آخر 20 مشاركات
إنا نراك مِن المُحسنين " .. (الكاتـب : انصر النبى محمد - )           »          إلى كل مسيحي تفضل بالدخول ( عرفنا على محاسن دينك ومساوء ديني ) (الكاتـب : صاحب القرآن - آخر مشاركة : محمود القديسى - )           »          القرآن يبرئ يهودي من السرقة (الكاتـب : زهرة المودة - آخر مشاركة : محمود القديسى - )           »          عبر يا غير مسجل عن حالتك النفسية ببيت شعر (الكاتـب : زهرة المودة - آخر مشاركة : محمود القديسى - )           »          شاهد:الميزة الجبارة الموجوده فى المسيحيه و التى جعلت هذا (المسلم) يرتد عن الإسلام..(أدخل و إضحك و... (الكاتـب : د. نيو - آخر مشاركة : محمود القديسى - )           »          كلام من ذهب (الكاتـب : pharmacist - )           »          يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ... (الكاتـب : pharmacist - )           »          متخافش .. !! (الكاتـب : انصر النبى محمد - آخر مشاركة : محمود القديسى - )           »          الرد على شبهة ( عدم كتابة الاستعاذة قبل كل سورة من سور القرآن الكريم ) (الكاتـب : صاحب القرآن - )           »          لماذا أسلم روجيه ؟ (الكاتـب : البتول - )           »          دراسة نقدية حول كاتب إنجيل يوحنا (الرد المفحم على كتب اللاهوت الدفاعي) (الكاتـب : ابوعمار الاثري - )           »          أعظم لحظات الانتصار على النفس !! (الكاتـب : انصر النبى محمد - )           »          المناظرة بين اريوس واثناثيوس هل هى تحدى بين التوحيد والتثليث؟ (الكاتـب : وردة الإيمان - )           »          هاجر و قطورة وجهان لعملة واحدة ... (الكاتـب : المدافع الحق - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          الصبر عن الشهوة...جهاد النفس !! (الكاتـب : انصر النبى محمد - )           »          آية يونان : ثلاث أيام وثلاث ليال ... إظهار كذب المفسرين (الكاتـب : أستاذ باحث - )           »          زين العابدين ..!! (الكاتـب : انصر النبى محمد - )           »          من أجمل ما قرأت ... (الكاتـب : pharmacist - )           »          شاب يعلن إسلامه في وجود الشيخ العريفي (الكاتـب : البتول - )           »          الرد على شبهة ذنوب كالجبال توضع على اليهود و النصارى (الكاتـب : د/ عبد الرحمن - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  
قديم 22.07.2010, 03:04

ابن عباس

عضو شرف المنتدى

______________

ابن عباس غير موجود

الملف الشخصي
العضويــــة: 917
التسجيـــــل: 14.06.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 163  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.03.2012 (17:11)
تم شكره 7 مرة في 7 مشاركة
افتراضي الاستفهام في القرآن الكريم (من مجملات فهم النص القرآني)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله على نعمة الإسلام والصلاة والسلام على خير الأنام ... وبعد ...
فإن القرآن حجة الله الباقية ومعجزته الخالدة وحادي الطريق إلى صراط الله المستقيم ... فمن اتبعه فقد اهتدي ومن أعرض عنه فقد ضل وغوى ....
ومن أعظم نعم الله التى لا تحصى ولا تعد
نعمة الفهم
ومن يرد الله به كل خير يفهمه دينه وكفى بها نعمة مع العمل

اتفقنا في موضوع سابق أن القرآن فريد في تراكيبه ولغته ونقلنا عن الثقات من أهل العلم كيف أبطلوا دعاوى المشككين في كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه
كما في موضوع :
الرد على من زعم أن القرآن يحتوي على أخطاء لغوية
ومع تلك الرود الماتعة لأهل العلم كان التنبيه على قضية هامة يجب الانتباه إليها عن الحديث عن القرآن وكان الموضوع التالي:
نظرات نحوية في القرآن الكريم (من أصول الرد على المشككين)

وذلك كانت الوصية المتكررة:
( يا طلاب العلم، القرآن أولا)
والله المستعان

وسوف أستعين الله تعالى في نقل كلام لأهل العلم يجملون فيه البحث في قضية من أمتع قضايا اللغة القرآنية الفريدة ...
إنها قضية
الاستفهام في القرآن الكريم:

الاستفهام : لغة مصدر استفهم ,وهو طلب الفهم,فهم الشيء بالكسر فَهْما و فَهَامةً أي علمه وفلان فَهِمٌ و اسْتَفْهَمَهُ الشيء فَافْهَمَهُ و فَهَّمَهُ تفهِيما و تَفَهَّمَ الكلام فهمه شيئا بعد شيء ,وغرضه طلب الإفهام لأمر يتعلق بشخص أو شيء ما والعلم به.
وأسلوب الاستفهام هو أسلوب لغوي من أساليب السؤال,يهدف إلى طلب الإفهام تصورًا أو تصديقًا, وقد ضمنه النحويون في الإنشاء الطلبي.

وقسمه النحويون إلى نوعين:
1.الاستفهام الحقيقي: يقصد به صاحبه معرفة ما يجهله
2.الاستفهام المجازي: يعلم فيه صاحبه جوابه ولكنه يقصد معنى آخر يفهم من السياق بعد التأمل في النّص .وأطلق عليه بعض النحويين الاستخبار.

قال ابن فارس: الاستخبار: طلب خبر ما ليس عند المُسْتَخْبِر، وهو الاستفهام وذكر ناس أن بين الاستخبار والاستفهام أدنى فرق: قالوا: وذلك أن أولى الحالين الاستخبار، لأنك تستخبر فتُجاب بشيء، فربما فهمتَهُ، وربما لم تفهمه، فإذا سألت ثانية فأنت مُسْتفهم، تقول: أفهمني ما قُلتَه لي. قالوا: والدليل على ذلك أن البارئ ـ جل ثناؤه ـ يوصف بالخُبْر ولا يوصف بالفهم.

.وكما يمكن تقسيم الاستفهام من حيث الإثبات والنفي إلى قسمين : الاستفهام المثبت ,والاستفهام المنفي, ولا فرق بين النوعين ، إلا أن الأول يخلو من أحرف النفي ، والثاني يكون منفيا,مثال الأول قوله تعالى:" وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ",ومثال الثاني قوله تعالى:" أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى".

وللاستفهام أدوات يتحقق بها الغرض من طلب الإفهام,وهذه الأدوات إما أن تكون حروفًا أو أسماءً.

فأما الحروف ,فهي حرفان:
1.الهمزة, كقوله تعالى:" أَلَمْ تَرَ إِلَىٰ رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ ٱلظِّلَّ".
2.هل, كقوله تعالى:" هَلْ أَتَىٰ عَلَى ٱلإِنسَانِ".
وأسماء الاستفهام إما مبنية أو معربة,فالمبنية هي:
1.ما,مثال قوله تعالى:" مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ".
2.مَن, كما يقول الله تعالى:" مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ".
3.متى,كما في قوله تعالى:" وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ".
4.أين, مثل قوله تعالى:" أَيْنَ شُرَكَآؤُكُمُ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ"
5.كم,كما في قول الله تعالى:" وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا".
6.كيف. يقول الله تعالى:" كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ".
7.أيان: كما يقول الله تعالى:" أَيَّانَ يَوْمُ ٱلدِّينِ".
8.أنىّ, في قول الله تعالى:" أَنَّىٰ يَكُونُ لِي وَلَدٌ"

والمعربة وهي أسم واحد وهو:
1.أيّ,كما في قول الله تعالى:" فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ".

وأما استعمالات أدوات الاستفهام فهي:
1.الهمزة: تأتي لطلب التصور والتصديق، بينما "هل" تأتي للتصوُّر خاصة.

ومن خواص الهمزة أنها تدخل على حروف أخرى مثل:
1.الواو, كما في قول الله تعالى:" أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ"

2.الفاء:,كما في قول الله تعالى:" أَفَأَمِنَ أَهْلُ ٱلْقُرَىٰ"

3.ثم: كما في قول الله تعالى:" أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ"

4.لم: وعند دخولها على حرف"لم"فأنها تفيد معنيين,أولها:التنبيه والتذكير كما في قوله تعالى:" أَلَمْ تَرَ إِلَىٰ رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ ٱلظِّلَّ",والثاني:التعجب من الأمر العظيم،كما في قوله تعالى:" أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً".

5.وتدخل على "ليس",كما في قوله تعالى:" أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ",وهنا تفيد التقرير بما بعد النفي,وتستلزم الجواب إلا أنه في هذا السياق محذوف وتقديره:" بلى وأنا على ذلك من الشاهدين".

كما وأنها قد تدخل على الفعل,وخاصة "رأيت",وحينها تنقل معنى الرؤية من العين أو القلب إلى معنى " أخبرني"، ومنه قوله تعالى:" أَرَأَيْتَ ٱلَّذِي يُكَذِّبُ بِٱلدِّينِ".

هل: يطلب به معرفة مضمون الجملة ، لأن السائل يجهل العلم به,قال الزركشي في كتابه"البرهان في علوم القرآن":" ولا يكون المستفهم معها إلا فيما لا ظن له فيه ألبتة؛ بخلاف الهمزة، فإنه لا بدّ أن يكون معه إثبات. فإذا قلت: أعندك زيد؟ فقد هجس في نفسك أنه عنده فأردت أن تستثبته؛ بخلاف "هل". حكاه ابن الدّهان.

و"هل" قد تأتي في النص ولها معاني:
1. بمعنى "قد"، كقوله تعالى: "هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ٱلْغَاشِيَةِ"
2. بمعنى "ما" كقوله:"هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ ٱللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ ٱلْغَمَامِ",
3.وبمعنى "ألا" كقوله:"هَلْ نُنَبِّئُكُم بِٱلأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً",
4.وبمعنى الأمر، نحو: "فَهَلْ أَنْتُمْ مُّنتَهُونَ",
5.وبمعنى السؤال: "هَلْ مِن مَّزِيدٍ".
6.وبمعنى التمنّي:"هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِّذِى حِجْرٍ",
7.وبمعنى "ادعوك"، نحو: "هَل لَّكَ إِلَىٰ أَن تَزَكَّىٰ".

أسماء الاستفهام المبنية:
1."ما" : اسم استفهام مبني على السكون لغير العاقل, بمعنى "أيّ شيء"، ولها صدر الكلام كالشرطية ,وقد جوّز بعض النحويين أن يسأل بها عن أعيان من يعقل أيضاً.

ومن أمثلة استعمالها لغير العاقل:" وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يٰمُوسَىٰ". والذين قالوا باستعمالها للعاقل استدلوا بقول الله تعالى:" وَمَا رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ", ورد عليهم الزركشي : إنما هو سؤال عن الصفة؛ لأن الربّ هو المالك والمِلْك صفة، ولهذا أجابه موسى عليه السلام بالصفات. ويحتمل أن "ما" سؤال عن ماهيّة الشيء، ولا يمكن ذلك في حق الله تعالى، فأجابه موسى تنبيهاً على صواب السؤال ".اهـ

والذي أراه أن "ما" تستعمل فقط لغير العاقل والدليل قول الله تعالى:" إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ"",فلو َكانت "ما" للعاقل لدخل عيسى عليه السلام في جملة الذين يعبدون من دون الله,وأما قول الله تعالى:" وَمَا رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ",فهي على لسان فرعون وانطلاقًا من عقيدته الفاسدة فهم كانوا يعبدون الشمس_رع_ والقمر والجبل والبحر وغيره من غير العاقل,فتوهم فرعون أن رب العالمين من نوعها,ولهذا جاء جواب سيدنا موسى عليه السلام:" قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إن كُنتُم مُّوقِنِينَ",وكذلك جوابه:" قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ",فنفى أن يكون رب لعالمين واحدًا مما كانوا يعبدون,فرب العالمين عالم حيّ قيوم.

و"ما" يمكن أن تقرن بـ" ذا ", نحو قوله تعالى:" وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ".

2."من":اسم استفهام للعاقل، مبني على السكون,وتحمل معنى النفي,نحو قوله تعالى:" وَمَن يَغْفِرُ ٱلذُّنُوبَ إِلاَّ ٱللَّهُ",أي لا يغفر الذنوب إلا الله.

وهناك من أثبت اقترانها بالواو, ولكن قول الله تعالى:" مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ",تنفي ذلك.

كما ويمكن أن يدخل على "ما" أحد حروف الجر:"عن ,من,في,الباء واللام":
*"عن": كما في قول الله تعالى:" عَمَّ يَتَسَآءَلُونَ"
*"في":كما في قول الله تعالى:" قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ"," فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا"
*"اللام": كما في قول الله:" لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ"
*"الباء": في قوله الله تعالى:" فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ".
*"من": في قول الله تعالى:" فَلْيَنْظُرِ الإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ ".

3."متى": اسم استفهام مبني على السكون يفيد الظرفية الزمانية المطلقة ,أي أنه غير محدد الزمن.
ومنه قوله تعالى :" مَتَى هَـذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ".
ونحو قول الله تعالى:" مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ".

4."أين": اسم استفهام مني على الفتح يدل على المكان.
ومنه قول الله تعالى:" أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ".

5."أيان": اسم استفهام للزمان المستقبل ، مبني على الفتح,وتأتي في الاستفهام عن الشيء المعظَّم أمره (موضع تفخيم). نحو قوله تعالى:" أَيَّانَ مُرْسَاهَا",لعظيم يوم القيامة,وكقوله تعالى:" أَيَّانَ يَوْمُ ٱلْقِيَامَةِ".

6."أنّى": اسم استفهام مبني على السكون ، يدل على الحال والمكان ، وذلك حسب سياق الآية,ولهذا فهي تأتي إما بمعنى "من أين", إلا أنّ "أين" للموضع خاصة،بينما "أنى" تصلح لغير ذلك. كقوله تعالى:" أَنَّىٰ لَكِ هَـٰذَا", وإما بمعنى "متى" كقوله تعالى: "أَنَّىٰ يُحْيِـي هَـٰذِهِ ٱللَّهُ ".

7."كم": اسم استفهام مبني على السكون ، يفيد العدد وتحتاج إلى جواب,كقوله تعالى:" َقالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ",والجواب أتي في سياق الآية في قوله تعالى:" قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ".
وقد تدخل عليها "مِنْ""، كقوله: "وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا",وهنا لا تستدعي الجواب,وتفيد التكثير.

8."كيف": اسم استفهام مبني على الفتح ، لتعيين حال الشئ وليس ذاته,هذا في الأصل ولكن لها معانٍ تفهم من سياق الكلام، أو من قرينة الحال؛ مثل معنى التنبيه والاعتبار والتوبيخ والتعظيم والتهويل وغيرها.
وأكثر ما تأتي في معنى التعجب(في حق البشر),كما في قوله تعالى:" كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِٱللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ,ونحو قوله تعالى:" كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ",وكما يقول الله تعالى:" فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ"

وأما اسم الاستفهام المعرب:
1."أيّ":اسم استفهام يطلب به التعيين لما يضاف إليه "وتستعمل للتمييز", وتأتي معربة الآخر حسب موقعها في النص(مخفوضة,مرفوعة أومنصوبة),كقوله تعالى:" فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ",وكقوله تعالى:" مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ", ونحو قوله:" فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ",ونحو قوله تعالى:" ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الحِزْبَيْنِ أَحْصَىٰ لِمَا لَبِثُواْ أَمَداً".

أغراض الإستفهام:
الاستفهام كما ذكرت يأتي في طلب الافهام,ولكن في القرآن الكريم وكون الله سبحانه وتعالى عالم كل شئ,والله سبحانه وتعالى لا يستفهم خلقَه عن شيء، وإنما يستفهمهم ليقرّرهم ويذكّرهم أنهم قد علموا حق ذلك الشيء؛ فهذا أسلوب بديع انفرد به خطاب القرآن، وهو يغاير كلام البَشَر,فلهذا جاء الاستفهام بأغراض ودلالات وأجملها في الآتي:
1.الاستفهام الإنكاري:وهو ما ينكر على المخاطب المستفهم عنه, وله حالات:
1.الامتناع: يجيء لتعريف المخاطَب أنَّ ذلك المدَّعي ممتنِع عليه؛ وليس من قدرته؛ أو إنكار وجود الفعل, كقوله تعالى: "أَفَأَنتَ تُسْمِعُ ٱلصُّمَّ أَوْ تَهْدِي ٱلْعُمْيَ",فإسماع الصم لا يدعيه أحد,وكقول الله تعالى:" أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ".

2. التكذيب:ويكون لإظهار كذب المخاطب وبيان كذب دعواه,نحو قوله تعالى:" أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ عَلَىٰ ٱلْبَنِينَ",ونحو قوله تعالى:" أَلَكُمُ ٱلذَّكَرُ وَلَهُ ٱلأُنْثَىٰ".

2.الاستفهام التقريري:وهو ما يجعل المخاطب يقر ويعترف بأمر قد استقرَّ عنده‏,ولا يستعمل الاستفهام التقريري بـ"هل",قال سيبويه: أَن استفهام التقرير لا يكون بهل، إنما يستعمل فيه الهمزة"،وقال ابن جنيّ:" ولا يستعمل ذلك بهل، كما يستعمل بغيرها من أَدوات الاستفهام‏".

وقد ذكر السيوطي لطيفة في حقيقة الاستفهام التقريري في كتابه"الإتقان في علوم القرآن", حيث قال:" وحقيقة استفهام التقرير: أَنه استفهام إنكار، والإِنكار نفي، وقد دخل على النفي، ونفيُ النفي إثبات. ومن أمثلته: قوله تعالى:"أَلَيْسَ ٱللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ" ,ونحو قوله تعالى:" أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ".

وهذا النوع من الاستفهام يكون على وجوه:
1.مجرد الإثبات: نحو قوله تعالى:" أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ", ونحو قول الله تعالى:" أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ".
2. الإثبات مع الافتخار: كقوله تعالى عن فرعون: "أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ".
3. الإِثبات مع التوبيخ: كقوله تعالى: "أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ ٱللَّهِ وَاسِعَةً".
4.مع العتاب: كقوله تعالى: "أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ ٱللَّهِ".
5. التبكيت: كقوله تعالى: "أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ ٱتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـٰهَيْنِ"
6. التسوية: كقوله تعالى: "وَسَوَآءُ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ".
7. التعظيم: كقوله تعالى: "مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ".
8. التهويل: نحو قوله تعالى: "وَمَآ أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ".
9. الاسترشاد، نحو: "أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا".

3.الاستفهام التعجبي: نحو قول الله : "كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِٱللَّهِ" , وقوله تعالى:"مَالِيَ لاَ أَرَى ٱلْهُدْهُدَ".

4.الاستفهام التذكيري : وفيه نوع اختصار، كقوله: "أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يٰبَنِيۤ ءَادَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُواْ ٱلشَّيطَانَ‏", وكقوله تعالى:" هَلْ عَلِمْتُمْ مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ‏".

5. الاستفهام التفخيمي: نحو: "مَالِ هَـٰذَا ٱلْكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً".

6.الاستفهام التهديدي: وما يحمل معنى الوعيد، نحو: "أَلَمْ نُهْلِكِ ٱلأَوَّلِينَ".

7. الاستفهام التنبيهي: نحو قول الله:" أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَتُصْبِحُ ٱلأَرْضُ مُخْضَرَّةً",وقوله تعالى:" فَأيْنَ تَذْهَبُونَ".

8. الاستفهام التحقيري: كما في قوله تعالى:" وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْعَذَابِ الْمُهِينِ*من فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِياً مِّنَ الْمُسْرِفِينَ",على قراءة رفع "مَن" فرعون,وعلى خفضها لا استفهام.

9. الاستفهام التهكمي: في قول الله تعالى:" أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا",وقوله تعالى:" فَرَاغَ إِلَىٰ آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلا تَأْكُلُونَ * مَا لَكُمْ لاَ تَنطِقُونَ"

10.الاستفهام التكثيري:نحو قوله تعالى:" وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا".

11.استفهام الأمر والنهي: كما في قول رب العزة:" أَأَسْلَمْتُمْ",أي أسلموا, وقوله تعالى:" فَهَلْ أَنْتُمْ مُّنتَهُونَ",أي فانتهوا, وفي النهي كقوله تعالى:" أَتَخْشَوْنَهُمْ فَٱللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ",أي لا تخشون الناس.
12.الاستفهام الترغيبي:كما في قوله تعالى:" مَّن ذَا ٱلَّذِي يُقْرِضُ ٱللَّهَ قَرْضاً حَسَناً‏".
13. استفهام التمني: كما في قول الله :" فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَآءَ‏".
14.الاستفهام الاستبطائي: نحو قوله تعالى:" مَتَىٰ نَصْرُ ٱللَّهِ"
15.الاستفهام التحضيضي: كما في قوله تعالى:" أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَّكَثُوۤاْ أَيْمَانَهُمْ".
16.الاستفهام التأكيدي: نحو قول الله:" أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ ٱلْعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي ٱلنَّارِ",أي أن الذين حق عليهم العذاب أنهم لمعذبون.
17.الاستفهام الاستبعادي : وفيه يستبعد الحكم كما في قول الله تعالى:" وَأَنَّىٰ لَهُ ٱلذِّكْرَىٰ".
18. استفهام الاكتفاء: نحو: "أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ".
19.استفهام الإيناس: نحو:" وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يٰمُوسَىٰ".
20. استفهام العرْض: نحو قول الله:" ‏أَلاَ تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ ٱللَّهُ لَكُمْ".

هذا ما استطعت حصره من أغراض الاستفهام ودلالاته, وغير هذه الأنواع قد يدخل في أحد الأغراض المذكورة أعلاه.

يتبع بمشيئة الله

للمزيد من مواضيعي

 








توقيع ابن عباس
قال الشافعي رحمه الله: من تعلم القرآن عظمت قيمته. ومن تكلم في الفقه نما قدره. ومن كتب الحديث قويت حجته. ومن نظر في اللغة رقَّ طبعه. ومن نظر في الحساب جزل رأيه. ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه.


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  
قديم 22.07.2010, 03:07

ابن عباس

عضو شرف المنتدى

______________

ابن عباس غير موجود

الملف الشخصي
العضويــــة: 917
التسجيـــــل: 14.06.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 163  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
28.03.2012 (17:11)
تم شكره 7 مرة في 7 مشاركة
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

تتمة موضوع

الاستفهام في القرآن

إعراب أدوات الاستفهام:
أحرف الاستفهام وهما:الهمزة و"هل" : حرفان مبنيان لا محل لهما من الإعراب.

وأما الأسماء فكلها مبنية , ولها محل من الإعراب,سيأتي ذكره,ما عدا "أيّ" فهي معربة,ويكون إعرابها كما يلي:
1 ـ تعرب مبتدأ إذا تلاها فعل لازم,كما في قول الله تعالى:" أَيُّ الحِزْبَيْنِ أَحْصَىٰ",
وتعرب:
أي : اسم استفهام مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة ، وهو مضاف ، الحزبين : مضاف إليه مجرور بالياء لأنه مثنى .
أحصى:فعل ماض مبني على الفتح المقدر ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقدير: هو يعود على الحزبين .والجملة الفعلية في محل رفع خبر .

2.وتعرب مبتدأ أيضًا إذا لم يأت فعل بعدها,كقوله تعالى:" أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَٰدةً ",وتعرب:
أي : اسم استفهام مبتدأ مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، وشيء : مضاف إليه .
أكبر : خبر مرفوع بالضمة . شهادة : تمييز منصوب بالفتحة .

3.إذا جاء بعدها فعل لازم ، وأضيفت إلى مصدر الفعل ، تعرب مفعولا مطلقا .
نحو قوله تعالى :" أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ"
أي : مفعول مطلق منصوب بالفتحة ، وهي مضاف .
منقلب : مضاف إليه مجرور بالكسرة .
ينقلبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل .

4ـ وإذا سبقها حرف جر فهي اسم مجرور . ومنه قوله تعالى : " فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ",فتعرب:
فبأي : الفاء حسب ما قبلها ، بأي : جار ومجرور متعلقان بـ " تكذبان " , وأي مضاف .
آلاء : مضاف إليه ، وهو مضاف ، وربكما : مضاف إليه ، ورب مضاف ، والكاف في محل جر مضاف إليه .
تكذبان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وألف الاثنين في محل رفع فاعله .

وأما إعراب باقي أدوات الاستفهام:
1."ما":لها أوجه إعراب حسب موقعها في الجملة وهي:

1.الوجه الأول: في محل رفع مبتدأ في الحالات التالية:
**إذا تلاها فعل متعد استوفى مفعوله :مثال قوله تعالى:" مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ".
"ما": أسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
"منع":فعل ماضي.والكاف ضمير متصل في محل نصب مفعول به.
وجملة "منعك"في محل رفع خبر .

2.الوجه الثاني:في محل رفع خبر:
** إذا جاء بعدها اسم معرفة,نحو قوله تعالى:" مَا هي"/البقرة(70):
"ما ": أسم استفهام مبني على السكون في محل رفع خبر مقدم.
هي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
** إذا جاء بعدها فعل ناقص,مثل قوله تعالى:" مَا كَانَ أَبُوكِ "
"ما":اسم استفهام بمني على السكون في محل رفع خبر كان مقدم عليها.
"كان":فعل ماض ناقص مبني على الفتح .
"أبوك":اسم كان مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .
3.مفعول به: نحو قوله تعالى:" َمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ ".
"ما": اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أدراك : فعل ماض مبني على الفتح المقدَّر على الألف للتعذُّر . و الفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنتَ . والكاف : ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول بهِ أوَّل للفعل المتعدي ( أدرى ) .
ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع خبر مقدَّم.
هي : ضمير رفع منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
( ماهي ) : جملة اسميَّة في محل نصب مفعول بهِ ثان للفعل أدراك .

4. في محل جر:نحو قوله تعالى:" عَمَّ يَتَسَآءَلُونَ":
"عَمَّ ": أصله عن ما، على أنه حرف جر دخل على ما الاستفهامية.
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل جر بـ"عن".
وادغمت الميم بالنون على جرى الاستعمال الفصيح على أن (ما) الاستفهامية إذا دخل عليها حرف الجر يحذف الألف المختومة هي به تفرقةً بينها وبين (مَا) الموصولة.

وقد جاء في القرآن على مثال هذا قول الله تعالى:" فيمَ أنت من ذكراها ",فأصلها "في ما ",وكذلك قوله تعالى:" لِمَ أذنتَ لهم".

وأما إذا اقترنت بـ "ذا" فتصبح وجوه إعراب "ماذا" ثلاثة وهي:
1. في محل رفع مبتدأ (على اعتبار أن "ماذا" كلمة واحدة),نحو قوله تعالى:" وَمَاذَا عَلَيْهِمْ لَوْ آمَنُواْ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ ",فتعرب:
"ماذا":اسم استفهام في محل رفع مبتدأ .

2.وأما إذا اعتبرنا أن "ذا" زائدة فتعرب كالآتي:
"ما": اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
"ذا":حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
3.في حال اعتبار "ذا" اسم موصول, فتعرب:
"ما ": اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
"ذا ": اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر " ما " .

2. "من":
ولها نفس إعراب "ما",ومن يمكن أن تقترن بـ "ذا" ,كما في قوله تعالى:" مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ",وتعرب:
"من ": اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
"ذا" : اسم اشارة مبني على السكون في محل رفع خبر .
"الذي" : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع بدل.

3."أين":
وتعرب على أحد وجهين:
الأول:ظرف مكان مبني على الفتح في محل نصب ,إذا جاء بعدها فعل,نحو قوله تعالى:" فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ":
"أين":اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الظرفية المكانية متعلق بالفعل "تذهبون".
والثاني: في محل رفع مبتدأ,إذا تلاها اسم,كما في قول الله تعالى:" أَيْنَ الْمَفَرُّ":
"أين":اسم استفهام مبني على الفتح ، متعلق بمحذوف في محل رفع مبتدأ.
"المفر":خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
4."أيان": يمكن أن تأتي على ضربين:
الأول: اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب ظرف زمان متعلق بالفعل الذي يليه,نحو قوله تعالى:" وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ",وتعرب:
"أيان": ظرف زمان مبني على الفتح في محل نصب متعلق بالفعل يبعثون.
والثاني: في محل رفع خبر مقدم ، إذا تلاه اسم . نحو : أَيَّانَ يَوْمُ الدِّينِ":
"أيان":اسم استفهام مبني على الفتح ، متعلق بمحذوف في محل رفع خبر مقدم.
‏"‏يوم‏"‏: مبتدأ مؤخر وهو مضاف,و"الدين" مضاف إليه مجرور، وجملة ‏"‏أيان يوم الدين‏"‏ مفعول به للسؤال المعلق بالاستفهام‏.‏
5."أنّى":وتعرب على وجوه:
الأول: في محل رفع خبر مقدم,نحو قول الله :" أَنَّىٰ لَكِ هَـٰذَا":
"أنى":اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم.
"هذا":مبتدأ مؤخر.
الثاني: خبر لكان الناقصة ، أو إحدى أخواتها ، كما في قول الله تعالى:" أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ":
"أنى":اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب خبر يكون مقدم.
الثالث: في محل نصب على الحال,إذا تلاها فعل تام, نحو قوله تعالى:" فَأَنَّى تُسْحَرُونَ".
الرابع: في محل نصب مفعول مطلق :" أَنَّىَ يُحْيِـي هَـَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا".

6."كيف": ولها نفس حالات إعراب "أنّى".
7."كم":لها وجوه متعددة من الإعراب,ومن التي جاءت في القرآن:
1. في محل نصب مفعول به,نحو قوله تعالى:" كَمْ آتَيْنَاهُمْ مِنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ ":
"كم":اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثان مقدم لآتيناهم.
"آية":تمييز كم مجرور.
2.في محل نصب ظرف زمان أو مكان,نحو قوله تعالى:" كَمْ لَبِثْتَ ":
"كم":اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب ظرف زمان متعلق بـ "لبثت"
ومميزه محذوف تقديره"يومًا".
3.في محل رفع مبتدأ,كما في قوله تعالى:" وَكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا ":
"الواو": استئنافية, و"كم": اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
والجار متعلق بنعت لـ "كم"، وجملة "أهلكناها" خبر المبتدأ "كم".
كما وتأتي في لغة العرب على وجوه آخرى:
4. في محل رفع خبر مقدم ، إذا تلاها اسم مضاف لما بعده,كما جاء فيما روي عن عمر أنه جاء رجل إليه رحمه الله يسأله فجعل عمر ينظر إلى رأسه مرة وإلى رجليه أخرى هل يرى عليه من البؤس ثم قال له عمر:" كم مالك" , قال أربعون من الإبل ...",وتعرب كما يلي:
"كم":اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع خبر مقدم .
"مال":مبتدأ مؤخر ، وهو مضاف،و"الكاف"ضمير متصل في محل جر بالإضافة .

5.في محل نصب مفعول به,إذا تلاها فعل متعد ولم يستوف مفعوله, كقولنا:"كم سورةً حفظت",وتعرب:
"كم":اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب مفعول به .
سورةً: تمييز منصوب بتنوين الفتحة . و"حفظت" : فعل وفاعل .

6.في محل نصب مفعول مطلق, إذا كان تمييزها مصدرا,كما في قولك:"كم جرحًا جرحته",تعرب:
"كم":اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب مفعول مطلق .
جرحًا: تمييز منصوب بالفتحة .
جرحته: فعل وفاعل ومفعول به .

انتهى بفضل الله
ونقل وكتب (أبو أنس = ابن عباس)
عفا الله عنه وعنكم






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  
قديم 22.07.2010, 18:11
صور أمة الله الرمزية

أمة الله

عضو

______________

أمة الله غير موجود

الملف الشخصي
العضويــــة: 1065
التسجيـــــل: 17.07.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 30  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
22.10.2010 (09:22)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي


جزاك الله كل خير






توقيع أمة الله


رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
مجملات, المس, الاستفهام, الكريم, القرآن, القرآني)


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
مصادر القرآن الكريم كلمة سواء إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول القرآن الكريم 3 25.12.2010 20:51
الإختلافات في الرسم القرآني:هل هو تحريف؟! زهراء إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول القرآن الكريم 2 20.09.2010 20:44
لفظ (الروح) في القرآن الكريم أحمد شرارة القرآن الكـريــم و علـومـه 2 12.07.2010 09:37
ضيفنا المسيحى الكريم: تفضل شاركنا المقارنة بين الاعجاز التوراتى و القرآنى فى قصة يوسف!! د. نيو القسم النصراني العام 5 23.05.2010 10:47
التكرار في القرآن الكريم Just asking إجابة الأسئلة ورد الشبهات حول القرآن الكريم 3 24.09.2009 17:21



لوّن صفحتك :