آخر 20 مشاركات
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ... (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سلسلة القطف الجني لتلاوات عبدالله الجهني شهر رمضان المبارك 1443هـ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل غير المسيحي سيدخل الجنة بالأعمال الصالحة ؟ الكنيسة تُجيبك (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المسلم والمواقف المنسجمة : شيرين أبو عاقلة مثالاً (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الأنبا رافائيل : المسيحيون يعبدون ثلاثة أشخاص مختلفين (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          مفاتيح الجنّة و النّار مع مين ؟؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سورة محمد كاملة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سورة الرّوم كاملة : الشيخ القارئ بندر بليلة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          هل وردت كلمة كافر بكتاب النصارى المقدس ؟؟ (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المسيحي ( المؤمن ) محّرم عليه حضور متش كورة مع المُخالف له في العقيدة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          رسالة إلى كل نصراني : عقيدتنا خطّ أحمر ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          انتقام المصلوب ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          يسوع الإنجيلي سيحكم العالم بسلاح رشاش نصف آلي (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          نصراني يسأل و المنتدى يجيب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          بأفواههم : المصلوب أتى من نسل ساقط !! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أيهما يهوه يا نصارى !؟ (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          الأصول الوثنية للمسيحية : الإحتفال بشجرة ماي (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سورة الكهف : الشيخ القارئ يونس اسويلص (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          سورة مريم : الشيخ القارئ يونس اسويلص (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قصص الآيات : بشارة عيسى المسيح عليه السّلام (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

هل يسوع في الله والله في يسوع ؟؟؟

التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 01.07.2021, 21:36
صور * إسلامي عزّي * الرمزية

* إسلامي عزّي *

مدير المنتدى

______________

* إسلامي عزّي * غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 11.632  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
19.05.2022 (02:01)
تم شكره 2.879 مرة في 2.092 مشاركة
سؤال هل يسوع في الله والله في يسوع ؟؟؟


يسوع الله والله يسوع






اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،






في العهد الجديد، تتعدد المواضع التي ينقل عن يسوع قوله أنه “في الله” وأن “الله فيه”. فنحن نقرأ: “وَلكِنْ إِنْ كُنْتُ أَعْمَلُ، فَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا بِي فَآمِنُوا بِالأَعْمَالِ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا أَنَّ الآبَ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ”. (يوحنا 38:10).

كما نقرأ: “أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ. صَدِّقُونِي أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ، وَإِلاَّ فَصَدِّقُونِي لِسَبَبِ الأَعْمَالِ نَفْسِهَا”. (يوحنا 14 :10-11).

ولكن هل تعني الآيات السابقة أن الله في يسوع أو أن يسوع في الله أو أن يسوع هو الله أو أنه ابن الله على سبيل الحقيقة؟

في الواقع، ليست الآيات السابقة على حقيقتها وإنما هي على سبيل المجاز. ولقد ورد الدليل على ذلك على لسان يسوع نفسه أيضًا. فإننا نجد بعض الآيات في العهد الجديد تبين أن الله في غير يسوع وأن من هو غير يسوع في الله أيضا.

ففي الآيات التالية، نجد أن يسوع يقول أن حوارييه في الله كما أنه في الله.

فنحن نقرأ: “لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي. وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ. أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ، وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي، وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي”. (يوحنا 17 :21-23).

كما نقرأ: “فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا فِي أَبِي، وَأَنْتُمْ فِيَّ، وَأَنَا فِيكُمْ”. (يوحنا 20:14)، كما نقرأ أيضا: “لأَنْ لَسْتُمْ أَنْتُمُ الْمُتَكَلِّمِينَ بَلْ رُوحُ أَبِيكُمُ الَّذِي يَتَكَلَّمُ فِيكُمْ”. (متى 20:10)،

ونقرأ أيضا: “وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلَسْتُمْ فِي الْجَسَدِ بَلْ فِي الرُّوحِ، إِنْ كَانَ رُوحُ اللهِ سَاكِنًا فِيكُمْ. وَلكِنْ إِنْ كَانَ أَحَدٌ لَيْسَ لَهُ رُوحُ الْمَسِيحِ، فَذلِكَ لَيْسَ لَهُ. وَإِنْ كَانَ الْمَسِيحُ فِيكُمْ، فَالْجَسَدُ مَيِّتٌ بِسَبَبِ الْخَطِيَّةِ، وَأَمَّا الرُّوحُ فَحَيَاةٌ بِسَبَبِ الْبِرِّ. وَإِنْ كَانَ رُوحُ الَّذِي أَقَامَ يَسُوعَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَاكِنًا فِيكُمْ، فَالَّذِي أَقَامَ الْمَسِيحَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَيُحْيِي أَجْسَادَكُمُ الْمَائِتَةَ أَيْضًا بِرُوحِهِ السَّاكِنِ فِيكُمْ”. (رومية 8 :9-11).

“وَأَيَّةُ مُوَافَقَةٍ لِهَيْكَلِ اللهِ مَعَ الأَوْثَانِ؟ فَإِنَّكُمْ أَنْتُمْ هَيْكَلُ اللهِ الْحَيِّ، كَمَا قَالَ اللهُ: ‘إِنِّي سَأَسْكُنُ فِيهِمْ وَأَسِيرُ بَيْنَهُمْ، وَأَكُونُ لَهُمْ إِلهًا، وَهُمْ يَكُونُونَ لِي شَعْبًا’”. (2 كورنثوس 16:6).

وإذا كان الله في الحواريين والحواريون في الله أيضا كيسوع، فهل يعني ذلك أنهم الله أو أنهم أبناء الله؟ بالطبع لا، لاسيما وأن العهد الجديد ينقل أيضا عن يسوع قوله أنه في أتباعه وأن أتباعه فيه. فنحن نقرأ: “مَنْ يَأْكُلْ جَسَدِي وَيَشْرَبْ دَمِي يَثْبُتْ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ”. (يوحنا 56:6)، كما نقرأ: “فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا فِي أَبِي، وَأَنْتُمْ فِيَّ، وَأَنَا فِيكُمْ”. (يوحنا 20:14).

كما نقرأ أيضا: “أَنَا الْكَرْمَةُ الْحَقِيقِيَّةُ وَأَبِي الْكَرَّامُ. كُلُّ غُصْنٍ فِيَّ لاَ يَأْتِي بِثَمَرٍ يَنْزِعُهُ، وَكُلُّ مَا يَأْتِي بِثَمَرٍ يُنَقِّيهِ لِيَأْتِيَ بِثَمَرٍ أَكْثَرَ. أَنْتُمُ الآنَ أَنْقِيَاءُ لِسَبَبِ الْكَلاَمِ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ. اُثْبُتُوا فِيَّ وَأَنَا فِيكُمْ. كَمَا أَنَّ الْغُصْنَ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَأْتِيَ بِثَمَرٍ مِنْ ذَاتِهِ إِنْ لَمْ يَثْبُتْ فِي الْكَرْمَةِ، كَذلِكَ أَنْتُمْ أَيْضًا إِنْ لَمْ تَثْبُتُوا فِيَّ. أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ. الَّذِي يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ هذَا يَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ، لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئًا. إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يَثْبُتُ فِيَّ يُطْرَحُ خَارِجًا كَالْغُصْنِ، فَيَجِفُّ وَيَجْمَعُونَهُ وَيَطْرَحُونَهُ فِي النَّارِ، فَيَحْتَرِقُ. إِنْ ثَبَتُّمْ فِيَّ وَثَبَتَ كَلاَمِي فِيكُمْ تَطْلُبُونَ مَا تُرِيدُونَ فَيَكُونُ لَكُمْ”. (يوحنا 15 :1-7)

ويذكر العهد الجديد أن المسيح كائن في أتباعه حتى بعد رفعه. فنحن نقرأ: “جَرِّبُوا أَنْفُسَكُمْ، هَلْ أَنْتُمْ فِي الإِيمَانِ؟ امْتَحِنُوا أَنْفُسَكُمْ. أَمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَ أَنْفُسَكُمْ، أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ فِيكُمْ، إِنْ لَمْ تَكُونُوا مَرْفُوضِينَ؟” (2 كورنثوس 5:13)، كما نقرأ: “أَيُّهَا الآبُ الْبَارُّ، إِنَّ الْعَالَمَ لَمْ يَعْرِفْكَ، أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ، وَهؤُلاَءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. وَعَرَّفْتُهُمُ اسْمَكَ وَسَأُعَرِّفُهُمْ، لِيَكُونَ فِيهِمُ الْحُبُّ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي بِهِ، وَأَكُونَ أَنَا فِيهِمْ”. (يوحنا 17 :25-26).

كما نجد حواريي يسوع يقولون في العهد الجديد تارة أن الله فيهم وتارة أن يسوع فيهم أيضا. فنحن نقرأ: “وَلكِنْ لَمَّا سَرَّ اللهَ الَّذِي أَفْرَزَنِي مِنْ بَطْنِ أُمِّي، وَدَعَانِي بِنِعْمَتِهِ أَنْ يُعْلِنَ ابْنَهُ فِيَّ لأُبَشِّرَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، لِلْوَقْتِ لَمْ أَسْتَشِرْ لَحْمًا وَدَمًا” (غلاطية 1 :15-16).

كما نقرأ: “غَيْرَ أَنَّهُمْ كَانُوا يَسْمَعُونَ: ‘أَنَّ الَّذِي كَانَ يَضْطَهِدُنَا قَبْلاً، يُبَشِّرُ الآنَ بِالإِيمَانِ الَّذِي كَانَ قَبْلاً يُتْلِفُهُ’. فَكَانُوا يُمَجِّدُونَ اللهَ فِيَّ”. (غلاطية 1 :23-24)، كما نقرأ أيضا: “مَعَ الْمَسِيحِ صُلِبْتُ، فَأَحْيَا لاَ أَنَا، بَلِ الْمَسِيحُ يَحْيَا فِيَّ. فَمَا أَحْيَاهُ الآنَ فِي الْجَسَدِ، فَإِنَّمَا أَحْيَاهُ فِي الإِيمَانِ، إِيمَانِ ابْنِ اللهِ، الَّذِي أَحَبَّنِي وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِي”. (غلاطية 20:2)، ونقرأ: “لِكَيْ يَزْدَادَ افْتِخَارُكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ فِيَّ، بِوَاسِطَةِ حُضُورِي أَيْضًا عِنْدَكُمْ”. (فيلبي 26:1)،

والسؤال الآن هو: هل الآيات السابقة تعني أن الحواريين أو أتباع المسيح هم أبناء الله أو أبناء المسيح على سبيل الحقيقة لأنه فيهم وهم فيه؟

في الحقيقة، ليس المقصود بكون الله في يسوع وكون يسوع في الله أن يسوع هو الله أو حتى أنه ابن الله وإنما المقصود قرب يسوع من الله وشدة اتصاله به حيث أنه نبي ورسول من أنبيائه ورسله. ويدل على ذلك استحالة كون الله في يسوع وكونه ساكنًا في حواريي أو أتباع يسوع وإنما ذلك كناية عن قرب الحواريين من الله إلها وكذلك من يسوع معلما وشدة تعلقهم وارتباطهم بهما. ومعنى كون الله في يسوع أو في حوارييه أو أتباعه معية الله ونصره وتأييده لهم.


عن موقع :



يسوع الله والله يسوع

للمزيد من مواضيعي

 








توقيع * إسلامي عزّي *



لوقا 3:8 ترجمة سميث وفاندايك


وَيُوَنَّا امْرَأَةُ خُوزِي وَكِيلِ هِيرُودُسَ وَسُوسَنَّةُ وَأُخَرُ كَثِيرَاتٌ كُنَّ يَخْدِمْنَهُ
مِنْ أَمْوَالِهِنَّ.


****

أنقر(ي) فضلاً على الصّورة أدناه :



سُبحان الذي يـُطعـِمُ ولا يُطعَم ،
منّ علينا وهدانا ، و أعطانا و آوانا ،
وكلّ بلاء حسن أبلانا ،
الحمدُ لله حمداً حمداً ،
الحمدُ لله حمداً يعدلُ حمدَ الملائكة المُسبّحين ، و الأنبياء و المُرسلين ،
الحمدُ لله حمدًا كثيراً طيّبا مُطيّبا مُباركاً فيه ، كما يُحبّ ربّنا و يرضى ،
اللهمّ لكَ الحمدُ في أرضك ، ولك الحمدُ فوق سماواتك ،
لكَ الحمدُ حتّى ترضى ، ولكَ الحمدُ إذا رضيتَ ، ولكَ الحمدُ بعد الرضى ،
اللهمّ لك الحمدُ حمداً كثيراً يملأ السماوات العلى ، يملأ الأرض و مابينهما ،
تباركتَ ربّنا وتعالَيتَ .



رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
والله, الله, يسوع


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
بولس من اتهم يسوع بأنه لعنة و ملعون ردا على من يقول أننا من اتهمنا يسوع بذلك الشهاب الثاقب التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء 5 10.06.2018 01:33
يسوع (الله المتجسد) د.محمد عامر القسم النصراني العام 1 30.10.2016 20:39
الكتاب المقدس ينقض ألوهية يسوع: يسوع لم يكن يعلم موعد الساعة Issam التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء 1 24.02.2014 18:58
هل يسوع هو الله الابن؟ الله الكلمة؟ ابن الله؟حوار للأخ وسام مع فيشر مان البتول غرفة الداعية وسام عبد الله - إظهار الحق 0 01.09.2011 15:50
ظهورات يسوع ... من جديد يسوع يتجسد . ممنوع دخول الأخوات * إسلامي عزّي * غرائب و ثمار النصرانية 0 04.07.2011 01:26



لوّن صفحتك :