آخر 20 مشاركات
المنصرة هيلانة في قبضة المحاور المسلم Fblau (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          فيديو : الحاخام طوبيا يدمر نص إشعياء 7 " العذراء تحبل وتدعوا اسمه عمانوئيل " | Rabbi Tovia... (الكاتـب : حارس الحدود (أستاذ باحث) - )           »          فطر 1441هـ سعيد يا غير مسجل (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : هادية - )           »          تلاوة من سورة الزمر (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          منصر سابق : مفيش اغتصاب فى الكنائس كله بالرضا أو التغرير ( ممنوع دخول الأخوات الفضليات) (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تكبيرات صلاة العيد (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          اِهْتِفِي لِلرَّبِّ يَا كُلَّ الأَرْضِ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          يسوع في الفكر التلمودي ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2020 / 30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2020 / 30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2020 / 30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2020 / 30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تراويح 1441 هـ /30 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2020 / 29 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2020 / 29 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2020 / 29 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2020 / 29 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          رمضان 1441 هـ : دعاء ختم القرآن الكريم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تراويح 1441 هـ /29 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سؤال جرىء (ج 10 ): هل محمد نبى حقا ؟؟؟؟ (الكاتـب : د. نيو - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 17.03.2020, 00:19
صور * إسلامي عزّي * الرمزية

* إسلامي عزّي *

مدير المنتدى

______________

* إسلامي عزّي * موجود الآن

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 10.236  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
31.05.2020 (16:02)
تم شكره 2.812 مرة في 2.028 مشاركة
فكرة الحجر الصحّي : هكذا دعا الإسلام للتعامل مع الأوبئة !


الحجر الصحّي هكذا الإسلام للتعامل الأوبئة





اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،



الحجر الصحّي : هكذا دعا الإسلام للتعامل مع الأوبئة ، الطّاعون نموذجاً .


نقرأ من صحيح الحديث النّبويّ الشّريف :

أنَّ عُمَرَ بنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، خَرَجَ إلى الشَّأْمِ، حتَّى إذَا كانَ بسَرْغَ لَقِيَهُ أُمَرَاءُ الأجْنَادِ، أبُوعُبَيْدَةَ بنُ الجَرَّاحِ وأَصْحَابُهُ، فأخْبَرُوهُ أنَّ الوَبَاءَ قدْ وقَعَ بأَرْضِ الشَّأْمِ. قَالَ ابنُ عَبَّاسٍ: فَقَالَ عُمَرُ: ادْعُ لي المُهَاجِرِينَ الأوَّلِينَ، فَدَعَاهُمْ فَاسْتَشَارَهُمْ، وأَخْبَرَهُمْ أنَّ الوَبَاءَ قدْ وقَعَ بالشَّأْمِ، فَاخْتَلَفُوا، فَقَالَ بَعْضُهُمْ: قدْ خَرَجْتَ لأمْرٍ، ولَا نَرَى أنْ تَرْجِعَ عنْه، وقَالَ بَعْضُهُمْ: معكَ بَقِيَّةُ النَّاسِ وأَصْحَابُ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ولَا نَرَى أنْ تُقْدِمَهُمْ علَى هذا الوَبَاءِ، فَقَالَ: ارْتَفِعُوا عَنِّي، ثُمَّ قَالَ: ادْعُوا لي الأنْصَارَ، فَدَعَوْتُهُمْ فَاسْتَشَارَهُمْ، فَسَلَكُوا سَبِيلَ المُهَاجِرِينَ، واخْتَلَفُوا كَاخْتِلَافِهِمْ، فَقَالَ: ارْتَفِعُوا عَنِّي، ثُمَّ قَالَ: ادْعُ لي مَن كانَ هَا هُنَا مِن مَشْيَخَةِ قُرَيْشٍ مِن مُهَاجِرَةِ الفَتْحِ، فَدَعَوْتُهُمْ، فَلَمْ يَخْتَلِفْ منهمْ عليه رَجُلَانِ، فَقالوا: نَرَى أنْ تَرْجِعَ بالنَّاسِ ولَا تُقْدِمَهُمْ علَى هذا الوَبَاءِ، فَنَادَى عُمَرُ في النَّاسِ: إنِّي مُصَبِّحٌ علَى ظَهْرٍ فأصْبِحُوا عليه. قَالَ أبُوعُبَيْدَةَ بنُ الجَرَّاحِ: أفِرَارًا مِن قَدَرِ اللَّهِ؟ فَقَالَ عُمَرُ: لو غَيْرُكَ قَالَهَا يا أبَا عُبَيْدَةَ؟ نَعَمْ نَفِرُّ مِن قَدَرِ اللَّهِ إلى قَدَرِ اللَّهِ، أرَأَيْتَ لو كانَ لكَ إبِلٌ هَبَطَتْ وادِيًا له عُدْوَتَانِ، إحْدَاهُما خَصِبَةٌ، والأُخْرَى جَدْبَةٌ، أليسَ إنْ رَعَيْتَ الخَصْبَةَ رَعَيْتَهَا بقَدَرِ اللَّهِ، وإنْ رَعَيْتَ الجَدْبَةَ رَعَيْتَهَا بقَدَرِ اللَّهِ؟ قَالَ: فَجَاءَ عبدُ الرَّحْمَنِ بنُ عَوْفٍ - وكانَ مُتَغَيِّبًا في بَعْضِ حَاجَتِهِ - فَقَالَ: إنَّ عِندِي في هذا عِلْمًا، سَمِعْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: إذَا سَمِعْتُمْ به بأَرْضٍ فلا تَقْدَمُوا عليه، وإذَا وقَعَ بأَرْضٍ وأَنْتُمْ بهَا فلا تَخْرُجُوا فِرَارًا منه قَالَ: فَحَمِدَ اللَّهَ عُمَرُ ثُمَّ انْصَرَفَ.

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 5729 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]



وشرحه :

يَحكِي عَبدُ الله بنُ عبَّاسٍ رَضِيَ الله عنهما: «أنَّ عُمرَ بنَ الخطَّابِ رَضِيَ الله عنه خَرجَ إلى الشَّامِ حتَّى إذا كَانَ بِسَرْغَ، وكانتْ قَريةً بِوادي تَبُوكَ قَريبةً من الشَّامِ، لَقِيَه أُمراءُ الأجْنَادِ أبو عُبَيْدةَ بنُ الجَرَّاحِ وأصحابُه خَالِدُ بنُ الوَليدِ، وشُرَحْبِيلُ بنُ حَسَنةَ، وعَمرُو بنُ العَاصِ وغَيرُهمْ، فَأخبَروهُ أنَّ الوَباءَ، أي: الطَّاعُونَ قد وَقَعَ بأرضِ الشَّامِ؛ فطَلَبَ عُمرُ رَضيَ الله عنه مِن عَبدِ الله بْنِ عبَّاسٍ رَضِيَ الله عنهما أنْ يَدْعُوَ له المُهاجِرينَ الأوَّلينَ الَّذِينَ صَلَّوْا إلى القِبْلَتَيْنِ الحاضِرِينَ في هذا المَوْقفِ؛ فَدَعاهُمْ فَاسْتَشَارهُمْ في القُدومِ أو الرُّجوعِ، وأخْبرَهُم أنَّ الطَّاعونَ قد وَقعَ بالشَّامِ؛ فَاخْتَلفوا، فقال بعضُهمْ: قد خَرجْتَ لِأمْرٍ ولا نَرى أنْ تَرجِعَ عنه، وقال بعضُهمْ: مَعكَ بَقِيَّةُ النَّاسِ، أي: بَقِيَّةُ الصَّحابَةِ الَّذينَ ما زَالُوا على قَيْدِ الحَياةِ؛ وذلك تَعظيمًا للصَّحابةِ، ولا نرَى أن تُقْدِمَهم، أي: لا نَرى أنْ تَجعلهمْ قَادِمينَ على هذا الوَباءِ، أي: الطَّاعونِ، فقال لهم عُمرُ رَضِيَ الله عنه: ارْتَفِعوا عَنِّي، أي: اذْهَبوا من أمامي، ثُمَّ طلَبَ عُمرُ من ابنِ عبَّاسٍ أنْ يَدْعُوَ له الأنْصارَ؛ فَدعاهُم، فَحضَروا عِندهُ، فاسْتَشارَهُمْ في ذلك، فَسَلكوا سَبيلَ المُهاجِرينَ فيما قالوا، واخْتَلفوا في ذلك كَاخْتِلافِهمْ؛ فقال لهم: ارْتَفِعوا عنِّي، ثُمَّ طَلَبَ من ابنِ عبَّاسٍ أنْ يَدْعُوَ له مَنْ كان هاهنا من مَشْيَخَةِ قُريشٍ من مُهاجِرَةِ الفَتْحِ الَّذينَ هاجَروا إلى المَدينةِ عامَ الفَتْحِ؛ فَدَعاهُم؛ فَحَضَروا عِندهُ، فلم يَخْتَلِفْ منهم عليه رَجُلانِ، فقالوا له: نَرى أنْ تَرجِعَ بالنَّاسِ ولا تُقْدِمَهم على هذا الوباءِ، فَنادَى عُمرُ فِي النَّاسِ: إنِّي مُصْبِحٌ، أي: مُسافِرٌ في الصَّباحِ، راكِبًا على ظَهْرٍ، أي: على ظَهرِ الرَّاحِلةِ، راجِعًا إلى المَدينةِ؛ فأَصْبِحوا عليه، أي: راكِبينَ مُتأهِّبينَ للرُّجوعِ على ظَهرِ رَواحِلِهمْ. فقال أبو عُبَيْدةَ بنُ الجَرَّاحِ لِعُمرَ رَضِيَ الله عنهما: أفِرَارًا من قَدَرِ الله؟! فقال له عُمرُ: لو غَيْرُكَ قالها يا أبا عُبَيْدةَ، أي: لو أنَّ غَيرَكَ مِمَّن لا فَهْمَ له قال ذلك لعزَّرْتُه وَوَبَّخْتُه، ثُمَّ أكْملَ: نَعمْ؛ نَفِرُّ من قَدَرِ الله إلى قَدرِ الله!
أرأيْتَ، أي: أخبِرني لو كان لكَ إبِلٌ هَبطتْ وادِيًا له عُدْوَتانِ، أي: ناحِيَتانِ وحَافَتانِ؛ إحْداهُما خَصِبَةٌ والأُخْرى جَدْبَةٌ، أليسَ إنْ رَعَيْتَ الخَصِبةَ رَعَيْتَها بقَدَرِ الله، وإنْ رَعَيْتَ الجَدْبَةَ رَعَيْتَها بقَدَرِ الله؟
فجاء عَبدُ الرَّحمنِ بنُ عَوْفٍ وكان مُتغيِّبًا في بَعضِ حاجَتِهِ لم يَشهدْ مَعهم المُشاوَرةَ المُذكورةَ، فقال: إنَّ عِندي في هذا الَّذي اخْتلفْتُم فيه عِلْمًا؛ سمعتُ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ:
إذا سَمِعْتُم بهِ، أي: بالطَّاعونِ بأرضٍ فَلا تَقْدَمُوا عليه؛ لِيَكونَ أسْكَنَ لأنْفُسِكُم، وأقْطعَ لِوَساوِسِ الشَّيْطانِ؛ وإذا وَقعَ بأرضٍ وأنتم بها فلا تَخْرُجوا فِرَارًا منه؛ لِئَلَّا يَكونَ مُعارَضَةً للقَدَرِ؛ وحتَّى لا يَنْتَشِرَ الوَباءُ خارِجَ المَكانِ الذي بَدأ فيه، فَحَمِدَ عُمرُ اللهَ تَعالى على مُوافَقَةِ اجْتِهادِهِ واجْتِهادِ مُعْظَمِ الصَّحابةِ حَدِيثَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ثُمَّ انْصَرفَ راجِعًا إلى المَدينةِ.
في الحَديثِ: خُروجُ الإمامِ بِنفْسِهِ لِمُشاهَدةِ أحْوالِ رَعِيَّتِه.
وفيه: أنَّ مِنْ هَدْيِ الصَّحابةِ رَضِيَ الله عنهم تَلَقِّيَ الأُمَراءِ والمُشاوَرةَ مَعهمْ، والاجْتِماعَ بالعُلَماءِ، وتَنْزيلَ النَّاسِ مَنازِلَهم.
وفيه: الاجْتِهادُ فِي الحُروبِ، وقَبُولُ خَبَرِ الوَاحِدِ، وَصِحَّةُ القِياسِ، واجْتِنابُ أسْبابِ الهَلاكِ.
وفيه: أنَّ مِنْ هَدْيِهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عدَمَ القدومِ على أرضِ الوَباءِ إذا سُمِعَ بهِ فيها، وألَّا يُخرَجَ منها خَوفًا منه.
للمزيد من مواضيعي

 








توقيع * إسلامي عزّي *


لوقا 3:8 ترجمة سميث وفاندايك

وَيُوَنَّا امْرَأَةُ خُوزِي وَكِيلِ هِيرُودُسَ وَسُوسَنَّةُ وَأُخَرُ كَثِيرَاتٌ كُنَّ يَخْدِمْنَهُ مِنْ أَمْوَالِهِنَّ.



سُبحان الذي يـُطعـِمُ ولا يُطعَم ،
منّ علينا وهدانا ، و أعطانا و آوانا ،
وكلّ بلاء حسن أبلانا ،
الحمدُ لله حمداً حمداً ،
الحمدُ لله حمداً يعدلُ حمدَ الملائكة المُسبّحين ، و الأنبياء و المُرسلين ،
الحمدُ لله حمدًا كثيراً طيّبا مُطيّبا مُباركاً فيه ، كما يُحبّ ربّنا و يرضى ،
اللهمّ لكَ الحمدُ في أرضك ، ولك الحمدُ فوق سماواتك ،
لكَ الحمدُ حتّى ترضى ، ولكَ الحمدُ إذا رضيتَ ، ولكَ الحمدُ بعد الرضى ،
اللهمّ لك الحمدُ حمداً كثيراً يملأ السماوات العلى ، يملأ الأرض و مابينهما ،
تباركتَ ربّنا وتعالَيتَ .




رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا * إسلامي عزّي * على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 17.03.2020, 00:28
صور * إسلامي عزّي * الرمزية

* إسلامي عزّي *

مدير المنتدى

______________

* إسلامي عزّي * موجود الآن

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 10.236  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
31.05.2020 (16:02)
تم شكره 2.812 مرة في 2.028 مشاركة
افتراضي


اقتباس
وفيه: أنَّ مِنْ هَدْيِهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عدَمَ القدومِ على أرضِ الوَباءِ إذا سُمِعَ بهِ فيها، وألَّا يُخرَجَ منها خَوفًا منه.

لو طبّقت دُول عُظمى هذه الأيام هذه النّصيحة لما وقعت فيما لا تُحمد عُقباه .
رغم الإمكانات المهولة ، النظّام الصحّي لحظة كتابة هذه السطور في كلّ من إيطاليا و إسبانيا و فرنسا على حافة الإنهيار بسبب فيروس الكوفيد - 19 !
صلّى الله وسلّم و بارك على من بُعِث رحمة للعالمين .
نسأله تعالى بإسمه العظيم الأعظم أن يرفع عنّا البلاء و أن يشفيَ كلّ مُصاب .
آمين ياربّ العالمين .





رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا * إسلامي عزّي * على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 22.03.2020, 19:09
صور * إسلامي عزّي * الرمزية

* إسلامي عزّي *

مدير المنتدى

______________

* إسلامي عزّي * موجود الآن

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 10.236  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
31.05.2020 (16:02)
تم شكره 2.812 مرة في 2.028 مشاركة
افتراضي


موضوع ذو صلة :

صحيفة News Week الامريكية تشيد بتعليمات سيدنا محمد حول التعامل مع الاوبئة !





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
للتعامل, هكذا, الأوبئة, الإسلام, الحجر, الصحّي


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
رد على برنامج أنا مش كافر ... هل المسلمون يعبدون الحجر الأسود - الأصنام - ؟ رد مرفق ببحث في عبادة الأصنام في الكنيسة حارس الحدود (أستاذ باحث) إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول السيرة و الأحاديث النبوية الشريفة 1 03.08.2014 01:24
**) يا امة الإسلام انصفوني ,,حملة لا للكريسماس لآلىء الخير (** نضال 3 قسم الحوار العام 11 25.12.2010 23:11
عاجل_فيديو .. إسلام الأخت جيهان نادر وديع التي تم تعذيبها في الدير حتى تترك الإسلام معاذ عليان قناة المخلص 4 01.11.2010 19:39
نصائح للتعامل مع الطفل العنيد رانيا روضة الطفل المسلم 1 19.06.2009 23:45



لوّن صفحتك :