يعني يريد ان يقول :
“بأن ما انتم عليه يا مشركين من شرك , فقد فعله البشر من قبلكم رجوعاً الى آدم وحواء .. أول كائنين بشريين على سطح الارض ” !

اله المسلمين .. #### ! فلا مناص الا من الاعتراف بحقيقة ان أول من أشرك في التاريخ الانساني كان ” نبي ” مسلم هو أبو البشر ! فهل هذا دين التوحيد …..؟ وهل هذه هي تعاليمه ؟؟؟؟!!!
أول نبي للبشرية … قد أشرك !!!!!!
شبهة يزعم المسلمون بأنهم التوحيد شبهة يزعم المسلمون بأنهم التوحيد

لا حول ولا قوة إلا بالله
يتبع بإذن وفضل من الله
للمزيد من مواضيعي

 






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 13.10.2010, 18:57
صور الفارة إلى الله تعالى الرمزية

الفارة إلى الله تعالى

عضو

______________

الفارة إلى الله تعالى غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 01.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 461  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
24.04.2012 (09:07)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي


بســــم اللـــه الرحــــمن الرحــــيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله أجمعين


سأبدأ بإذن الله بما إنتهيت أنت به والذى سيهدم كل ما بنيته من إفتراضات يحكمها وجهة نظرك فقط


اقتباس
فلا مناص الا من الاعتراف بحقيقة ان أول من أشرك في التاريخ الانساني كان ” نبي ” مسلم هو أبو البشر !
فهل هذا دين التوحيد …..؟وهل هذه هي تعاليمه ؟؟؟؟!!!أول نبي للبشرية … قد أشرك !!!!!!

الرد بإذن الله وفضله

بما إنك أيها النصرانى تستشهد بالتفاسير الإسلاميه فهذا دليل على موافقتك وإيمانك على ما جاء فيها .... ولقد إستشهدت بتفسير فتح القدير – للشوكاني وقلت "راجع تفسير فتح القدير – للشوكاني -– الاعراف : 189-190"
وبلإخذ بنصيحتك فعند مراجعة التفسير إتضح إنك إما :

1- لم تقرأ التفسير إلى آخره

2- أو قرأته ولكن إخترت ما تريد أن تعرضه فقط حتى تثبت وجهة نظرك

ولإن ديننا يدعونا لحسن الظن فسأفترض الإفتراض الأول ...إنك لم تقرأه وأعرضه هنا لتقرأه

وأخرج عبد بن حميد، عن ابن عباس، في قوله: { جعلا له شركاء } قال: كان شريكاً في طاعة، ولم يكن شريكاً في عبادة. وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عنه، قال: ما أشرك آدم إنّ أوّلها شكر، وآخرها مثل ضربه لمن بعده. وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم، عن السديّ، في قوله: { فَتَعَـٰلَى ٱللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } هذا فصل من آية آدم خاصة في آلهة العرب. وأخرج ابن أبي حاتم، عن أبي مالك نحوه. وأخرج عبد بن حميد، وأبو الشيخ، عن الحسن، في الآية قال: هذا في الكفار يدعون الله، فإذا آتاهما صالحاً هوّداً أو نصراً، ثم قال: { أَيُشْرِكُونَ مَالا يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ } يقول: يطيعون مالا يخلق شيئاً، وهي الشياطين لا تخلق شيئاً وهي تخلق { وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْرًا } يقول لمن يدعوهم.

والآن لامناص إلا أن تعترف أنت أن أبو البشر آدم عليه السلام لم يشرك

وعلى هذا يكون باقى تعليقات غير صحيحة

اقتباس

أولاً : لقد اعترفت التفاسير بأن المقصودين في النص القرآني هما آدم وحواء..ولا يحتاج الأمر لعناء كبير لاكتشاف هذه الحقيقة اذ ان النص القرآني واضح لا لبس فيه !

ثانياً :
حاول المفسرون ان يزعموا بأن شرك النبي آدم وزوجته كان مجرد في تسمية اسماء ابناءهما : باسماء تختص بالشيطان وليس بالله ! مع كون النص القرآني يقول : ” شركاء ” ! والشركاء ليسوا مجرد أسماء ! ولنفترض تناولاً حدوث ذلك .. وانه أشرك بالاسم فقط ..فهذا يجعل من النبي المسلم ” آدم ” هو واضع حجر الاساس لمسيرة بشرية تاريخية في ” الشرك ” بالرب !!! يعني هيك هيك أشرك ..!!!! نبي مسلم ويشرك …. من أولها ! وبعد ان خلقه وخلق الخليقة ولسه كل شيء طازة فرش ..ولسه ربهم ما قال يا صبح … آدم أشرك !!!!اذن ( باعترافهم ) بأن ادم وحواء اشركا ” بالاسم ” ..يكون أول من أخترع الشرك وتوابعه كان ” نبي مسلم ” بوحي شيطاني !!! فالنبي وزوجته قد أطاعا الشيطان ووثقا بوساوسه أكثر من ربهما , وبعد ان صليا لله ان يعطيهما صالحاً ..
نسيا الطلب وأطاعا الشيطان وجعلا لله شركاء ! ومع كون المفسرون المسلمون قد وقعوا في مطب عسر وحفرة حفيرة مع هذا النص , فهم راحوا يشطحون بخيالهم لتخفيف ” شرك ” النبي آدم بحجة انه مجرد شرك :
” بالاسم ” .. مما يثبت تهمة الشرك عليه !اضافة الى ان القرآن لا يشير ابداً بأنه كان ” شركاً بالاسماء ..!!


ثالثاً :
آخرون اقترحوا للخروج من هذا المأزق ان يقرأوا كلمة ” شركاء ” بطرق ملتوية باستخدام ادوات النحو والاعراب ..!ولكن هذا لم يفيدهم اطلاقاً ..لان خاتمة النص تقول : { فتعالى الله عما يشركون }فهو يتحدث عن ” شرك ” حقيقي واضح ..\

رابعاً :
قاموا بمحاولة اخرى لتخفيف هذه المشكلة او الخروج من هذه المعضلة القرآنية بطريق فصل الكلام عن بعضه البعض ..بحيث يكون الكلام من البداية عن آدم وحواء .. والاخير عن العرب المشركين !!ولنفترض تنازلاً هذا ..مع ان الاتيان بصيغة الجمع المراد به التثنية كثير في القرآن ..
لنقرأ ما جاء في الاتقان للتأكد من ذلك :
” اطلاق الجمع .. على المثنى : { قالتا أتينا طائعين } فصلت 11. { قالوا لا تخف خصمان اختصموا } ص:32… { فقد صغت قلوبكما } التحريم :4 أي : قلباكما . { وداود وسليمان اذ يحكمان في الحرث } الى قوله { وكنا لحكمهم شاهدين } الانبياء 78.”
( الاتقان في علوم القرآم – السيوطي – النوع الثاني والخمسون في حقيقته ومجازه )



اذن يجوز قرآنياً اطلاق الجمع على المثنى !اذن تكون عبارة { عما يشركون } تجوز ان ترجع الى ” المثنى ” اي آدم وحواء ..وقد ضرب السيوطي الامثلة من القرآن كما اقتبسنا اعلاه !
  1. ولكن لنتنازل ونفترض بأنه ختم بقوله { يشركون } قاصداً العرب ..!
فيبقى حينها امامهم زاوية حرجة وهي قوله :{ جعلا له شركاء } ! ومن هما اللذان ” جعلا ” ؟انهما اثنان ..!آدم وحواء ..!ولا مناص من هذه الحقيقة ..



ومن جهة اخرى نسأل :

لو كانت خاتمة النص تتحدث عن شرك العرب , اذن ما الرابط بين القولين والفعلين ..بين آدم وحواء والعرب ؟! ما علاقة ما اقترفه آدم وحواء من ” شرك ” { جعلا له شركاء } مع شرك العرب الفعلي !؟ما الذي يريد القرآن توصيله للسامعين ؟! ماذا يريد ان يعلم ؟ بعبارة بسيطة :
اليس القرآن يربط بين الفعلين !يعني الا يُشبه القرآن شرك العرب ويرجعه الى ” الانسان الاول ” آدم وحواء , أول البشر اللذان أشركا بالله ..
يعني يريد ان يقول :
“بأن ما انتم عليه يا مشركين من شرك , فقد فعله البشر من قبلكم رجوعاً الى آدم وحواء .. أول كائنين بشريين على سطح الارض ” !





وليه تيجى على نفسك وتتنازل...سأشرح لك ولو إنى أشك أن هيك هيك مش هاتفهم



ومع ذلك ولكى أزيدك علما فإليك بعض التفاسير التى قد تنير بصيرتك إذا صدقت النية لمعرفة الحق وإذا أراد الله:





تفسير القرآن الكريم -إبن كثير


وحدثنا محمد بن عبد الأعلى، حدثنا محمد بن ثور عن معمر قال: قال الحسن: عنى بها ذرية آدم ومن أشرك منهم بعده، يعني: { جَعَلاَ لَهُ شُرَكَآءَ فِيمَآ ءَاتَـٰهُمَا }. وحدثنا بشر، حدثنا يزيد، حدثنا سعيد عن قتادة قال: كان الحسن يقول: هم اليهود، والنصارى، رزقهم الله أولاداً، فهودوا ونصروا، وهذه أسانيد صحيحة عن الحسن رضي الله عنه أنه فسر الآية بذلك، وهو من أحسن التفاسير وأولى ما حملت عليه الآية، ولو كان هذا الحديث عنده محفوظاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما عدل عنه هو ولا غيره، ولا سيما مع تقواه لله وورعه، فهذا يدلك على أنه موقوف على الصحابي، ويحتمل أنه تلقاه من بعض أهل الكتاب ممن آمن منهم مثل كعب أو وهب بن منبه وغيرهما، كما سيأتي بيانه إن شاء الله، إلا أننا برئنا من عهدة المرفوع، والله أعلم.


وأما نحن، فعلى مذهب الحسن البصري رحمه الله في هذا، وأنه ليس المراد من هذا السياق آدم وحواء، وإنما المراد من ذلك المشركون من ذريته



جامع البيان فى تفسير القرآن – للطبرى



وقال آخرون: بل الـمعنـيّ بذلك رجل وامرأة من أهل الكفر من بنـي آدم جعلا لله شركاء من الآلهة والأوثان حين رزقهما مـا رزقهما من الولد. وقالوا: معنى الكلام: هو الذي خـلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها لـيسكن إلـيها، فلـما تغشاها: أي هذا الرجل الكافر، حملت حملاً خفـيفـاً، فلـما أثقلت دعوتـما الله ربكما. قالوا: وهذا مـما ابتدىء به الكلام علـى وجه الـخطاب، ثم ردّ إلـى الـخبر عن الغائب



والضمير في { ءَاتَيْتَنَا } و { لَّنَكُونَنَّ }. لهما ولكل من يتناسل من ذريتهما { فَلَمَّا ءاتَـٰهُمَا } ما طلباه من الولد الصالح السويّ { جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء } أي جعل أولادهما له شركاء، على حذف المضاف وإقامة المضاف إليه مقامه، وكذلك { فِيمَا ءاتَـٰهُمَا } أي آتى أولادهما، وقد دلّ على ذلك بقوله: { فَتَعَـٰلَى ٱللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } حيث جمع الضمير. وآدم وحواء بريئان من الشرك. ومعنى إشراكهم فيما آتاهم الله: تسميتهم أولادهم بعبد العزى وعبد مناة، وعبد شمس وماأشبه ذلك، مكان عبد الله وعبد الرحمٰن وعبد الرحيم. ووجه آخر وهو أن يكون الخطاب لقريش الذين كانوا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم آل قصي ألا ترى إلى قوله في قصة أم معبد.

فَيَا لَقُصَيّ مَا زَوَى اللَّهُ عَنْكُم بِهِ مِنْ فَخَارٍ لاَ يُبَارَى وَسُودَدِ

ويراد هو الذي خلقكم من نفس قصيّ، وجعل من جنسها زوجها عربية قرشية ليسكن إليها، فلما آتاهما ما طلبا من الولد الصالح السويّ جعلا له شركاء فيما آتاهما، حيث سميا أولادهما الأربعة بعبد مناف وعبد العزى وعبد قصيّ وعبد الدار، وجعل الضمير في { يُشْرِكُونَ } لهما ولأعقابهما الذين اقتدوا بهما في الشرك، وهذا تفسير حسن لا إشكال فيه. وقرىء «شركا»، أي ذوي شرك وهم الشركاء، أو أحدثا لله شركاً في الولد.

حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا سهل بن يوسف، عن عمرو، عن الـحسن: { جَعَلا لَهُ شُرَكاءَ فِـيـما آتاهُمَا } قال: كان هذا فـي بعض أهل الـملل، ولـم يكن بآدم.


حدثنا مـحمد بن عبد الأعلـى، قال: ثنا مـحمد بن ثور، عن معمر، قال: قال الـحسن: عنـي بهذا ذرية آدم، من أشرك منهم بعده. يعنـي بقوله: { فَلَـمَّا آتاهُمَا صَالِـحاً جَعَلا لَهُ شُرَكاءَ فِـيـما آتاهُمَا }.


حدثنا بشر بن معاذ، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قال: كان الـحسن يقول: هم الـيهود والنصارى، رزقهم الله أولاداً فهوّدوا ونصروا.


الكشاف الزمخشرى

وآدم وحواء بريئان من الشرك. ومعنى إشراكهم فيما آتاهم الله: تسميتهم أولادهم بعبد العزى وعبد مناة، وعبد شمس وما أشبه ذلك، مكان عبد الله وعبد الرحمٰن وعبد الرحيم. ووجه آخر وهو أن يكون الخطاب لقريش الذين كانوا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم آل قصي ألا ترى إلى قوله في قصة أم معبد.

فَيَا لَقُصَيّ مَا زَوَى اللَّهُ عَنْكُم بِهِ مِنْ فَخَارٍ لاَ يُبَارَى وَسُودَدِ


ويراد هو الذي خلقكم من نفس قصيّ، وجعل من جنسها زوجها عربية قرشية ليسكن إليها، فلما آتاهما ما طلبا من الولد الصالح السويّ جعلا له شركاء فيما آتاهما، حيث سميا أولادهما الأربعة بعبد مناف وعبد العزى وعبد قصيّ وعبد الدار، وجعل الضمير في { يُشْرِكُونَ } لهما ولأعقابهما الذين اقتدوا بهما في الشرك، وهذا تفسير حسن لا إشكال فيه. وقرىء «شركا»، أي ذوي شرك وهم الشركاء، أو أحدثا لله شركاً في الولد.


الجامع لأحكام القرآن القرطبى


وقال قوم: إن هذا راجع إلى جنس الآدميين والتبيين عن حال المشركين من ذرّية آدم عليه السلام، وهو الذي يُعوَّل عليه. فقوله: { جَعَلاَ لَهُ } يعني الذكر والأُنثى الكافرين، ويُعنى به الجنسان. ودلّ على هذا { فَتَعَالَى ٱللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } ولم يقل يشركان. وهذا قولٌ حسنٌ. وقيل: المعنى «هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ» من هيئة واحدة وشكل واحد «وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا» أي من جنسها «فَلَمَّا تَغَشَّاهَا» يعني الجنسين. وعلى هذا القول لا يكون لآدم وحوّاء ذكر في الآية؛ فإذا آتاهما الولد صالحاً سليماً سوِياً كما أراداه صرفاه عن الفِطرة إلى الشرك، فهذا فعل المشركين. قال صلى الله عليه وسلم: " ما من مولود إلا يولد على الفطرة ـ في رواية على هذه الملة ـ أبواه يُهَوِّدانِه ويُنَصِّرانه ويُمَجِّسانِه " قال عكرمة: لم يخص بها آدم، ولكن جعلها عامة لجميع الخلق بعد آدم. وقال الحسين بن الفضل: وهذا أعجب إلى أهل النظر؛ لما في القول الأول من المضاف من العظائم بنبيّ الله آدم. وقرأ أهل المدينة وعاصم «شِرْكاً» على التوحيد. وأبو عمرو وسائر أهل الكوفة بالجمع، على مثل فُعَلاَءَ، جمع شريك. وأنكر الأخفش سعيد القراءة الأُولى، وهي صحيحة على حذف المضاف، أي جعلا له ذا شرك؛ مثل «وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ» فيرجع المعنى إلى أنهم جعلوا له شركاء.




والله أعلم

يتبع بإذن الله





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 14.10.2010, 12:05
صور الفارة إلى الله تعالى الرمزية

الفارة إلى الله تعالى

عضو

______________

الفارة إلى الله تعالى غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 01.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 461  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
24.04.2012 (09:07)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي


مفاتيح الغيب -التفسير الكبير-الرازى

اعلم أنه تعالى رجع في هذه الآية إلى تقرير أمر التوحيد وإبطال الشرك وفيه مسائل:

المسألة الأولى
: المروي عن ابن عباس { هُوَ ٱلَّذِى خَلَقَكُمْ مّن نَّفْسٍ وٰحِدَةٍ } وهي نفس آدم { وجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا } أي حواء خلقها الله من ضلع آدم عليه السلام من غير أذى { فَلَمَّا تَغَشَّاهَا } آدم { حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا فَلَمَّا أَثْقَلَت } أي ثقل الولد في بطنها أتاها إبليس في صورة رجل وقال: ما هذا يا حواء إني أخاف أن يكون كلباً أو بهيمة وما يدريك من أين يخرج؟ أمن دبرك فيقتلك أو ينشق بطنك؟ فخافت حواء، وذكرت ذلك لآدم عليه السلام، فلم يزالا في هم من ذلك، ثم أتاها وقال: إن سألت الله أن يجعله صالحاً سوياً مثلك ويسهل خروجه من بطنك تسميه عبد الحرث، وكان اسم إبليس في الملائكة الحرث فذلك قوله: { فَلَمَّا ءاتَـٰهُمَا صَـٰلِحاً جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء فِيمَا ءاتَـٰهُمَا } أي لما آتاهما الله ولداً سوياً صالحاً جعلا له شريكاً أي جعل آدم وحواء له شريكاً، والمراد به الحرث هذا تمام القصة.

واعلم أن هذا التأويل فاسد ويدل عليه وجوه:


الأول
: أنه تعالى قال: { فَتَعَـٰلَى ٱللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } وذلك يدل على أن الذين أتوا بهذا الشرك جماعة.

الثاني: أنه تعالى قال بعده: { أَيُشْرِكُونَ مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ } [الأعراف: 191]
وهذا يدل على أن المقصود من هذه الآية الرد على من جعل الأصنام شركاء لله تعالى، وما جرى لإبليس اللعين في هذه الآية ذكر.


الثالث: لو كان المراد إبليس لقال: (أيشركون من لا يخلق شيئاً)، ولم يقل (ما لا يخلق شيئاً)، لأن العاقل إنما يذكر بصيغة «من» لا بصيغة «ما»

الرابع: أن آدم عليه السلام كان أشد الناس معرفة بإبليس، وكان عالماً بجميع الأسماء كما قال تعالى: { وَعَلَّمَ ءادَمَ ٱلأَسْمَاء كُلَّهَا } فكان لا بد وأن يكون قد علم أن اسم إبليس هو الحرث فمع العداوة الشديدة التي بينه وبين آدم ومع علمه بأن اسمه هو الحرث كيف سمى ولد نفسه بعبد الحرث؟ وكيف ضاقت عليه الأسماء حتى أنه لم يجد سوى هذا الاسم؟

الخامس: أن الواحد منا لو حصل له ولد يرجو منه الخير والصلاح، فجاءه إنسان ودعاه إلى أن يسميه بمثل هذه الأسماء لزجره وأنكر عليه أشد الإنكار. فآدم عليه السلام مع نبوته وعلمه الكثير الذي حصل من قوله:

{ وَعَلَّمَ ءادَمَ ٱلأسْمَاء كُلَّهَا }
[البقرة: 31] وتجاربه الكثيرة التي حصلت له بسبب الزلة التي وقع فيها لأجل وسوسة إبليس، كيف لم يتنبه لهذا القدر وكيف لم يعرف أن ذلك من الأفعال المنكرة التي يجب على العاقل الاحتراز منها

السادس: أن بتقدير أن آدم عليه السلام، سماه بعبد الحرث، فلا يخلو إما أن يقال إنه جعل هذا اللفظ اسم علم له، أو جعله صفة له، بمعنى أنه أخبر بهذا اللفظ أنه عبد الحرث ومخلوق من قبله.

فإن كان الأول لم يكن هذا شركاً بالله لأن أسماء الأعلام والألقاب لا تفيد في المسميات فائدة، فلم يلزم من التسمية بهذا اللفظ حصول الإشراك، وإن كان الثاني كان هذا قولاً بأن آدم عليه السلام اعتقد أن لله شريكاً في الخلق والإيجاد والتكوين وذلك يوجب الجزم بتكفير آدم، وذلك لا يقوله عاقل. فثبت بهذه الوجوه أن هذا القول فاسد ويجب على العاقل المسلم أن لا يلتفت إليه.

إذا عرفت هذا فنقول: في تأويل الآية وجوه صحيحة سليمة خالية عن هذه المفاسد.

التأويل الأول
: ما ذكره القفال فقال: إنه تعالى ذكر هذه القصة على تمثيل ضرب المثل وبيان أن هذه الحالة صورة حالة هؤلاء المشركين في جهلهم، وقولهم بالشرك، وتقرير هذا الكلام كأنه تعالى يقول: هو الذي خلق كل واحد منكم من نفس واحدة وجعل من جنسها زوجها إنساناً يساويه في الإنسانية، فلما تغشى الزوج زوجته وظهر الحمل، دعا الزوج والزوجة ربهما لئن آتيتنا ولداً صالحاً سوياً لنكونن من الشاكرين لآلائك ونعمائك. فلما آتاهما الله ولداً صالحاً سوياً، جعل الزوج والزوجة لله شركاء فيما آتاهما، لأنهم تارة ينسبون ذلك الولد إلى الطبائع كما هو قول الطبائعيين، وتارة إلى الكواكب كما هو قول المنجمين، وتارة إلى الأصنام والأوثان كما هو قول عبدة الأصنام.

ثم قال تعالى: { فَتَعَـٰلَى ٱللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } أي تنزه الله عن ذلك الشرك، وهذا جواب في غاية الصحة والسداد.

التأويل الثاني
: بأن يكون الخطاب لقريش الذين كانوا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم آل قصي، والمراد من قوله: هو الذى خلقكم من نفس قصي وَجعل من جنسـها زوجها عربية قرشية ليسكن إليها، فلما آتاهما ما طلبا من الولد الصالح السوي جعلا له شركاء فيما آتاهما حيث سميا أولادهما الأربعة بعبد مناف، وعبد العزى، وعبد قصي، وعبد اللات، وجعل الضمير في { يُشْرِكُونَ } لهما ولأعقابهما الذين اقتدوا بهما في الشرك.

التأويل الثالث: أن نسلم أن هذه الآية وردت في شرح قصة آدم عليه السلام وعلى هذا التقدير ففي دفع هذا الإشكال وجوه: الأول: أن المشركين كانوا يقولون إن آدم عليه السلام كان يعبد الأصنام، ويرجع في طلب الخير ودفع الشر إليها، فذكر تعالى قصة آدم وحواء عليهما السلام، وحكى عنهما أنهما قالا: { لَئِنْ ءاتَيْتَنَا صَـٰلِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ ٱلشَّـٰكِرِينَ } أي ذكرا أنه تعالى لو آتاهما ولداً سوياً صالحاً لاشتغلوا بشكر تلك النعمة، ثم قال: { فَلَمَّا ءاتَـٰهُمَا صَـٰلِحاً جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء } فقوله: { جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء } ورد بمعنى الاستفهام على سبيل الإنكار والتبعيد، والتقرير: فلما آتاهما صالحاً أجعلا له شركاء فيما آتاهما؟ ثم قال: { فَتَعَـٰلَى ٱللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } أي تعالى الله عن شرك هؤلاء المشركين الذين يقولون بالشرك وينسبونه إلى آدم عليه السلام، ونظيره أن ينعم رجل على رجل بوجوه كثيرة من الأنعام، ثم يقال لذلك المنعم: أن ذلك المنعم عليه يقصد ذمك وإيصال الشر إليك، فيقول ذلك المنعم: فعلت في حق فلان كذا وأحسنت إليه بكذا وكذا وأحسنت إليه بكذا وكذا، ثم إنه يقابلني بالشر والإساءة والبغي؟ على التبعيد فكذا ههنا.

الوجه الثاني: في الجواب أن نقول: أن هذه القصة من أولها إلى آخرها في حق آدم وحواء ولا إشكال في شيء من ألفاظها إلا قوله: { فَلَمَّا ءاتَـٰهُمَا صَـٰلِحاً جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء فِيمَا ءاتَـٰهُمَا } فنقول: التقدير، فلما آتاهما ولداً صالحاً سوياً جعلا له شركاء أي جعل أولادهما له شركاء على حذف المضاف وإقامة المضاف إليه مقامه، وكذا فيما آتاهما، أي فيما آتى أولادهما ونظيره قوله:
{ وَٱسْئَلِ ٱلْقَرْيَةَ }[يوسف: 82] أي واسأل أهل القرية.


فإن قيل: فعلى هذا التأويل ما الفائدة في التثنية في قوله: { جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء }.

قلنا: لأن ولده قسمان ذكر وأنثى فقوله: { جَعَلاَ } المراد منه الذكر والأنثى مرة عبر عنهما بلفظ التثنية لكونهما صنفين ونوعين، ومرة عبر عنهما بلفظ الجمع، وهو قوله تعالى: { فَتَعَـٰلَى ٱللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ }.

الوجه الثالث: في الجواب سلمنا أن الضمير في قوله: { جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء فِيمَا ءاتَـٰهُمَا } عائد إلى آدم وحواء عليهما السلام، إلا أنه قيل: إنه تعالى لما آتاهما الولد الصالح عزما على أن يجعلاه وقفاً على خدمة الله وطاعته وعبوديته على الإطلاق. ثم بدا لهم في ذلك، فتارة كانوا ينتفعون به في مصالح الدنيا ومنافعها، وتارة كانوا يأمرونه بخدمة الله وطاعته. وهذا العمل وإن كان منا قربة وطاعة، إلا أن حسنات الأبرار سيئات المقربين، فلهذا قال تعالى: { فَتَعَـٰلَى ٱللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } والمراد من هذه الآية ما نقل عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال حاكياً عن الله سبحانه: " أنا أغنى الأغنياء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه غيري تركته وشركه " وعلى هذا التقدير: فالإشكال زائل.
إنتهى بحمدالله





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 14.10.2010, 20:39
صور محب الله ورسوله الرمزية

محب الله ورسوله

عضو مميز

______________

محب الله ورسوله غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 18.07.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.313  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
07.07.2011 (13:55)
تم شكره 4 مرة في 4 مشاركة
افتراضي


بارك الله فيك وزاك الله فضلا وعلما على ردك الجميل على هذه الشبهة






توقيع محب الله ورسوله
قال تعالى
الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174)


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 15.10.2010, 13:26
صور الفارة إلى الله تعالى الرمزية

الفارة إلى الله تعالى

عضو

______________

الفارة إلى الله تعالى غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 01.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 461  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
24.04.2012 (09:07)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي


شرفنى مرورك إبنى محب الله
والله إنى أتعلم منكم





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :6  (رابط المشاركة)
قديم 17.10.2010, 02:11
صور راجية الاجابة من القيوم الرمزية

راجية الاجابة من القيوم

مجموعة مقارنة الأديان

______________

راجية الاجابة من القيوم غير موجود

فريق رد الشبهات 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 06.02.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.673  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
25.02.2017 (19:27)
تم شكره 24 مرة في 19 مشاركة
افتراضي


سلم يمينك أمى الغالية لاحرمنا الله منك بوركتى غاليتى






توقيع راجية الاجابة من القيوم

$$دورة وتعرفون الحق لتعليم المبتدئين فى النصرانيات$$
فهرس شبهات وردود فريق سيوف الحق (*كلمة سواء*)

اللهم إنا نجعلك فى نحورهم ونعوذ بك من شرورهم اللهم إنا نحتسب موتانا عندك من الشهداء اللهم بلغهم تلك المنزلة امين يارب العالمين


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :7  (رابط المشاركة)
قديم 17.10.2010, 16:04
صور الفارة إلى الله تعالى الرمزية

الفارة إلى الله تعالى

عضو

______________

الفارة إلى الله تعالى غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 01.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 461  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
24.04.2012 (09:07)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي


اقتباس
سلم يمينك أمى الغالية لاحرمنا الله منك بوركتى غاليتى


تسلمى لى غاليتى ....شرفتنى إطلالتك حبيبتى فى الله






رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
أفضل الكتب الإسلامية لرفع راية التوحيد,والقضاء على النصرانية أسد الجهاد كتب إسلامية 4 07.03.2012 23:29
مجلة منتدى التوحيد للرد على المذاهب المخالفة للإسلام الوليــــد الرد على الإلحاد و الأديان الوثنية 18 06.03.2012 17:42
هل يخاف المسلمون من النصاري ؟ ام يخاف المسلمون على النصاري؟ نور اليقين القسم النصراني العام 3 23.01.2012 00:50
أهل الكبائر إذا ماتوا على التوحيد لا يخلدون في النار أم جهاد العقيدة و الفقه 8 24.08.2009 00:16



لوّن صفحتك :