آخر 20 مشاركات
إنتبه ! البيت لزوجتك وليس لك ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لماذا لا يحدّثوننا عن القبر و نعيمه ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الشيخ القارئ محمد عبادة : سورة لقمان كاملة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          من روائع صلاة الفجر : سورة الواقعة كاملة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          العُرْيُ المقدّس ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          حوار عظيم بين موسى النبيّ عليه السّلام و ربّه (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تاوضروس المدلّس ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تواضروس في مرمى نار نص عزرا 10 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الشيخ القارئ محمد عبادة : سورة القيامة كاملة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بالصور الضوئية : بروفيسور كاثوليكى يشهد للقرأن و يفضح الإنجيل !!! (الكاتـب : د. نيو - )           »          (مايكل عزيز) يكشف الفساد المالى داخل الكنيسه و يقول سنة بالفرجية ولا عشرة فى السعوديه (الكاتـب : د. نيو - )           »          بالروابط الأجنبيه: إثبات صدق حديث رسول الله لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً (الكاتـب : د. نيو - )           »          موثق: قطع الرؤوس فى المسيحية بين الدليل الكتابى و الواقع التاريخى (الكاتـب : د. نيو - )           »          تلاوة من سورة البقرة برواية هشام عن ابن عامر (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          من روائع صلاة الفجر : ما تيسر من سورة الروم (١-١١) (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أذان الحرمين (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          معارضة تعاليم المسيحية لقلب و روح الكتاب ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إله يُخبز في الأفران ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المسيحي ( المؤمن ) محّرم عليه حضور متش كورة مع المُخالف له في العقيدة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          ترجمة كتاب تحريف أقوال يسوع ، من حرف الكتاب المقدس و لماذا !؟ بارت إيرمان (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 12.04.2014, 14:40
صور حارس الحدود (أستاذ باحث) الرمزية

حارس الحدود (أستاذ باحث)

مشرف القسم النصراني العام وأقسام رد الشبهات

______________

حارس الحدود (أستاذ باحث) غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 11.04.2014
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 171  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
05.06.2020 (12:56)
تم شكره 91 مرة في 69 مشاركة
Ham نشيد الإنشاد بين وحي الله وكلام البشر


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

بسم الله الرحمن الرحيم
كلامي حول نشيد الإنشاد ... بحث متواضع .


ملاحظة : هذا بحث مسموح بالتصرف فيه كيف ما شئتم ولكن أسألكم الدعاء ... نشيد الإنشاد الله وكلام البشر


هذا الكتاب من أغرب ما قرأت في حياتي , ولما قرأته أول مرة اندهشت وانا اقرأه وقلت في نفسي بالليل والكل نائم هل هذا كلام الله ؟

هل هذا الكلام تكلم به الله ؟ طبعا أتكلم عن الكلمات الأصلية غير المحرفة فنشيد الإنشاد الذي بين أيدينا كلماته محرفة ومبدلة من طرف اليهود وسأضع على هذا الكلام إثباتا , ولنعطي الآن تقديم عن سفر النشيد وما قيل فيه من صناديد المسيحية .

** من كتب السفر ؟

أي مسيحي الآن سيقول كاتبه هو سليمان بن داوود , ولكن ما رأيك لو قلت لك لا ليس هو
!!

هذه حقيقة مريرة أعلم أن المسيحي سيحاول إبتلاعها بأقصى ما يمكن , لذلك قبل أن أستطرد في فضح كلمات هذا السفر أضع بين أيديكم الأدلة الجلية في عدم نسبة السفر لسليمان .

- جاء في
قاموس الكتاب المقدس ص970 :

( ويختلف المفسرون في تفسيرالعدد الأول ) نشيد الإنشاد الذي لسليمان (فيقول بعضهم : إن هذايعني أن سليمان هوكاتب السفر، ويقول آخرون : إن هذا يعني أن السفر كُتب عن سليمان".

يقول محررو دائرة المعارف الكتابية 8/61:

"هناك تقليد قديم عند اليهود - كما عند المسيحيين أيضاً - أن كاتب هذا السفر هو الملك سليمان بن داود ( نحو 970 - 930 ق.م. )
وهذا الرأي يستند إلى ما جاء فى العدد الأول مــــنه : " نشيد الأنشاد الذي لسليمان " ( نش 1 : 1 )

. ويمكن أن يكون هذا الرأي صحيحاً ، ولكن لا يمكن الجزم به ، فهذه العبارة - فى اللغة الأصلية - يمكن أن تترجم بمفاهيم مختلفة ، فعبارة " الذي لسليمان " يمكن أن تُفسر بأن سليمان هو الكاتب ، أو أن النشيد كُتب خصيصاً من أجل سليمان ، أو أنه كُتب عنه
)

وقالوا عن تاريخ كتابته ( متى كان الكاتب غير مقطوع بأمره ، فلا يمكن القطع أيضاً بتاريخ كتابته . فلو كان سليمان هو الكاتب ، فالسفر كتب فى النصف الثاني من القرن العاشر قبل الميلاد . وإن كان الكاتب غير سليمان ، فالأرجح أنه كُتب بعد ذلك . ولكن المحتويات تدل على أن السفر كله قد كتب في عصر المملكة ( أى قبل 586 ق.م. ).

ويتوقف تاريخ كتابته - عند من لا يعتقدون بأن سليمان الملك هو الكاتب - إلى مدى بعيد على نظرية التفسير التى يقولون بها . فإذا كان السفر عبارة عن مجموعة من مقتطفات شعرية من عصور مختلفة ، فيكون معنى ذلك أنه قد كتب فى أوقات متعددة ، ثم جُمعت أجزاؤه في سفر واحد فى أواخر عصر المملكة أى قبيل السبي البابلى ".

- يقول محرروا ترجمة الآباء اليسوعية في مقدمة سفر نشيد الإنشاد ص 1378 :


" جرت عدة محاولات قيل فيها أن التأليف يرقى عهده إلى زمن سليمان أو إلى ما بعده بقليل , ولكن الإنشاء واللغة يدلان على أنه جاء متأخرا , وفي أيام الفرس مثلا " ق5 ق.م أو حتى في العصر الهلّيني ق3 ق.م .

وهناك عدد كبير من الكلمات والتعابير القديمة لا يفسر إستعمالها دائما اللجوء إلى تقليد أسلوب قديم وبناء على ذلك فقد يحتوي نشيد الإنشاد على عناصر قديمة قد يرقى عهدها إلى ايام سليمان ومختلفة جدا ...إلى أن قال ... ولكن الواضح أن مؤلفها ليس سليمان ولقد نسب نشيد الإنشاد إلى سليمان كما نسب إليه سفر الأمثال وسفر الحكمة ".


وتكمل الترجمة اليسوعية قائلة في ص 1379 :

" هل أنشدت هذه القصائد في الأعراس ؟ ".
ولا ننسى يوحنا قمير في كتابه " نشيد الإنشاد أجمل نشيد في الكون " ص8 و9 :
"

- ويقول القس وليم مارش في تفسيره " السنن القويم في تفسير العهد القديم " ط دار الثقافة ص1:

" قيل أن "نش 1/1 " الذي لسليمان "
قيل أن "نش 1/1 " الذي لسليمان "
والأرجح
السفرليس لسليمان حقيقة بل أنه منسوب إلى سليمان ومؤلفه مجهول الاسم كسفرالحكمة غيرالقانوني الذي تاريخه نحو مئة سنة قبل المسيح وهومنسوب إلى سليمان ٧ :٩ الخ وكذلك غيره من الأسفارالقديمة لأن سليمان اشتهر بالحكمة فاعتبروه كأنه مصدركل حكمة "
.

- ويقول القس صموئيل يوسف في كتابه " المدخل الى العهد القديم " ص245 :

" اعتقد البعض أن سليمان هو كاتب سفر نشيد الإنشاد عن الكلمات الواردة في "1/1 " أو أن السفر كتب عن سليمان , أو ربما كلا الإثنين معا . وجاء في التقليد اليهودي أن حزقيا هو الذي قام بكتابة السفر , ومن الجانب الآخر ينسب العلماء سفر نشيد الإنشاد إلى رجال حكماء عاشوا في زمن ما بعد السبي وربما خلال القرن 3 ق.م وذلك لاختلاف أسلوب ولغة كتابته التي تختلف عن اللغة التي كانت معروفة قديما أيام سليمان ".

يقول كُتاب مدخل نشيد الإنشاد في الكتاب المقدس 961 / 962:

" من الذي جمع أغاني الحب هذه ؟ لا نعلم
. يرقى المؤلف إلى القرن الرابع ق.م، وقد نسب لسليمان كما نسب له سفر الأمثال والجامعة ".



ولكل هذه الدلائل الجلية نقول أن سفر نشيد الإنشاد غير معروف ولو عُرف فهو ليس سليمان . وإن كان هذا حال السفر فلماذا ننسبه لله ؟

بل أكثر من هذا علماء التفسير للكتاب المقدس يعتمدون في نسبة السفر لسليمان على نص جاء في الملوك الاول ٤ : ٣٠ :

" وَفَاقَتْ حِكْمَةُ سُلَيْمَانَ حِكْمَةَ جَمِيعِ بَنِي الْمَشْرِقِ وَكُلَّ حِكْمَةِ مِصْرَ.‏وَكَانَ أَحْكَمَ مِنْ جَمِيعِ النَّاسِ، مِنْ إِيثَانَ الأَزْرَاحِيِّ وَهَيْمَانَ وَكَلْكُولَ وَدَرْدَعَ بَنِي مَاحُولَ. وَكَانَ صِيتُهُ فِي جَمِيعِ الأُمَمِ حَوَالَيْهِ.‏وَتَكَلَّمَ بِثَلاَثَةِ آلاَفِ مَثَل، وَكَانَتْ نَشَائِدُهُ أَلْفًا وَخَمْسًا ".‏

وهذا ليس قولي بل قول تادرس يعقوب ملطي في تفسيره :

" كتب هذا السفر سليمان الحكيم، الذي وضع أناشيد كثيرة (1 مل 4: 32) ".

وهذا يعني أن سليمان أنشد 1005 نشيد ..

قال دك وودورد في تفسيره على السفر :

"
سفرُ نشيد الأنشاد هُوَ السفرُ الأخير بينَ الأسفار الشعريَّة. لقد كتبَ سُليمانُ ألفاً وخمسة أناشيد. هذا النشيد هو الوحيد الذي وصلَ إلينا منها ".

فماذا نسمي هذا ؟ .. ضحك على العقول أم محاولة تنويم مغناطيسي للعقل ؟ هل تصرحون يا علماء أن وحي الله " 1000 من أناشيد سليمان " ضاعت ؟
وما محلها من الوحي ؟

يعني هربتم من فضيحة وقعتم في فضيحة أكبر وهكذا دواليك .

وماذا عن الألفاظ التي جاءت في هذا السفر ؟

نقرأ في الإصحاح 2 العدد 17 ترجمة الفاندايك :
"
إِلَى أَنْ يَفِيحَ النَّهَارُ وَتَنْهَزِمَ الظِّلاَلُ، ارْجعْ وَأَشْبِهْ يَا حَبِيبِي الظَّبْيَ أَوْ غُفْرَ الأَيَائِلِ عَلَى الْجِبَالِ الْمُشَعَّبَة"ِ.‏

لكن اليسوعية تقول :

"
قَبلَ أَن تَنسِمَ ريحُ النَّهار وتَنهَزِمَ الظِّلال عُدْ يا حَبيبي كنْ كالظبيِ أَو كشادِنِ الأيَّلةِ على جبالِ باتَر ".

هل تعرفون لماذا بدلت ترجمة الفاندايك جبال باتر بالجبال المشعبة ؟

أقول
هل تعرفون لماذا بدلت ترجمة الفاندايك جبال باتر بالجبال المشعبة ؟

تقول
آن ماري بليته في كتابها نشيد الإنشادسلسلة دارساتفيا للكتاب المقدس صفحة 19 " " جبال باتر " الوارد ذكرها في 2/17 . فتلك الجبال لاتطابق أي موقع جغرافي معروف ، لذا رأى بعضهم أنها إشارة رمزية إلى ثدي الحبيبة ".

فحولتها ترجمة الفاندايك ( أظن بالروح القدس : ) ) إلى الجبال المشعبة وجعلتها جبال مطلقة يعني أي جبال مطلقة , وقيل أن هذه الجبال قرب لبنان , ولكن أين هي جبال باتر ؟ .. أنا أعلم افتح عن صدر زوجتك ابحث فوق البطن ستجد جبلين !!

تقول الترجمة اليسوعية في الهامش ص 1384 :

" يرجح أن هذا الإسم اسم جغرافي إما حقيقي وإما شبه خرافي ".

والغريب أن الفاندياك ترجمت نسختها من ترجمة الملك جيمس
kjv وهذه الترجمة تقول :

"
17 Until the day break, and the shadows flee away, turn, my beloved, and be thou like a roe or a young hart upon the mountains of Bether.

تقول جبال باتر .. فلماذا تهربت الفاندايك من التصريح بهذا الأمر ؟


وكذلك ما ورد في اصحاح 5 عدد 4 :


حبيبي مد يده من الكوة فأنَّت عليه أحشائي - هذا النص أصله ) حبيبي مد ذكره من الكوة فوقع عليه فرجي (, وهذاالنص واحد من عدة نصوص يقراليهود أنه تم تغييره من قِبل النساخ , MarvLn ولتغييرات النساخ مصطلح متعارف عليه وهو ) تكومسفريم (. ويقول مارفينو هو أستاذ اللغات السامية الغربية في جامعة ييل ) إنه من الثابت أن كلمة يد اتخذت H . Pope كمعني لقضيب الرجل في المجتمعات السامية في الشمال الغربي , وفي أشعارالأوغاريتية

-
وتنص قوانين مجتمعات وادي قمران على عقوبات لمن يكشف عن يده , أي قضيبه إذ أن اليد لا تحجب, ويد الحبيب الممتدة خلال الكوة في نشيد الإنشاد توحي إلى ولوج القضيب ( انظر : موسوعة إنكار الكتاب المقدس ) ج 2 ص 010
THE ANCHOR BIBLE ,
DICTIONARY,ed, David Noel Freedman, Vol. 1, Page 720

ويقول يوحنا قمير ولويس خليفه في كتاب " نشيد الإنشاد أجمل نشيد في الكون " ص55 :

" مد حبيبي يده من الكوة فأنَّت عليه أحشائي ":

" أحشائي : تعني في المفهوم الشرقي موقع الإخصاب أو الإنجاب وهي كذلك عند الرجل ...
وتعني الأحشاء هنا في هذه الآية ما تعنيه في أشعياء 63/15 , الشهوة والهوى ولذا تظهر بادرة الحبيب في محاولته فتح الباب بالقوة إشارة للعنف .

اليد واصابعي : يستعمل الكاتب هاتين الكلمتين مترادفتين ويكثر إستعمالها كما في النصوص الأوغاريتية رمزا إلى الأعضاء الجنسية ".


وكذلك نص : " سرتك كأس مدورة ".

يسعفنا علماء اللاهوت بتفسيرهذا النص فيقولون " سرتك: الكلمة العبرية المترجمة "سرة" تعني عادة الجزء الأسفل من الجسم ، وستيوارت يترجمها " مشبك الحزام " والكأس أجمل شيء عندما تملأ بالخمر ".
تفسير الكتاب المقدس – الجزء الثالث – لجماعة من اللاهوتيين والمفسرين برئاسة الدكتور فرنسس دانرس – صفحة 430.

يوحنا قمير ولويس خليفة ص86 يفصلون المجمل في ) سرتك ( بقولهم سُرتك كوبٌ لا يفرغ من الخمور : الوصف جريء ، وتشبيه السرة بكوب لا يفرغ من الخمر يعني الإشارة بها إلى العضو النسوي إشارة لطيفة ولدينا تماثيل إلاهات حب عاريات ، فرعونية وآارامية وفلسطينية ، وهن يتزين بالعقود ، ويبرزن أجسادهن ، أو يشربن الخمور مع عشاقهن ".


وكذلك نص " اللفاح يفوح رائحة ":

يقول يوحنا قمير في كتابه نشيد الإنشاد ص63 :

" اللفاح نبات فلسطيني آرامي فينيقي ويبدو عرفه ذا قدر ومثيرا للشهوة وفي التكوين 30/14 تسعى راحيل إلى امتلاك اللفاح , ومصر الفراعنة كانت تستورده بكثرة ... وقد عثر على رسوم عديدة تمثل سيدات يتنشقن رائحة اللفاح تمثل ملكة نصف عارية وهي تضع اللفاح أمام أنف الملك ليشمه ولدى حبيبة النشيد يستعمل اللفاح وغيره لإستغواء الحبيب ونجد هنا ما نجد من مثيرات للشهوة ".

كذلك نص :"حبيبي بين البنين تفاحة بين أشجار الغابة ".

يقول يوحنا قمير في كتابه نشيد الإنشاد " ص29 :

" التفاح ينعش الحبيبة إذا أمرضها الحب ..وفي ظله تثور الشهوات ... في التفاحة ما ليس في السموسنة من قوة العنف ويجمعهما حب فريد لا يخالطه غريب ".

وللعااقل أن يرى هل كلام الله هكذا ؟؟؟

هل كلام الله غير معلوم كاتبه ؟؟؟

الكتاب المقدس يقول أن الله ليس اله تشويش ... فكيف يجعلنا الله مشوشين لا نعرف ماية هذا السفر ..؟
للمزيد من مواضيعي

 






المزيد من مواضيعي

آخر تعديل بواسطة مجيب الرحمــن بتاريخ 13.04.2014 الساعة 08:33 .
رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا حارس الحدود (أستاذ باحث) على المشاركة :
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
لشيخ, وكلام, الله, الأنشاد, البشر


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
الارثوذوكس يتهمون الكاثوليك بأنهم فسروا ما فى سفر نشيد الإنشاد بأن عروس الله مريم العذراء الشهاب الثاقب القسم النصراني العام 6 14.10.2013 16:48
نشيد الأنشاد هل له معانى روحية؟ - بقلم/ أحمد طاهر - هام يا غير مسجل Ahmed_Negm مصداقية الكتاب المقدس 3 22.02.2010 22:10



لوّن صفحتك :