آخر 20 مشاركات
The Excellent Qualities of Surah Al-Kahf (the cave) (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سورة الكهف : القارئ إسلام صبحي (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإستحمام الكافر ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          اضحك : أبوهم فانوس يقتحم خلوة المسيحيات فى الحمامات (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الرد على أنَّ القرآن لم ينفي القتل و الصلب للمسيح (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          سلطة ، جرائم في حقّ الإنسانيّة وفساد : هل ما زال ممكنا إصلاح الكنيسة الكاثوليكية ؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قس مسيحي : الأعمال الصالحة فى المسيحية نجاسة زي ألويز بالأجنحة !!؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إلى كل مسيحي : من القادر الذى يستجيب الدعاء ؟؟؟ أإله مع الله ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          عقيدة موت الإله ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المتنيح شنودة يهدم عقيدة موت الإله ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإعجاز في القول بطلوع الشمس من مغربها (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : بيطرية مسلمة - )           »          مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أُوْلَٰٓئِكَ لَهُمُ ٱلۡخَيۡرَٰتُۖ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل أنت مستعد للوقوف بين يدي الله ؟؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          شكل جديد من أشكال عبادة أم النور (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الكتاب يقر بنجاسة كل من يمس ذخائر المسيحيين المقدسة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Do not grieve, indeed GOD is with us (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لاتحزن إنّ الله معنا (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

مخطوطات تحت المجهر

مصداقية الكتاب المقدس


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :11  (رابط المشاركة)
قديم 20.02.2012, 10:51

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.05.2021 (13:09)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي


نهاية إنجيل مرقس وتلاعب القمص . . رداً على القس بسيط
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان
الحمد لله المستحق بالعبادة دون سواه والصلاة والسلام على خاتم رسله وعلى آله وصحبه ومن ولاه ,, وبعد ..
نهاية إنجيل مرقس وتلاعب القمص . . رداً على القس بسيط
يحاول القس عبد المسيح بسيط وأتباعه جاهدين أن يردوا علينا في سؤال طرحناه أو أن يظهروا الكذب حقاً ليضلوا أتباعهم وهنا سوف نرد على هذه الأكاذيب ونرد على المضلين ونرد على الذين يضلون شعب الكنيسة ويضلون النصارى وسنرد عليهم بالأدلة القاطعة لكي نحاول أن نظهر الحق الذي اخفاه القساوسة على اتباعهم ..
والله الموفق
معاذ عليان

نهاية إنجيل مرقس والقيامة الزائفة
نهاية إنجيل مرقس تسبب شكلاً كبيراً في المخطوطات فهي موجودة في الكتب التي بين أيدينا ولا توجد في أقدم المخطوطات المعول عليها وتعتبر هذه النهاية هي نصف القيامة وهي في انجيل مرقس 16/9-20
وهذه هي النصوص المحرفة
Mar 16:9 وَبَعْدَمَا قَامَ بَاكِراً فِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ ظَهَرَ أَوَّلاً لِمَرْيَمَ الْمَجْدَلِيَّةِ الَّتِي كَانَ قَدْ أَخْرَجَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِينَ.
Mar 16:10 فَذَهَبَتْ هَذِهِ وَأَخْبَرَتِ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ وَهُمْ يَنُوحُونَ وَيَبْكُونَ.
Mar 16:11 فَلَمَّا سَمِعَ أُولَئِكَ أَنَّهُ حَيٌّ وَقَدْ نَظَرَتْهُ لَمْ يُصَدِّقُوا.
Mar 16:12 وَبَعْدَ ذَلِكَ ظَهَرَ بِهَيْئَةٍ أُخْرَى لاِثْنَيْنِ مِنْهُمْ وَهُمَا يَمْشِيَانِ مُنْطَلِقَيْنِ إِلَى الْبَرِّيَّةِ.
Mar 16:13 وَذَهَبَ هَذَانِ وَأَخْبَرَا الْبَاقِينَ فَلَمْ يُصَدِّقُوا وَلاَ هَذَيْنِ.
Mar 16:14 أَخِيراً ظَهَرَ لِلأَحَدَ عَشَرَ وَهُمْ مُتَّكِئُونَ وَوَبَّخَ عَدَمَ إِيمَانِهِمْ وَقَسَاوَةَ قُلُوبِهِمْ لأَنَّهُمْ لَمْ يُصَدِّقُوا الَّذِينَ نَظَرُوهُ قَدْ قَامَ.
Mar 16:15 وَقَالَ لَهُمُ: «اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا.
Mar 16:16 مَنْ آمَنَ وَاعْتَمَدَ خَلَصَ وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ يُدَنْ.
Mar 16:17 وَهَذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنِينَ: يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِينَ بِاسْمِي وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ جَدِيدَةٍ.
Mar 16:18 يَحْمِلُونَ حَيَّاتٍ وَإِنْ شَرِبُوا شَيْئاً مُمِيتاً لاَ يَضُرُّهُمْ وَيَضَعُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَى الْمَرْضَى فَيَبْرَأُونَ».
Mar 16:19 ثُمَّ إِنَّ الرَّبَّ بَعْدَمَا كَلَّمَهُمُ ارْتَفَعَ إِلَى السَّمَاءِ وَجَلَسَ عَنْ يَمِينِ اللَّهِ.
Mar 16:20 وَأَمَّا هُمْ فَخَرَجُوا وَكَرَزُوا فِي كُلِّ مَكَانٍ وَالرَّبُّ يَعْمَلُ مَعَهُمْ وَيُثَبِّتُ الْكَلاَمَ بِالآيَاتِ التَّابِعَةِ. آمِينَ.
إنجيل مرقس 16 / 9 – 20
هذه الجزئية غير موجودة في المخطوطات المعول عليها والقديمة وسنري الآن المخطوطات واعترافات علماء المسيحية من جميع طوائفها بأن هذه الجزئية إضافة والأصل ضائع من الكتاب وأن التي بين أيدينا هي إضافة من البعض ليستروا هذا التوقف الفجائي في الإنجيل .
وسنبدأ بنظرة سريعة في أقدم المخطوطات وبعدها ننظر إلى إعتراف علماء النصرانية بتحريف هذا الجزء من إنجيل مرقس
المخطوطة السينائية ( بداية القرن الرابع )
غير موجود فيها نهاية انجيل مرقس 16 / 9-20
وهي منتهية بـ مرقس 16 / 8
المخطوطة الفاتيكانية ( آواخر القرن الرابع )
وكما نجد فقد إنتهت بـ مرقس 16 / 8
وكما رأينا فقد إنتهت المخطوطة الفاتيكانية والسينائية
Mar 16:8 και εξελθουσαι ταχυ εφυγον απο του μνημειου ειχεν δε αυτας τρομος και εκστασις και ουδενι ουδεν ειπον εφοβουντο γαρ
وكما نجد فنهاية انجيل مرقس غير موجودة في أقدم مخطوطتين قديمتين
ومن المفترض أننا نأخذ بالمخطوطة الأقدم وهذا ما يؤكده القس بسيط نفسه عندما قال (1)
(المخطوطة الأقدم هي الأصح والأدق )
وأيضاً يؤكد هذه القاعدة عندما قال (2):
(كلما كانت المخطوطة أقدم كانت أدق وأصح )
لقد حاول القس إثبات صحة هذه النهاية المحرفة قائلاً بكل تدليس وكذب : ( إن المخطوطة السكندرية يوجد بها النهاية والسكندرية في نفس زمن المخطوطة السينائية . وأن السينائية والسكندرية والفاتيكانية في زمن واحد .. وأن السينائية ليست أقدم من السكندرية )
وهذا كذب وتدليس وسأرد على القس من كتبه هو عندما قال : (3)
(هناك العديد من المخطوطات للترجمات القديمة التي ترجمت للعهد القديم وأهمها الفاتيكانية التي ترجع للقرن الرابع الميلادي والإسكندرية التي ترجع للقرن الخامس ، وهما للترجمة السبعينية اليونانية )
ويقول القس نفسه (4)
(وفيما يلي أهم مخطوطاتها ، والتي ترجع أهميتها ليس لمجرد قدم تاريخها فقط بل لدقة وسلامة نصوصها وطولها ( كمية ما تحتويه من نصوص ) :
(1) المخطوطة السينائية (الف (a) عبري 01) ؛ وكان قد اكتشفتها العالم الألماني قسطنطين فون تشندروف في دير سانت كاترين بسيناء سنة 1844م(20)، وترجع سنة 350م وتضم العهد الجديد كاملاً ونصف العهد القديم (الترجمة اليونانية السبعينية) وتمثل النص الأصلي بدقة شديدة . وهى محفوظة الآن بالمتحف البريطاني .
(2) المخطوطة الإسكندرية (A02) ؛ وتضم الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد كاملاً عدا أجزاء من الإنجيل للقديس متى والإنجيل للقديس يوحنا و 2كورنثوس ، وترجع لسنة 450م ، وتذكر الموسوعة البريطانية أنها كتبت باليونانية في مصر ، وهي محفوظة في المتحف البريطاني إلى جانب المخطوطة السينائية .
(3) المخطوطة الفاتيكانية (B03) ؛ ومحفوظة بمكتبة الفاتيكان ، وهى مكتوبة في الإسكندرية ، وترجع لما بين 325 و 350م وتضم معظم العهد الجديد والعهد القديم ، وهى مثل المخطوطة السينائية تمثل النص الأصلي بدقة شديدة وتتفق مع البردية P75 التي ترجع لحوالي سنة 180م . ) أ.هـ
القمص عبد المسيح بسيط يؤكد في كتابه أن المخطوطة الفاتيكانية والسينائية أقدم من السكندرية ومع ذلك يقول في غرفته أن السكندرية في زمنهم !! هل القس لا يدري ما يقوله في غرفته ؟
ولا ننسى أن القس يؤكد ويقول أن المخطوطة الفاتيكانية والسينائية والسكندرية وهذه المخطوطات والذي يقول عليها البعض من الجُهال بأن لا قيمة لها !! فالقس بسيط يصف هذه المخطوطات بأنها هامة ودقيقة ونصوصها سليمة
ونلاحظ بأنه قد أشار بأن السينائية والفاتيكانية شديدة الدقة أما السكندرية فلم يقول هذا الكلام على المخطوطة السكندرية .!!
ويا لها من دقة شديدة !
وعندما نتكلم نحن من المخطوطات التي لها أهمية فريدة كما يؤكد القس يرفضها ويسرع بالتمسك بالمخطوطة السكندرية التي لا تمثل الدقة بالنسبة للمخطوطات الفاتيكانية والسينائية .. وياله من غش وخداع وكذب . !
لا أريد أن أطيل عليكم في أهمية المخطوطات وتاريخها ولكن الآن سندخل في اجماع واعتراف علماء النصرانية بأن هذه القصة محرفة وضائعة من جميع المخطوطات القديمة


الشاهد الأول
ونبدأ بكلام الآب الأرثوذكسي متى المسكين والذي كاد أن يمسك الكرسي الباباوي عندما أكد لنا أن نهاية إنجيل مرقس ضائعة من المخطوطات القديمة وهو يقول (5) :
وتجد الآب متي المسكين رفض أصلاً تفسير هذه الجزئية من إنجيل مرقس وقال بأن ضميره يكون مرتاح هكذا بسبب ضياع هذا الجزء وأنه مضاف بين الترجمات والمخطوطات الأخرى
وقد قال الآب متى المسكين مؤكداً إعتراف جميع علماء المسيحية (6) :
(نجد في إنجيل ق. مرقس الآيات (1:16-8) مسجَّلة بقلمه وروحه وقد شرحناها. أمَّا الآيات الاثنتا عشرة الباقية (9:16-20) فقد أثبتت أبحاث العلماء المدققين أنها فُقدت من الإنجيل، وقد أُعيد كتابتها بواسطة أحد التلاميذ السبعين المسمَّى بأريستون )
وهكذا أول اعتراف من عالم من علماء الارثوذكسية ورفضه تفسيرها لأنها ليست من وحي الله وأنها ضائعة أما قوله أنها من كتابة رجل من تلاميذ يسوع فهذا فقط لتستر الموقف التي أمامه المسيحية من ضياع أجزاء هامة من قيامة يسوع ..
وقبل عرض تأكيد الترجمات العربية على تحريف هذه النهاية فقد أستدل بالترجمات العربية بعض المُضللين لإثبات صحة هذه النهاية المزيفة . . مع العلم أن الترجمات العربية المهمشة تؤكد أن النهاية محرفة .!!
الشاهد الثاني
وهذه شهادة مجموعة العلماء واللاهوتيين الذين قاموا بترجمة الكتاب المقدس من المخطوطات إلى ترجمة الآباء اليسوعيين فقد شهدوا بأن هذه الجزئية إضافة لاحقة وهؤلاء من المفترض انهم خبراء في اللغات القديمة وقد قاموا بترجمة هذا الكتاب في سنين من البحث فقد قالوا مؤكدين تحريف هذه القصة الزائفة (7) :
وهكذا يقرون بضياع هذه القصة وهي تمثل جزءاً كبيراً من قيامة يسوع .


الشاهد الثالث
والآن نأخذ من هوامش الترجمة العربية المشتركة والتي كان يرأس لجنتها الأنبا غريغورس وهو هرم من إهرامات الكنيسة الأرثوذكسية ولقد شارك في هذه النسخة جميع الطوائف المسيحية ولقد أكدت أن هذه القصة إضافة أضيفت للكتاب المدعو مقدس (8) :
وكما نجد هذه الشهادة تعتبر إجماع من جميع الطوائف المسيحية أن هذه الجزئية لم ترد بأقدم المخطوطات وهي إضافة من المحرفين وهذا جزء هام من القيامة لا يستقل به ..
الشاهد الرابع
وهو الآب فاضل سيداروس اليسوعي عندما يؤكد صراحة بتحريف الكتاب وزيادة التحريف فيه ووضع الكثير على الكتاب وهذا عندما قال (9) :
الشاهد الخامس
شهادة تفسير العهد الجديد وهي شهادة لكتاب لا يُستقل به فقد تم طبع أول ترجمة منه عام 1877 وهو يشهد بأن أسلوب الجزء الأخير مختلف عن كتابة الكاتب ( المجهول ) (10) :
الشاهد السادس
وهو كلام الآب جان دلورم وهو يشهد بأن هذه الخاتمة ترجع للقرن الثاني وليست لزمن الكاتب فقد قال مؤكداً هذا الكلام (11):

الشاهد السابع
وهي شهادة الآب جاك ماسون اليسوعى وهي يشهد شهادة سريعة بأن هذه النهاية لم تستطع الكنيسة على إثباتها للكتاب المقدس بسبب فقدانها ولكن الكنيسة قبلتها فعليكم أن تتبعوها(12) :
الشاهد الثامن
وهذه شهادة من الدكتور كريج.س.كينر عندما يوضح لنا أن هذه الجزئية إضافة مبكرة على إنجيل مرقس قائلاً (13) :
وهكذا نجد إجماع من جميع علماء النصرانية بكل طوائفهم وحتى المخطوطات تشهد بأن هذه الجزئية إضافة مبكرة ولاحقة لإنجيل مرقس وهي ليست أصلية ..
ولقد أكد لنا الأب صبحي حموي اليسوعي(14) أن هذه الجزئية الأخيرة من إنجيل مرقس هي مجرد ملحق وليست من أصل الإنجيل
*-*
إعتراضات النصارى والرد عليهم إن شاء الله
الادعاء الأول
القس بسيط قدم إعتراض لا أدري هل كان يقوله جد أم هزار فيقول القس أن الناسخ عندما كان ينسخ ترك مكاناً في المخطوطة للأعداد 9/20 .!
وفي بعض المواقع وجدته ينقل هذا الكلام لا أدري هل هو الناقل من القس بسيط أم بسيط هو الناقل من الموقع ! فيقول الباحث الذي كتب هذا الموضوع
ولكن كما يقول المثل المصري ( الكذب ليس له أرجل ) !
كيف ينسي الناسخ وفي نفس الوقت يترك مكان فارغ حتى يأتي بعده من يكتب أخر مرقس !
والآن الصاعقة
كاتب المخطوطة وضع شخبطة دلالة لإنتهاء الإنجيل في العدد(8) ولم يتركها كما يقول الجهال
نفس الإشارة موجودة في المخطوطة السينائية أيضاً !
فالناسخ ختم السفر سواء في المخطوطة الفاتيكانية أو السينائية وليس كما يدعي البعض من المضليين
الادعاء الثاني
يقول البعض أن اريستون هو الذي أضاف النهاية بل ويقول أن هذا الخبر ورد في مخطوطة أرمينية ترجع إلي القرن العاشر سنة (898م)
وللرد نقول
القرن العاشر وقبل ذلك من الكاتب ؟
لماذا لم يؤضح هذا الكاتب ( أي كاتب الأعداد 9-20) في المخطوطات القديمة ؟!
هل كان ينتظر أن يأتي شخص بعده بعشر قرون حتى يكتب الخبر ؟
ولكن علينا أن نتذكر أمراً
إن كان هذا الشخص ( اريستون ) هو من كتب هذه الزيادة فأين الكتابة التي تركها كاتب الإنجيل المجهول ؟
ولماذا لم يكتب نهاية لإنجيله ؟
ولماذا لم يشرحها متى المسكين في تفسيره إن كانت منسوبة للوحي ؟ !
أسئلة كثيرة إن كان هذا الكلام كما يدعيه القوم فالنهاية هذه تم إضافتها من شخص مجهول ولا يوجد أي دليل على أن كاتبها شخص معروف !
الادعاء الثالث
يقول البعض وعلى رأسهم القس بسيط ( عدم وجود النهاية هذه في المخطوطة السينائية والمخطوطة الفاتيكانية لا يهم فهي موجودة في كثير من المخطوطات والتي في زمن المخطوطة السينائية وهذه المخطوطة هي المخطوطة السكندرية )
وهذا الرد قاله القس بسيط في غرفته وتحديداً يوم 24/10/2008
وللرد نقول وبالله التوفيق
هذا الإدعاء ينقسم لقسمين أولهم زمن المخطوطة السكندرية
والثاني أهمية عدم وجود النهاية في هاتين المخطوطتين
أما الإدعاء الأول فقد أشرنا إليه في هذا الموضوع تأكيد القس على أن المخطوطة السكندرية تعود لسنة 450 أما المخطوطة السينائية 350 أي أن المخطوطة السينائية تسبق السكندرية بقرن من الزمن !
فهذا محض إفتراء من القس وصراحة لا والله أعلم أنه قال هذا الكلام متعمد الكذب ليثبت صحة أخر إنجيل مرقس المحرف ؟!!
ونأتي الآن إلي الإدعاء الثاني وهو إدعاء هام بالنسبة لعدم وجود أخر مرقس في المخطوطة الفاتيكانية والسينائية
وللرد نقول وبالله التوفيق : عدم وجود أخر إنجيل مرقس له أهمية كبيرة لأن السينائية والفاتيكانيةأقدم مخطوطات لإنجيل مرقس
فلا يوجد أي بردية أو مخطوطة أقدم من السينائية والفاتيكانية لإنجيل مرقس
وهذا أمر يجب أن يعرفه كل مسلم ونصراني فعدم
لا وجود لأي بردية لإنجيل مرقس وتحديداً نهاية قبل السينائية والفاتيكانية .
وسيكون لنا إن شاء الله تعالى موضوعاً كاملاً عن هذا الأمر
الادعاء الرابع
(يستدل البعض من شهادات بعض الآباء على صحة هذا الجزء )
وللرد نقول وبالله التوفيق
جميع هذه الشهادات تعود لأواخر القرن الثاني
فجميعها ترجع بالأكثر لسنة 140 ميلادياً وسنري الآن هذا الكلام ورد القس منيس عبد النور (15) فيقول
( وللرد نقول: القول إن المفسرين المسيحيين يشكّون في نسبة الأصحاح الأخير من إنجيل مرقس إلى مرقس افتراء محض. غاية الأمر أن غريغوريوس أسقف »نسّا« في كبدوكية قال إن إنجيل مرقس ينتهي بقوله: »كنَّ خائفات« (مرقس 16:8). وغضّ الطرف عن آيات 9-20 ، لأنه لم يجدها في بعض نسخ الفاتيكان. ومن المؤكد أنها كانت موجودة في نسخ كريسباخ، ولكنها كانت مكتوبة بين قوسين. أما الأدلة المؤيدة لصحتها فهي:
(1) آيات 9-20 موجودة في النسخة الإسكندرية. وفي النسخ السريانية القديمة، وفي النسخ العربية، واللاتينية، وتناقلها أغسطينوس وأمبروز ولاون أسقف روما الملقَّب بالجليل القدر، كما أنها موجودة في نسخة بيزا، وهي موجودة في تفاسير ثيوفيلاكتس اليونانية.
(2) استشهد إيريناوس الذي عاش في القرن الثاني بمرقس 16:9، بينما أصحاح 16 لا يشتمل إلا على 20 آية، وهذا الدليل هو من أهم الأدلة وأقواها على صحة هذه الآيات.
(3) شهد هيبوليتوس من علماء أوائل القرن الثالث بتأييد هذه الآيات. ) أ.هـ
بغض النظر عن صحة كلام القس منيس إلا وإننا سنأخذ كلامه كما يقول
فهو يقول أن القديس غريوريوس لم يكن يعرف هذه النهاية
( القديس غريغوريوس أسقف - نسّا - في كبدوكية قال إن إنجيل مرقس ينتهي بقوله: »كنَّ خائفات« (مرقس 16:8) )
وهذا القديس ولد في 330 ميلادية ولم يكن يعرف هذه النهاية !
أما كلامه بالنسبة لوجود أخر مرقس في بعض المخطوطات المتأخرة السكندرية والبيزية وحتى العربية !! فكل هذا ليس له قيمة إذ أن المخطوطات القديمة غير موجود فيها هذه النهاية المزيفة .
وسنرد على من إدعى وجود النهاية هذه في بعض البرديات .!!
يقول القس (استشهد إيريناوس الذي عاش في القرن الثاني بمرقس 16:9، بينما أصحاح 16 لا يشتمل إلا على 20 آية، وهذا الدليل هو من أهم الأدلة وأقواها على صحة هذه الآيات.)
وسنأخذ كلام القس منيس كما يقول وهذا كما يقول أهم وأقوى الأدلة علي صحة هذه النصوص , والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا أضيفت هذه القصة ولماذا في القرن الخامس تحديداً ؟
والإجابة على هذا السؤال نقول وبالله التوفيق
تم إضافة هذه القصة تقريباً في بداية القرن الثاني وأواخر القرن الأول
والإضافة طبعاً من شخص مجهول أما من يدعي أن شخصاً ما أضاف النهاية فهذا كلام لا دليل عليه حتى وإن أتي بمخطوطة فهي تعود للقرن العاشر .
فمن الطبيعي جداً أن ينكرها بعض الآباء ويؤمن بها بعض الآباء ولكن في الأصل هذه النهاية غير مرقسية وتم إضافتها بإعتراف المخطوطات وعلماء النصارى وهذا بعد الدراسة في النص اليوناني الأصلي وسنقدم لكم دراسة إن شاء الله مفصلة عن هذا الأمر فيما بعد .
نأتي إلي إدعاء أخر وصراحة إدعاء سخيف
وهو أن نهاية إنجيل مرقس موجود في البردية 45
إن شاء الله سأوضح محتوى البردية وسأقوم في أقرب وقت بفصيل ما فيها
طبعاً البردية لا تحتوي على نهاية مرقس ولا الإصحاح السادس عشر
وإليكم محتوى البردية
p045-Act-8.34-9.6-III
p045-Act-17.9-17-III
p045-Joh-10.7-25-III
p045-Joh-10.31-11.10-III
p045-Joh-11.18-36-III
p045-Joh-11.42-57-III
p045-Luk-10.29-42-III
p045-Mar-8.11-26-III
p045-Mar-8.35-9.1-III
p045-Mat-25.41-46-III
( أعمال 8/34-9/6 , أعمال17/9-17 , يوحنا 10/7-25 , يوحنا 10/31-11/10 , يوحنا 11/18-36 , يوحنا 11/42-75 , لوقا 10/29-42 , مرقس 8/11-26 , مرقس 8/35-9/1 , متى 25/14-64 .... )
وسنأخذ ما تحتويه البردية في إنجيل مرقس
تأكيداً على كلامي هذا إليكم موقع مسيحي (16) يؤكد ما أقول ويؤكد أن هذه البردية غير موجود فيها إنجيل مرقس الإصحاح 16 .!!
هذا محتوى البردية أو ما تبقى منها ولا وجود للإصحاح السادس عشر بأكمله فيها كما يدعي الجُهال .!!
الإدعاء الذي ليس له أساس من الصحة
هناك بعض الأبحاث من بعض المضللين يحاولون إثبات هذه القصة بوجودها في المخطوطات وقد أتي بمخطوطات في القرن الخامس والسادس وما بعده مثل :
(المخطوطة السكندرية , الإفرايمية , بيزا ,واشنطن , k , x . دلتا , ثيتا , PI , 28 , 33 , 565 , 700 , 892 ,1010 , 2346 , 1432 ,2444 ,2445 ,2446 , 2754 , 2755 , 2756 , 1682 , وغيرها )
وقد استشهد بعض الجهال بهذه المخطوطات وكأنها تثبت صحة القصة وهذا أخطأ لأننا نأخذ بالمخطوطات الأقدم كما قال القس بسيط أن السينائية والفاتيكانية دقيقة كما النص الأصلي !!
ولا يوجد مخطوطة أقدم ذكرت هذا الكلام وبإعتراف علماء النصرانية أنها من كتابات رجل آخر ولا توجد في المخطوطات القديمة المعول عليها بل وجدت حديثة وإضافة بعد ذلك في بعض المخطوطات التي لا تمثل الثقة لأنها حديثة ..
مثال للتبسيط
لو أتينا بصورة أياً كانت وقمنا بوضع هذه الصورة على إسكانر لوضعها على الكمبيوتر وقد وجدنا أن الصورة التي وضعت على الكمبيوتر فيها بعض الأخطاء أو الزيادات فهذا ليس عيب في الصورة الأصلية ولكنه عيب في الصورة المأخوذة بالإسكانر أو يكون العيب في الإسكانر نفسه ...!
فهذه هي النظرة الصحيحة المنطقية والله لو وجدت هذه القصة في جميع المخطوطات وغير موجودة في المخطوطة السينائية والتي هي أصل المخطوطات فمن المنطق أن نرفض جميع المخطوطات ونقبل المخطوطة الأقدم فهذا ليس مجرد كلمات نقولها بل هو رأي علماء النصرانية كما أثبتنا سابقاً وأيضاً يقول الدكتور منيس عبد النور تأكيداً على هذه القاعدة (17) (الترجمات يجب أن تتبع الأًصل )
فكيف نترك أصل المخطوطات وهي السينائية أو الفاتيكانية ونأخذ ببعض الترجمات التي جاءت بعدها ؟
بل ويعترف بكل صراحة هؤلاء الذين يحاولون أن يضلون البعض بأن هذه القصة غير موجودة في المخطوطات القديمة :
ويقول بأن الخاتمة غير موجودة في المخطوطات السينائية والفاتيكانية واللاتينية k والسيريانية السينائية ومخطوطات ارمينية
كلمة بسيطة لكل شخص نصراني يقرأ كلامي هذا
هذا البحث ليس للإستهزاء ولا للتقليل من أي شخص إنما لوضع الحقائق في موضعها فلا تنزعج صديقي النصراني فالحق أحق أن يتبع فنسأل الله أن يهدينا جميعاً لما يحبه ويرضاه
كلمة لأخي المسلم
أرجوا من الله تعالى أن يكون هذا البحث بسيط مفيد لكل مسلم وأن يكون بذرة لكل الأخوة ولو أنها بسيطة جداً . . فأسئل الله تبارك وتعالى أن ينفعنا بما علمنا وأن يعلمنا ما ينفعنا
وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
معاذ عليان

(1) كتاب . الكتاب المقدس يتحدي نقاده والقائلين بتحريفه – للقس عبد المسيح بسيط أبو الخير – صفحة 173 .

(2) ) كتاب . الكتاب المقدس يتحدي نقاده والقائلين بتحريفه – للقس عبد المسيح بسيط أبو الخير – صفحة 174 .

(3) كتاب القس بسيط ( الكتاب المقدس يتحدي نقاده والقائلين بتحريفه -الفصل الخامس - الوثائق التي تثبت - صحة العهد القديم واستحالة تحريفه صفحة 99 .

(4) كتاب . الكتاب المقدس يتحدي نقاده والقائلين بتحريفه – للقس عبد المسيح بسيط أبو الخير – صفحة 157

(5) الإنجيل بحسب القديس مرقس – دراسة وتفسير وشرح – للآب متى المسكين – صفحة 631 .

(6) الإنجيل بحسب القديس مرقس – دراسة وتفسير وشرح – للآب متى المسكين – صفحة 622.

(7) ترجمة الآباء اليسوعيين– مدخل إنجيل مرقس صفحة 124 .

(8) الكتاب المقدس – النسخة العربية المشتركة – صفحة 86

(9) كتاب تكوين الأناجيل – للأب فاضل سيداروس اليسوعي – صفحة 63 ,

(10) تفسير العهد الجديد – دار النشر الأسقفية – صفحة 128 –جمعيات الكتاب المقدس في المشرق .

(11) دليل إلى قراءة الإنجيل كما رواه مرقس – للآب جان دلورم صفحة 98 –دار المشرق بيروت .

(12) كتاب إنجيل يسوع المسيح للقديس مرقس دراسة وشرح – الآب جاك ماسون اليسوعي – صفحة 205

(13) كتاب الخلفية الحضارية للكتاب المقدس – العهد الجديد – الجزء الأول – بقلم كريج .س.كينر – صفحة 162 .

(14) كتاب إزائية الأناجيل الأربعة للأب صبحي حموي اليسوعي – صفحة 416 .

(15) القس منيس عبد النور – كتاب شبهات وهمية حول الكتاب المقدس – الجزء الخاص بإنجيل مرقس

(16) http://www.bibletranslation.ws/manu.html

(17) شبهات وهمية حول الكتاب المقدس صفحة رقم 74









توقيع مجيب الرحمــن
إستماع القرآن الكريم أون لاين - عدة قراء - تفسير - عدة ترجمات :
http://quran.ksu.edu.sa/index.php#ay....m&trans=ar_mu
و في تِلْكَ الأَيَّامِ خَرَجَ إِلَى الْجَبَلِ لِيُصَلِّيَ. وَقَضَى اللَّيْلَ كُلَّهُ فِي الصَّلاَةِ لِلَّهِ.( لوقا ٦ : ١٢ )
مجد عبده يسوع ( اعمال الرسل ٣ : ١٣ )
الحَياةُ الأَبدِيَّة هي أَن يَعرِفوكَ أَنت الإِلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا الَّذي أَرسَلتَه يَسوعَ المَسيح.( يوحنا ١٧ : ٣)


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :12  (رابط المشاركة)
قديم 20.02.2012, 10:56

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.05.2021 (13:09)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي


المسيح لم يقل يا ابتاه اغفر لهم
رداً على الأنبا بيشوى مطران دمياط
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان
هل دعى يسوع لليهود ؟ نظرات في المخطوطات
هل إله المحبة يسوع قال
ياأبي، اغفر لهم، لأنهم لا يدرون ما يفعلون
رداً على الأنبا بيشوي مطران دمياط
يقول الأنبا بيشوي مطران دمياط معلناً محبة يسوع المزيفة ويستدل على هذا النص بمحبته ويقول (1) :
(وبالطبع لا توجد شمس لها أجنحة لكن السيد المسيح وهو معلّق على الصليب كانت الأجنحة، هى الذراعين المبسوطتين، التى تقول "يا أبتاه إغفر لهم" (لو34:23) وهذا هو الشفاء الذى فى أجنحتها. الشمس أخفت شعاعها لتُعلن أن شمس البر هو المعلق على الصليب لأنه لا يصح وجود الشمس فى وجود شمس البر الحقيقى. )

هذا النص تم إقحامه لنص الكتاب المقدس لعدة أسباب
الأول لتدعيم فكر لاهوتي تم تحريف هذا النص لإثبات أن يسوع الإله محبة أحب اليهود بل ودعى لهم الإله الأخر ( الأب )
الثاني من المعروف حسب نصوص الكتاب المقدس أن الإله يسوع عندما يدعوا للإله الأب فإنه يتقبل منه وهذا بصريح ما قاله يسوع في إنجيل يوحنا 11/41 (أيها الآب، أشكرك لأنك سمعت لي، وقد علمت أنك دوما تسمع لي. )
عندما يدعوا يسوع للإله يتقبل منه الدعاء ويلبى طلبه فكيف يدعوا يسوع للإله بأن يغفر لهم ولكن الإله لا يلبي طلبه ويدمر أورشليم .!!
ومن هذا جاء الإضطراب في المخطوطات بين شخص يضيف لإثبات محبة إله المحبة وشخص يرفضها لوجود دمار أورشليم .
وسنري في هذا البحث البسيط هذا الإختلاف وأن هذا النص غائب عن الكثير من المخطوطات
والله الموفق
معاذ عليان
محبة يسوع المزيفة
حاول البعض تلبيس الحق بالباطل فلا أعلم بدون بحث أم بدون ضمير يقولوا بأن يسوع إله مُحب على سبيل المثال
الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد (2) يضعوا تعليقاً غريباً على هذا النص فيقولون
فهل هذا النص حقاً قاله يسوع ؟
النص حسب ترجمة الفانديك
(فقال يسوع: يا أبتاه ، اغفر لهم ، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون. وإذ اقتسموا ثيابه اقترعوا عليها. )
النص غير موجود في الآتى
البردية 75 وهى أقدم مخطوطة تقريباً موجودة بين أيدينا الآن
النص بدون تظليل
المخطوطة الفاتيكانية غير موجود فيها النص
ومن الآباء الذي لم يذكروا هذه الصلاة
عمود الدين القديس كيرلس الأسكندري
في عظاته على إنجيل لوقا العظة رقم 153
وإليكم صورة من الكتاب والمترجم
لاحظ جيداً أن المترجم وضع النص بين أقواس دلالة على أن القديس كيرلس الأسكندرى لم يكن يعرف هذه الصلاة .!!
علينا أن نتذكر عندما قال يسوع في إنجيل يوحنا 11/41- 42
( ورفع يسوع عينيه الى فوق وقال ايها الآب اشكرك لانك سمعت لي
وانا علمت انك في كل حين تسمع لي. )
فلماذا عزيزي النصراني حدث خراب أورشليم (70ميلادياً ) مع العلم أن يسوع الإله دعى للإله الأب ؟ ؟!!
وهذا ما أكده هامش ترجمة الآباء اليسوعيين صفحة 274 :
أي أن المحرف حذف النص لأنه يتناقض كيف يكون دعاء يسوع لهم بالمغفرة ومع ذللك تخرب أورشليم . !!
ولهذا تم التحريف بالنقص
أما التحريف بالزيادة فيكون لإضافة المحبة ليسوع إله المحبة .
وقد يكون لتدعيم الإيمان النصراني في شخص يسوع
فمثلاً في المخطوطة السكندرية النص كالآتي
Luk 23:34 ὁ δὲ ᾿Ιησοῦς ἔλεγε· ×××, ἄφες αὐτοῖς· οὐ γὰρ οἴδασι τί ποιοῦσι. διαμεριζόμενοι δὲ τὰ ἱμάτια αὐτοῦ ἔβαλον κλήρον.
كلمة أيها الأب = πάτερ
غير موجودة في المخطوطة السكندرية !! ولنرى
كلمة أيها الأب غير موجودة في المخطوطة السكندرية !!
وهذا حتي يأتي نصراني ويقول هذا إثبات أبوية الآب ليسوع
وعلى سبيل المثال يقول مفسرو الموسوعة الكنسية :
ولكن قد يسأل نصرانياً سؤالاً
ويدعي بأن هذا النص موجود في بعض المخطوطات كالمخطوطة السينائية مثلاً
ولكن علينا أولاً أن نؤكد على عدم وجود النص في المخطوطات الأقدم وهي البردية 75
فلو كان النص غير دخيل ومقحم على الإنجيل
فلماذا لم يٌضع داخل المخطوطات الأقدم والأحدث من السينائية ؟ مثل مخطوطة واشنطن والفاتيكانية
فلو كان النص أصيل ضمن متن إنجيل لوقا
لماذا لم يستشهد به أحد آباء الكنيسة الأولي والمسمي بعمود الدين !
ملحوظة
النص هذا مقسم لقسمين
القسم الأول : وقال يسوع: «ياأبي، اغفر لهم، لأنهم لا يدرون ما يفعلون!»
القسم الثانى : واقتسموا ثيابه مقترعين عليها.
القسم الأول هذا فقط موجود في إنجيل لوقا
القسم الثانى موجود فى إنجيل متي ومرقس
ولنري
متي 27/35 : ولما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها
مرقس 15/24 : ولما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها
أما الصلاة المحرفة والموجودة في إنجيل لوقا فلا توجد فى أى إنجيل أخر ولم يكتبها الكُتاب لأنها محرفة ولم يقولها يسوع !!
-------
ويجب علينا أن نعرف أن النص مادام موجود فى بعض المخطوطات الحديثة وغير موجود في القديمة
فيكون قد تم إضافته والناسخ يكون متردد في إضافة النص أو لا وبدون بحث وبدون محافظة على ما ينسخه يقوم بوضع النص في المخطوطات الحديثة وهكذا .
-*-*-*-*-*-
والبحث مازال مستمر وننتظر رد أحد النصارى من المدافعين عن الباطل الواضح
البحث هذا ما كل الأبحاث التي تنشر بإسمي ملك لكل مسلم وليست إحتقاراً لأحد
اللهم أرزقنا الإخلاص فى القول والعمل
وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
معاذ عليان

(1) كتاب لماذا الصليب بالذات – للأنبا بيشوي مطران دمياط – صفحة 7 .

(2) الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد شرح لكل آية ( نص) المجلد الثاني , إعداد وتفسير مجموعة من كهنة وخدام الكنيسة .







رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :13  (رابط المشاركة)
قديم 20.02.2012, 10:59

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.05.2021 (13:09)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي


الزانية تصرخ لم أرى المسيح أبداً
رداً علي القس بسيط . . نظرات في المخطوطات والمراجع العربية المصورة
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان
الزانية تصرخ لم آري المسيح أبداً . . رداً علي القس بسيط . . نظرات في المخطوطات والمراجع العربية المصورة
يحاول القس بسيط جاهداً في الدفاع عن عصمة الكتاب المقدس المعدومة سواء في غرفته أو في كتبهِ
وهو ممن يحاولوا إثبات القصة ولكن بغض النظر عن كون القصة حقاً حدثت أو لا ولكن جميع المخطوطات قبل القرن الخامس غير موجود فيها القصة وتم إضافة القصة في القرن الرابع أو الخامس بالتدريج دخلت إلي نص الكتاب المقدس
وسنعرض في هذا البحث البسيط إن شاء الله آراء علماء النصاري ونصور لكم من كتبهم من مراجعهم العربية وأيضاً المخطوطات القديمة
والله الموفق
معاذ عليان
ما هي قصة المرآة الزانية ؟
نقرأها من الكتاب المقدس أولاً وهي موجودة في إنجيل يوحنا الإصحاح الثامن الاعداد من 1 إلي 11
انجيل يوحنا الإصحاح 8 الأعداد من 1- 11
اما يسوع فمضى الى جبل الزيتون
ثم حضر ايضا الى الهيكل في الصبح وجاء اليه جميع الشعب فجلس يعلّمهم
وقدم اليه الكتبة والفريسيون امرأة أمسكت في زنا.ولما اقاموها في الوسط
قالوا له يا معلّم هذه المرأة أمسكت وهي تزني في ذات الفعل.
وموسى في الناموس اوصانا ان مثل هذه ترجم.فماذا تقول انت.
قالوا هذا ليجربوه لكي يكون لهم ما يشتكون به عليه.واما يسوع فانحنى الى اسفل وكان يكتب باصبعه على الارض
ولما استمروا يسألونه انتصب وقال لهم من كان منكم بلا خطية فليرمها اولا بحجر
ثم انحنى ايضا الى اسفل وكان يكتب على الارض
واما هم فلما سمعوا وكانت ضمائرهم تبكّتهم خرجوا واحدا فواحدا مبتدئين من الشيوخ الى الآخرين.وبقي يسوع وحده والمرأة واقفة في الوسط
فلما انتصب يسوع ولم ينظر احدا سوى المرأة قال لها يا امرأة اين هم اولئك المشتكون عليك.أما دانك احد
فقالت لا احد يا سيد.فقال لها يسوع ولا انا ادينك.اذهبي ولا تخطئي ايضا
*-*-*-*-*-*-*-*-*
القصة أمامنا الآن وهي بإختصار أن اليهود أمسكوا زانية كانت تزني فذهبوا بها إلي يسوع وقالوا الله في شريعة موسي أمرنا أن نرجم الانية فماذا تقول
ومن الطبيعي أن يحكم يسوع بما أنزله هو إن كان هو الله
ولكن قال لهم رداً يشجع فيه الزني والدعارة وقال لهم من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها أولاً بجحر فتركوه اليهود ومشوا بمعني كما يدعي صاحب القصة أنهم عجزوا أن يقولوا له لماذا لا تنفذ وصية موسي ولماذا لا ترجمها انت ولماذا ولماذا . . . .
وبهذا نقض المسيح كل التشريع الموسوي وهذه شهادة الآب متي المسكين في تفسيره لإنجيل يوحنا صفحة 512
ولكن قبل عرض الشهادة يجب أن نؤكد ما قاله المسيح وكاتب العبرانيين المجهول
إنجيل متى 5/17
(لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس او الانبياء.ما جئت لانقض بل لاكمّل)
الرسالة إلي العبرانيين 10/ 28
(من خالف ناموس موسى فعلى شاهدين او ثلاثة شهود يموت بدون رأفة)



ولذلك أشار إلي هذه القصة آباء الكنيسة أنفسهم أنها تحرض علي الزنا وهذا ما يقوله أكبر علماء من علماء النصاري الأرثوذكس وهو الاب متي المسكين وإليك صورة من تفسيره
لإنجيل يوحنا صفحة 509

وهذا لفهم الآباء والذي يوكد أن هذه القصة فعلاً تحرض علي الزنا ولذلك حذفوا من الكتاب المقدس ومن مخطوطات الكتاب المقدس
( المعلوم عند النصاري أن الكتاب المقدس يقال عليه: السماء والارض تزولان وكلامي لا يزول )
وأيضاً
تفسير العهد الجديد بنفقة جمعية الكراربس البريطانية الطبعة الرابعة 2004
صفحة 235
كتاب الخلفية الحضارية للكتاب المقدس ( العهد الجديد) الجزء الأول صفحة 250
للكاتب كريج س كينر

بما أن القصة غير موجودة في اقدم المخطوطات وبشهادة علماء المسيحية ونعرض جزء من هذه الاراء
إليك أولاً رابط مسيحي يشهد بعدم وجود القصة في هذه البردية مع العلم أن هذه البردية التى تسمعى بالبردية والتسمي (بالبردية 66) هي أقدم بردية لإنجيل يوحنا وترجع للثاني بمعنى أن القصة كانت غير موجودة في إنجيل يوحنا في القرن الثاني الميلادي
السطر الأول والثاني من إنجيل يوحنا الإصحاح 7 العدد 52
وفي السطر الثاني تحديداً ثلاث كلمات أخر السطر الثاني
Joh 7:52 απεκριθησαν και ειπαν μη και συ εκ της γαλιλαιας ει ερευνησον και ιδε οτι εκ της γαλιλαιας προφητης - ουκ - εγειρεται
ثم بعد ذلك النقطة المشار إليها وقبلها أخر ثلاث كلمات من يوحنا 7/52 وبعد ذلك بدأ في يوحنا 8/12 مباشرة .!!
بالخط الأزرق كالأتي
Joh 8:12 Πάλιν οὖν αὐτοῖς ὁ ᾿ ἐλάλησε Ιησοῦς λέγων· ἐγώ εἰμι τὸ φῶς τοῦ κόσμου· ὁ ἀκολουθῶν ἐμοὶ οὐ μὴ περιπατήσῃ ἐν τῇ σκοτίᾳ, ἀλλ᾿ ἕξει τὸ φῶς τῆς
قصة المرأة الزانية كاملة غير موجودة في أقدم بردية لإنجيل يوحنا وهي البردية 66 (p66 ) ونكمل في باقي المخطوطات .
قصة المرأة الزانية غير موجودة في البردية 75
قصة المرأة الزانية غير موجودة في المخطوطة الفاتيكانية
نفس الأمر هنا أيضاً
Joh 7:52 απεκριθησαν και ειπαν μη και συ εκ της γαλιλαιας ει ερευνησον και ιδε οτι εκ της γαλιλαιας προφητης - ουκ - εγειρεται
وقصة المرأة الزانية غير موجودة في المخطوطة الفاتيكانية وبدأ في السطر الرابع في إنجيل يوحنا 8/ 12 مباشرةً
Joh 8:12 Πάλιν οὖν ὐτοῖς ὁ ᾿ ἐλάλησε Ιησοῦς λέγων· ἐγώ εἰμι τὸ φῶς τοῦ κόσμου· ὁ ἀκολουθῶν ἐμοὶ οὐ μὴ περιπατήσῃ ἐν τῇ σκοτίᾳ, ἀλλ᾿ ἕξει τὸ φῶς τῆς
أيضاً القصة غير موجودة في المخطوطة السينائية
Joh 7:52 απεκριθησαν και ειπαν μη και συ εκ της γαλιλαιας ει ερευνησον και ιδε οτι εκ της γαλιλαιας προφητης - ουκ - εγειρεται
ثم بعد ذلك الخط الأحمر الذي وضعناه موجود وقبله أخر ثلاث كلمات من يوحنا 7/52 وبعد ذلك بدأ في يوحنا 8/12 مباشرة .!!
بالخط الأزرق كالأتي
Joh 8:12 Πάλιν οὖν αὐτοῖς ὁ ᾿ ἐλάλησε Ιησοῦς λέγων· ἐγώ εἰμι τὸ φῶς τοῦ κόσμου· ὁ ἀκολουθῶν ἐμοὶ οὐ μὴ περιπατήσῃ ἐν τῇ σκοτίᾳ, ἀλλ᾿ ἕξει τὸ φῶς τῆς
أيضاُ غير موجودة في مخطوطة واشنجطون ( القرن الخامس )
Joh 7:52 απεκριθησαν και ειπαν μη και συ εκ της γαλιλαιας ει ερευνησον και ιδε οτι εκ της γαλιλαιας προφητης - ουκ - εγειρεται
وقصة المرأة الزانية غير موجودة في المخطوطة واشنجطون وبدأ في السطر الذي يليه في إنجيل يوحنا 8/ 12 مباشرةً
Joh 8:12Πάλιν οὖν ὐτοῖς ὁ ᾿ ἐλάλησε Ιησοῦς λέγων· ἐγώ εἰμι τὸ φῶς τοῦ κόσμου· ὁ ἀκολουθῶν ἐμοὶ οὐ μὴ περιπατήσῃ ἐν τῇ σκοτίᾳ, ἀλλ᾿ ἕξει τὸ φῶς τῆς

وإليكم شهادة من جميع الطوائف المسيحية وليست طائفة واحدة وهي من ترجمة الكتاب المقدس والمعروفة بإسم ( الترجمة العربية المشتركة ) وهي إشتراك من جميع الطوائف ويمكن أن تتأكد من هذا في أول ثلاث أسطر من مقدمة هذه الترجمة مع العلم أنها تباع في مكتبة المحبة أي انها مشارك فيها أرثوذكس ودار مجلة مرقس وغيرها من المكتبات المسيحية
فتقول في هامش القصة الآتي
( لا نجد يوحنا 7/53 _ 8/11 . فى المخطوطات القديمة وفى الترجمات السريانية واللاتينية . بعض المخطوطات تجعل هذا المقطع فى نهاية الإنجيل )

إليكم الصورة مكبرة قليلاً


والآن تأتي الشهادة التى تصعق كلإنسان مكبار وتوضح الحق لمن يبحث عن الحق والتى تؤكد من علماء المسيحية أن قصة القرآة الزانية ما هي إلا من مرجع مجهول
وإليكم مدخل إنجيل يوحنا من الكتاب المقدس ترجمة الآباء اليسوعين أو الرهبانية اليسوعية وهو مرجع
الإقتباس
( لابد من الإضافة ان العمل يبدوا مع كل ذلك ناقصاً , فبعض اللحمات غير محكمة وتبدوا بعض الفقرات غير متصلة بسياق الكلام (3/13 – 21 , 3/31-36 , 1/15 ) يجرى كل شىء وكأن الكاتب لم يشعر قط بأنه وصل إلى النهاية . وفى ذلك تعديل لما فى الفقرات من كل الترتيب فمن الراجح أن الإنجيل كما هو بين أيدينا أصدره بعض تلاميذ الكاتب فأضافوا عليه الإصحاح 21 ولا شك أنهم أضافوا أيضاً بعض التعليق مثل (4/2) وربما (4/1 , 4/44 ) (7/39 ) (11/2) (19/35) أما رواية المرأة الزانية ( 7/53 ) إلى ( 8/11) فهناك إجماع على أنها من مرجع مجهول فأدخلت فى زمن لاحق .... )

وبعد أن رآينا علماء المسيحية يشهدوا بتحريف جزء من الكتاب المقدس
وبعد أن رآينا مخطوطات الكتاب المقدس تثبت تحريف جزء من الكتاب المقدس
فلا وجود قصة المرأة الزانية في أي مخطوطة ترجع إلي ما قبل القرن السادس أبداً وأما من يدعي غير ذلك فإما مكابر وإما يحاول تلفيق القصة للإنجيل
والآن لنقرأ ما سنضعه الآن
قال لهم: «أتسمح شريعتنا بأن يحكم على أحد دون سماع دفاعه أولا لمعرفة ذنبه؟»
فأجابوه: «ألعلك أنت أيضا من الجليل؟ ادرس الكتاب تعلم أنه لم يطلع قط نبي من الجليل!»
وخاطبهم يسوع أيضا فقال: «أنا نور العالم. من يتبعني فلا يتخبط في الظلام بل يكون له نور الحياة».
فاعترضه الفريسيون قائلين: «أنت الآن تشهد لنفسك، فشهادتك لا تصح».
فأجاب: «مع أني أشهد لنفسي فإن شهادتي صحيحة، لأنني أعرف من أين أتيت وإلى أين أذهب؛ أما أنتم فلا تعرفون لا من أين أتيت ولا إلى أين أذهب.
حوار رائع حقاً
هكذا القصة في جميع المخطوطات وهكذا سياق الكلام متماشي مع ما قبله وما بعده ولكن مع إضافة القصة أصبح يسوع يكلم نفسه كالمجنون .!!
وأعتذر علي اللفظ ولكن هذه الحقيقة لنقرأ سوياً
ثم انحنى وعاد يكتب على الأرض
فلما سمعوا هذا الكلام انسحبوا جميعا واحدا تلو الآخر، ابتداء من الشيوخ. وبقي يسوع وحده، والمرأة واقفة في مكانها.
فاعتدل وقال لها: «أين هم أيتها المرأة؟ ألم يحكم عليك أحد منهم؟»
أجابت: «لا أحد ياسيد». فقال لها: «وأنا لا أحكم عليك. اذهبي ولا تعودي تخطئين!»
وخاطبهم يسوع أيضا فقال: «أنا نور العالم. من يتبعني فلا يتخبط في الظلام بل يكون له نور الحياة».
القوم تركوا المرأة الزانية وكل شخص منهم ذهب إلي حاله والمرأة تركت يسوع وذهبت كما قال لهم وبعد ذلك في العدد 12 والموجود في المخطوطات يقول الإنجيل
وخاطبهم يسوع أيضا فقال: «أنا نور العالم. من يتبعني فلا يتخبط في الظلام بل يكون له نور الحياة».
من كان يخاطب يسوع هنا ؟ هل كان يتكلم مع نفسه والإنجيل يقول وخاطبهم يسوع ؟ وليس هذا فحسب
فاعترضه الفريسيون قائلين: «أنت الآن تشهد لنفسك، فشهادتك لا تصح».
فأجاب: «مع أني أشهد لنفسي فإن شهادتي صحيحة، لأنني أعرف من أين أتيت وإلى أين أذهب؛ أما أنتم فلا تعرفون لا من أين أتيت ولا إلى أين أذهب.
فالسياق بدون القصة متماشي مع ما قبله وما بعده ولكن القصة جائت مخترقة الإنجيل وضعت في غير مكانها بدون أي مقدمات أصبحت كلام الإله . . !!
فالقصة مزيفة غير موجودة في أي مخطوطة ترجع إلي ما قبل القرن الخامس علماء المسيحية أنفسهم يشهدوا بأنها تناقض كلام يسوع عندما قال ما جئت لأنقض وحتي وضع القصة في سياق حوار يسوع مع اليهود غير متوافق أبداً
وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :14  (رابط المشاركة)
قديم 20.02.2012, 11:01

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.05.2021 (13:09)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي


هل تعبد الملاك والأعمي كما أمرك الكتاب ؟ ؟
رداً علي القس بسيط ... نظرات في المخطوطات
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان
هل تعبد الملاك والأعمي كما أمرك الكتاب ؟ ؟ .. رداً علي القس بسيط. . نظرات في المخطوطات
قد يندهش البعض من هذا العنوان ولكن هذه الحقيقة
فالقس عبد المسيح بسيط يقول بأن كلمة أنا هو تعني أنا يهوه
ولكن فالملاك جبرائيل والأعمي وغيرهم قالوا أنا هو ( أنا يهوه ) كما إدعي القس . !!
فهل تعبدهم ؟ وإليكم ما قال القس بسيط(1)
وكما نجد في كتاب القس يحاول محاولة يائسة منه في إثبات لاهوت المسيح من قول المسيح ( أنا هو ) ( أنا كائن المحرفة )
في انجيل يوحنا 8 / 58
والآن ننظر أولاً في المخطوطات وسيتبع النصارى أسلوب القس بسيط في لاهوت المسيح وكل من قال أنا هو يكون هو الله في إعتقاد القس وأتباعه والآن ننظر في المخطوطات في كلمة المسيح أنا هو
ونبدأ بنظرة في المخطوطة السينائية وسأقوم بشرح مبسط للمعني على الصورة تسهيلاً على الأخوة وأيضاً على النصارى
البردية 66 ( p66 ) القرن الثاني
المخطوطة السينائية ( القرن الرابع )
بالتكبير
المخطوطة الفاتيكانية
بالتكبير
المخطوطة السكندرية
بالتكبير
كما يتضح لنا بأن النص المشهور بين النصاري
( قبل أن يكون إبراهيم أن كائن )
تم تحريفه لإثبات كينونة يسوع أي أنه كائن قبل إبراهيم ولكن يا حسرتاه لقد حرفوا النص بدلاً من أنا هو إلي أنا كائن . !
وكلمة أنا هو في النص واضحة وصريحة وتعني أن قبل أن يكون إبراهيم أنا هو أي المسيح وهذا طبيعي جداً أن نكون كائنين في علم الله الأزلي ويعلم الله كل إنسان ما سيقوم به وماذا سيفعله في حياته والمسيح عليه السلام هو المسيح حقاً في علم الله الأزلي ولا خلاف .
نص أخر
وأيضاً من النصوص التي تم تحريفها في الكتاب المقدس النص موجود في إنجيل يوحنا 18/5
اجابوه يسوع الناصري.قال لهم يسوع انا هو.وكان يهوذا مسلمه ايضا واقفا معهم
فالنص في أقدم المخطوطات يقول ( أنا هو يسوع ) ونظراً لأن النص بحسب تحريف المحرفين أمثال القس بسيط فيريد أن يقول بأن يسوع عندما يقول أنا هو تعني أنا يهوة فحذفوا النساخ كلمة يسوع وجعلوها ( أنا هو ) . !!
وإليكم المخطوطات
المخطوطة السينائية
وكما نجد في المخطوطة أمامنا
( أنا هو يسوع ) بحذف كلمة يسوع
Joh 18:5 απεκριθησαν αυτω ιησουν τον ναζωραιον λεγει αυτοις ο ιησους εγω ειμι ειστηκει δε και ιουδας ο παραδιδους αυτον μετ αυτων
وطبعاً تم حذف كلمة يسوع من الترجمات ( لتدعيم فكر لاهوتي) فالنص في المخطوطة يقول أنا هو يسوع أما النص الذي بين أيدينا يقول أنا هو فقط ... !
وأيضاً المخطوطة الفاتيكانية
والآن كما رأينا النصوص أمامنا من داخل المخطوطات
المسيح قال انا هو
والقس عبد المسيح بسيط أدعي أن أي شخص يقول أنا هو يعني المقصود أنه الله أو أنا يهوه
فهل قال الأعمي أنا يهوه ؟ وهل قال الملاك جبرائيل أنا يهوه ؟
قصة الأعمي والنص موجود في إنجيل يوحنا 9 / 9
(آخرون قالوا هذا هو.وآخرون انه يشبهه.واما هو فقال اني انا هو)
وكما نجد في المخطوطات نفس الكلمة التي أطلقت على يسوع أطلقها الأعمي على نفسه
وهي كلمة (εγω ειμι ) أي أنا هو
وننظر الآن إلى المخطوطة السينائية
وهذه صورة منها مكبرة
وايضا النص كما نجده في المخطوطة السكندرية ( القرن الخامس)
وهذه صورة مكبرة
وايضاً نفس النص في المخطوطة الفاتيكانية ( القرن الرابع )
وهذه صورتها مكبرة
وكما وجدنا النص في جميع المخطوطات
Joh 9:9 αλλοι ελεγον οτι ουτος εστιν αλλοι δε οτι ομοιος αυτω εστιν εκεινος ελεγεν οτι εγω ειμι
أنا هو = εγω ειμι
إذا كان يسوع هو الله لمجرد أنه قال أنا هو عليك أن تعبد الأعمي كما قال القس عبد المسيح أو أن نعتبر أن كلام القس كلام فارغ ليس له أساس من الصحة نهائياً ..
بل ومن العجيب أيضاً أن كلمة εγω ειμι قالها الأعمى
وأيضاً قالها الملاك جبرائيل في لوقا 1 / 19
(فاجاب الملاك وقال له انا جبرائيل الواقف قدام الله وأرسلت لاكلمك وابشرك بهذا.)
طبعاً النص تم تغييره لتدعيم فكر لاهوتي فالنص في اليوناني يقول أنا هو جبرائيل ولكن تم تغييره إلى أنا جبرائيل لتدعيم فكر لاهوتي
والآن ننظر إلى النص في المخطوطات القديمة المعول عليها
ونبدأ بالنص في المخطوطة السينائية ( القرن الرابع )
وهذه صورة مكبرة للمخطوطة
وايضاً النص في المخطوطة الفاتيكانية (القرن الرابع)
وهذه صورة مكبرة
وايضاً نفس النص بحسب المخطوطة السكندرية (القرن الخامس )
وكما نجد النص يقول
( أنا هو جبرائيل )
Luk 1:19 και αποκριθεις ο αγγελος ειπεν αυτω εγω ειμι γαβριηλ ο παρεστηκως ενωπιον του θεου και απεσταλην λαλησαι προς σε και ευαγγελισασθαι σοι ταυτα
مخطوطة واشنجطون ( القرن الخامس )
ومن كل ما رأينا في النصوص والمخطوطات نستخلص الآتي :
1 - جملة ( أنا هو ) ليس معناها أنا يهوه لأن الأعمي والملاك جبرائيل وغيرهم قالوا نفس الكلمة .
2 – كشف كذب القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير فيما أعلنه في كتابه .
وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
معاذ عليان

(1) كتاب هل المسيح هو الله ؟ أم ابن الله؟أم هو بشر ؟ للقس عبد المسيح بسيط أبو الخير – صفحة 83 .







رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :15  (رابط المشاركة)
قديم 20.02.2012, 11:04

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.05.2021 (13:09)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي


إذا الإيمان بالخبر والخبر بكلمة ... الله أم المسيح ؟
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان
في رسالة رومية الإصحاح 10 العدد 17


( إذا الإيمان بالخبر والخبر بكلمة الله.)



هل النص يقول بكلمة الله ؟ أم كلمة المسيح فقط ؟؟



ولننظر في ترجمات الكتاب المقدس



العربية المشتركة


(فالإيمان إذا من السماع، والسماع هو من التبشير بالمسيح)



الكاثوليكية


(فالإيمان إذا من السماع، والسماع يكون سماع كلام على المسيح.)



الحياة


(إذا، الإيمان نتيجة السماع، والسماع هو من التبشير بكلمة المسيح)



وهذا الإختلاف في جميع الترجمات نابع عن إختلاف في المخطوطات أيضاً !! ولكن الأقدم ماذا يقول ؟



المخطوطة السينائية ( القرن الرابع )







Rom 10:17 αραG686 PRT ηG3588 T-NSF πιστιςG4102 N-NSF εξG1537 PREP ακοηςG189 N-GSF ηG3588 T-NSF δεG1161 CONJ ακοηG189 N-NSF διαG1223 PREP ρηματοςG4487 N-GSN χριστουG5547 N-GSM

مختصرة في المخطوطة


هكذا




------


المخطوطة الفاتيكانية ( القرن الرابع )








نفس الإختصار في النص والإختصار معناه كلمة المسيح ولنري


ρηματοςG4487 N-GSN χριστουG5547 N-GSM



(ρηματος = كلام أو أقوال )


( Χριστου = المسيح ) تختصر Χυ وفوقها الشرطة أو الإختصار المقدس



إذاً النص في المخطوطة السينائية والمخطوطة الفاتيكانية النص يقول


( إذاً الإيمان من السماع والسماع من كلمة المسيح )



------


أما في المخطوطة السكندرية ( القرن الخامس )








Ρηματα θν


كلمة الله مختصرة



إذاً في المخطوطة الفاتيكانية والسينائية كلمة المسيح والسكندرية وهي متاخرة عن الفاتيكانية والسينائية . !



فلماذا التحريف ؟


هل لأن المسيح ما تكلم عن الخطيئة الأصلية ؟


هل لأن المسيح ما قال كلمة لاهوت ؟


هل لأن المسيح ما قال أنا الإله المتجسد ؟



وبالطبع لم يقولها حتي بولس



وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :16  (رابط المشاركة)
قديم 20.02.2012, 11:06

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.05.2021 (13:09)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي


كل الكتاب وكشف الكذاب
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان
رداً على القمص عبد المسيح بسيط

يقول القمص عبد المسيح (1): ( ونؤكد له ثانية وثالثة ولن نمل عسى أن يسمع في يوم من الأيام أن كتبانا المقدس كتبه الأنبياء والرسل بالروح القدس: " لأنه لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس " (2بط21 :1)، وأن كل كلمة فيه هي كلمة الله: " كل الكتاب هو ما تنفس به الله " (2تي3 :16).)

وكأنه يستشهد بنص حقيقي وغير ملعوب فيه ولا فيه تغيير ولا تحريف إن من يدرس وحي الكتاب المقدس يجد شيئاً غريباً وهو عدم وجود نص واحد على لسان كتبة العهد الجديد بوحي الكتاب ولكن قد يجد بعض النصوص المضافة أو الملعوب فيها ومن ضمن هذه النصوص هو نص هام وموجود في الرسالة الثانية لتلميذه تيموثاوس3/16


(كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر )



وهذا النص كما نري استشهد به القس عبد المسيح


ولكن هذا النص لا يقول ابداً بوحي الكتاب ولا ينادي به ولكن قد تم تغيير النص لتدعيم فكر لاهوتي ..!



النص في أصله اليوناني يقول كل كتاب وليس كل الكتاب


وطبعاً الفرق يتضح لنا بين الكلمتين لأن كلمة ( كل الكتاب ) أي أنه يتكلم عن كتاب معرف لهم ويدعي البعض انه الكتاب المقدس ولكن كلمة ( كل كتاب ) أي أن بولس يقول لتلميذه اقرأ أي كتاب موحي به من الله .. فالفرق هام وواضح وتم تغيير لتدعيم الفكر الكنسي المنادي بوحي الكتاب المقدس



والآن ننظر في المخطوطات ونري ماذا يقول النص حتى تبين لنا الحق



المخطوطة السينائية ( القرن الرابع )





ونقرب النص لكي نراه جيداً





وكما نجد في النص


πασα γραφη = كل كتاب


ولا يوجد آداة تعريف قبل كلمة كتاب بل تلي كلمة (كل) كلمة (كتاب ) مباشرة



2Ti 3:16 πασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγμον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη



G3956 πᾶς = كل
pas
pas
Including all the forms of declension; apparently a primary word; all, any, every, the whole: - all (manner of, means) alway (-s), any (one), X daily, + ever, every (one, way), as many as, + no (-thing), X throughly, whatsoever, whole, whosoever.

G1124 γραφή = كتاب
graphē
graf-ay'
a document, that is, holy Writ (or its contents or a statement in it): - scripture.

المخطوطة السكندرية ( القرن الخامس )








2Ti 3:16πασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγχον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη



فالنص كما رآينا في المخطوطات كل كتاب أو أي كتاب


بمعني أن بولس أرسل لتيموثاوس تلميذه يقول له أي كتاب من وحي الله مفيد .!



نسخة العلماء اليونانية التي تقول كل كتاب

THE GREEK NEW TESTAMENT: WESTTCOTT-HORT
GNT-WHπασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγμον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη

1894 Scrivener Textus Receptus
GNT-TRπασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγχον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη

THE GREEK NEW TESTAMENT: BYZANTINE TEXTFORM
GNT-BYZπασα γραφη θεοπνευστος και ωφελιμος προς διδασκαλιαν προς ελεγχον προς επανορθωσιν προς παιδειαν την εν δικαιοσυνη

This Greek New Testament is the 1904 edition of the Greek Orthodox Church
GNTπᾶσα γραφὴ θεόπνευστος καὶ ὠφέλιμος πρὸς διδασκαλίαν, πρὸς ἐλεγμόν, πρὸς ἐπανόρθωσιν, πρὸς παιδείαν τὴν ἐν δικαιοσύνῃ,

ترجمات وضعت كل كتاب :

ASV Every scripture inspired of God is also profitable for teaching, for reproof, for correction, for instruction which is in righteousness.
BBE Every holy Writing which comes from God is of profit for teaching, for training, for guiding, for education in righteousness:
Murdock All scripture that was written by the Spirit, is profitable for instruction, and for confutation, and for correction, and for erudition in righteousness;
RV Every scripture inspired of God is also profitable for teaching, for reproof, for correction, for instruction which is in righteousness:


ومازالنا نكرر وسنكرر دائماً


لا يوجد أي كاتب من كُتاب المقدس إدعي أنه يكتب بوحي من الله


هل فلح القس عبد المسيح وغيره من المضللين في إثبات وحي الكتاب المقدس بهذا النص المحرف؟



حقيقة قد أثبتنا أن هذا النص ملعوب فيه لتدعيم فكر لاهوتي وقاموا بتغييره وتحريفه حتى يناسب الفكر الكنسي ولكن بالرغم من كل هذا التحريف إلا أن علماء المسيحية إعترفوا أن هذا النص لا يتكلم عن العهد الجديد اصلاً بل يتكلم على العهد القديم فقط حتى ولو أخذنا النص كما هو بالرغم من تحريفه سنجد علماء المسيحية لم يستطيعوا اثبات أن هذا النص يتكلم عن العهد الجديد اصلاً بل قال المفسرين بأنه يتكلم عن العهد القديم فقط ومن ضمن ممن نادوا بذلك



الشاهد الأول


الأنبا رافائيل الأسقف العام ويقول الآتي (2):





الشاهد الثاني


وأيضاً ممن ذلك : الدكتور وليم باركلي أستاذ العهد الجديد بجامعة كلاسكو(3)





الشاهد الثالث



الدكتور كريج س . كينر عندما قال (4):





الشاهد الرابع



تفسير آدم كلارك وتعليقه على سوء الترجمة :

Adam Clarke's Commentary on the Bible
http://www.studylight.org/com/acc/view.cgi?book=2ti&chapter=003

All Scripture is given by inspiration of God - This sentence is not well translated; the original πασα γραφη θεοκνευστος ωφιλιμος προς διδασκαλιαν, κ. τ. λ. should be rendered: Every writing Divinely inspired is profitable for doctrine, etc

الترجمة : كل الكتاب موحى به من الله - هذه الجمله ليست مترجمه بشكل صحيح الأصل ( πασα γραφη θεοκνευστος ωφιλιμος προς διδασκαλιαν ) يجب أن يترجم : كل كتاب موحى به من الله نافع للتعليم .

وهكذا لم ينجح القس عبد المسيح وغيره ممن يحاولون إثبات

وحي كتب النصاري وتحديداً العهد الجديد

فنكرر لا يوجد نص في العهد الجديد يثبت بأن هذا الكتاب هو وحي ولم يدعي من كتبوا الكتاب أبداً .

وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

معاذ عليان


(1) كتاب عظمة الكتاب المقدس . للقس عبد المسيح بسيط أبو الخير , صفحة 74

(2) كتاب هل الكتاب المقدس وحده يكفي؟ مراجعة وتقديم الأنبا رافائيل الأسقف العام صفحة 54 .

(3) تفسير العهد الجديد للدكتور وليم باركلي أستاذ العهد الجديد بجامعة كلاسكو صفحة 273 .

(4) الخلفية الحضارية للكتاب المقدس , العهد الجديد . كريج س.كينر . صفحة 81 .





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :17  (رابط المشاركة)
قديم 20.02.2012, 11:07

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.05.2021 (13:09)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي


هل نصارى أم مسيحيين ؟
بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان
حقيقة قد شاهدنا كثيراً محاولات فاشلة لإثبات عكس ما ثبت في القرآن الكريم لمحاربة الإسلام العظيم ولكن والله لن يحدث لأن الإسلام قد ذكر حقائق لا مفر منها فمن ضمن ما ذكره القرآن الكريم هي كلمة نصارى على المسيحيين ( النصارى ) الموجودين اليوم وهي حقاً حقيقة تاريخية أقرها كتاب النصارى وكتبهم وكنائسهم وسنثبت في مشوار صغير حول المراجع المسيحية ..



هل شهد الكتاب المقدس بهذا ؟


الكتاب المقدس : نصارى وليسوا مسيحيين


لقد أطلق على المسيحيين في قرونهم الأولى كلمة نصارى وليست شتيمة كما يدعي البعض بل هو كان لقبهم كانوا يسمون انفسهم نصارى ومما يثبت كلامي هذا وتحريف ترجمة كلمة نصارى لتدعيم فكر كنسي ومحاربة الإسلام العظيم .



(الفانديك)(أعمال الرسل) 24 / 5


(فاننا اذ وجدنا هذا الرجل مفسدا ومهيج فتنة بين جميع اليهود الذين في المسكونة ومقدام شيعة الناصريين)


وطبعاً النص في باقي الترجمات نصارى وليسوا ناصريين


(الكاثوليكية)(أعمال الرسل) 24 / 5


(وجدنا هذا الرجل آفة من الآفات، يثير الفتن بين اليهود كافة في العالم أجمع، وأحد أئمة شيعة النصارى.)



(العربية المشتركة)(أعمال الرسل) 24 / 5


(وجدنا هذا الرجل مفسدا يثير الفتن بين اليهود في العالم كله، وزعيما على شيعة النصارى.)



(الاخبار السارة)(أعمال الرسل) 24 / 5


( وجدنا هذا الرجل مفسدا يثير الفتن بين اليهود في العالم كله، وزعيما على شيعة النصارى.)



فهل النص اليوناني نصاري أم مسيحيين أم ناصريين ؟


24:5 ευροντες γαρ τον ανδρα τουτον λοιμον και κινουντα στασιν πασιν τοις ιουδαιοις τοις κατα την οικουμενην πρωτοστατην τε της των ναζωραιων αιρεσεως



كلمة (ναζωραιων = نصاري )


ويؤكد ذلك القمص تادرس يعقوب ملطي عندما يقول :


( كلمة ناصرة , منها إشتقت نصارى لقب المسيحين وهى بالعبرية natzar )


تفسير القمص تادرس يعقوب ملطى صفحة فى تفسير إنجيل متي 2/23



وإليكم النص في المخطوطة السينائية ( القرن الرابع )









المخطوطة الفاتيكانية القرن الرابع









وهذا ايضاً نص المخطوطة السكندرية ( القرن الخامس )









وكما نجد في المخطوطات اليونانية القديمة ( السينائية , الفاتيكانية , السكندرية )


كلمة ναζωραιων وتعنى نصارى


ولكن حرفها مترجموا ترجمة الفانديك البروتستانتية .. !


وكلمة ναζωραιωνمعناها نصارى كما أكد ذلك كتاب العهد الجديد ترجمة بين السطور وإليكم الصورة من الكتاب :






ملحوظة : لمن يقول أن هذا إتهام لبولس بأنه قائد النصاري فلماذا لم يبرأ نفسه ؟



ويؤكد ذلك أيضاً


إنجيل متى 2/ 23 و اتى و سكن في مدينة يقال لها ناصرة لكي يتم ما قيل بالانبياء انه سيدعى ناصريا


ويقول القمص تادرس يعقوب ملطي في تفسيره لهذا النص


( كلمة "ناصرة"، منها اشتقّت "نصارى" لقب المسيحيّين؛ وهي بالعبريّة Natzar وتعني غصن، ومنها الكلمة العربيّة "ناضر"،)



هل ذكرت كلمة النصاري على من يسموا الآن مسيحيين في القرون الأولي ؟


سنذكر بعض المراجع مصورة إن شاء الله تعالي


الشاهد الأول


كتاب الدسقولية وهذا الكتاب كتبه التلاميذ الإثني عشر وبولس ويعقوب أخو الرب ( حسب إيمان النصاري )


هذا الكتاب ترجمة القمص مرقس داود ويباع في المكتبات المسيحية


وهو المرجع الثاني في الكنيسة القبطية











الشاهد الأول


كتاب قوانين هيبوليتس القبطية صفحة 37


وهذا القديس القبطي ولد عام 170 ميلادياً






القديس أكليمندس الروماني كان نصرانياً !! (1)






القديس يوستينوس بطل النصرانية ! (2)






حتي أن العلماء الذين عاشوا في عصرنا وما قبله أكدوا ذلك أيضاً فعلي سبيل المثال


الأنبا موسي أسقف الشباب وعضو في المجمع المقدس يؤكد أن النصاري هي هي مسيحيين وإليكم التسجيل





كلمة مسيحيين أطلقت على النصاري رسمياً في القرن الثااني !!


وهذا ما أقره القس منيس عبد النور وصموئيل حبيب ( رئيس الطائفة الإنجيلية سابقاً ) فيقولوا في دائرة المعارف الكتابية الجزء السابع صفحة 156









وليس هذا فحسب بل أن كلمة مسيحيين كانت في الأصل شتيمة (3)






ونص كلامه لأن الصورة غير واضحة تماماً


(دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في أنطاكية (اع 11: 26) نحو سنة 42 أو 43م. ويرجّح أن ذلك اللقب كان في الأول شتيمة (1 بط 4: 16) قال المؤرخ تاسيتس (المولود نحو 54م.) أن تابعي المسيح كانوا أناساً سفلة عاميين ولما قال أغريباس لبولس ((بقليل تقنعني أن أصير مسيحياً)) (اع 26: 28) فالراجح أنه أراد أن حسن برهانك كان يجعلني أرضى بأن أعاب بهذا الاسم. دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في أنطاكية (اع 11: 26) نحو سنة 42 أو 43م... وقد شاع بمعنيين : (1) المقرّ بالديانة المسيحية . (2) المؤمن الحقيقي القلبي . والمعنى الأخير أحسن من الأول . وقد امتد المسيحيون إلى كل أقطار المسكونة فصار عددهم الآن نحو 943000000 من الجنس البشري .)



فقد قام النصارى بتحريف إسمهم حتى لا يكونوا نصارى كما دعاهم القرآن الكريم




ردود على بعض الاعتراضات


يقول البعض نحن أتباع المسيح وقد نسبنا اسمنا للمسيح ؟


حقيقة المسيح لم يطلق على أتباعه اسم المسيحيين فنريد أن نسأل , يقول المسيح (لانه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو أمكن المختارين أيضا ) متى 24 / 24 . هنا نجد أن من يتبع المسحاء الكذبة أيضا مسيحي فكيف نفرق بين المسيحي أتباع المسيح عليه السلام وبين أتباع المسحاء الكذبة ؟ ولهذا ما يصح أن يكون النصارى مسيحيين حتى لا يختلط الأمر بين اتباع الديانات .. !



إن كلمة مسيحي تجعل النصارى منتمين لأقنوم واحد فقط وهو اقنوم الإبن وهو المسيح فأين هو الإنتساب للآب والروح القدس؟



ما هو ملخص هذا الموضوع ؟

1 – صدق القرآن الكريم في إخباره أنهم نصارى وليسوا مسيحيين .
2 – الرد على القساوسة والمضللين الذين يروجون ان القرآن الكريم أخطأ في هذا الأمر .
هؤلاء الذين يبطلون الحق من أجل أغراضهم ومن أجل حرب الإسلام العظيم بكل الطرق حتى ولو كانت هذه الطريقة هي ضد الحق .. هؤلاء أناس تربوا على كره الإسلام وتربوا ويربوا النصارى على كره الإسلام يحاولون حرب الإسلام بكل الطرق...

ومازال البحث مستمر وجاري دائماً
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ..

معاذ عليان



(1) كتاب الخريدة النفيسة فى تاريخ الكنيسة للعلامة الأسقف إيسوذورس صفحة 134

(2) كتاب الخريدة النفيسة فى تاريخ الكنيسة للعلامة الأسقف إيسوذورس صفحة 125

(3) قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 شارك فيه سبعة وعشرون قسيساً ومنهم القمص مرقس داود في الكنيسة القبطية وغيره





المزيد من مواضيعي
رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :18  (رابط المشاركة)
قديم 02.04.2012, 20:44

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.05.2021 (13:09)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي









آخر تعديل بواسطة مجيب الرحمــن بتاريخ 03.04.2012 الساعة 12:52 .
رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :19  (رابط المشاركة)
قديم 19.10.2013, 09:03

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.05.2021 (13:09)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها مجيب الرحمــن



يجب أن أعتذر بشدة عن العنوان الذي اخترته لهذا الموضوع ..

العنوان يشير إلى استخدام " المجهر " أو " الميكروسكوب "

لكن في هذه المشاركة أحتاج إلى بلدوزر ليكنس 11 نص من بداية الإصحاح الثامن من انجيل يوحنا ...

العنوان يجب تعديله إلى ( مخطوطات تحت البلدوزر ) .. :)

تخيل يا صديقي النصراني !

المؤلف تجرأ و أضاف 11 نص إلى بداية الإصحاح .. لأنه يعتقد أن النصـارى مغفلين لدرجة أنهم لن يكتشفوا ذلك

إليك 11 نص افتقسها مؤلف الاصحاح الثامن من انجيل يوحنا .. افتقسها من عند نفسه !


......................

تم حذف هذه النصوص الإحدى عشر من ال revised standard version
بعد أن أجمع علماء النصارى على أنها من تأليف و إخراج القائم بالتحريف !

إليك المخطوطة يا صديقي :




انتبه يا صديقي النصوص التالية ليست مقدسة و إنما من تأليف و إخراج بولس و حزقيال و شركاه !

1. أَمَّا يَسُوعُ فَمَضَى إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ.
2. ثُمَّ حَضَرَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ فِي الصُّبْحِ وَجَاءَ إِلَيْهِ جَمِيعُ الشَّعْبِ فَجَلَسَ يُعَلِّمُهُمْ.
3. وَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ امْرَأَةً أُمْسِكَتْ فِي زِناً. وَلَمَّا أَقَامُوهَا فِي الْوَسَطِ
4. قَالُوا لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ هَذِهِ الْمَرْأَةُ أُمْسِكَتْ وَهِيَ تَزْنِي فِي ذَاتِ الْفِعْلِ
5. وَمُوسَى فِي النَّامُوسِ أَوْصَانَا أَنَّ مِثْلَ هَذِهِ تُرْجَمُ. فَمَاذَا تَقُولُ أَنْتَ؟»
6. قَالُوا هَذَا لِيُجَرِّبُوهُ لِكَيْ يَكُونَ لَهُمْ مَا يَشْتَكُونَ بِهِ عَلَيْهِ. وَأَمَّا يَسُوعُ فَانْحَنَى إِلَى أَسْفَلُ وَكَانَ يَكْتُبُ بِإِصْبِعِهِ عَلَى الأَرْضِ.
7. وَلَمَّا اسْتَمَرُّوا يَسْأَلُونَهُ انْتَصَبَ وَقَالَ لَهُمْ: «مَنْ كَانَ مِنْكُمْ بِلاَ خَطِيَّةٍ فَلْيَرْمِهَا أَوَّلاً بِحَجَرٍ!»
8. ثُمَّ انْحَنَى أَيْضاً إِلَى أَسْفَلُ وَكَانَ يَكْتُبُ عَلَى الأَرْضِ.
9. وَأَمَّا هُمْ فَلَمَّا سَمِعُوا وَكَانَتْ ضَمَائِرُهُمْ تُبَكِّتُهُمْ خَرَجُوا وَاحِداً فَوَاحِداً مُبْتَدِئِينَ مِنَ الشُّيُوخِ إِلَى الآخِرِينَ. وَبَقِيَ يَسُوعُ وَحْدَهُ وَالْمَرْأَةُ وَاقِفَةٌ فِي الْوَسَطِ.
10. فَلَمَّا انْتَصَبَ يَسُوعُ وَلَمْ يَنْظُرْ أَحَداً سِوَى الْمَرْأَةِ قَالَ لَهَا: «يَا امْرَأَةُ أَيْنَ هُمْ أُولَئِكَ الْمُشْتَكُونَ عَلَيْكِ؟ أَمَا دَانَكِ أَحَدٌ؟»
11. فَقَالَتْ: «لاَ أَحَدَ يَا سَيِّدُ». فَقَالَ لَهَا يَسُوعُ: «ولاَ أَنَا أَدِينُكِ. اذْهَبِي وَلاَ تُخْطِئِي أَيْضاً».


.................................................. ................

و في النسخة المطبوعة من الترجمة العربية المشتركة تجد عبارة قاسية للغاية :
لا نجد 7 : 53 إلى 8 : 11 في المخطوطات القديمة
لا نجد 7 : 53 إلى 8 : 11 في الترجمات السريانية
لا نجد 7 : 53 إلى 8 : 11 في الترجمات اللاتينية




((( قلت : ثم يزعم أن سكان كوكب زحل وصلهم هذا النص متأخرا :)
فجعلوه في آخر بعض مخطوطات زحل !
و من يريد أن يتأكد فليراجع سكان زحل و يسألهم !)))






رابط ذو صلة :

http://www.sheekh-3arb.net/vb/showthread.php?t=1076


ولكل من يبحث عن الحق أقول:-
سأعرض عليكم مثالاً من تحريف أهل الكتاب لكتبهم وهو عبارة عن قصة وردت في إنجيل يوحنا، مثال صارخ علي تحريف الإنجيل الذي بين أيدي النصاري اليوم وهو قصة المرأة الزانية وأولاً أضع أمامكم نص القصة من الترجمة المتداولة بين عوام النصاري في أغلب العالم العربي - ترجمة الفاندياك -
يوحنا 7: 53 فمضى كل واحد الى بيته
8: 1 اما يسوع فمضى الى جبل الزيتون
8: 2 ثم حضر ايضا الى الهيكل في الصبح و جاء اليه جميع الشعب فجلس يعلمهم
8: 3 و قدم اليه الكتبة و الفريسيون امراة امسكت في زنا و لما اقاموها في الوسط
8: 4 قالوا له يا معلم هذه المراة امسكت و هي تزني في ذات الفعل
8: 5 و موسى في الناموس اوصانا ان مثل هذه ترجم فماذا تقول انت
8: 6 قالوا هذا ليجربوه لكي يكون لهم ما يشتكون به عليه و اما يسوع فانحنى الى اسفل و كان يكتب باصبعه على الارض
8: 7 و لما استمروا يسالونه انتصب و قال لهم من كان منكم بلا خطية فليرمها اولا بحجر
8: 8 ثم انحنى ايضا الى اسفل و كان يكتب على الارض
8: 9 و اما هم فلما سمعوا و كانت ضمائرهم تبكتهم خرجوا واحدا فواحدا مبتدئين من الشيوخ الى الاخرين و بقي يسوع وحده و المراة واقفة في الوسط
8: 10 فلما انتصب يسوع و لم ينظر احدا سوى المراة قال لها يا امراة اين هم اولئك المشتكون عليك اما دانك احد
8: 11 فقالت لا احد يا سيد فقال لها يسوع و لا انا ادينك اذهبي و لا تخطئي ايضا.
القصة تشغل 12 عدد في إنجيل يوحنا بداية من يوحنا 7: 53 إلي 8: 11.

خطورة القصة:
تكمن خطورة القصة في عدة نقاط تظهر عند قراءة شرح القصة عند المفسرين النصاري:-
1- إبطال حكم رجم الزاني الذي أتى في لاويين 20: 10 - تثنية 22: 22.
2- المسيح لم يحكم عليها بالقتل لأنه سيدفع ثمن براءتها - صلبه – "تفسير أنطونيوس فكري"
3- إظهار النقص في تشريع العهد القديم.
4- يظن النصارى أن الرحمة تتنافى مع رجم الزاني،لذلك لم يرجمها المسيح ولم يأذن لهم برجمها.
5- تعطيل كافة الحدود الموجودة في العهد القديم بحجة أنه لابد أن يكون من يقيم الحد بلا خطية.
في هذا البحث سنحاول التعرف علي صحة هذه القصة من عدمه من خلال الدراسة الداخلية للنص نفسه و آراء النقاد وتصفح المخطوطات ومن خلال أقوال علماء النصارى.

النقد الداخلي:
عند دراسة القصة نفسها ومقارنتها بما جاء في إنجيل يوحنا يتبين لنا ما يلي:
- إذا قرأنا بداية من 7: 52 وتابعنا القراءة للنص 8: 12 سنجد أن النص طبيعي جداً ولا يظهر أننا تركنا منه أي جزء )اجابوا وقالوا له ألعلك انت ايضا من الجليل.فتّش وانظر.انه لم يقم نبي من الجليل. ثم كلمهم يسوع ايضا قائلا انا هو نور العالم.من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة) يبدو النص وكأننا لم نقتطع منه شيئاً.
-أين ذهب الرجل الذي كان معها في الزنى؟كلاهما مستوجب الرجم حسب ما جاء في سفر اللاويين.
- عند قراءة ما قبل القصة وما بعدها نلاحظ أن يسوع يبدو وكأنه يتحدث مع نفسه ففي يوحنا8: 12 نقرأ ثم كلمهم يسوع أيضاً قائلاً....كيف هذا وهم(الكتبة وافريسيين) قد ذهبوا وتركوه معه المرأة؟ يبدو أن يسوع كان مختلاً وهذا ما لا يقوله مؤمن...حااشاااا
- كاتب الإنجيل لا يستخدم كلمتي الكتبة γραμματεις والفريسيين φαρισαιοι أبداً لكنه يستخدم بدلاً من الكلمتين كلمة اليهود ιουδαιοι ، وذكر الأب متى المسكين في شرح إنجيل يوحنا: "ذكرُ كلمة "الكتبة" مع "الفريسيين" ليس أصلاً من استخدام ق. يوحنا وهي تخصيص للجماعة المدققة ، ويكني عن الإثنين في إنجيل يوحنا عادة بـ"اليهود" ." شرح إنجيل القديس يوحنا- المؤلف الأب متي المسكين طبعة 1990- مطبعة دير القديس أنبا مقار - وادي النطرون.ص511.
- كلمة الكتبة γραμματεις لم تذكر في إنجيل يوحنا أبداً غير هذه المرة.
- كاتب إنجيل يوحنا لا يستخدم كلمتي جبل الزيتون ορος των ελαιων أبداً، فلم يَذكُر هذا التعبير في الإنجيل أبداً في غير هذه القصة.
هذا جدول مبسط يوضح الكلمات التي لم تسخدم في إنجيل يوحنا إلا في هذه القصة :-

يتبين من النقد الداخي للقصة ومقارنتها باسلوب إنجيل يوحنا أنها غير أصلية في الإنجيل.

وهذه جزء من الصفحة رقم 509 من كتاب الأب متي المسكين شرح إنجيل يوحنا :

هل القصة موجودة في الكتب والمخطوطات القديمة؟
يتبع......





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :20  (رابط المشاركة)
قديم 19.10.2013, 09:04

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.05.2021 (13:09)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي




هل القصة موجودة في الكتب والمخطوطات القديمة؟
يقول القس أنطونيوس فكري في شرحه لإنجيل يوحنا:"حدث في القرون الأولي أن بعض النساخ لم يكتبوا هذه الآيات لأنهم ظنوها تشجع علي الخطية. ولكن هذه القصة موجودة في معظم النسخ وبالذات في النسخ القديمة جدا"
والله أنا أعجب كيف يصبح شخص مثل أنطونيوس هذا قساً والله لا يستحق أن يكون شماس صغير، فقد أوقع نفسه وأوقع كنيسته في مشكلة كبيرة وهي أن بعض النساخ قاموا بتحريف الإنجيل بحذف هذه القصة منه...من أدرانا أنهم لم يحذفوا الكثير أيضاً ولم يضيفوا الكثير والكثير؟!
إن كنت جاهلاً تعلم يا قس وإن كنت كذاب فها أنا أكشف كذبك لكل الناس. فكلامكإنما هو كلام أعرج لا يثبت علي قدم أو ساق.
ليس الأمر كما قال أنطونيوس بل إن القصة لم ترد في معظم المخطوطات وبالذات النسخ القديمة جداً، حيث جاء في موسوعة وكيبديا :
The first surviving Greek manuscript witness to the pericope is the Latin/Greek diglot Codex Bezae of the fifth century.
الترجمة:
أول مخطوطة يونانية باقية وتشهد لهذه القصة هي المخطوطة البيزية من القرن الخامس.
وذكر آدم كلارك عند شرحه ليوحنا 7: 53 :-
" This verse and the first eleven verses of the following chapter are wanting in several MSS . "
الترجمة:
هذه الآية والأحد عشر آية من الإصحاح الذي يليها غير موجودة في عدة مخطوطات.
وهذا الكلام لا ينكره إلا جاهل أو كذاب.
هل كان يقصد القس المخطوطة البيزية التي ترجع للقرن الخامس وبداية السادس حينما قال وبالذات النسخ القديمة جداً؟ وتغافل عن المخطوطات التي ترجع للقرن الثالث والتي ترجع للقرن الرابع؟
ونأمل أن يرينا القس هذه المخطوطات القديمة جداً والتي ذُكرت فيها هذه القصة.

يذكرني كلام القس بكلام معلمه بولس" فإنه إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟" (رومية 3: 7).كفاكم كذب وتضليل لشعبكم يا قساوسة النصارى، واعترفوا لهم بأن الكتاب الذي يقدسونه ليس مقدساً بل قد حذف منه الكثير وزيد فيه الكثير.

لم ترد هذه القصة في المخطوطات الآتية:
"بردية 66(القرن الثاني) - بردية 75 (القرن الثالث)– بردية 45 (أقدم برديات إنجيل يوحنا) - السينائية (القرن الرابع)– الفاتيكانية(القرن الرابع)– السكندرية (القرن الخامس) – الإفرامية (القرن الخامس) – مخطوطة واشنطن (القرن الخامس) - القبطية الصعيدية – القبطية الحرية – الإخميمية – الأرمينية – الجورجية – السلافية – الدياتسرون – دلتا - ثيتا – أغلب المخطوطات السريانية - W - T – N – L – 567 – 157 – 70 – 2193 – 1253 - 33 – 0141 – 1424 – 1333 – 1241- 22 – 0211- 124 – 1242 – 1230 – 828 – 788 – 209"

وأنقل عن الدكتور شريف حمدي:
"ويقول متزجر:
"In the East the passage is absent from the oldest form of the Syriac version (syrc.s. and the best manuscripts of syrp)
فى الشرق فإن هذه الفقره غير موجوده فى أقدم النسخ السريانية (الاراميه) مثل SYR-C Syr-S Syr"-P"
ويقول أيضا:
as well as from the Sahidic and the sub-Achmimic versions and the older Bohairic manuscripts
وايضا غير موجوده فى المخطوطات الصعيديه ، والاخميميه ، وأقدم النسخ البحيريه....
حسنا ماذا عن المخطوطات التى تحوى النص ومدى علاقتها بالنص الحالى؟
فى الحقيقه ان كثير من المخطوطات التى تحويه ، اما تحوى اختلافات فى القراءات كثيره وسنوضحها ، واما تحذف اجزاء كامله من الفقره ، واما لا تحوى فى الحقيقه الا عدد او عددين فقط منها
مثل
المخطوطه 047 تحذف الاعداد 7 : 53 الى 8 : 2
المخطوطه F لا تحوى الا اخر عدد (8: 11)
المخطوطه باى لا تحوى الا الفقره حتى 8 : 6
المخطوطه 0233 يقول العلامه روبنسون ان الفقره لم يستطع قراءتها لتلفها ، وفشل حتى باستخدام الاشعه فوق البنفسجية
هذه المخطوطات التى تحوى النص تحوى أيضا علامات تستخدم للإشارة إلى أنه غير أصلى وأنه مشكوك فى صحته
مثل المخطوطات E , M , S , (ما بين القرن الثامن الى العاشر الميلادى) و المخطوطه لمدا (القرن التاسع باكسفورد وتسمى تشايندروفيانوس) ، المخطوطه باى (بيتروبوليتانوس القرن التاسع فى لننجراد) ، أوميجا ( القرن التاسع ومحفوظه باليونان) وغيرهم وليس هذا كل شىء
فهناك مخطوطات أخرى تحوى النص فعلاً لكن فى أماكن أخرى غير مكانه الحالى فيقول متزجر فى هذه المسألة:
Western church and which was subsequently incorporated into various manuscripts at various places. Most copyists apparently thought that it would interrupt John's narrative least if it were inserted after 7.52 (D E F G H K M U G P 28 700 892)
الكنائس الغربيه والتى أضافت النص إلى مخطوطات مختلفه بصورة متعاقبه وفى مواضع مختلفه من الإنجيل ، معظم النساخ بوضوح ظنوا أن اقل مكان يمكن إضافة هذا النص فيه فى يوحنا بأقل اثار انقطاع تسلسل الاحداث فى يوحنا كان بعد 7 : 52 وهذا فى المخطوطات D E F G H K M U G P 28 700 89
ويكمل كلامه:
. Others placed it after 7.36 (ms. 225) or after 7.44 (several Georgian mss.) or after 21.25 (1 565 1076 1570 1582 armmss) or after Luke 21.38 (f13).
البعض الاخر وضعها بعد 7: 36 ( مخطوطه 225)
او بعد 7: 44 (العديد من المخطوطات الجورجيه)
او بعد 21: 25 مثل المخطوطات 1 565 1076 1570 1582 والمخطوطات الارمينيه
او بعد لوقا 21 : 38 (تصور وضعوها بداخل نص لوقا نفسه هل رأيت هذا الخلط) وهذا فى عائلة المخطوطات f13 وليس فى مخطوطه واحده
وسأضيف إلى ما ذكره متزجر أشياء اضافيه
فالبعض وضعها فى نهاية إنجيل يوحنا مثل بعض مخطوطات عائلة المخطوطات f1 و 565 و al 23
بعد 8 :12 مثل al17
بعد 8: 14 مثل 2691
بعد 8 : 20 مثل 981
البعض وضعها فى نهاية انجيل لوقا بعد نهاية المخطوطة بحبر مختلف مثل 1333 والتى لا تحوى نص القصه الا فى هذا الموضع أما إنجيل يوحنا فخالى منها".
واضح التضارب في موضع القصة في المخطوطات.

نقطة أخرى وهى أن هناك مخطوطة من النوع السكندرى تعود للقرنين السادس والسابع الميلادى تذكر هذا النص (مع بعض الخلافات فى القراءات) لكنها أيضا تذكر المصدرالذى أوصل لها تلك القصة على الهامش فتقول ( وجدت فى انجيل مارا ، أسقف أميد) ويرجح أن مارا هذا سافر للاسكندريه فى منتصف القرن السادس الميلادى ومعه بعض كتبه ، ومن إنجيل يحتوى هذه القصه فأضافها النساخ إقتباسا منه على هذه المخطوطه فى أواخر القرن السادس وأوائل السابع ليكون أول إقحام للقصة فى النص السكندرى ( الكلام عن بارت إيرمان تلميذ متزجر وأحد أشهر علماء المخطوطات المعاصرين الآن وذلك فى تعليقه على الموضوع)
هذا عن المخطوطات التى تحوى القصه ورأينا كم من الخلط موجود فيها وأقدمها يعود للقرن السادس الميلادى كما ذكرنا...." انتهي الإقتباس.
ويجب التعرض لما ذكره الدكتور منيس عبد النور في كتاب شبهات وهمية ص358 وهو ما نصه: "نعم لم توجد في أربع نسخ قديمة، غير أن هذه النسخ تنقصها بعض أوراق، ومنها الأوراق التي تشتمل علي هذه القصة وغيرها"
وكالعادة يذكر الدكتور كلاماً مرسلاً من غير أن يورد أسماء هذه المخطوطات التي يقصدها!!
وحتى يتبين لنا خطأ ما ادعاه الدكتور منيس أورد صور أهم المخطوطات القديمة والنص غير موجود بها وأيضاً لا يوجد نقص في الجزء المقصود.
هذه صورة المخطوطة 66 التي ترجع لسنة 200 ميلادياً القصة غير موجودة ولا يوجد نقص في الأوراق:

بدأت البردية في صفحة 52 من هذه المخطوطة بحروف νησονوهي جزء من كلمة ερευνησον المترجمة فتش والتي هي جزء من يوحنا7: 52 ثم بعد إنتهاء هذا العدد تجد المخطوطة تتابع مباشرة في نفس الصفحة بدون نقص في الأوراق أو في الأسطر تبدأ بعدها مباشرة بنص يوحنا8: 12، فالمفروض أن القصة تكون موجودة بداية من السطر الثالث تقريباً من هذه الصفحة فكيف نقول أن القصة مفقودة منها لضياع بعض الأوراق؟!!

وهذه صورة المخطوطة السينائية والقصة غير موجود فيها:

وهذه صورة المخطوطة الفاتيكانية والنص غير موجود فيها:
هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 968x582.هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 968x582.

يظهر من الصور السابقة أن القصة غير موجودة في بردية 66 ولا في المخطوطة السينائية وأيضاً غير موجودة في المخطوطة الفاتيكانية حيث مذكور فيها نص يوحنا 7: 52 ثم بعده مباشرة نص يوحنا 8: 12.
هذه أهم وأقدم المخطوطات ولا يوجد فيها نقص في الأوراق موضع القصة.
ثبت كذب الدكتور منيس فيما ادعاه وننتظر أن يذكر لنا أحدهم أسماء هذا المخطوطات القديمة التي ذكر فيها هذه القصة!!
هل هناك علامات في المخطوطات القديمة تدل علي أن هناك نص آخر؟
ذكرت موسوعة wikipedia:
And it is now considered established that this passage was present in its canonical place in a minority of Greek manuscripts known in Alexandria from the 4th Century onwards. In support of this it is noted that the 4th century Codex Vaticanus, which was written in Egypt, marks the end of John chapter 7 with an "umlaut", indicating that an alternative reading was known at this point.
الترجمة:
ومن الثابت الآن أن هذه القصة كانت موجودة في أقلية من المخطوطات اليونانية المعروفة في الإسكندرية بداية من القرن الرابع.ومما يؤيد هذا أن مخطوطة الفاتيكان (القرن الرابع) والتي كتبت في مصر، موجود بها علامة بجوار نهاية الإصحاح السابع من إنجيل يوحنا تفيد وجود قراءة أخرى في هذا المكان.
وأقول رداً علي هذا الكلام:
لا تستطيع الموسوعة أو أي عالم مسيحي أن يرينا صورة لمخطوطة من مخطوطات الكتاب المقدس من القرن الرابع موجود بها هذه القصة فهو مجرد كلام عاري من دليل.
أما عن وجود علامة تفيد أن هناك قراءة أخرى في هذه الجزء فهذا صحيح، يوجد علامة قبل بداية بجوار كلمة Πάλιν والتي تعني أيضاً وهي بداية يوحنا 8: 12.
وهذه صورة لهذا الجزء من المخطوطة الفاتيكانية وموجود بها هذه العلامة بجانب الكلمة:

لكن ما هو زمن إدراج هذه العلامة في المخطوطة؟
وغير ذلك عدم وجود القصة ووجود العلامة بدلاً منها يفيد أن هذه القصة درجة صحتها أقل من أن توضع في النص الأصلي أي أنها غير قانونية، ثم هل وجود هذه العلامة يدل علي أن هذا النص هو القصة المكونة من 12عدد؟
والذي يؤيد عدم صحة هذه القراءة الأخرى "القصة" هو عدم وجود هذه القراءة في البردية 66 والتي ترجع للقرن الثالث والبردية 75 والمخطوطة السينائية التي ترجع للقرن الرابع.ولا يوجد إشارة لهذه القراءة في هذه المخطوطات.
وآخر شئ بخصوص المخطوطات:
للأمانة أقول : المخطوطة السكندرية تنقصها أوراق من هذه الأوراق بداية من يوحنا6: 51 إلي يوحنا8: 51، لكن
العلماء استطاعوا التعرف علي عدد الأوراق المفقودة عن طريق ترقيم الصفحات وأكدوا أنه يستحيل أن تحتوي الصفحات المفقودة علي هذه القصة لأن عددها ونوع الخط المستخدم لا يسمح بوجود 12 عدد فيها.
فصفحاتها مفقودة لكن العلماء حسبوا من أرقام الصفحات الموجودة كم صفحة مفقودة وبحساب اسلوب الكتابه أكدوا أنه من المستحيل تماماً أن تحتوى أى من المخطوطتين هذه الفقره لان مساحتها الكبيرة لن تتسع لها مساحة الصفحات المفقوده ، ولهذا أكدوا أن المخطوطتين من المستحيل أن يحتوى أياً من هما على تلك القصه لأن المساحه المفقودة أصغر من أن يكتب فيها هذا النص"
بعد أن إنتهينا من الشق الأول من كلام أنطونيوس فكري وهو الخاص بالمخطوطات وثبت خطأ ما ادعاه ، ننتقل للشق الآخر الذي يقول فيه "وقد وردت حرفياً في كتاب تعليم الرسل في موضوع قبول المسيح للخطاة.ووردت في الدسقولية."ويقول الأب متي أيضاً في شرح إنجيل يوحنا صفحة 510:
"ولكن الذي يقطع بصحة هذه القصة وورودها بحالها في الإنجيل هو ورودها في كتاب تعاليم الرسل 2: 24."
يثبت الأب متى المسكين صحة القصة بل ويقطع بذلك لأنها حسب كلامه موجودة في كتاب تعاليم الرسل، لكن لم يقل لنا الأب متى ما هو كتاب تعاليم الرسل الذي اعتبر وجود القصة فيه دليلاً قاطعاً علي صحتها!!
هل هو يقصد كتاب الديداكي المسمى تعاليم الرسل؟
أم يقصد كتاب الدسقولية المسمي تعاليم الرسل؟
أم يتحدث عن كتاب آخر يسمى تعاليم الرسل غيرهما؟
وبعد البحث وجدت أن الديداكي لا يحتوي علي هذه القصة، وقول أنطونيوس يدل علي أن القصة موجودة في كتاب يسمى تعاليم الرسل وهو غير الدسقولية.
وأجيب عن مسألة وجود القصة في هذين الكتابين فأقول:
كتاب تعاليم الرسل هو كتاب رفضته الكنيسة من بداية عهدها فيقول يوسايبوس القيصري"أبو التأريخ الكنسي" في كتابه تاريخ الكنيسة3: 25 صفحة 127عن الأسفار المرفوضة:"وضمن الأسفار المرفوضة يجب أن يعتبر أيضاً أعمال بولس وما يسمى بسفر الراعي، ورؤيا بطرس، يضاف إلي هذه رسالة برنابا التي لا تزال باقية، وما يسمي تعاليم الرسل"
وفي دائرة المعارف الكتابية:
"وقد استخدم اغناطيوس واكليمندس في رسالته الثانية ، بعض المصطلحات الغنوسية ، بينما نجد أثر اليهودية أوضح في رسالة برنابا ، وتعاليم الرسل والراعي هرماس ."
إذن كتاب تعاليم الرسل هو من الأسفار المرفوضة ويظهر به أثر اليهودية.
فالقسين الآن في موقف حرج جداً ويحق للقارئ أن يعجب من حال قساوسة النصاري، يستدلون علي صحة كتابهم بما أتي في كتاب مرفوض مزيف.
ولما لا نقول أن قصة المرأة الزانية هذه دخلت في الإنجيل من الكتب المرفوضة مثل تعاليم الرسل.
وإذا أردنا أن نستدل بالكتب المرفوضة فلماذا لا نقول أن يسوع لم يصلب وإنما صلب بدلاً منه إنسان آخر كما في سفر الأعمال الأبوكريفي، ولماذا لا نقول أن المسيح كانت له علاقة مع مريم المجدلية وربما يكون تزوجها كما في إنجيل مريم المجدلية وإنجيل توما؟!! والكثير........
هذا ما يخص ذكر القصة في كتاب تعاليم الرسل وقد ظهر سخافة هذا الإدعاء الذي يخالف كل عقل سليم.
أما عن قول أنطونيوس أن القصة موجودة في الدسقولية فهذه صورة الصفحة التي تحتوي علي قصة المرأة الزانية في الدسقولية:

والإختلافات بين القصتين واضحة للعيان فالأحداث الرئيسية في القصة غير معلومة فلا يظن أحد أن كاتب الدسقولية أهمل الأحداث الرئيسية من القصة وذكر أحداثاً أقل أهمية.
فالكاتب لم يذكر أن خطية المرأة هي الزنا، ولم يذكر أنهم قالوا للمسيح حسب ناموس موسى يجب أن ترجم هذه المرأة، ولم يذكر أن المسيح وبخهم بقوله من كان منكم بلا خطية فليرمها أولاً بحجر، ولم يذكر أن الرجال ذهبوا وتركوا المسيح مع المرأة حين وبخهم.
فيظهر الخلاف الكبير بين القصتين.
يتبين من كل ما سبق أن الكاتب كان يتكلم عن قصة أخرى غير القصة الموجودة اليوم في إنجيل يوحنا، مما يؤكد ذلك أن كاتب الدسقولية نفسه ذكر أكثر من مرة أن يجب توبيخ الخاطئون راجع الدسقولية ص36 – 37 – 38 – 39 – 45 – 48 – 50 .....
هل ذكرت القصة في كتابات الآباء الأوائل؟
يتبع...إن شاء الله





المزيد من مواضيعي
رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
مخطوطات, المجهر


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
بولس تحت المجهر ( 1 ) سيف الحتف القسم النصراني العام 5 17.06.2011 21:22
سفر اللاويين تحت المجهر الاشبيلي مصداقية الكتاب المقدس 9 23.10.2010 13:32
حفظ مخطوطات القرآن الكريم دراسة مقارنة مع مخطوطات أهل الكتاب‏ queshta إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول القرآن الكريم 2 26.01.2010 21:10



لوّن صفحتك :