آخر 20 مشاركات
Mi nombre es Aisha y soy una musulmana latina (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          عائشة : مهتدية لاتينية جديدة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة من سورتي الحشر و الأحزاب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Why I Left the Far-Right (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كنت معاديا كارها للإسلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كنت معاديا كارها للإسلام _2 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كالبلسم للجروح ، تلاوة آسرة لسورة نوح (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الشيخ القارئ عبد الله الجهني : سورة المعارج (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مصحف الحرم المكي : سورة الأنعام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          البريطانية جولي من منصرة إلى داعية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          فطر 2021 مبارك يا غير مسجل (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          اِهْتِفِي لِلرَّبِّ يَا كُلَّ الأَرْضِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تكبيرات صلاة العيد (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          تراويح 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Ramadán 2021 _ el mes del corán / 30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الرد على أنَّ القرآن لم ينفي القتل و الصلب للمسيح (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          Tarawih _ 2021 /29 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

عبد المسيح .. هل تستطيع ...؟

القسم النصراني العام


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 20.02.2012, 22:19

البتول

مشرفة قسم الصوتيات والمرئيات

______________

البتول غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 12.08.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.073  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
13.01.2020 (06:48)
تم شكره 361 مرة في 264 مشاركة
افتراضي عبد المسيح .. هل تستطيع ...؟


عبدالله: عبدالمسيح... إسمع مني هذه الكلمات..

تقول دائما أن محمد -صلى الله عليه و سلم - لم يأتِ بتشريع جديد ؟؟؟

تعال ؛ أريد أن أعقد معك صفقة جديدة... هداك الله..


عبدالله: ما رأيك في فرصة ذهبية ؟!!
ستكون يا صاحبي خالدًا مخلدًا في التاريخ ...
ستكون نسيج وحدك حسنة دهرك علامة عصرك ...

ما رأيك أن تأتينا بتشريع ؟!!

لا ..
لا أريده منك الآن ..
أريده منك بعد أربعين سنة ..
أريد منك أن تقرأ ما شئت أن تقرأ ..
أريد منك أن تبحث ما شئت باحثًا ..
أريد منك أن تصبر صبر الإبل على التدقيق و التمحيص..
غادر كتابًا إلى كتاب ..
سر في الحياة و عاشر الناس ..
عليك بالإحصائيات و لا تنس الأبحاث ...
و بعد أربعين سنة ...

لنبدأ الآن ..


سأطلب منك التالي ..

منهجًا واضحًا في عقيدة الإنسان مع ربه ...
منهجًا رشيدًا لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه ..
و لا تنس الشبهات و الرد عليها ..
و أغلق على أهل الباطل الأبواب قبل أن يبحثوا عنها ..


و حدثنا - بعد أربعين سنة - عن حال الإنسان مع القدر ..
و خبرنا كيف يتعامل مع مر الأيام و حلوها ..
و يسر لنا فهم الأمور المعقدة ..

و حبذا لو بينت لنا - بعد الأربعين - المعتقد في الأمور الغيبية ..
مسائل الجن و الشياطين ..
كيف نرى المصروعين و من أصابهم المس بأعيننا ..
أتريدنا أن ننكر ذلك أم كيف تراه ..
و بين لنا العقيدة في الملائكة ...
مع شيء من التفصيل عن الأسماء و الوظائف ..
و زدنا بتحفة في مسألة التفضيل بين البشر و الملائكة فتلك مسألة فيها نزاع مشهور ..


ثم نبئنا بأخبار الرسل ..
و نريد أخبار أقوامهم علنا نستفيد ..
و لا تحدثنا بما لا فائدة فيه بل اقتصر على مواضع العبرة و ما لابد منه لفهم الأحداث ..
و هات أخبار الأمم من كذب منها و من لم يكذب ..
و ضع في الحسبان التاريخ و الأعلام و المواضع ..

ثم زد ما شئت أن تزيد في أمر العقائد الباطلة ..
كيف انحرفت و من بدل و حرف ..
علمنا بحيل أهل الضلال و خبايا النفوس ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و إن تنسى فإياك أن تنسى تنظيم أمور العبادة و الصلة بين العبد و ربه مع نفسه ؟!!
فالمرء ما ينفك سائلًا " رب لو كنت أعلم أحب الوجوه إليك لعبدتك بها " - ألا يخلع هذا السؤال قلبك ؟!!

فخبرنا يا صاحبي بعد الأربعين بما ستراه أحب الوجوه ...

نريد صلاة لله نعرف أوقاتها و عددها ..
فقهها و أركانها .. سننها و مكروهاتها ..
ما يبطل الصلاة و ما يجوز فيها ؟!!
كيف الحال إن عرض لك عارض و أنت في الصلاة ما تفعل ؟!
ما الشأن إن سهوت كيف تجبر سهوك ؟!!
و أنبئنا عن الصلاة ما الفرض و ما النفل ؟!!
و عن الجماعة ما شأن الإمام و المأمومين ؟!!
و المساجد آدابها و أحكامها ..
و الدعاء في الصلاة و قنوت النوازل ..
و أهل الأعذار .. ماذا يفعل المسافر ؟ ثم ماذا يفعل المريض ؟! ثم ماذا يفعل الخائف ؟!

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و لا تنس الناس من عيد يجمعهم فلكل قوم عيد ..
و هيئ أحكام عيد لا تُمل و لا تُضل ..
فيفرح الناس دون أن يبغي بعضهم على بعض ...
و ضع للعيد صلاة لها أحكام تخصها ...
و لا بأس بصلاة الكسوف و الاستسقاء ...
و الناس بحاجة إلى وعظ و تعليم و إرشاد فضع لهم خطبة يومًا في الأسبوع و ليكن يوم الجمعة ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و نظافة الجسد .. أنسيتها ؟!
و الوضوء و الغسل و التيمم و كل له شروط و واجبات و سنن و مبطلات و أحكام مع أحكام ..
و للمياه أحكام أيها طهور و أيها ليس بطهور ؟!!
و أحكام الحيض و الاستحاضة و النفاس ..
و أحكام الآنية و المياه و الاستنجاء ..
و أحكام الملابس ما يجوز منها و ما لا يجوز ..
و ضوابط الملابس كيف تكون طيبة ساترة جميلة بهية لا تفتن و لا تنفر ..
اجتهد في القراءة يا صاحبي في الأربعين سنة ..
اقرأ في كل المجالات ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و لا تنس أن الناس تموت - و أنت ستموت ..
فتكلم عن كيفية الدفن و أحكام الجنازة ..
و تغسيل الميت و أحكام التغسيل بحسب حال الميت ..
و لا تنس الكلام عن المرض .. و وصية المريض ..
و لا تنس تصرفات المريض ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

ثم ضع في الحسبان أن يكون المجتمع فيه تكافل فالأمر تشريع يا صاحبي ..
فضع في تشريعك " الزكاة " و بين أحكامها ..
اذكر مصارفها .. و ما تجب فيه ..
لا تنس زكاة الزروع و الحبوب و البهائم و الثمار و الحلي و عروض التجارة و الفطر ..
خبرنا ما تراه في كل واحدة و أي مال تجب فيه الزكاة و كم حد هذا المال ..
و لا تبغي على مال أحد بما يضر و لا تنس الفقراء و المساكين ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و لا تنس جمع الناس من كل صوب ..
لا تنسهم من رحلة تجمعهم أجسادًا فتضمهم قلوبًا ..
لا تنسهم من رحلة تذكرهم برحلتهم إلى الموت ..
لا تنسهم من رحلة يزورون فيها الأماكن المقدسة عسى تقدس أمتهم ..
و لا تنس أن تضع لتلك الرحلة الأحكام اللازمة ..
و لا تنس أن تخبر عن حكمها للمستطيع ثم من طرأ عليه عدم الاستطاعة و من أُحصر .
و أقترح عليك أن تسمي تلك الرحلة " رحلة الحج " .

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!
!

و لا تنس أن الأمة التي سيعجبها تشريعك فتنفذه أمة وسط أمم ..
فضع لها أحكام المعاملة مع الأمم المجاورة و النائية ..
كيف تنظم العلاقات مع المخالفين و المعاونين ..
ما حالها مع المعاهدين و المحاربين ....
و كيف تكون عندما تلجأ للحرب ..
ما أحكام الحرب ؟!
أخبرنا بأفضل نظام للحرب يكون ..
أسباب الحرب و آدابها و المعاملة مع كل باغ عاد ظالم ..
لا تنس أن تقرأ في الأربعين سنة في الكتب الحربية يا صاحبي ..
لا تنس أن تقرأ في العلاقات الدبلوماسية ..
و بعد القراءة استخلص و استنتج .. و دبر و خطط ..
ثم اخرج علينا بذلك التشريع الجديد ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و لابد للناس من بيع و شراء ..
فلا تنس تنظيم شئون البيع ..
و الخيرة في البيع و متى يكون التصرف في المبيع أهو بعد العقد أم بعد القبض ؟ و لماذا ؟ ..
و ماذا لو أراد المشتري رد السلعة ..
و أخبرنا عن الربا و الصرف ..
و ما قولك في بيع أصول الثمار حتى يستفيد المزارع بالثمن على زراعة أرضه .. ما رأيك الاقتصادي في تلك المسألة ؟!!
و أخبرنا عن السَّلم بعد أن تقرأ عنه في كتب الاقتصاد ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و لا تنس الرهن ..و الضمان ..
و الوكالة و الحوالة و الكفالة ..
و الشركة و المساقاة و الإجارة ..
و العارية و الغصب ..
و الشفعة و الوديعة و إحياء الموات و الجعالة..
و لا تنس أنا قد نجد شيئًا ثمينًا في الشارع فأخبرنا ما أفضل الطرق للتعامل معه ..
أخبرنا بأحكام اللقطة و اللقيط ..
و أحكام الهبة و الهدية ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و لا تنس ما يكون بين الناس من المنازعات ..
فأخبرنا بأحكام الصلح بين المتخاصمين ..
و فرق لنا بين باب الصلح و باب القضاء ..
و في القضاء عرفنا بآداب القاضي و طريق الحكم و صفته ..
و نظم لنا الحال مع الدعاوي و البينات ..
و الشهادات و موانع الشهادة و عدد الشهود و اليمين و الدعوى و الإقرار ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و لا تنس أن الناس تموت و تذر الأموال ..
بين لنا أحكام الميراث ..
و من العصبة و من يحجب عن الميراث ..
ما رأيك في ميراث المفقود و ميراث الحمل و ميراث المطلقة ؟؟!!
و كن في التوزيع حكيمًا تعطي كل وارث ما يناسب حاله ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و لا تنس أن الناس خلقوا رجالًا و نساءً...
فبين كيف يكون التعامل بينهم فلا تنقطع الأنساب و لا تختلط الأنساب ..
و بين لنا المحرمات من النكاح و الشروط و العيوب في النكاح ..
و متى يحق لأحد الزوجين أن يفسخ العقد .. و كيف تحمي كلا الزوجين من الغش ..
و ما رأيك في نكاح من يتبع تشريعك بمن لا يتبع تشريعك ؟!! و لماذا ؟!!!
و أحكام المعاشرة بين الزوجين ..
و كيف بأحكام الصداق ؟!!

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

ثم الناس يوهبون الأولاد ..
فأحكام المولد و تسمية المولود ..
و أحكام العقيقة و لا تسه عن النفقات ..
و أرشدنا إلى كيفية تربية الأولاد ..
ألم أقل لك إنها فرصة ذهبية لتصير علامة عصرك ؟!!

ثم الحياة قد تكون صعبة مع الشريكين لسبب أو لآخر ..
فنظم لنا أمر الطلاق ..
و ما رأيك بالتهديد بالطلاق ؟!
و ما تقول في الخُلع ؟! و ما رأيك في الظهار ؟!!
و ماذا عن الملاعنة ؟!! و أحكام العدد ؟!!
و ما تقول في شأن المطلقة أتخرج من بيتها أم تظل فيه ؟! و لماذا ؟!!

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

ثم لا تنس يا صاحبي أن تتكلم عن الأخلاق ..
الغيبة و كن دقيقًا و بين متى تجوز و متى لا تجوز ؟!!
الإخلاص و الصدق و الوفاء ..
الأمانة و البر و صلة الأرحام ..
البخل و الرياء و النفاق ..
الصبر و الشكر و الرضا و الحمد ..
و علمنا ما الجيد و ما الرديء ؟!!
و علمنا كيف نصل إلى سنام تلك الأخلاق إن كانت كريمة ؟!! و كيف نحترز من اللئيمة ؟!

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

و لا تنسنا يا صاحبي من الحديث عن الدار الآخرة ..
صفها و كن في وصفك مفيدًا دقيقًا ..
و زدنا بالوعيد و الوعد .. و الترغيب و الترهيب ..

ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!

أرأيت يا صاحبي كيف ستقضي يومك تقرأ و تقرأ و تبحث و تفكر .


لكن حتى يتم أمرك و يكون التشريع دافعًا لوسمك بأعلى الأوصاف .. نريده تشريعًا :

1- في أسلوب بليغ يناسب كل تنظير له المقام ..
2- يناسب كل المحبين فلا يشكو أحد من فراغه من العبادة رغم حاجته للزيادة .
3- يكون في معظم مسائله حد واجب لا يجوز النقص عنه لكل مقتصد و حد حسن يقوم به المجتهد .
4- لا يكون الأسلوب جازمًا حازمًا بل دع الفرصة للاستنباط ، فالناس مشارب ، و في نفس الوقت دع الحق واضحًا لا لبس فيه عند التأمل !
5- لا يتناقض قولك في مسألة مع أخرى و لو كان ذلك التناقض بين لازم قولك و لازم قولك الآخر ..
فإياك أن تبيح الخمر و الملابس الحرة و الاختلاط ثم تقول لا يجوز وقوع الزنا و اختلاط الأنساب .. بل التشريع يقوم بعضه ببعض و يشد بعضه بعضًا ..
6- يكون قولك في كل حكم في تشريعك صحيحًا يشهد بصحته أهل التخصص في كل آن ..
فإياك أن تبيح الربا لأنه يأتي بفائدة آنية .. فسوف يقول لك عتاة الاقتصاد " هذه الفائدة الآنية مع الاستمرار ستأتي على المجتمع بتضخم يفسد الاقتصاد " و عندها يا صاحبي ستضيع الثقة في تشريعك .
7- يكون التشريع مناسبًا لكل زمان فلا يشكو الأقوام بعد ألف عام أنك لم تضعهم في الحسبان .
8- يكون تشريعك مناسبًا لكل مكان ، حتى و لو كان المكان فيه النهار 6 أشهر .. فأعطهم نصوصًا تحل لهم ما أشكل عليهم .
9- لا يفوتك في تشريعك أي شأن يلزم من شئون الحياة ليكون تشريعك كاملًا من كل وجه .
10 - تضع في تشريعك مراتب الحسن و القبح .. فهذا حسن و ذاك واجب و ذاك خلاف الأولى و ذاك مكروه و ذاك لا يجوز و ذاك مباح و كل ذاك في أسلوب سلس يسير ..
11- إن ضغط عليك قومك من حولك و أبت الأهواء إلا خلاف رأيك فلا تأبه بهم و عليك أن تظل على رأيك .
12 - و لا يجوز لك الاستعانة - بعد الأربعين سنة - بأي لجنة من لجان الاقتصاديين و لا أي طائفة من علماء النفس و لا أي كوكبة من أهل الفلك و لا يحق لك استشارة الأطباء ، و لا يجوز لك استشارة القانونيين و الدبلوماسيين و السياسيين ، لا لأنهم على كثرتهم قد يخطؤون ، لا لأنهم على كثرتهم قد وضعوا قوانين باطلة فعدلوها ، لا لأنهم على كثرتهم قد يعجزون أمام خبايا النفس البشرية ، لا لأي شيء من هذا .. بل لأنه قد كانت الفرصة الذهبية عندي هكذا .. و هكذا ينبغي أن تكون لك ..

ما أحسنني لك ناصحًا !!
أريد لك أن تكون وحيدًا فريدًا لا يسمو إليك أحد في منزلتك !!

فهل تقبل هذه الفرصة يا صاحبي ؟!!!
لا أدري ! لا أدري هل ترضى بتعب الأربعين سنة أم لا !

لكني سأطلب منك طلبًا زائدًا ..
بعد هذا الجهد الجهيد و العمل المديد و التشريع السديد ..

أريدك ..

أريدك أن تقول : ليس لي يد في هذا التشريع ..
أريدك أن تقول : أنا مجرد ناقل ..
أريدك أن تقول : لا تطروني و لا تعظموني ..
أريدك أن تقول : لا أملك من الأمر شيئًا ..
أريدك أن تقول : تلك كلها حكمة ربي لا حكمتي ..
أريدك أن تقول : لا تجعلوني لمن أنقل عنه ندًّا فإنه أعظم مني ..


أتستغني عن تعبك لتكون ناقلًا أمينًا و أنت في الحقيقة غير ناقل ؟!!
أتستغني عن جهدك لتكون مبلغًا بصدق و أنت في الحقيقة غير مبلغ ؟!!

أوّه لكأني حرضتك عليّ ؟!!

لكأنك ستقول ..

هذا هراء يا صاحبي ..
لكأنك ستقول .. تلك فرصة لا تنتهز .. تلك فرصة لا وجود لها ..
لكأنك ستصرخ بي .. لئن ظللت عمرين و ثلاثة لا أربعين سنة فأقصى الأمل أن أتقن فنا واحدًا لا فنون عددًا ..
و أنت تريدني متقنا للاجتماع و علم النفس و السلوك و الأخلاق و القانون و العلاقات المدنية و الدبلوماسية و الدولية و التاريخ و الأديان و و و و..
و تريدني على ذلك أن أقول قولًا لا يأتيه الباطل من يمين أو شمال ..
و تريديني في ذلك أن آتي بقول يعجب المتخصصين ثم تريدني ألا أستشيرهم في شيء بعد الأربعين ..
و تريدني في ذلك أن أقول قولًا يناسب العصور التي لم أرها و الأزمان التي لم أشهدها ..
و تريدني في ذلك أن أبحث لأماكن لا أعرفها و مناطق لم أختبرها ..
و تريدني في ذلك أن أفصل الأحسن فالأحسن و الأسوأ فالأسوأ ..
و تريدني في ذلك أن أضع في حسباني تنوع نفوس البشر ..
و تريدني في ذلك أن أضع في حسباني اجتهادات المجتهدين و كد المخلصين ..
و تريديني في ذلك أن أيسر السبيل لكلامي الطويل العريض ..
و تريدني على عرض كلامي و طوله أن أذكره فلا ينقض منه قول آخر بل يأخذ بعضه ببعض كالبنيان المرصوص !!
و تريديني في ذلك أن أسوقه في أسلوب بليغ يذهل البلغاء !! و كل قول يناسب مقامه !!
و تريدني في ذلك أن أنكر جهدي و تعبي و أنسبه كاذبًا - و أنا ما تعودت الكذب - لغيري !!
و تريدني في ذلك أن أكذب على نفسي و أدعي أني مجرد ناقل و أنا لست بناقل !!
ثم تزعمها فرصة ذهبية !!
لقد ضيعت فرحتي بفرصتك !! و ما أشد حسرتي الآن عليها !!
فليتك إن لم تصدقني القول سكت !! و كم من كلمة خرجت تسيل الألم !!

قلتُ والله يا صاحبي إني لصادق معك فيما هو أشد من ذلك فاسمع ..
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : عبد المسيح .. هل تستطيع ...؟     -||-     المصدر : مُنتَدَيَاتُ كَلِمَةٍ سَوَاءِ الدَّعَويِّة     -||-     الكاتب : البتول





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
......


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع



لوّن صفحتك :