آخر 20 مشاركات
Mi nombre es Aisha y soy una musulmana latina (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          عائشة : مهتدية لاتينية جديدة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة من سورتي الحشر و الأحزاب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Why I Left the Far-Right (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كنت معاديا كارها للإسلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كنت معاديا كارها للإسلام _2 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كالبلسم للجروح ، تلاوة آسرة لسورة نوح (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الشيخ القارئ عبد الله الجهني : سورة المعارج (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مصحف الحرم المكي : سورة الأنعام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          البريطانية جولي من منصرة إلى داعية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          فطر 2021 مبارك يا غير مسجل (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          اِهْتِفِي لِلرَّبِّ يَا كُلَّ الأَرْضِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تكبيرات صلاة العيد (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          تراويح 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Ramadán 2021 _ el mes del corán / 30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الرد على أنَّ القرآن لم ينفي القتل و الصلب للمسيح (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          Tarawih _ 2021 /29 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

مسلسل يوميات شاب عادى..قصه حقيقيه...

أقسام اللغة العربية و فنون الأدب


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :11  (رابط المشاركة)
قديم 27.10.2010, 08:47
صور ابوحازم السلفي الرمزية

ابوحازم السلفي

عضو

______________

ابوحازم السلفي غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 11.06.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.649  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.09.2017 (16:29)
تم شكره 16 مرة في 15 مشاركة
افتراضي


الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وبعد

تسجيل متابعة مرة اخري

بس انا اعتقد ان معاذ هو الله هيعطي الدرس ..
صح ولا غلط ؟
..
عموما الصبر جميل ..

رزقنا الله وإياكم الفردوس الأعلي







توقيع ابوحازم السلفي
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :12  (رابط المشاركة)
قديم 27.10.2010, 18:52

ام البراء الاندلسيه

عضو

______________

ام البراء الاندلسيه غير موجود

فريق تحرير المجلة 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 28.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 655  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.08.2013 (14:19)
تم شكره 4 مرة في 3 مشاركة
افتراضي


لحلقة الرابعة




راحت عليه




قام معاذ من جنب عبد الرحمن فتعجب عبد الرحمن لماذا قام
هو مش قال أنه هيحضر الدرس
طب قام ليه
وفجأة







إذا بمعاذ يجلس فى ركن من أركان المسجد
ويلتف الشباب حوله وبدأوا بالجلوس
فعلم عبد الرحمن أن معاذ هو أكيد أللى هيدى الدرس
أستغرب عبد الرحمن فى الأول وكل ماظهر عليه
أنه جلس ينظر فى وجه معاذ طويلا

وبدأ معاذ بالكلام

معاذ
: " بسم الله وكفى والصلاة والسلام على الذين اصطفى لاسيما عبده المصطفى
أما بعد " قبل مبدأ الدرس عايز أقول شئ مهم ممكن كتير مننا ميحسش بيه عايز
أقول لكم أن كل الناس اللى موجودة فى المسجد الأن الله عز وجل اختارهم عشان يسمعوا الدرس
فى ناس كتير برة لم يرد الله لهم المجىء إلى المسجد
وكذلك فى ناس من الجلوس معانا ربنا هيختارهم
عشان يهديهم بالكلام وناس تانية هتسمع وخلاص
فسبحان الله
عايزك تستشعر إن الله اختارك أنت وجابك بيته وسمعك كلامه
كل ده مش عشان تروح وتنام لأ
عشان تشكره على أبسط نعمه من نعمه عليك ......."






ثم
قطع صمت المسجد
رنين هاتف موبايل
نظر محمد من أين يأتى فإذا به هاتف عبد الرحمن
وطبعا علا صوته بصوت أغنية على أنغام الموسيقى




محمد
: عبد الرحمن أقفل صوت الموبايل لما تخش المسجد
لأن هذا يؤذى الملائكة بصوت الأغانى وبيغلوش على أللى بيصلى






قفل عبد الرحمن صوت الرنين
وجلس يتابع



أزدحم المسجدأللى طالع واللى داخل وقام محمد
ليجلس فى الأمام عشان يسمع

لم يكف هاتف عبد الرحمن عن الرنين
فيبدو أن المتصل يريده أن يرد

أتحرج عبد الرحمن وقام يرد برة المسجد

عبد الرحمن
: ألو




المتصل
: أزيك يا عبده أنا حوده فاكيرنى ولا إيه




عبد الرحمن
: أهلاااااااااااااا حوده أزيك




حودة
: تمام وحشنى والله أنت فين ؟؟؟؟؟




عبد الرحمن
: أنا فى الكلية




حودة
: مأنا عارف أنك فى الكلية حد قال لك أنك قاعد على القهوة
أيوة فين على القهوة أقصد فين فى الكلية عشان أنا هناك وعايز أشوفك..





عبد الرحمن
: قابلنى عند باب الكلية




حوده
: ماشى




قابل صاحبنا صاحبه القديم وبعد السلمات والتحيات




حودة
: إيه رأيك تخرج معانا الليلادى الشلة كلها جاية
وهتبأى سهرة جامدة





عبد الرحمن
: لأ معلش مشهينفع النهارده




حودة
: ليه يابنى دنتا هتبسط أوى وأهو نعيش شويه





عبد الرحمن
: معلش ملياش مزاج


ووقف صاحبنا يهزر ويضحك ويسترجع أيام ثانوى مع صاحبه
ومحسش إلا والظهر بيأدن





عبد الرحمن " مفزوع "
: أده هى الساعة كام دلوقتى





حودة
: مش عارف تلاقيها 12 أو 12 :30 كده





عبد الرحمن
: ياااااااااااااه الوقت بيعدى بسرعة أوى





حوده
: خلاص وقفله السكة ما تيجى نجيب حاجة ناكلها؟؟أا جعان أوى


عبد الرحمن: لأ جعان إيه انا أصل عندى محاضرة ولا زم أمشى
أبقى خلينا نشوفك ....مع السلامة





أفتكر صاحبنا معاذ ومحمد والدرس أللى محدرهوش
وراح بسرعة عشان يلحقهم



ولما وصل وجدهم بيكبروا تكبيرة الأحرام فدخل فى الصلاة الجماعة




صلى عبد الرحمن وخرج من المسجد وإذا به يرى محمد مستنيه برة

نزل صاحبنا مربوك ومشعارف هيقول لمحمد إيه


وفجأه
وجد محمد بيقول له






محمد: معلش ياعبد الرحمن المسجد كان زحمة أوى ومعرفتش أقعد جنبك

أنت كنت قاعد ورا



عبد الرحمن باندهاش : هه أه





محمد: دأنا كنت قاعد جنب معاذ ويدوبك سامعه

أنت كنت سامع حاجة ورا ؟؟؟









عبد الرحمن : هه أه ... يعنى مش قوى ...يلا بسرعة عشان نلحق المحاضرة








وخرج عبد الرحمن من الموقف بأعجوبه






خلص صاحبنا محضراته ورجع البيت

وكالعادة تبدو عليه ظاهرة التتنيح
التى تلازمه منذ أن دخل الكلية


وطبعا مين هيستقبله غير الأخت عائشة





عائشه: .............


ولسة كانت هتفتح فمها بكلمة من كلماتها المرحبة لكن قطع عليها جرس التليفون









عبد الرحمن : أوعى أنا أللى هرد









عائشة: أتفضل يا حضرة المحافظ








رفع صاحبنا السماعة







عبد الرحمن : ألو




المتصل: أزيك ياعبده أنا ميدو مشفاكيرنى ولا إيه ؟؟؟





عبد الرحمن : أيوة هلّو هلّو أنتم مستأصدنى النهارده ولا إيه ؟؟؟









ميدو: أنت بتكلمنى ؟؟





عبد الرحمن : لا لا مفيش حاجة أزيك أنت عامل يه ؟؟؟


ميدو : شغال







عبد الرحمن : أنا لسه يادوبك داخل وراجع من الكلية







ميدو: أصطادتك طازة يعنى بقول لك إيه أنت لازم تيجى معانا النهارده

فى خروجة جامدة وانت واحش الشلة كلها وكلهم عايزينك









عبد الرحمن : ما حوده قالى الصبح وقلت له أنى مشهقدر









ميدو: لأ حوده مين يا عم دى غير بتاعت حوده خالص

بجد هتعيش









عبد الرحمن : معلش أصل ورايا كلية الصبح وأنت عارف









ميدو: يا عم أكل ونوم يديك دبلوم كلية إيه أللى بدور عليها

وبعدين معانا عربية وهنلف بيها شوية ومش هتتأخر








عبد الرحمن
: لأ مادام فيها عربية أنا جاى






ميدو: أنت عارف طبعا المكان أللى بنتقابل فيه

نتقابل هناك الساعة 8 أوعى تتأخر
أنت تخش تنام من دلوقتى عشان تيجى فايىء






عبد الرحمن : أه عارف مش هتأخر مع السلامة


خلص صاحبنا المكالمة ولم يلاحظ أن عائشة متابعة كل تحركاته




عبد الرحمن : ماما أعملى حسابك أنا هخرج بليل




الأم: هنرجع لأيام الخروج تانى والتأخير

أنت يابنى مش دخلت الكلية بأه المفروض تبأى راجل وتتحمل المسؤلية




عبد الرحمن : وفيها إيه لما أخرج بلاش أفك عن نفسى




عائشة: تفك و لا تجمد ولا إيه رأيك فك واربط أحسن

وحضرتك بأه رايح فين المرة دى





عبد الرحمن : يارب رحمتك هو أنتِ حد عينك مسؤول عنى

وبعدين أنتى من أمتى بتسألى رايح فين إن شاء الله ؟؟




عائشة: لأ أصل أنا كمان خارجة فقلت أسألك ...




عبد الرحمن : وخارجة فين يا حضرة الكُنتيسة






عائشة: رايحة عند واحدة صحبتى هنزاكر مع بعض عندك مانع ؟؟؟





عبد الرحمن : هتذاكروا ....أه ....طيب أبقى سلميلى على المذاكرة

مع السلامة بأه أتفضلى روحى وامشى من أمامى



وهنا جاء كالعادة صوت من الخلف وهو صوت أبو عبد الرحمن






الأب : أنت من أمتى بتعطى الأوامر يا أستاذ عبد الرحمن

عشان تسمح لأختك أنها تروح أو متروحش






عبد الرحمن : أنا ............أنا ............





عائشة: بابا عبد الرحمن عايز يخرج مع صحابه الساعة 8 ومعاهم عربية








الأب : عائشة .........أتفضلى ادخلى الأوده وروحى ذاكرى

أتفضلى .............







عائشة : حاضر ..... حااااااااضر ........ أنا ماشية أهو



وقال عبد الرحمن فى زهنه " ماشى أما وريتك مبقاش أنا "








الأب : إنت إن شاء الله بأه رايح فين



عبد الرحمن : لا أبد دا أحنا هنتمشى على البحر بس

هنشم هوا








الأب : والله أنا خايف عليك تشم حاجة تانية





عبد الرحمن : عيب هو أنا بتاع كده برضو دا أنا أخرى معاكسة بت على الناصية




الأب : إيه بتقول إيه




عبد الرحمن : لأ بكح أصل الهوا وقف فى زورى





الأب : عارف إن أتأخرت مشهبيتك فى البيت الليلة دى

سامعنى أنت وراك كلية بكرة مش فى أجازة
فاهمنى




عبد الرحمن : آه طبعا مش هتأخر




الأب : أما نشوف


أتغدى صاحبنا وعمل بنصيحة ميدو ودخل ينام








ياترى ماذا سيحدث عندما يخرجون

وهل سيذهب معهم حقا


تابعونا







توقيع ام البراء الاندلسيه
ساهموا في دعم منتديات زهر الفردوس


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :13  (رابط المشاركة)
قديم 27.10.2010, 19:05

البتول

مشرفة قسم الصوتيات والمرئيات

______________

البتول غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 12.08.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.073  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
13.01.2020 (06:48)
تم شكره 361 مرة في 264 مشاركة
افتراضي


لو تغلطي يا أم البراء أسماء وتحطي حلقتين..

بصراحة أسلوب القصة فعلا رائع وواقعي





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :14  (رابط المشاركة)
قديم 27.10.2010, 19:14

ام البراء الاندلسيه

عضو

______________

ام البراء الاندلسيه غير موجود

فريق تحرير المجلة 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 28.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 655  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.08.2013 (14:19)
تم شكره 4 مرة في 3 مشاركة
افتراضي


ههههههههههههههههههه

لا يا غاليتى مش هغلط وحط حلقتين

لو مستعجله على الحلقه القادمه

ادخلى منتدى زهر الفردوس وانتى تشوفى الحلقه قبل متشاهديها هنا

ده سر متقليش لحد
(ابتسامه)







رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :15  (رابط المشاركة)
قديم 31.10.2010, 19:53

ام البراء الاندلسيه

عضو

______________

ام البراء الاندلسيه غير موجود

فريق تحرير المجلة 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 28.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 655  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.08.2013 (14:19)
تم شكره 4 مرة في 3 مشاركة
افتراضي


الحلقة الخامسة






دماغه هتنفجر من الأسئلة





نام صاحبنا وقام على الموعد ولبس وخرج للقاء


تم اللقاء بين الأصدقاء وبعد العديد من السلامات والقبلات



ركبوا السيارة وأنطلقوا لكافيتيريا أتعودوا أنهم يسهروا فيها


ركب صاحبنا وقعد جنب الشباك وفجأة مرت بخاطره صورة معاذ


أشمعنه الوقت ده بذات





وقال لنفسه
: صحيح دنا محضرتش الدرس
هو آخر حاجة سمعتها إيه........
أنا شاغل بالى بالموضوع ..... بس بجد هو كان بيقول إيه
أه أفتكرت
أن كل أللى هيحضروا الدرس ربنا أختارهم وقدرلهم الحضور
وبرضوا أللى هيسمعوا ربنا هيقدر منهم أللى هيتهدوا
بس أنا محضرتش ......
ياترى ربنا مكنش عايزنى أحضر ؟؟؟؟؟
لا لا لا لا لا
طب أشمعنا أنا ؟؟؟؟؟؟
طب مشهيعزنى ليه يعنى ؟؟؟؟؟؟

وفجأة





قال أحد الأصدقاء
: إيه ياعم الموضوع أحنا جيبينك عشان نشوفك ولا عشان تتفرج من الشباك





عبد الرحمن
: معلش أصل سرحت أحنا لسه موصلناش





:
وصلنا من بدرى وكلهم دخلوا وأنت لسه مبلم فى الشباك أسيبك تكمل تبليم لو تحب





عبد الرحمن
: طب براحة عليه طيب متخشش فيه أوى كده
كأنك بايت فى حضنى من أمبارح
أنا داخل أهو





دخل صاحبنا على غير عادته وقعد ولسه الأفكار فى دماغه عايز يلاقى لها إجابه




أرتفع دخان السجائر من حول عبد الرحمن وهو لسه بيفكر




ميدو
: هىَ حلوة للدرجة دى ؟؟؟؟؟

أنتبه عبد الرحمن وقال : هىَ مين ؟؟؟؟





ميدو
: أللى شاغلة بالك من أول ما ركبت وقعدت ولا كأنك معانا





عبد الرحمن
: طب وليه هىَ يعنى مينفعش هو ؟؟





ميدو
: ليه هتحب واحد صاحبك ومن كتر حبه هتفضل مبحلق فى السقف كده
ده من إيه ده إن شاء الله فيرس جديد ده ولا إيه وبيجى أمتى بأه ؟؟؟؟
متخليك معانا شوية بصلنا حتى .....





عبد الرحمن
: أنتم مش كنتم عايزين تشوفونى وأدينى جيت عايز إيه أكتر من كده





ميدو
: شفنا القمر يعنى





عبد الرحمن
: بقلك إيه أنا هقوم أروح





ميدو
: أستنى بس هتروح فين دا لسة بدرى





عبد الرحمن
: لأ كفاية كده عشان كمان أبويه مستنيلى غلطة ومستحلفلى المرة دى





ميدو
: براحتك بس خلى بالك المرة دى متتحسبش





مشى صاحبنا وحاسس أن فى حاجة غلط مش عارف إيه




ليه مبأش زى معاذ ؟؟؟؟؟؟
ليه كل ما أدخل فى الصلاة أحس أنى مخنوق ؟؟؟؟؟؟
يا ترى ربنا مش عايزنى ؟؟؟؟؟؟
ويترى أنا أقدر أرجعله ؟؟؟؟؟
قدها ؟؟؟؟؟؟




دماغ عبد الرحمن هتنفجر من كثرة الأسئلة

لكن يبدو أنه بدأ يفكر صح




رجع صاحبنا البيت وفتح الباب ووجد أباه فى إنتظاره

نظر الأب إلى ساعته وقال فى سخرية




الأب

: ما لسه بدرى الساعة لسة 11:30





عبد الرحمن وهو مطأطأ الرأس
: أصلى مرضتش أزعلك لو أتأخرت فسبتهم وجيت





ورغم أن أبوه كان لسه هيزعق على التأخير لكن حس أن فيه نبرة غريبة فى صوت عبد الرحمن

ده مش أسلوبه أللى بيتكلم بيه لكن معلقش على كلامه وأكتفى




يقول

: ربنا يهديك يابنى و ينورلك طريقك





لم يلتفت عبد الرحمن إلى دعوة أباه

ماذال يفكر ويفكر ويفكر

لدرجة أنه دخل الحجرة ونام بملابسة كما هىَ




نام كل من فى البيت وساد الصمت والهدوء

إلا أنه فجأة قطع هذا السكون

رنين صوت الهاتف




قفز عبد الرحمن من على السرير
وكأنه سمع صوت طلقات مسدس
وكان أول من رفع السماعة
وتبعه كل من استيقظ على الصوت




عبد الرحمن
: ألو .............. أيوه أنا ............. إيه بتقول إيه إزاى ده حصل
............ طيب طيب .............. مستشفى إيه لو تسمح ............. طيب أنا ربع ساعة وهكون عندك
شكرا





الأب

: فى إيه يا بنى





عبد الرحمن
: لأ ... أبدا .... دا واحد صاحبى عمل حادثة بالعربية ونقلوه المستشفى




الأب

: دا أللى كنت لسه معاه ولا إيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟





عبد الحمن
: أه .......... لأ .......... أصل .......... هو عمل حادثة ولقوا أسمى ورقم تليفونى فى حاجته
فاتصلوا بيّه ....... أصل هو فاقد الوعى ومحتاج ومحتاج نقل دم ......
أنا لازم أروح دلوقتى





الأب

: طب يابنى آجى معاك





عبد الرحمن
: لأ متتعبش نفسك أنا مش هتأخر





فتح صاحبنا الباب واستوقفه صوت عائشة التى استيقظت هى الأخرى على صوت التليفون



تقول
: أنت هتنزل بهدومك المكرمشة دى أللى نايم بيها من أمبارح





أنتبه عبد الرحمن فعلا أنه نام فعلا بهدومه




لكنه قال
: تعرفى تبعدى عن وشى بدل ما أصور فيكى قتيل





ثم عاد إلى حجرته مرة أخرى وغير ملابسه ثم خرج




وركب صاحبنا أول مواصلة أمامه

إلا أن دماغه مازالت تفكر




همّا عملوا الحادثة أزاى دا أنا لسه كنت معاهم؟؟؟؟؟

دا أنا لسه سايبهم ؟؟؟؟؟؟

يا ترى إيه إللى حصل ؟؟؟؟؟





يا ترى إيه أللى فعلا حصل لصحاب عبد الرحمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الأحداث تزداد سخونه


سيتم عرض الحلقة السادسة غدا بإذن الله




تشاهدون فى الحلقة القادمة


بعنوان






بدون مقدمات



من ساعات فقط كان معاه كان بيسمع صوته
لكن فاجأة .......




يعنى هو أللى مخطط لكل ده .......


قصدك تيجى النهاردة ........


هل سيدخل أم سيعود أم اليقظة هذه أكبر ......


تابعونا..............

الله المستعان





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :16  (رابط المشاركة)
قديم 31.10.2010, 20:20

البتول

مشرفة قسم الصوتيات والمرئيات

______________

البتول غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 12.08.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.073  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
13.01.2020 (06:48)
تم شكره 361 مرة في 264 مشاركة
افتراضي


اقتباس
ادخلى منتدى زهر الفردوس وانتى تشوفى الحلقه قبل متشاهديها هنا

ده سر متقليش لحد
(ابتسامه)

ما انتفعتش بالسر ده خالص
وخايفة ان ده يكون سبب الابتسامة

وبعدين لازم تعويض للأيام اللى فاتت


اقتباس
تشاهدون فى الحلقة القادمة
بعنوان
بدون مقدمات

عنصر التشويق من العناصر الاساسية في القصة





رد باقتباس
قديم 31.10.2010, 20:21
البتول
هذه الرسالة حذفها د/مسلمة. السبب: مكررة...بارك الله فيكم
   
  رقم المشاركة :17  (رابط المشاركة)
قديم 01.11.2010, 13:08

هبة الرحمن

عضو

______________

هبة الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 23.04.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 760  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.11.2010 (10:45)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أختى الفاضلة أم البراء
مسلسل جميل جدا وأحداثه بالفعل واقعية وشبيهة بأحداث معينة فى حياتنا جميعا
وشخصيا شفت نماذج من دى كتير فى الجامعة بس على بنات

وعبدالرحمن بالنسبة للبعض الاخرين ملاك


اللهم نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى لنا ولشباب وبنات المسلمين جميعا


متابعة باذن الله تعالى







توقيع هبة الرحمن
حياتك بعيدا عن خالقك وهم.....
وما أصعب أن تعيش الوهم...!!!
؟


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :18  (رابط المشاركة)
قديم 01.11.2010, 21:32

ام البراء الاندلسيه

عضو

______________

ام البراء الاندلسيه غير موجود

فريق تحرير المجلة 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 28.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 655  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.08.2013 (14:19)
تم شكره 4 مرة في 3 مشاركة
افتراضي


بدون مقدمات






وصل صاحبنا المستشفى ودماغه كالعادة ستنفجر من الأسئلة

وذهب إلى رقم الحجرة التى أخبره بها الطبيب فى التليفون

فوجد الطبيب يخرج منها






عبد الرحمن

: إيه أللى حصل يا دكتور ؟؟؟؟؟






الطبيب

: أنت عبد الرحمن






عبد الرحمن

: أيوه أنا إيه إلى حصل ؟؟؟؟؟






الطبيب

: تعالى معايا لو سمحت






دخل كل منهم حجرة الطبيب
ثم






الطبيب

: أنا آسف جدا لكن أنت لازم هتعرف للأسف
ثلاثة من أصحابك أللى كانوا راكبين العربية أعتقد أن اسمائهم
محمود ، طارق ، رامى
للأسف كانوا سايقين بسرعة جنونية وأعتقد أنهم حاولوا يتفادوا أحد بيعدى الشارع
لكن العربية أتقلبت بيهم
وأدى لنفجارها
ولحسن الحظ محمود قدر أنه يخرج من العربية قبل ما تتحرق
لكن حصله نزيف داخلى حاد واضطررنا لبتر يده
وفقد دم كثير عشان كده كلمتك لأننا لم نجد معهم ما يدل على أهلهم
وطارق فى العناية المركزة وحالته خطرة
لكن للأسف رامى لم نستطع إنقاذه
إنا لله وإنا إليه راجعون






لم يقاطع عبد الرحمن كلام الدكتور طوال حديثه
لا يعرف ماذا يقول وماذا يجيب






منذ ساعات فقط كان معاه كان بيسمع صوته
بيهزر ويضحك لكن فجأة
يموت
يموت ولا يعلم عنه شىء
يموت بهدوء
بدون كلام
بدون مقدمات






عاودت التساؤلات إلى ذهن عبد الرحمن ثانية

ً





ياترى لو كنت معاهم كان إيه إللى هيحصل؟؟؟؟؟؟؟؟
ليه سبتهم ؟؟؟؟؟؟ ربنا نجانى ؟؟؟؟؟
ليه رامى بزات أللى مات ؟؟؟؟؟
ليه محمود إللى يده تتقطع أشمعنا مكنتش أنا ؟؟؟؟؟؟؟






قطع أفكار عبد الرحمن قول

الطبيب




: أنا آسف لكن هذا قضاء الله
لكن أحنا محتجينك ضرورى لأنقاذ محمود ممكن تيجى معايا لتتبرع بالدم





عبد الرحمن


: أه طبعا






وعاد يفكر




قدر الله ............ يعنى هو أللى مخطط لكل ده

هو إللى مشانى ........... هو إللى قدر لرامى أنه يموت

طب أشمعنه أنا إللى أنجو من بينهم





ذهب صاحبنا للتبرع بالدم
وأعطى الدكتور أرقام تليفونات كل واحد منهم
وبعدها




عبد الرحمن

: طب يادكتور إحنا ممكن نزورهم أمتى





الطبيب

: محمود ممكن بكره أو بعده لكن طارق على حسب حالته





عبد الرحمن

: طيب أنا ممكن أروّح البيت دلوقتى وآجى أزوره بكره إن شاء الله





الطبيب

: قصدك تيجى النهارده الفجر ناقص عليه خمس دقائق






نظر عبد الرحمن فى ساعته فهو لا يعرف متى يؤذن الفجر






نزل صاحبنا من المستشفى

وإذا بصوت لطالما غفل عنه

لطالما تجاهله





صوت الأذان






الله أكبر ........ الله أكبر

الله أكبر .......... الله أكبر

أشهد أن لا إله إلا الله .......... أشهدُ أن لا إله إلا الله

أشهدُ أن محمداً رسول الله .......... أشهدُ أن محمداً رسول الله

حىّ على الصلاه ......... حىّ على الصلاه

حى على الفلاح .......... حىّ على الفلاح

الصلاة خير من النوم...........الصلاة خير من النوم

الله أكبر ........... الله أكبر

لا إله إلا الله






هل سيدخل عبد الرحمن أم سيعود لينام كما نام من قبل





أم كانت اليقظه هذه المرة أكبر من ذى قبل






الأحداث تلتهب





تشاهدون فى الحلقة القادمة بعنوان







الخطوة الثانية : دموع عين




"
قُل لَّن يَنفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِن فَرَرْتُم مِّنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَإِذاً لا تُمَتَّعُونَ إِلا قَلِيلاً * قُلْ مَن ذَا الَّذِي
يَعْصِمُكُم مِّنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلا يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً
"
الأحزاب -16-17


"
قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ
وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
" الجمعة 8






نام ولا يعرف هل نام من التعب أم من الأرتياح





مين قال لك أنى ههرب أنا رايحله برجلى




تابعونا






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :19  (رابط المشاركة)
قديم 05.11.2010, 23:41

هبة الرحمن

عضو

______________

هبة الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 23.04.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 760  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.11.2010 (10:45)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختى الفاضلة أم البراء

لماذا انقطع بث وارسال الحلقات :)


فلتكملى أختى الفاضلة

بارك الله فيكِ





رد باقتباس
قديم 06.11.2010, 00:01
ام البراء الاندلسيه
هذه الرسالة حذفها د/مسلمة. السبب: مكررة ... جزاكم الله خيرًا
   
  رقم المشاركة :20  (رابط المشاركة)
قديم 06.11.2010, 00:03

ام البراء الاندلسيه

عضو

______________

ام البراء الاندلسيه غير موجود

فريق تحرير المجلة 
الملف الشخصي
التسجيـــــل: 28.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 655  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.08.2013 (14:19)
تم شكره 4 مرة في 3 مشاركة
افتراضي


الحلقة السابعة






الخطوة الثانية : دموع عين





ظل عبد الرحمن سائرا وكلما سار كلما ارتفع صوت الأذان

وكلما حاول الأبتعاد كلما أرتفع أكثر وكأن قلبه هو الذى يؤذن


تذكر صاحبنا ذنوبه الكثيره

تذكر كم أضاع من الوقت

كم نام عن صلاه

كم هجر القرآن





لكن قالت نفسه

:






يااااااااااااااااه كل ده ممكن يتصلح صعب صعب أووووووووووووى

لأ ............... مستحيل ...........





سار صاحبنا محاولا الأبتعاد عن المسجد

لكن فجأه


تذكر صاحبنا موت صديقه

كيف ُأخذ بغته على غير موعد

أرتعد جسم عبد الرحمن وشعر ولأول مرة انه خائف

خائف ليموت على حاله





لكن لا يزال يقول :




لكن برضو مقدرش أصلى

طب هقول له إيه

وبأى وش أقف قدامه

يارب تعبت بأه ..... تعبت

ياترى تقبلنى ولا لأ





لم يجد عبد الرحمن مفر غير أنه يروح المسجد

توجه عبد الرحمن لأقرب مسجد يقدم خطوة ويأخر خطوة وبيتلكك لأى شئ يرجعه





وأخيرا دخل وأقيمت الصلاة ووقف فى الصف

ولأول مرة يشعر أنه قف أمام





الله





بدأ الأمام بالصلاة وكان عذب الصوت وسمع عبد الرحمن القرآن وكأنه أول مرة يسمع

لكن ماذال جسمه يرتعد خوفا من الموت

بدأ يسمع وإذا بالأمام يتلو


"
وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِم مِّنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلا يَسِيراً
وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِن قَبْلُ لا يُوَلُّونَ الأدبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْؤُولاً *
قُل لَّن يَنفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِن فَرَرْتُم مِّنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَإِذاً لا تُمَتَّعُونَ إِلا قَلِيلاً * قُلْ مَن ذَا الَّذِي
يَعْصِمُكُم مِّنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلا يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً
"
الأحزاب -14-17






سمع وكان وقع الأيات عليه كوقع السيف

وكأن الله يخاطبه





كم عاهد الله من قبل ثم ولى دبره ؟؟؟؟؟

هل يستطيع الفرار من الموت ؟؟؟؟؟

وإن فررت لن أتمتع إلا قليلا وسأعود إليه

ووقتها من سيعصمنى منه ؟؟؟؟؟

لم يملك عبد الرحمن سوى البكاء

بكى بحرقه يريد الفرار لكن إلى أين ؟؟

بكى على سنين ضاعت فى غير طاعة





ثم جاء موعد السجود فازداد بكاؤه

ازداد وازداد حتى بلل الأرض وشعر من حوله به

ظل يبكى ويبكى





وقام للركعة الثانية وسمع فيها ما هو أشد من الأولى

وإذا بالأمام يتلو





"
قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ *
وَلا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَداً بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ * قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ
إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
" الجمعة 6-8






عاد جسد عبد الرحمن للأرتعاد وتحشرج صوته

ثم سجد وظل يحدث ربه بعفويه





ظل يقول

: أه عاهدتك من زمان لكنى كاذب والدليل أنى مقدرش أتمنى الموت
مقدرش أقابلك ومعايا سنين معاصى
مقدرش أقابلك وقلبى لسه أسود
مقدرش






وانتهت الصلاة وقام عبد الرحمن من مكانه بسرعه

كأنه يستحى أن يرى أحد دموعه غير ربه





وهنا تذكر عبد الرحمن قول محمد ليه إن النجاح يبتدى من المسجد





ياترى بجد أنا هبدأ من هنا ..... من المسجد





ظل يسبح ويهلل قليلا ثم غادر المسجد فى صمت

وعاد إلى البيت بوجه مشرق حزين





وإذا به يقابل أبته على السلم وكان هو الآخر عائدا من صلاة الفجر

لكنه لم يخبره عن شئ





الأب

: إيه يابنى إيه إللى حصل وصاحبك عامل إيه






عبد الرحمن

: صاحبى ......... أه ... أصل هو كان محتاج دم وممكن يفتحوا الزياره بكره
معلش يا بابا أنا داخل أنام أصلى تعبان أوى






دخل صاحبنا لينام ولأول مرة يشعر بارتياح لم يتقلب على السرير من الملل أو التفكير

بل نام مباشرة لكنه لا يعلم هل نام هذه المرة من تعب جسمه أم من ارتياح قلبه

ثم ضبط المنبه ليستيقظ فى العاشرة صباحا





رن المنبه وقام عبد الرحمن عشان يروح يزور صاحبه فى المستشفى

لكن أول ماخرج من الغرفة سمع





عائشة

: لا إله إلا الله ....... لا حول ولا قوة إلا بالله
الموضوع شكله كبير أوى






عبد الرحمن

: موضوع إيه يا غلبوية






عائشة

: الموضوع أللى يخليك تصحا لوحدك من غير معارك ولا ضرب نار


أبتسم عبد الرحمن أبتسامة خفيفة
وقال : أبعدى عنى يابنتى هو فى حد مسلطك عليّه






عائشة

: أنا قدرك متحولش تهرب






عبد الرحمن

: ومين قال لك أن أنا ههرب أنا رايح للقدر برجلى






واتجه صاحبنا للباب عشان يخرج لكن أستوقفه مرة أخرى صوت لكن كان صوت أمه المرة دى





الأم

: هتروح الكلية كده من غير فطار






عبد الرحمن

: الكلية ........ لأ ........ أصل ........ بصى ما تقلقيش هاكل أى حاجة وأنا ماشى






وقبل أن تكمل الأم كلامها كان عبد الرحمن فتح الباب وخرج





توجه عبد الرحمن للمستشفى وما أن وصل حتى وجد أهل رامى هناك وقد أرتفع
أصواتهم بالبكاء والنحيب ووجد أمه منهارة ثم أغمى عليها وتم حجزها بالمستشفى





وقف عبد الرحمن يراقب ما يحدث ويتخيل نفسه مكان رامى وأهله يبكون عليه

لم يستطع عبد الرحمن إكمال تفكيره تلك المرة فخرج من تخيلاته
هرب منها ....... لا يستطيع تخيل ذلك





إلا أنه فى أثناء ذهوله هذا رن هاتف الموبايل

أخرج صاحبنا التليفون فعلم أن المتصل محمد





عبد الرحمن

: ألو






محمد

: السلام عليكم






عبد الرحمن

: وعليكم السلام






محمد

: إيه يا عبد الرحمن فينك مجيتش الكلية النهاردة ليه فى حاجة






عبد الرحمن

: محمد ............. أنا .......... أنا ............ مش عارف






محمد

: أنت مش عارف دا أناديك بيه بدل عبد الرحمن ده ولا إيه يا أستاذ مش عارف






عبد الرحمن

: محمد أنا فى المستشفى 3 من أصحابى عاملين حادثة وواحد منهم مات
محمد أنا مش عارف أعمل إيه أنا محتاجك جنبى






محمد

: لا حول ولا قوة إلا بالله ...... إنا لله وإنا إليه راجعون
طب أنت مش الحمد لله بخير






عبد الرحمن

: ماهى دى المشكلة ...... أقصد أيوة أنا بخير






محمد

: بص أستنانى ثوانى وهكون عندك






أخذ محمد اسم المستشفى ورقم الغرفة وأول حاجة فكر فيها أنه يجيب معاذ معاه
أكيد هينفعه كتير فى المواقف دى





وفعلا كلمه ووافق أنه يجى معاه وذهب الأثنان للمستشفى






ياترى ماذا سيفعل معاذ لعبد الرحمن هل سيقسو عليه على غير عادته؟؟؟؟؟؟

هل سيتقدم صاحبنا خطوة أخرى ناحية الألتزام أم سيعود ؟؟؟؟؟

ماذا سيحدث لمحمود الذى بترت يده كيف سيتقبل الموقف ؟؟؟؟؟؟





تابعونا





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
يوميات, حقيقيه..., عادى..قصه


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
قصه حقيقيه ابكتنى! 3asfoora أقسام اللغة العربية و فنون الأدب 2 23.12.2013 19:24
الشواذ أساقفة في كنائس بريطانيا.. عادي مفيش مشكلة!! Ahmed_Negm غرائب و ثمار النصرانية 1 28.09.2010 22:46
يوميات خريج من بلدي محمود جابر أقسام اللغة العربية و فنون الأدب 16 19.08.2010 15:30
شاب يسجد في مكان لا يتوقعه احد ..."قصه واقعيه" قلبى ملك ربى أقسام اللغة العربية و فنون الأدب 4 11.06.2010 02:59



لوّن صفحتك :