آخر 20 مشاركات
سلطة ، جرائم في حقّ الإنسانيّة وفساد : هل ما زال ممكنا إصلاح الكنيسة الكاثوليكية ؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قس مسيحي : الأعمال الصالحة فى المسيحية نجاسة زي ألويز بالأجنحة !!؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          إلى كل مسيحي : من القادر الذى يستجيب الدعاء ؟؟؟ أإله مع الله ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          عقيدة موت الإله ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأنبا شنودة يهدم عقيدة موت الإله ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الإعجاز في القول بطلوع الشمس من مغربها (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : بيطرية مسلمة - )           »          مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أُوْلَٰٓئِكَ لَهُمُ ٱلۡخَيۡرَٰتُۖ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل أنت مستعد للوقوف بين يدي الله ؟؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          شكل جديد من أشكال عبادة أم النور (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الكتاب يقر بنجاسة كل من يمس ذخائر المسيحيين المقدسة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Do not grieve, indeed GOD is with us (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لاتحزن إنّ الله معنا (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سورة سبأ : الشيخ القارئ محمد عبادة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل الإرهاب و التطرف مرتبط بالإسلام فحسب ؟ (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          L'acte des sauvages : Le génocide culturel du gouvernement Canadien (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          اللآلئ الأصيلة لتلاوات الشيخ بندر بليلة شهر شوال 1442هـ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

مقدمة مهمة للرد على النصارى و إعراب إن هذان لساحران

أقسام اللغة العربية و فنون الأدب


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 23.01.2010, 21:00
صور الصارم الصقيل الرمزية

الصارم الصقيل

محاور

______________

الصارم الصقيل غير موجود

محاور 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 23.01.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 139  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
29.02.2012 (20:29)
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
افتراضي مقدمة مهمة للرد على النصارى و إعراب إن هذان لساحران


الحمد لله الذي علمنا
كتابه ودينه أورثنا
ثم الصلاة والسلام أبدا
على نبينا و من به اقتدى

أما بعد:

  1. يصر النصارى على القول :إن هناك أخطاء إملائية ونحوية وتعبيرية في القرآن الكريم .ونسي عبَّاد الصليب جملة من الأمور منها :
    ,,1,, نزل القرآن ووقع به التحدي للثقلين (الجن والإنس) ونزل على نبي عربي و قومه عرب أقحاح ما تركوا مركبا صعبا و لا ذلولا للنيل من الإسلام و المسلمين إلا ركبوه.وهؤلاء سيطيرون فرحا إذا علمو بوجود تلك الأخطاء في القرآن الكريم.وكم ستبلغ السعادة منهم مبلغا وهم يغمزون المسلمين و يسخرون منهم ومن قرآنهم المليء بالأخطاء و الأغلاط لكن هيهات لكلام رب العالمين أن يقع فيه مثل ذلك.
    ,,2,,القرآن قمة البلاغة والقوة في الاسلوب و التعبير و لقد أجمع البلغاء و علماء النحو على الاستشهاد به أولا ثم بالحديث ثم بالشعر و كلام الفصحاء.وهذا باعتراف علماء الغرب الذين أخذ القرآن بألبابهم .
    ,,3,, اليهود وهم أعدى أعداء الإسلام و منهم المتحدثون بالعربية وهم أساتذة النصارى لم يقولوا بهذه الفرية و الكذبة العظيمة وهم أحرص الناس التماسا للمزالق.ومنهم الشعراء المفوهين من أمثال كعب بن الأشرف فأقصى ما فعل هذا اليهودي وهو من قبيلة طيء قلت أقصى ما قام به هو التشبيب بنساء المسلمين حنى آذاهم .لم يذكر من فرية النصارى وهو الآمل أن يكون منها شيء.وذكر أهل السير أنه شاعر حتى إنه كان قد تناشد الأشعار ساعة مع الذين جاءوا للقضاء عليه رضي الله عنهم من أشاوس أبطال.
    ,,4,, بعض النصارى من العرب كنصارى طيء ومنهم عدي بن حاتم الطائي و النبي صلى الله عليه و سلم يهدد مجده و ممتلكاته ألم يجد فرصة سانحة للجهر بأخطاء القرآن و من نصارى العرب الشعراء كالأخطل وغيرهم .قلت ألا يتسنى لهؤلاء القول بفرية النصارى و لو همسا و لو سرا.
    ,,5,,لم يقل بهذه الفرية فيما أعلم من يعتد برأيه من العلماء المشهود لهم وقد قرأت للآب انسطاس ماري الكرملي بعض ملاحظاته و تعليقاته على كتاب الحيوان للجاحظ بتحقيق الدكتور عبد السلام هارون.فكانت ملاحظات دقيقة و قرأت ردود المحقق عبد السلام عليها في أسلوب وافر الأدب .فلماذا فاته أن يذكر أخطاء القرآن المزعومة وهو المعروف بمحاضراته في اللغة العربية التي أحبها و أخلص لها.وهو الذي كان يراسل الشيخ محمود الألوسي فلماذا لم يقل شيئا ولو من باب الترويح على النفس.والأب لويس معلوف اليسوعي لم يذكر هذه الفرية و لم تلميحا و أنى له ذلك .


    و إليكم بعض إراء علماء الغرب في العربية نقلا عن موقع :
    http://www.alarabiyah.ws/showpost.php?postid=30
    العربية والاسلام :
    - قال المستشرق المجري عبد الكريم جرمانوس :" إنّ في الإسلام سنداً هامّاً للغة العربية أبقى على روعتها وخلودها فلم تنل منها الأجيال المتعاقبة على نقيض ما حدث للغات القديمة المماثلة ، كاللاتينية حيث انزوت تماماً بين جدران المعابد .
    ولقد كان للإسلام قوة تحويل جارفة أثرت في الشعوب التي اعتنقته حديثاً ، وكان لأسلوب القرآن الكريم أثر عميق في خيال هذه الشعوب فاقتبست آلافاً من الكلمات العربية ازدانت بها لغاتها الأصلية فازدادت قوةً ونماءً .
    والعنصر الثاني الذي أبقى على اللغة العربية هو مرونتها التي لا تُبارى ، فالألماني المعاصر مثلاً لا يستطيع أن يفهم كلمةً واحدةً من اللهجة التي كان يتحدث بها أجداده منذ ألف سنة ، بينما العرب المحدثون يستطيعون فهم آداب لغتهم التي كتبت في الجاهلية قبل الإسلام " . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 30)
    "لقد قرأت في جريدة القدس العربي مقالا عن العربية أعجبني و فيه أن القسس والرهبان في الأندلس مرت 25سنة و اضطروا لتعريب الصلاة في الكنيسة بالعربية.وهذا الذي لم يستطعه أحد مع المسلمين .
    - قال المستشرق الألماني يوهان فك إن العربية الفصحى لتدين حتى يومنا هذا بمركزها العالمي أساسياً لهذه الحقيقة الثابتة ، وهي أنها قد قامت في جميع البلدان العربية والإسلامية رمزاً لغوياً لوحدة عالم الإسلام في الثقافة والمدنية ، لقد برهن جبروت التراث العربي الخالد على أنه أقوى من كل محاولة يقصد بها زحزحة العربية الفصحى عن مقامها المسيطر ، وإذا صدقت البوادر ولم تخطئ الدلائل فستحتفظ العربية بهذا المقام العتيد من حيث هي لغة المدنية الإسلامية" . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص) 302
    - قال جوستاف جرونيباوم :" عندما أوحى الله رسالته إلى رسوله محمد[صلى الله عليه و سلم] أنزلها " قرآناً عربياً " والله يقول لنبيّه " فإنما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قوماً لدّاً " وما من لغة تستطيع أن تطاول اللغة العربية في شرفها ، فهي الوسيلة التي اختيرت لتحمل رسالة الله النهائية ، وليست منزلتها الروحية هي وحدها التي تسمو بها على ما أودع الله في سائر اللغات من قوة وبيان ، أما السعة فالأمر فيها واضح ، ومن يتّبع جميع اللغات لا يجد فيها على ما سمعته لغة تضاهي اللغة العربية ، ويُضاف جمال الصوت إلى ثروتها المدهشة في المترادفات .
    وتزيّن الدقة ووجازة التعبير لغة العرب ، وتمتاز العربية بما ليس له ضريب من اليسر في استعمال المجاز ، وإن ما بها من كنايات ومجازات واستعارات ليرفعها كثيراً فوق كل لغة بشرية أخرى ، وللغة خصائص جمّة في الأسلوب والنحو ليس من المستطاع أن يكتشف له نظائر في أي لغة أخرى ، وهي مع هذه السعة والكثرة أخصر اللغات في إيصال المعاني ، وفي النقل إليها ، يبيّن ذلك أن الصورة العربية لأيّ مثل أجنبيّ أقصر في جميع الحالات ، وقد قال الخفاجي عن أبي داود المطران - وهو عارف باللغتين العربية والسريانية - أنه إذا نقل الألفاظ الحسنة إلى السرياني قبُحت وخسّت ، وإذا نُقل الكلام المختار من السرياني إلى العربي ازداد طلاوةً وحسناً ، وإن الفارابي على حقّ حين يبرّر مدحه العربية بأنها من كلام أهل الجنّة ، وهو المنزّه بين الألسنة من كل نقيصة ، والمعلّى من كل خسيسة ، ولسان العرب أوسط الألسنة مذهباً وأكثرها ألفاظاً " . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 306 ) .
    العرب والمعاجم :
    - قال المستشرق الألماني أوجست فيشر :" وإذا استثنينا الصين فلا يوجدُ شعبٌ آخرُ يحقّ له الفَخارُ بوفرةِ كتبِ علومِ لغتِه ، وبشعورِه المبكرِ بحاجته إلى تنسيقِ مفرداتها ، بحَسْبِ أصولٍ وقواعدَ غيرَ العرب". ( مقدمة المعجم اللغوي التاريخي - أوغست فيشر )
    - قال هايوود :" إن العرب في مجال المعجم يحتلّون مكان المركز ، سواءً في الزمان أو المكان ، بالنسبة للعالم القديمِ أو الحديثِ ، وبالنسبة للشرقِ أو الغربِ " .
    شمول العربية واكتمالها :
    - قال المستشرق ألفريد كيوم عن العربية :" ويسهل على المرء أن يدركَ مدى استيعابِ اللغةِ العربيةِ واتساعها للتعبير عن جميع المصطلحات العلمية للعالم القديم بكل يسرٍ وسهولة ، بوجود التعدد في تغيير دلالة استعمال الفعل والاسم ...
    ... ويضرب لذلك مثلاً واضحاً يشرح به وجهة نظره حيث يقول :" إن الجذر الثلاثي باشتقاقاته البالغة الألفَ عَدّاً ، وكلٌ منها متّسق اتساقاً صوتياً مع شبيهه ، مشكّلاً من أيّ جذر آخر ، يصدر إيقاعاً طبيعياً لا سبيل إلى أن تخطئه الأذن ، فنحن ( الإنكليز ) عندما ننطق بفكرة مجرّدة لا نفكر بالمعنى الأصلي للكلمة التي استخدمناها ، فكلمة (Association) مثلاً تبدو منقطعة الصلة بـ ( Socins ) وهي الأصل ، ولا بلفظة (Ad) ، ومن اجتماعهما تتألف لفظة ( Association ) كما هو واضح وتختفي الدالّة مدغمة لسهولة النطق ، ولكن أصل الكلمة بالعربية لا يمكن أن يَسْتَسِرّ ويَسْتَدِقّ على المرء عند تجريد الكلمة المزيدة حتى يضيع تماماً ، فوجود الأصل يظلّ بَيّناً محسوساً على الدوام ، وما يعدّ في الإنجليزية محسّناتٍ بديعيةً لا طائل تحتها ، هو بلاغةٌ غريزيةٌ عند العربي ". ( مجلة المورد – المجلد 5 العدد 2 ص 43 " مقدمة مدّ القاموس – إدوارد لين – ترجمة عبد الوهاب الأمير ) .
    - قال المستشرق الألماني نولدكه عن العربية وفضلها وقيمتها :" إن اللغة العربية لم تَصِرْ حقّاً عالميةً إلا بسبب القرآن والإسلام ، وقد وضع أمامنا علماءُ اللغة العرب باجتهادهم أبنيةَ اللغة الكلاسيكية ، وكذلك مفرداتها في حالة كمالٍ تامٍّ ، وأنه لا بدّ أن يزداد تعجب المرء من وفرة مفردات اللغة العربية ، عندما يعرف أن علاقات المعيشة لدى العرب بسيطةٌ جداً ، ولكنهم في داخل هذه الدائرة يرمزون للفرق الدقيق في المعنى بكلمةٍ خاصّةٍ ، والعربية الكلاسيكية ليست غنيّةً فقط بالمفردات ولكنها غنيةٌ أيضاً بالصيغ النحوية ، وتهتمّ العربية بربط الجمل ببعضها ... وهكذا أصبحت اللغة ( البدويّة ) لغةً للدين والمنتديات وشؤون الحياة الرفيعة ، وفي شوارع المدينة ، ثم أصبحت لغةَ المعاملات والعلوم ، وإن كلَّ مؤمنٍ غالباً جداً ما يتلو يومياً في الصلاة بعض أجزاء من القرآن ، ومعظم المسلمين يفهمون بالطبع بعض ما يتلون أو يسمعون ، وهكذا كان لا بُدّ أن يكون لهذا الكتاب من التأثير على لغة المنطقة المتّسعة ما لم يكن لأيّ كتابٍ سواه في العالم ، وكذلك يقابل لغة الدين ولغة العلماء والرجل العادي بكثرة ، ويؤدّي إلى تغيير كثيرٍ من الكلمات والتعابير في اللغة الشعبية إلى الصحّة " . ( اللغة العربية – نذير حمدان ص 133 )
    - قال المستشرق الفرنسي رينان :" من أغرب المُدْهِشات أن تنبتَ تلك اللغةُ القوميّةُ وتصل إلى درجة الكمال وسط الصحاري عند أمّةٍ من الرُحّل ، تلك اللغة التي فاقت أخواتها بكثرةِ مفرداتها ودقّةِ معانيها وحسنِ نظامِ مبانيها ، ولم يُعرف لها في كلّ أطوار حياتها طفولةٌ ولا شيخوخةٌ ، ولا نكاد نعلم من شأنها إلاّ فتوحاتها وانتصاراتها التي لا تُبارى ، ولا نعرف شبيهاً بهذه اللغة التي ظهرت للباحثين كاملةً من غير تدرّج وبقيت حافظةً لكيانها من كلّ شائبة " . مجلة اللسان العربي 24 /85
    - قال المستشرق الفرنسي لويس ماسينيون :" استطاعت العربية أن تبرز طاقة الساميين في معالجة التعبير عن أدق خلجات الفكر سواءً كان ذلك في الاكتشافات العلمية والحسابية أو وصف المشاهدات أو خيالات النفس وأسرارها .
    واللغة العربية هي التي أدخلت في الغرب طريقة التعبير العلمي ، والعربية من أنقى اللغات ، فقد تفرّدت بتفرّدها في طرق التعبير العلمي والفني والصوفي ، إنّ التعبير العلمي الذي كان مستعملاً في القرون الوسطى لم يتناوله القدم ولكنه وقف أمام تقدّم القوى المادية فلم يتطوّر .
    أما الألفاظ المعبّرة عن المعاني الجدلية والنفسانية والصوفية فإنها لم تحتفظ بقيمتها فحسب بل تستطيع أن تؤثر في الفكر الغربي وتنشّطه .
    ثمّ ذلك الإيجاز الذي تتسم به اللغة العربية والذي لا شبيه له في سائر لغات العالم والذي يُعدّ معجزةً لغويةً كما قال البيروني " . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 301 -302)
    - قالت المستشرقة الألمانية زيغريد هونكه :" كيف يستطيع الإنسان أن يُقاوم جمالَ هذه اللغة ومنطقَها السليم وسحرَها الفريد ؟ ، فجيران العرب أنفسهم في البلدان التي فتحوها سقطوا صرعى سحر تلك اللغة ، فلقد اندفع الناس الذين بقوا على دينهم في هذا التيار يتكلمون اللغة العربية بشغفٍ ، حتى إن اللغة القبطية مثلاً ماتت تماماً ، بل إن اللغة الآرامية لغة المسيح قد تخلّت إلى الأبد عن مركزها لتحتلّ مكانها لغة محمد " . مجلة اللسان العربي 24/86 عن كتاب ( شمس العرب تسطع على الغرب )
    - قال المستشرق الألماني كارل بروكلمان :" بلغت العربية بفضل القرآن من الاتساع مدىً لا تكاد تعرفه أيُّ لغةٍ أخرى من لغات الدنيا ، والمسلمون جميعاً مؤمنون بأن العربية وحدها اللسانُ الذي أُحِلّ لهم أن يستعملوه في صلاتهم ... " . ( من قضايا اللغة العربية المعاصرة – المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ص 274 )
    - قال د. جورج سارتون :" وهبَ اللهُ اللغة العربية مرونةً جعلتها قادرةً على أن تدوّن الوحي أحسن تدوين ... بجميع دقائق معانيه ولغاته ، وأن تعبّر عنه بعباراتٍ عليها طلاوة وفيها متانة " . المصدر السابق
    أكّد المستشرق أستاذ اللغات الشرقية بجامعة أستنبول " أن اللغة العربية أسهل لغات العالم وأوضحها ، فمن العبث إجهاد النفس في ابتكار طريقةٍ جديدةٍ لتسهيل السهل وتوضيح الواضح ، إن الطلبة قبل الانقلاب الأخير في تركيا كانوا يكتبون ما أمليه عليهم من المحاضرات بالحروف العربية وبالسرعة التي اعتادوا عليها – لأن الكتابة العربية مختزلةٌ من نفسها – أما اليوم فإن الطلبة يكتبون ما أمليه عليهم بالحروف اللاتينية ، ولذلك لا يفتأون يسألون أن أعيد عليهم العبارات مراراً ، وهو معذورون في ذلك لأن الكتابة الإفرنجية معقّدةٌ والكتابة العربية واضحةٌ كلّ الوضوح ، فإذا ما فتحتَ أيّ خطابٍ فلن تجدَ صعوبةً في قراءةِ أردأ خطٍّ به ، وهذه هي طبيعة الكتابة العربية التي تتسم بالسهولة والوضوح " . ( فنّ الترجمة وعلوم العربية – إبراهيم بدوي الجيلاني ص 91)
    - العالم اللغوي أفرام نعوم تشومسكي Afram Noam Chomsky ابن معلم اللغة العبرية وأحد خريجي جامعة بنسلفانيا ( وهو أستاذٌ في معهد ماساشوست ومفكرٌ يهوديٌ كبير) فإنه أقرّ بالحق العربي وبمكانة العربية ، وقد تزعّم الدراسات اللغوية المعاصرة وكوّن نظريةً جديدةً قلبت الفكر اللغوي رأساً على عقب ، أصدر كتابه الأول في التراكيب النحوية Syntactic Structure في سنة 1957م نقد فيه مدرسة علم اللغة الوصفي De,,,,,,ive Linguistics التي كانت سائدةً في الغرب حتى عهدٍ قريبٍ ، وقد ميّز بين بنيتين في الجملة هما البنية العميقة والتركيب السطحي ، وأوضح أن البنية الأولى هي أساس الثانية .
    نوّه تشومسكي في معرض ردّه على استفسارٍ وُجّه إليه في سنة 1989م بأن تأثيراتِ النحو العربي كبيرةٌ على نظريته في دراسة اللغة ، وأنه قرأ كتاب سيبويه كمرجعٍ له " . ( فن الترجمة وعلوم العربية – إبراهيم بدوي الجيلاني ص 166 )
    أشاد ماريو بِلْ مؤلف كتاب ( قصة اللغات The Story of Language ,p155,277 ) بأن العربية هي اللغة العالمية في حضارات العصور الوسطى ، وكانت رافداً عظيماً للإنكليزية في نهضتها وكثيرٍ من الأوربيّات ، وقد أورد قاموس Littre قوائمَ بما اقتبسته هذه اللغات من مفرداتٍ عربيةٍ ، وكانت أولها الإسبانية ثم الفرنسية والإيطالية واليونانية والمجرية وكذلك الأرمنية والروسية وغيرها ، ومجموعها 27 لغة ، وتقدر المفردات بالآلاف . ( فن الترجمة وعلوم العربية – إبراهيم بدوي الجيلاني ص 178 )
    - قال المستشرق الألماني فرنباغ :" ليست لغة العرب أغنى لغات العالم فحسب ، بل إن الذين نبغوا في التأليف بها لا يكاد يأتي عليهم العدّ ، وإن اختلافنا عنهم في الزمان والسجايا والأخلاق أقام بيننا نحن الغرباء عن العربية وبين ما ألفوه حجاباً لا يتبيّن ما وراءه إلاّ بصعوبة" . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 303)
    - قال الأستاذ ميليه :" إن اللغة العربية لم تتراجع عن أرض دخلتها لتأثيرها الناشئ من كونها لغة دين ولغة مدنية ، وعلى الرغم من الجهود التي بذلها المبشرون ، ولمكانة الحضارة التي جاءت بها الشعوب النصرانية لم يخرج أحد من الإسلام إلى النصرانية ، ولم تبق لغة أوربية واحدة لم يصلها شيء من اللسان العربي المبين ، حتى اللغة اللاتينية الأم الكبرى ، فقد صارت وعاءً لنقل المفردات العربية إلى بناتها ". ) الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 303 -304)
    - قال الفرنسي جاك بيرك :" إن أقوى القوى التي قاومت الاستعمار الفرنسي في المغرب هي اللغة العربية ، بل اللغة العربية الكلاسيكية الفصحى بالذات ، فهي التي حالت دون ذوبان المغرب في فرنسا ، إن الكلاسيكية العربية هي التي بلورت الأصالة الجزائرية ، وقد كانت هذه الكلاسيكية العربية عاملاً قوياً في بقاء الشعوب العربية " . ( الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 304)
    - قال وليم ورك : (( إن للعربية ليناً ومرونةً يمكنانها من التكيف وفقاً لمقتضيات العصر. )) انتهى .


    إن القول بوجود مثل تلك الأخطاء في العربية لا يقبله مبتدئ دع عنك منته.والنصارى خاصة الأقباط ومن خلال تجربتي ا لمتواضعة معهم ليتشبثون بأراء مستندهم الجهل وسعار من الحقد الشديد يعمي أبصارهم عن رؤية الحق.
    اللغة العربية أشرف من وقوع مثل تلك الأغاليط فيها.
    حرص المسلمين على إتقان العربية:
    1- يعتبر المسلمون الخطأ في العربية مما يقلل من شأن المرء إلى درجة ضرب الابن الذي يقع في اللحن و الخطإ. قال شيخ الإسلام رحمه الله: وكان السلف يؤدبون أولادهم على اللحن، فنحن مأمورون أمر إيجاب أو أمر استحبابٍ أن نحفظ القانون العربي ونصلح الألسنة المائلة عنه، فيحفظ لنا طريقة فهم الكتاب والسنة، والاقتداء بالعرب في خطابها، فلو ترك الناس على لحنهم، لكان نقصاً وعيباً.
    2- المسلمون يبطلون صلاة من صلى فذا أو وراء من يلحن لحنا جليا .فالخطأ يبدل المعاني و يغيرها.
    3- يوجبون تعلم الغة العرية لأن تعلمها من الدين و السقوط في اللحن مناف لذلك : وقال النووي رحمه الله: وعلى طالب الحديث أن يتعلم من النحو واللغة ما يسلم به من اللحن والتصحيف، واللحن هو الخطأ، كنصب المرفوع ورفع المجرور ونحو ذلك.
    4- الباعث للمسلمين على كتابة النحو و قواعد اللغة العربية هو حماية المسلم من الوقوع في اللحن و الخطإ و ألفوا كتبا كثيرة منها :
    لحن العامة للزبيدي و الخصائص لابن جني و المغني و غيرها كثير.و ألف علماء المسلمين المعاصرين :

    ,, د. محمد تقيُّ الدِّين الهِلالي في "تقويم اللِّسانَين"
    ,, د. أحمد مختار عمر في "العربيَّة الصَّحيحة"
    ,, محمد العَدناني في "معجم الأخطاء الشَّائعة"
    ,, د. عبدالعزيز مطر في "أحاديث إذاعيَّة في الأخطاء الشَّائعة"
    ,, إدريس بن الحسن العَلَمي في "في اللغة"
    ,, خالد قوطرَش وعبداللَّطيف أرناؤوط في "الأخطاء السَّائرة"
    ,, د. إميل بديع يعقوب في "معجم الخطأ والصَّواب" .
    ,, د. محمد المفدَّى ود. سيِّد أبي الحطب ود. محمد سعادة في "ما تلحن فيه الصُّحف"
    ,, قاسم العامر في"قل ولا تقل"
    ,, مروان البوَّاب وإسماعيل مَرْوَة في "دليل الأخطاء الشَّائعة في الكتابة والنُّطق"
    ,,محجوب موسى:الأخطاء الشائعة.
    أختم هذا المبحث بتنبيهات علماء التجويد و حكمة تآليفهم منه و هو صون كتاب الله من اللحن و الخطإ.

    انتهت المقدمة يليها الجزء الثاني بحول الله

للمزيد من مواضيعي

 






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 23.01.2010, 21:03
صور الصارم الصقيل الرمزية

الصارم الصقيل

محاور

______________

الصارم الصقيل غير موجود

محاور 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 23.01.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 139  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
29.02.2012 (20:29)
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
افتراضي


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
أما بعد :
فهذه وجوه إعراب "إن هذان لساحران."


الآية :" إن هذان لساحران" لها ستة و جوه :

الوجه الأول :

الإتيان بالياء في هذين كما في قراءة أبي عمرو أي" إن هذين لساحران"و إعرابها :
إن : حرف توكيد ونصب مبني على الفتح لا محل لها من الإعراب
هذين : اسم إن منصوب بها وعلامة النصب الياء عوضا عن الفتحة لأنه مثنى .
لساحران: اللام مزحلقة حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
ساحران : خبر إن مرفوع بها و علامة الرفع الألف لأنه مثنى.

الوجه الثاني :

بعض العرب وهم بلحاؤث بن كعب و خثعم و زبيد و كنانة و آخرون يستعملون المثنى بالألف دائما فيقولون :
جاء الزيدان
رأيت الزيدان
مررت بالزيدان
وعلى هذا الوجه تعرب الآية كما يلي :
إن : حرف توكيد ونصب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
هذان: اسم إن مبني على الفتح في محل رفع خبر إنَّ

الوجه الثالث :

أن تكون إنَّ المشددة بمعنى "نعم" وهذه لا تعمل شيئا كما أن نَعَم كذلك و يكون إعراب الآية :
إنَّ: حرف جواب بمعنى نعم مبني على الفتح لا مح له من الإعراب.
هذان : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الألف نيابة عن الضمة لأنه مثنى.
لساحران : اللام لام الابتداء حرف مبني على الفتح لامحل له من الإعراب
ساحران : خبر لمبتدإ محذوف أي: لهما ساحران. في محل رفع خبر المبتدأ "هذان ".و يلاحظ أن لام الابتداء لا تدخل على خبر المبتدإ بل تدخل على المبتدإ.

الوجه الرابع :

أن تكون الآية مؤولة كما يلي :
"إنه هذان لهما ساحران"
فالهاء ضمير الشأن و ما بعدها مبتدا و خبر و الجملة في موضع رفع على أنها خبر إن ثم :
حذف المبتدأ و هو كثير وحذف ضمير الشأن فصارت الآية : "إن هذان لساحران"

الوجه الخامس:

إنه لما ثنى هذا اجتمع ألفان :
,,ألف هذا,,
,, ألف التثنية,,
فوجب حذف واحدة منهما لالتقاء ساكنين.
فمن قدر المحذوفة ألف هذا و الباقية ألف التثنية قلبها في الجر و النصب ياءً.
ومن قدر المحذوفة ألف التثنية و الباقية ألف هذا لم يغير الألف عن لفظها و هو الوجه الذي جاءت عليه الآية .
الوجه السادس :يعتبر بعض النحاة أنه لما كان الإعراب لا يظهر في الواحد و هو( هذا)لأنه اسم مبني جعل كذلك في التثنية ليكون المثنى كالمفرد لأنه فرع عليه أي يجعل المثنى مبنيا أيضا .
الدكتور عصام نور الدين في كتابى الإعراب و البناء
دار الفكر اللبناني
طبعة
1993

والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته
__________________





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 02.04.2010, 22:12
صور سيف الحتف الرمزية

سيف الحتف

مشرف عام

______________

سيف الحتف غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 23.04.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.537  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
08.02.2017 (14:31)
تم شكره 250 مرة في 143 مشاركة
افتراضي


جزاكم الله كل خير أخي الحبيب الصارم على هذه المعلومات القيمة ..بارك الله لنا في عمرك

للرفع







توقيع سيف الحتف
.
رداً على دعاوى تحريف القرآن:-
.
القرآن الكريم بين ثبوت الحفظ ودعاوى التحريف
.
وترقبوا إن شاء الله...
.
كتاب :-
.
(نسف عقيدة التثليث)
.

الطامة الكُبرى :-

مناظرة بين سيف الحتف وبايبل 333 حول الثالوث إنتهت بهروب النصراني
.


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 03.04.2010, 02:10

نضال 3

عضو

______________

نضال 3 غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 15.05.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.151  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.01.2019 (13:04)
تم شكره 17 مرة في 16 مشاركة
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراا اخى الفاضل الصارم الصقيل

لهذه المعلومات القيمة

حياك الله اخى الفاضل

والى الامام دوماا







توقيع نضال 3
تـــوقيع نضال 3
تحيـــا مصـــر


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 03.04.2010, 07:00
صور queshta الرمزية

queshta

عضو

______________

queshta غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 03.11.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.770  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
27.05.2013 (01:23)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي


جزاك الله خيرا
أخي الفاضل :
الصارم الثقيل







توقيع queshta
و كن آملا في غد غير ناس قبول الغفور لمن أذنبا
و إن ساعة خامرتك الظنون التي أبعدتك فعد تائبا


رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
مهمة, للرد, مقدمة, النصارى


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
مقدمة عن علم الفقه أم حفصة العقيدة و الفقه 3 10.06.2011 23:56
موسوعة نور الحق للرد على النصارى والرد على الشبهات Just asking كتب في النصرانيات 5 23.01.2010 18:45
مستعجل : ما إعراب كلمة استناداً ؟؟؟؟ الأفق البعيد أقسام اللغة العربية و فنون الأدب 16 07.01.2010 12:44



لوّن صفحتك :