آخر 20 مشاركات
كتب ومؤلفات الأستاذ/ أكرم حسن مرسي في ردالشبهات عن الإسلام (الكاتـب : اكرم حسن - )           »          حدود مقدسة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قيامة المصلوب أكبر خدعة عاشها المسيحيون ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          يا ريتني كنت الناسوت!! (الكاتـب : ابن النعمان - )           »          الحالات التي تبيح النصرانية فيها الكذب (الكاتـب : كلمة سواء - آخر مشاركة : د/مسلمة - )           »          الكذب .. السر الثامن من اسرار الكنيسة (الكاتـب : كلمة سواء - آخر مشاركة : جادي - )           »          سلسلة أكاذيب_يسوع_كلمة السر _يهوذا_1 (الكاتـب : النسر المصرى - )           »          Les enfants du silence ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          العشق الممنوع ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          يسوع ليس هو المقصود ببشارة سفر التثنية !! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إنه محمد : إرهاصات الهجرة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          اسم الله : الستّير (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          توحيد الربوبية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          من يدفع لأجل خطايا الكنيسة ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إلوهية المؤمنين صريحة عن إلوهية يسوع في كتابكم يا نصارى (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          كيف تكسب قلب زوجتك ؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          ابن الإنسان هو رب السبت هل تعني ألوهية يسوع ؟ - مقارنة النصوص في المخطوطة اليونانية (الكاتـب : حارس الحدود (أستاذ باحث) - )           »          الإيمان بالكتب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          من وصايا لقمان الحكيم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بخصوص رفع الصور بالمنتدى (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

ماذا بعد الحج

الحج و العشر من ذى الحجة و عيد الأضحى


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 17.11.2011, 14:06

بن الإسلام

مشرف عام

______________

بن الإسلام غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.05.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.059  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
02.05.2019 (10:35)
تم شكره 303 مرة في 228 مشاركة
افتراضي ماذا بعد الحج




ماذا الحج
ماذا الحج
مـــــاذا بعـــد الحـــــج

من الأمور التي ينبغي الاهتمام بها بعد القيام بأي عمل : مسألة قبول العمل؛ هل قُـبِـل أم لا، فإن التوفيق للعمل الصالح نعمة كبرى، ولكنها لا تتم إلا بنعمة أخرى أعظم منها، وهي نعمة القبول. وهذا متأكد جداً بعد الحج الذي تكبد فيه العبد أنواع المشاق، فما أعظم المصيبة إذا لم يقبل ؟ وما أشد الخسارة إن رد العمل على صاحبه ، وباء بالخسران المبين في الدين والدنيا !
وإذا علم العبد أن كثيراً من الأعمال ترد على صاحبها لأسباب كثيرة كان أهم ما يهمه معرفة أسباب القبول ، فإذا وجدها في نفسه فليحمد الله ، وليعمل على الثبات على الاستمرار عليها ، وإن لم يجدها فليكن أول اهتمامه من الآن: العمل بها بجد وإخلاص لله تعالى.
ومن أسباب قبول الأعمال الصالحة:
1- استصغار العمل وعدم العجب والغرور به: إن الإنسان مهما عمل وقدم فإن عمله كله لايؤدي شكر نعمة من النعم التي في جسده من سمع أو بصر أو نطق أو غيرها، ولايقوم بشيء من حق الله تبارك وتعالى، فإن حقه فوق الوصف، ولذلك كان من صفات المخلصين أنهم يستصغرون أعمالهم، ولا يرونها شيئاً، حتى لا يعجبوا بها، ولا يصيبهم الغرور فيحبط أجرهم، ويكسلوا عن الأعمال الصالحة. ومما يعين على استصغار العمل:معرفة الله تعالى، ورؤية نعمه، وتذكر الذنوب والتقصير.
ولنتأمل كيف أن الله تعالى يوصي نبيه بذلك بعد أن أمره بأمور عظام فقال تعالى:{ يا أيها المدثر. قم فأنذر. وربك فكبر. وثيابك فطهر. والرجز فاهجر. ولا تمنن تستكثر}. فمن معاني الآية ما قاله الحسن البصري: لا تمنن بعملك على ربك تستكثره.
2- الخوف من رد العمل وعدم قبوله: لقد كان السلف الصالح يهتمون بقبول العمل أشد الاهتمام، حتى يكونوا في حالة خوف وإشفاق، قال الله عز وجل في وصف حالهم تلك: { والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون. أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون} (المؤمنون:60،27). وقد فسرها النبي صلى الله عليه وسلم بأنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون ويخافون أن لايتقبل منهم. وأثر عن علي رضي الله عنه أنه قال: ( كونوا لقبول العمل أشد اهتماماً منكم بالعمل. ألم تسمعوا الله عز وجل يقول :
{ إنما يتقبل الله من المتقين} ( المائدة:27).
3- الرجاء وكثرة الدعاء: إن الخوف من الله لا يكفي، إذ لابد من نظيره وهو الرجاء، لأن الخوف بلا رجاء يسبب القنوط واليأس، والرجاء بلا خوف يسبب الأمن من مكر الله، وكلها أمور مذمومة تقدح في عقيدة الإنسان وعبادته.
ورجاء قبول العمل- مع الخوف من رده -يورث الإنسان تواضعاً وخشوعاً لله تعالى، فيزيد إيمانه . وعندما يتحقق الرجاء فإن الإنسان يرفع يديه سائلاً الله قبول عمله؛ فإنه وحده القادر على ذلك، وهذا ما فعله أبونا إبراهيم خليل الرحمن وإسماعيل عليهما الصلاة والسلام، كما حكى الله عنهم في بنائهم الكعبة فقال: { وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم}( البقرة:127).
4- كثرة الاستغفار: مهما حرص الإنسان على تكميل عمله فإنه لابد من النقص والتقصير، ولذلك علمنا الله تعالى كيف نرفع هذا النقص فأمرنا بالاستغفار بعد العبادات، فقال بعد أن ذكر مناسك الحج: { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم}( البقرة:199). وأمر نبيه أن يختم حياته العامرة بعبادة الله والجهاد في سبيله بالاستغفار فقال: { إذا جاء نصر الله والفتح. ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً. فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان تواباً}. فكان يقول في ركوعه وسجوده: ( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي) رواه البخاري. وكان صلى الله عليه وسلم يقول بعد كل صلاة فيقول: ( أستغفر الله) ثلاث مرات.
5- الإكثار من الأعمال الصالحة: إن العمل الصالح شجرة طيبة، تحتاج إلى سقاية ورعاية، حتى تنمو وتثبت، وتؤتي ثمارها، وإن من علامات قبول الحسنة: فعل الحسنة بعدها، وهذا من رحمة الله تبارك وتعالى وفضله؛ أنه يكرم عبده إذا فعل حسنة، وأخلص فيها لله أنه يفتح له باباً إلى حسنة أخرى؛ ليزيده منه قرباً.
وإن أهم قضية نحتاجها الآن أن نتعاهد أعمالنا الصالحة التي كنا نعملها، فنحافظ عليها، ونزيد عليها شيئاً فشيئاً. وهذه هي الاستقامة التي تقدم الحديث عنها.
وإن من أراد أن يداوم على أعماله الصالحة بعد رمضان، ويسابق إلى الخيرات، فإن من المفيد له أن يعرف أهمية المداومة عليها، وفضل المداومة، وفوائدها، وآثارها، والأسباب المعينة عليها، وحال الصحابة رضي الله عنهم في ذلك.
نماذج من محافظة الصحابة على العمل الصالح:
عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تصلي الضحى ثماني ركعات ثم تقول: ( لو نشرني أبواي ماتركتها) (أخرجه مالك، وصححه إسناده الألباني).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبلال عند صلاة الفجر: ( يا بلال حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام، فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة)، قال: ( ما عملت عملاً أرجى عندي أني لم أتطهر طهوراً في ساعة من ليل ولانهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي) متفق عليه.
وعن بريدة قال: أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا بلالاً فقال: ( بم سبقتني إلى الجنة؟ ما دخلت الجنة قط إلا سمعت خشخشتك أمامي) قال: يارسول الله، ما أذنت قط إلا صليت ركعتين، فقال رسول الله : ( بهما) رواه الترمذي.
وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: ( أتانا رسول الله فوضع رجله بيني وبين فاطمة - رضي الله عنها - فعلمنا ما نقول إذا أخذنا مضاجعنا، فقال: ( يا فاطمة إذا كنتما بمنزلتكما فسبحا الله ثلاثاً وثلاثين، وحمدا ثلاثاً وثلاثين، وكبرا أربعاً وثلاثين) قال علي: والله ما تركتها بعد. فقال له رجل -كان في نفسه عليه شيء -:ولا ليلة صفين؟ قال علي: ( ولا ليلة صفين)، (أخرجه الحاكم وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي). فلم يتركها رضي الله عنه في وقت الشدة، ليلة التعب والحرب والكرب، ومن باب أولى وقت الراحة والرخاء.
أهمية المداومة على الأعمال الصالحة و فضلها
المداومة على الأعمال الصالحة من الأهمية في الشريعة الإسلامية بمكان، وتظهر أوجه أهميتها بمايلي:
1. أن فرائض الله - عز وجل - إنما فرضت على الدوام، وهي أحب الأعمال إلى الله تعالى.
2. أن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم المداومة على الأعمال الصالحة، فعن عائشة- رضي الله عنها - قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا عمل عملاً أثبته) رواه مسلم.
3. أن الأعمال المداوم عليها أحب الأعمال إلى الله وإلى رسوله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل). متفق عليه.
4. أن من فاته شيء من الأعمال التي يداوم عليها من صلاة ليل، أو قراءة قرآن، ونحوها .. استحب له قضاؤه، ولولا ما للمداومة من أهمية ما شرع له ذلك.
آثار وفوائد المداومة على الأعمال الصالحة
يكرم الله عباده المحافظين على الطاعات بأمور كثيرة ،
ومن تلك الفوائد:
1. دوام اتصال القلب بخالقه مما يعطيه قوة وثباتاً وتعلقاً بالله - عز وجل - وتوكلاً عليه، ومن ثم يكفيه الله همه، قال تعالى: { ومن يتوكل على الله فهو حسبه }.
2. تعهد النفس عن الغفلة، وترويضها على لزوم الخيرات حتى تسهل عليها، وتألفها، وكما قيل: (نفسك إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية).
3. أنها سبب لمحبة الله تعالى للعبد وولاية العبد لله، قال تعالى: { إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين}. والمراد: المداومين على التوبة والطهارة، المكثرين منها. وجاء في الحديث القدسي أن الله تعالى قال: { وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه}.
4. أن المداومة على الأعمال الصالحة سبب للنجاة من الشدائد، كما نصح النبي صلى الله عليه وسلم ابن عباس رضي الله عنه بقوله: ( احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده أمامك، تعرف إليه في الرخاء يعرفك في الشدة) أخرجه الإمام أحمد.
5. أن المداومة على صالح الأعمال تنهى صاحبها عن الفواحش، قال تعالى: { اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر}. وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (إن فلاناً يصلي بالليل فإذا أصبح سرق، فقال: إنه سينهاه ما تقول) أخرجه الإمام أحمد.
6. أن المداومة على الأعمال الصالحة سبب لمحو الخطايا والذنوب، والأدلة على هذا كثيرة، منها: قوله صلى الله عليه وسلم : ( لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات هل يبقى من درنه شيء؟ قالوا: لا، قال: فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا) أخرجه الشيخان.
7. أن المداومة على الأعمال الصالحة سبب لحسن الختام، قال تعالى:{ و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين}، وقال:{ يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء}.
8. أن المداومة على الأعمال الصالحة سبب للتيسير في الحساب وتجاوز الله تعالى عن العبد، وقد جاء في الأثر : أن الله تجاوز عن رجل كان في حياته يعامل الناس ويتجاوز عن المعسرين ، فقال الله تعالى: (تجاوزوا عن عبدي). رواه مسلم.
9. أن المداومة على العمل الصالح سبب في أن يستظل الإنسان في ظل عرش الله عز وجل يوم لا ظل إلا ظله. وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: الإمام العادل، وشاب نشأ في عبادة ربه، ورجل قلبه معلق بالمساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا وتفرقا عليه، ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله، ورجل تصدق أخفى حتى لاتعلم شماله ماتنفق يمينه، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه) متفق عليه. وكل هذه الأعمال لابد فيها من الاستمرار.
10. أن المداومة على العمل الصالح سبب لطهارة القلب من النفاق، ونجاة صاحبه من النار. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت له براءتان، براءة من النار، وبراءة من النفاق). أخرجه الترمذي.
11. أن المداومة على الأعمال الصالحة سبب لدخول الجنة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من أنفق زوجين من شيء من الأشياء في سبيل الله دعي من أبواب الجنة، وللجنة أبواب، فمن كان من أهل الصلاة، دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد، دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان). فقال أبو بكر: ما على من دعي من تلك الأبواب من ضرورة؟ فهل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها؟ قال:
( نعم، وأرجو أن تكون منهم). متفق عليه.
12. أن من داوم على عمل صالح، ثم انقطع عنه بسبب مرض أو سفر أو نوم كتب له أجر ذلك العمل. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً) رواه البخاري ، و هذا في حق من كان يعمل طاعة فحصل له ما يمنعه منها، وكانت نيته أن يداوم عليها. وقال صلى الله عليه وسلم( ما من امرئ تكون له صلاة بليل فغلبه عليها نوم إلا كتب الله له أجر صلاته، وكان نومه صدقة عليه). أخرجه النسائي.
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : ماذا بعد الحج     -||-     المصدر : مُنتَدَيَاتُ كَلِمَةٍ سَوَاءِ الدَّعَويِّة     -||-     الكاتب : بن الإسلام





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 17.11.2011, 16:43

بن الإسلام

مشرف عام

______________

بن الإسلام غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.05.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.059  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
02.05.2019 (10:35)
تم شكره 303 مرة في 228 مشاركة
افتراضي



وقـــفـــــات بعــد الحـــــج

الحمد لله وكفى وصلاة وسلام على عبده المصطفى و بعد.
يتوجه الحجاج إلى بيت الله الحرام ليعودوا بميلاد جديد، وذنب مغفور، وسعي مشكور وعمل متقبل، وحج مبرور والذي جزاؤه الجنة. فالكل يقصد مكة لأداء المناسك، ولإرضاء الله تعالى، وتأدية الفريضة، وتحقيق الركن الخامس من أركان الإسلام، ويتحمل الحجاج الصعاب في سبيل تحقيق ذلك، فيصبرون على المشاق، ويتجاوزون الصعوبات، ويتغلبون على المنغصات، ويبذلون النفقات، ويدخرون الأموال، ولا يبخلون بالمصروفات على هذه الرحلة المباركة، ويستعدون بكل ما يستطيعون، ويتزودون بالتقوى.
فهل بعد أداء الحج، وبعد أن يعود الحاج بميلاد جديد، وصفحات خالية من الذنوب، ويرجع بسجلات بيضاء جديدة خالية من المعاصي، وبعد أن سطر صفحات نظيفة، هل يعود للمعصية! فكيف يحافظ الحجاج إذن على هذا الميلاد الجديد؟

وهل من العقل بعد تقديم كل هذه التضحيات، أن يعود الحجاج لما كانوا عليه من انغماس في الدنيا وملذاتها!؟ أم يجتهدوا للحفاظ على هذه الصفحات المشرقة، ويستمروا في طريق الهداية، ويبتعدوا عن طرق الغواية! فكيف يلازم الحجاج التقوى؟ وكيف يستمروا على طريق الاستقامة؟
فمع هذه التذكرة وتلك الوقفات.

الوقفة الأولى: على كل من أكرمه الله تعالى بالحج هذا العام؛ أن يشكر المولى سبحانه وتعالى، أن وفقه على إتمام هذه الطاعة، وأن مكنه من أداء هذه الفريضة المباركة (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ)سورة إبراهيم 7.

الوقفة الثانية: واظبنا في رحلة الحج على كثرة الذكر، والاستغفار، والدعاء والتضرع إلى الله، فهل نستمر نستشعر حاجاتنا وفقرنا إلى الله تعالى، ونسأله دائما وندعوه، ونتذلل بين يديه: قال تعالى:"وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ"البقرة 186. فإن الدعاء مأمور به موعود عليه بالإجابة، كما قال تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ )سورةغافر/60.
وهل نستمر في الإكثار من ذكر الله تعالى، بعد ما علمنا أثره في اطمئنان القلب وسكون الروح، والتحصن من الشيطان قال الله تعالى:"الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"سورة الرعد.
وهل نلازم الاستغفار وقد تأكدنا من آثاره، قال الله تعالى عن آثار الاستغفار في سورة نوح:"فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا" وعن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "إنه لَيُغَانُ على قلبي وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة "(رواه البخاري ومسلم). وقد ورد في حديث أنس أهم الأسباب التي يغفر الله عز وجل بها الذنوب ، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال الله تعالى: "يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئـًا لأتيتك بقرابها مغفرة"(رواه أحمد وصححه الشيخ شاكر، ورواه الترمذي وصححه الهيثمي والألباني).

الوقفة الثالثة: رحلة الحج، تأكدنا فيها أنها لم تكن رحلة عادية، أو نزهة ترفيهية، بل دورة تربوية، أو رحلة إيمانية جهادية؛ حاولنا فيها التخلص من الذنوب الماضية، والتحلل من المظالم، والعودة بحج مبرور، وبميلاد جديد،ففي الحديث الشريف:"مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ"متفق عليه، فالحج يعتبر نقطة تحول، وانطلاقة جدية نحو الأفضل، وتغيير في سلوكياتنا وأخلاقنا ومعتقداتنا وفي كل حياتنا، فهل نتغير إلى الأفضل؟ (إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ)سورة الرعد 11.

الوقفة الرابعة: شعرنا بحلاوة الإيمان، ولذة الطاعة، وعرفنا قيمة القرب من الله، وسلكنا طريق الهداية، فهل نستمر على الاستقامة بعد هذه الطاعات، ونبتعد عن طريق الغواية؟ قال الله تعالى:"إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ"سورة فصلت 30. وقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم:"فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ" سورةهود:112، وقال الله تعالى:"إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ، أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" سورة الأحقاف:13ـ14.

الوقفة الخامسة: تهيئنا لفريضة الحج بالمال الحلال، وأطبنا المطعم والملبس، وشعرنا بركة التمسك بالحلال، فهل نتمسك به في سائر الأيام؟ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ فَقَالَ (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ وَقَالَ:"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ) ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ يَا رَبِّ يَا رَبِّ وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ " رواه مسلم.

الوقفة السادسة: خرجنا في رحلة الحج الإيمانية التي تذكرنا بالموت وكربته، والقبر وظلمته، واليوم الآخر وشدته خاصة عندما نتجرد من الملابس ونغتسل للإحرام، فهل نتذكر هذه الأمور دائما، فهي من العوامل التي تدفع للتمسك على طريق الحق والثبات على طريق الهداية، والحرص على فعل الطاعات، والبعد عن المحرمات، والثبات حتى الممات، قال تعالى:"مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيد)سورة فصلتِ، ومن أراد الثبات على طريق الطاعة فليصاحب الأخيار دائما وليحرص على مجالسة الصالحين وحضور المحاضرات النافعة، والدروس الوعظية المفيدة، و ليذكر نفسه دائما بالأمور التي ترقق القلب، وتذكر بالموت، فيزور المقابر ويعود المرضى، ويتعظ بالحوادث
التي تخطف الأرواح فجأة.

الوقفة السابعة: تذكرنا الأنبياء الكرام، واتبعنا سنة أبي الأنبياء خليل الرحمن، الذي رفع شعار التوحيد، وعلمنا الإخلاص وتمسكنا في الحج بإخلاص العمل لله، واتباع سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم حتى تكون أعمالنا مقبولة، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم:(خذوا عني مناسككم) رواه مسلم، فلماذا لا نستمر على التمسك بالسنة دائما؟ قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:"كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قيل ومن يأبى يارسول الله؟ قال: من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني
فقد أبى"رواه البخاري.

الوقفة الثامنة: حرصنا قبل الحج على التوبة، ورد المظالم إلى أهلها وإرجاع الحقوق لأصحابها، والتوبة مطلوبة قبل الحج وبعده، قال تعالى:"وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"سورة النور.
والحاج يحرص على تجديد التوبة قبل الحج، لأنه يرجو أن يعود مغفوراً له كيوم ولدته أمه؛ فينبغي له أن يستمر بعد الحج في مجاهدة نفسه ومحاربة هواه والشيطان، و الإقلاع عن الذنوب، والندم على ما فات، والعزم الصادق على عدم العودة إلى الذنوب مرة أخرى، وإن عاد فباب التوبة مفتوح، ولكن علينا بالمبادرة بالأعمال الصالحة وتجنب المنكرات قبل أن يخطفنا الموت فهو يأتي بغتة والعمل الصالح هو الذي ينفع الإنسان يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

أذكر الجميع بحديث الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم والذي
يتناول حال المسلم الذي يتوب ويعود للمعصية، أو قد يتوب ثم يضعف ويعود للذنوب، وقد ينوي أو يعزم عزما صادقا على عدم الوقوع في الذنب، ثم يعود، هل هذا يعني عدم الوقوع في الذنب؛ بحيث متى عاد إلى الذنب بطلت توبته؟
فالمطلوب من العبد أن يعزم عزماً أكيداً، وأن يصر إصراراً جازماً على عدم العودة إلى الذنب، فمتى فعل ذلك صحت توبته وقبلت. ثم لأنه إنسان ضعيف ويتعرض للفتن، فقد يقع مرة أخرى وتضعف إرادته ويستولي عليه الشيطان، ولا ينجح في محاربته؛ فمن أزله الشيطان بعد ذلك فوقع في الذنب مرة أخرى؛ فإنه يحتاج إلى توبة جديدة صادقة، ولا علاقة لهذه التوبة ـ الثانية ـ بالتوبة الأولى، وتوبته الأولى صحيحة غير باطلة، لحديث عقبة بن عامر ـ رضي الله عنه ـ أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «يا رسول الله أحدنا يذنب، قال: يُكتب عليه. قال: ثم يستغفر منه ويتوب. قال: يُغفر له ويتاب عليه. قال فيعود فيذنب. قال: فيُكتب عليه. قال: ثم يستغفر منه ويتوب. قال: يُغفر له ويتاب عليه، ولا يمل الله حتى تملوا» رواه الطبراني والحاكم وصححه، وحسنه الهيثمي.
والأوضح منه ما ورد في الصحيحين من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يحكيه عن ربه ـ عز وجل ـ قال: «أذنب عبد ذنباً، فقال: اللهم اغفر لي ذنبي! فقال ـ تبارك وتعالى ـ أذنب عبدي ذنباً فعلم أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب. ثم عاد فأذنب، فقال: أي رب اغفر لي ذنبي! فقال ـ تبارك وتعالى ـ: عبدي أذنب ذنباً فعلم أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب. ثم عاد فأذنب فقال: أي رب اغفر لي ذنبي! فقال ـ تبارك وتعالى ـ: أذنب عبدي ذنباً فعلم أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب.
اعمل ما شئت فقد غفرت لك» رواه البخاري، رقم 7507، مسلم، رقم 2758، واللفظ له.

الوقفة التاسعة: تزودنا قبل الحج بالتقوى، وجاهدنا أنفسنا وأبعدناها عن المعاصي والرفث، وتركنا الجدال بغير فائدة، وقد أمرنا الله تعالى بهذا، حيث قال:(الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ).
والتقوى لا بد أن تستمر في الحج وبعده، فهل نحاول أن نبتعد عن المحرمات، وأن نجعل بيننا و بين ما حرّم الله موانع أو حواجز أو وقاية، ويكون ذلك بامتثال الأوامر و اجتناب النواهي، ومن يفعل ذلك يجعل الله له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب.
فالتقوى أيضا هي: الخوف من الجليل سبحانه وتعالى، و العمل بالتنزيل(كتاب الله، وسنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم)، و الرضا بالقليل و الاستعداد ليوم الرحيل، حتى ننال ثمار التقوى، وهي كثيرة، ومنها: استشعار معية الله تعالى حيث قال: (
إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ).

الوقفة العاشرة: تعلمنا في الحج مجموعة من الدروس والفوائد والعبر، ومن أهم الدروس: درس الاستسلام لله تعالى، وفي ذلك الاقتداء بأبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام و ابنه إسماعيل، وأمه السيدة هاجر، فقد تعرضوا لاختبارات ومحن عديدة ونجحوا فيها جميعا وواجهوا الشيطان وحاربوه، ولم يسمحوا له بالاستيلاء عليهم أو غوايتهم.
وأهم درس للنساء هو استسلام السيدة هاجر أم إسماعيل لأمر الله تعالى حينما علمت أن زوجها أبا الأنبياء إبراهيم عليه السلام تركها بأمر الله تعالى، فنتعلم منها درس طاعة الزوجة لزوجها، واستسلامها لأمر ربها، فقد أحسنت التوكل على الله وأيقنت أنها لن تضيع هي وطفلها لما تركها في مكان موحش لا أنيس فيه ولا ونيس، ولا زرع أو ضرع، فقالت بلغة الواثق من قدرة الله تعالى على كل شيء : "إذن لن يضيعنا " بعد ما سألت زوجها (إبراهيم) سؤالا واحدا: "آالله أمرك بهذا"، وببركة هذا الاستسلام فجر الله في هذا المكان بئر زمزم المبارك، وجعله مكاناً آمنا، وصارت قلوب الناس تهواه وتحب زيارته.

ونجد أن درس الاستسلام يتكرر من الابن الذي توليت تربيته الأم المستسلمة لأوامر الله، فيطيع إسماعيل أباه ـ عليهما الصلاة والسلام ـ فيعلن استسلامه التام في امتحان شاق وشديد، ويسلم نفسه لوالده لما طلب أن يذبحه، والوالد نجح هو الآخر في هذا الاختبار الصعب، ويرجم شيطانه وينفذ الجميع أمر الله، فتأتي المكافئة اللائقة ويظهر النجاح المشرف من أسرة أعلنت استسلامها لأوامر الله تعالى

والانقياد له بالذل والطاعة.

ويتكرر الاستسلام من الابن للأب لما أمره بأن يفارق زوجته التي لا تحمد الله ولا تعرف الرضا أو القناعة بعد زيارته للمكان ليتفقد تركته، ثم ينفذ الابن البار أمر والده، ويستسلم ويسارع بطاعته مرة ثالثة ورابعة، و يشتركا في رفع القواعد من البيت ليكون مثابة للناس وآمنا.









رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
ماذا, الحج


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
الحج ليس للحجاج فقط نوران الحج و العشر من ذى الحجة و عيد الأضحى 0 28.10.2011 11:03
يا من تنوى الحج ... مرئيات الحج وأحكامه بن الإسلام الحج و العشر من ذى الحجة و عيد الأضحى 0 25.10.2011 12:05
بيان صفة الحج والعمرة - الحث على صحبة الأخيار في الحج نور عمر الحج و العشر من ذى الحجة و عيد الأضحى 0 13.10.2011 07:41
الأسرة المسلمة فـــــــــي "الحج"ووحدة الشعور في المجتمع الإسلامي أيام الحج هبة الرحمن قسم الأسرة و المجتمع 8 13.11.2010 15:11
مالحكمة من الحج ؟؟ نور اليقين الحج و العشر من ذى الحجة و عيد الأضحى 0 17.04.2009 15:36



لوّن صفحتك :