آخر 20 مشاركات
مصيرطبيب الغلابة في المسيحية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          معارضة تعاليم المسيحية لقلب و روح الكتاب ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإفخاريستيا : الحقيقة المرّة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديا بين الحقيقة و الوهم (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          تلاوة من سورة فصلت (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Le pape apporte son soutien aux prostituées transgenres sans clients (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Pope gives aid to transgender prostitutes with no ‘customers’ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بابا الفاتيكان يعلن تضامنه مع البغايا في زمن كورونا (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لَّوْ أَرَادَ اللَّهُ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا لَّاصْطَفَىٰ مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          ONLY A PROPHET COULD HAVE KNOWN THIS ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإسلام توحيد لله ونبذ للشرك (الكاتـب : Moustafa - )           »          القساوسة بينهشو في لحم بناتك يا كنيسة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بركة القديس سيدهم بشاي معكم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إله يُخبز في الأفران ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الكأس المقدسة : كيف أراد النازيون استبدال المسيحية بدين جديد أكثر وثنية ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة من سورة الطور (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          دعاء خاشع مبكي يقرع القلوب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإستدلال على الثالوث بالعملية الحسابية 1×1×1=1 خطأ (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          تلاوة من سورة الدخان (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          من غادة صابر فيليب بطرس إلى نهى السيد (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

رد شبهة وجود ألفاظ غير مناسبة في الأحاديث النبوية الشريفة

إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول السيرة و الأحاديث النبوية الشريفة


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 04.03.2011, 20:13
صور زهراء الرمزية

زهراء

مديرة المنتدى

______________

زهراء غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 02.05.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 5.354  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
18.07.2015 (20:56)
تم شكره 462 مرة في 274 مشاركة
افتراضي رد شبهة وجود ألفاظ غير مناسبة في الأحاديث النبوية الشريفة


الرد علي شبهة
وجود ألفاظ غير مناسبة في الأحاديث النبوية الشريفة


يحاول كل ثانية أعداء الحق أن يحاربوه بكل طريقة يستطيعونها معتقدين أنهم بهذا الهراء يجدون لهم منفذا يخترقون به دين الله تبارك وتعالي وكما تعودنا علي شبهاتهم الواهية التي يضحكون بها علي المساكين من اتباعهم بلا بحث ولا تدقيق انهم يعلمون علم اليقين ان لا احد سوف يبحث ورائهم ويتقصي حقيقة اقوالهم ومزاعمهم فلهم في بني جلدتهم قدوة

واليوم نراهم يستندون الي بعض الاحاديث التي يقولون ان بها الفاظا غير مناسبة امثال :

قول النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأيتم الرجل يتعزى بعزاء الجاهلية، فأعضوه بهن أبيه ولا تكنوا ,, قول حمزة لأحدهم يا ابن أم أنمار مقطعة البظور
دون ان يعلموا ما الموقف ولا السبب ولا القاعدة ولا اي شئ ... نراهم يعممون الامر ويقولون انظروا ان الاسلام يطالب المسلمين ان يسبوا غير المسلمين بالسباب البذئ وما ذنبهم انهم غير مسلمين وان كل واحد حر في اختيار الايمان وهل لاني غير مسلم مكتوب علي ان اتحمل السباب دون ذنب اقترفته سوى أ
ني غير مسلم .... ولهم في ذلك دواوين ومؤلفات بل ورفع بعضهم الامر الي انه اهدار لكرامة الانسان وحقوقه ...

والسؤال هنا..

هل الإسلام أمر بسباب غير المسلمين بوجه عام ؟؟
هل الأصل في المعاملة على هذه الشاكلة ؟؟


أن الأصل في المعاملة وفقا لدين الله تبارك و تعالى هي الاحسان والرفق
قال تعالى: ( وَقُولُواْ لِلنّاسِ حُسْناً ) [سورة: البقرة - الأية: 83]

ومن الأمور الثابته نهي الإسلام عن كل ما يؤذي الآخرين في القول أو في الفعل فقد نهى عن السخرية والتنابز بالالقاب

قال تعالى: (يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَسْخَرْ قَوْمٌ مّن قَوْمٍ عَسَىَ أَن يَكُونُواْ خَيْراً مّنْهُمْ وَلاَ نِسَآءٌ مّن نّسَآءٍ عَسَىَ أَن يَكُنّ خَيْراً مّنْهُنّ وَلاَ تَلْمِزُوَاْ أَنفُسَكُمْ وَلاَ تَنَابَزُواْ بِالألْقَابِ بِئْسَ الاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإَيمَانِ وَمَن لّمْ يَتُبْ فَأُوْلَـَئِكَ هُمُ الظّالِمُونَ) [سورة: الحجرات - الأية: 11]

ونهي عن الغيبة

قال تعالى: ( وَلاَ يَغْتَب بّعْضُكُم بَعْضاً ) [سورة: الحجرات - الأية: 12]
بل وطالب بمجادلة المخالفين له بالتي هي أحسن

قال تعالى: (ادْعُ إِلِىَ سَبِيلِ رَبّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنّ رَبّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) [سورة: النحل - الأية: 125]

ونفى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن المؤمن أن يكون فاحشًا أو بذيئًا؛ فقد روى الترمذي بسند حسن عن سيدنا عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء". فالنبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث النبوي الشريف نفى عن المؤمن أن يكون عيابا في الأنساب؛ يلمز غيره، ويطعن في نسبه، وأن يكون كثير اللعن، وطلب الطرد لغيره من رحمة الله -تعالى-، التي وسعت كل شيء، كما نفى عنه فعل الفواحش، ونفى عنه أن يتفوَّه بالألفاظ القبيحة، كما روى الترمذي كذلك بسند حسن عن سيدنا أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ما كان الفحش في شيء إلا شانه، وما كان الحياء في شيء إلا زانه" وذلك لأن الحياء يمنع الكريم من التفوُّه بما لا يليق به من البذاءات والكلمات التي تجرح المشاعر،
فإن كان الدين المعاملة وإن كان الأصل في الاسلام الدعوة الي المعاملة الحسنة وفقا لما ذكر من الايات الكريمة والاحاديث الشريفة,, فلا نندهش عندما ينادي اعداء العقل والمنطق بان الاسلام يدعو إلي سباب غير المسلمين بوجه عام فلقد تبين لنا الاصل الذي يدعو له الإسلام ..

وليستبين الحق لكل منصف نطرح السؤال التالي:

ماذا يكون الحال مع المعتدين والظالمين ؟
ما المطلوب من المسلم وهو يري ظلم الانسان
وتعديه علي الله عز وجل وعلي النبي صلي الله عليه وسلم وعلي المؤمنين في أنفسهم وعرضهم ودينهم ؟
هل ينظر له ولسان حاله يقول " سامحك الله "
ويتركه في تعديه وإيذاءه للمؤمنين !!!

قال تعالى: (الشّهْرُ الْحَرَامُ بِالشّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَىَ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَىَ عَلَيْكُمْ وَاتّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنّ اللّهَ مَعَ الْمُتّقِينَ) [سورة: البقرة - الأية: 194]

إن التسامح والرأفة والرحمة واللين مطلوبان وهو الأصل الذي حث عليه الشرع

قال تعالى: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِكَ ) [سورة: آل عمران - الأية: 159]

ولكن عندما يكونوا في غير موضعهم فهذا من الضعف وقلة الحكمة والمؤمن ليس ضعيفا امام اهانة وايذاء الاخرين له وإن كانت الضرورات تبيح المحظورات وان كانت القاعدة الفقهية تقول باختيار أخف الضررين فان مواجهة هذا الظالم واسماعه ما يكره هو ما سوف يسكت لسانه البذئ ويقي المؤمنين شروره..وتظل هذه رسالة لكل من تسول له نفسه الإعتداء علي المؤمنين لانه يعلم انهم سوف يردوا هذا الإعتداء لا أن يقابلوه بالضعف ويعطوا الخد الاخر حتي لا يكونوا عرضة لكل ظالم تسول له نفسه أن يعتدي ويظلم ولا يكون هناك حماية للمؤمنين من السنة الحاقدين الذين يريدون أن يطفئوا نور الله بافواههم ,,,

ومن المعلوم أنه لا يجوز التصريح باسم العورة إلا إذا كانت هناك ضرورة أو اقتضتها المصلحة مثل الحدود فلا ينفع في الحدود الكنايات والتلميحات أو التعريضات - كحد الزنى لأنه قد يودي بحياة إنسان فلابد من التحري الدقيق لإثبات واقعة الزنى بالفعل وإلا ذهبت حياة إنسان سدى فهذا من باب حفاظ حياة - ، وعند منازلة الأعداء لإغاظتهم.

ولقد كانت هذه الأحاديث التي يحاول أعداء الحق استخدامها سلاحاً ضد دين الله تبارك وتعالى تحمل علي المتكبرين الظالمين والذين يعتدوا على المؤمنين ويقاتلونهم ففي الحديث الأول يأمر النبي صلي الله عليه وسلم بهذه المعاملة لمن يتعزى بعزاء الجاهلية ولقد ذكر ابن القيم في زاد المعاد: وكان ذكرهن الأب ها هنا أحسن تذكيرا لهذا المتكبر بدعوى الجاهلية بالعضو الذي خرج منه وهو هن أبيه فلا ينبغي له أن يتعدى طوره.أهـ

فمن تعصب لأهل بلدته، أو مذهبه، أو طريقته، أو قرابته، وأراد بهذا التعصب أن يفرِّق جماعة الإسلام ويتكبر على الآخرين بذكره أهله وآله فمثل هذا المتكبر ذكروه بأمر نفسه وكيف خرج من عضو أبيه ففي هذا التذكير زجر أبلغ الزجر.وأما الحديث الثاني الذي ذكر فيه قول حمزة رضي الله عنه فقد كان في قتال ونزال مع هذا المعتدي فهل هذا موضع يستساغ فيه استخدام الرفق في الكلام!!

فان كان " لكل مقام مقال " فهل تنقمون منا إلا أن وضعنا الشئ في موضعه !! فسبحان الله إن هو إلا العناد والكبر بعينه ...
أليس الكلام الطيب مع أنه الاصل في المعاملة في شرع الاسلام فإنه لا يصح مع الظالم ؟؟


" قال تعالى: (لاّ يُحِبّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاّ مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللّهُ سَمِيعاً عَلِيماً) [سورة: النساء - الأية: 148]

فكما نري الاصل ليس الجهر بالسوء من القول ولكن هناك استثناء للمظلوم حماية له من الظالم و حتي يسكته ذلك ويوقف من ظلمه لنفسه ولمن حوله فهو لا يفلح معه ومع امثاله الكلام بالرفق والنصح بل ان قلت له اتق الله لا يسمع لك ويزداد عنادا وتكبرا لذلك لا يفلح معاه لين الكلام..

قال تعالى: (وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ) [سورة: البقرة - الأية: 206]

والمنطق يقول عندما يفشل اللين تكون هناك الشدة وقد يضطر المؤمن للقيام بهذا وهو ليس الاصل من باب "فمن اضطر غير باغ ولا عاد" لأن هذه هي الطريقة التي تقي المؤمنين شر السنة الظالمين فهذه المعاملة كما اوضحنا ليست لغير المسلم بوجه عام أبدا وإنما لمن ظلم فقط

" قال تعالى: ( فَلاَ عُدْوَانَ إِلاّ عَلَى الظّالِمِينَ) [سورة: البقرة - الأية: 193]

وما نراه الآن هو نقد الإسلام لأنه يعامل الظالم بما يستحق
ولا نعلم هل يساوي الاسلام بين الظالمين والصالحين حتى يكون دين عدل ؟!


قال تعالى: (قُل لاّ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطّيّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتّقُواْ اللّهَ يَأُوْلِي الألْبَابِ لَعَلّكُمْ تُفْلِحُونَ) [سورة: المائدة - الأية: 100]

والمطلوب الآن من الاسلام ان يساوي في المعاملة بين الخبيث والطيب

وأن يطالب المؤمنين أن يقبلوا الإيذاء والإعتداءات على النفس والعرض والدين بصدر رحب ..

إن هذه الامعية بعينها ولا يكون هناك تساو في المعاملة أبدا بين الانسان الصالح والانسان المسئ


قال تعالى: (وَمَا يَسْتَوِي الأعْـمَىَ وَالْبَصِيرُ وَالّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ وَلاَ الْمُسِيَءُ قَلِيـلاً مّا تَتَذَكّرُونَ) [سورة: غافر - الأية: 58]

فاذا كان الناس ينقسمون إلى فرق متعددة فإن الإسلام علمنا طريقة التعامل مع كل فرقة فنحن نتعامل مع الطيب من البشر باللين والرفق سواء ان كان مسلم ام غير مسلم ولكن الظالم الذي يؤذي الاخرين نسمعه ما يكره وان انتهى ننتهي وان عاد نعود لمثلها حتي ينتهي عن ظلمه وإيذاءه..



-جزى الله من رد الشبهة خير الجزاء-
للمزيد من مواضيعي

 








توقيع زهراء
مَـا خـَابَتْ قُـلُـوْب أَوْدَعَـتْ الْـبـَارِي أَمـَانِيـْهَـا


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 05.03.2011, 10:46
صور دكتور إكس الرمزية

دكتور إكس

عضو

______________

دكتور إكس غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 11.01.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 307  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.11.2011 (09:29)
تم شكره 9 مرة في 8 مشاركة
افتراضي


لننظر إلى بعض ألفاظ الكتاب المقدس
التى يزعمون أنها نزلت من عند الرب !!!!!
----------------------------------------------
سفر صموئيل الأول 20: 30

فَحَمِيَ غَضَبُ شَاوُلَ عَلَى يُونَاثَانَ وَقَالَ لَهُ: يَا ابْنَ الْمُتَعَوِّجَةِ الْمُتَمَرِّدَةِ، أَمَا عَلِمْتُ أَنَّكَ قَدِ اخْتَرْتَ ابْنَ يَسَّى لِخِزْيِكَ وَخِزْيِ عَوْرَةِ أُمِّكَ؟


(ومعلوم بالطبع ما هو معنى كلمة خزى عورة أمك وكلمة يابن المتعوجة عند الشوارعية السفلة اللى مش متربيين)
----------------------------------------------
سفر هوشع 4: 5



فَتَتَعَثَّرُ فِي النَّهَارِ وَيَتَعَثَّرُ أَيْضًا النَّبِيُّ مَعَكَ فِي اللَّيْلِ، وَأَنَاأُخْرِبُ أُمَّكَ.


----------------------------------------------
سفر حزقيال 19: 2

وَقُلْ: مَا هِيَ أُمُّكَ؟ لَبْوَةٌ رَبَضَتْ بَيْنَ الأُسُودِ، وَرَبَّتْ جِرَاءَهَا بَيْنَ الأَشْبَالِ


(ومعلوم بالطبع ما هو معنى كلمة لبوة عند السفلة قليلى الحياء والأدب)
----------------------------------------------
سفر حزقيال 16: 25




فِي رَأْسِ كُلِّ طَرِيق بَنَيْتِ مُرْتَفَعَتَكِ وَرَجَّسْتِ جَمَالَكِ، وَفَرَّجْتِ رِجْلَيْكِ لِكُلِّ عَابِرٍ وَأَكْثَرْتِ زِنَاكِ.



(ومعلوم بالطبع ما هو معنى كلمة فرجت رجليك لكل عابر عند العربجية القذرين ذوى الألفاظ النتنة)
----------------------------------------------
فليخرس النصارى إلى الأبد
وحسبهم سفرى حزقيال ونشيد الإنشاد !!!!





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 08.03.2011, 17:33
صور زهراء الرمزية

زهراء

مديرة المنتدى

______________

زهراء غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 02.05.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 5.354  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
18.07.2015 (20:56)
تم شكره 462 مرة في 274 مشاركة
افتراضي


جزاكم الله خيراً على الإضافة المميزة أخونا الدكتور إكس
لا تكفي صفحات المنتدى لذكر جميع الألفاظ الخارجة عن الأدب التي يمتلئ بها كتاب النصارى المسمى مقدساً ..
لكن صدق من قال:
" من كان كتابه الكتاب المقدس فلا يقذف الشرفاء بالحجارة "





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
مناسبة, ألفاظ, وجود, النبوية, الأحاديث, الشريفة, شبهة


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
حملة جمع الآحاديث النبوية المشتاقه لرضي ربها قسم الدعوة والدورات والمشاريع الدعوية 3 06.01.2011 05:00
قصائد في الهجرة النبوية الشريفة نوران أقسام اللغة العربية و فنون الأدب 4 08.12.2010 13:47
مشروع إحياء السنة النبوية الشريفة أمــة الله الحديث و السيرة 27 10.07.2010 22:21
فضل رمضان فى الأحاديث النبوية أم جهاد رمضان و عيد الفطر 0 18.08.2009 12:49
دليل رد الشبهات حول السنة النبوية والأحاديث الشريفة ( متجدد ) سيف الحتف إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول السيرة و الأحاديث النبوية الشريفة 3 14.08.2009 10:14



لوّن صفحتك :