القسم الإسلامي العام يجب تحري الدقة والبعد عن الأحاديث الضعيفة والموضوعة

آخر 20 مشاركات
لكل مسيحي لا تعترض ..لفظ نكاح (الكاتـب : ابن النعمان - )           »          أنخ راحلة رُوحك في مرتع الجمال ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          The Righteous People And too Much Money (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Le plus grand Rabbin Samaritain atteste que Mahomet est un vrai prophète (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سورة يوسف كاملة : يحيى محمد الشيخاني (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          معبود الكنيسة هو أحد النغول (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تواضروس في مرمى نار نص عزرا 10 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل يجوز الاحتفال بمولد النبى عليه الصلاة والسلام ادخل لتعرف (الكاتـب : ابو اسامه المصرى - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          سورة الشّورى كاملةً (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة تذهل الأذهان لـ سورة الدخان (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Milagro del Noble Corán: mencionar el nombre de Hamán y su profesión (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          The Mihrab' s Guests [ 7 ] (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Les Miracles Coraniques (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوات تأسر القلوب و تأخذ بالألباب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كتابي بعد أن اهتديت إلى الإسلام: المُكدّس في الكتاب المقدس (الكاتـب : إبراهيم قندلفت (يحيى أبو صبيح الإلياسي) - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة كالشّهد المُصفّى بصوت الشّيخ القارئ بندر بليلة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة مباركة من سورة يونس (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تحميل كتاب التوراة السّامرية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 21.06.2010, 15:44
صور أم حفصة الرمزية

أم حفصة

عضو

______________

أم حفصة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 03.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.253  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.09.2010 (03:31)
تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة
افتراضي فــَــضْلُ الــصَّــابِــِــرِيـــن


بــسم الله الـرحمـــن الــرحيـــم،


هذه إلي كل مهموم وكل مكروب وكل مريض وكل من ضاقت عليه الدنيا وأحس بالوحدة وتركه الأحباب والأولاد ولم يري إلا الظلام حوله ولم يجد مخرجا ولافرجا أقول له أبشر ولن أتكلم طويلا بل أدع الأيات والأحاديث النبوية الشريفة تخبرك بمنزلة الصبر العظيمة..

فــَــضْلُ الــصَّــابِــِــرِيـــن

قال الإمام أحمد رحمه الله تعالى( الصبر في القرآن في نحو تسعين موضعا وهو واجب بإجماع الأمة وهو نصف الإيمان فإن الإيمان نصفان: نصف صبر ونصف شكر وهو مذكور في القرآن على ستة عشر نوعا)

الأول: الأمر به
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ}
وقوله: {وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ}
وقوله: {اصْبِرُوا وَصَابِرُوا}
وقوله: {وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ}

الثاني: النهي عن ضده
كقوله: {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ}
وقوله: {فَلا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ} فإن تولية الأدبار: ترك للصبر والمصابرة

وقوله: {وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ} فإن إبطالها ترك الصبر على إتمامها

وقوله: (فلا تهنوا ولا تحزنوا) فإن الوهن من عدم الصبر

الثالث: الثناء على أهله
كقوله تعالى: {الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ}
وقوله: {وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} وهو كثير في القرآن

الرابع: إيجابه سبحانه محبته لهم
كقوله: {وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}

الخامس: إيجاب معيته لهم وهي معية خاصة تتضمن حفظهم ونصرهم وتأييدهم ليست معية عامة وهي معية العلم والإحاطة
كقوله: {وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}
وقوله: {وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ}

السادس: إخباره بأن الصبر خير لأصحابه
كقوله: {وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ}
وقوله: {وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ}

السابع: إيجاب الجزاء لهم بأحسن أعمالهم
كقوله تعالى: {وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}

الثامن: إيجابه سبحانه الجزاء لهم بغير حساب
كقوله تعالى: إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}

التاسع: إطلاق البشرى لأهل الصبر
كقوله تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ}

العاشر: ضمان النصر والمدد لهم
كقوله تعالى:( بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِكَةُ مُسَوِّمِينَ}
ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: واعلم أن النصر مع الصبر

الحادى عشر: الإخبار منه تعالى بأن أهل الصبر هم أهل العزائم
كقوله تعالى: {وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْم الْأُمُورِ}

الثاني عشر: الإخبار أنه ما يلقى الأعمال الصالحة وجزاءها والحظوظ العظيمة إلا أهل الصبر
كقوله تعالى: {وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ}
وقوله: {وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ}

الثالث عشر: الإخبار أنه إنما ينتفع بالآيات والعبر أهل الصبر
كقوله تعالى لموسى: {أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ}
وقوله في أهل سبأ: {فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ}
وقوله في سورة الشورى: {وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلامِ إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ}

الرابع عشر: الإخبار بأن الفوز المطلوب المحبوب والنجاة من المكروه المرهوب ودخول الجنة إنما نالوه بالصبر
كقوله تعالى: {وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ}

الخامس عشر: أنه يورث صاحبه درجة الإمامة سمعت شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه يقول: بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين
ثم تلا قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآياتِنَا يُوقِنُونَ}

هذه الأيات من كتاب مدارج السالكين – الجزء الثاني لإبن القيم رحمه الله تعالى.

((يتبع))



للمزيد من مواضيعي

 






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 21.06.2010, 16:07
صور طائر السنونو الرمزية

طائر السنونو

مشرف عام

______________

طائر السنونو غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 20.03.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.842  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.07.2019 (23:39)
تم شكره 64 مرة في 49 مشاركة
افتراضي


متابع
جزاكم الله الجنة أختى الفاضلة على الطرح الهام ..







توقيع طائر السنونو
أستغفِرُ اللهَ ما أسْتَغْفَرهُ الْمُستَغفِرونْ ؛ وأثْنى عليهِ المَادِحُونْ ؛ وعَبَدَهُ الْعَابِدُون ؛ ونَزَهَهُ الْمُوَحِدونْ ؛ ورجاهُ الْسَاجِدون ..
أسْتَغْفِرَهُ مابقي ؛ وما رضي رِضًا بِرِضاهْ ؛ وما يَلِيقُ بِعُلاه ..
سُبحانهُ الله ..

صدقوني و إن تغيبت أني أحبكم في الله
أحبكم الله


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 21.06.2010, 17:59
صور أم حفصة الرمزية

أم حفصة

عضو

______________

أم حفصة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 03.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.253  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.09.2010 (03:31)
تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة
افتراضي


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها طائر السنونو
متابع
جزاكم الله الجنة أختى الفاضلة على الطرح الهام ..

اللــهم آمـــين وإيــاكــم خـــير الجـــزاء،
أخـــي الفـــاضل
طــائـر الســـنونــو
شكــر الله لكم أخي مــروركـم





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 21.06.2010, 19:41
صور أم حفصة الرمزية

أم حفصة

عضو

______________

أم حفصة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 03.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.253  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.09.2010 (03:31)
تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة
افتراضي




بــسم الله الـرحمـــن الــرحيـــم،


الترغيب في سؤال العفو والعافية


( حسن صحيح )
وعن معاذ بن رفاعة عن أبيه قال
قام أبو بكر الصديق على المنبر ثم بكى فقال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم عام أول على المنبر ثم بكى فقال ((سلوا الله العفو والعافية فإن أحدا لم يعط بعد اليقين خيرا من العافية))
رواه الترمذي من رواية عبد الله بن محمد بن عقيل وقال حديث حسن غريب ورواه النسائي من طرق وعن جماعة من الصحابة وأحد أسانيده صحيح

( صحيح )
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((ما من دعوة يدعو بها العبد أفضل من اللهم إني أسألك المعافاة في الدنيا والآخرة))
رواه ابن ماجه بإسناد جيد

( صحيح )
وعن أبي مالك الأشجعي عن أبيه أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله
كيف أقول حين أسأل ربي قال ((قل اللهم اغفر لي وارحمني وعافني وارزقني ويجمع أصابعه إلا الإبهام فإن هؤلاء تجمع لك دنياك وآخرتك))
رواه مسلم

( حسن صحيح )
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال النبي صلى الله عليه وسلم يا عباس يا عم النبي صلى الله عليه وسلم(( أكثر من الدعاء بالعافية))
رواه ابن أبي الدنيا والحاكم وقال صحيح على شرط البخاري

( صحيح )
وعن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت ليلة القدر ما أقول فيها قال ((قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني))
رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح والحاكم وقال صحيح على شرطهما

2 - الترغيب في كلمات يقولهن من رأى مبتلى )

( صحيح لغيره )
عن عمر و أبي هريرة رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ((من رأى صاحب بلاء فقال الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا لم يصبه ذلك البلاء))
رواه الترمذي وقال حديث حسن غريب

((يتبع))






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 22.06.2010, 12:21
صور أم حفصة الرمزية

أم حفصة

عضو

______________

أم حفصة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 03.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.253  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.09.2010 (03:31)
تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة
افتراضي




بــسم الله الـرحمـــن الــرحيـــم،


3 - الترغيب في الصبر سيما لمن ابتلي في نفسه أو ماله وفضل البلاء والمرض والحمى وما جاء فيمن فقد بصره )


( صحيح )
عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن أو تملأ ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها))
رواه مسلم

( صحيح )
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال(( ومن يتصبر يصبره الله وما أعطي أحد عطاء خيرا وأوسع من الصبر ))
رواه البخاري ومسلم في حديث تقدم في المسألة


( صحيح )
ورواه الحاكم من حديث أبي هريرة مختصرا(( ما رزق الله عبدا خيرا له ولا أوسع من الصبر))
وقال صحيح على شرطهما


( صحيح )
وعن صهيب الرومي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( عجبا لأمر المؤمن إن أمره له كله خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له))
رواه مسلم

( صحيح )
وعن كعب بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( مثل المؤمن كمثل الخامة من الزرع تفيئها الريح تصرعها مرة وتعدلها أخرى حتى تهيج))

وفي رواية(( حتى يأتيه أجله ومثل الكافر كمثل الأرزة المجدبة على أصلها لا يصيبها شيء حتى يكون انجعافها مرة واحدة))
رواه مسلم

( صحيح )
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((مثل المؤمن كمثل الزرع لا تزال الرياح تفيئه ولا يزال المؤمن يصيبه بلاء ومثل المنافق كمثل شجرة الأرز لا تهتز حتى تستحصد))
رواه مسلم والترمذي واللفظ له وقال حديث حسن صحيح

( حسن )
وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول(( ما ابتلى الله عبدا ببلاء وهو على طريقة يكرهها إلا جعل الله ذلك البلاء كفارة وطهورا ما لم ينزل ما أصابه من البلاء بغير الله عز وجل أو يدعو غير الله في كشفه))
رواه ابن أبي الدنيا في كتاب المرض

والكفارات وأم عبد الله ابنة أبي ذئاب لا أعرفها
( صحيح )
وعن مصعب بن سعد عن أبيه رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله أي الناس أشد بلاء ((قال الانبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان دينه صلبا اشتد بلاؤه وإن كان في دينه رقة ابتلاه الله على حسب دينه فما يبرح البلاء بالعبد حتى يمشي على الأرض وما عليه خطيئة))
رواه ابن ماجة وابن أبي الدنيا

والترمذي وقال :
حديث حسن صحيح
ولابن حبان في صحيحه قال :
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الناس أشد بلاء ؟ قال :
((الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل
يبتلى الناس على قدر دينهم
فمن ثخن دينه اشتد بلاؤه
ومن ضعف دينه ضعف بلاؤه

وإن الرجل ليصيبه البلاء حتى يمشي في النلس ماعليه خطيئة))

( صحيح )
وعن أبي سعيد رضي الله عنه أنه دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو موعوك عليه قطيفة فوضع يده فوق القطيفة فقال ما أشد حماك يا رسول الله(( قال إنا كذلك يشدد علينا البلاء ويضاعف لنا الأجر ثم قال يا رسول الله من أشد الناس بلاء قال الأنبياء

قال ثم من قال العلماء

قال ثم من قال الصالحون كان أحدهم يبتلى بالقمل حتى يقتله ويبتلى أحدهم بالفقر حتى ما يجد إلا العباءة يلبسها ولأحدهم كان أشد فرحا بالبلاء من أحدكم بالعطاء))
رواه ابن ماجه وابن أبي الدنيا في كتاب المرض والكفارات والحاكم واللفظ له وقال صحيح على شرط مسلم وله شواهد كثيرة

( حسن )
وعن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم كانت قرضت بالمقاريض))
رواه الترمذي وابن أبي الدنيا من رواية عبد الرحمن بن مغراء وبقية رواته ثقات وقال الترمذي حديث غريب
( صحيح )
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من يرد الله به خيرا يصب منه
رواه مالك والبخاري
( صحيح )
وعن محمود بن لبيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال(( إذا أحب الله قوما ابتلاهم فمن صبر فله الصبر ومن جزع فله الجزع)
رواه أحمد ورواته ثقات
ومحمود بن لبيد رأى النبي صلى الله عليه وسلم واختلف في سماعه منه

( حسن )
وعن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(( إن عظم الجزاء مع عظم البلاء
وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط))
رواه ابن ماجه والترمذي وقال حديث حسن غريب
( حسن صحيح )
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( إن الرجل ليكون له عند الله المنزلة فما يبلغها بعمل فما يزال يبتليه بما يكره حتى يبلغه إياها))
رواه أبو يعلى وابن حبان في صحيحه من طريقه وغيرهما

( صحيح لغيره )
وعن محمد بن خالد عن أبيه عن جده وكانت له صحبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله يقول(( إن العبد إذا سبقت له من الله منزلة فلم يبلغها بعمل ابتلاه الله في جسده أو ماله أو في ولده ثم صبر على ذلك حتى يبلغه المنزلة التي سبقت له من الله عز وجل))
رواه أحمد وأبو داود وأبو يعلى والطبراني في الكبير والأوسط ومحمد بن خالد لم يرو عنه غير أبي المليح الرقي
ولم يرو عن خالد إلا ابنه محمد والله أعلم

( صحيح )
وعن أبي سعيد و أبي هريرة رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(( ما يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه))
رواه البخاري

( صحيح )
ومسلم ولفظه(( ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه إلا كفر به من سيئاته))

( صحيح )
ورواه ابن أبي الدنيا من حديث أبي هريرة وحده
وفي رواية له(( ما من مؤمن يشاك بشوكة في الدنيا يحتسبها إلا قص بها من خطاياه يوم القيامة))

( حسن صحيح )
وعن أبي بردة رضي الله عنه قال كنت عند معاوية وطبيب يعالج قرحة في ظهره وهو يتضرر فقلت له لو بعض شبابنا فعل هذا لعبنا ذلك عليه فقال ما يسرني أني لا أجده سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول(( ما من مسلم يصيبه أذى من جسده إلا كان كفارة لخطاياه
رواه ابن أبي الدنيا))

( صحيح )
((ما من شيء يصيب المؤمن في جسده يؤذيه إلا كفر الله به عنه من سيئاته))
ورواه الطبراني والحاكم وقال صحيح على شرطهما

( صحيح )
وعن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله عنه بها حتى الشوكة يشاكها))
رواه البخاري ومسلم

( صحيح )
وفي رواية لمسلم(( لا يصيب المؤمن شوكة فما فوقها إلا نقص الله بها من خطيئته))

( صحيح )
وفي أخرى(( إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه بها خطيئة))

( صحيح )
وفي أخرى له قال دخل شباب من قريش على عائشة رضي الله عنها وهي بمنى وهم يضحكون فقالت ما يضحككم قالوا فلان خر على طنب فسطاط فكادت عنقه أو عينه أن تذهب فقالت لا تضحكوا فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال(( ما من مسلم يشاك بشوكة فما فوقها إلا كتبت له بها درجة ومحيت عنه بها خطيئة))

( حسن صحيح )
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة))
رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم

( حسن صحيح )
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
((ما من شيء يصيب المؤمن من نصب ولا حزن ولا وصب حتى الهم يهمه إلا يكفر الله عنه به سيئاته))
رواه ابن أبي الدنيا والترمذي وقال حديث حسن

( صحيح )
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول(( وصب المؤمن كفارة لخطاياه))
رواه ابن أبي الدنيا والحاكم وقال صحيح الإسناد

صحيح
وعن عائشة أيضا رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ((إذا اشتكى العبد المؤمن أخلصه الله من الذنوب كما يخلص الكير خبث الحديد))
رواه ابن أبي الدنيا والطبراني واللفظ له وابن حبان في صحيحه

( صحيح )
وعن عطاء بن أبي رباح قال قال لي ابن عباس ألا أريك امرأة من أهل الجنة فقلت بلى
قال هذه المرأة السوداء أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت إني أصرع وإني أتكشف فادع الله لي(( قال إن شئت صبرت ولك الجنة وإن شئت دعوت الله أن يعافيك فقالت أصبر فقالت إني أتكشف فادع الله لي أن لا أتكشف فدعا لها))
رواه البخاري ومسلم

من كتاب صحيح الترغيب والترهيب للألباني رحمه الله الجزء الثالث.
اللهّــم صَــلِ وًسَلّم وَبارِك عَلــى سيدنا مُحَمَّــدٍ وعلى آله وصحبة وسلم تسليما كثير
والحمد لله رب العالمين.







رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :6  (رابط المشاركة)
قديم 22.06.2010, 21:25

فاطمة

عضو

______________

فاطمة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 15.06.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 36  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.01.2011 (21:31)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي


نفع الله بكِ أختي الكريمة أم حفصة
اللهم اجعلنا من الصابرين





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :7  (رابط المشاركة)
قديم 22.06.2010, 22:03
صور أم حفصة الرمزية

أم حفصة

عضو

______________

أم حفصة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 03.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.253  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.09.2010 (03:31)
تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة
افتراضي


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها فاطمة
نفع الله بكِ أختي الكريمة أم حفصة



اللهم اجعلنا من الصابرين


اللهم آمين وإياكِ غاليتي
فاطمة
عطرتِ الصفحة بمرورك الطيب





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
الــصَّــابِــِــرِيـــن, فــَــضْلُ


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع



لوّن صفحتك :