منتديات كلمة سواء الدعوية للحوار الإسلامي المسيحي

منتديات كلمة سواء الدعوية للحوار الإسلامي المسيحي (https://www.kalemasawaa.com/vb/index.php)
-   التثليث و الألوهية و الصلب و الفداء (https://www.kalemasawaa.com/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   الإستدلال على الثالوث بالعملية الحسابية 1×1×1=1 خطأ (https://www.kalemasawaa.com/vb/showthread.php?t=31037)

الشهاب الثاقب 28.02.2020 20:33

الإستدلال على الثالوث بالعملية الحسابية 1×1×1=1 خطأ
 
بسم الله الرحمن الرحيم
و به نستعين





( ١×١×١ = ١ ) هذا القياس للثالوث فاسد و السبب
لأن
عندنا ١ = ١
و عندنا ١×١=١
و عندنا ١×١×١×١=١
و كمان ١×١×١×١×١×١×...إلخ=١
وإذا كانت واو الجمع تدل على الضرب فيمكن أختراع ثالوث من الله و يسوع و الملائكة المختارين
رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 5: 21
أُنَاشِدُكَ أَمَامَ اللهِ وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَالْمَلاَئِكَةِ الْمُخْتَارِينَ، أَنْ تَحْفَظَ هذَا بِدُونِ غَرَضٍ، وَلاَ تَعْمَلَ شَيْئًا بِمُحَابَاةٍ.


بل يمكن إختراع ثالوث جديد يساوي واحد من الآب و الأبن و التلاميذ و تطبيق قاعدة الضرب بشكل سليم
إنجيل يوحنا 14: 20
فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا فِي أَبِي، وَأَنْتُمْ فِيَّ، وَأَنَا فِيكُمْ.
إنجيل يوحنا 17
21 لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي.
22 وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ.
( الآب في الأبن في التلاميذ ١×١×١=١ )
لاحظوا النصوص لم تقول الآب و الأبن و التلاميذ
بل قالت الآب في الأبن في التلاميذ لذلك تصلح العملية الحسابية ١×١×١=١ لان النص الذي يليه يقول ليكونوا واحدا كما أننا واحد

أما قول الآب و الأبن و الروح القدس تستخدم لهم العملية الحسابية ١×١×١=١ لهو خطأ محض من وجهين
أولا يمكن إستناج عدد لا نهائي من ضرب الواحد في نفسه ليساوي واحد
ثانياً الواو تفيد العطف و الجمع و المغايرة فلا تصلح عملية الضرب بل يصلح الجمع
فالآب ليس الأبن ( الكلمة ) ليس الروح القدس
فالصحيح
يقولوا الآب +الابن +الروح القدس
مع العلم أن
الآب لا يساوي الأبن لا يساوي الروح القدس
فإذا مثلنا كل منهم بواحد يبقى الإجابة تساوي ثلاثة و ليس واحد (١+١+١=٣ ) وهذا هو الثالوث
بل و يمكن إستنتاج إلوهية التلاميذ أقوى من إلوهية يسوع
كما في النصوص التالية توضح أنهم مولودين من الله
جاء في إنجيل يوحنا 1
12 وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللهِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ .
13 اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُل، بَلْ مِنَ اللهِ .

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 6
4 فَدُفِنَّا مَعَهُ بِالْمَعْمُودِيَّةِ لِلْمَوْتِ، حَتَّى كَمَا أُقِيمَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ، بِمَجْدِ الآبِ، هكَذَا نَسْلُكُ نَحْنُ أَيْضًا فِي جِدَّةِ الْحَيَاةِ؟
5 لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا قَدْ صِرْنَا مُتَّحِدِينَ مَعَهُ بِشِبْهِ مَوْتِهِ، نَصِيرُ أَيْضًا بِقِيَامَتِهِ.

أصحاح 1 من رسالة بطرس الثانية
3 كَمَا أَنَّ قُدْرَتَهُ الإِلهِيَّةَ قَدْ وَهَبَتْ لَنَا كُلَّ مَا هُوَ لِلْحَيَاةِ وَالتَّقْوَى، بِمَعْرِفَةِ الَّذِي دَعَانَا بِالْمَجْدِ وَالْفَضِيلَةِ،
4 اللَّذَيْنِ بِهِمَا قَدْ وَهَبَ لَنَا الْمَوَاعِيدَ الْعُظْمَى وَالثَّمِينَةَ، لِكَيْ تَصِيرُوا بِهَا شُرَكَاءَ الطَّبِيعَةِ الإِلهِيَّةِ، هَارِبِينَ مِنَ الْفَسَادِ الَّذِي فِي الْعَالَمِ بِالشَّهْوَةِ.

فإن قلتم التلاميذ ماتوا فلا يصلحون للتأله قلت يسوع بالنسبة لكم مات فلا يصلح للإلوهية

أما عن مثال الجسد و الروح و النفس
فهذه أبعاض أو مركبات للأنسان
كما أن الجسد ليس من جوهر الروح ليسوا من جوهر النفس
و لتوضيح أنهم يعبدون ثلاثة بشكل أوضح سأضرب مثال أدق
متى جوهره انسان
مرقس جوهره إنسان
لوقا جوهره إنسان
متى ليس لوقا ليس مرقس لكنهم ثلاث أشخاص فوحدتهم في الجوهر لا ينفي عنهم التعدد و الاسقلالية فإذا كنت تعبد الثلاثة مثلاً فأنت تشرك ( متى و لوقا ) مع مرقس


موضوع ذو صلة

إنفصال الأقانيم و تعدد الإله في الثالوث


جميع الأوقات حسب التوقيت الدولي +2. الساعة الآن 14:11.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.