آخر 20 مشاركات
#أحلام_الفتى_جرجس(انا هو) (الكاتـب : النسر المصرى - )           »          أقوى دليل على الشبيه و نجاة المسيح من القتل و الصلب ( جديد ) !!! (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          سورة القمر : القارئ إسلام صبحي (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          The Mihrab' s Guests [ 61 ] (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          من المسيحيّة الوثنيّة إلى دين التّوحيد : إسلام الأخ هاني عبد الملاك شاكر (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بخصوص الزعم بصلب السيد المسيح : أطلب يا نصراني التّاريخ الصّحيح فتُريح و تستريح ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مسيحيو صعيد مصر : حاشا للمسيح أن يُصلب ، بل شُبّه ذلك للنّاظرين ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هارون يجعل شعبه يرقص عاريا سيرا على خطى الوثنيين (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المتنيح شنودة والشغالة : فضيحة مخفية ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بركاتك يا عذرا كوباكابانا !!!! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أقوى نقد يزلزل فكرة الفداء و يخلعها من جزورها (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          سلسة حلم المسيحى جرجس(لماذا أخفى بولس نسبه وانتسب لبنيامين) (الكاتـب : النسر المصرى - )           »          جدول عملي ليوم عرفة (الكاتـب : د/مسلمة - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          فضائل يوم عرفة (الكاتـب : نور عمر - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          Mecca the forbiden city (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأضحية هي قربان لله أم للأوثان ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          حقوق الأجراء و الخدم في الإسلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          The Heritage Of Abraham PBUH (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة عشائية ساحرة بصوت خالد الرياعي (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الفيلم الوثائقي : كسوة الكعبة المشرفة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

اقترب شهر رمضان من النصف

رمضان و عيد الفطر


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 12.08.2011, 18:01

بن الإسلام

مشرف عام

______________

بن الإسلام غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.05.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.061  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.03.2021 (13:42)
تم شكره 303 مرة في 228 مشاركة
افتراضي اقترب شهر رمضان من النصف


اقترب رمضان النصف
إن الحمد لله نحمده ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئاتِ أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومَن يضلل فلا هادي له، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريكَ له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
اقترب رمضان النصف
أما بعد:
أيها الإخوة في الله، بالأمس كنا في استقبال هذا الضيف الكريم، شهر رمضان المبارك، وها هو الآن قد مضى منه قرابة الثلث.
والذي ينبغي للمسلم إن كان ممن حصل عنده تقصير فيما مضى-وكلنا كذلك- عليه أن يتدارك نفسه فيما بقي، وأن يتزود بالأعمال الصالحة في هذه الأيام المباركة فيجتهد في العبادات، وفي نوافل العبادات والتطوعات وتلاوة القرآن وكل ما يقرب إلى الله-سبحانه وتعالى-، يجتهد في تلك الأيام المباركة؛ فإنها تنصرم وتنقضي يومًا بعد يوم، وأحدنا لا يدري ماذا يعرض له، كما يقول عبد الله بن عمر-رضي الله عنه-:
إذا أمسيتَ فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحتَ فلا تنتظر المساء، وصلّ صلاة مودّع
فتنبه لهذا يا عبد الله، ولا يكن نصيبك في هذه الأيام هو الجوع والعطش تقليدًا وتبعيةً كما هو حال بعض الناس الذين يدخل عليهم شهر رمضان وينقضي وهو لا يُحسّون به، ولا بجو العبادة فيه، بل ربما عدّوه وقتًا مناسبًا لقضاء الوطر والشهوات، وقلة الحياء من الله في السهرات، وإضاعة الصلوات، وسهرٌ على ما حرّم الله-سبحانه وتعالى-، هكذا حال البعض.
ثم أيضًا تك تضييع لأهم ركن بعد الشهادتين وهي الصلاة، والصلاة عمود الدين، والصلة الوثيقة بين العبد وبين ربه، والعهد الذي بين المؤمن وبين ربه، فمن تركها فقد كفر ولو كان تركه تهاونًا على الصحيح.
اقترب رمضان النصف
فالمحروم مَن حُرِمَ الخير في هذه الأيام المباركة، وهو المعني بقول النبي - صلى الله عليه وسلم- : رغِمَ أنف امرئ دخل عليه شهر رمضان ثم خرج ولم يُغفَر له.
لأن جائزة المتعبدين الصائمين القائمين هي المغفرة والعتق من النار-جعلني الله وإياكم
ممن هو أهل لذلك-.
اقترب رمضان النصف
فلا بد من المبادرة يا عبد الله، ولابد من الجد والاجتهاد قبل فوات الأوان، قبل أن يُقرَع سن الندم، قبل أن يأتي يومٌ لا مرد له من الله إلا إليه، قبل أن يأتي يومٌ ليس لك إلا ما قدّمت يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ.
فتزود يا عبد الله من نوافل الطاعات في هذه الأيام المباركة، أسهِر ليلك بتلاوة كتاب الله
والقيام والتهجد
والسجود والجلوس بين يديه، وتعليق قضاء حوائجك به وحده دون سواه، والتعلق به-سبحانه وتعالى-، وسؤاله قضاء الحاجات وكشف الكربأت، نلجأ إليه في أن يكشف الغمة، ويزيل الكربة التي تحيط بالإسلام والمسلمين من قِبَل الأعداء، وذلك عندما ضعف الإسلام لدى كثير من الناس، وتخلي بعض الناس عن دينهم أو تساهلوا فيه وتنازلوا عنه من أجل أن يرضى عنه الآخرون، فأوصيكم بنفسي أيها الإخوة بتقوى الله في السر والعلن، وبالجد والاجتهاد في هذه الأيام المباركة؛ فإنها أيام لا تُعَوّض ولا ندري هل ندركُ بقيتها أم أننا نكون في عالمٍ آخر عندما لا يجد الإنسان إلا ما قدّم (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8)).
اقترب رمضان النصف
واعلم يا عبد الله أن مضاعفة النوافل أعظم الأسباب لمحبة الرب-سبحانه وتعالى-.
روى الإمام البخاري-رحمه الله تعالى- عن أبي هريرة-رضي الله عنه- أن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال فيما يرويه عن الله =جل وعلا-:عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن الله قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب. وما تقرب إلى عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه. وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه. فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها. ولئن سألني لأعطينَّه، ولئن استعاذني لأعيذنه. وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس المؤمن: يكره الموت، وأكره مساءته. ولا بد له منه" رواه البخاري.(
هذا حديث جليل، أشرف حديث في أوصاف الأولياء، وفضلهم ومقاماتهم.
فأخبر جل وعلا أن معاداة أوليائه معاداة له ومحاربة له. ومن كان متصدياً لعداوة الرب ومحاربة مالك الملك فهو مخذول. ومن تكفل الله بالذَّبِّ عنه فهو منصور. وذلك لكمال موافقة أولياء الله لله في محابه؛ فأحبهم وقام بكفايتهم، وكفاهم ما أهمهم.
اقترب رمضان النصف
ثم ذكر صفة الأولياء الصفة الكاملة، وأن أولياء الله هم الذين تقربوا إلى الله بأداء الفرائض أولاً: من صلاة وصيام وزكاة وحج وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر، وجهاد، وقيام بحقوقه وحقوق عباده الواجبة.
اقترب رمضان النصف
ثم انتقلوا من هذه الدرجة إلى التقرب إليه بالنوافل، فإن كل جنس من العبادات الواجبة مشروع من جنسه نوافل فيها فضائل عظيمة تكمل الفرائض، وتكمل ثوابها. فأولياء الله قاموا بالفرائض والنوافل، فتولاهم وأحبهم وسهل لهم كل طريق يوصلهم إلى رضاه. ووفقهم وسددهم في جميع حركاتهم، فإن سمعوا سمعوا بالله. وإن أبصروا فلله. وإن بطشوا أو مشوا ففي طاعة الله. ومع تسديده لهم في حركاتهم جعلهم مجابي الدعوة: إن سألوه أعطاهم مصالح دينهم ودنياهم، وإن استعاذوه من الشرور أعاذهم. ومع ذلك لطف بهم في كل أحوالهم، ولولا أنه قضى على عباده بالموت لسلم منه أولياءه؛ لأنهم يكرهونه لمشقته وعظمته. والله يكره مساءتهم، ولكن لما كان القضاء نافذاً كان لا بد لهم منه.
اقترب رمضان النصف
فبين في هذا الحديث: صفة الأولياء، وفضائلهم المتنوعة، وحصول محبة الله لهم التي هي أعظم ما تنافس فيه المتنافسون، وأنه معهم وناصرهم، ومؤيدهم ومسددهم، ومجيب دعواتهم.
ويدل هذا الحديث على: إثبات محبة الله، وتفاوتها لأوليائه بحسب مقاماتهم.
ووصف النبي صلى الله عليه وسلم لأولياء الله بأداء الفرائض والإكثار من النوافل، مطابق لوصف الله لهم بالإيمان والتقوى في قوله: {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ، الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ}(1) فكل من كان مؤمناً تقياً كان لله ولياً؛ لأن الإيمان يشمل العقائد، وأعمال القلوب والجوارح. والتقوى ترك جميع المحرمات.

ويدل على أصل عظيم: وهو أن الفرائض مقدمة على النوافل، وأحب إلى الله وأكثر أجراً وثواباً. لقوله: "وما تقرب إلي عبدي بشيء أحبّ إلي مما افترضت عليه"، وأنه عند التزاحم يتعين تقديم الفروض على النوافل.
اقترب رمضان النصف
فأوصيكم ونفسي أيها الإخوة بالمبادرة في هذه الطاعات، والجد والاجتهاد في هذه الأيام المباركات، وتحري الفضل من الله-سبحانه وتعالى-، والإكثار من الخير والصدقة والتوبة والاستغفار واللجوء إلى الله-سبحانه وتعالى-.
اقترب رمضان النصف
اقترب رمضان النصف
بنت الحرمين الشريفين
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : اقترب شهر رمضان من النصف     -||-     المصدر : مُنتَدَيَاتُ كَلِمَةٍ سَوَاءِ الدَّعَويِّة     -||-     الكاتب : بن الإسلام





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 13.08.2011, 07:28
صور $أبو علي$ الرمزية

$أبو علي$

عضو

______________

$أبو علي$ غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 02.06.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.888  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
03.11.2012 (18:32)
تم شكره 41 مرة في 31 مشاركة
افتراضي


اللهم تقبل منا الصلاة والقيام وقراءة القرآن

جزاءك الله خيرا اخى الفاضل







توقيع $أبو علي$


رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
النصف, اقترب, رمضان


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
اسطوانات عن شهر رمضان بن الإسلام رمضان و عيد الفطر 0 22.07.2011 10:33
شهر الانتصارات رمضان ( حدث في رمضان ) نوران رمضان و عيد الفطر 16 17.08.2010 10:20
موعظة عن شهر رمضان ربيع قرطبة قسم الصوتيات والمرئيات 0 26.07.2010 07:11
حوار مع شهر رمضان !!! أم جهاد رمضان و عيد الفطر 1 04.09.2009 03:35
مرحبا بك شهر رمضان أم جهاد رمضان و عيد الفطر 3 17.08.2009 18:48



لوّن صفحتك :