القسم الإسلامي العام يجب تحري الدقة والبعد عن الأحاديث الضعيفة والموضوعة

آخر 20 مشاركات
رفع الأذان من مسجد آيا صوفيا (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          آثار إسلامية بالبرتغال (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإسلام توحيد لله ونبذ للشرك (الكاتـب : Moustafa - )           »          بركة القديس سيدهم بشاي معكم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المسيحي ( المؤمن ) محّرم عليه حضور متش كورة مع المُخالف له في العقيدة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          نسف خرافة أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم !! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قس يشتم جميع المسلمين ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الناس لي بتخطف ياريت تركز شوية على الرجالة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          في بيتنا مسلم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل يؤمن اليهود بالثالوث ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          The strongest prophecies from the Rabbi ' s mouth (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          حاخام يعرض أقوى البشارات بالنبي محمد الإسماعيلي (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل إله الكنيسة كان عنده إكتئاب على حسب الكتاب المقدس !؟ (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          Un chrétien lit le Coran (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Muhammad [ PBUH] A Prophet of War ? (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Mahomet (PSL) le 1er militant antiraciste de l' histoire (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة من سورتي الأعلى و الغاشية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الهولي بايبل و متعة الأطفال (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأدلة النصية على ( نقاب و حجاب ) المرأة في المسيحية (الكاتـب : مجيب الرحمــن - )           »          A christian reads the QURAN (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

الحياء... فلسفة الايمان

القسم الإسلامي العام


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 17.05.2010, 02:12
صور كلمة سواء الرمزية

كلمة سواء

عضوة مميزة

______________

كلمة سواء غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.04.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.143  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
09.02.2016 (18:34)
تم شكره 33 مرة في 28 مشاركة
افتراضي الحياء... فلسفة الايمان


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


بقلم: م. محمد إلهامي

لماذا اختارَ النبيُّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم - تحديدًا خُلُقَ "الحياء" ليذكره من بين شُعَبِ الإيمان جميعًا؟ فلا هو أعلاها فنتوقَّع أن الغايَة هي أن ترتفع أبصار المسلمين وهممهم إلى هذه الذروة الإيمانية، ولا هو أدناها فنتوقَّع أن الغايَة التحذير من ترْك الحدِّ الإيماني الأدنى، إنَّه شيء بين هذَيْن الحدَّيْن، ثم هو شيء لا نعرف إلى أيِّهما أقرب.

عن أبي هريرة - رضِي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((الإيمان بِضْعٌ وسِتُّون شعبةً، فأفضلها قول: لا إله إلا الله، وأدناها إماطَة الأذى عن الطريق، والحياء شعبةٌ من الإيمان))[1].

ولو كان - صلَّى الله عليْه وسلَّم - تَوَقَّف عند قوله: ((وأدناها إماطَة الأذى عن الطريق))، لكان المعنى مُكتمِلاً ليس بحاجَةٍ إلى مَزِيد، أمَّا وأنه لم يتوقَّف بل زاد إلى ذلك: ((والحياء شُعبةٌ من الإيمان))، فلا ريب أن ذلك قد كان بحكمة، حكمة رجل "لا ينطق عن الهوى".

فتلك مُحاوَلة لاستِيضاح طرفٍ من هذه الحكمة.

أعلى الإيمان شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، بها ينطِق المرء، فيُعلِن للناس أنه صار مسلمًا، وبها الناس يعرفون أنه أمسى في عِداد المؤمنين، شهادة استَطاعَتْ وتستطيع فعْل الأعاجيب؛ لأنها رُوح تستطيع فعْل الأعاجِيب، نقلت الناس من الظلمات إلى النور، ونقلتْ رُعَاة الغنم إلى سِيادة الأُمَم، وبها صار المرء يأكل في مِعًى واحد بعد أن كان يأكل في سبعة أمعاء، وبها نزل مصعبٌ عن جواد العِزِّ ومِشيَة التِّيهِ وبهرَجَة الفتى الغنيِّ إلى ثوب قصير تلطَّخ بالدماء، لم يكفِه أن يكون له كفنًا، ذلك أثر لا تُخطِئه العيون.

وإماطة الأذى عن الطريق أدنى شُعَبِ الإيمان، ولا ندري منهجًا غير منهج الإسلام، أو فلسفة أو طريقة أرادت أن تُصلِح الدنيا وتُغَيِّر عقائد الناس وأديانهم وأنظِمَة حياتهم، ثم هي انتبَهَتْ في خِضَمِّ هذه المَعارِك الكبرى إلى تفاصيل دقيقة تصل إلى ((إماطة الأذى عن الطريق))، ذلك الانتِباه للتفاصيل بحدِّ ذاتِه أمرٌ مُعجِز، ودليلٌ على تفوُّق المنهج الإلهي على مناهج البشر، ثم يأتي كونه شعبة من شُعَبِ الإيمان دليل آخر، فأيُّ إيمانٍ - في حسابات البشر - ذلك الذي يتقوَّى أو يَضعُف أو يَنقُص أو يَكتَمِل بأمرٍ كإماطة الأذى عن الطريق؟!

لكن الحياء شيءٌ آخر، شيء يحدث وراء العيون، ويستقرُّ في داخل النفوس.

أعلى الإيمان شهادة التوحيد، أمر مُعلَن ظاهر، وتأثير قويٌّ ملموس، كما أن أدنى الإيمان إماطة الأذى عن الطريق، وهو أمر ظاهر كذلك، فهل كان النبيُّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم - يُرِيد أن يقول: إن الإيمان ليس ما هو ظاهرٌ فحسب، وإنما هو شامِلٌ ما اختَفَى واستتر؛ فلذلك قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((والحياء شعبة من الإيمان))؟

لعلَّ السرَّ كامِنٌ هنا، ولو أنه تَوَقَّف - صلَّى الله عليْه وسلَّم - دون أن يذكر الحياء، لكان قد استقرَّ في عقول الناس أن الإيمان إجراءات وسلوكيات وأفعال ملموسة فحسب، هو ظاهر ملموس من أعلاه "شهادة التوحيد" إلى أدناه "إماطة الأذى"، فلمَّا عرفنا أن الحياء الذي هو طبع وخُلُق شعبة من شُعَبِ الإيمان، عرفنا بذلك أن الإيمان رُوح داخل النفوس مع كونه مظْهَرًا على الجوارح.

وعرفنا بذلك أن كلَّ ما هو معنوي هو أمر داخِلٌ في باب الإيمان، فالرحمة والحلم والصبر والنزاهة كلها واحات في ساحة الإيمان الفَسِيحة،

ثم عرفنا - بذلك - أن الخُلُق من الإيمان ولو لم يدلَّ عليه العمل، فالفقير الذي يَنضَوِي على كرمٍ ثم لا يجد بيده ما يُحَقِّق هذا الكرم واقِعًا هو رجل مؤمن، والغَضُوب لحرمات الله ولا يملك المنْعَ مؤمن، والشُّجاع الذي لا يملك جهاد العدو مؤمن، والصَّبُور في وقت الرَّاحَة واليُسْرِ مؤمن، ذلك أن وجود الخُلُق والتحلِّي به إيمان.

فالإيمان ليس مادَّة فحسب، بل هو رُوح، ليس سلوكًا ظاهريًّا، بل هو مع ذلك خُلُق معنوي.

لكن هذا لا يكفي وحدَه في تفسير ذكْر الحياء على وجه الخصوص، ولو كان الأمر هو - فحسب - تذكيرَ الناس بأن شُعَبَ الإيمان تشمل ما هو معنوي، لكان كلُّ خُلُق معنوي داخِلاً في هذه الدائرة، فلِمَ اختار النبيُّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم - الحياء تحديدًا من بين الرحمة والصدق والصبر والحلم والكرم وغيرها؟ لِمَ الحياء على وجه الخصوص؟

ربما - والله ورسوله أعلم - لأن الحياء هو أخفى هذه الأخلاق جميعًا، فهو أخفى الخفاء.

إن الرحمة الكامِنَة في الصدور تتبدَّى حين يستخرِجُها موقف رحمة، وإن الشجاعة تَنطَلِق حين يدعوها النَّفِير، وإن الكرم يَسِيل إذ يأتيه المال، وإن الصبر يَستعلِن حين تستفزُّه الحَماقَة، لكنَّ الحياء يظلُّ عميقًا في أغوار النفس فلا يُعرَف ولا يُكشَف.

قد يقدر المرءُ أن يأخذ - وهو في أشدِّ الحاجة - فلا يمنعه إلا الحياء، ثم قد يُقال: إنه الكرم أو الاستِغناء، كما قال ربنا - تبارك وتعالى -: ﴿ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ ﴾ [البقرة: 273]؛ ولذا لا يُعرَفون إلا بأخلاقهم وصِفاتهم، ولا يعرفهم إلا ذوو الألباب[2]، ﴿ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا ﴾ [البقرة: 273].

ولقد شَكَر عبدالرحمن بن عوف - رضِي الله عنه - وهو المُهاجِر المُعذَّب الذي وصل إلى المدينة لا يملك شيئًا، لأخيه سعد بن الرَّبِيع الأنصاري - رضِي الله عنه - الغني صاحب المال والزوجتين، ولم يَرْضَ بعرضٍ منه باقتِسام الأموال والتنازُل عن زوجة، وقال: "بارَكَ الله لك في أهلك ومالك، دُلَّني على السوق"[3]، ونحن لا نعرف حتى الآن - على وجه التحديد - إن كان ذلك نبَعَ من الحياء، أم هو وثوق بالنفس وقدرتها على استجلاب المال، لا نعرف ذلك يقينًا؛ لأن الحياء أخفى الخفاء.

وقد يملك المرء أن يقول فلا يمنعه إلا الحياء؛ كما حدث لعبدالله بن عمر - رضِي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((إن من الشجر شجرة لا يسقط ورقها، وإنها مثل المسلم، فحَدِّثوني ما هي؟))، فوقع الناس في شجر البوادي، قال عبدالله: ووقع في نفسي أنها النخلة فاستحييت، ثم قالوا: حدِّثنا ما هي يا رسول الله؟ قال: ((هي النخلة))[4].

لقد استحيا عبدالله لأنه كان غلامًا شابًّا في مجلسٍ به كبار الصحابة، ومنهم أبوه عمر - رضِي الله عنه - فسكت، ولو أنَّه لم يخبرنا بهذه الواقعة بنفسه لَمَا جالَ بالعقول أن ثَمَّة واحدًا في المجلس كان يعرف وسكت، بل لظننَّا بهم جميعًا الجهل بالمسألة.

ومثل هذا وقع لعبدالله بن عباس - رضِي الله عنهما - الذي روى فيقول: كان عمر يُدخِلني مع أشياخ بدرٍ، فقال بعضهم: لِمَ تُدخِل هذا الفتى معنا ولنا أبناء مثله؟ فقال: إنه ممَّن قد علمتم، قال: فدعاهم ذات يومٍ ودعاني معهم، قال: وما رأيته دعاني يومئذٍ إلا ليريهم مِنِّي، فقال: ما تقولون في ﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا... ﴾ [النصر: 1- 2]، حتى ختم السورة؟ فقال بعضهم: أمَرَنَا أن نحمد الله ونستغفره إذا نصَرَنا وفتح علينا، وقال بعضهم: لا ندري، أو لم يقل بعضهم شيئًا، فقال لي: يا ابن عباس، أكذلك قولك؟ قلت: لا، قال: فما تقول؟ قلت: هو أجل رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم - أعلَمَه الله له ﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ﴾ [النصر: 1- 2] فتح مكة فذاك علامة أجلك، ﴿ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ﴾[النصر: 3]، قال عمر: ما أعلم منها إلا ما تعلم[5].

وفي هذه الواقعة نرى ابن عباس ساكِتًا لم يتكلَّم إلا حينما سُئِل على وجه التعيين، ولو لم تكتمل الصورة بسؤال عمر لما جال في الخاطر أنه الحياء؛ بل لظننَّا أيضًا أنه الجهل بالمسألة.

وقد يملك المرء أن يفعل ما هو حقٌّ له، بل ما هو في حاجة إليه ولا يمنعه إلا الحياء، وهذه أمثلتها من الماضي والحاضر كثيرة، وأطرف ما يَرِدُ فيها ما يُروَى عن أبي حنيفة - رضِي الله عنه - أن رجلاً علَيْه سِمَات أهل العلم والصلاح جلَسَ بوَقارٍ إلى حلقة أبي حنيفة وهو بين تلاميذه يُناقِشهم في بعض المسائل، وكان يمدُّ رجله مُتعَبًا في جلسته، فجمَعَها إليه حين جلس الرجل بينهم، ثم إذ به يسأل سؤالاً ساذجًا أخبر عن مبلغه من العلم والفهم، فضَحِك أبو حنيفة وقال: آنَ لأبي حنيفة أن يَمُدَّ رجله.

وكل هذا لأن الحياء أخفى الخفاء.

وهل نجد دليلاً على أخفى الخفاء من فعل عثمان - رضِي الله عنه - يُروَى في هذا أن حياءَه بلغ به أن يَغْتَسِل جالِسًا لئلاَّ تنكشِف عورته وهو في داخل بيته، ولقد رفَعَ الله مقام عثمان لحيائه؛ فكان يستحيي منه رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم - وأخبر - صلَّى الله عليْه وسلَّم - أن الملائكة تستحيي منه[6].

يستطيع الحياء أن يُغَيِّر حياة الناس وطبائِعَهم، ولا يكاد المرء يَتخيَّل صورةً لذي الحياء حتى يرى فيه صورة التهذُّب، ورِقَّة الحاشية، ودَماثَة الخلق، وحسْن الكلام، ولِينَ الجانب، وخفْض الجناح، وسَلاسَة الطبْع، هي صورة في الغايَة من الإنسانية الصافِيَة الرائِقة، وهل يَحتاج زماننا هذا إلى غير هذه الصورة.

ومن أسفٍ أن أقول: إن غير المسلمين "اكتشفوا" حاجة الإنسان إلى هذه "الصورة" فما كان منهم إلا أن "صنَعُوها"، فالرقَّة والتهذُّب في المعامَلات المالية والتجارية أمر ظاهر في حياة الغربيِّين، وهو أظهر من هذا عند اليابانيِّين الذين وصَفَهُم المؤرِّخ الأمريكي الكبير ول ديورانت بأنهم بلغوا "حد التوحُّش"، فآداب السلوك قد تبلغ من رقَّتها حدًّا يُلَطِّف من حِدَّة العداوة مهما بلغَتْ من استيلائها على النفوس[7].

وما هذا إلا لأن هذه "الصورة" قريبة إلى النفوس، فهي أسهل وأفضل في إنجاز المعاملات واستِجلاب الأموال والاحتِفاظ بالزبائن.

هذا برغم أن الطرفين كليهما يعرِفان أنها "صورة مصنوعة"، لا تُعَبِّر عن حقيقة حبٍّ أو مودَّة، بل إن هذا التاجر الخلوق اللطيف هو ذاته المُرابِي المتوحِّش أو المُحتَكِر الحَرِيص في مشهد آخر ومع أناس آخرين، غير أن "الصورة" تظلُّ محبوبة ومرغوبة.

فكيف ولدينا دِيننا الذي لا "يصنع صورة" على سطح الجلد، بل يغرس إيمانًا في أعماق القلب، ثم من بعدِها تُشرِق آثاره من الباطن إلى الظاهر، ومن أعماق الأعماق إلى مَلامِح الوجوه، وهو إيمانٌ لا يرضى بصناعة الصورة؛ فإن الله - عزَّ وجلَّ - ((لا ينظر إلى صُوَرِكم وأموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم))[8]، كما قال رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم.

ولأن الأمر ليس "صناعة صورة" لم يكن النبي - صلَّى الله عليْه وسلَّم - دبلوماسيًّا بالمعنى الذي يَستَدعِيه هذا اللفظ الآن، بل كان رجلاً حَيِيًّا، بل كان - صلَّى الله عليْه وسلَّم، وهو القدوة - أشدَّ حياءً من العذراء في خدرها[9]، وبهذا نشَأَتْ دولة الإيمان.

كيف لا نكون بمثْل هذه الرقَّة والتهذُّب، والحياء شعبة من شُعَبِ الإيمان؟! ذلك الإيمان الذي به عن جميع الناس تَمَيَّزْنا.

ــــــــــــــ
[1] رواه مسلم (35).

[2] ابن كثير: "تفسير القرآن العظيم"؛ تحقيق: سامي بن محمد سلامة، دار طيبة للنشر والتوزيع، الطبعة الثانية 1420هـ - 1999 م، 1/ 705.

[3] البخاري (3722)

[4] البخاري (61)، مسلم (2811).

[5] البخاري (4043).

[6] مسلم (2401).

[7] ول ديورانت: "قصة الحضارة"، ترجمة د. زكي نجيب محمود، دار الجيل، بيروت، لبنان، 1419 هـ = 1998م. 5/179.

[8] مسلم (2564).


http://www.islamstory.com/الحياء-فلسفة-الإيمان
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : الحياء... فلسفة الايمان     -||-     المصدر : مُنتَدَيَاتُ كَلِمَةٍ سَوَاءِ الدَّعَويِّة     -||-     الكاتب : كلمة سواء







توقيع كلمة سواء



آخر تعديل بواسطة د/مسلمة بتاريخ 31.08.2010 الساعة 19:11 . و السبب : إضافة المصدر واسم الكاتب ... جزاكم الله خيرًا
رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 31.08.2010, 08:17
صور لا تسئلني من أنا الرمزية

لا تسئلني من أنا

عضو

______________

لا تسئلني من أنا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 15.05.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.270  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.01.2013 (16:05)
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
افتراضي


السلام عليكم ورحمةة الله وبركاته


يا الله ما أجمل الموضوع

ليتنا جميعاً نتحلى بالحياء

حبيبي يا رسول الله صلي الله عليه وسلم

جزاكِ الله خيراً حبيبتي كلمةة سواء

بارك الله فيكِ حبيبتي

الحياء من الإيمان

كان رجل من الأنصار يعاتب أخًا له، ويلومه على شدة حيائه، ويطلب منه أن يقلل من هذا الحياء، ومرَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعهما، فقال للرجل: (دعه فإن الحياء من الإيمان) [متفق عليه



الحياء خُلُق الإسلام
عن زيد بن طلحة بن ركانة يرفعه " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لكل دين خلقا وخلق الإسلام الحياء " .

(رواه مالك /حققه الألباني / صحيح الترغيب والترهيب / كتاب الأدب وغيره /

باب الترغيب في الحياء وما جاء في فضله والترهيب من الفحش / حديث رقم 2632 / صحيح )













توقيع لا تسئلني من أنا





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 01.09.2010, 02:54
صور كلمة سواء الرمزية

كلمة سواء

عضوة مميزة

______________

كلمة سواء غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.04.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.143  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
09.02.2016 (18:34)
تم شكره 33 مرة في 28 مشاركة
افتراضي


اشكرك على المرور الجميل اختى الحبيبه لا تسالنى من انا






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 26.09.2010, 07:33
صور خادم المسلمين الرمزية

خادم المسلمين

عضو

______________

خادم المسلمين غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 30.03.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 473  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
30.04.2011 (12:04)
تم شكره 4 مرة في 4 مشاركة
ممتاز


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها كلمه سواء

بقلم: م. محمد إلهامي

وقد يملك المرء أن يفعل ما هو حقٌّ له، بل ما هو في حاجة إليه ولا يمنعه إلا الحياء




صدق الكاتب والله
فعلا قد يملك المرء أن يفعل ما هو حق له بل ماهو في حاجة إليه ولا يمنعه إلا حياؤه

ولا ننسى إخوتي الكرام ونحن بصدد حملة أمنا عائشة رضي الله عنها موقفها الرائع الحيي الخلوق حينما تحدث النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن أهوال يوم القيامة - أعاذنا الله منها -، وكان مما ذكره صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وقوف الناس يوم القيامة يوم المشهد المهيب العظيم حفاة عراة، فقالت السيدة الحصان الرزان المصون الحيية معلمةُ الأمةِ الحياءَ: ( يا رسول الله، الرجال والنساء ينظر بعضهم إلى بعض؟ فقال صلى الله عليه وسلم: الأمر أشد من أن يهمهم ذاك ) .. رواه البخاري.

جزاكم الله خيرًا أختنا على النقل الماتع المفيد
نفعكم الله ونفع بكم







توقيع خادم المسلمين
نحن -المسلمين-
بفضل الله تعالى بنينا مجدَ الأكارم
وبكتابه الكريم أضأنا وجهَ العوالم
وبسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم أقَمنا عهدَ الحواسم
وكلّ من تُسوّلُ له نفسُه التطاولَ سُقناه سوقَ السوائم
وليصبر -إنِ استطاع- على
حَزّ الغلاصِم وقطع الحلاقِم ونكز الأراقِم ونهش الضراغِم والبلاء المتراكم المتلاطم ومتون الطوارِم


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 28.09.2010, 01:51
صور إيمان 1 الرمزية

إيمان 1

عضو

______________

إيمان 1 غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 03.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.163  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.02.2013 (22:03)
تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة
افتراضي


بارك الله فيك اختي الغالية ونفع بك
موضوع طيب
جزاك الله الجنة







توقيع إيمان 1
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه
ربي اغفر لي ولوالدي ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :6  (رابط المشاركة)
قديم 28.09.2010, 23:58
صور كلمة سواء الرمزية

كلمة سواء

عضوة مميزة

______________

كلمة سواء غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.04.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.143  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
09.02.2016 (18:34)
تم شكره 33 مرة في 28 مشاركة
افتراضي


اخى خادم المسلمين اختى ايمان
جزاكم الله خيرا على المرور العطر








رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :7  (رابط المشاركة)
قديم 29.10.2010, 11:14
صور ابوحازم السلفي الرمزية

ابوحازم السلفي

عضو

______________

ابوحازم السلفي غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 11.06.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.649  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.09.2017 (16:29)
تم شكره 16 مرة في 15 مشاركة
افتراضي


الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وبعد

أحسنتِ النقل اختي الفاضلة

رزقنا الله وإياكم الفردوس الأعلي







توقيع ابوحازم السلفي
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :8  (رابط المشاركة)
قديم 28.11.2015, 15:52

نضال 3

عضو

______________

نضال 3 غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 15.05.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.151  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.01.2019 (13:04)
تم شكره 17 مرة في 16 مشاركة
افتراضي


موضوع رائع وقيم
جزلكِ الله خيرااا







توقيع نضال 3
تـــوقيع نضال 3
تحيـــا مصـــر


رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
الايمان, الحياء..., فلسفه


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
خلق الاسلام الحياء - فوائد وثمرات الحياء ابو اسامه المصرى القسم الإسلامي العام 2 25.02.2012 00:37
خلق الاسلام الحياء - فوائد وثمرات الحياء ابو اسامه المصرى تعرف على الإسلام من أهله 2 25.02.2012 00:37
فلسفة إغريقية الاشبيلي قسم الحوار العام 2 10.01.2011 06:25
فلسفة الحمير ابوالسعودمحمود أقسام اللغة العربية و فنون الأدب 2 17.10.2010 09:51



لوّن صفحتك :