آخر 20 مشاركات
Ramadán 2021 _ el mes del corán / 23 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /23 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /23 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /23 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تراويح 2021 /23 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تضارب الأناجيل و مجهولية مصدرها و كاتبيها يجعلها لا تصلح أن تكون مصادر تاريخية بارت ايرمان (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          Ramadán 2021 _ el mes del corán / 22 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /22 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /22 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /22 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          تراويح 2021 /22 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المسطار للعذارى (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : د. نيو - )           »          (( المرأة = خنزيرة )).... طبقا للكتاب المقدس !!!!! (الكاتـب : د. نيو - )           »          مُتنصّر يكشف خداع و كذب و تضليل رشيد حمامي (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          أبو الفوانيس يخرج شيطانا بمجرد ابتسامة ! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : الشهاب الثاقب - )           »          إشتراك عقيدة التجسد عند النصارى مع عقيدة الوثنيين ! (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          Ramadán 2021 _ el mes del corán / 21 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /21 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /21 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          Tarawih _ 2021 /21 (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )

مخطوطات تحت المجهر

مصداقية الكتاب المقدس


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :21  (رابط المشاركة)
قديم 19.10.2013, 09:05

مجيب الرحمــن

مشرف قسم مصداقية الكتاب المقدس

______________

مجيب الرحمــن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 08.08.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 893  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.11.2020 (05:45)
تم شكره 331 مرة في 213 مشاركة
افتراضي




هل ذكرت القصة في كتابات الاباء الاوائل؟
دراسة كتابات الآباء:
قال الأب متي المسكين في شرحه للإصحاح الثامن من إنجيل يوحنا: "والذين جحدوا هذه القصة أو صمتوا إزاءها هم : أوريجانوس ويوحنا ذهبي الفم وكبريانوس."شرح إنجيل القديس يوحنا- المؤلف الأب متي المسكين طبعة 1990- مطبعة دير القديس أنبا مقار - وادي النطرون.ص 510.
وأخذ الأب متى المسكين يبحث عن عذر لكل ممن سبق حتي لو كان عذراً واهياً فقال:
"ومعروف أن أوريجانوس كان محارباً جنسياً إلى الدرجة التي فيها خصى نفسه بنفسه، لذلك فإن حذفها من شرح إنجيل يوحنا له ما يبرره من ظروفه الخاصة."
في الحقيقة كلام الأب متي يوقعه دائماً في مشاكل كبيرة إن فكما يظهر من كلامه أن أوريجانوس حذف هذه القصة لأسباب خاصة عنده فهذا يدل أن الآباء الأوائل كانوا يحذفون من الإنجيل ويضيفون حسب أهوائهم.ربما حذفوا غير هذه القصة أو أضافوا الكثير لأجل أهوائهم الخاصة.
ونتابع أعذار الأب متى فيقول:
"يوحنا ذهبي الفهم كان مضطهداً علي مستوى اضطهاد المعمدان بسبب التعليق علي خطية الزنا ، لذلك فإن حذف هذه القصة من تفسيراته يتمشى مع ظروف حياته وخدمته أيضاً"
وهنا يحق لنا أن نتسائل كم حذف الآباء الآوائل وكم أضافوا بسبب الإضطهاد؟
ويبدو أن الأب متى المسكين لم يجد عذراً لكبريانوس فلم يعلق علي جحوده للقصة.
ولا يظن أحد أن أوريجانوس ويوحنا ذهبي الفم وكبريانوس لم يشرحوا القصة فحسب بل لم يكونوا يؤمنوا بها أصلاً أو لم يكونوا يعرفوها بدليل أنهم لم يتعرضوا لها من قريب أو بعيد أثناء الشرح.
وبخصوص هذه النقطة أنقل عن الدكتور شريف الذي نقل "عن صامويل تريجيل فى كتابه الشهير
Samuel P. Tregelles, An Account of " the Printed Text of the Greek New Testament (London, 1854), pages 236-243"
الرد على هذا بقوله:
"Origen and Chrysostom show in their Commentaries, that they were not aware of its existence. It has been indeed objected that nothing is proved by Origen's silence; because he often passes by portions of St. John's Gospel, and he had no occasion to mention this narrative: but, in reading his Commentary on this part of the Gospel, it is difficult (if not impossible) to imagine that he knew of anything between vii. 52 and viii. 12: for he cites and comments on every verse from vii. 40 to 52, and then at once continues from viii. 12 in the same manner"
الترجمة:
اوريجن وكريسوستوم أظهرا فى تعليقاتهما على الإنجيل عدم معرفه بوجودها أصلا ، والبعض اعترض أن لا شىء مثبت بصمت اوريجن لأنه غالبا ما يترك اجزاء من انجيل يوحنا ، والرد انه بقراءة تعليق اوريجن على هذا الجزء من الانجيل نجده من الصعب (لو لم يكن من المستحيل) تخيل انه كان يعرف بوجود أى شىء بين الاعداد 52 فى الاصحاح السابع و 12 الاصحاح الثامن (موضع القصه) حيث انه قام بالتعليق على الاعداد ، عددا عددا من اول العدد 40 فى الاصحاح 7 حتى 52 ويكمل بالعدد 12 فى الاصحاح 8 بصورة طبيعيه تماما وبنفس الأسلوب".
وأيضاً لم يذكر هذه القصة العديد من الآباء منهم:
كليمنت السكندري (مات215) - ترتليان (مات220) – أوريجانوس (مات254) – كبريان (مات258) – كريسيستوم (مات407) – نوننس (مات431) – كيريل السكندري (مات444) – كوسماس (مات550)
هل ذكر هذه القصة أحد الآباء الأوائل؟
ذكرت موسوعة وكيبيديا:
Papias (circa 125 CE) refers to a story of Jesus and a woman "accused of many sins" as being found in the Gospel of the Hebrews, which may well refer to this passage; while there is a certain reference to the pericope adulterae in the 3rd Century Syriac Didascalia Apostolorum; though without any indication as to which Gospel, if any, then contained the story.
الترجمة:
بابياس (حوالي 125م) أشار إلي قصة يسوع مع امرأة اتهمت في خطايا كثيرة موجودة في إنجيل العبرانيين، والذي ربما يشير جيداً إلي هذه القصة، وهناك مرجع محدد لقصة المرأة الزانية من القرن الثالث وهو الدسقولية تعاليم الرسل باللغة السريانية، بدون أي ذكر للإنجيل الذي ذكر هذه القصة."تم الرد علي هذه النقطة"حتي فترة قريبة.
سنجمع الآباء الذين ذكر عنهم أنهم كانوا يؤمنون بالقصة ونورد الرد دفعة واحدة.
ويقول الأب متى المسكين كلاماً أورده بإختصار: "جيروم وأغسطين وأمبروسيوس وكثير من آباء الكنيسة الغربية أكدوا صحة هذه القصة"
إذاً لدينا الآن 1- بابياس 2- جيروم 3- أغسطين 4- أمبروسيوس.
وسوف أترك الرد علي من يقول بوجود القصة في كتابات ديديموس الأعمي(القرن الرابع) حتي أفصل أكثر.

أولاً بابياس :أشار بابياس إلي قصة امرأة اتهمت بخطايا كثيرة وهذه القصة في إنجيل العبرانيين.
في الحقيقة هذا الإدعاء أسخف من أن يناقش
فالفرق بين القصتين لا يستطيع أحد أن ينكره فقصة بابياس تقول امرأة اتهمت في خطايا كثيرة أما قصة يوحنا فتقول اتهمت بخطية الزنا، والتفاصيل المهمة في القصة غير مذكورة في قصة يوحنا. وقصة بابياس في إنجيل العبرانيين وليس في إنجيل يوحنا ولو كان بابياس يعرف أنها في إنجيل يوحنا لأستشهد به بدلاً من أن يستشهد بكتاب لا يؤمن به.وأدع الحكم للعقلاء.
ثانياً جيروم: يقول الدكتور شريف حمدي: أما جيروم الشهير صاحب الفولجات فيقول عنه تريجيل فى كتابه
Samuel P. Tregelles, An Account of " the Printed Text of the Greek New Testament (London, 1854), pages 236-243:
The Vulgate resolves itself into the testimony of Jerome, who mentions that copies existed of both kinds,--those which contained it and those which did not
أما الفولجات فتحل مشكلتها بنفسها (مشكلة احتوائها على النص) بشهادة جيروم نفسه الذى ذكر ان نسخاً وجدت من النوعين بعضها يحوى النص والاخر لا.
ثالثاً أغسطين (القرن الخامس) من الاباء اللاتين:في الحقيقة كلام أغسطين شديد الخطورة ففيه إتهام لنساخ الإنجيل بتحريف الكتاب حيث يقول:
" أشخاص معينين من قليلى الإيمان ، أو أعداء الإيمان الحقيقى ، يخافون أن تنزلق زوجاتهم الى الزنا فأزالوا فعل غفران المسيح للزانيه "
ويعلق الدكتور شريف حمدي علي هذا الكلام قائلاً "أى أن أوجستين يتهم كل آباء الكنيسه اليونان السابقين واللاحقين بأنهم قليلى الايمان وأعداء للإيمان الحقيقى وأنهم حرفوا الانجيل عن عمد ، ويتهم أيضا النساخ جميعا قبل القرن السادس الميلادى بانهم جميعا مزورون ومحرفون وأعداء الإيمان ، وهذا الرأى المنفرد لاوجستين فى القرن الخامس لم يلق اى اهتمام من علماء المخطوطات لانه لا يعقل أن يتم اتهام الالوف بهذه التهمه بهذه البساطه خاصة أن القصة غير موجوده فى اية برديه او مخطوطه قديمه بل ولا حتى أناجيل الابوكريفا نفسها."
ثالثاً أمبروز:لا أحد يستيطع أن يجزم أن الكتب المنسوبة لأمبروز(القرن الرابع) هي من تأليفه فكاتبها مجهول فالبعض يجتهد وينسبها لأمبروز والبعض يقول أنها لأغسطين.
وهذه الكتابات لا تقول أن القصة في يوحنا بل تذكر القصة بنفس ما جاء في الدسقولية تقريباً فراجع الرد علي الإستدلال علي صحة القصة بورودها في الدسقولية.
رابعاً ديديموس الاعمى (313-398) Blind didymus:
وهو من الآباء اليونان الذين عاشوا في القرن الرابع.
وهنا ينبغي التفصيل لأن هناك من يقول أن أقدم الآباء اليونان الذي ذكروا هذه القصة هم في القرن الثاني عشر الميلادي مثل عالم المخطوطات الشهير متزجر الذي يقول:
No Greek Church Father prior to Euthymius Zigabenus (twelfth century) comments on the passage, and Euthymius declares that the accurate copies of the Gospels do not contain it.الترجمة:
لا أحد من اباء الكنيسه اليونان قبل يوثيميوس زيجابينوس (القرن الثانى عشر) علق على هذه الفقرة، وحتى يوثيميوس صَرّح أن النسخ الدقيقه من الأناجيل لا تحتوى على هذه الفقرة.
وفي الإتجاه الآخر يقول البعض أن هذا الكلام غير صحيح لأنه تم اكتشاف كتابات ديديموس الأعمي في عام 1941 وتحتوي علي هذه القصة مما يجعل هذا الكلام غير صحيح وهذا جاء في موسوعة : wikipedia
Until recently, it was not thought that any Greek Church Father had taken note of the passage before the 12th Century; but in 1941 a large collection of the writings of Didymus the Blind (c313- 398) was discovered in Egypt, including a reference to the pericope adulterae as being found in "several gospels";
الترجمة:
لم يكن يظن أحد أنه يوجد أي من الآباء اليونان كتب ملاحظات عن هذه القصة قبل القرن الثاني عشر، لكن في عام 1941 تم اكتشاف مجموعة ضخمة من كتابات ديديموس الأعمي (313-398) في مصر، وكانت هذه الكتابات تتضمن إشارة إلي وجود القصة في أناجيل عديدة.

فأيهما علي حق ميتزجر أم موسوعة ويكيبديا؟
ميتزجر علي حق والموسوعة أخطأت لأن قصة ديديموس غير قصة يوحنا نهائياً وهذه هي قصة ديديموس وأرجو من كل قارئ أن يقارنها بما جاء في إنجيل يوحنا7: 53 -8: 11 ليرى الفرق بينهما
يقول ديديموس " وجدنا فى اناجيل معينه ، امرأة أدينت بالخطيئة من قبل اليهود ، فأخذوها الى مكان الرجم فرآهم المخلص فقال لهم " من كان بلا خطيئه فليرمها بحجر ، من يعلم يقينا فى نفسه أنه لم يخطىء أبدا فليضربها بالحجر ويبصق عليها " فلم يجروء أحدهم على ضربها "
وتسهيلا علي القارئ أذكر بعض الإختلافات بين القصتين :
- قصة ديديموس تقول في أناجيل معينة وليس إنجيل يوحنا فربما كان يتكلم عن إنجيل من أناجيل الأبوكريفا.
- تقول قصة ديديموس أن المرأة أدينت بالخطيئة من قبل اليهود وفي إنجيل يوحنا اليهود لم يدينوا هذة المرأة.
- قصة ديديموس مذكور أن اليهود أخذوا المرأة إلي مكان الرجم لكن في يوحنا أخذوها إلي يسوع ليحكم عليها.
إذن كلام ديديموس لم يغير شيئاً فالقصة لم تعرف عند الآباء اليونان قبل القرن الثاني عشر.
هل ذكرت التراجم الحديثة هذه القصة؟
طبعاً هذا الكلام ليس له أهمية كبرة الآن حيث ثبت عدم وجود القصة في المخطوطات القديمة أو في كتابات الآباء لكن أقولها ختاماً لكلامي.
حذفت التراجم الإنجليزية الآتية القصة بداية من يوحنا7: 53 إلي يوحنا8: 11:-
NI, NAS, RS, NRS, NC
اعترفت اللجنة المؤلفة من علماء كتابيين ولاهوتيين ينتمون إلي مختلف الكنائس المسيحية من كاثوليكية وأرثوذكسية وإنجيلية اعترفت ضمنياً بإن الكتاب زيد فيه الكثير ومن ذلك قصة المرأة الزانية فقد جاء في الترجمة العربية المشتركة النص بين قوسين معكوفين وفي الهامش مكتوب "لا نجد 7 : 53 – 8 : 11 في المخطوطات السريانية واللاتينية. بعض المخطوطات تجعل هذا المقطع في نهاية الإنجيل."

وفي مقدمة العهد الجديد لطبعة الرهبانية اليسوعية " أما رواية المرأة الزانية (7/ 53 – 8/ 11) فهناك إجماع علي أنها من مرجع مجهول فأدخلت في زمن لاحق.
وهذه هي صورة الكلام منها:

بعد هذا الإجماع هل ما زال القساوسة مصرين علي وضع هذه القصة ضمن إنجيلهم؟
وهل ما زال النصاري يؤمنون أن كتابهم لم يتعرض للتحريف؟
وهل ما زال النصاري لا يصدقون القرآن ولا النبي محمد صلى الله عليه وسلم حينما يقول القرآن ويقول النبي محمد صلي الله عليه وسلم أن أهل الكتاب حرفوا كتبهم؟
لم يكن في الجزيرة العريبة كلها إنجيلا باللغة العربية "راجع السنكسار"، فكيف عرف النبيُ صلي اللهُ عليهِ وسلمَ أن أهل الكتاب حرفوا كتبهم؟
نخلص إلي أن :-
1-النص غير موجود في أقدم المخطوطات وأقدم مخطوطة وجد فيها النص هي المخطوطة بيزا من القرن الخامس وأوائل السادس، مع وجود إختلافات عديدة مع النص المنتشر الآن.
2-أقدم آباء اليونان الذين ذكروا هذه القصة هم في القرن الثاني عشر.
3-أقدم آباء اللاتين الذين ذكروا هذه القصة هم جيروم"القرن الرابع" وأوجستين"القرن الخامس".
4-الآباء الأوائل حرفوا الإنجيل سواء بالحذف أو بالإضافة.
5-التراجم الحديثة حذفت القصة أو وضعتها بين علامات تفيد عدم أصالتها.
--------------------------------
المراجع:
القرآن الكريم
صحيح البخاري
المعجم الكبير للطبراني
مستدرك الحاكم
مسند أحمد
السنن الكبرى للبيهقي
تفسير ابن أبي حاتم
تفسير البغوي
المخطوطة السينائية
المخطوطة الفاتيكانية
بردية66
الكتاب المقدس ترجمات "فاندايك- العربية المشركة- الرهبانية اليسوعية"
الإختلافات بين تراجم العهد الجديد(1) ملحق ببرنامج الخليل
مقال للدكتور شريف حمدي بعنوان قصة الزانية فى يوحنا كيف هى فى المخطوطات - الجزء الأول
كتاب تحريف مخطوطات الكتاب المقدس للأستاذ علي الريس
شرح إنجيل يوحنا للأب متى المسكين
شرح إنجيل يوحنا للقس أنطونيوس فكري
تاريخ الكنيسة ليوسابيوس القيصري
الدسقولية أو تعاليم الرسل – تعريب القمص مرقس داود
دائرة المعارف الكتابية
موسوعة wikipedia
تفسير آدم كلارك
شبهات وهمية للدكتور منيس عبد النور
برنامج e-sword
مستعد للتراجع عن أي خطأ موجود إن ثبت الخطأ بالديل والحجة. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
إعداد / one1_or_three3
لا تنسوني من صالح دعائكم







توقيع مجيب الرحمــن
إستماع القرآن الكريم أون لاين - عدة قراء - تفسير - عدة ترجمات :
http://quran.ksu.edu.sa/index.php#ay....m&trans=ar_mu
و في تِلْكَ الأَيَّامِ خَرَجَ إِلَى الْجَبَلِ لِيُصَلِّيَ. وَقَضَى اللَّيْلَ كُلَّهُ فِي الصَّلاَةِ لِلَّهِ.( لوقا ٦ : ١٢ )
مجد عبده يسوع ( اعمال الرسل ٣ : ١٣ )
الحَياةُ الأَبدِيَّة هي أَن يَعرِفوكَ أَنت الإِلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا الَّذي أَرسَلتَه يَسوعَ المَسيح.( يوحنا ١٧ : ٣)


رد باقتباس
قديم 13.03.2015, 03:03
Angel
هذه الرسالة حذفها الشهاب الثاقب. السبب: إعلانات
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
مخطوطات, المجهر


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
بولس تحت المجهر ( 1 ) سيف الحتف القسم النصراني العام 5 17.06.2011 21:22
سفر اللاويين تحت المجهر الاشبيلي مصداقية الكتاب المقدس 9 23.10.2010 13:32
حفظ مخطوطات القرآن الكريم دراسة مقارنة مع مخطوطات أهل الكتاب‏ queshta إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول القرآن الكريم 2 26.01.2010 21:10



لوّن صفحتك :