آخر 20 مشاركات
طريق الحياة و أدلة ساطعه على عدم الفداء (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          Ramadán 2021 _ el mes del corán / 25 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /25 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /25 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /25 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تراويح 2021 /25 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الردّ على أكذوبة شريعة الزوجة الواحدة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Ramadán 2021 _ el mes del corán / 24 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /24 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /24 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /24 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تراويح 2021 /24 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          في بيتنا مسلم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قصة إسلام دكتورة شولميت مصرية بروتستانتية دراسات عليا في اللاهوت قصة مؤثرة و رائعة (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          الإيمان بالقضاء و القدر و أثره في تحقيق الصبر و الرضا و التسليم (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          رسالة الى متصوف (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          Ramadán 2021 _ el mes del corán / 23 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /23 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /23 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /23 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

الصيامُ عبادةٌ وصِحّة

المنتدى الطبي


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 04.06.2014, 10:23
صور pharmacist الرمزية

pharmacist

عضوة مميزة

______________

pharmacist غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 28.10.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.814  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
03.04.2021 (17:44)
تم شكره 328 مرة في 292 مشاركة
افتراضي الصيامُ عبادةٌ وصِحّة


الصيامُ عبادةٌ وصِحّة
الصيامُ عبادةٌ وصِحّة

أكّدت بعضُ الدراسات والبحوث الدقيقة التي أُجرِيت على جسم الإنسان ووظائفه الفسيولوجية أن الصيامَ
ظاهرة طبيعية ينبغي للجسم أن يمارسها حتى يتمكن من أداء وظائفه الحيوية بكفاءة، فالامتناعُ عن الطعام
والشراب لمدة معقولة (نحو أربع عشرة ساعة في اليوم) فيه راحة لكل أعضاء الجسم. فكما تحتاجُ أجسامُنا
للنوم لترتاح، كذلك تحتاجُ أعضاؤنا للصوم لتصح.

يقول الدكتور عبد الرحمن الجمعة: من المعروف أن الصيام من العبادات التي أمرت به جميعُ الشرائع
السماوية؛ وذلك لفوائده الكثيرة، إلا أن الصوم في الإسلام هو أكثرُها ملاءمةً لطبيعة الإنسان على مر العصور؛
وذلك لأنه يجمعُ بين الفائدة وعدمِ التأثير السلبي في صحة الإنسان، ولذلك نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن
الوصال في الصوم، وهو الصومُ لأكثرَ من يوم بغير إفطار أو سحور؛ لما قد يسببه ذلك من تأثير سلبي في
صحة المسلم، قال -سبحانه وتعالى-:

{وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ} [الحج: 78].

وقد عَرَف أطباءُ المسلمين الصوم َكعبادة وعلاج؛ فكان ابنُ سينا يفضّل الصوم على الدواء ويقول:
"إنه الأرخص"، ويصفه للغني والفقير، وإبانَ الحملة الفرنسية في مصر، اتبعت المستشفياتُ الصيامَ علاجًا
لمرض الزهري، إذ عدوا الصيام قاتلا للجراثيم المسببة للمرض .

الصيامُ عبادةٌ وصِحّة

ومع إطلالة القرن العشرين، ومع تزايد وتطور أساليب البحث العلمي، حاز الصيامُ في رمضان جانبًا
كبيرًا من اهتمام الأطباء والباحثين، نظرًا لما يتضمنه من تغير وتحول في نمط استهلاك الغذاء خلال شهر،
إذ يستدعي ذلك التغيرُ حصولَ تحولات في مسارات الأيض والتمثيل الغذائي في الجسم، وحصول تغيرات
حيوية تؤثر في صحة الإنسان وجسمه بشكل واضح وملموس.

فالصومُ له فوائدُ وقائيةٌ وعلاجية كثيرة؛ فهو يساعد في هدم الأنسجة الضعيفة وقتَ الجوع، ثم إعادة
ترميمها من جديد عند تناول الطعام، وهذا هو السببُ الذي دعا بعضَ العلماء مثل باتشوتين للقول بأن
للصوم تأثيراً مفيداً للشباب.

ويؤكّد هذا الكلام الدكتور السويسري بارسيلوس إذ يقولُ:
إن فائدة الجوع في العلاج قد تفوقُ بمراتٍ استخدامَ الأدوية.

وقد ظهر في القرن العشرين عددٌ من الكتب الطبية في أمريكا وأوروبا تتحدث عن فوائد الصوم
الطبية مثل (الصوم إكسير الحياة) لهنرك تانر.
ومن هنا ظهرت حقيقةُ قول الله عز وجل:

{وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ} [البقرة: 184].

الصيامُ عبادةٌ وصِحّة

يقول (معز الإسلام فارس) الباحث في علوم التغذية:

"المتأمل في فلسفة الصيام في الإسلام يجدُ فيه تربيةَ النفس وتهذيبها والارتقاءَ بها عن الولوغ
والإغراق في إشباع الشهوات والغرائز، كما أن أدبيات الصيام وأخلاقه تلزم المسلم بالابتعاد عن مظاهر
الغضب والانفعال، عملا بقول الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسلم-: "إذا كان يومُ صوم أحدكم فلا يرفث
ولا يصخب، فإن سابه أحدٌ أو قاتله فليقل: إني صائم" متفق عليه. وهذا يؤدي بالمسلم إلى الشعور بالسكينة
وطمأنينة القلب وانشراح الصدر، فتخرجُ النفسُ من ضيقِ وشدائدِ الحياة اليومية ومشاكلها، ومن ضغوط
الحياة وتعقيداتها، إلى سعة الصدر وانشراح النفس والرضا، وهو ما يؤدي إلى شفاءِ وتحسن الكثير من
الاضطرابات والأمراض النفسية والعصبية مثل الاكتئاب والقلق والهوس".

ويؤكدُ الأطباءُ أن الصومَ راحةٌ لكل أعضاء الجسم؛ فله تأثير إيجابي عظيم على الجهاز الهضمي؛ إذ
تقل حركةُ الأمعاء، وتقل إفرازاتُ العصارة الهضمية والمعوية، وبذلك تطول مدة راحة الجهاز الهضمي،
ويتحسنُ الكثيرُ من الأمراض المرتبطة به، ومن أخطرها السمنة، والأمراض ذات العلاقة بالضغوط النفسية
والعصبية؛ مثل: تهيج القولون، والانتفاخات، والتهابات المعدة المزمنة. وقد أشارت الكثيرُ من الدراسات العلمية
الحديثة إلى أن الصوم في رمضان يؤدي إلى التخفيف من وزن الجسم، وهذا التخفيفُ يحمي الإنسانَ من الكثير
من الأمراض المرتبطة بالسمنة، ومن أخطرها: ارتفاعُ ضغط الدم، والسكري (النوع الثاني)، والنقرس،
وانسداد الشرايين، واحتشاء عضلة القلب.

د. خالد إبراهيم البدر إخصائي طب الأسرة والمجتمع يؤكد ما سبق بقوله:
صومُ رمضان من النعم الربانية التي تصحح ما انكسر من التوازن في بناء الجسد والتكوين النفسي،
إذ يقلل الصومُ من الأخطار التي قد تسبب الأمراض، مثل ارتفاع مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية
والسمنة،والضغوط النفسية، وداء السكري وارتفاع ضغط الدم والكلى.

الصيامُ عبادةٌ وصِحّة

كما أن الصوم يساعد في علاج كثير من الأمراض القلبية الوعائية، والتخلص من الدهون الزائدة العائمة
داخل الجسم التي تكون عرضة للترسب، كالدهون الموجودة في الأوعية الدموية وتحت الجلد وفي الكبد،
فيخفف الصوم من انسداد الأوعية الدموية، ويقلل من ارتفاع ضغط الدم، لقلة كميات السوائل في الأوعية
الدموية، وتقلّ معها نوبات الشقيقة (وجع الرأس النصفي).

أما عن تأثير الصوم في الجهاز الهضمي فيذكر د. خالد البدر أن المعدةَ تستعيدُ أنفاسها وترمم ما هدم منها،
وكذلك الأمعاء تتخلص من الرواكد والأخماج، وتتحسّن حركة الجهاز الهضمي، ويهدأ القولون العصبي
المزاج، وتتم السيطرة على الإمساك والتهابات القناة الهضمية والكبد والبنكرياس.

أمّا الجلد فإنه خيرُ مستفيد من شهر رمضان؛ لأنّه يتخلص من السوائل الزائدة، وذلك يقلل من نمو
الجراثيم والمواد المهيجة، فتتحسّن حالات الحساسية وحب الشباب والصدفية وغيرها.

ويقول: إنّ متعة الروح في صوم رمضان تساعدُ الجسد على الانتظام في عمله، وذلك يؤدي إلى التوازن
العصبي، فينتظم النوم، وتقل التشنجات النفسية، ولهذا يمكنُ القول: إن رمضان فرصة سنوية للتخلص من
رواسب السنة الماضية، وبداية سنة صحية جديدة.

الصيامُ عبادةٌ وصِحّة

ويعدّد الدكتور إدريس بن يوسف فوائد الصيام بقوله:

1- الصوم راحة للجسد تمكن من إصلاح أعطابه ومراجعة ذاته.
2- يُحسّن الصومُ ويسهّل امتصاصَ الطعام والهضم عبر الأمعاء. وتُفرّغ الأمعاء وتتخلص من النفايات
والجراثيم الخاصة بالتخمير التي تكون عادة سببًا في تكوين عوامل سامة.
3- تسترجع أجهزةُ التفريغ (الجهاز الهضمي والبولي والكبد وكيس المرارة) نشاطَها وقوتها، كما تتحسن
وظيفتها الخاصة بتنقية الجسم وتنظيفه وإزالة الزوائد التي تعوق مختلفَ أعضائه وأجهزته الحيوية.
4- يعيد الصومُ ضبط العوامل والثوابت الحيوية والكيماوية في الدم، وكذا داخل جميع أعضاء الجسم.
5- يسهل الصوم تحلل المواد الرديئة والزائدة، وكذا تحلل الترسبات المختلفة داخل الأنسجة المريضة
أو المختلة في وظائفها.
6- يعيد الصوم الحيوية والشباب إلى الخلايا والأنسجة المريضة أو المختلفة في أعضاء الجسم.
7- الصوم يضمنُ الحفاظ على الطاقة الجسدية، ويعمل على ترشيد توزيعها حسب متطلبات الأعضاء المختلفة.

وعن تأثير الصيام على صحة العين يقول الدكتور عبد الجواد الصاوي: في أثناء الصيام يزيدُ تركيز الدم،
أي تقل نسبة الماء به، ومن ثم يحدث انخفاضٌ في معدل إفرازات الغدد المختلفة بالجسم، ومنها السائل المائي
للعين المسؤول عن حفظ العين فسيولوجيًا، فينخفض ضغطُ العين الداخلي، وهو ما يقلل من حدة بعض
أمراض العيون الخطيرة مثل الجلوكوما (الماء الأزرق) وتندر حدوث مضاعفات أمراض الشبكية.

وفي دراسة أردنية امتدت بين عامي 1986-1991م تبين أن نسبةَ الانتحار خلال شهر رمضان
المبارك انخفضت انخفاضا كبيرا؛ وذلك بسبب تأثير الجو الإيماني والروحاني لشهر الصيام.

الصيامُ عبادةٌ وصِحّة

شبكة الألوكة
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : الصيامُ عبادةٌ وصِحّة     -||-     المصدر : مُنتَدَيَاتُ كَلِمَةٍ سَوَاءِ الدَّعَويِّة     -||-     الكاتب : pharmacist







توقيع pharmacist


رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا pharmacist على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 11.06.2014, 13:22
صور * إسلامي عزّي * الرمزية

* إسلامي عزّي *

مدير المنتدى

______________

* إسلامي عزّي * غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 10.889  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
08.05.2021 (03:30)
تم شكره 2.841 مرة في 2.057 مشاركة
افتراضي


جزاكم الله خيرا أختي الفاضلة ،،






توقيع * إسلامي عزّي *


لوقا 3:8 ترجمة سميث وفاندايك

وَيُوَنَّا امْرَأَةُ خُوزِي وَكِيلِ هِيرُودُسَ وَسُوسَنَّةُ وَأُخَرُ كَثِيرَاتٌ كُنَّ يَخْدِمْنَهُ مِنْ أَمْوَالِهِنَّ.



سُبحان الذي يـُطعـِمُ ولا يُطعَم ،
منّ علينا وهدانا ، و أعطانا و آوانا ،
وكلّ بلاء حسن أبلانا ،
الحمدُ لله حمداً حمداً ،
الحمدُ لله حمداً يعدلُ حمدَ الملائكة المُسبّحين ، و الأنبياء و المُرسلين ،
الحمدُ لله حمدًا كثيراً طيّبا مُطيّبا مُباركاً فيه ، كما يُحبّ ربّنا و يرضى ،
اللهمّ لكَ الحمدُ في أرضك ، ولك الحمدُ فوق سماواتك ،
لكَ الحمدُ حتّى ترضى ، ولكَ الحمدُ إذا رضيتَ ، ولكَ الحمدُ بعد الرضى ،
اللهمّ لك الحمدُ حمداً كثيراً يملأ السماوات العلى ، يملأ الأرض و مابينهما ،
تباركتَ ربّنا وتعالَيتَ .




رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا * إسلامي عزّي * على المشاركة :
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
وصِحّة, الصيامُ, عبادةٌ


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع



لوّن صفحتك :