العودة   شبكة كلمة سواء للحوار الإسلامي المسيحي العودة المنتدى الدراسات الإسلامية و العلوم الشرعية القرآن الكـريــم و علـومـه

آخر 20 مشاركات
االله اكبر الله اكبر الله اكبر (الكاتـب : مؤمن ابراهيم داود - آخر مشاركة : البتول - )           »          تهنئة خاصة بعيد الاضحى المبارك (الكاتـب : مؤمن ابراهيم داود - آخر مشاركة : جادي - )           »          االله اكبر الله اكبر الله اكبر (الكاتـب : مؤمن ابراهيم داود - )           »          رسالة خاصة (الكاتـب : مؤمن ابراهيم داود - )           »          المسيح واضح (الكاتـب : مؤمن ابراهيم داود - )           »          المسيح والمعجزات (الكاتـب : مؤمن ابراهيم داود - )           »          لا تدرى لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا ... منقول (الكاتـب : بن الإسلام - آخر مشاركة : جادي - )           »          تلاوة رائعة للشيخ مصطفى اسماعيل (الكاتـب : بن الإسلام - )           »          كلام من ذهب (الكاتـب : pharmacist - )           »          الإرهاب.. فى الإسلام أم المسيحية - الدكتور منقذ السقار (الكاتـب : Ahmed_Negm - آخر مشاركة : أم حفصة - )           »          مناظرة الإرهاب بين الإسلام والمسيحية (الكاتـب : د/مسلمة - آخر مشاركة : البتول - )           »          قضية الشر فى العالم (الكاتـب : ابن النعمان - )           »          كن نهرا للخير ... يرسل الله لك كل الخير :) (الكاتـب : انصر النبى محمد - )           »          Verses deleted from Bible (الكاتـب : د/مسلمة - )           »          إقطعوا رؤوسهم أمامي (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          ظهورات يسوع و القديسين - متجدد (الكاتـب : زهراء - آخر مشاركة : د/مسلمة - )           »          يا غير مسجل ادخل لترى أقوى الأسباب التى أدت الى ضياع النسخ الأصلية للكتاب المقدس (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : د/مسلمة - )           »          الإسلام دين السلام (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : البتول - )           »          هل فعلاً فى النصرانية "أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ" و"أَحِبُّوا... (الكاتـب : الشهاب الثاقب - آخر مشاركة : محمود القديسى - )           »          من أخطائنا في عشر ذي الحجة (الكاتـب : أمــة الله - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 25.04.2009, 14:22

أبو حمزة مأمون

عضو

______________

أبو حمزة مأمون غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 25.04.2009
الجــــنـــــس:
الــديــــانــة:
المشاركات: 1  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
26.02.2010 (18:47)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ


قال العلامة محمد ناصر الدين الالباني رحمة الله عليه:
المفهوم الصحيح للدين لا يمكن أخذه من واقع المسلمين اليوم؛ لأنهم مختلفون أشد الاختلاف، وإنما يجب أن نأخذ المفهوم الصحيح للدين مما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما كان عليه الصحابة، وما كان عليه السلف الصالح ، لقد أشار الرسول عليه السلام إلى هذه الحقيقة في الحديث السابق، لكن مع الأسف قل من يتنبه لهذه الإشارة، وهي في الواقع أن تسمى: صريح العبارة، أولى من أن يقال: إنها إشارة، حين قال جواباً للسائل: من هي الفرق الناجية؟ قال: ( هي الجماعة ) ( هي ما أنا عليه وأصحابي ) كذلك تأكيداً لهذا المعنى قال عليه الصلاة والسلام في حديث العرباض بن سارية المعروف -فيما أظن- لديكم، وفيه يقول الرسول عليه الصلاة والسلام: ( فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور ) .
إلى آخر الحديث.
نجد في هذا الحديث وفي ذاك أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقتصر على أن يقول: عليكم بسنتي فقط بل قال: ( تمسكوا بسنتي وعضوا عليها بالنواجذ )، ولكننا نجده يضم شيئاً آخر إلى هذا الأمر بالتمسك بما كان عليه الصلاة والسلام، هذا الشيء الآخر هو التمسك بالجماعة، وبما كان عليه أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام، وبما كان عليه الخلفاء الراشدون، وهذا الذي ذكره الرسول عليه السلام في الحديثين كليهما معاً، من الحض على التمسك بشيء -ولو من الناحية التعبيرية- غير ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم -شيء زائد- حيث قال: ( ما أنا عليه وأصحابي ) وحيث قال أيضاً: ( فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين )، وهذا التعبير وهذا الذكر في الشيء الآخر مع الرسول عليه الصلاة والسلام هو أسلوب قرآني، فالله عز وجل يقول في صريح القرآن: { وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً } [النساء:115] الشاهد أن الله عز وجل ذكر هنا في الآية بالإضافة إلى قوله: { وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ } قال بعد ذلك: { وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ } ، لماذا جاء بهذه الجملة { وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ } ؟ لماذا لم تكن الآية على النحو الآتي: ((وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى)) إلى آخر الآية؟ لماذا جاء بجملة { وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ } ؟ إن في ذلك لعبرة بالغة جداً؛ ذلك لأن كل فرقة وكل طائفة على وجه الأرض اليوم، والتي بلغ عددها ثلاثاً وسبعين أو أكثر أو أقل، لا يهمنا، لكن الطوائف كثيرة وكثيرة جداً، كل طائفة من هذه الطوائف تدعي أنها على الكتاب والسنة، حتى آخر طائفة جديدة كمذهب يدعون أنهم على الإسلام وعلى الكتاب والسنة، مع أنهم من الذين يقولون بأن النبي عليه الصلاة السلام ليس خاتم الأنبياء، وإنما هناك أنبياء كثر، حتى هؤلاء يقولون: نحن على الكتاب والسنة، وقس على ذلك سائر الفرق قديماً وحديثاً، فما هو الحكم بين هذه الفرق كلها وكلها تدعي أنها على الكتاب والسنة؟ الجواب في الآية وفي الحديثين السابقين: الآية تقول: { وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ } [النساء:115] أي: إن أية طائفة تتبع غير سبيل المؤمنين الأولين الذين كانوا على هدى وعلى بصيرة من دينهم، وإن زعمت هذه الطائفة أنها على الكتاب والسنة، فمادام أنها تخالف طريق المسلمين وجماعة المسلمين فهذا دليل على أنها من الفرق الضالة.
كذلك الحديث: ( ما أنا عليه وأصحابي )، فكل عقيدة تأتي من طائفة لا يستطيعون إثبات أنها عقيدة الجماعة، أو عقيدة الصحابة، أو عقيدة السلف الصالح ؛ فذلك دليل على أن هذه الطائفة هي من الفرق الاثنتين والسبعين من فرق الضلالة التي هي من فرق النار، وحينئذٍ حين قال الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث السابق: ( لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم ) إذاً: يجب أن يُفهم أن الدين ليس فقط كما هو الشائع عند إخواننا أهل الحديث في كل بلاد الدنيا، سواءً الذين يسمون بـ أهل الحديث أو يسمون بـ أنصار السنة ، أو يسمون بالسلفيين أو غير ذلك من أسماء كلها تدل على حقيقة واحدة ليس الأمر كما هو الشائع عند كثير من إخواننا هؤلاء أن دعوتنا تنحصر في الاعتماد على الكتاب والسنة فقط، ليس هذا فقط، لابد من ضميمة ثالثة قد سبق ذكرها في الحديثين السابقين وأخيراً في الآية المذكورة، هذه الضميمة الثالثة بعد الكتاب والسنة هي عمل السلف الصالح أو منهج السلف الصالح ثالثاً وأخيراً، وإن لم تتمسك طائفة تدعي الاعتماد على الكتاب والسنة بهذه الضميمة الثالثة، فذلك دليل على انحرافها مهما زعمت أنها على الكتاب والسنة، من هنا جاء قول ابن قيم الجوزية رحمه الله:
العلم قال الله قال رسوله قال الصحابة ليس بالتمويه
لم يقتصر ابن القيم تبعاً لما أشرنا إليه من نصوص على قوله: أن العلم الصحيح هو قال الله قال رسول الله -الكتاب والسنة- لم يقتصر على هذا، بل عطف على ذلك، فقال: (قال الصحابة) وهذا أمر لابد منه، وعدم التمسك بهذه الضميمة الثالثة باعتقادي هو سبب دمار كل الفرق القديمة والفرق التي تَجِدُّ في كل يوم، فكل يوم نسمع أقوالاً عن طائفة تدعي أنها على الكتاب والسنة، وفعلاً إذا رأيتها رأيتها تصلي على الكتاب والسنة، لا تعرف تعصباً لحنفي أو مالكي أو شافعي أو حنبلي، ولكن عندما لم يتقيدوا في فهمهم لنصوص الكتاب والسنة على ما كان عليه السلف الصالح ، خرجوا عن دائرة أهل السنة والجماعة ، وهم يزعمون أنهم على الكتاب والسنة.

للمزيد من مواضيعي

 






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 25.04.2009, 14:52
صور أمــة الله الرمزية

أمــة الله

مديرة المنتدى

______________

أمــة الله غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 24.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.958  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
29.08.2013 (18:25)
تم شكره 26 مرة في 22 مشاركة
افتراضي رد: وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ ا


اللهم صلي وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأتباعه وأصحابه إلى يوم الدين
اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فينبعون أحسنه وممن يعملون بسنته عليه الصلاة والسلام
بارك الله فيم أخي الكريم على الموضوع القيم
أسأل الله عز وجل ان يجعله في ميزان حسناتك وحسناتك العلامة محمد ناصر الدين الالباني رحمه الله





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 25.04.2009, 15:36
صور أبوحمزة السيوطي الرمزية

أبوحمزة السيوطي

عضو شرف المنتدى

______________

أبوحمزة السيوطي غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 23.04.2009
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 2.549  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
23.09.2014 (15:31)
تم شكره 34 مرة في 24 مشاركة
افتراضي رد: وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ ا


رحم الله إمام عصره وحسنة أيامه الشيخ الألباني

وجزاك الله أخي الحبيب أبو حمزة على هذا المقال الرائع القيم

جعله الله في ميزان حسناتك





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
الله, الألبانى, القرآن, يشاقق, رسوله


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع



لوّن صفحتك :