آخر 20 مشاركات
أريد كتاب (الكاتـب : ساهر ساهر - )           »          لماذا لا يكون القرآن من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم؟ (الكاتـب : د. نيو - )           »          فيديو: محاضرات المهندس ايمن عبد الرحيم (تكوين وعى المسلم المعاصر) رووووعه (الكاتـب : د. نيو - )           »          حتى نفهم زواج سيد الثقلين بعائشة...للدكتور حسام الدين حامد (الكاتـب : د. نيو - )           »          فَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ... (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Sophie Pétronin en fin libre (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أنا مسلمة وإسمي مريم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن... (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أسألكم الدعاء لأخت لكم توفيت حديثا (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          الرد على أنَّ القرآن لم ينفي القتل و الصلب للمسيح (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          الاندبندنت: اسرائيل تقوم بتسليح الجيش البورمى ضد مسلمى الروهينجا.!!! (الكاتـب : د. نيو - )           »          صفع المخبول الذى طعن فى نسب الرسول...فى 20 ثانيه ففقط لا غير (الكاتـب : د. نيو - )           »          مفاجأه : الأدمن المسيحيه (دانا) تفاجئ غرفه مسيحيه وتعلن إسلامها على الهواء فى الغرفه (الكاتـب : د. نيو - )           »          موثق: قطع الرؤوس فى المسيحية بين الدليل الكتابى و الواقع التاريخى (الكاتـب : د. نيو - )           »          نصراني يسأل و المنتدى يجيب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Doaa (prayer) of Abraham PBUH (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          لَّقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن... (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          معجزات كنيسة مغارة الحليب في بيت لحم (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          قُل لِّمَن مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُل لِّلَّه (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          دعواتكم لأخيكم بالرحمة و المغفرة (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 13.04.2010, 20:29

عمر المناصير

موقوف

______________

عمر المناصير غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 12.05.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة:
المشاركات: 417  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
04.04.2020 (13:42)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
سؤال الرب الذي هو الله صعد وجلس على يمين الله "والعياذُ بالله"


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بســـــــم الـلـه الرحمن الرحيــــم
.............
" نعتذر لله أولاً ولكُل موحد لله عن هذا الجنون الذي سنُناقشه "
...................
" عظيمٌ هو سر التقوى ، الله ظهر في الجسد "
..............
هذه العباره التي كُل المسيحيون يتغنون بها ، وهي لا هي من وحي الله ولا هي قول للمسيح عليه السلام ، يبنون عقيدتهم على واحد إسمه متى قالها من عنده ومن فكره ، أو إن أحدهم دسها في ما يُسمى إنجيله .
................
قالها أحد القائمين على خدمة إحدى الكنائس وهو يجلس بجانبي ، وطبعاً عندي علمُها ، وقالها وهو مُتفاخر بها ، فقلتُ لهُ من أين أتيت بهذه ومن قالها ، فلا هي من عند الله أو من وحي أو أقوال الله ، ولا المسيح قالها .
...............
فقال هذه قالها بولص، طبعاً هو يُريد أن يقول بأنه قالها وهو مُساق بالروح القُدس ، وقالها هذا القسيس فعلاً قُلت لهُ بولص ليس من تلاميذ المسيح ولم يسمع من المسيح شيء ، وبولص عدو للمسح ولتلاميذه ، والعقرب لا يمكن أن تُصبح حمامه ، ومن راى أو شاهد الروح القُدس وهو يسوقه لكتابة هذه العباره ، لماذا لم تكن أنها من عنده ومن بنات أفكاره ، أو وضعها فنييوا وخُبراء التحريف في ما كتبه عن سيرة وحياة المسيح .
...........
بالنهايه يخلصون أن المسيح هو الله ، وهو رب الكون ورب الأرباب وخالقهم ومُخلصهم ...إلخ
..................
فقلتُ لهُ ها هو لوقا كتب إنجيل أو ما يعرفه عن قصة المسيح لصديق لهُ إسمه ثاوفيلس ، ولم يكتبه للمسيحيين ، ولم يقل إنني كتبته وأنا مُساق بالروح القُدس ، من إين تأتون بكُل ما تقولون به ، أليس من عندكم ومن بنات أفكاركم .
................
في لوقا{1: 1-4} " إذ كثيرون قد أخذوا بتأليف قصهفي الأمور المُتبقيه.....رأيت أنا أيضاً أن أكتُب إليك أيُها العزيز ثاوفيلس " .
................
وللنظر ماذا في مُرقص مما شابه ذلك
................
الله صعد وجلس علي يمين الله
........
فالرب عند المسيحيين الذي هو يسوع المسيح هو الله بنظرهم
..............
أي صعد وجلس على يمين نفسه
........
وكأن الله ثابت في مكان مُعين وجاء الله أو المسيح وجلس على يمينه
..................
عقيدة المسيحيون عن المسيح بأنه هو الله وهو الإله والرب عندهم وبالتالي هو الله ، وأن الله تنازل وأخلى مكانه وتأنس وأتى إلى الأرض على شكل بشر في المسيح ، وهذا الكلام كُله من تأليفهم هُم ، ويصورونه بأيقونات قبيحه يضعونها في الكنائس ، ويرسمونها ويصورونها في الكنائس ، ويُمثل دوره مُمثل صُورت لهُ صور يضعونها في جيوبهم وكتبهم وبيوتهم وكنائسهم وغيرها وتمثيل أدواره في مُسلسلات وأفلام ، على أن هذا هو الله ، وهذا المُمثل محظوظ بأنه هو الله عندهم وهو ربهم وإلاههم ، ويا لحظ ويا لعذاب هذا المُمثل وهم يعرضونه على فضائياتهم المسيحيه على أنهُ الرب والإله ، ويُقبلون صوره ويخشعون لهذا المُمثل ، كتقبيلهم وتقديسهم لهذا الصليب المكون من قطعه من النُحاس أو الخشب أو الحديد ، بالإضافه لتقبيلهم لقطع القماش ولما ماثلها ، وهذه الوثنيه التي يُمارسونها في الكنائس ، من حنو عند رُكب وكيل ربهم وتقبيل يده وقطعة النُحاس التي يُمسكها بيده .
..................
في مُرقص {16: 19}" ثُم إن الرب بعدما كلمهم إرتفع إلى السماء وجلس عن يمين الله "
..............
ونُخاطب المسيحيين ونسألهم من هو الرب هُنا الذي كلمهم وارتفع وجلس على يمين الله .
..........
ومن هو الرب هُنا ، لأن الرب فيما يلي يختلف عن يسوع ، لأن الرب علم أن الفريسيين سمعوا أن يسوع
.................
ورد في يوحنا{4 : 1} " فلما علمالربُ أن الفريسيين سمعوا أنيسوع يُصيًرُ ويُعمدُ تلاميذ أكثر من يوحنا "
...........

سؤال للمسيحيين من هو الرب الذي علم هُنا ، ومن هو يسوع هُنا ، فكيف صار المسيح رباً ، أو من هو الرب هُنا ، ومن هو يسوع هُنا ؟ وما التوافق بين هذا ووثيقة الإيمان المسيحي ؟ أليس الرب الأول شيء ، والرب الثاني شيء آخر ، ولا جدال أن هؤلاء ربان .

.................
قُلتم بأنه صُلب إبنُ الله الذي هو الله في تمام الساعه التاسعه من يوم الجُمعه
وبالتالي أن الذي صُلب هو الله ، لأن المسيح هو الله
................
وقُلتم عن المسيح ، الذي قُلتم عنهُ بأنه هو الله ، لأن الله حال فيه ومُتجسد ومُتحد معهُ إتحاداً تاماً ، بأنه صعد وجلس على يمين الله ، كيف الله يصعد ويجلس على يمين الله ، مادام المسيح هو الله ، إذاً الله غير موجود على الأرض ، وليس حال في جسد المسيح ، بما أن المسيح صعد ليجلس على يمينه ، وإذا كان الله حال فيه ومُتجسد فيه ، على الأقل ظاهر فيه ، ومُتحد فيه بشكل كامل كما يقول وحيد على قناة الشياطين ، هل المكوك الفضائي أنفصل عن الصاروخ الدافع لهُ قبل الصعود وسبقه ، أو أن الأمر تم أثناء الصعود ، هل صعد وجلس المسيح على يمين الله بناسوته ولاهوته ، وهُناك 3 احتمالات لهذا .
..............
1) فإما أنه صعد وجلس على يمين الله بناسوته ولاهوته معاً .
2) أو انه صعد وجلس على يمين الله بلاهوته فقط ، وترك الناسوت على الأرض .
3) أو أنه صعد وجلس على يمين الله بناسوته فقط ، وترك اللاهوت على الأرض .
...............
وإذا صعد بناسوته ولاهوته ، فهو الله لأن الله الظاهر في الجسد هو الله ، فلا بُد لهذا الناسوت من الأكل والشرب والنوم ، وحدوث التغوط والتبول وما يُرافقهما من فُساء وضُراط ونوم كطبيعه بشريه كامله للمسيح ، كما كان على الأرض ، وكما يقول وحيد ، هل يحدث هذا على يمين الله وبمقربه من الله ، هذا إذا قُلتم أن الله هو فوق ، ويسكت عليه ، وهل هُناك حمام لقضاء الحاجه يقضي بها حاجته للتغوط والتبول بالقُرب من الله هذا الناسوت ، وكذلك الأمر لو صعد الناسوت بدون اللاهوت ، عليه القيام بكُل ما كان يقوم به وهو على الأرض ، والعذراء أيضاً ناسوت يجلس على يسار الله لا بُد لها فعل ما يفعله البشر من التغوط والتبول وهي على يسار الله .
...............
أم أنه صعد باللاهوت فقط وبقاء الناسوت على الأرض .
.....................
وفي هذه الحاله إذا بقي الناسوت في الأرض فأين هو أو إذا مات أين قبره .
..................
وإذا صعد اللاهوت لوحده ، واللاهوت هو الله الذي ذهب المسيح ليجلس على يمين الله به ، والله يجلس في الوسط ، فما هو هذا اللاهوت الآخر والغريب عن الله ، الجالس على يمينه أو الذي جاء وجلس على يمينه ، لأن الله هو اللاهوت كما تقولون ، وهو الجالس في الوسط ، والذي صعد إليه لاهوت ، وجلس على يمينه أو يجلس على يمينه لاهوت ، والذي يجلس في الوسط لاهوت كما تُسمون الله ، فإذا تم الصعود للاهوت ، فأصبح هُناك لاهوتان ، لاهوت في الوسط ، واللاهوت الصاعد الذي جلس على اليمين......إلخ ، هل اللاهوت الذي في الوسط رحب باللاهوت الذي صعد وجلس على يمينه ، وقبله واستقبله إستقبالاً حافلاً لمُشاركته لهُ لكُرسيه وعرشه .
................
وهل أستقبل الله والدته وحفل بها عندما صعدت وجلست على يساره لتُشاركه في كُرسيه وعرشه ، أليست والدة الله ، فأنتم تقولون إنها والدة الله ، ومتى صعدت العذراء وجلست على يسار الله ، هل صعدت قبل إبنها والذي هو الله وهي والدته ، أم أنها صعدت بعده ، ووالدة من هي منهما ، وإذا كان الأمر غير ذلك فماذا يُمثل لها من يجلس في الوسط ، ومن رآها حين صعدت ، ومتى صعدت وجلست على يسار الله .
..............
أم أنه صعد الناسوت ، أي أن المسيح صعد بناسوته فقط ، وترك اللاهوت على الأرض ، فأين هذا اللاهوت .
...............
وإذا صعد ابنُها قبلها ، فلا بُد أنه كان في إستقبالها ، الله وابنُها ، فمن هو الله منهما ، ووالدة من هي ، إذا كانت هي والدة الله
...............
ثُم أين يجلس هذا الرب الذي صعد وجلس على يمين الله ، أي في أي سماء ، وبما أن الله هو الرب ، وهو الرب ، فهُناك ربان ، اليس كذلك
.............
هذا هو الجنون الذي أوجده لكم بولص مُضل النصارى الموحدين ومُهلكهم ، موجداً منهم المسيحيين ، الذين لا يمتون لنصرانية المسيح بشيء ، وهذا ما أوجدته الكنيسه ومجامعها ووثيقة كفرها وشركها ، موجدين منهم المسيحيون بثالوثهم الوثني الذي يعبق ويغط بالكُفر والشرك حتى أُذنيه ، وما أوجده لكم اليهود وبإعترافهم .
..............
سنُكرر عليكم ونبقى نُردد
...............
ورد في الخطاب المفتوح إلى المسيحيين في العالم الذي نشرته مجلة century-- ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928 للكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) قوله موجهاً كلامه للمسيحيين :-
......
(لم تبدأوا بعد بإدراك العُمق الحقيقي لإثمنا ، فنحنُ لم نصنع الثوره البلشفيه في موسكو فقط ، والتي لا تُعتبر نُقطه في بحر الثوره التي أشعلها بولص في روما ، لقد نَفَذنا بشكلٍ ماحق في كنائسكم وفي مدارسكم وفي قوانينكم وحكوماتكم ، وحتي في أفكاركم اليوميه ، نحن مُتطفلون دُخلاء ، نحنُ مُدمرون شوهنا عالمكم السوي ، ومُثلكم العُليا ، ومصيركم ، وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه ، فشتتنا أرواحكم تماماً ، إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحيه ، بل لأنهم فرضوها عليكم) .
..............
مُستبدلين نصرانية التوحيد التي أتى بها المسيح عليه السلام ، بمسيحية الكُفر والشرك مسيحية بولص وقُسطنين والكنيسه .
...........
يا مسيحيون أين عقولكم وأين تفكيرم هل كُل ذلك في إجازه ، إلى متى تبقى رقابكم ومصيركم بيد القمامصه والقساوسه والأنباوات ، لماذا لا تُفتشوا الكُتب كما قال لكم المسيح عليه السلام ، لتجدوا الحقيقه وما أنتم عليه من ضلال وكُفر وشرك بالله ، لا تقبل به البهائم .
........................
وسنبقى دائمي الدُعاء لكم بأن يُريكم الحق حقاً ويرزقكم إتباعه ، وأن يُريكم الباطل باطلاً ويرزقكم إجتنابه
omarmanaseer@yahoo.comعمر المناصير
al.manaseer@yahoo.com 19 شعبان 1430 هجريه
للمزيد من مواضيعي

 






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 14.04.2010, 13:52

الاشبيلي

مشرف أقسام النصرانية و رد الشبهات

______________

الاشبيلي غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 23.04.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.795  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
24.09.2018 (18:12)
تم شكره 154 مرة في 98 مشاركة
افتراضي


جزاك الله خير اخي عمر المناصير


اسمح لي ان اضيف هذا المقال من موقع الموسوعة العربية المسيحية تابع للكاثوليك



الثالوث الأقدس

1. مقدمة
الثالوث الأقدس هي العقيدة الأولى والأساسية في المسيحية. بحسب هذه العقيدة مع أن الله هو الإله الوحيد والواحد فهو ذو ثلاثة أقانيم (أشخاص) في جوهر واحد. لقد اتسمت قوانين الإيمان المسيحية لمختلف الكنائس عبر التاريخ بسمة ثالوثية. وقد عبرّت هذه القوانين عن ما كانت تؤمن به الكنيسة منذ عهد الرسل وما كانت تمارسه في ليتورجيتها خاصة في سري المعمودية والإفخارستيا.
2. الثالوث الأقدس في العهد الجديد
مع أن كلمة "ثالوث" غير متواجدة في الكتاب المقدس إلا أن وجود الأقانيم الإلهية وعلاقتها بعضها ببعض واضح تماماً من خلال نصوص العهد الجديد. فمنذ أولى أحداثه أي بشارة الملاك جبرائيل للعذراء مريم نجد عمل الثالوث الأقدس واضحاً: "إِنَّ الرُّوحَ القُدُسَ سَينزِلُ عَليكِ وقُدرَةَ العَلِيِّ تُظَلِّلَكِ، لِذلِكَ يَكونُ الـمَولودُ قُدُّوساً وَابنَ اللهِ يُدعى" (لوقا 1/ 35). ومن ثم في عماد يسوع في نهر الأردن: "وبَينَما هو خارِجٌ مِنَ الماء رأَى السَّمَواتِ تَنشَقّ، والرُّوحَ يَنزِلُ علَيه كَأَنَّهُ حَمامةَ. وانطَلَقَ صَوتٌ مِنَ السَّمَواتِ يقول: «أَنتَ ابنِيَ الحَبيب، عَنكَ رَضيت»" (مرقس 1/ 10 ـ 11). وإذا ما قرأنا الإنجيل نلاحظ كيف أن يسوع ينطلق مبشراً بملكوت الله لأنه مرسل الآب وممسوح بالروح القدس. وفي أهم اللحظات أي على الصليب نجده يسلم الروح بين يدي الآب (لوقا 23/ 46). وتشير خاتمة إنجيل متى إلى رسالة الرسل ذات الطابع الثالوثي: "اذهَبوا وتَلمِذوا جَميعَ الأُمَم، وعَمِّدوهم بِاسْمِ الآبِ والابْنِ والرُّوحَ القُدُس" (متى 28/ 19).
هكذا يظهر من نصوص العهد الجديد بأن يسوع الناصري له علاقة خاصة وفريدة بالله، فقد عاش كل أيامه في محبة الآب وطاعته. كما أن قيامته من بين الأموات هي الدليل الذي أعطاه الآب عن قبولهِ لطاعة يسوع في موتهِ على الصليب ولهذا فقد رفعهُ وأعلنهُ رباً ومسيحاً (روما 1/ 3 ـ 4).
3. تطور عقيدة الثالوث في تاريخ المسيحية
ظهرت كلمة ثالوث نحو عام 180 م في الكتاب الدفاعي لثيوفيلوس الأنطاكي. بعد ذلك استُعمِلت هذه الكلمة من قِبلآباء الكنيسة، الذين أوضحوا معناها ودافعوا عنه ضد الهرطقات. نذكر منهم على سبيل المثال: أثناسيوس الإسكندري، باسيليوس القيصري وهيلاريوس أسقف بواتيه.
لقد كانت المجامع المسكونية بين القرنين الثاني والرابع الحَكَم في هذا الأمر، إذ أوضحت الإيمان القويم الذي تسلّمته الكنيسة من المسيح عن طريق الرسل، ونبذت الهرطقات الثالوثية التي كانت ترفض وجود الأقانيم الثلاثة أو مساواتها ومنها الصابليّة والآريوسية.







توقيع الاشبيلي
مدونتي المتواضعة

http://ashbely.blogspot.com/



الاشبيلي المعافري
[/CENTER]


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 14.04.2010, 13:57

الاشبيلي

مشرف أقسام النصرانية و رد الشبهات

______________

الاشبيلي غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 23.04.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.795  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
24.09.2018 (18:12)
تم شكره 154 مرة في 98 مشاركة
افتراضي


كلام تخريفي

ويبدأ هذا الكلام بالتالي

بحسب هذه العقيدة مع أن الله هو الإله الوحيد والواحد فهو ذو ثلاثة أقانيم (أشخاص) في جوهر واحد

مع ان ........... هبل في هبل

ثم يذكر

مع أن كلمة "ثالوث" غير متواجدة في الكتاب المقدس إلا أن وجود الأقانيم الإلهية وعلاقتها بعضها ببعض واضح تماماً

متواجده في رأس اوغطينيوس ومن كان معه من الكهنه


هكذا يظهر من نصوص العهد الجديد بأن يسوع الناصري له علاقة خاصة وفريدة بالله، فقد عاش كل أيامه في محبة الآب وطاعته. كما أن قيامته من بين الأموات هي الدليل الذي أعطاه الآب عن قبولهِ لطاعة يسوع في موتهِ على الصليب ولهذا فقد رفعهُ وأعلنهُ رباً ومسيحاً (روما 1/ 3 ـ 4).

اليس هذا الكلام اخي عمر مسخره يظهر مدى الهبل الذي تبنى عليه هذه العقيدة العقيمه


اخيرا اختم تعليقي بهذه السخافه والاعتراف الواضح ان الثالوث خدعة مخترعه

ظهرت كلمة ثالوث نحو عام 180 م في الكتاب الدفاعي لثيوفيلوس الأنطاكي. بعد ذلك استُعمِلت هذه الكلمة من قِبل آباء الكنيسة

جزاك الله خير اخي عمر المناصير







رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
"والعياذُ, وجلس, الله, الذي, الرب, بالله", دليل


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
ملخص كتاب الدكتور محمد عمارة "تقرير علمى" الذى زلزل عرش الكنيسة Ahmed_Negm القسم النصراني العام 12 28.11.2013 21:51
صحة موضوع صوت لخير الانام"محمد" صلى الله عليه وسلم " نضال 3 قسم الحوار العام 24 04.09.2010 21:07
برنامج لتغير أصوات نظام ويندوز من موسيقى إلى قرآن أم جهاد منتدى الحاسوب و البرامج 1 15.03.2010 23:55
بعد جدل.. الكنيسة الهولندية تُبقي على قس "ملحد" لا يؤمن بوجود الله!! Ahmed_Negm كشف أكاذيب المنصرين و المواقع التنصيرية 1 22.02.2010 14:32
"إن شاء الله تعليقا"، و"إن شاء الله تحقيقا" خادم المسلمين القسم الإسلامي العام 2 14.09.2009 00:20



لوّن صفحتك :