آخر 20 مشاركات
Mahomet (PSL) le 1er militant antiraciste de l' histoire (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة من سورتي الأعلى و الغاشية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Muhammad [ PBUH] A Prophet of War ? (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الهولي بايبل و متعة الأطفال (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأدلة النصية على ( نقاب و حجاب ) المرأة في المسيحية (الكاتـب : مجيب الرحمــن - )           »          A christian reads the QURAN (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          القرآن الكريم بعيون غربية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة من سورة الأعراف : عشاء ١٢-١١-١٤٤١ هـ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بالصور و الفيديوهات: نسف خرافه (خطف المسيحيات) من فم المسيحيين انفسهم!!! (الكاتـب : د. نيو - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          Who Is the First Anti-Racist? (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كاثوليكي العقيدة ، مُحَمّدِي الإلهام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قصف جبهة داخلية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          في بيتنا مسلم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإفخاريستيا : الحقيقة المرّة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          رب الكنيسة محشور داخل أكواب بلاستيكية ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الناس لي بتخطف ياريت تركز شوية على الرجالة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الثالوث المزعوم في مرمى نار سفر التثنية 32 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الكتاب يقر بنجاسة كل من يمس ذخائر المسيحيين المقدسة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإفخاريستيا في زمن الكورونا : رسالة من كاهن قبطي بالمهجر (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أسلمت لله (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

القرآن وعظماء النصارى

القسم النصراني العام


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 06.01.2012, 07:39
صور زهراء الرمزية

زهراء

مديرة المنتدى

______________

زهراء غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 02.05.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 5.354  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
18.07.2015 (20:56)
تم شكره 462 مرة في 274 مشاركة
افتراضي القرآن وعظماء النصارى


القرآن وعظماء النصارى

الكاتب: د. علي حاتم

إن للقرآن تأثيرًا عظيمًا في القلوب, ومن ذلك تأثيره في قلوب بعض النصارى أتباع المسيح عليه السلام, الذين ساروا على نهج إنجيله المُنزَّل من عند الله عز وجل, والذين وصفهم رب العزة تبارك وتعالى بالعلم والعبادة والتواضع والانقياد للحق واتِّباعه وهي صفات إذا توافرت في عبد فإنه سرعان ما ينقاد للحق ويتَّبعه أشد الاتِّباع.

يقول عز وجل {وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ * وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ * وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ * فَأَثَابَهُمُ اللَّهُ بِمَا قَالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ}

وقد روى النَّسائي بسنده عن عبد الله بن الزبير قال: [نزلت هذه الآية في النجاشي ملك الحبشة وفي أصحابه, وهو الذي بكى حتى اخضلَّت لحيته وبكت أساقفته حتى أَخضلوا مصاحفهم حين سمعوا ما تلاه جعفر بن أبي طالب عليهم من صدر سورة مريم, وقال النجاشي: "إنَّ هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة"], وقيل نزلت في فلاحين قدموا على جعفر بن أبي طالب من الحبشة فقرأ عليهم رسول الله صلى الله عليه و سلم القرآن فآمنوا و فاضت أعينهم كما روى الطبراني.

وهذا الصنف من النصارى هم المذكورون في قول الله عز وجل: {وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ}.

وهم المذكورون في قوله عز وجل: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ* وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ}.

إنَّ هذا الانقياد للحق وهذا الامتثال وهذا الإنصاف الذي اتصف به هؤلاء العظماء أورثهم الجنَّات التي تجري من تحتها الأنهار كما ذُكر في الآيات, ولقد كان من أعظم الصفات التي أدت إلى تأثر هؤلاء العظماء بالقرآن والإيمان به وبالرسول الذي أُنزل عليه صلى الله عليه وسلم هو العلم النافع الذي تعلَّموه من إنجيلهم المنزَّل على رسولهم الكريم والذي تمسَّكوا به ولم يحرِّفوه ولم يبدِّلوه, كما قال عز وجل:{إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا* وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا* وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا}.

فكانوا إذا تُلي عليهم كتاب الله عز وجل عرفوا أنه مُنزل من عند الله وأنه الكتاب الذي نوَّه الله بذكره في سالف الأزمان في كتبه المنزَّلة على رسله ومنها الإنجيل, فيسجدون لله شكرًا على ما أنعم به عليهم بأن جعلهم يدركون هذا الرسول الذي أُنزل عليه هذا الكتاب
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : القرآن وعظماء النصارى     -||-     المصدر : مُنتَدَيَاتُ كَلِمَةٍ سَوَاءِ الدَّعَويِّة     -||-     الكاتب : زهراء







توقيع زهراء
مَـا خـَابَتْ قُـلُـوْب أَوْدَعَـتْ الْـبـَارِي أَمـَانِيـْهَـا


رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
وعظماء, النصارى, القرآن


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
النصارى كفار بشهادة القرآن..!! زهراء إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول القرآن الكريم 1 17.10.2014 17:17
هل اخطأ القرآن لانه قال ان النصارى تعبد مريم ؟نعم تعبدون مريم يانصارى_ بالأدلـــــــــــــــــة والمراجع حجة الاسلام إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول القرآن الكريم 4 03.09.2010 00:29
حتى القرآن لم يسلم من تدليس وكذب النصارى miran dawod إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول القرآن الكريم 3 23.11.2009 14:47
مقارنه بين أخلاق يسوع المذكورة في كتاب النصاري وعيسي بن مريم المذكور في القرآن الكريم عيد عابدين مصداقية الكتاب المقدس 6 15.11.2009 02:25



لوّن صفحتك :