اعرض مشاركة منفردة
   
Share
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 25.02.2020, 23:19
صور * إسلامي عزّي * الرمزية

* إسلامي عزّي *

مدير المنتدى

______________

* إسلامي عزّي * موجود الآن

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 10.224  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
26.05.2020 (13:51)
تم شكره 2.809 مرة في 2.027 مشاركة
تعجب الأب متى المسكين يعترف بدموية حروب معبود الكنيسة


الأب المسكين يعترف بدموية حروب معبود الكنيسة




اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،




ملاخي 2: 7

لأَنَّ شَفَتَيِ الْكَاهِنِ تَحْفَظَانِ مَعْرِفَةً، وَمِنْ فَمِهِ يَطْلُبُونَ الشَّرِيعَةَ، لأَنَّهُ رَسُولُ رَبِّ الْجُنُودِ.



حروب ربّ الكنيسة لا يُجيزها ضمير و لا يُمكن أن يُبرّرها عقل و ذلك لكونها كانت دموية بأقسى مايمكن التّعبير !


الكلام أدناه هو على عهدة الأب متّى المسكين الذي تكلّم بإرشاد و إلهام و توجيه من روحهم القُدُس !

مُقتطفات من كتاب :

تاريخ إسرائيل من واقع نصوص التوراة و الأسفار وكتب ما بين العهدين

الأب المسكين يعترف بدموية حروب معبود الكنيسة


صفحة رقم : 53

الأب المسكين يعترف بدموية حروب معبود الكنيسة

الأب المسكين يعترف بدموية حروب معبود الكنيسة


الأب المسكين يعترف بدموية حروب معبود الكنيسة
للمزيد من مواضيعي

 






الصور المصغرة للملفات المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: x125-02-2020 21-51-12.png
المشاهدات: 8
الحجم: 583,7 كيلوبايت
الرقم: 6879   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاسم: x225-02-2020 21-55-55.png
المشاهدات: 8
الحجم: 330,0 كيلوبايت
الرقم: 6880  
S أفحص الملف المرفق بأي برنامج مضاد للفيروسات
S قم بمراسلة مشرف القسم بخصوص أي مرفق يوجد به فيروس
S منتديات كلمة سواء الدعوية للحوار الإسلامي المسيحي غير مسؤولة عن ما يحتويه المرفق من بيانات


توقيع * إسلامي عزّي *


لوقا 3:8 ترجمة سميث وفاندايك

وَيُوَنَّا امْرَأَةُ خُوزِي وَكِيلِ هِيرُودُسَ وَسُوسَنَّةُ وَأُخَرُ كَثِيرَاتٌ كُنَّ يَخْدِمْنَهُ مِنْ أَمْوَالِهِنَّ.



سُبحان الذي يـُطعـِمُ ولا يُطعَم ،
منّ علينا وهدانا ، و أعطانا و آوانا ،
وكلّ بلاء حسن أبلانا ،
الحمدُ لله حمداً حمداً ،
الحمدُ لله حمداً يعدلُ حمدَ الملائكة المُسبّحين ، و الأنبياء و المُرسلين ،
الحمدُ لله حمدًا كثيراً طيّبا مُطيّبا مُباركاً فيه ، كما يُحبّ ربّنا و يرضى ،
اللهمّ لكَ الحمدُ في أرضك ، ولك الحمدُ فوق سماواتك ،
لكَ الحمدُ حتّى ترضى ، ولكَ الحمدُ إذا رضيتَ ، ولكَ الحمدُ بعد الرضى ،
اللهمّ لك الحمدُ حمداً كثيراً يملأ السماوات العلى ، يملأ الأرض و مابينهما ،
تباركتَ ربّنا وتعالَيتَ .




رد باقتباس