البروفيسور الأسباني اليهودي نيكولاس: تواضع النبي محمد سبب إسلامي طباعة أرسل إلى صديق
قلبه يتحرق خوفا على أمه التي لم تسلم بعد وإن كان أبوه قد صارحه قبل أن تصعد روحه للسماء بأنه يعرف أن الإسلام هو الدين الحق، لكنه لا يستطيع أن يسلم، فإن أمل البروفيسور الإسباني الذي كان يهوديا فصار من دعاة الإسلام هو أن يدعو كل مسلم لأمه كي تسلم قبل مماتها ولا يأخذها الكبر كما أخذ بتلابيب والده .

قال نيكولاس توريجينوه أستاذ اللغة العربية في جامعة "ملقا" باسبانيا: أسلمت بسبب دراستي لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وقد بدأ اهتمامي بالأديان منذ صغري .. كنت تلميذا في مدرسة كاثوليكية وكنت اقرأ سير الأنبياء في التوراة والأناجيل واستوقفتني كثيرا سيرة سيدنا إبراهيم عليه السلام وسيرة سيدنا يعقوب عليه السلام من بعده لكن ما أثر في بشدة كان قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ويضيف: فيما بعد كان علينا نحن طلاب الجامعة أن ندرس تاريخ أسبانيا ومن ضمنه تاريخ الأندلس عبر كتب التاريخ المقارن  نقدم نبذة عن الإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ويستطرد: من هنا بدأت أبحث عن السيرة النبوية و لكني لم أجد كتبها - في حينها - مترجمة إلى اللغة الاسبانية، وبحثت عنها في المكتبات فوجدتها في المكتبة الفرنسية وبدأت قراءتها بشغف وحب استطلاع ومن حسن حظي أنها سيرة تبدأ بقصة النبي صلى الله عليه وسلم مع سلمان الفارسي وفيها ظهر لي بوضوح كيف أن هذا الرجل رسول الإسلام وهو في قمة انتصاراته ونجاحه  السياسي والاجتماعي  يتواضع مع سلمان الفارسي إلى هذه الدرجة، وسلمان دونه !

كان سلمان هو الذي أشار على رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفر الخندق لما جاءت الأحزاب، وكان رجلاً قوياً، قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سلمان منا أهل البيت". ويتذكر نيكولاس سيرة نبي الرحمة و التواضع و المحبة و القوة فيقول: في السنة الخامسة للهجرة وضعت خطة حرب غادرة ضد المسلمين، على أن يهجم جيش قريش وغطفان "المدينة" من خارجها، بينما يهاجم بنو قريظة من الداخل، وفوجئ الرسول والمسلمون يوما بجيش كبير  يقترب من المدينة وسقط في أيدي المسلمين، وصوّر القرآن الموقف، فقال الله تعالى: (اذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا).

ويضيف نيكولاس: توقفت عند  جمع الرسول لأصحابه ليشاورهم في الأمر! فهو لم يكن حاكما معتدا برأيه  أو ديكتاتورا محتقرا لغيره ، وهنالك تقدم الرجل الطويل الساقين، الغزير الشعر، الذي كان الرسول يحمل له حبا عظيما، واحتراما كبيرا.

تقدّم سلمان الفارسي وألقى من فوق هضبة عالية، نظرة فاحصة على المدينة، فوجدها محصنة بالجبال والصخور المحيطة بها بيد أن هناك فجوة واسعة، ومهيأة، يستطيع الجيش أن يقتحم منها.

وكان سلمان قد خبر في بلاد فارس الكثير من وسائل الحرب وخدع القتال، فتقدم للرسول صلى الله عليه وسلم بمقترحه الذي لم تعهده العرب من قبل في حروبها وكان عبارة عن حفر خندق يغطي جميع المنطقة المكشوفة حول المدينة.

ونزل الرسول عند رأي سلمان و لم تكد قريش ترى الخندق حتى دوختها المفاجأة، وظلت قواتها  في خيامها شهرا وهي عاجزة عن اقتحام المدينة، حتى أرسل الله تعالى عليها ذات ليلة ريح صرصر عاتية اقتلعت خيامها، وبدّدت شملها .ونادى أبو سفيان في جنوده آمرا بالرحيل الى حيث جاءوا فلولا يائسة منهوكة!!

ويضيف البروفيسور نيوكولاس :خلال حفر الخندق كان سلمان يأخذ مكانه مع المسلمين وهم يحفرون وهذا طبيعي لكن الذي لم يكن عاديا أن الرسول عليه الصلاة والسلام يحمل معوله ويضرب معهم في التربة و يحمل الصخور و الرمال !!


_________

لجنة التعريف بالإسلام
 

التعليقات 

 
0 #1 اللهم اهد قلوبناشيماء 2017-02-03 06:21
أسأل الله أن يهدي قلوبنا للإيمان كما هداك وهدا من قبلك، وأسأله تعالى أن يهدي أمّك لترتشف من الإسلام قطرة تروي بها عطش السّنين
آمين
اقتباس
 

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
Visitors Counter 1.6