اعرض مشاركة منفردة
   
Share
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 03.05.2011, 13:14
صور أمــة الله الرمزية

أمــة الله

مديرة المنتدى

______________

أمــة الله غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.945  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
29.08.2013 (18:25)
تم شكره 30 مرة في 26 مشاركة
افتراضي


جزيرة سقطرى
سقطرى هي أرخبيل يمني يتكون من أربع جزر أكبرها سقطرى.
وهي أكبر جزيرة عربية , وتقع الجزر في المحيط الهندي على رأس القرن الإفريقي.




جبال الجزيرة الخضراء
تبعد سقطرى عن الشاطئ اليمني حوالي اقل من 600 كم
أما مساحتها فتبلغ 2300 كم مربع،
ولا يسكن في هذه المساحة إلا 65 ألف نسمة تقريبًا
تحتوي الجزر على أكثر من 300 نوع من النبات والطيور التي لا يوجد لها مثيل في أي مكان في العالم.




الطريق إلى وسط الجزيرة
يسـود الجـزيـرة مـنـاخ بحري حار




جبال الجزيرة
وتتميز المناطق الشرقيه للجزيرة بالجو المعتدل بالبروده في بعض الاشهر
وفي بعضها يكون الجو أكثر برودة .




تضاريس متنوعه في الجزيرة من وديان و جبال وسهول
المناطق الغربيه ايضاً تتميز بالبروده ومنها منطقة المرتفعات




طائر السعيد , من سكان سقطرى , ولا يوجد في غيرها
تحظى هذه الجزيرة بإهتمام كبير من قبل منظمة اليونسكو بإعتبارها أحد أهم المتاحف الطبيعية




نوع من السرطان من سكان سقطرى , ولا يوجد في غيرها
تتميز جزيرة سقطرى بغطاءٍ نباتي وفير حيث تصل الأنواع النباتية فيها إلى حوالي (750 نوعاً )
نباتياً بينها مجموعة من النباتات يستفاد منها في الطب الشعبي وعلاج الكثير من الأمراض
ومن هذه النباتات أشجار الصبر سقطرى وأشجار اللبان والمر ودم الأخوين
بالإضافة إلى نباتات طبية أخرى شائعة الاستعمال في الجزيرة مثل الجراز والأيفوربيا وغيرها .




شجرة دم العنقاء (دم الأخوين) من أشجار سقطرى النادرة



أشجار غريبة بدون أوراق



أشجار تشبه البطاطا وتنمو على الساحل وتشرب من ماء البحر المالح



جمبري أبيض



مـأرب

بلاد أمواج البحر
حاضرة مملكة سبأ.. محطة للذي يسافر بعين عاشق أو جناح طائر
هي كنز الكنوز للثروة الأثرية، وفيها توجد رموز الحضارة السبئية.




بقايا معبد الشمس
يقال أن اول من شيد مدينة 'مأرب' هو سبأ بن يشجب من يعرب بن قحطان
واقام ثلاثة قصور اشهرها قصر سلحين الذي كان مقر اقامة الملك .




تمثال من المرمر يمثل الملك سبأ

تقع مأرب إلى الشرق من العاصمة صنعاء في سهل دلتا وادي ذنة، ميزاب اليمن الشرقي،
أشهر عاصمة لدولة سبأ ورد ذكرها في الكتب السماوية كأقدم المدن التاريخية في جنوب الجزيرة العربية،
تتنوع تضاريسها بين جبلية ووديان وسهول وصحاري
والمناخ في المحافظة بشكل عام حار صيفا وبارد شتاء .




من مملكة سبأ يحكي القرآن الكريم قصة نبي الله سليمان مع ملكة سبأ بلقيس
عندما أرسل لها رسولاً يدعوها وقومها إلى ترك عبادة الشمس و عبادة الله , فإستشارت مجلسها فأشاروا عليها أن ترفض الدعوة ويحاربوا سليمان وجنده .




إلا أن حكمتها غلبت تكبرهم و أقنعتهم بأن تذهب إليه بهدية فإن قبلها فهو ملك يجب محاربته , وإن رفضها فهو نبي يجب إتباعه.
قال تعالى : [ قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ , إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ , أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ , قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ , قَالُوا نَحْنُ أُوْلُوا قُوَّةٍ وَأُولُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ , قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ , وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِم بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ , فَلَمَّا جَاء سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّا آتَاكُم بَلْ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ ] (النمل: 32 ..)




رسمة تخيلية للقاء الملكة بلقيس بالنبي سليمان
ومن قصص القرآن أيضاً عن مملكة سبأ هي
قصة سد العرم , أو سد مأرب




بقايا سد مأرب القديم
لقد تم بناء السد بمواد صخرية (قطع حجرية) ، وكان طوله 700 متر




منظر جنوبي لبقايا السد
إزدهر مملكة سبأ بعد بناء السد , وسادت الجنان الخضراء كافة أنحاء المملكة إلا أن أهلها لم يشكروا الله , وقالوا ربنا باعد بين أسفارنا ,
قال تعالي :
[ لقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلاَّ الْكَفُورَ ] (سبأ : 15-17).




نقش بخط المسند يحكي قصة إنهيار السد
يروي مؤرخون ان انهيار السد كان سببا في قحط وشح في المياه أدى إلى هجرة كبيرة لسكان اليمن العرب إلى مناطق أخرى في الجزيرة العربية و العراق و بلاد الشام وشمال أفريقيا .
ويقال أن سكان اليمن في ذلك الزمان كان يزيد على 30 مليون نسمة (أكثر من ساكنها الآن) .




أعمدة عرش بلقيس
إشتهرت حضارة سبأ بتوثيق تاريخيها من خلال الخط المستند و الذي يعتبر من أقدم الخطوط
ويحتوي على 29 حرفاً صوتياً منفصلاً و يكتب من اليمين إلى اليسار بالتبادل مع الأسطر , حتى تسهل القراءة
مثلاً اول سطر من اليمين إلى اليسار وثاني سطر من اليسار إلى اليمين و هكذا .

الأبجدية السبئية




لوح من المرمر يروي أحداث أحد المعارك
وقد تمكن العرب منذ وقت مبكر من فك رموز الخط المسند
فقد وضع الهمداني ترجمة لهذا الخط من خلال ترجمته لبعض
النقوش الأثريه.




الترجمة :
بقوة الرحمن , في عهد الملك زيبمان ملك سبأ وذو ريدان وحضرموت .
ويمنات وقبائلهم (في) الجبال والسواحل
تم تسطير هذا النقش عندما غزا قبيلة معد (في) غزوة الربيع في شهر "ذو الثابة" عندما ثاروا كل (قبائل) بنى عامر
وعين الملك (القائد) "أبي جبر" مع (قبيلة) على القائد "بشر بن حصن" مع قبيلة سعد و (قبيلة) مراد وحضروا أمام الجيش ـ ضد بنى عامر (وجهت) كندة وعلى وادي "ذو مرخ" ومراد وسعد في وادي على طريق تربن وذبحوا وأسروا وغنموا بوفرة وحارب الملك في حلبن واقترب كظل معد (وأخذ) اسرى، وبعد ذلك فوضوا (قبيلة معد) عمروا بن المنذر (في الصلح) فضمنهم ابنه (عروا) (عن أبرهة) فعينه حاكماً على معد
ورجع (أبرهة) من حلـبن (حلبان) بقوة الرحمن في شهر ذو علان في السنة الثانية والستين وسـتمائة.
من أقصى شمال اليمن نتجة شرقاً نحو واحدة من اجمل المحافظات اليمنية


– المهرة –



الطريق إلى المهرة







رد باقتباس