آخر 20 مشاركات
صلاة مسيحية اتجاه الكعبة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          la cécité spatiale : un miracle coranique (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الحجر الأسود و عين زمزم في كتابات مفسري التوراة من اليهود (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          زمزم سيّدة ماء الأرض (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          حاميها حراميها ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كتاب مخطوطات القرآن الكريم ومخطوطات العهد الجديد ..مقارنة (الكاتـب : أحمد الشامي - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          رشفة الطيب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          ZAMZAM : the blessed water (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          ثلاث أسئلة تهدم الفداء وتجعل النصارى يُعيدون التفكير فيه (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          هل كاتب سفر التثنية لا يفهم فى الناموس الموسوى ونظام الكهنوت على حسب قول المفسرون !؟ (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          هزمة جبريل عليه السلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Mouhammad a true or a false prophet ??? (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل يشمل العهد الإبراهيمي إسماعيل و نسله ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Ishmael: In the Abrahamic covenant or not? (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          The sons of Abraham (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مسجد يأوي يهودا لحمايتهم من المحرقة النازية !!! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          منطقية بطلان إدعاء إلوهية المسيح من قول توما ( ربى والهى ! ) (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          بن مريم الذى رفع ويسوع الذى صلب (الكاتـب : كرم عثمان - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          أقوى نبؤة تؤكد نجاة المسيح من القتل و الصلب ( جديد ) !!! (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          دقة اللفظ القرأني في قصة نجاة المسيح من الصلب و القتل (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 13.04.2009, 15:03
صور أبوجنة الرمزية

أبوجنة

عضو

______________

أبوجنة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 26.03.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 591  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.11.2018 (14:29)
تم شكره 13 مرة في 10 مشاركة
افتراضي متى و كيف تم و من قام بتحريف الكتاب المقدس - نبيه الصباغ


بسم الله الرحمن الرحيم
و الحمد لله رب العالمين
و الصلاة و السلام على سيد النبيين و اشرف المرسلين سيدنا محمد
و على آله و صحبه أجمعين

تعودنا كثيرا على سؤال ليس فى محله من ضيوفنا النصارى
نقدم الأدلة لهم على أن كتابهم محرف
فيطلبون منا أن نأتى لهم بالأصل و كأننا نحن المطالبون بذلك لا هُم
و يسألون كيف تم التحريف و من قام به و إلا فلا يكون محرفا

فنرد و نقول أننا إن رأينا جثة ميتة فعدم معرفتنا للفاعل و أسبابه و أداة الجريمة لا ينفى أنها ميتة
و أمامنا الكتاب المقس بالفعل يرزح فى دمائه مقطوع الرأس ممزق الأوصال

و لكن فى هذه المشاركة تفنن الأخ الحبيب نبيه الصباغ فى الرد على هذا السؤال مستندا على المراجع و الأدلة .

أترككم مع الاستماع المباشر للموضوع






أو من يحب فليقرأ تفريغ المحاضرة كاملا أسفله
للمزيد من مواضيعي

 








توقيع أبوجنة



آخر تعديل بواسطة أبوجنة بتاريخ 16.04.2009 الساعة 00:18 .
رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 13.04.2009, 15:16
صور أبوجنة الرمزية

أبوجنة

عضو

______________

أبوجنة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 26.03.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 591  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.11.2018 (14:29)
تم شكره 13 مرة في 10 مشاركة
افتراضي


هل كان تحريف كتاب النصارى فقط لضياع أم لتحريف العقيدة ذاتها؟ و من تبشير بوجود نبى خاتم صلى الله عليه وسلم.

و طبعا النصرانى لما نواجهه بموضوع ان الكتاب المقدس محرف ساعتها هو ايش بيقولنا؟ ... بيقولنا طب أنا مش هاصدق انه محرف غير لما تقول لى متى حرّف و كيف حرّف و من الذى حرفه؟

طبعا نحن نرد عليه بالإجابة التقليدية المنطقية إنك إذا وجدت قتيلا أو جثة مرمية هامدة على قارعة الطريق و بلّغت الشرطة و الجهات الأمنية فضابط الشرطة أو المسؤول عن الأمن لن يهرع إلى إغاثتك أو إلى التحقيق فى المسألة إلا بعد أن تقول له متى قتل؟ و من الذى قتله؟ و كيف قُتل و ما أداة الجريمة.
الموضوع ببساطة أبسط من هيك. سنرد و نقول لهم للنصارى. الآن سنثلج صدورهم بالإجابة: من الذى حرّف ؟ و كيف حرف؟ و متى حرف؟ و لماذا حرف؟ نحن سنزيد عليهم انه لماذا حرف.

بداية القصة تبدأ من عهد سيدنا المسيح عليه الصلاة و السلام. لما المسيح – هذا حسب مفهومهم و ليس مفهومنا نحن طبعا – سيدنا المسيح عليه الصلاة و السلام لما ذهب و بشر فى اورشليم و فى الناصرة و فى فلسطين عامة اتبعه المستضعفون. صيادى السمك نجارين مثلا جباة ضرائب و طبعا حسب ما نعلم من تاريخ المسيحية الأول .... بداية العهد المسيحى .... نعلم أنه لم يكونوا يعلمون القراءة و الكتابة. ناس بسطاء جدا مش مثقفين. و من عامة الناس و فقرائهم. و لابد ان نشير قبل هذا إن اللغة العبرية التى كُتبت بها التوراة المسموعة.... التوراة اللى هى العهد القديم اللى هى التنخ. التنخ اللى هى عبارة عن التوراة اللى هى كتب موسى الخمسة صلى الله عليه وسلم. كتب موسى الخمسة كما ينسبونها له و هى تثنية تكوين عدد خروج لاويين. بعدين ضمن العهد القديم شئ اسمه النفييم هذا بالعبرى. نبييم أو نيفييم ممكن تصح باللفظين إذا حرف البت شلنا منه الدجاش فالدجاش هذه النقطة فتصير فيت فالنبييم أو النفييم أى كتب الأنبياء. و ثم هناك الكيثوفيم. الكيتوبيم هى الكتابات مثل الأشعار مثل الكتابات مثل الروايات التاريخية. نبييم يعنى جمع نبى نبييم أو نيفييم تصح اللفظان إذا شلنا النقطة .... النقطة بالعبرى اسمها الدجاش و جمعها دجاشيم و هى التنقيط.


هذه فائدة من ضمن الكلام أنه اللغة العبرية لم تكن منقطة أو مشكلة أو مرتلة إلا بعد موسى صلى الله عليه وسلم بألفين سنة ... من 1800 لألفين سنة يعنى لما ييجى النصرانى يقول انت كيف كنت تقرأ القرآن و هو غير منقط هنقول له ان التنقيط هذا لضبط لفظ الحرف عند الأعاجم . بيقولك اصل لأ و يمكن تختلف و يمكن كذا و يمكن كذا نرد عليه بقولنا أنه التوراة و النيبييم و الكيثوفيم ما نقطت إلا بعد موسى بألفين سنة يعنى نتكلم عن 200 أو 300 سنة بعد المسيح عليه السلام. نقطت التوراة العبرية. أو نقطت اللغة العبرية و أضيف لها ثلاث تقنيات لضبط اللفظ. هى أول شئ النيكود.... النيكود هو التشكيل و النيكود عبارة الحركات مثل الضمة الكسرة الفتحة بالعبرى إسمها .... السيجول الكسرة و فى عندك البتاح أى الفتحة و فى عندك الكمادز تلفظ فتح مع مد و قصتها طويلة هذا.

و أنا سأذكر الآن لماذا أنا أتكلم على هذا الموضوع. بعدين عندنا غير النيكود فى شئ اسمه الدجاشيم .... الدجاشيم هو التنقيط. تنقيط الأحرف. و بعدين التعاميم .... و التعاميم هو طريقة لفظ الحرف و ترتيله. و طبعا المرتل للتوراة إسمه التيكون. دعونا من هذا.

السيد المسيح عليه السلام لما اختار تلاميذه كانوا من العوام الضعفاء المستضعفين الذين لا يعرفون القراءة و الكتابة و هذا وارد يعنى ممكن نقرأ جيدا لما كان بولس الرسول يرسل الرسائل إلى غلاطية و إلى كورنثوس و إلى و إلى و إلى روما - إلى رومية يعنى - و إلى إلى ......نعلم من هذا لما يقول لهم ان الرسالة التى أرسلتها لكم - هذا فى كورونثوس الأولى - اقرؤها فى كنيسة لآوديكيا و الرسالة التى أرسلتها إلى لاوديكيا تقرأ عندكم. بارت إيرمان يقول - و هو بروفيسور من أعلم الناس بالكتاب المقدس - يقول: إن الجيل المسيحى الأول كان جيل لا يعلم القراءة و الكتابة .... لا يعلم القراءة و الكتابة. فإذا قرأ الراهب أو الكاهن أو القسيس الرسالة بصوت عال فتعتبر المدينة كلها - إذا سمعت الكلام - تعتبرالمدينة كلها قرأت الرسالة .

يعنى بين قوسين لا يجب أن ننظر فى الرسالة بأعيننا حتى نعتبر قد قرأناها .... قد يسأل بعضكم لماذا هذه المقدمة الطويلة فى موضوع التحريف؟

السؤال كان عن التحريف و متى حرف ؟ و من الذى حرف؟ ليش هذه المقدمة الطويلة؟

نقول: تلاميذ المسيح لم يكونوا يتكلمون اليونانية. ولا عندهم أى خلفية فلسفية يونانية أو رومانية.
الأرامية هى اللغة المحكية. العبرية هى لغة المعبد. علشان هيك لما سيدنا المسيح دخل على المعبد و بدأ يقرأ العبرية و هى لغة المعبد تفاجؤوا. يعنى قالوا هذا شئ معجز.

ولا بد أن الناس تعرف انه لما بعث الله عز و جل فى وقت سيدنا المسيح ثلاثة انبياء هم سيدنا زكريا و سيدنا يوحنا و سيدنا المسيح عليه السلام لابد أن نبسّط الأمر أنه سيدنا زكريا كان نبيا للمعبد .... كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم أنى لك هذا .... و سيدنا يحيى بُعث إلى الملك. و قُتل صلى الله عليه وسلم بطلب من هذه الزانية اللى هى بنت أخ الملك. و سيدنا عيسى بعث إلى العوام. عوام ما بيعرفوا اليونانية ما بيعرفوا الفلسفات ما بيعرفوا كل هذه المواضيع .... فجأة بنلاقى يوحنا يبدأ يصدر إنجيله " فى البدء كان الكلمة و الكلمة كان عند الله و كان الكلمة الله " بدأت فى العصور الأولى أيضا للمسيحية تظهر كتابات.

فالإجابة الأولى متى أو كيف بدأ التحريف؟ التحريف ببساطة بدأ - و التحريف لغة هو تبديل إما بالزيادة أو بالنقصان أو تحويل الكلمة عن معناها - فى العصور الأولى ما كان فى مطابع.... يعنى الطريقة الوحيدة أنه الإنسان يحصل على كتاب معين هو بنسخه باليد. و كما قلنا و فصلنا من حوالى كم دقيقة أنه لم يكونوا على قدر عال من الثقافة .... حتى يذكر المؤرخون انه تسعين فى المائة من المسيحيين الأوائل لم يكن يحسن القراءة و الكتابة. و عشرة فى المائة كانوا يحسنون القراءة و الكتابة. و شو يعنى يحسن القراءة و الكتابة؟ شو يعنى إن الرجل أو المرأة تحسن القراءة و الكتابة؟ لما أقول انه فى العصور المسيحية الأولى فلان يتقن القراءة و الكتابة أو يعرف القراءة و الكتابة ماذا أقصد؟ .... يعنى بيعرف يمضى. العشرة بالمية اللى صنفناهم انهم يعرفون القراءة و الكتابة بس انه بيعرف يكتب اسمه فقط.

بمصر لما بدأ مرقس الكرازة المرقسية فى الاسكندرية و غيرها كان فى طائفة من الناس يعينها الملك تقوم بإدارة شؤون الرعية إسمها السكرايبز Scribes يعنى الكاتب يعنى إذا انت مثلا مصرى فى عهد المسيحية الأوائل و عندك قطعة أرض عايز توثقها عايز تبيعها عايز ترهنها و انت ما بتعرف تقرأ و تكتب عند مين بتروح ؟ بتروح عند شخص اسمه السكرايب. السكرايب هذا بيكتب لك الصك و بيمضيه بإسم الملك لأنه انت كشعب ما بتعرف تقرأ و تكتب .... بيروى لنا بارت إيرمن و هو أستاذ و بروفيسور أكاديمى فى جامعة نورث كارولينا بيقول فى كان من السكرايبز واحد اسمه بيتس Petus المعلومات الآن من كتاب Lost scriptures , Lost Christianities, Misquoting Jesus, God’s Problem و كلهم للدكتور بارت إيرمن . المهم بيتس هذا لاحظوا الناس انه ان يكتب جملة مثل أنا الآمر بأمر الملك بيتس أقر هذه الوثيقة. لاحَظوا انه بهذه الجملة فى غلطة بنفس الكلمة. يعنى لما نقول فلنفرض: "أنا بيتس الآمر بأمر الملك أقر هذه الوثيقة" فكتبها "أمر هذه الوثيقة".... خطأ فى أول جملة . لاحظوا بكل وثائق بيتس اللى هو ماضى عليها لاحظوا انه الخطأ مكرر بدلا من أقر أقر أقر كاتب أمر أمر أمر فهذا يدل على أنه حتى بيتس المعين من الملك - السكرايب - لم يكن يكتب شئ يعرفه كان يرسم. الجملة مكتوبة و كان يرسمها. كان يقلدها من وثيقة لوثيقة . هكذا كان حال الكتبة و النساخين فى المسيحية الأولى.


ثم يأتى متى – افتراضا ناخد انجيل متى بصراحة أو كمثل - متى كتب كتاب. أو حسب بشارة متى. كتب هذا الكتاب. بزمانهم إذا عايز فكرك ينتشر لوين بتروح؟ بتروح على روما لأنها انت المدينة الأكثر إشراقا و أكثر ازدهارا فى عصرهم .... على روما. بترسله على روما . و هكذا بطرس لما أنشأ الكنيسة بالفاتيكان بروما. و بولس لما ذهب يبشر بروما و قتل هناك على أسوارها. فكانت روما مقصد لهذه الدعوة.... ترسلهم الكتاب انجيل متى النسخة الأصلية....


أرسلنالهم النسخة الأصلية. جاء النساخ أو وصلت النسخة الأصلية إلى روما. جاء واحد قال انا بدى نسخة من انجيل متى . جاء واحد آخر قال انا بدى نسخة من انجيل متى جاء الثالث قال انا بدى نسخة من انجيل متى الرابع الخامس. صار بدنا اكثر من نسخة من نسخ أنجيل متى.
فيقوم النساخ يكتبوا . و أنا أتحدى الآن النصارى. الآن يفتحوا إنجيل متى أو انجيل يوحنا و يبدؤوا يكتبوا. ينسخولى إياه كلمة كلمة و أنا ممكن أعدّ لهم كم خطأ حصل فى تلك النسخ. فقط النسخ. فكتبوا النساخ .... كل واحد ينسخ و طبعا لابد أن يكون هناك خطأ. فنحن ناخد هذا النسخة اللى فيها خطأ و ننشرها. يأتى واحد بورقة ورانا بالسنين بده نسخة من انجيل متى ينسخ من الترجمة اللى فيها خطأ و بعدين بييجى وراه ينسخ من الترجمة اللى هى منسوخة عن النسخة اللى فيها خطأ و هكذا . و احنا للأسف ما عندنا النسخ الأصلية . ضاعت لسبب. لم تضع لأنها حرقت أو شئ .... ضاعت ليه؟ لأنه متى لما كتب هذا الكتاب قبل مجمع نيقية بمائتين أو ثلاثمائة سنة لم يكن يعلم انه يكتب كتاب مقدس. هذه نقطة مهمة جدا. لم يكن يعلم متى أو لم يكن يعلم يوحنا أنه يكتب كتاب مقدس.


نحن نعرف انه الكتاب المقدس كعهد جديد أقر فى مجمع نيقية 325 للميلاد. عشرين أيار مايو 325 للميلاد بنيقية. فمتّى لم يكن يعلم و النساخ .... لم يكن يعلم انه ينسخ نسخة مقدسة هو ينسخ رسالة مرسلة إلى أتباع الدين الجديد.


فالمهم. أنا لو عندى انجيل متى الأصلى و عندى نسخة منه فمع كثر الإستعمال و النسخ و كثر و كثر و كثر و عوامل التعرية لقيت انه النسخة اللى كتبها متّى بليت. صارت بالية صارت قديمة. أنا بارميها و بخلى النسخة الجديدة اللى عندى. شفتوا كيف النسخ الأصلية ضاعت؟ لعدم علمهم انهم يكتبون كتاب مقدس أصلا. يعنى متى لم يكتب الكتاب ليكون مقدس. لوقا دليله لم يكتب الكتاب ليكون مقدس لوقا 1-1 : إذا كان كثيرون قد شرعوا إلى تدوين .......... رأيت أنا أيضا أيها العزيز ثاوفيلس أن أرسل لك على التوالى عن الأمور ..... فأنا لما يكون عندى النسخة جديدة . نسخة منسوخة جديدة و مجلدة و خط رائع و تقنيات جديدة فى النسخ باقوم انا بامسك النسخة اللى وصلتنى القديمة و بارميها .... ليه؟ لأنه قدمت.
بخلى النسخة اللى عندى و بطبيعة الحال لأنه فى خطأ بالترجمة أو فى النسخ. بتلاقى انه إذا نسخت الترجمة اللى عندى أو النسخة اللى عندى هينتقل الخطأ . حتى انت بعد فترة من الزمن لو نظرت و وجدت انه لا يمكن أن تكون هذه الجملة صحيحة بل هى خطأ يمكن انت تكون صحيح. هذه الجملة خطأ . انت نظرت إلى الكتاب و وجدت انه فى خطأ. لا يمكن أن تكون هذه الكلمة كذلك لكنك انت إذا جئت لتعدلها انت مش عارف ايش هو الصح. فتعدلها حسب مفهومك. لذلك انه بعد 100 ولا 200 سنة من النسخة الأصلية اللى كانت عند متى كان الانجيل الموجود عبارة عن نسخة منسوخة عن نسخة عن نسخة عن نسخة ........ عن الأصل . مش نسخة عن الأصلى. الأصلى كان موجود نسخة عن نسخة من ترجمة عن نسخة ..... منسوخة عن نساخ منسوخة عن الأصلى و الأصلى ضاع . و ممكن تلاقى بصفيحة زبالة بمصر لاقوا مثلا Papirus هى عبارة عن قطعة ورق مكتوب عليه انجيل متى أو انجيل مرقس أو كذا بالزبالة مثلا فى مصر. بمكتبة نجع حمادى و الكتاب عندى انا اشتريته حديثا و لم أقرؤه للآن. لكن عندى كل المخطوطات لنجع حمادى مصورة و موثقة. و كتاب بصراحة مش غالى كثير ثمنه 45 دولار تقريبا لكنه قيم جدا. طيب هذا أولا كيف بدأ التحريف ..... أجبنا عن هذا السؤال.
و من الذى حرّف؟ أنا أقول انه السكرايبز بدون قصد هم اللى بدؤوا التحريف لقلة علمهم بالكتابة و لعدم اكتراثهم بهذه المخطوطة اللى بين يديهم لأنهم لم يكونوا يعلموا أن هذا الكتاب مقدس. و إذا نسخت عن الخطأ يكون فى خطأ. و خطأ عن خطأ عن خطأ عن خطا ........ تم التبديل.تم التحريف.
إذن أجبنا عن سؤالين. كيف حرّف ... تكلمنا عن نوعية النساخ للمسيحية الأولى. من كان الذى ينسخ. السكرايبز و جبنا مثال بيتس. سبب آخر لموضوع التحريف طبعا قلنا انه حتى كاتب الكتاب بولس و متى و يوحنا و هادولا و غيرهم فى تعاليم الإثنى عشر إنجيل الديداكيين و غيرهم لم يكونوا يعلموا أصلا انه هذا اللى بين إيديهم كتاب مقدس إلى سنة 325 للميلاد. و رُميت نسخ كثيرة و رُميت أناجيل كثيرة لم ترق ...... حتى الآن تحريف غير مقصود.


الآن النسخ الأصلية كما قلنا لما نسخت طارت .... ضيعوها رموها اللى بده ما احتفظوا بها . فى بين يدىّ صورة لوثيقة اسمها الفاتيكانس كودكس. هى عبارة عن نسخة تعود للقرن الرابع من الإنجيل سموها الفاتيكانس لأنها موجودة بالفاتيكان. هى نسخة من الإنجيل. مكتوب هذه النسخة يظهر انه اللى كان بيدقق فيها وجد ان فيها خطأ فقام مسح الخطأ و كتب مكانه شئ يظنه هو صحيح. فقام جاء المسؤول عنه محى التصحيح و رجّع الكلمة مثل ما هى و كتب على الهامش و اسمعوا شو كتب .... كتب: Fool and naive. غبى و ساذج. Leave the old reading أترك القراءة القديمة Don’t Change it لا تغيرها و هذا إذا بدكن انا ممكن أعمل له سكان و أرفعه على المنتدى. و أنا بصراحة بموضوع الكتابة كسول جدا. يعنى موضوع التحريف ما باكتب فيه ممكن أكتب فى شئ آخر لمعلوماتى الخاصة انا عندى دفتر ملاحظات مثلا إذا باسمع ملاحظة أو محاضرة أو باقرأ فى كتاب عن إسناد معين حكم عليه أهل العلم فى العلم الحديث طبعا حكم عليه أهل العلم أنه شاذ أو أنه من اختلاف التنوع أو من اختلاف التضاد فباقوم باكتبه و باكتب تعليق العلماء عليه بالكتابة. أما موضوع انى انا اكتب فى الكتاب المقدس املّ بصراحة. فافضل المداخلات الصوتية . المهم هذه الصورة موجودة صفحة 44 من كتاب Misquoting Jesus يقول له أيها الغبى الساذج لا تغير القراءة أو لا تغير المخطوطة أتركها كما هى و لا تغيرها. فالنساخ كانوا سبب فى التحريف. بغض النظر متى بدأت الكتابة هذا شئ آخر متى. تأخر كتابة الإنجيل لا يعنى أنه محرف. ليه؟


ممكن يكون فى تعاليم ليسوع ضاعت و لم تضبط بسبب طول المدة لكن احنا نتكلم عن كتاب كُتب ثم بُدِّل هذا شئ آخر.

إذن الذى حرّف مش واحد . الذى حرف هو تقنية. تقنية النسخ ....






آخر تعديل بواسطة أبوجنة بتاريخ 14.04.2009 الساعة 09:20 .
رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 13.04.2009, 15:17
صور أبوجنة الرمزية

أبوجنة

عضو

______________

أبوجنة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 26.03.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 591  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.11.2018 (14:29)
تم شكره 13 مرة في 10 مشاركة
افتراضي


فى شئ احنا لازم ننتبه له. اسمه Theologically motivated Alternations التغيير المبنى على المعتقد. و هذا لاحظناه من النصارى. التغيير المتسبب من المعتقد. بمعنى. النصارى كان عندهم معتقد. يعنى مثلا أنا و الآب واحد لا تعنى إلا أنا و الآب واحد أى إن مشيئتى هى مشيئة الله عز و جل. مثلا. كقوله تعالى و ما رميت إذ رميت و لكن الله رمى . لكن المترجم أو الناسخ لما إجى ينسخ يترجم من العبرى لليونانى أو العكس أو من اليونانى للغة أخرى تجد إنه بيترجم النص حسب ما هو بده إياه. احنا كمسلمين عندنا القرآن و السنة معتقدنا مبنى على النصوص فى الكتاب و السنة. بينما هنا Theologically motivated alternations of the **** هو ان النصوص ترجمت على أساس العقيدة. يعنى أنا مثلا بدى المسيح يكون هو الله خلاص ده فى دماغه فأنا باترجم النص على ها الأساس فباقولك انا و ألاب واحد من رآنى فقد رأى الآب ممكن و لأن الذين يشهدون فى السماء هم ثلاثة الآب و الكلمة و الروح القدس و هؤلاء الثلاثة هم واحد هذه أيضا موجودة فى الـ King james Version نسخة الملك جيمس مش موجودة فى New International version .... مثلا قصة المرأة الزانية كانت على حواشى إنجيل يوحنا أضيفت بعد ذلك إلى انجيل يوحنا. هذا أحد أسباب التحريف. إذن هم بنوا الإيمان ثم اختاروا النصوص.


النسخ الأصلية اللى ضاعت .... ننتقل الآن إلى كتاب Lost scriptures النصوص الضائعة .... كما قلنا سابقا متى و يوحنا و لوقا و مرقس مش عارفين لما كتبوا الكتاب ان هم يكتبوا نص مقدس. لذلك لم يهتموا فيه هذا الاهتمام .... و أقرت قدسية هذا الكتاب سنة 325. فى نصوص كثير ضاعت. نسخة الملك جيمس مبنية أو هذه الترجمة مبنية على مخطوطات تعود للقرن الخامس و السادس الميلادى . تخيل بعد اربعمائة خمسمائة سنة من رفع المسيح و هذه المخطوطات التى تعود للقرن الخامس أو السادس الميلادى اللى قلنا عنها أنها نسخة عن نسخة عن نسخة ........... عن الأصلى جاءت الـRevised Standard version النسخة القياسية المنقحة و قالت نحن نعود إلى أقدم المخطوطات و هى الى القرن الرابع الميلادى. يعنى زى ما بيقولوا خياران أحلاهما مر. 400 سنة بعد المسيح, بدل 500 او 600 سنة صارت 400 سنة أو 300 بعد المسيح. هذه المخطوطات. جاؤوا و بنوا عليها فى مواضيع ..... مثلا ما كانت يعنى حتى فى مقدمة Revised Standard version بيقولك. نسخة الملك جيمس هى أحد الأعمال الأدبية التى يفتخر بها الأدب الانجليزى لكن نسخة الملك جيمس تتضمن على أخطاء خطيرة و كثيرة لدرجة أنها استدعت إلى ترجمة أو إلى إعادة تنقيح. و هذه الأخطاء بالإضافة إلى اكتشاف مخطوطات لم تكن موجودة لما ترجمت نسخة الملك جيمس.
فإذن هنا فى زيادة تحريف. لما اكتشفوا بعد ما عملوا نسخة الملك جيمس سنة 1611 أو 1610 أو 1614 بأمر من الملك جيمس بعد فترة من الزمن اكتشفوا ان نفى مخطوطات اكتشفت لم تكن موجودة عند ترجمة الملك جيمس فقاموا عملوا Revised standard version سنة 1850 أو 1852 و هذا كله الكلام من الذاكرة فإذا وهمت فى معلومة سامحونى.


1852 قاموا عملوا تنقيح لنسخة الملك جيمس حذفوا فيها الزيادات. و بنوا ترجماتهم على المخطوطات الأقدم اللى هى تعود إلى 400 سنة بعد المسيح اللى هى نسخة عن نسخة عن نسخة عن نسخة ....... عن الأصلى.


ما عندنا الأصلى .....عندنا نسخ عن نسخ عن نسخ. فإذن قلنا السبب هو النساخ و إيمان الكتاب .. أنا مؤمن باترجم حسب إيمانى. و برضه قلنا ضياع النسخ الأصلية اللى كانت و عدم العلم انه بكتاب مقدس.


شئ آخر .... قلنا التنقيط العبرى. لازم تعرفوا انه الميثولوجيا اليهودية أو التقاليد اليهودية مبنية على أكثر من كتاب. مبنية على التنخ. التنخ هو العهد القديم المؤلف من التوراة النيفييم و الكيثوفيم. برضه عندهم المشنا و هى التعاليم الشفوية زى السنّة لسيدنا موسى و الربايات و عندهم الجمارا و عندهم المدراش. و عندهم التلمود. فكما قلنا و تذكروا انا ليش جبت موضوع ان التوراة لما نُقّطت و لم تكن منقطة أيام سيدنا موسى و ظلت غير منقطة لبعد سيدنا المسيح. و لما كان سيدنا المسيح يدخل على المعبد و يقرأ التوراة بالعبرى كانوا ينبهرون به هذا يدل على انه ليس هناك نبؤة عن المسيح فى العهد القديم . ليس هناك نبؤة عن المسيح فى العهد القديم. حتى نبؤة اشعياء 7-14 اللى بيقول (قالها بالعبرى) هالعذراء تحبل و تلد ولدا و يدعى عمانوئيل و الذى معناه الله معناها هذا غير موجود فى العبرى خلاص انتهى النص العبرى ليس عن المسيح. فلما لم يكونوا يعرفوا غير الأرامى و العبرى فقط فى المعبد بس بيسمعوه سماع ما بيقرؤوه قراءة من واحد اسمه التيكون .... و أنا قلت هذا فى بداية الكلام.


التيكون هو المرتل القارئ للكتاب للسفر. فهم بيسمعوا التيكون بالعبرى يرتل الكتاب المقدس. فى بعض الأمور التيكون بيبدلها لمقتضى الحال مثل إسم الله الأعظم عندهم لا يلفظ و انا لن ألفظه احتراما لمشاعر إذا كان معنا يهود سأحترم مشاعرهم إنى لن ألفظ إسم ألههم. فهم بيرمزوا لإسم الههم بدل ما يقولوا الإسم الأصلى للإله بيقولوا هاشيم . هاشيم بالعبرى يعنى الإسم يعنى بيقولك الإسم يعنى تعرف انه يتكلم عن الأدوناى.


فبتلاقى التيكون علشان العوام ما يسمعوا إسم الله الأعظم و يظهروا بره المعبد يشتموا و لأنه ممنوع الشتم بالعبرى على فكرة. الشتم باللغة العبرية ممنوع. علشان هيك بتلاقيهم بيستخدموا لغة بديلة عن العبرى إسمها اليديش . اليديش هى عبارة عن خليط من بعض اللغات منها العبرى البولونى الأوكرانى و الويسترن اللى هو الجرمان. المهم. علشان ما يلفظوا إسم الله الأعظم إلا فى المعبد و الناس المتخصصين فقط فيبدلوا الإسم إلى هاشيم. لما أجوا الناس و أنا قاعد مثلا
اعتبرونى متتياهو بالعبرى يعنى ماثيو. انا متتياهو فى المعبد و باسمع التراتيل العبرية بالعبرى و سمعت مثلا (نص عبرى قاله الأخ نبيه) و قال الرب لربى إجلس عن يمينى لأجعل أعدائك موطئا لقدميك. فأنا لما أسمعه يبدل إسم الله من الإسم الأعظم أو من الإسم العبرى إلى الإسم المتداول مثل هاشيم أدوناى هادون انا بافكر ان هذا فى النص الأصلى و هذا أيضا من التحريف اللى وقع فيه النصارى.


هذا من التحريف اللى وقع فيه اللى أخذوا الكتاب المقدس. لما يدخل متى و يسمع التيكون يرتل الإسم و يعتقد أنه هذا هو إسم الله فيكتبه و هو أخطأ و هو ليس كما هذا المزمور اللى نزل على دافيد بل هو ترتيل التيكون و ليس النص الأصلى الذى نزل.

فمن هنا نعلم كيف بدأ التحريف و من الذى حرّف و متى بدأ التحريف.

أما التحريف على أساس عقائدى هذا فى الترجمة. و انا سأضرب لكم مثال. مزمور 110. بيقول المزمور بالعبرى ( قاله الأخ نبيه بالعبرى) بالعربى قالوها قال الرب لربى. بالإنجليزى هنا المصيبة انه The Lord said to my lord المصيبة بالانجليزى . أدوناى لادونى. الرب لربى. قاموا نسخوها بالإنجليزى The Lord (Capital letter) said to my lord اللورد الأولى حرف كبير و اللورد الثانية صغيرة لكن المصيبة اللى ما يعرفها النصارى انه فى العبرى ما فى Capital ولا small Letter شفت أين التحريف على أساس عقائدى؟


جعل الرب الأولى Capital letter ليقول لك هذا الله. الله قال لسيدى. مع انهم أصلهم نفس الكلمة. اللى هى أدوناى لادونى. هاشيم لادونى. نؤوم قال. هادوناى أى ربى أو الرب. ها رب. لربى لادونى شيف ليمينى. إجلس عن يمينى فقاموا كتبوا بالإنجليزى.


شفت أين التحريف على أساس عقائدى. انه جعل اللورد الأولى كبيرة ليوهمك انه هذا الرب مع انه قد لا تكون الرب .... كلمة رب بالعبرى يعنى سيد علشان كده بيقولوا الرباى عندهم هو السيد الربانات أو الربايات هم الأسياد عندهم.


سرقة العلقة متأخرة نحن نتكلم الآن عن المسيحيين الأوائل. ففاهم كيف كيف التحريف على أساس عقائدى انه فقط جاب الترجمة و رفع اللورد الأولى و أسقط اللورد الثانية و قال لك شفت: هذا دليل على ألوهية سيدنا المسيح.


فإذن متى بدأ التحريف؟ من أول ما بدأ النسخ.

من الذى حرف. السكرايبز بدون قصد و بقصد.

و على فكرة. انا جبت مثالين اللى بدون قصد هو بيتس المصرى اللى كان ينسخ ينسخ و تبين انه مش بيكتب من الذاكرة هو ينظر إلى الجملة و يرسمها.


و هناك تحريف عن قصد و هو اللى ذكرته فى الكودكس فاتيكانوس صفحة 44 من كتاب Miscoating Jesus و احد نظر إلى المخطوطة الفاتيكانية وجد ان فيها خطأ حسب معتقده. قام شال الخطأ و حط الكلمة اللى شايفها صح. فإجى واحد تانى محى التصحيح و حط الكلمة الأصلية و قال له أيها الغبى الساذج اترك المخطوطة كما هى لا تغيرها هذا أيضا تحريف مقصود. و قد يكون بنية طيبة و لكن الطريق إلى جهنم محفوف بالنوايا الحسنة طبعا النسخ الأصلية ضاعت طبعا


لابد أن نذكر نقطة. ان فى موضوع الإضطهاد المسيحى و من هنا جاءت كلمة أبوكريفا. الأبوكريفا كلمة تعنى باليونانى سرى. هم بيفكروا أبوكريفا يعنى غير قانونى لأ أبوكريفا يعنى سر. سرى بمعنى ان المسيحيين الأوائل ما اضطهدوا أيام نيرو و أيام أوجسطس أضطهد المسيحيون الأوائل لدرجة انه اللى كان يوجد عنده نسخة من الإنجيل أو من البشارة بهذا النبى الجديد كان يقتل و ينكّل. زى ما كنت تلاقى ماء ببيت المسلمين فى الأندلس بعد إيزابيل و فرناندوز لما تلاقى ان هناك مىّ فهذا بيت مسلمين فمثلا شو يعملوا. كانوا يخبوا هذه النسخ.


أنا شفت السيد المسيح عليه السلام. فكتبت عنه .... و على فكرة انجيل الديداكيين أنا أعتقد انه هذا هو الإنجيل اللى انزل على السيد المسيح أو يوافقه .... تعاليم لا تخرج عن تعاليم الإسلام. لكنها رُفضت لأن هذه النسخة اكتشفت سنة 1890 فى مصر. تعاليم الإثنى عشر إنجيل الديداكيين. نجع حمادى فيها. رسالة بطرس. رسالة بولس. أعمال يوحنا. فى كثير من الكتب فى العهد الجديد كلها رفضت ....هذه الكتب الأربعة تم اختيارها على أساس عقائدى.


فهل وضحت المسألة؟ كيف بدأ التحريف. و متى بدأ التحريف؟ و من الذى حرّف ؟ و كيف حرّف الكتاب؟ هذه الأربعة اللى بيسأل عنها النصارى كثيرا.

وضحت المسألة؟

طيب جزاكم الله خير






آخر تعديل بواسطة أبوجنة بتاريخ 14.04.2009 الساعة 04:28 .
رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 14.04.2009, 09:22
صور أبوجنة الرمزية

أبوجنة

عضو

______________

أبوجنة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 26.03.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 591  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.11.2018 (14:29)
تم شكره 13 مرة في 10 مشاركة
افتراضي


معلومة هامة
الدكتور بارت إيرمان صاحب المراجع المذكورة و التى يتحدث منها الأخ نبيه الصباغ هو عميد معهد دراسات الكتاب المقدس بجامعة نورث كارولينا

و المراجع هى كتبه:

Lost scriptures

Lost Christianities

God’s Problem

Misquoting Jesus

و قد ذكرها الأخ نبيه فى سياق الموضوع

و الدكتور بارت إيرمان - على الأقل حتى الآن - ليس مسلما ..... و إن كنت سأتعجب أشد العجب إن كان لا يزال نصرانيا.





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 06.07.2009, 00:13
صور أسد الجهاد الرمزية

أسد الجهاد

مشرف المنتديات النصرانية

______________

أسد الجهاد غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 11.06.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.014  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
01.02.2015 (21:35)
تم شكره 183 مرة في 136 مشاركة
افتراضي رد: متى و كيف تم و من قام بتحريف الكتاب المقدس - نبيه الصباغ


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
أخى الكريم أبو جنة جزاك الله خيراً
تحريف وتغيير وحزف وتبديل +المخطوطات الأصلية مفقودة ومخطوطات أخرى لم تكتب بيد أصاحبها ,كتبت بعد رحيلهم ومع كثرتها لاتطابق بعضها +ترجمات كثيرة تختلف عن بعضها البعض فى المضمون وفى عدد الأسفار +أخطاء علمية تثبت أن الكاتب لم يكتب بوحى ,ولايمت للوحى بأى صلة +أستشهادات بأسفار غير موجودة بكتابهم +تضارب وتناقض بين العهد القديم والجديد وبين الأناجيل الأربعة وفى الأنجيل الواحد +
إعترافات موجودة داخل كتابهم على أن الكاتب لايكتب بوحى وهو مجرد رأى شخصى له

فكيف يكون مقدساً ؟؟!!وكيف يكون غير محرف ؟!!







توقيع أسد الجهاد

ما أروع هذا الموقع وما أجمل هذا الصوت
هـــــــــــــنا


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :6  (رابط المشاركة)
قديم 28.02.2010, 17:26

د.محمد عامر

مجموعة مقارنة الأديان

______________

د.محمد عامر غير موجود

فريق النصرانيات 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 26.01.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 160  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
04.01.2017 (19:47)
تم شكره 27 مرة في 22 مشاركة
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
جزا الله اخونا ابو جنة خير الجزاء واشكر اخي اسد الجهاد علي مروره والرد الجميل الا انه وكما نعلم ان الكتاب تعرض للكثير من التعديلات مع الحذف او الاضافة وكل عام له طبعة منقحة بما يتماشي ومتطلبات العصر والزمان وذلك بمجمع الفاتيكان منذ عام 1671م وبالتالي فهناك الالاف من النسخ المختلفة عن بعضها وحتي عام 1965م وهو العام الذي انتهي فيه
مجمع الفاتيكان الثاني ونسخة 1966 م لم تتعرض لاي تعديلات منهورغم ذلك فبه الاف التناقضات
وانا شديد الدهشة واتسائل دائما كيف يتعرض كتاب مقدس( في زعمهم) للحذف او التعديل ولماذا كل تلك النسخ وكانه كتاب دراسي قابل للتنقيح او الاضافة او الحذف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بارك الله فيكم





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :7  (رابط المشاركة)
قديم 28.02.2010, 23:30

نضال 3

عضو

______________

نضال 3 غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 15.05.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.151  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
21.01.2019 (14:04)
تم شكره 17 مرة في 16 مشاركة
افتراضي


اعترافات القديس جيروم؛ أخطر وثيقة في تاريخ المسيحية

تعد وثيقة اعتراف القديس جيروم ، التي صاغها في القرن الميلادي الرابع ، أهم وثيقة في التاريخ تثبت ، بما لا يدع مجالا للشك ، أن الأناجيل الحالية قد عانت من التعديل والتبديل والتحريف وسوء الترجمة بحيث لا يمكن اعتبارها بأي
حال من الأحوال أنها نصوص منزّلة ، فهي يقينا شديدة الاختلاف ، ولا تمت بأي
صلة إلى ذلك الإنجيل الذي أشار إليه القرآن الكريم بأن الله سبحانه وتعالى قد
أوحاه للمسيح عليه السلام

وإنجيل السيد المسيح كان موجودا بالفعل ، بدليل أن بولس يقول أنه كان يبشر به : " (...) حتى أنى من أورشليم وما حولها إلى الليريكون قد أكملت التبشير بإنجيل المسيح) " (إلى أهل رومية 15 : 19 !.( إلا أن الأيادي العابثة في المؤسسة الكنسية قد أخفته لتفرض ما نسجته عبر المجامع على مر العصور ..

وقد أشرتُ في مقالين سابقين إلى هذا الخطاب ، الذي لا يمكن الاختلاف حول أهميته ، لإطاحته الأكيدة بمصداقية الأناجيل الحالية ، ورغمها ، فنظرا لكثرة
التعليقات التي وصلتني عليه من إخواننا المسيحيين واتهامهم إياي بالكذب والافتراء، فلم أجد بدا من نشر صورة فوتوغرافية لطبعة الكتاب نفسه ، الموجود
في مكتبة فرانسوا ميتران بباريس ، ليكف إخواننا الكرام عن اتهامي ، خاصة
وأنني أعربت أكثر من مرة أنه نظرا لحساسية المواضيع التي أتناولها دفاعا عن
الإسلام ، الذي يجاهدون لاقتلاعه ظلما وعدوانا ، فلا يمكنني قول أي معلومة ما
لم تكن وثيقتها عندي أو لدى صورة منها .. فبدلا من اتهامي والتدني إلى مستوى
لا أرضاه لا لهم ولا لأي أحد ، خاصة في مثل هذه الموضوعات الجادة أو
المصيرية ، فمن الأفيد لإخواننا الكرام أن يقوموا بدراسة حقيقة تاريخ
المسيحية الحالية ليعرفوا كيف تم نسج ما هم عليه من عقائد .. بدلا من
الانسياق وراء ألاعيب الغرب السياسية الرامية إلى اقتلاع الإسلام والمسلمين
عن غير وجه حق.

و لولا أن هناك عمليات تمويه وتعتيم ومعارك كبرى دارت حول أصول هذه الأناجيل لما قامت الكنيسة بمنع أتباعها من قراءتها حتى لا يكتشفوا ما يتم بها من تعديل وتغيير ، بل لما احتاجت هذه المؤسسة ، بكل جبروتها الراسخ ، إلى أن
تفرضها في مجمع ترانت ، في القرن السادس عشر ، ( أى أنه حتى ذلك الحين كان هناك من يعترض على ما بها ويرفضها) تفرضها على الأتباع على "ان الله هو
المؤلف الحقيقى والوحيد لها" ، ثم قررت أنه يمكن للأتباع قراءتها برفقة قس
حتى يتصدى لأى سؤال قد يكشف ما بها .. ثم في مجمع الفاتيكان الأول 1879 ،
قررت الكنيسة أن الله قد أوحى للروح القدس الذي قام بدوره بإلهام الحواريين
في كتابتها ، وهو ما يمثل تراجعا واضحا عن القرار السابق ، ثم في مجمع
الفاتيكان الثانى 1965 إعترفوا بأن هذه النصوص "بها القديم والبالى ، وإن
كانت تمثل منهج تربوى إلهي حقيقى " ..

واللهم لا تعليق !!!!!!







توقيع نضال 3
تـــوقيع نضال 3
تحيـــا مصـــر


رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
أبى, المقدس, الكتاب, تحريف, كيف


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تقوم بتحريف الكتاب المقدس salaheldin2000 مصداقية الكتاب المقدس 7 10.02.2012 03:11
من هو المسيح المنتظر في الكتاب المقدس؟ خادم المسلمين مصداقية الكتاب المقدس 4 17.05.2011 11:43
عقيدة الكتاب المقدس في الأنبياء خادم المسلمين مصداقية الكتاب المقدس 3 25.10.2010 23:45
اعتراف البابا شنودة الثالث بتحريف الكتاب المقدس salaheldin2000 مصداقية الكتاب المقدس 4 14.09.2010 02:14
الرب وأنبياءه مستحقين للموت بحسب الكتاب المقدس asd_el_islam_2 التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء 2 18.09.2009 04:51



لوّن صفحتك :