آخر 20 مشاركات
الرد على أنَّ القرآن لم ينفي القتل و الصلب للمسيح (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          سلطة ، جرائم في حقّ الإنسانيّة وفساد : هل ما زال ممكنا إصلاح الكنيسة الكاثوليكية ؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قس مسيحي : الأعمال الصالحة فى المسيحية نجاسة زي ألويز بالأجنحة !!؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إلى كل مسيحي : من القادر الذى يستجيب الدعاء ؟؟؟ أإله مع الله ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          عقيدة موت الإله ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المتنيح شنودة يهدم عقيدة موت الإله ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإعجاز في القول بطلوع الشمس من مغربها (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : بيطرية مسلمة - )           »          مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أُوْلَٰٓئِكَ لَهُمُ ٱلۡخَيۡرَٰتُۖ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل أنت مستعد للوقوف بين يدي الله ؟؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          شكل جديد من أشكال عبادة أم النور (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الكتاب يقر بنجاسة كل من يمس ذخائر المسيحيين المقدسة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Do not grieve, indeed GOD is with us (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لاتحزن إنّ الله معنا (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سورة سبأ : الشيخ القارئ محمد عبادة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل الإرهاب و التطرف مرتبط بالإسلام فحسب ؟ (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          L'acte des sauvages : Le génocide culturel du gouvernement Canadien (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 10.03.2012, 11:43
صور لبيك إسلامنا الرمزية

لبيك إسلامنا

مـشرفـة عامـة

______________

لبيك إسلامنا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.114  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.04.2014 (23:32)
تم شكره 335 مرة في 223 مشاركة
افتراضي الداعية الامريكي طارق لو داعية بالسجون الامريكية


الداعية الامريكي طارق داعية بالسجون الامريكية

في عام 1958م اعتنق الإسلام ليجد فيه الحياة، وينقذ نفسه من سراديب الظلمات، فأخذ منحى فريدا من نوعه في المجتمع الأجنبي، فإذا كانت الدعوة تواجه معوقات كالجبال الراسخات بين الحياة العامة وسط مزاعم الحرية الزائفة، فما بالنا بالدعوة خلف القضبان داخل السجون، وأي سجون تلك..!! في سجون الولايات المتحدة الأمريكية.



طارق لو- اسم الداعية الأمريكي الذي يبلغ من العمر ثمانين عاماً التقينا به من خلال زيارته للجنة التعريف بالإسلام بصحبة رئيس مجلس الإدارة الشيخ/ نادر النوري وعضو مجلس الإدارة الأستاذ حسام المطوع ، وذلك لنعرف قصته خلال رحلته الدعوية التي تمتد مسيرة ما يقرب من 50 عاماً منذ أن كان شاباً وأصبح كهلاً، حيث رأيناه يتكئ على عصا تعاونه على المشي وعلمنا أنه من جنود الحرب العالمية الثانية، حيث لديه إصابات في كلا رجليه برصاص هذه الحرب الضروس .

التعارف

بداية نود التعرف بشخصكم الكريم ..؟؟

اسمي طارق لو ولدت في كندا بمدينة تورنتو وعشت طوال حياتي بأمريكا، وأسلمت عام 1958م، وأصبحت متقاعداً بعد أن كنت متخصصاً في معهد الأبحاث للعلوم البحرية، وسبق لي العمل الكويت قبل ذلك في عام 1979م.

-كيف ترى الدعوة في أمريكا؟

إن الدعوة في أمريكا تواجه معوقات إعلامية مضلله من خلال ما يعرضه المجتمع لأبنائه في المدارس بمختلف مراحلها ولذلك يشبون على جهل بالإسلام ولا يعرفون الحقيقة، فالدعوة هناك متأثرة بجهل وتضليل المجتمع بهذا الدين الذي لو عرفوه ما حاربوه ..



ما هي أقوى المعوقات التي تواجه الدعوة إلى الإسلام هناك ؟

في المجتمع الغربي هناك النصارى المتطرفين الذين يعيقون الدعوة الإسلامية ويبثون أفكارهم التي تقف ضد انتشار الإسلام التي تحض على كرهه .

وهناك فرق نصرانية تبحث وتراقب الكتب والمنشورات التي توجد على الساحة فإن وجدوها أخذوها بثمنها وألقوا بها بعيداً عن الشعب وأحرقوها ورموها في القمامة، وهذا الأمر هو أهم معوقات الدعوة في أمريكا…

كيف تقوم بنشر الإسلام في السجن ؟

علاقتي بالدعوة تقتصر فقط داخل السجون فمنذ عشرة سنوات وجدت أن السجون الأمريكية أرض خصبة للدعوة الإسلامية حيث أن الأفراد داخل السجن في حاجة إلى غذاء روحي وإيماني يتفق مع العقل من حيث الحياة التي يعيشونها. فعندما دخلت السجن لأول مرة أدركت أن هؤلاء يرغبون في الارتواء، حيث أنهم عطشى ويحتاجون للشراب المناسب الذي يروي ظمأهم..

وكذلك فإنهم يرون أن نظامهم وقوانينهم التي عاشوا بها قبل السجن أدت بهم إلى هذا المداخل للضياع…

كم عدد المسلمين الجدد في السجون منذ أن مارست الدعوة..؟

فمنذ عشر سنوات هي مسيرة دعوتي بالسجون فقد دخل في الإسلام ما يقرب من 500 -600 شخص سجين اعتنقوا الإسلام ، منهم أكثر من 75% من السود داخل السجون دخلوا في هذا الدين بفضل المساواة التي يجدونها في رحاب الإسلام فأغلبية السجناء من الذين لا يعرفون آباءهم ولا أسرهم وهم في حاجة لمن يضمهم، فلم يجدوا إلا الإسلام.

الاسم العربي الإسلامي يحقق للمسلم الجديد العزة والكرامة

فعندما يسلم أي أحد ونختار له أسماً إسلامياً يفرح وكأنه ولد من جديد، حيث يعطيهم نوعية من العزة والإحساس بالحياة الكريمة بعد أن نطق الشهادتين.

ومن حيث الخبرة الدعوية في السجن فإن هؤلاء المسجونين هم في عزلة تامة عن المجتمع وليس لهم أي علاقة بأحد خارج القضبان وتنعدم لديهم الصفات الأدبية والتربوية وأغلبهم من الزنوج ، حيث كانوا يجدون المعاملة العنصرية خلال فترة حياتهم قبل السجن وكذلك داخل السجن، مما ولد لديهم شيئا من الكراهية ضد المجتمع والناس.



وعندما يعتنقون الإسلام يغير حياتهم بشكل جذري ونختار أسماً جذاباً لهم يشعر بعدها بالإحساس بالفخر والكرامة لأول مرة في حياته، حيث أنهم سلبوا ثقافتهم ومنهم من كان ينتمي لأصول إسلامية قبل ذلك وهم الآن يشعرون بقوة بالفخر.

79 % من السجناء غير المسلمين يعودون للجريمة بعد الإفراج عنهم .

ما هو مدى تأثر هؤلاء السجناء بحياتهم في السجن ؟؟

أغلبية السجناء في المجتمع الأمريكي حنما يخرجون لا يجدون من يعينهم على الاستقامة، ويردون إلى جرائمهم مرة أخرى، وبالتالي يرجع منهم نسبة 79 % إلى السجن، ولكن الذين يدخلون الإسلام هم الناجون فعند خروج أي مهتدي جديد يتم تزويده بعنوان المراكز الإسلامية والمساجد في المنطقة التي يقيم بها حتى ينمي قدراته الشرعية بالدين الجديد.

وحتى تصبح فرصة كبيرة للالتزام ويصبح بذلك ناجحاً بحياته، وبهذا يكون قد اكتسب الحياة السعيدة في الدنيا، ناهيك عن النجاة في الآخرة والإيمان بالله تعالى.

أسلم طريقة لموجهة الإساءة

كيف يواجه المسلمون الإساءة لدينهم أو للنبي صلى الله عليه وسلم ؟

هؤلاء الذين قاموا بهذه الإساءة والرسوم الكاريكاتورية التي نالت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، هم أناس جهلة تماماً ولا يعرفون من هو محمداً..واسلم طريقة أن نعرفهم بمن هو محمد صلى الله عليه وسلم.



وخدمة ديننا تأتي عن طريق توزيع الكتب والنشرات فالسجناء في حاجة شديدة لأي وسيلة يقرءون فيها عن الإسلام، وحينما يجدوا أي وسيلة تعرفهم بهذا الدين مثل ورقة أو نشرة مستعدون للركوع حتى يحصلوا على هذه الوسيلة، وأعاني كثيراً من قلة الوسائل الدعوية، فنحن في حاجة إلى ملايين الوسائل الدعوية التي تعرف بالإسلام.

والكميات التي يتم الحصول عليها لا تكفي حيث يتم توزيعها بسرعة داخل السجون.

مواقف لا تنسى في رحلة الحج

بودنا أن تحكي لنا بعض المواقف التي تأثرت بها منذ دخولك الإسلام ؟

قمت بزيارات لأماكن عديدة، ولكن لم أشعر فيها بسعادة مثلما شعرت خلال تواجدي بالحج وهذه بعض المواقف التي صارت لي ، أود ذكرها لقراء مجلة البشرى:

سافرت تركيا والمغرب والسعودية والكويت والأردن، في كل مرة كنت أذهب فيها لأي محطات عربية بمجرد رؤيتهم لفيزة الحج ويعرفون أنني مسلم جميع الطاقم بالمنافذ يبدون لي اهتمام خاص وكذلك في الفندق يكون هناك معاملة مختلفة تماماً عن غيري بكل احترام وتقدير خلاف السائح العادي، وهذا ما كان يشعرني بالعزة والفخر بأنني مسلم.

وعندما ذهبنا إلى الفندق في المغرب، عادة يقومون بتصوير جواز السفر ويحتفظون بصورة لديهم، لكنهم عندما رأوا الفيزا الخاصة بالحج كانوا جداً منبهرين وبدءوا يتحدثون إلى بعضهم “أنه ذاهب للحج”، عندها عرفت أنها نعمة كبيرة وكم من أناس محرومون منها برغم أنهم مسلمون وموجودون بدول إسلامية، لكن إرادة الله لم تحن بعد بالنسبة لهم في أداء فريضة الحج.

رجل أعتقد انه ملك ؟؟

هناك موقف مؤثر جداً حدث لي، في مرة من المرات كنت مع ثلاثة من أصدقائي في الحج، حيث ضللت الطريق وكان ذلك في منتصف الليل، وبينما أنا كذلك وشعرت بالخوف فلم أجد حين ذلك امرؤ يتحدث الإنجليزية معي ، وإذا بي أرى نهاية الطريق رجلاً عجوزاً ولحيته بيضاء طويلة، وكذلك شعر رأسه طويل أيضاً وشكله يشبه الملائكة على بعد .. كنت خائفاً جداً، وأدعو الله ان يهديني الطريق وأنا أطأ الأرض بعرجتي هذه وأتوكأ على عصاي كعادتي ، وإذا بهذا الرجل ينطق بالإنجليزية قائلاً : لا تخف الله يعلم أين أنت موجود وإلى أين أنت ذاهب فلن يضيعك أبداً…

لقد ذهلت بشدة يا الله ..!! ما الذي يحدث وكيف عرف أنني ضائع ؟؟ إنني لم أحدثه أبداً ما الذي عرفه بأنني أتحدث الإنجليزية..!!

يبكي الشيخ/ طارق لو ويمتزج بكاءه بالضحك من ذكر هذا الموقف الذي لا ينساه ثم يستكمل:

لقد صدمت من هذا الموقف، ثم أخذت أشكره بعد أن طمأنني كلامه الذي استقبلته بكل صدق وثقة، وبعد ذلك للحظات قليلة وجدت أصدقائي الثلاث.

فحمدت الله على الهداية.. حينئذ ظننت أن هذا الرجل ملك بعثه الله لي ليهديني.

حبوت على ركبتي حتى أقف على جبل الرماة ؟

هل لنا من موقف آخر ؟

أثناء تواجدي بالمدينة المنورة ،كنت أريد الصعود إلى موقع جبل الرماة، وكما ترى أنا مصاب في قدمي حيث كنت محارباً في الحرب العالمية الثانية، ولا أستطيع الصعود فجثوت على ركبتي وحبوت حتى أصعد إلى هذا المكان لأعيش اللحظات فوق هذا المكان واتخيل أنني الآن موجود مكان أبطال الإسلام الثابتون.

وحينئذ رآى اثنين من الحجاج يصعب علي الصعود فقاما بحملي بين أيديهما إلى فوق الجبل فشكرتهما وحمدت الله على تيسير الأمر ، فدائماً كنت أجد العون من الحجاج في كل مكان من الأماكن المقدسة.



موقف آخر

في هذه الرحلة كان لي صديق يقطن السرير الذي بجواري هو أمريكي من أصل فلسطيني، وقدم معي في رحلة واحدة ، كان يتحدث الأسبانية والعربية بيد أنه لا يعرف الإنجليزية، ولكن الله ألف بيننا وأصبحنا أخوة وأشقاء وأكثر من ذلك كنا نذهب سوياً لبعض الأسواق، ونذهب إلى مؤسسة التعلم للقرآن، ففي أحدى الزيارات للمدينة أنا وهو كان دائماً يكرر ويدعو الله أن يتوفى في هذا المكان يريد أن يدفن في المدينة وبينما أنا في غرفة أخرى إذا بي أسمع آخرين يقولون أنه مات…

لقد عجبت لإرادة الله وصدق نية هذا الرجل ، هذا الأمر قضي بعد أداء مناسك الحج كلها..ولا أنسى معاملة هذا الرجل لقد ترك في نفسي أثراً كبيراً، أسأل الله له الجنة.

وعندما جاءت الشرطة للتحقيق وجدوني ابكي عليه بكاءً مريراً فتعجبوا كيف يبكي عجمي على عربي فأخذ المحقق يهديء من روعي ويقول لي: ألم تعلم أن كل نفس ذائقة الموت في هذه الدنيا، و هذا المكان هو افضل مكان يموت به المسلم خاصة بعد أن أدى ما عليه من فرائض…!! وأخذ يعاملني الشرطي بلطف، بطريقة لم يسبق لها مثيل فعادة الشرطة نتوقع منها نوع من الشدة في التعامل ولكن في ذلك الحادث كان الأمر مختلف تماماً.

أطنان من الرسائل

كيف تتواصل مع السجناء الذين يتم اخراجهم من السجن ؟

لقد عرفني جميع السجناء وأصبحت مشهوراً بينهم، فكانت تأتيني أطنان من الرسائل، فعندما يعتنق أحد السجناء الإسلام بعد أن أمضى 4 سنوات يذهب إلى سجن أخر تظل علاقته بي ممتدة ثم يعرِف هو الآخرين بي دون أن أراهم فبذلك تأتيني آلاف الرسائل من أشخاص لم أراهم أبداً في حياتي، ومع ذلك لم أهمل أي رسالة وكنت أرد على الجميع لأنها رسائل تتعلق بأمر الدين والهداية، وقبل الإفراج عن أي سجين أقوم بتزويده ببيانات المركز الإسلامي في المدينة التي سيعيش فيها.

قصة سجين

في أحدى المرات كان هناك سجيناً من مقدونيا وكانت له علاقة مع شخص أخر صاحب سوابق وهم مشتركين في جريمة قتل، وحكم عليه بـ21 سنة بالسجن.

وعند مقابلتي له كان قد أمضى 20 سنة منها وبقي عليه سنة واحدة، وحينها أسلم وحسن إسلامه وتعلم اللغة العربية بنفسه دون مساعدة من أحد وأصبح قادراً على الحديث بالعربية، وعندما أتى إليه أبناءه وزوجته أخذ يحدثهم عني وعن المساعدة التي قدمتها له، وبعد أن سافر إلى مقدونيا بفترة أرسل لي صوراً له هو وأسرته.

مما يدل على أنه سعيد جداً في حياته كمسلم، ولولا الإسلام ما كان ذلك، وكاد أن يهلك بالسجن.

كانوا يمنعون الصلاة بالعمل

لقد تغيرت الكويت عنها في 1979م وأصبحت مدينة جديدة، لقد كان العمل آنذاك على قدم وساق في معهد الأبحاث للعلوم البحرية وكان المعهد يضم العديد من غير المسلمين فكانوا يمنعون الصلاة بالعمل حيث أن الأغلبية كانوا أجانب، فهذا الأمر ضايقني جداً فتجمعنا سوياً نحن المسلمون عرب وعجم وقررنا صنع مسجدا من الحديد ” شاليه ” حتى تقام فيه الصلاة، وبالفعل تم ذلك وعين لهذه المصلى مؤذن كان ينادي في كل وقت للصلاة.

حينئذ خاف الإنجليز من تجمع المسلمون عند كل صلاة وظنوا أن الأمر على علاقة بالحرب الإيرانية العراقية، وكان هذا الأمر مضحك جداً، وبعد ذلك أخبرتهم بأنه المؤذن.

كلمة أخيرة :

أشكر لجنة التعريف بالإسلام على استضافتها لي وأنا مندهش في الحقيقة بالعمل الذي تقوم به في الدعوة من توزيع للوسائل الدعوية المتعددة والمختلفة في الحجم واللغة والتي تصل إلى ملايين النسخ ، وكذلك عملها في آلية الدعوة حيث تقوم بتوفير الدعاة الذين يستطيعون التعامل مع كل الفئات الموجودة من حيث اللغة وتوصيل الرسالة وكذلك الأسلوب السهل اللين سريع الوصول للآخرين


http://www.tanseerel.com/main/articl...356&menu_id=13
للمزيد من مواضيعي

 






المزيد من مواضيعي


توقيع لبيك إسلامنا
أرى أناسا بأدنى الدين قد قنعوا ولا أراهم رضوا في العيش بالدون فإستغن بالله عن دنيا الملوك كما إستغنى الملوك بدنياهم عن الدين


من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا ، فليستوطن مجالس الذكر فإنها رياض الجنة

******
وَما فَقَدَ الماضونَ مِثلَ مُحَمَّدٍ ، وَلا مِثلُهُ حَتّى القِيامَةِ يُفقَدُ


رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
الامريكي, الامريكية, الداعية, بالسيول, داعية, طارق


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
القسيس الامريكي الشهير الذي اسلم على يد الامام بن باز محمد طيب ركن المسلمين الجدد 2 24.12.2011 21:23
باركوا إسلام الأخت المرضية لله بعد حوار مع أخينا طارق في أتباع المرسلين. زهراء ركن المسلمين الجدد 4 26.07.2011 09:29
باركو لأخيكم طارق السلفى المولود الجديد sayed_80 قسم الحوار العام 7 05.02.2010 09:18
الدجال مكاري يونان يزعم: تنبأت بالسيول وأحذركم من زلزال سيضرب مصر مثل زلزال هاييتى Ahmed_Negm كشف أكاذيب المنصرين و المواقع التنصيرية 1 29.01.2010 17:10



لوّن صفحتك :