العودة   شبكة كلمة سواء للحوار الإسلامي المسيحي العودة المنتدى أقسام دراسة النصرانية الحوار الإسلامي / المسيحي

الحوار الإسلامي / المسيحي يُمنع نقل المناظرات التي تمت في منتديات النصارى إلا بموافقة الإدارة عليها.

آخر 20 مشاركات
The Mihrab' s Guests [ 13 ] (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأضحية هي قربان لله أم للأوثان ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لماذا يعظم المسلمون الكعبة المشرفة ؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الفيلم الوثائقي : كسوة الكعبة المشرفة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المشهد الأخير ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          روح الحرمين : ركن العَـبَرات (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أنشودة : وفاض القلب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سرّك في بير ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُورًا (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة رائعة لسورتي الأعلى والغاشية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الشيخ القارئ عبد الله الجهني يروي الأرواح بعذوبة صوته (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          شبهة : القرآن مأخوذ من اللغة السريانية (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة مباركة من سورة الأحقاف (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تلاوة من آخر سورة إبراهيم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الآرامية أم السّريانية ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          صبيّان يُبلغان العالم ما أشهدهما الله عليه (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          آباء الكنيسة ينقلبون على البابا شنودة ويتهمونه بالهرطقة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل الإرهاب و التطرف مرتبط بالإسلام فحسب ؟ (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          مرشدة سياحية برازيلية تعتنق الإسلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          انحسار الفرات وظهور علامة جديدة من علامات الساعة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )


أغلق الموضوع
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :21  (رابط المشاركة)
قديم 03.10.2011, 21:32
صور proud of egypt الرمزية

proud of egypt

عضو

______________

proud of egypt غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 26.09.2011
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.10.2011 (01:41)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي


مناقشة في غاية الروعه والبساطة والتحضر .....في انتظارالمزيد ياشباب




   
  رقم المشاركة :22  (رابط المشاركة)
قديم 04.10.2011, 08:24
صور فاطمة الزهراء الرمزية

فاطمة الزهراء

عضوة شرف المنتدى

______________

فاطمة الزهراء غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 18.08.2011
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 555  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.05.2017 (02:33)
تم شكره 87 مرة في 61 مشاركة
افتراضي


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها جادي
حياكِ الله اختنا الفاضلة فاطمة أكرمكِ الله وآمين لما دعوتِ


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
رب أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: مشكلة الفقر - الصفحة أو الرقم: 125
خلاصة حكم المحدث: صحيح

رب أشعث أغبر ذي طمرين مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره
الراوي: - المحدث: ابن رجب - المصدر: اختيار الأولى - الصفحة أو الرقم: 101
خلاصة حكم المحدث: مشهور

قال النووي رحمه الله : ( أي لو حلف على وقوع شيء أوقعه الله إكراماً له بإجابة سؤاله و صيانته من الحنث في يمينه . و هذا لعظم منزلته عند الله ، و إن كان حقيراً عند الناس . و قيل : معنى القَسَم هنا : الدعاء ، و إبراره إجابته ) .

الـشـرح من كتاب رياض الصالحين شرح الشيخ بن عثيمين رحمه الله :

ذكر المؤلف رحمه الله تعالى فيما نقله عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( رب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره )) . وأشعث من صفات الشعر ، وشعره أشعث يعني ليس له ما يدهن به الشعر ، ولا ما يرجله ، وليس يهتم بمظهره ، وأغبر يعني أغبر اللون ، أغبر الثياب ، وذلك لشدة فقره .
مدفوع بالأبواب : يعني ليس له جاه ، إذا جاء إلى الناس يستأذن لا يأذنون له ، بل يدفعونه بالباب ؛ لأنه ليس له قيمة عند الناس لكن له قيمة عند رب العالمين ، لو أقسم على الله لأبره ، لو قال : والله لا يكون كذا لم يكن ، والله ليكونن كذا لكان . لو أقسم على الله لأبره ، لكرمه عند الله عز وجل ومنزلته .
فبأي شيء يحصل هذا ؟ فربما يكون رجل أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله ما أبره ، ورب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره . فما هو الميزان ؟
الميزان تقوى الله عز وجل ، كما قال الله تعالى : ( إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ) [الحجرات: 13] ، فمن كان أتقى لله فهو أكرم عند الله ، ييسر الله له الأمر ، يجيب دعاءه ، ويكشف ضره ، ويبر قسمه .
وهذا الذي أقسم على الله لن يقسم بظلم لأحد ، ولن يجترئ على الله في ملكه ، ولكنه يقسم على الله فيما يرضي الله ثقة بالله عز وجل ، أو في أمور مباحة ثقة بالله عز وجل .
وقد مر علينا في قصة الربيع بنت النضر وأخيها أنس بن النضر ؛ فإن الربيع كسرت ثنية جارية من الأنصار ، فاحتكموا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أن تكسر ثنية الربيع ؛ لأنها كسرت ثنية الجارية الأنثى ، فقال أخوها أنس : يا رسول الله ، تكسر ثنية الربيع ؟ قال : (( نعم ، كتاب الله القصاص ، السن بالسن )) قال : والله لا تكسر ثنية الربيع . قال ذلك ثقة بالله عز وجل ، ورجاءً لتيسيره وتسهيله .
فأقسم هذا القسم ، ليس رداً لحكم الرسول ، ولكن ثقة بالله عز وجل ، فهدى الله أهل الجارية ورضوا بالدية أو عفوا فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره )) ( 40 ) ؛ لأنه يقسم على الله في شيء يرضاه الله عز وجل ، إحساناً في ظنه بالله عز وجل .
أما من أقسم على الله تألياً على الله ، واستكباراً على عباد الله ، وإعجاباً بنفسه فهذا لا يبر الله قسمه ؛ لأنه ظالم ومن ذلك قصة الرجل العابد الذي كان يمر برجل مسرف على نفسه ، فقال : والله لا يغفر الله لفلان ، أقسم أن الله لا يغفر له ، لماذا يقسم ؟ هل المغفرة بيده ؟ هل الرحمة بيده ؟ فقال الله جل وعلا : (( من ذا الذي يتألى عليّ أن لا أغفر لفلان ؟ )) استفهام وإنكار (( فإني قد غفرت له وأحبطت عملك )) (41) ؛ نتيجة سيئة والعياذ بالله ، لم يبر الله بقسمه، بل أحبط عمله، لأنه قال ذلك إعجاباً بعمله، وإعجاباً بنفسه ، واستكباراً على عباد الله عز وجل.



السلام عليكم ورحمة الله
اخي الكريم اشكرك كثيراً على التوضيح وهو حديث يحمل معنى جميل جدا .. سبحان الله
بارك الله فيك ونفع بك وزادك علماً وجزاك خيراً إن شاء الله .. شكراً لك







توقيع فاطمة الزهراء


   
  رقم المشاركة :23  (رابط المشاركة)
قديم 04.10.2011, 16:09

Moustafa

مدير المنتدى

______________

Moustafa غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 01.12.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.947  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
04.12.2020 (13:47)
تم شكره 172 مرة في 121 مشاركة
افتراضي


هنا سؤالان من الضيف الكريم ، أرد عليهما ، الأول :-

اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها مسيحي نشمي
انا معك اخي الفاضل الله قادر على كل شي بس على قد قناعتي بكلامك ممكن نحكي نفس الشي عن الدعوه للاسلام لماذا تعرض الرسول والمسلمون للظلم والاذى من المشركين؟ الله كان قادر على حمايتهم و يجعل الدعوه يدون اي معارك و غزوات و هجرات اليس الله قادر على للك ايضا ؟

فالسؤال بإختصار : لماذا سمح الله بتعرض رسله للأذى و الإضطهاد ؟


السؤال الأول و هو تعريض الرسل للأذى ، يُجيب عنه قوله تعالى : {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ} [آل عمران 191 : 195]

فهذا الأذى إنما يرفع به الله من قدر من يؤذى به ، و يحط عنه من ذنوبه ، فقد صح عن رسول الله - صلى الله عليه و سلم - أن قال : "أشد الناس بلاء الأنبياء ، ثم الأمثل ، فالأمثل يبتلى الناس على قدر دينهم ، فمن ثخن دينه اشتد بلاؤه ، و من ضعف دينه ضعف بلاؤه ، و إن الرجل ليصيبه البلاء حتى يمشي في الناس ما عليه خطيئة" [صحيح الجامع للألبانى (993)]

إذاً فهذا الإبتلاء للأنبياء إنما هو على قدر دينهم و إيمانهم ، فلما كانوا - صلى الله عليهم و سلم - أعلى الناس إيماناً و تسليما ، كانوا أشد الناس بلاءًا و إمتحانا ، و إنما بإبتلاء الرجل تخف عنه ذنوبه حتى لا يكون عليه شىء من خطاياه .

و بالتالى فهذا ليس ضعف من الله - حاشا لله - أن يترك رسله للإبتلاء ، و إنما هذا رفعاً لقدرهم و مكانتهم .








توقيع Moustafa
عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : "بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء. قيل: من الغرباء ؟ قال: النزاع من القبائل"
قال أبو عيسى الترمذي في هذا الحديث: "فطوبى للغرباء الذين يصلحون ما أفسد الناس بعدي من سنتي"
الأحكام الشرعية الكبرى (4 / 496) - ط: مكتبة الرشد

قال الشاطبى:
"ولا شك أن الغالب أغلب، فتكالبت على سواد السنة البدع والأهواء، فتفرق أكثرهم شيعاً، وهذه سنة الله في الخلق: إن أهل الحق في جنب أهل الباطل قليل لقوله تعالى: {وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين} وقوله تعالى: {وقليل من عبادي الشكور} ولينجز الله ما وعد به نبيه صلى الله عليه وسلم من عود وصف الغربة إليه، فإن الغربة لا تكون إلا مع فقد الأهل أو قلتهم، وذلك حين يصير المعروف منكراً والمنكر معروفاً وتصير السنة بدعة والبدعة سنة فيقام على أهل السنة بالتثريب والتعنيف كما كان أولا يقام على أهل البدعة"
الإعتصام (1 / 12) ط: التوحيد

قال شيخ الإسلام ابن تيمية:
"يجب أن يعرف الجهاد الشرعي الذي أمر الله به ورسوله من الجهاد البدعي جهاد أهل الضلال الذين يجاهدون في طاعة الشيطان وهم يظنون أنهم يجاهدون في طاعة الرحمن كجهاد أهل البدع والأهواء كالخوارج ونحوهم الذين يجاهدون فى أهل الإسلام وفيمن هو أولى بالله ورسوله منهم من السابقين الأولين والذين اتبعوهم بإحسان إلى يوم الدين كما جاهدوا عليا ومن معه وهم لمعاوية ومن معه اشد جهادا"
الرد على الأخنائى (ص: 205) - المطبعة السلفية - القاهرة


   
  رقم المشاركة :24  (رابط المشاركة)
قديم 04.10.2011, 16:22

Moustafa

مدير المنتدى

______________

Moustafa غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 01.12.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.947  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
04.12.2020 (13:47)
تم شكره 172 مرة في 121 مشاركة
افتراضي


الثانى :-

اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها مسيحي نشمي
انا ممكن اسالك من نفس سوالك و تفسرلي برضه ليش الرب سمح اصلا بعباده الاصنام وهي مثل ما حكيت اعظم الخطايا ان يهدي الرب جميع البشر من دون ان يعرض اي من الرسل و الانبياء للاذى و الاضظهاد و الله قادر على كل شيء

السؤال بإختصار : لماذا لم يهدى الله البشر أجمعين ؟

قال تعالى : {أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا} [الرعد:31]

يقول الشعراوى فى خواطره (12/7341) :

وكلمة «ييأس» يُقَال إنها هنا بمعنى «يعلم» ؛ فهي لغة بلهجة قريش، أي: ألم يعلم الذين آمنوا أن هؤلاء الكفار لم يهتدوا؛ لأن الله لم يَشَأ هدايتهم.

وكان المؤمنون يودُّون أن يؤمنَ صناديدُ قريش كي يَخِفَّ الجهد عن الفئة المسلمة؛ فلا يضطهدونهم، ولا يضايقونهم في أرزاقهم ولا في عيالهم.ويوضح الحق سبحانه هنا أن تلك المسألةَ ليست مُرتبطة برغبة المؤمن من هؤلاء؛ بل الإيمان مسألة تتطلب أنْ يُخرِج الإنسان ما في قلبه من عقيدة، وينظر إلى القضايا بتجرُّد، وما يقتنع به يُدخِله في قلبه.وبذلك يمتلئ الوعَاء العقديّ بما يُفيد؛ كي لا تدخل في قلبك عقيدة، ولا تأتي عقيدة أخرى تطردُ العقيدة، أو تُزيغ قلبك عَمَّا تعتقد، يقول تعالى: {مَّا جَعَلَ الله لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ ..}
[الأحزاب: 4] / إنتهى .

إذاً المُشكلة فى هؤلاء القوم ، فالهداية نوعان : هداية دلالة و هذه كفلها الله للجميع ، و هداية معونة و هذه الهداية كفلها الله للمؤمن فقط الذى يُخرج ما فى قلبه من كفر و باطل و يتبع الحق ، أما من لا يُخرج ما فى قلبه من هذا الباطل و يُصر عليه مع علمه بباطله ، فليس له على الله هداية المعونة ، فالجميع قد هداهم الله هداية الدلالة ، أما هداية المعونة من الله فلا تكون إلا لمن يستحقها فقط بعد تجرده من الكبر و العناد و فتح قلبه للحق ليتعرف عليه و يتبعه .

يقول الشعرواى فى خواطره (1 / 84 - 86) :

قال تعالى : { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }

ومن رحمة الله تبارك وتعالى أنه علمنا ما نطلب.. وهذا يستوجب الحمد لله.. وأول ما يطلب المؤمن هو الهداية والصراط المستقيم : { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }.

والهداية نوعان : هداية دلالة ، وهداية معونة .

أما هداية الدلالة فهي للناس جميعا ، وأما هداية المعونة فهي للمؤمنين فقط المتبعين لمنهج الله .

والله سبحانه وتعالى هدى كل عباده هداية دلالة أي دلهم على طريق الخير وبينه لهم ، فمن أراد أن يتبع طريق الخير اتبعه ، ومن أراد ألا يتبعه تركه الله لما أراد .

هذه الهداية العامة هي أساس البلاغ عن الله ، فقد بين لنا الله تبارك وتعالى في منهجه بافعل ولا تفعل ما يرضيه وما يغضبه ، وأوضح لنا الطريق الذي نتبعه لنهتدي ، والطريق الذي لو سلكناه حق علينا غضب الله وسخطه .

ولكن هل كل من بين له الله سبحانه وتعالى طريق الهداية اهتدى ؟.. نقول لا.. واقرأ قوله جل جلاله : { وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّواْ الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ }[فصلت: 17]

إذن هناك من لا يأخذ طريق الهداية بالاختيار الذي أعطاه الله له ، فلو أن الله سبحانه وتعالى أرادنا جميعا مهديين ، ما استطاع واحد من خلقه أن يخرج على مشيئته ، ولكنه جل جلاله خلقنا مختارين لنأتيه عن حب ورغبة بدلا من أن يقهرنا على الطاعة ، ما الذي يحدث للذين اتبعوا طريق الهداية والذين لم يتبعوه وخالفوا مراد الله الشرعي في كونه ؟

الذين اتبعوا طريق الهداية يعينهم الله سبحانه وتعالى عليه ويحببهم في الايمان والتقوى ويحببهم في طاعته.

واقرأ قوله تبارك وتعالى : { وَالَّذِينَ اهْتَدَوْاْ زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقُوَاهُمْ }[محمد: 17] أي أن كل من يتخذ طريق الهداية يعينه الله عليه.. ويزيده تقوى وحبا في الدين.. أما الذين إذا جاءهم الهدى ابتعدوا عن منهج الله وخالفوه.. فإن الله تبارك وتعالى يتخلى عنهم ويتركهم في ضلالهم ، واقرأ قوله تعالى :{ وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَـانِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ }[الزخرف: 36]

والله سبحانه وتعالى قد بين لنا المحرومين من هداية المعونة على الإيمان وهم ثلاثة كما بَيَّنْهُم لنا في القرآن :
{ ذالِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّواْ الْحَيَاةَ الْدُّنْيَا عَلَىى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }[النحل: 107]
{ ذالِكَ أَدْنَى أَن يَأْتُواْ بِالشَّهَادَةِ عَلَىى وَجْهِهَآ أَوْ يَخَافُواْ أَن تُرَدَّ أَيْمَانٌ بَعْدَ أَيْمَانِهِمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاسْمَعُواْ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }[المائدة: 108]
{ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }[البقرة: 258]

إذن فالمطرودون من هداية الله في المعونة على الايمان.. هم الكافرون والفاسقون والظالمون . / إنتهى .


إذاً هؤلاء لم يهدهم الله ، لأنهم لم يطلبوا هداية المعونة من الله و إستمروا على كبرهم و عنادهم ، أما هداية الدلالة فقد كفلها الله للجميع ، و هذا كحال ضيفنا الآن ، فقد كفل له الله هداية الدلالة بأن يعلم عن دين الإسلام .





   
  رقم المشاركة :25  (رابط المشاركة)
قديم 04.10.2011, 18:08
صور فاطمة الزهراء الرمزية

فاطمة الزهراء

عضوة شرف المنتدى

______________

فاطمة الزهراء غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 18.08.2011
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 555  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.05.2017 (02:33)
تم شكره 87 مرة في 61 مشاركة
افتراضي


اقتباس
عدد المسيحيين حول العالم يزيد على 2 مليار مسيحي .. إختارك الله من بينهم ليهديكِ للإسلام ..
فاذكري نعمة الله عليكِ و انظري كيف أنتِ كريمة عنده ..
و الحق أن الله آتاكِ من رجاحة العقل و البصيرة و صلاح النية و صحة الطوية ما يعينك على ما هداكي إليه .. و لعله كان سببا فيه ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. تحية طيبة لك اخي الكريم ..
الحمد لله الذي من علينا بنعمة الإسلام وكفا بها نعمة ..
واسأل الله ان يثبتنا واياكم على الدين وادعو الله بما دعا به نبينا
وحبيبنا محمد عليه الصلاة والسلام كما كان يدعو يا مقلب القلوب ثبت قلبي
على دينك ..

اقتباس
أراكي الآن تتكلمين عن القرآن .. و قرات لكِ أنكِ بعد اسلامك بوقت قليل تسالين عن حفظه كاملاً ..
و هذا من علو الهمة الذي يستحق كل تقدير و إكبار ..

والله يا اخي هذا حق الله علينا والحقيقة اننا بحفظنا للقرأن وانت اعلم مني بذلك ليس فقط ننال رضا الله ونكسب الأجر الا ان الله جعل لنا هدية في الدنيا عند حفظه فتلك السعادة التي تغمر المسلم عند انتهائه بفضل الله من حفظ سورة ما نعمة من الله اي اننا مع انه قد يكون حفظ القرأن شاقاً الا ان الله جعل فيه حلاوة تعين المسلم بل وتدفعه الى حفظ القرأن وتجعله يشتاق إليه خاصة عند قراءة التفسير الخاص بالسور فان تلك السعادة تزيد اكثر عند سماعنا للقرأن وكأن الله تعالى يكافئنا في الدنيا قبل الآخرة ..اقصد ان اقول ان حفظ القرأن كرامة للمسلم وسعادة له قبل ان يكون عمل يحتاج الى كثير من الجهد بل انه يجتهد لترتاح نفسه ويطمئن قلبه .. اسأل الله ان يرزقني واياك والمسلمين حفظه كاملاً وفهمه وحسن تلاوته ان شاء الله ..

اقتباس

هل قرأتي هذه الآية من قبل ؟
{82} وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ{83}

كلمة
" الدمع " وردت في القرآن مرتين ... أحداهما عن دمع القسيسين و الرهبان الذين أسلموا

لا اخي الكريم لم اسمعها من قبل .. اسأل الله ان يرزقنا نعمة الخشوع انه قادر سبحانه ..

اقتباس
هذه بقية الآيات من سورة المائدة

{81} لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ{82} وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ{83} وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا جَاءنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبَّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ{84}
فَأَثَابَهُمُ اللّهُ بِمَا قَالُواْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ{85}

هل تسمح لي اخي الفاضل ان اطلب منك تفسير تلك الآيات من فضلك ؟ ..

اقتباس
أسأل الله العظيم الذي من عليكِ بالهدى و اصطفاكِ من بين خلقٍ كثير ، أن ياخذ بيدكِ إليه أخذَ الكرامِ عليه .. و أن يقيمكِ مقاماٍ يسرُّنا و نحمده عليه .. و أن يجعل لكِ كفلين من رحمته و أن يجعل لكِ نورا تمشين به .. و أن يتم نعمته عليك و أن يثبتك و أن يجزيك جزاء المحسنين و أن يزيدك من فضله ..

اللهم امين ولك بالمثل ان شاء الله اخي الكريم جزاك الله كل الخير وثبتك على دينه
وتقبل منك صالح الاعمال واحسن خاتمتك وان يرزقك صلاح دنياك والنعيم في الأخره
بفضله اللهم امين امين امين .. اسأل الله ان يتقبل منا ومنكم الدعاء

اقتباس


أنصحك بتتبع التلاوات الخاشعة مثل ما تجدينه على هذا الرابط :
هذه سورة الضحى بصوت الشيخ عبد الباسط

شكراً لك اخي تقبل الله منك وجعله في ميزان حسناتك ان شاء الله ..











   
  رقم المشاركة :26  (رابط المشاركة)
قديم 04.10.2011, 18:21
صور جادي الرمزية

جادي

مشرف عام

______________

جادي غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 14.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.885  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
08.10.2020 (20:27)
تم شكره 130 مرة في 82 مشاركة
افتراضي


جزاك الله خيرا اخي الحبيب مناصر احسن الله اليك ورزقك الفردوس الاعلى على شرح الوافي في موضوع الهداية البشر واضيف هذه الفائدة لضيفنا الكريم مسيحي نشمي

فائدة :



قال ابن قيم رحمه الله ( الفوائد 87 ) :
ولا يُتصوّر أن ملكاً من الملائكة سوف يأخذ بيد العبد للهداية ، فيأخذ بيده إلى المسجد أو يأخذ بيده ويُساعده على إخراج منكرات بيته أو محلِّه ، بل لا بُدّ أن تُبذل الأسباب أولاً ثم يسأل العبدُ ربَّه التوفيق .
ولذا كان الأنبياء والرسل يبذلون الأسباب المستطاعة ثم يسألون ربّهم التوفيق والإعانة .

وقد قسّم ابن رجب الناس إلى ثلاثة أقسام ، فقال : الأقسام ثلاثة : راشد ، وغاو ، وضال ؛ فالراشد عرف الحق واتبعه ، والغاوي عرفه ولم يتبعه ، والضال لم يعرفه بالكلية ؛ فكلُّ راشدٍ هو مهتد ، وكل مهتدٍ هدايةً تامة فهو راشد ؛ لأن الهداية إنما تتم بمعرفة الحق والعمل به أيضا . اهـ .

وقال رحمه الله : وإنما وَصَفَ – يعني النبيّ صلى الله عليه وسلم - الخلفاءَ بالراشدين – في الحديث - ؛ لأنهم عرفوا الحق وقضوا به ، والراشد ضد الغاوي ، والغاوي من عرف الحق وعمل بخلافه . اهـ
وقد وصَف الله أتباع إبليس بأنهم من الغاوين ، فقال : (إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ )


قال تبارك وتعالى : (كَيْفَ يَهْدِي اللّهُ قَوْمًا كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُواْ أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )

قال بعض العلماء في تفسير الآية : أي أنه لا يهديهم ؛ لأن القــوم عرفـوا الحق وشهدوا به وتيقّنوه وكفـروا عمـداً ، فمن أين تأتيهم الهداية ؟ فإن الذي تُرتجى هدايته من كان ضالا ولا يدرى أنه ضال ، بل يظن أنه على هدى فإذا عرف الهدى اهتدى ، وأما من عرف الحق وتيقنه وشهد به قلبه ثم اختار الكفر والضلال عليه فكيف يهدي اللهُ مثل هذا ؟

قال ابن قيم : إن لم يَصرف عنه الموانع والصوارف التي تمنع موجب الهداية وتصرفها لم ينتفع بالهداية ولم يتم مقصودها له ، فإن الحكم لا يكفي فيه وجود مقتضيه بل لا بد مع ذلك من عدم مانعه ومنافيه ، ومعلوم أن وساوس العبد وخواطرَه وشهواتِ الغيّ في قلبه كل منها مانعُ وصول أثر الهداية إليه ، فإن لم يصرفها الله عنه لم يهتد هدى تامّاً فحاجاته إلى هداية الله له مقرونة بأنفاسه وهي أعظم حاجة للعبد .

تأمل قول الله : ( وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ {54} وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ {55} أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ {56} أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ )
فهو يقول : لو أن الله هداني ، وهو لم يأخذ بالأسباب الجالبة للهداية.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية ( مجموع الفتاوى 19/ 99 ، 100 ) : وليس المراد بالشرع التمييز بين الضار والنافع بالحس ، فإن ذلك يحصل للحيوانات العُجم ، فإن الحمار والجمل يميّـز بين الشعير والتراب ، بل التمييز بين الأفعال التي تضر فـاعلهـا في معاشـه ومعـاده … ولولا الرسالـة لم يهتد العقل إلى تفاصيل النافع والضار في المعاش والمعاد ، فمن أعظم نعم الله على عباده وأشرف مِنّة عليهم أن أرسل إليهم رسله ، وأنزل عليهم كتبه ، وبيّن لهم الصراط المستقيم ولولا ذلك لكانوا بمنزلة الأنعام والبهائم بل أشر حالاً منها ، فَمَنْ قَبِلَ رسالة الله واستقام عليها فهو من خير البرية ، ومن ردّها وخرج عنها فهو من شر البرية ، وأسوأ حالا من الكلب والخنزير والحيوان البهيم – ثم ذَكَرَ حديث أبي موسى المتقدّم في قوله صلى الله عليه وسلم : مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم – فقال : فالحمد لله الذى أرسل الينا رسولا من أنفسنا يتلو علينا آيات الله ويزكينا ويعلمنا الكتاب والحكمة وإن كنا من قبل لفى ضلال مبين ، وقال اهل الجنة : ( وَقَالُواْ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ )
والدنيا كلها ملعونة ملعون ما فيها إلا مـا أشرقت عليه شمس الرسالة ، وأسس بنيانه عليها ، ولا بقاء لأهل الأرض إلا ما دامت آثار الرسل موجودة فيهم فاذا درست آثار الرسل من الأرض وانمحت بالكلية خرب الله العالم العلوى والسفلى وأقام القيامة وليست حاجة أهل الأرض الى الرسول كحاجتهم الى الشمس والقمر والرياح والمطر ولا كحاجة الانسان الى حياته ولا كحاجة العين الى ضوئها والجسم الى الطعام والشراب بل أعظم من ذلك وأشد حاجة من كل ما يقدر ويخطر بالبال فالرسل وسائط بين الله وبين خلقه فى أمره ونهيه وهم السفراء بينه وبين عباده . انتهى كلامه رحمه الله .


نسأل الله العظيم لنا ولك الهداية ضيفنا الكريم مسيحي نشمي واهلا بك

والحمد لله رب العالمين







توقيع جادي
رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ ( آل عمران )
جلس أبو الدرداء يبكي بعد فتح جزيرة قبرص لمّا رأى بكاء أهلها وفرقهم، فقيل: ما يبيكيك يا أبا الدرداء في يوم أعزالله به الإسلام؟ فقال: (ويحكم ما أهون الخلق على الله إن هم تركوا أمره بينما هم أمة كانت ظاهرة قاهرة، تركوا أمر الله فصاروا إلى ما ترون




   
  رقم المشاركة :27  (رابط المشاركة)
قديم 04.10.2011, 19:29

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 894  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.02.2022 (21:38)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها فاطمة الزهراء
هل تسمح لي اخي الفاضل ان اطلب منك تفسير تلك الآيات من فضلك ؟ ..


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها فاطمة الزهراء



أحسن الله إليكِ و ثبتكِ و جزاكي جزاء المحسنين ..
الحكمة تقول :
علمني الصيد أفضل من أن تعطيني سمكة ..
عملا بهذه الحكمة ، على هذا الرابط تجدين نسخة كاملة من القرآن الكريم مميزاتها :

1 - صغر الحجم ( 1.25 ميجا )

2 - تفسير القرآن كاملا ( تفسير الجلالين +
التفسير الميسر )

3 - إمكانية النسخ و الصق

4 - إمكانية البحث عن أية كلمة بسرعة فائقة

5 - متوافقة مع windows7

http://dc226.4shared.com/download/9U...72144-3ec01aa5

و هذا التفسير نقلا عن هذا البرنامج :


82-لتجدن) يا محمد (أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا) من أهل مكة لتضاعف كفرهم وجهلهم وانهماكهم في اتباع الهوى (ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك) أي قرب مودتهم للمؤمنين (بأن) بسبب أن (منهم قسيسين) علماء (ورهبانا) عبادا (وأنهم لا يستكبرون) عن اتباع الحق كما يستكبر اليهود وأهل مكة .. نزلت في وفد النجاشي القادمين عليه من الحبشة قرأ صلى الله عليه وسلم سورة يس فبكوا وأسلموا وقالوا ما أشبه هذا بما كان ينزل على عيسى

83 - قال تعالى: (وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول) من القرآن (ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا) صدقنا بنبيك وكتابك (فاكتبنا مع الشاهدين) المقربين بتصديقهم

84 - (و) قالوا في جواب من عيرهم بالإسلام من اليهود (ما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق) القرآن أي لا مانع لنا من الإيمان مع وجود مقتضيه (ونطمع) عطف على نؤمن (أن يدخلنا ربنا مع القوم الصالحين) المؤمنين الجنة

85 - قال تعالى: (فأثابهم الله بما قالوا جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك جزاء المحسنين) بالإيمان







   
  رقم المشاركة :28  (رابط المشاركة)
قديم 04.10.2011, 21:32
صور نوران الرمزية

نوران

مديرة المنتدى

______________

نوران غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 13.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 4.609  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
30.06.2014 (14:52)
تم شكره 92 مرة في 54 مشاركة
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهمَّ صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقتباس
انا معك اخي الفاضل الله قادر على كل شي بس على قد قناعتي بكلامك ممكن نحكي نفس الشي عن الدعوه للاسلام لماذا تعرض الرسول والمسلمون للظلم والاذى من المشركين؟ الله كان قادر على حمايتهم و يجعل الدعوه يدون اي معارك و غزوات و هجرات اليس الله قادر على للك ايضا ؟

إضافة إلى ما تفضل به الدكتور مناصر الإسلام أود أن ألفت انتباهك أستاذ نشمي لأمر وهو :

أننا المسلمون لا ننكر أن اليهود قد آذوا المسيح عليه وعلى رسولنا محمد أفضل الصلاة والسلام وأنهم كادوا له وخططوا لقتله

وهذا مما جرت به السنن لاسيما في المرسلين لبني إسرائيل فحتى موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام لم يسلم من آذاهم

والفرق أننا نعتقد أن من أوذي هو بشر ورسول لله وهذا جيد لنتعلم منه ونقتدي به في الثبات على الدين والشرع مهما كان الأذى

ولكن المصيبة فيمن يعتقد أن من أوذي هو الله أو ابن الله -- حاشا لله أن يغلبه أحد أو أن يكون له ولد - سبحان الله وتعالى عما يقفولون علوا كبيرا

ومع إيذاء اليهود للمسيح عليه السلام فإن الله تعالى وعده ألا يتمكن اليهود من قتله فحفظه الله منهم بمعجزة لا تكون إلا لرسول عظيم

وكما كانت ولادته آية كانت نجاته من اليهود ورفعه إلى السماء دون أن ينالوا منه شيئا آية أخرى عظيمة

الغريب أن المسيح عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام أخبرهم بأن الله تعالى منجيه ورافعه إليه دون أن يناله أذى


فلم الشرك والكفر بالله ؟







توقيع نوران






   
  رقم المشاركة :29  (رابط المشاركة)
قديم 05.10.2011, 12:16

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 894  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.02.2022 (21:38)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها فاطمة الزهراء
والله يا اخي هذا حق الله علينا والحقيقة اننا بحفظنا للقرأن وانت اعلم مني بذلك ليس فقط ننال

اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها فاطمة الزهراء
رضا الله ونكسب الأجر الا ان الله جعل لنا هدية في الدنيا عند حفظه فتلك السعادة التي تغمر المسلم عند انتهائه بفضل الله من حفظ سورة ما نعمة من الله اي اننا مع انه قد يكون حفظ القرأن شاقاً الا ان الله جعل فيه حلاوةتعين المسلم بل وتدفعه الى حفظ القرأن وتجعله يشتاق إليه خاصة عند قراءة التفسير الخاص بالسور فان تلك السعادة تزيد اكثر عند سماعنا للقرأن وكأن الله تعالى يكافئنا في الدنيا قبل الآخرة ..اقصد ان اقول ان حفظ القرأن كرامة للمسلم وسعادة له قبل ان يكون عمل يحتاج الى كثير من الجهد بل انه يجتهد لترتاح نفسه ويطمئن قلبه .. اسأل الله ان يرزقني واياك والمسلمين حفظه كاملاً وفهمه وحسن تلاوته ان شاء الله ..




ما شاء الله ..
الحمد لله الذي لاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ..

الحمد لله الذي هداكي للإسلام .. ثم هداكي للقرآن .. الهداية للقرآن بعد الإسلام هي هدى فوق الهدى ..

يسرُّ كلَّ مسلم أيما سرور أن يجد حديثةَ عهدٍ بالإسلام تتكلم عن القرآن على هذا النحو .. تعرفين أنه مرضاة لله و مطلبة للأجر .. وتجدين فيه سعادةً تغمر المسلم .. و حلاوة ً تعين المسلم .. و يشتاق المسلمُ إليه .. و تعرفين أن التفسير يعين على الحفظ .. و تعدين حفظ القرآن للمسلم كرامة و تسعدُ به النفس و يطمئنُ به القلب ..

متى وجدتي كل هذا ؟ .. هذا توجه من أراد أن يسبق ..
جعلكِ اللهُ ممن قال فيهم في سورة الواقعة:

{9} وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ{10} أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ{11} فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ{12}


حوارك مع الأخ الحبيب القدير جادي - الذي اعلنتي فيه اسلامك - كان هادفا موضوعيا يظهر فيه صدقُ الباحث عن الهدى .
و توجهك نحو القرآن بعد اسلامك فيه نفس سمات ذلك الحوار ..

و كأنك استوعبتي - أيما استيعاب - معنى أن يقال لك ِ : القرآنُ كلامُ الله ..

و كأنك تفقهين أكثر مما نفقه قول الله سبحانه :

{أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }العنكبوت51

أسأل الله العظيم أن ياخذ بيدكِ إليه أخذ الكرام عليه .. و أن يرزقك من اليقين ما يثبتُ به فؤادك .. و أن يدخلكِ في من قال فيهم {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ }الرحمن46 ..
..............................
هذه جولة في القرآن عن حال المؤمنين معه ..

أثنى الله سبحانه على كتابه و على الذين تلينُ جلودهم و قلوبهم لذكره فقال :
{اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }الزمر23
.............
و
أثنى الله على الذين تطمئن قلوبهم بذكره فقال :

{27} الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ{28} الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ{29}
...............
و أخبر عن كمال الإيمان فقال سبحانه :

{1} إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ{2} الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ{3} أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ{4}
..............
و حث على خشوع القلب لذكره فقال سبحانه :

{أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد16
.............
و أثنى على الذين يتلون كتابه .. فقال سبحانه :

{28} إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ{29} لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ{30} وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ{31} ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ{32} جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ{33} وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ{34} الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ{35}
...............
و أثبت صفة الإيمان للذين يتلونه حق تلاوته فقال :

{الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمن يَكْفُرْ بِهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }البقرة121
..............
و أثنى على المؤمنين من أهل الكتاب الذين إذ سمعوه خروا سجدا :
{105} وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً{106} قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً{107} وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً{108} وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً{109}
................................

و أما ما قد تجدين من مشقة في الحفظ فاعلمي أن هذه المشقة هي الشيء الطبيعي جدا و المتوقع الذي يواجهه أي شخص لا يكثر من سماع القرآن و لا قراءته و لا معرفة تفسير الآيات ..

و اعلمي ان الإصرار على الحفظ رغم المشقة له أجر عظيم
... و ستزول هذه المشقة و تصبح كأنها لم تكن موجودة بمجرد أن تواظبي على سماعه بتدبر و قراءته بتدبر و معرفة التفسير .
و من أعظم ما ينبغي أن تعرفيه عن دين الإسلام أن الله لايكلف الإنسان إلا بما يستطيعه :
{وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }الأعراف42

.................................................. .
أعتذر عن الإطالة .. و الحق اني أُذَكِّرُ نفسي و إخواني فإن الذكرى تنفعُ المؤمنين ..

و خلاصة القول أن توجهك نحو القرآن و طلب الهدى فيه هو نعمة عظيمة من الله .. وأسأله سبحانه أن يجعلكِ من أهل القرآن الذين هم أهل الله و خاصته .. و أن يُتم نعمتَه عليكِ وأن يهديَكِ صراطا مستقيما ..

يمكن سماع القرآن و تحميله من هنا :
http://www.tvquran.com/Al-Minshawi.htm

و يمكن تصفحه من هنا :
http://www.tvquran.com/quranflash.htm









   
  رقم المشاركة :30  (رابط المشاركة)
قديم 05.10.2011, 20:24
صور فاطمة الزهراء الرمزية

فاطمة الزهراء

عضوة شرف المنتدى

______________

فاطمة الزهراء غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 18.08.2011
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 555  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
11.05.2017 (02:33)
تم شكره 87 مرة في 61 مشاركة
افتراضي


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها مجيب الرحمــن

أحسن الله إليكِ و ثبتكِ و جزاكي جزاء المحسنين ..
الحكمة تقول :
علمني الصيد أفضل من أن تعطيني سمكة ..
عملا بهذه الحكمة ، على هذا الرابط تجدين نسخة كاملة من القرآن الكريم مميزاتها :

1 - صغر الحجم ( 1.25 ميجا )

2 - تفسير القرآن كاملا ( تفسير الجلالين +
التفسير الميسر )

3 - إمكانية النسخ و الصق

4 - إمكانية البحث عن أية كلمة بسرعة فائقة

5 - متوافقة مع windows7

http://dc226.4shared.com/download/9U...72144-3ec01aa5

و هذا التفسير نقلا عن هذا البرنامج :


82-لتجدن) يا محمد (أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا) من أهل مكة لتضاعف كفرهم وجهلهم وانهماكهم في اتباع الهوى (ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك) أي قرب مودتهم للمؤمنين (بأن) بسبب أن (منهم قسيسين) علماء (ورهبانا) عبادا (وأنهم لا يستكبرون) عن اتباع الحق كما يستكبر اليهود وأهل مكة .. نزلت في وفد النجاشي القادمين عليه من الحبشة قرأ صلى الله عليه وسلم سورة يس فبكوا وأسلموا وقالوا ما أشبه هذا بما كان ينزل على عيسى

83 - قال تعالى: (وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول) من القرآن (ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا) صدقنا بنبيك وكتابك (فاكتبنا مع الشاهدين) المقربين بتصديقهم

84 - (و) قالوا في جواب من عيرهم بالإسلام من اليهود (ما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق) القرآن أي لا مانع لنا من الإيمان مع وجود مقتضيه (ونطمع) عطف على نؤمن (أن يدخلنا ربنا مع القوم الصالحين) المؤمنين الجنة

85 - قال تعالى: (فأثابهم الله بما قالوا جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك جزاء المحسنين) بالإيمان



جزاك الله خيراً اخي برنامج رائع لقد استفسرت عن تلك الآية لانني لم اعرف من اي سورة هي فلم انتبه الى انها من سورة المائدة فعذراً لك ..
جزاك الله من الخير الكثير وتقبل منك من الأعمال صالحها .. ورزقنا واياك الجنة بغير حساب اللهم امين .. جعله الله في ميزاك حسناتك ان شاء الله .. شكراً لك





أغلق الموضوع

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
مناصر, مجانا, إسمي, مسيحي, وضيفنا, الهادي, التعليق, الحوار, الكريم, صفية


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
صفحة الحوار بين الضيف جورج والأخ مناصر الإسلام. زهراء الحوار الإسلامي / المسيحي 12 30.08.2012 18:46
صفحة التعليق على الحوار بين الأخ شقاوة والضيف gam7777 ابوالسعودمحمود الحوار الإسلامي / المسيحي 12 31.05.2011 19:44
التعليق على الحوار مع الضيف جورج لبيك إسلامنا الحوار الإسلامي / المسيحي 8 21.03.2011 22:43
التعليق على الحوار مع الزميل MTN كلمة سواء الحوار الإسلامي / المسيحي 32 30.10.2010 17:55



لوّن صفحتك :