العودة   شبكة كلمة سواء للحوار الإسلامي المسيحي العودة المنتدى أقسام رد شبهات أعداء الإسلام إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول الفقه و الشريعة

آخر 20 مشاركات
تلاوة من سورة فصلت (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Le pape apporte son soutien aux prostituées transgenres sans clients (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Pope gives aid to transgender prostitutes with no ‘customers’ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بابا الفاتيكان يعلن تضامنه مع البغايا في زمن كورونا (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لَّوْ أَرَادَ اللَّهُ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا لَّاصْطَفَىٰ مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          ONLY A PROPHET COULD HAVE KNOWN THIS ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإسلام توحيد لله ونبذ للشرك (الكاتـب : Moustafa - )           »          القساوسة بينهشو في لحم بناتك يا كنيسة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بركة القديس سيدهم بشاي معكم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إله يُخبز في الأفران ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الكأس المقدسة : كيف أراد النازيون استبدال المسيحية بدين جديد أكثر وثنية ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة من سورة الطور (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          دعاء خاشع مبكي يقرع القلوب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإستدلال على الثالوث بالعملية الحسابية 1×1×1=1 خطأ (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          تلاوة من سورة الدخان (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          من غادة صابر فيليب بطرس إلى نهى السيد (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          القول المبين في تحريف الإصحاح الحادي والعشرين (دراسة كاملة موثقة حول تحريف الإصحاح 21 من إنجيل... (الكاتـب : ابوعمار الاثري - )           »          الخروج : حقيقة أم أسطورة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Pharaoh vs Moses the Prophet (pbuh) (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 07.05.2013, 21:45
صور د. نيو الرمزية

د. نيو

مجموعة مقارنة الأديان

______________

د. نيو غير موجود

فريق النصرانيات 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 07.09.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.698  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.08.2020 (01:44)
تم شكره 296 مرة في 201 مشاركة
1 58 تفنيد افتراءات كتاب تاريخ العالم القديم يوحنا النقيوسي و الذى يسىء فيه الى فتح مصر


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

نقلا عن الاخ السيل الكاسح المشرف العام بالبشارة

قبل أن نبدأ بتفنيد تاريخ يوحنا النقيوسي ، أحب أن أذكر أحاديث نبوية شريفة عن وصية النبي صلى الله عليه وسلم بأهل مصر خصوصا خيرا :

أحاديث صحيحة وصية النبي صلى الله عليه و سلم بأهل مصر خيرا قبل أن تفتح :

قال الامام مسلم في صحيحه :

باب وصية النبي صلى الله عليه و سلم بأهل مصر

226 - ( 2543 ) حدثني أبو الطاهر أخبرنا ابن وهب أخبرني حرملة ح وحدثني هارون بن سعيد الأيلي حدثنا ابن وهب حدثني حرملة ( وهو ابن عمران التجيبي ) عن عبدالرحمن بن شماسة المهري قال سمعت أبا ذر يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إنكم ستفتحون أرضا يذكر فيها القيراط فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما " .

227 - ( 2543 ) حدثني زهير بن حرب وعبيدالله بن سعيد قالا حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي سمعت حرملة المصري يحدث عن عبدالرحمن بن شماسة عن أبي بصرة عن أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إنكم ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط فإذا فتحتموها فأحسنوا إلى أهلها فإن لهم ذمة ورحما أو قال ذمة وصهرا " .

و هذا الحديثان فيه ثلاثة نقاط و هم :
1- الاخبار بفتح أرض مصر ، و قد حصل .
2- أنه لن تفتح في عهده صلى الله عليه و سلم ، مستفادة من قوله : " إنكم ستفتحون مصر"
3- وصيته بأهل مصر خيرا ، و الاحسان اليهم .



تفنيد ما ذكره الأسقف يوحنا النقيوسي :
الرد على ذلك من عدة وجوه :

الأول : مصداقية الأسقف يوحنا النقيوسي :

المصدر الأول : كتاب تاريخ البطاركة ص 88: للقديس انبا يوساب اسقف مدينة فوه فى القرن الثالث عشر:

وكان قد طلب من اسقف نقيوس وهو المؤرخ يوحنا النقيوسى بالاشراف على دير ابى مقارو اتفق ان راهبا اعتدى على عفاف عذراء بالبرية فعاقبه هذاالاسقف بالضرب و مات من تاثير هذا العقوية الشديدة فقطعه الاساقفة من اسقفيته لقسوته الزائدة فى عقابه للراهب الخاطئ و اقاموا غيره .



المصدر الثاني : ويذكر القس منسى يوحنا فى كتابه تاريخ الكنيسة القبطية ص 302 نفس القصة قائلا عن يوحنا :

كان اسقف لابرشية نقيوس فى النصف الثانى من القرن السابع و لما كان خبيرا باحوال الرهبان قلده البابا سيمون البطريرك ال 24 رئاسة الاديرة و حدث ان احد الرهبان المحبين للشهوات اخرج عذراء من ديرها ودخل بها وادى هبيب وارتكب معها الاثم فلما ظهر ذلك بين الرهبان جزعوا و ارتعوا و انتهى الخبرالى مسامع الانبا يوحنا فقام بتأديب الراهب و ضربه ضربا موجعاً حتى مات بعد عشرة ايام من الضرب .

وفى ص 86 من كتاب تاريخ البطاركة يقول القديس انبا يوساب :لما تنيح الانبا يوحنا اجتمع الاساقفة و الكتبة و اتفقوا على ترشيح شماس يسمى جرجة لكى يرسموه و لم يتبعوا وصية البابا السابق انبا يوحنا وقالوا نعمل هذا زوراً من غير اذن الوالى عبد العزيز و ان سألنا قلنا له ان البطريرك المتنيح هو الذى اوصى بهذا ثم كتبوا كتابا بذلكو جعلوه قسا و رهبونه زعموا انه راهب .

ويذكر القس منسى يوحنا فى كتابه تاريخ الكنيسة القبطية ص 295 اسماء الاساقفة الذين كانوا فى مقدمة المزورين قائلا: وفى مقدمتهم غريغريوس اسقف القيس و يعقوب اسقف ارواط ويوحنا اسقف نيقوس .


اذا كان يوحنا النقيوسي قد اشترك في تزوير وصية البابا و هو أمر خطير ، فما الذي يجعلنا مطمئنين و مستوثقين من تاريخه الذي زوره و لفقه ، ان قيامه بتزويره وصية البابا تنسف مصداقيته تماما ، و هذا بالاضافة الى تعصبه الزائد لقوميته ، فأمر طبيعي أنه سيرى المسلمون مثل سائر الغزاة ، و لن يتوانى عن تلفيق وقائع القتل و التخريب للمسلمين ، خاصة أنه لم يرى ذلك رأي العين ، ربما كان معاصرا للأحداث ، و لكن رأى الأحداث بأم عينه فلا ، فلا يوجد ما يؤيد و يدعم ذلك .




الثاني : مصداقية الكتاب نفسه :

لا يمكننا أن نثق في هذا الكتاب للأسباب الآتية :

- ضياع النسخة الأصلية : فالكتاب قد كتبه مؤلفه باللغة القبطية (فقدت) ، ثم ترجم الى العربية (فقدت) ، ثم الى الحبشية سنة 1602(بدوافع سياسية) ، ثم الى لغة أوربية سنة 1883(الفرنسية) ، ثم الى اللغة العربية ، فمرور الكتاب بكل هذه الترجمات مع ضياع النسخة الأصلية ، يجعله خاضعا لميول المترجم ودوافعه ، بل وضياع قصد المؤلف الأصلي ، فالأصل أصل ، و الترجمة ترجمة .

- تشويه في النسخة المخطوطة : أعترف الفرد . ج . بتلر في كتابه "فتح العرب لمصر" (ص 51) بأن هناك مواضع شوهت فيها نسخة مخطوطة "ديوان أخبار حنا أسقف نقيوس" تشويها ، و أن فيه أخطاء ، و مواضع تتناقض مع الأحداث التي يذكرها فقال : " أن هناك مواضع منه شوهت فيها النسخة المخطوطة تشويها وأن فيه بغض أغلاط وفيه مواضع لا يتفق ما يذكره فيها ما سائر الحوادث " .

- أحداث متناقضة تبعث الشك في مصداقية الكتاب ، كما أعترف بذلك الفرد بتلر و وضح المترجم العربي بعضها في تعليقاته على الكتاب.

- عبث واضح من المترجم الأثيوبي ( غبريال ) ، و مع وجود صراع في العصر الذي عاشه المترجم بين اثيوبيا المسيحية و بين جيرانها المسلمين (عرب و أتراك ) فهذا يدفعنا للشك ، خاصة مع وجود تربة خاصة للانتقام من المسلمين عن طريق تشويه الوقائع و الحقائق التاريخية للمسلمين ، خاصة أن الترجمة الحبشية قد تمت بأمر سياسي من الملكة و قائد الجيش .

الثالث : ملاحظات المترجم العربي [الجزء الخاص بالفتح الاسلامي]
أثناء القراءة في كتاب "تاريخ العالم القديم " ليوحنا النيقوسي ، رأيت أن أنقل شيئا من تعليقات و ملاحظات المترجم في هذا الجزء :

- خلط في التاريخ ص 204 .

- ملاحظة أن معركة هليوبوليس لم تكن المعركة الأولى ، و الشك في وجود اضافات من المترجم ، ص 207 ،

- تعليق المترجم الفرنسي ، و استغرابه .....ص 208

- سكان منطقة يدفعون الجزية للمسلمين ، و يقتلون الجنود الرومان الذين يقابلونهم ص 212

- تناقض في ص 233

- عدم منطقية ص 233

- عبث و تخيل للمترجم الاثيوبي ص 235


ذكر سماحة الاسلام من المصادر المسيحية [ذكر مصدران ] :

المصدر الأول : كتاب "وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها" للراهب القمص أنطونيوس الأنطوني :

1- تعيين المقوقس حاكما على الاسكندرية :
ذكر الراهب القمص أنطونيوس الأنطوني في كتابه "وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها" (ص 57) :
"و مما هو جدير بالذكر أن عمرو بن العاص بعد معاهدة الاسكندرية ، و فتحها عين المقوقس حاكما على الاسكندرية ، و الوجه البحري بعد أن عين عبد الله بن سعد بن أبي السرح حاكما على الوجه القبلي " .

2- ذكر سماحة الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه :ثم ذكر الراهب أنطونيوس الأنطوني في (ص 58 و 59) خمسة أمثلة لسماحة الخليفة الراشد .

و لكنه ذكر بعد ذلك أمورا لا تصح ، و الظاهر أنها ملفقة ، على العموم القمص لم يذكر لها مصادر ، فكلامه مرسل لا دليل عليه .

3- استنكار الخليفة الراشد عثمان بن عفان على الوالي عبد الله بن سعد بن أبي السرح فرض ضرائب جديدة (جزية ) فرضها الوالي ( ص 59 و 60) .

4- معاملة عمرو بن العاص للأقباط فكفل لهم حرية العبادة و التصرف في شئونهم القضائية و الادارية و القضائية ، و الغاء الضرائب الفادحة التي فرضها عليهم الرومان . ( ص 63)

و كذلك ذكر أن المسلمين قاتلوا بشىء من الرفق بعكس الفرس الذين قاموا بأعمال تخريبية (ص 64) ، غير أنه ذكر بعض الحوادث الدامية اعتمادا على تاريخ يوحنا النقيوسي الذي نسفنا مصداقيته .


5- ثم قال الراهب القمص أنطونيوس الأنطوني في ( ص 64 ) ناسفا دعوى الاضطهاد : «أيضا وإن كنا نذكر مظالم العرب الفاتحين فلابد -إنصافا للحقيقة- أن نقول أن هذه المظالم لم تكن عامة أو شاملة خاصة في الفترة الأولي للفتح العربي فقد اكتشف البروفسير جروهمان وثيقتين برديتين يرجع تاريخهما إلى سنة 22 هـ - 642 م، مكتوبتين باليونانية، وملحق بهما نص آخر بالعربية :
  • الوثيقة الأولى: إيصال حرره على نفسه أحد أمراء الجند يدعى الأمير عبد الله بأنه استلم خمساً وستين نعجة لإطعام الجند الذين معه، وقد حررها الشماس يوحنا مسجل العقود، في اليوم الثلاثين من شهر برمودة من السنة المذكورة أولاً، وقد جاء بظهر الورقة ما يلي : "شهادة بتسليم النعاج للمحاربين ولغيرهم ممن قدموا البلاد وهذا خصماً عن جزية التوقيت الأول".


  • [COLOR=window####]أما الوثيقة الثانية: فنصها "باسم الله، أنا الأمير عبد الله أكتب إليكم يا أمناء تجار مدينة بسوفتس، وأرجو أن تبيعوا إلى عمر بن أصلع، لفرقة القوطة، علفاً بثلاث دراهم كل واحد منها (بعرورتين) وإلى كل جندي غذاء من ثلاثة أصناف" ويعلق الأستاذ جروهمان على الوثيقتين بقوله : [/COLOR](إن هذه المعاملة إزاء شعب مغلوب، قلما نراها من شعب منتصر)

6- ثم ذكر اعادة البابا بنيامين الى كرسي البابوية ، ففي ص 66 و بعد ذلك قال : " و مما هو جدير بالذكر أن عمرو بن العاص رد الى البابا بنيامين الكنائس التي كان استولى عليها الروم كما سمح لهم بترميم الكنائس التي هدمت ، و ساعده في بناء كنيسة جديدة بالاسكندرية ، و أكثر من ذلك قام عمرو بن العاص بتنظيم البلاد في جميع النواحي الادارية و المدنية و بالجملة فأن القبط نالوا في أيام عمرو بن العاص راحة لم يروها منذ زمان " .


7- نسبته تخريب الأديرة و هدم الكنائس على يد الخلقيدونيين في أوائل القرن السابع في (ص 67) .


8- ذكر سماحة الخليفة عمر بن الخطاب في القدس مع نصراني ( ص 68) .


المصدر الثاني : تاريخ الكنيسة القبطية للقس منسي يوحنا :

ويقول القس منسي يوحنا في كتابه تاريخ الكنيسة القبطية (ص 306):
«"وكان جيش العرب في فاتحة هذا القرن، حاملاً لواء الظفر في كل مكان، وظل يخترق الهضاب والبطاح، ويجوب الفيافي والبلاد، حتى وصل إلى حدود مصر تحت قيادة عمرو بن العاص، فدخل مدينة العريش وذلك سنة 639، ومنها وصل إلى بلبيس وفتحها بعد قتال طال أمده نحو شهر، ولما استولى عليها وجد بها (أرمانوسة) بنت المقوقس فلم يمسها بأذى، ولم يتعرض لها بشرِّ، بل أرسلها إلى أبيها في مدينة منف، مكرمة الجانب، معززة الخاطر، فَعَدَّ المقوقس هذه الفعلة جميلاً ومكرمة من عمرو وحسبها حسنة له."

ثم يستطرد منسي قائلاً في (ص 307)- "فجمع المقوقس رجال حكومته، وذهب للتفاوض مع رسل من قِبَل عمرو، فبدأ وفد الروم بالتهديد والوعيد للمسلمين، بقتلهم وإفنائهم وأنه لا بديل أمام المسلمين غير الموت أو الرحيل، فلما بدأ وفد المسلمين، فلم يفعل كوفد أهل الصليب إنما طرح أمامهم ثلاثة بدائل: أولها الإسلام وثانيها الاستسلام مع دفع الجزية لقاء قيام المسلمين بتسيير أمور البلاد، ثم كان الخيار الثالث والأخير وهو الحرب والقتال الذي طرحة جيش الصليبيين الروم المحتلين لمصر كاختيار لا بديل. فاتفق رأيهم على إيثار الاستسلام والجزية، واجتمع عمرو والمقوقس وتقرر الصلح بينهما بوثيقة مفادها: أن يُعطَي الأمان للأقباط، ولمن أراد البقاء بمصر من الروم، على أنفسهم، وأموالهم، وكنائسهم، وفي نظير ذلك يدفع كل قبطي "دينارين" ماعدا: الشيخ، والولد البالغ 13 سنة، والمرأة".
- ثم يستطرد منسي قائلاً - "وذكر المؤرخون أنه بعد استتباب السلطان للعرب في مصر، وبينما كان الفاتح العربي يشتغل في تدبير مصالحه بالإسكندرية، سمع رهبان وادي النطرون وبرية شيهات، أن أمة جديدة ملكت البلاد، فسار منهم إلى عمرو سبعون آلفاً حفاة الأقدام، بثياب ممزقة، يحمل كل واحد منهم عكاز... تقدموا إليه، وطلبوا منه أن يمنحهم حريتهم الدينية، ويأمر برجوع بطريركهم من منفاه، أجاب عمرو طلبهم، وأظهر ميله نحوهم فازداد هؤلاء ثقة به ومالوا إليه".
- ويقول القس منسي : (خصوصاً لما رأوه يفتح لهم الصدور، ويبيح لهم إقامة الكنائس والمعابد، في وسط (منطقة) الفسطاط التي جعلها عاصمة الديار المصرية ومركز الإمارة، على حين أنه لم يكن للمسلمين معبد، فكانوا يصلون ويخطبون في الخلاء).

ويستطرد منسي قائلاً في(ص209)- "أنه قَرَّب إليه الأقباط، وردّ إليهم جميع كنائسهم التي اغتصبها الرومان".




و كتبه
أحمد رسلان
(السيل الكاسح)[/
للمزيد من مواضيعي

 






المزيد من مواضيعي


توقيع د. نيو
قولوا:
لا اله الا الله
تفلحوا



رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا د. نيو على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 09.05.2013, 03:09
صور د/مسلمة الرمزية

د/مسلمة

مديرة المنتدى

______________

د/مسلمة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.01.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 5.630  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
15.01.2020 (10:34)
تم شكره 1.166 مرة في 798 مشاركة
افتراضي


جزاكم الله خيرا أخي الفاضل د. نيو

يوحنا النيقوسي لا يؤتمن على نقل التاريخ بحيادية فهو موقوف كنسيا ومتهم بالتزوير في كتب التاريخ الكنسي

- قامت الكنيسة بإيقافه



http://st-takla.org/Full-Free-Coptic...na-Nokosy.html


- شارك في أحد عمليات الغش والتزوير المسجلة في معظم كتب التاريخ القبطي



http://st-takla.org/Saints/Coptic-Sy...pe-Isaac_.html


ومن كتاب تاريخ الكنيسة القبطية







ومن كتاب تاريخ البطاركة






فقد قام بتزوير وصية الأنبا يوحنا عن من هو الأنبا الذي يليه

https://www.kalemasawaa.com/vb/t13587.html







توقيع د/مسلمة



اللهم اغفر لنا


رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا د/مسلمة على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 10.05.2013, 00:30
صور د. نيو الرمزية

د. نيو

مجموعة مقارنة الأديان

______________

د. نيو غير موجود

فريق النصرانيات 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 07.09.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.698  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.08.2020 (01:44)
تم شكره 296 مرة في 201 مشاركة
افتراضي


ممتن لمشاركتك و اضافتك يا دكتورة




المزيد من مواضيعي
رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
النقيوسي, الذي, العالم, القديم, افتراءات, تاريخ, تفنيد, يوحنا, حسين, كتاب


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
حصريا كتاب تنزيه خالق الأنام عن افتراءات المنصرين اللئام سيف الاسلام كتب رد الشبهات ومقارنة الأديان 0 16.07.2012 15:25
قول يوحنا : كل شيى به كان ، وبغيره لم يكن شيىء ، مما كان . فيه كانت الحياة asd_el_islam_2 التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء 1 21.05.2012 11:41
تفنيد كتاب لاهوت المسيح شقاوه كتب في النصرانيات 3 13.04.2011 09:06
سلسلة: فتح مصر أمــة الله رد الشبـهـات الـعـامـــة 21 09.02.2010 22:17
سلسلة: فتح مصر أمــة الله التاريخ والبلدان 21 09.02.2010 22:17



لوّن صفحتك :