الرد على الإلحاد و الأديان الوثنية قسم مخصص للرد على الملحدين و اللادينيين و أتباع الأديان الوثنية

آخر 20 مشاركات
لمن يسأل عن معبود المسلمين (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          انا هو الطريق و الحق و الحياة بين الحقيقة و الوهم (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Eating the christian's god and drinking his blood (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سرقات توراتية ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          The qualities of the true servants of God (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لماذا تعترضون يا نصارى على وصفكم بالضالين !؟ (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          اضحك : أبوهم فانوس يقتحم خلوة المسيحيات فى الحمامات (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          القدوس المولود منكِ بين الحقيقة و الوهم (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          المنتقى من فيديوهات أحمد ديدات // ذاكر نايك (الكاتـب : مجيب الرحمــن - )           »          بخصوص الزعم بصلب السيد المسيح : أطلب يا نصراني التّاريخ الصّحيح فتُريح و تستريح ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : د. نيو - )           »          دفع شبهة : أَأَنْتَ قُلْت لِلنَّاسِ اِتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : كرم عثمان - )           »          سورة التوبة : الشيخ القارئ عبدالملك الراجح (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مقتطفات من سورة غافر (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كهنة النصارى بيصلوا لربهم وسط البراز ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الحركات العبرية : شرح سهل وبسيط (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأب متى المسكين يعترف بتحريف الإنجيل ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأب متى المسكين يعترف بتحريف الإنجيل ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بأفواههم يعترفون بوثنية الكريسماس ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          متى وُلد يسوع ؟؟ القولُ الفصلُ ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

رد شبهة:لا تعارض بين الإسلام والعلمانية،،

الرد على الإلحاد و الأديان الوثنية


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 26.09.2010, 17:07

noha

عضو

______________

noha غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 22.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 166  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
23.10.2011 (21:59)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد شبهة:لا تعارض بين الإسلام والعلمانية،،


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
هناك شبهة يجيد المتكلمون بها الحبك والتضليل وتغييب أكثر الحقيقة ،ألا وهي أنه لا تعارض بين العلمانية والإسلام ،وأن الإسلام يدعو للحرية وكذلك العلمانية ،وكثير من العلمانيين عند محاورتهم يبدؤؤن بقولهم:أنا أصلي وأصوم وأفعل كل الشعائر المطلوبة مني كمسلم،،،
أدعوكم إخواني بالإدلاء بدلوكم في هذا الموضوع الذي يؤرق الكثيرين،،
للمزيد من مواضيعي

 








توقيع noha
اِعلم أن الإسلام هو أعظم دين ودستور في العالم لأنه دستور من الإله الأعظم سبحانه وتعالى ..
نزل به أعظم الملائكة على أعظم الرسل عليه الصلاة والسلام ..
أليس هذا كافيا ليكون هو أعظم دين ..أوليس كافيا لأن تفعل كل ما تراه عظيما من أجله ؟؟!!..
إنه دين العظماء ..دين خير أمة أخرجت للناس ..
إنه دين الإسلام (الاستسلام الكامل للإله الأعظم)،،


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 26.09.2010, 21:35
صور إدريسي الرمزية

إدريسي

محاور

______________

إدريسي غير موجود

محاور 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 02.05.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 181  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
07.06.2013 (01:42)
تم شكره 6 مرة في 4 مشاركة
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

إن العلمانية ليست شيئا جديدا ظهر فقط في عصرنا هذا .. بل كانت موجودة في مجتمعات قديمة قبل أن يجيئ الإسلام .. فنقرأ في كتاب الله عز وجل أن قوم شعيب عليه السلام كانوا علمانيي التفكير :
{ قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ }[هود:87]

قالوا لنبيهم شعيب عليه السلام مستنكرين : هل صلاتك يا شعيب هي التي جعلتك تأمرنا بكيفية التصرف في أموالنا وأن لا نتصرف فيها كيف نشاء نحن .. وهذا ما ينادي به العلمانيون الآن .. يقولون أن الناس أحرار في تصرفهم في أموالهم ونظم اقتصادهم وليسوا ملزمين باتباع التشريع الإسلامي في هذا الجانب خاصة والجانب السياسي عامة ..


العلمانية في القرآن الكريم هي دين جديد كباقي الأديان !

يقول الله عز وجل :
{ فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِنْ وِعَاءِ أَخِيهِ كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ }[يوسف:76]

في هذه الآية الكريمة : { مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ } أي لم يكن حكم السرقة في القانون المصري في ذلك الوقت هو أن يأخذ أخاه عبدا بالسرقة ..
إذن فالله عز وجل سمى القوانين الوضعية المصرية في ذلك الوقت بـ "دين الملك" .. وبهذا تكون العلمانية دين كباقي الأديان المخالفة لدين الإسلام .. وليست فوق الأديان أو محايدة كما يدعي بنو علمان !


إن الشخص الذي يقول عن نفسه أنه علماني وفي نفس الوقت يقول أنه مسلم .. هو شخص يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض .. قال الله عز وجل :
{... أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }[البقرة:85]

هو شخص يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض لأن العلمانية والإسلام لا يجتمعان .. فعلى سبيل المثال العلمانية تقول أن الشعب هو من يحكم ويشرع لنفسه الأنظمة والقوانين .. بينما الإسلام يقول أن ذلك من اختصاص الله عز وجل وليس من اختصاص الشعب .. لأن الله عز وجل أعلم بما يصلح للشعب من الشعب :
{ وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ * أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ }[المائدة:49-50]


وهناك آيات كثيرة مثل هذه تأمر باتباع الله ورسوله في الشرائع والأحكام وتتوعد من يعصي أمرهما ..
.







توقيع إدريسي
لا إله إلا الله .. محمد رسول الله
" فإذا ما اشتبهت عليك السبل؛ فإن على الحق نورًا "


أنا الفقيـر إلـى ربِّ الســـمـــوات * * * أنا المسيكين فى مجموع حالاتــــي

أنا الظلوم لنفسي وهـي ظالمتـي * * * والخير إن جاءنا من عنده ياتــــــي


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 08.11.2010, 15:26

noha

عضو

______________

noha غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 22.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 166  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
23.10.2011 (21:59)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي


العِلمانية (بالإنجليزية: Secularism)تعني اصطلاحاً فصل الدين والمعتقدات الدينية عن السياسةوالحياة العامة، وعدم إجبار الكل على اعتناق وتبني معتقد أو دين أو تقليد معين لأسباب ذاتية غير موضوعية. ينطبق نفس المفهوم على الكون والأجرام السماوية عندما يُفسّر بصورة مادية عِلمية بحتة بعيداً عن تدخل الدين في محاولة لإيجاد تفسير للكون ومكوناته.


العَلْمانِيَّة ـ بفتح العين ـ مشتقة من الكلمة عَلْم، وهي مرادفة لكلمة عالَم. قارن الإنكليزية Laicism والفرنسية Laïcisme وهما مشتقتان من الكلمة اليونانية: Λαος/لاوُس/ "شعب"، "رعاع" أي عكس "الكهنة" وهم النخبة في الماضي. من ثم صارت الكلمة تدل على القضايا الشعبية "الدنيوية"، بعكس الكهنوتية "الدينية".


وكلمتنا العربيةهي ترجمة مستعارة من السريانيةلأن السريان اشتقوها أولا في لغتهم ترجمة مستعارة عن اليونانية أيضاً. (قارن السريانية: /ܥܠܡܐ: عَلْما/ "العالم، الدهر، الدنيا"، فالعلماني في السريانية هو "الدنيوي، الدهري"، ولا علاقة لهذا المعنى بالعِلم (بكسر العين).
ومن الجدير بالذكر أن الجذر السامي /ع ل م/ يفيد في جميع اللغات السامية معاني "الدهر، الدنيا، العالم، الزمن اللامتناهي"، إذ يجانس كلمة "العالم" عندنا كل من الكلمات السريانية: /ܥܠܡܐ: عَلْما/،والعبرية: /עולם: عُولَم/، وكذلك البابلية: /عَلونو/، والحبشية: /عالَم/.. فالكلمة السريانية أعلاه ترجمة مستعارة عن اليونانية كما نرى لأن "الدنيا" من معاني الكلمة السريانية /ܥܠܡܐ: عَلْما/ أيضاً.


وفي تعريف آخر للعلمانية: هي رفض أية سلطات تشريعية أو تنفيذية في الدين تتدخل بحياة الفرد. فالدين في العلمانية ينتهي عندما يخرج الفرد من المسجد أو من الكنيسة.

فالعلمانية لا تنهى عن اتباع دين معين أو ملة معينة، بل تنادى فقط بأن يتم فصل الدين عن السياسة والدولة، وبأن تكون الأديان هي معتنق شخصي بين الإنسان وربه.


تكمن مشكلة العلمانية في أنها تعتمد على عقل الإنسان المحدود القاصر ،،
تعد فكرة سيادة القانون عند المفكرين القانونيين قمة التطور الإنساني في مجال كرامة المواطن وحقوق الإنسان،وهذه الفكرة تتمثل في سيادة القانون وتدرُّجه؛ بحيث يكون الدستور هو القانون الأعلى والأسمى للبلاد، وهي فكرة تحقق توازن الحقوق والواجبات بين الحاكم والمحكوم، كما أنها تحقق مبدأ الفصل بين سلطات الدولة، بما يضمن عدم تعدي سلطة على أخرى أو انفـراد إحداها بالسلطة بما يتيح المناخ للظلم والقهر والتسلط والدكتاتورية.


لكن في الشريعة الإسلامية تبدو هذه الفكرة أشبه بآلهة التمر التي كانيصنعها كفار مكة قبل الإسلام، فإذا جاع أحدهم أكل الإله أو بعضه، ثم أعاضوا له ما أكلوه منه، ثم خرُّوا له ساجدين.
وبيان ذلك يتضح من هذا الفرق الجوهري والخطير بين المشروعية الدستورية العليا عند العلمانيين والمشروعية الإسلامية العليا عند علماء الشريعة الإسلامية؛ إذ إن الدستور الوضعي ـ وهو أسمى القوانين؛ بحسبانه القانون الأعلى للدولة ـ إنما يضعه البشر (نواب عن الأمة)، بينما القانون الأسمى والأعلى عند المسلمين هو وحي الله المنزل (كتابه العزيز ـ وصحيح السنة النبوية المطهرة) والفرق بين الاثنين واضح، والأثر المترتب على ذلك أوضح:

فالوحي مقدس قداسة منزله ـ عز وجل ـ، وباق بقاء منزله ـ سبحانه ـ، ومن ثم فهو يستعصي على الإلغاء أو التعديل لقوله ـ عز وجل ـ: ((قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ))[يونس: 15].


كما أن كون الوحي منزلاً مـن عند الله فإنه ينفـي وجود أي درجة أو امتياز لأحد على أحد؛ فكل الناس عباد لله الواحد المعبود، وهو بهذه المثابة عال، ومقدس، ومنزه، وباق، وعادل، وهذه صفات مطلقة لله عز وجل، ووحي الله صفة من صفا ت الله تعالى، والصفات تابعة للذات.
أما أن فكرة سيادة القانون عند العلمانيين لا تحظى بهذه الصفات التي تتميز بها الفكرة نفسها في الشريعة الإسلامية؛ فذلك لأن الدستور يضعه بشر (أياً كانت صفتهم)، وأن الجهة التي تصدر الدستور تملك تعديله، كما تملك أيضاً تبديله، ولا يستبعد وجود الأهواء والشهوات والمصالح الشخصية أو النظرات القاصرة في هذا التعديل والتبديل؛ إذ إن ذلك من طبائع البشر، والواقع خير شاهد ودليل، وهذا الأمر يستحيل حدوثه أو حتى تصوره في الشريعة الإسلامية ولا يملكه ولا يقدر عليه أحد كائناً من كان،،
الإسلام دين شامل كامل ، له في كل جانب من جوانب الإنسان الروحية ، والسياسية ، والاقتصادية ، والأخلاقية ، والاجتماعية ، منهج واضح وكامل ، ولا يقبل ولا يُجيز أن يشاركه فيه منهج آخر ، قال الله تعالى مبينًا وجوب الدخول في كل مناهج الإسلام وتشريعاته : ((يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة))

وقال تعالى مبينًا كفر من أخذ بعضًا من مناهج الإسلام ، ورفض البعض الآخر: ((أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون))
وقال تعالى: (( ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا أولئك هم الكافرون حقاً وأعتدنا للكافرين عذاباً أليما))

وإذا كان معنى لا إله إلى الله الكفر بالطاغوت والإيمان بالله، فإننا نستطيع القول بأن الشرك- الذي ظل عبر التاريخ محور الصراع بين الأمم والرسل - هو عبادة الطاغوت مع الله أو من دونه في أمرين:


الاول :الإرادة والقصد.
الثاني:الطاعة والاتباع
أما شرك الإرادة والقصد فهو التوجه إلى غير الله تعالى بشعيرة من شعائر التعبد.
وأما شرك الطاعة والاتباع فهو التمرد على شرع الله تعالى وعدم قبول حكمه وتحكيمه في شؤون الحياة بعضها أو كلها. وهو مفرق الطريق بين الإسلام والجاهلية... بين الإيمان والكفر
قال تعالى: ((إن الحكم إلا لله أمر أن لا تعبدوا إلا إياه))
وقال تعالى : ((ولا يشرك في حكمه أحدا))
وقال تعالى : ((أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله))} [الشورى: 21]
وقوله تعالى: ((وإن أطعتموهم إنكم لمشركون))
أي لئن عبدتموهم من جهة طاعتكم إياهم في تحليل ما حرم الله أو تحريم ما أحل الله ، فإنكم لعابدون لهم من دون الله .

وكذلك قوله تعالى: ((اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله))
فهم أرباب من دون الله لماَّ اعترفوا لهم بحق التشريع والتحليل والتحريم وسن القوانين من دون الله تعالى .


* قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - : ( ويدخل في القسم الرابع - أي من نواقض الإسلام - من من اعتقد أن الأنظمة القوانين التي يسنها الناس أفضل من شريعة الإسلام ، أو أن نظام الإسلام لا يصلح تطبيقه في القرن العشرين ، أو أنه كان سببًا في تخلف المسلمين ، أو أنه يُحصر في علاقة المرء بربه ، دون أن يتدخل في شؤون الحياة الأخرى ) (6) .

يقول الشيخ ابن كثير - رحمه الله- في تفسير قول الله تعالى (( أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون))


ينكر الله تعالى على من خرج عن حكم الله المحكم المشتمل على كل خير، الناهي عن كل شر، وعدل إلى ما سواه من الآراء والأهواء والاصطلاحات التي وضعها الرجال بلا مستند من شريعة الله، كما كان أهل الجاهلية يحكمون به من الضلالات والجهالات مما يضعونها بآرائهم وأهوائهم، وكما يحكم به التتار من السياسات الملكية المأخوذة عن ملكهم (جنكيز خان) الذي وضع لهم الياسق، وهو عبارة عن أحكام قد اقتبسها من شرائع شتى من اليهودية والنصرانية والملة الإسلامية وغيره، وفيها كثير من الأحكام أخذها من مجرد هواه، فصارت في بنيه شرعاً متبعاً يقدمونها على الحكم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فمن فعل ذلك فهو كافر، يجب قتاله، حتى يرجع إلى حكم الله ورسوله، فلا يحكم سواه في قليل ولا كثير) [تفسير ابن كثير 2/70].





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 11.11.2010, 08:39

الاشبيلي

مشرف أقسام النصرانية و رد الشبهات

______________

الاشبيلي غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 23.04.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.795  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
24.09.2018 (18:12)
تم شكره 154 مرة في 98 مشاركة
افتراضي


جزاك الله خيرا على الرد الرائع اختنا الفاضلة







توقيع الاشبيلي
مدونتي المتواضعة

http://ashbely.blogspot.com/



الاشبيلي المعافري
[/CENTER]


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 17.11.2010, 09:11

noha

عضو

______________

noha غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 22.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 166  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
23.10.2011 (21:59)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي


اقتباس
جزاك الله خيرا على الرد الرائع اختنا الفاضلة

وجزاك أخي الكريم ،،





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :6  (رابط المشاركة)
قديم 05.12.2010, 12:28
صور جادي الرمزية

جادي

مشرف عام

______________

جادي غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 14.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.884  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.09.2015 (23:45)
تم شكره 129 مرة في 81 مشاركة
افتراضي


جزاكم الله خيرا اختنا الكريمة
موضوع رائع جدا
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال والاقوال







توقيع جادي
رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ ( آل عمران )
جلس أبو الدرداء يبكي بعد فتح جزيرة قبرص لمّا رأى بكاء أهلها وفرقهم، فقيل: ما يبيكيك يا أبا الدرداء في يوم أعزالله به الإسلام؟ فقال: (ويحكم ما أهون الخلق على الله إن هم تركوا أمره بينما هم أمة كانت ظاهرة قاهرة، تركوا أمر الله فصاروا إلى ما ترون




رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :7  (رابط المشاركة)
قديم 06.12.2010, 22:34

noha

عضو

______________

noha غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 22.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 166  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
23.10.2011 (21:59)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي


اقتباس
جزاكم الله خيرا اختنا الكريمة
موضوع رائع جدا
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال والاقوال

اللهم آمين..وجزاك خيرا أخي على المرور





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
الرد على الزنادقة فيما ادعوه من تعارض آيات القرآن ابو تراب إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول القرآن الكريم 1 23.10.2010 13:56
رد شبهة حول حديث"بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً.." زهراء إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول السيرة و الأحاديث النبوية الشريفة 2 19.10.2010 17:24



لوّن صفحتك :