العقيدة و الفقه قسم يحتوي على المواضيع الفقهية و العقدية لأهل السنة و الجماعة.

آخر 20 مشاركات
دقة اللفظ القرأني في قصة نجاة المسيح من الصلب و القتل (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          أقوى نبؤة تؤكد نجاة المسيح من القتل و الصلب ( جديد ) !!! (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          هل كاتب سفر التثنية لا يفهم فى الناموس الموسوى ونظام الكهنوت على حسب قول المفسرون !؟ (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          ثلاث أسئلة تهدم الفداء وتجعل النصارى يُعيدون التفكير فيه (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          صلاة مسيحية اتجاه الكعبة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          la cécité spatiale : un miracle coranique (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الحجر الأسود و عين زمزم في كتابات مفسري التوراة من اليهود (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          زمزم سيّدة ماء الأرض (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          حاميها حراميها ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          كتاب مخطوطات القرآن الكريم ومخطوطات العهد الجديد ..مقارنة (الكاتـب : أحمد الشامي - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          رشفة الطيب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          ZAMZAM : the blessed water (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هزمة جبريل عليه السلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Mouhammad a true or a false prophet ??? (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل يشمل العهد الإبراهيمي إسماعيل و نسله ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Ishmael: In the Abrahamic covenant or not? (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          The sons of Abraham (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مسجد يأوي يهودا لحمايتهم من المحرقة النازية !!! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          منطقية بطلان إدعاء إلوهية المسيح من قول توما ( ربى والهى ! ) (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          بن مريم الذى رفع ويسوع الذى صلب (الكاتـب : كرم عثمان - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :11  (رابط المشاركة)
قديم 08.06.2009, 11:32

رانيا

عضو

______________

رانيا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 232  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.06.2014 (07:55)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها ayaaya



اختي الغالية* رانيا*
جزاك الله خير الجزاء على النقل القيم وجزى كاتبه الفاضل السيد ادم الخير كله.
والله اختي استفدت من الموسوعة الكثير...........بارك الله فيك اختي ...


اللهم زدنا علما وفهما وانفع بنا ويسر لنا سبل العلم وبارك لنا في علمنا.
متابعة بفضل الله.




اللهم آمين
الحمد لله رب العالمين استفدتِ اجمل خبر قرأءته اليوم يسرني كثيراً نشر كل ما يفيد الأسرة المسلمة
جزانا الله واياكم خير الجزاء نسأل الله عز وجل أن يجعل عملنا هذا خالصاً لوجهه الكريم وان يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال والأقوال
أسعدني مرورك العطر غاليتي

آيــــــــــــــة









رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :12  (رابط المشاركة)
قديم 08.06.2009, 11:35

رانيا

عضو

______________

رانيا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 232  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.06.2014 (07:55)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


الشرط الخامس
من شروط إحصاء أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

أن يكون الوصف الذي دل عليه الاسم في غاية الجمال والكمال

كما في قوله سبحانه:
(تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ) [الرحمن:78]


فالآية تعني أن اسم الله جل شأنه
تنزه وتمجد وتعظم وتقدس عن كل معاني النقص


لأنه سبحانه وتعالى
له مطلق الحسن والجلال وكل معاني الكمال والجمال.


أما إذا أتى الوصف فدل على كمالاً في حال ونقصاً في حال

فينبغي على المسلم البيان والتفصيل والتقيد ما ورد في التنزيل
وهذا منهج السلف الصالح في الألفاظ التي تحتمل وجهين
فلايمكن أن نطلق على الله المعنى المذموم بل يؤخذ المعنى المحمود

فمثلاً صفة المكر نسبها الله إلى نفسه فقال جل شأنه:
(وَمَكَرُوا مَكْراً وَمَكَرْنَا مَكْراً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ) [النمل:50]


فالمكر يأتي بمعنى التدبير في الخفاء بقصد الإساءة أو الإيذاء وهو قبيحاً مذموماً
وهو ما لا يتصف به الله سبحانه وتعالى
أو بقصد الابتلاء والجزاء وهو ما يفهم من الآية وهذا ممدوح محمود

ولهذا لا يصح إطلاق الماكر إسماً ووصفاً في حق الله
دون تخصيص للمعنى المحمود
لأن الإطلاق فيه احتمال اتصافه بالنقص أو الكمال


وما يقال في المكر يقال أيضاً في الخداع
كقوله تعالى: (وَهُوَ خَادِعُهُمْ) [النساء:142]

وقال ابن القيم: لفظ الخداع ينقسم إلى محمود ومذموم
فإن كان بحق فهو محمود وهو ما يفهم من الآية
وإن كان بباطل فهو مذموم وهو ما لايمكن أن نطلقه على الله جل شأنه


وأيضاً القول في وصف الخلافة التي تضمنها الاسم المقيد
في حديث مسلم عن ابن عُمَرَ رضي الله عنه
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:

في دعاء السفر:
(اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ في السَّفَرِ وَالْخَلِيفَةُ في الأَهْلِ)

فلايمكننا إطلاق إسم الخليفة فقط على الله دون تقييد كما في الحديث
لأن الخلافة تعني عند التجرد النيابة عن الغير وتكون عن نقص أو عن كمال
وهو ما يحمل كلام النبي صلى الله عليه وسلم على الوجه الأخير


وهكذا كل ما جاء في القرآن وصحيح السنة مقيداً


www.asmaullah.com









رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :13  (رابط المشاركة)
قديم 15.06.2009, 02:20

رانيا

عضو

______________

رانيا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 232  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.06.2014 (07:55)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


بارك الله فيكم على تثبيت الموضوع اخواتي

ويذكر الدكتور / محمود عبد الرازق الرضواني
كاتب هذا البحث جزاه الله كل الخير ووضعه في ميزان حسناته
وأثابه عليه في الدنيا والآخرة خير الثواب

أنه عند تطبيق هذه الشروط الخمسة على ما جاء في القرآن وصحيح السنة
لم تنطبق إلا على تسعة وتسعين اسماً فقط
دون لفظ الجلالة


ويؤكد أن هذه كانت مفاجأة له كما كانت مفاجأة لجميع المسلمين
حيث يقول أن وجود التقنية الحديثة في هذا الزمان
قد ساعدته بعد الله سبحانه وتعالى
في استقصاء الاسم ومشتقات المعنى اللغوي
في القرآن الكريم
ومختلف كتب السنة
من خلال الموسوعات الإلكترونية الضخمة

فكانت النتيجة تأكيد لمعجزة جديدة لنبينا صلى الله عليه وسلم

مع مراعاة أن ترتيب الأسماء الحسنى مسألة اجتهادية
أمر ترتيبها متروك لكل مسلم وطريقته في حفظها




لقد أوضحنا من خلال السرد السابق وإتفقنا
أن هناك شروطاً يجب تطبيقها على الإسم
حتى يمكن أن نطلق عليه إسماً
وهي الشروط التي يتصف بها الإسم
كما أن الحرف والفعل يتصفان أيضاً بشروط خاصة بهما



ولقد قام الدكتور / محمود عبد الرازق الرضواني
جزاه الله عنا وعن المسلمين
خير الجزاء هو ومن فعل مثله
بعمل إحصاء لأسماء الله الحسنى
وهو ما تناولناه سابقاً بالتفصيل
بمعناه فكيف يمكنني أن أدعو الرحمن
وأنا لاأعرف إسم الرحمن
وكيف يمكنني أن ألجأ للعزيز
وأنا لا أعرف أسم العزيز ... وهكذا


ومن هنا كان يجب أن تتم
عملية إحصاء لأسماء الله الحسنى
من مصادر التشريع كتاب الله وسنة رسوله
كما سبق وأن ذكرنا
بإستخدام وسائل الإحصاء الحديثة
وفي مقدمتها أجهزة الحاسب الآلي
وهو ما جعل الموضوع يعتبر من الأمور الميسرة
في زمننا هذا لإحصاء أسماء الله الحسنى
التي تنطبق عليها الشروط الخمسة
وهو ما تم ذكره سابقاً
من خلال المرفقات المثبتة
بالمشاركة الأولى بهذه المشاركة.
وسوف أقوم بسردها إن شاء الله لاحقاً


ولكن بعد أن أستعرض معكم
الأسماء الشائعة بين الناس
والتي لم تتطابق وشروط الإحصاء الخمسة
وهي كالتالي:











رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :14  (رابط المشاركة)
قديم 15.06.2009, 02:20

رانيا

عضو

______________

رانيا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 232  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.06.2014 (07:55)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


1 ، 2
الخافض ، الرافع

لم يرد إسمي الخافض والرافع
في القرآن الكريم أو السنة الشريفة
ولكنهما وردا فعلين


فقد ورد الفعل يرفع في قوله تعالى:
(يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ
وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ)
[المجادلة:11]


كما ورد الفعلان يخفض ويرفع
في صحيح مسلم
من حديث أَبِى مُوسَى الأشعري
رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم

قال: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لاَ يَنَامُ وَلاَ يَنْبَغِي لَهُ
أَنْ يَنَامَ يَخْفِضُ الْقِسْطَ وَيَرْفَعُهُ).


وبالتالي فإن إسم الخافض وإسم الرافع
لم يسمي الله بهما نفسه
ولم يسمه بهما رسوله عليه الصلاة والسلام

وهذا غير كاف في إثبات الاسمين ،
لأن دورنا حيال الأسماء الحسنى
الإحصاء وليس الإشتقاق والإنشاء
ما لم يرد نص صريح بإثبات هذين الإسمين










رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :15  (رابط المشاركة)
قديم 15.06.2009, 02:21

رانيا

عضو

______________

رانيا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 232  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.06.2014 (07:55)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


3 ، 4
المعزُّ ، المذِل

لايوجد حجةً أو دليلاً
على إثبات هذين الاسمين لله سبحانه وتعالى


إلا ما ورد في قوله تعالى:
(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ
تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ
وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ
وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ
وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ
بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)
[آل عمران:26]

فالله عز وجل أخبر
أنه يُؤْتِي ويَشَاءُ وَيَنْزِعُ وَيُعِزُّ وَيُذِلُّ

ولم يذكر في الآية بعد مالك الملك
وقبل إسمه القدير سوى صفات الأفعال


والذين تمسكوا بتسمية الله بالمعز و المذل
واشتقوا له باجتهادهم اسمين
من هذين الفعلين يلزمهم


على قياسهم ثلاثة أسماء أخرى
وهى
المؤْتِي والمشِيئ وَالمنْزِعُ

طالما أن المرجعية في علمية الاسم
إلى الرأي والاشتقاق دون التتبع والإحصاء










رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :16  (رابط المشاركة)
قديم 15.06.2009, 02:22

رانيا

عضو

______________

رانيا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 232  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.06.2014 (07:55)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


5 ، 6
العدل ، الجليل

لم يرد العدل بدليل من القرآن أو السنة إسماً أو فعلاً
ولا توجد حجة لمن سمى الله بهذا الاسم
سوى ما جاء من الأمر بالعدل


في قوله تعالى:
(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ والإحسان) [النحل:90]


أما الجليل فلم يرد أيضاً إسماً في الكتاب أو السنة
ولكنه ورد وصفاً في القرآن
بقوله تعالى:
(وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ) [الرحمن:27] ،
وقوله تعالى أيضاً:
(تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ)
[الرحمن:78] ،

وفرق كبير بين الاسم والوصف
وسأوضح ذلك بالأدلة أيضاً من القرآن

فمثلاً نجد أن الله سبحانه وتعالى قد سمى نفسه القوي
بقوله تعالى: (وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ) [الشورى:19]
ولكن عندما وصف نفسه عز وجل بالقوة
قال: (ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ)
[الذاريات:58]

والله سبحانه وتعالى سمى نفسه الرحمن الرحيم في قوله:
(تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) [فصلت:2]
ولكن عندما وصف نفسه بالرحمة قال:
(وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَة)
[الأنعام:133] ،

ونستنتج من هذه الأدلة القرآنية
أن الله وصف نفسه بذو القوة وسمى نفسه القوي
ووصف نفسه بذو الرحمة وسمى نفسه الرحمن الرحيم

وأيضاً وصف نفسه بذو الجلال والإكرام ،

ولكن أين الدليل أن الله سمى نفسه الجليل
أو سماه به رسوله عليه الصلاة والسلام

ولما كانت أسماء الله توقيفية
فلا يمكننا أن نسمي الله إلا بما سمى به نفسه
وعلى هذا فإن إسمي العدل والجليل ليسا من أسماء الله





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :17  (رابط المشاركة)
قديم 15.06.2009, 02:22

رانيا

عضو

______________

رانيا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 232  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.06.2014 (07:55)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


7 ، 8
البَاعِثُ ، المُحْصِي

لاتوجد حجة أو دليلا على إثبات
هذين الاسمين لله سبحانه وتعالى
في القرآن والسنة


أما ما ورد في القرآن والسنة فهي أفعال فقط ،
كما ورد في قوله تعالى:

(يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا
أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)
[المجادلة:6] .


ويلاحظ أن من إشتق
الباعث من قوله يبعثهم ،
والمحصي من قوله أحصاه الله ،
ترك المنبئ من قوله فينبئهم ،



فلماذا ترك المنبيء
إذا ما كانت قاعدته في الإشتقاق
أن يشتق من كل فعل لله إسماً


فالآية لم يرد فيها بعد اسم الله الشهيد
سوى ثلاثة أفعال
إشتق منها فعلين
وترك الثالث

في حين أن هذه الأسماء جميعها
لم ترد نصا صريحا في الكتاب أو السنة


وعلى هذا فإن إسمي الباعث والمحصي
ليسا من أسماء الله سبحانه وتعالى





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :18  (رابط المشاركة)
قديم 15.06.2009, 02:22

رانيا

عضو

______________

رانيا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 232  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.06.2014 (07:55)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


9 ، 10
المُبْدِيء ، المُعِيدُ

استند من سمى الله بهذين الاسمين
إلى اجتهاده في الاشتقاق


من قوله تعالى:
(إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ)
[البروج:13]

وقوله تعالى:
(أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ
إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ)
[العنكبوت:19]


وبما أن ما ورد في الآيتين هما فعلين فقط وليس إسمين
وأن أسماء الله توقيفية على النص
لايجوز لنا أن نشتقها ونجتهد بها


وعلى هذا فإنه لا يمكننا أن نسمي الله المبديء أو المعيد

لإن الله لم يسمي نفسه بهما
أو سماه بهما رسوله عليه الصلاة والسلام
والذي وصفه الله تعالى في كتابه الحكيم بقوله:
(وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى) [النجم3]





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :19  (رابط المشاركة)
قديم 15.06.2009, 02:23

رانيا

عضو

______________

رانيا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 232  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.06.2014 (07:55)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


11 ، 12
المُحْيِي ، المُمِيتُ

المحيي لم يرد إلا مقيداً
في قوله تعالى:
(إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى)
[فصلت:39]

وقد تقدم في شروط الإحصاء
أنه لا بد أن يفيد الاسم الثناء على الله بنفسه فيكون مطلقاً

ولو جاز
إحصاء المحيي ضمن الأسماء

للزم
إحصاء الغافر والقابل والشديد
في قوله تعالى: (غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ)
[غافر:3]

وكذلك الفاطر والجاعل
في قوله تعالى:
(فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً)
[فاطر:1]

والمنزل والسريع
في قوله صلى الله عليه وسلم:
(اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الْكِتَابِ سَرِيعَ الْحِسَابِ) ،

وكذلك البالغ
في قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ)
[الطلاق:3]

والمخزي
في قوله سبحانه: (وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ)
[التوبة:2]

والمتم
في قوله تعالى: (وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ)
[الصف:8]

والفالق والمخرج
في قوله تعالى:
(إِنَّ اللَّهَ فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ
وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ)
[الأنعام:95]

إلى غير ذلك من الأسماء المقيدة هذا فيما يتعلق بالمحيي .

أما المميت
فلم يرد اسما في الكتاب أو السنة
ولكن ورد الفعل المضارع يميت
في أربعة عشر موضعاً في القرآن الكريم
نحو قوله تعالى:
(هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)
[يونس:56] ،

كما ورد كفعل ماضي أمات
في ثلاثة مواضع كقوله تعالى:
نحو قوله تعالى:
(وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا)
[النجم:44]

لكن ذلك لا يكفي في إثبات الاسم
حيث أنه كما أوضحنا أنه لا يجوز
أن نسمي الله بما لم يسم به نفسه في كتابه
أو في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :20  (رابط المشاركة)
قديم 15.06.2009, 02:23

رانيا

عضو

______________

رانيا غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 232  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.06.2014 (07:55)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


13 ، 14
الوَاجِدُ ، المَاجِدُ

لم يرد الواجد والماجد
كأسمين لله في القرآن أو صحيح السنة

وربما تم أخذهما من رواية عند أحمد:
أن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال:

(ذَلِكَ لأَنِّي جَوَادٌ مَاجِدٌ وَاجِدٌ أَفْعَلُ مَا أَشَاءُ) ،
وهذا الحديث ضعيف

ملاحظة هامة:

إسم الله الجواد
من أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من القرآن والسنة


ولكن لم يستدل عليه من هذا الحديث السابق ذكره

ولكن أستدل عليه من حديث إبن عباس رضي الله عنه
وكذلك من حديث سعد إبن أبي وقاص رضي الله عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

(إن الله عز وجل جوادٌ يحب الجود)

وهذا الحديث صحيح - (أنظر البخاري في التفسير –
باب سيقول السفهاء من الناس)

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
كما يمكنك تحميل
أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة
من المرفقات المكتوبة أوالصوتية
بالمشاركة رقم 1


في حالة رغبتك الإستزادة عن المعلومات الخاصة
بإسم الله سبحانه وتعالى الجواد
والتي سنقوم إن شاء الله بشرحها
عند الحديث عن أسماء الله الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
أسماء, والسنة, الله, الثابتة, الحسنى, بالقرآن


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
قوّي جهاز مناعتك بالقرآن .. سبحان الله نور اليقين الإعجاز فى القرآن و السنة 2 21.05.2012 12:09
الإعجاز الغيبي والتاريخي في القرآن والسنة كتاب الكتروني رائع asd_el_islam_2 كتب إسلامية 1 04.01.2012 16:37
أسماء الشركات التي يجب مقاطعتها قدر المستطاع خادم المسلمين قسم الحوار العام 5 19.09.2010 14:16
الإعجاز في الكون في القرآن والسنة كتاب الكتروني رائع asd_el_islam_2 الإعجاز فى القرآن و السنة 1 25.09.2009 04:13



لوّن صفحتك :