آخر 20 مشاركات
The Mihrab' s Guests [ 13 ] (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأضحية هي قربان لله أم للأوثان ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لماذا يعظم المسلمون الكعبة المشرفة ؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الفيلم الوثائقي : كسوة الكعبة المشرفة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المشهد الأخير ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          روح الحرمين : ركن العَـبَرات (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أنشودة : وفاض القلب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سرّك في بير ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُورًا (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة رائعة لسورتي الأعلى والغاشية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الشيخ القارئ عبد الله الجهني يروي الأرواح بعذوبة صوته (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          شبهة : القرآن مأخوذ من اللغة السريانية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة مباركة من سورة الأحقاف (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة من آخر سورة إبراهيم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الآرامية أم السّريانية ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          صبيّان يُبلغان العالم ما أشهدهما الله عليه (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          آباء الكنيسة ينقلبون على البابا شنودة ويتهمونه بالهرطقة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل الإرهاب و التطرف مرتبط بالإسلام فحسب ؟ (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          مرشدة سياحية برازيلية تعتنق الإسلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          انحسار الفرات وظهور علامة جديدة من علامات الساعة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

ابن الله أم ابن الإنسان؟

التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 27.06.2021, 18:00
صور * إسلامي عزّي * الرمزية

* إسلامي عزّي *

مدير المنتدى

______________

* إسلامي عزّي * غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 11.688  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
25.06.2022 (23:50)
تم شكره 2.884 مرة في 2.097 مشاركة
فكرة ابن الله أم ابن الإنسان؟


الله الإنسان؟




اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،




إن كتاب الأناجيل بما فيهم أصحاب الرسائل كتبوا كثيرا مما كتبوه من منطلقات اعتقادية اعتقدها هؤلاء وأقحمت في كلمة الله.


والمتفحص لنصوص الكتاب العهد الجديد ليتسائل هل كان المسيح ابنا لله أم كان ابنا للإنسان لتردد هذه اللفظة كثيرا فى الأناجيل؟! يسرع بعض أصحاب الأناجيل إلى تقرير تلك العقيدة فى صدر الإنجيل نفسه كمرقس الذى بدأ إنجيله بقوله:

“1بَدْءُ إِنْجِيلِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ اللهِ” (مرقس، 1:1)،

فهو قد خلص إلى هذه النتيجة الخطيرة قبل أن يسرد كلام الرب نفسه! فلماذا لم يدعنا نحن نحكم بأنه ابن الله؟ يبدو أن هناك عقيدة ما قد تأثر بها مؤلفوا الأناجيل في زمان انحرف فيه أتباع المسيح عن الجادة وظهرت أقاويل فاسدة ومنها القول ببنوة عيسى لله عز وجل!

ومن تلك النصوص: (متى8: 18-19):

“18وَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ جُمُوعًا كَثِيرَةً حَوْلَهُ، أَمَرَ بِالذَّهَاب إِلَى الْعَبْرِ. 19فَتَقَدَّمَ كَاتِبٌ وَقَالَ لَهُ:«يَا مُعَلِّمُ، أَتْبَعُكَ أَيْنَمَا تَمْضِي». 20فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لِلثَّعَالِب أَوْجِرَةٌ وَلِطُيُورِ السَّمَاءِ أَوْكَارٌ، وَأَمَّا ابْنُ الإِنْسَانِ فَلَيْسَ لَهُ أَيْنَ يُسْنِدُ رَأْسَهُ”.

“6وَلكِنْ لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لابْنِ الإِنْسَانِ سُلْطَانًا عَلَى الأَرْضِ أَنْ يَغْفِرَ الْخَطَايَا». حِينَئِذٍ قَالَ لِلْمَفْلُوجِ:«قُمِ احْمِلْ فِرَاشَكَ وَاذْهَبْ إِلَى بَيْتِكَ!» 7فَقَامَ وَمَضَى إِلَى بَيْتِهِ. 8فَلَمَّا رَأَى الْجُمُوعُ تَعَجَّبُوا وَمَجَّدُوا اللهَ الَّذِي أَعْطَى النَّاسَ سُلْطَانًا مِثْلَ هذَا”.(متى، 6:9-7)

يبدوا أن الكلمات التى جعلت من المسيح ابنا لله ليست من كلمات عيسى نفسه وإذا كان المسيح ابنا لله أو ربا فلم جمعت الأناجيل بين الشيء وضده كيف يكون المسيح ابنا لله وابنا للإنسان فى الوقت ذاته؟!
إن هذا الجمع الذى يستحيل عقلا ومنطقا أوقع الأناجيل فى تناقضات عدة إذ سمح يسوع لنفسه بأن يقذف ويغفر لمن يسبه ويقذفه لأنه ابن الإنسان:

“لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ خَطِيَّةٍ وَتَجْدِيفٍ يُغْفَرُ لِلنَّاسِ، وَأَمَّا التَّجْدِيفُ عَلَى الرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَرَ لِلنَّاسِ. 32وَمَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ، لاَ فِي هذَا الْعَالَمِ وَلاَ فِي الآتِي”.(متى:12، 31-32)

ومن ذلك التناقض الفج التباين الذى يدركه القارىء للأناجيل فى كنه المسيح عليه السلام ؛فجموع كثيرة من الأصفياء أمثال يوحنا المعمدان وإيليا تحقق لديها أن يسوع هو ابن الانسان ولكن تقحم نصوص قليلة تنفى هذه الحقيقة فمن الذى أمد هؤلاء بهذه الوجهة أولا؟:

13وَلَمَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى نَوَاحِي قَيْصَرِيَّةِ فِيلُبُّسَ سَأَلَ تَلاَمِيذَهُ قِائِلاً:«مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا ابْنُ الإِنْسَانِ؟» 14فَقَالُوا:«قَوْمٌ: يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ، وَآخَرُونَ: إِيلِيَّا، وَآخَرُونَ: إِرْمِيَا أَوْ وَاحِدٌ مِنَ الأَنْبِيَاءِ». 15قَالَ لَهُمْ:«وَأَنْتُمْ، مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟» 16فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَقَالَ:«أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ!». 17فَأجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا، إِنَّ لَحْمًا وَدَمًا لَمْ يُعْلِنْ لَكَ، لكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. 18وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضًا: أَنْتَ بُطْرُسُ، وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا. 19وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ، فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي السَّمَاوَاتِ». 20حِينَئِذٍ أَوْصَى تَلاَمِيذَهُ أَنْ لاَ يَقُولُوا لأَحَدٍ إِنَّهُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ”.(متى 16: 13-20)

لذلك وجد مرقس حرجا فى نسبة عيسى لله فى كونه ابنا له وهو يقص إنباء يسوع عن آلامه:
“31وَابْتَدَأَ يُعَلِّمُهُمْ أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يَنْبَغِي أَنْ يَتَأَلَّمَ كَثِيرًا، وَيُرْفَضَ مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ، وَيُقْتَلَ، وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ يَقُومُ.” (مرقس،8: 31)

إن التفكير العقلى السليم لينفى نفيا جازما بنوة عيسى لله عز و جل لما لهذه النسبة من إلصاق للنقص لله سبحانه وتعالى فالبنوة تقتضى أن لله زوجة وأنه يكبر وأنه يموت ويورث وفيه ما فيه من التجسيم بنقل صفات المخلوق للخالق من المناكحة والمضاجعة وغير ذلك تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا.
لذا نجد القرآن بتعاليمه الصافية الراقية ينزه الرب سبحانه وتعالى عن نسبة الشريك له بأى حال:
“بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ كذا ينزهه عن مشابهة خلقه: ليس كمثله” (101:6)

“مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا”(72:3)

لقد نفى الله سبحانه وتعالى الشرك عن نفسه سواء أكان أصلا أم فرعا فحسم مادة الشرك، يقول سبحانه:

“قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ﴿١﴾ اللَّـهُ الصَّمَدُ ﴿٢﴾ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ﴿٣﴾ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ” (112:2)

عن موقع :

الله الإنسان؟
للمزيد من مواضيعي

 








توقيع * إسلامي عزّي *



لوقا 3:8 ترجمة سميث وفاندايك


وَيُوَنَّا امْرَأَةُ خُوزِي وَكِيلِ هِيرُودُسَ وَسُوسَنَّةُ وَأُخَرُ كَثِيرَاتٌ كُنَّ يَخْدِمْنَهُ
مِنْ أَمْوَالِهِنَّ.


****

أنقر(ي) فضلاً على الصّورة أدناه :



سُبحان الذي يـُطعـِمُ ولا يُطعَم ،
منّ علينا وهدانا ، و أعطانا و آوانا ،
وكلّ بلاء حسن أبلانا ،
الحمدُ لله حمداً حمداً ،
الحمدُ لله حمداً يعدلُ حمدَ الملائكة المُسبّحين ، و الأنبياء و المُرسلين ،
الحمدُ لله حمدًا كثيراً طيّبا مُطيّبا مُباركاً فيه ، كما يُحبّ ربّنا و يرضى ،
اللهمّ لكَ الحمدُ في أرضك ، ولك الحمدُ فوق سماواتك ،
لكَ الحمدُ حتّى ترضى ، ولكَ الحمدُ إذا رضيتَ ، ولكَ الحمدُ بعد الرضى ،
اللهمّ لك الحمدُ حمداً كثيراً يملأ السماوات العلى ، يملأ الأرض و مابينهما ،
تباركتَ ربّنا وتعالَيتَ .



رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
الله, الإنسان؟


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
كيف خلق الله الإنسان مراقى الرد على الإلحاد و الأديان الوثنية 0 28.04.2014 21:21
إثبات نبوة محمد صلى الله عليه و سلم بدليل الإلزام فارس التوحيد البشارات بالنبي الكريم في كتب النصارى 2 06.01.2012 22:36
شبهة لماذا خلق الله الإنسان مسلم للابد إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول القرآن الكريم 6 16.06.2011 14:12
الله لم يخلق الإنسان ليعذبه هِداية ركن الفتاوي 0 03.06.2009 20:53



لوّن صفحتك :