خلاصة الكتب لوضع خلاصة ما قرأت لإفادة الآخرين

آخر 20 مشاركات
ما هي اكبر مشكلة تواجهك في حياتك ؟ هل لها حل ؟ (الكاتـب : انصر النبى محمد - )           »          المرأه في الأسلام (الكاتـب : منى حميدي - )           »          دعوة مستجابة مضمونة وسهلة !! (الكاتـب : انصر النبى محمد - )           »          يا غير مسجل : لماذا الإسلام .. (الكاتـب : طائر السنونو - آخر مشاركة : غازي المطيري - )           »          تولبار أليكسا يا أهل الكلمة..! (الكاتـب : زهراء - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          إسبانية تعتنق الإسلام بالمغرب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          رحلة في صفحات الكتاب المقدس ما الجديد فيه (الكاتـب : الاشبيلي - آخر مشاركة : د/مسلمة - )           »          بالقرآن اهتديت ( الحلقة الرابعة والعشرون ) شاكيل لندن (الكاتـب : البتول - )           »          أسس دعوة النصارى (الكاتـب : د/مسلمة - )           »          الانجيل يبشر بمحمد (الكاتـب : مؤمن ابراهيم داود - )           »          الرد على : سلسلة تفنيد الإعجاز العلمى فى القرآن (الكاتـب : مناصر الإسلام - آخر مشاركة : الحميدي المطيري - )           »          قالوا عن ابن عبد الله (الكاتـب : العائد لربى - آخر مشاركة : د/مسلمة - )           »          لقاءات و محاضرات الداعية مؤمن إبراهيم على برنامج البالتوك (الكاتـب : د/مسلمة - )           »          محاضرات هدم العقيدة المسيحية للداعية مؤمن إبراهيم - القس بيشوي سابقًا (الكاتـب : د/مسلمة - )           »          هل يِؤلّه النصارى العذراء مريم ؟؟!! (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - آخر مشاركة : د/مسلمة - )           »          حكم لبس المرأة لملابس عارية أمام أولادها أو إمرأة أخرى (الكاتـب : شذى الإسلام - آخر مشاركة : أمــة الله - )           »          إنفصال الأقانيم وتعدد الآلِهَة فى الثالوث (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          عيد الهالوين - Halloween (الكاتـب : د/مسلمة - )           »          الأصول الوثنية لعقيدة التجسد النصرانية (الكاتـب : د/مسلمة - )           »          حقيقة أخلاق النصارى (الكاتـب : سلمى الرفاعي - )


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 06.07.2010, 06:28
صور أندلسيّة الرمزية

أندلسيّة

عضو

______________

أندلسيّة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.11.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 77  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
05.11.2010 (07:21)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
فكرة قراءة في كتاب : واقعنا المعاصر | محمد قطب


قراءة كتاب واقعنا المعاصر محمد

واقعنا المعاصر كتاب مهم لمن أراد أن يفهم الأحداث المعاصرة بشكل صحيح بعيدًا عن تدليس المدلسين. رغم ما أُخذ على الكاتب – حفظه الله – إلا أن الكتاب مهم. الكتاب ضخم، ما يزيد عن الخمسمائة صفحة، كان لابد من شيء يشجع على القراءة و الاستمرار.. فكانت القراءة الجماعية، فتحنا باب المشاركة و شارك أكثر من أخ و أخت و أغلبهم أنهى الكتاب ، و كان آخرهم أنا . توقفت عند كثير من الفقرات ، أختار منها ما يلي :

“أرأيت حين تمرر المغنطيس على قطعة من الحديد ، أتراه يغير طبيعتها ؟ كلا! و لكنه يعيد ترتيب ذراتها فتصبح شيئًا آخر غير قطعة الحديد المبعثرة الذرات ! تصبح كيانًا جديدًا له طاقة مغناطيسية كهربائية لم تكن له من قبل ! و كذلك يفعل في نفوس البشر هذا الدين المنزل في كتاب الله، إنه يتخلل النفوس البشرية فيعيد ترتيب ذراتها، فتصبح قوى كونية و طاقات، بعد أن كانت مبعثرة من قبل، ضائعة في التيه”

“إن كل مربًّ في التاريخ يؤثر في تلاميذه المحيطين به نوعا من التأثير. و لكن الأثر الذي تركته شخصية الرسول صلى الله عليه و سلم في نفوس أتباعه و محبيه أثر غير مكرر في التاريخ، و لا عجب في ذلك فإنها شخصية غير مكررة في التاريخ !”

“ليست المعصية لما أنزل الله هي التي تخرج من الملة، إنما هو التشريع بغير ما أنزل الله”

“فالميلاد في أرض معينه أمر لا يتخيره الإنسان لنفسه ، و من الحماقة أن يكون بذاته محلا للتفاضل بين بشر و بشر! و اتخاذ لغة البقعة من الأرض التي ولد فيها الإنسان هو أمر كذلك لا يختاره الإنسان لنفسه، و من ثم فلا مجال لأن يكون بذاته موضعًا للتفاضل بين بشر و بشر! و الانتماء - بالمولد - إلى جنس معين هو أمر كسابقيه لا اختيار للإنسان فيه، فضلا عن حماقة التفاضل بالجنس ( أو باللون ) التي لم تخل منها جاهلية من جاهليات التاريخ حتى جاهلية القرن العشرين”

" إن الإنسان كائن أخلاقي بطبعه ، أي أن أعماله تحمل معها (( قيمة )) خلقية ، بصرف النظر عن كون هذه القيمة في اعتبار الإنسان بعينه صحيحة أم خاطئة. إنما تستمد أعمال الإنسان قيمة خلقية من كون أن له طريقين اثنين لا طريقًا واحدًا - غريزيًا - كالحيوان، و له القدرة على معرفة الطريقين و اختيار أحدهما ليست القضية في الحقيقة هي وجود قيمة خلقية لأعمال الإنسان أم عدم وجودها، فذلك أمر لا يشك فيه أحد حتى الماديون و حتى الملحدون و حتى الشكاكون، إنما القضية هي (( المعايير )) التي نقيس بها الأخلاق .. من يضعها ؟! فأما الوضعيون، و أما التطوريون، و أما الماديون و أشباههم فقد ذهبوا بها مذاهب شتى توافق أهواءهم. و أما الله سبحانه و تعالى فيقول إن الذي يخلق هو وحده صاحب الأمر .. هو الله سبحانه و تعالى : ( ألا له الخلق و الأمر ) - سورة الأعراف ( 54 ) – "

يقول الأستاذ محمد قطب تعليقًا على حديث ( طلب العلم فريضة على كل مسلم ) _ رواه ابن ماجة عن أنس .
“ولا يحسبن أحد أن هذا القول يتعلق فقط بما يسمى (( العلم الشرعي )) ، و إن كان العلم الشرعي فريضة بديهية على كل مسلم ، ليعرف كيف يعبد الله العبادة الصحيحة ، و يعرف الحلال و الحرام و ما ينبغي عمله و ما ينبغي الانتهاء عنه. إنما ينطبق هذا الوصف على كل العلم ، مادام لا يخرج عن الحدود التي رسمها الله ، و إلا فانظر معي كيف ينفذ المسلمون هذا الأمر ، الرباني : ( و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل ترهبون به عدو الله و عدوكم ) - سورة الأنفال 60 - هل يستطيعون ذلك بغير علم ، يشمل اليوم الفيزياء و الكيمياء و الرياضيات و الميكانيكا و عشرات غيرها من العلوم ؟”

ثم يقول :
“و عشرات من الأمور تقطع بأن العلم الذي هو (( فريضة )) ليس هو العلم الشرعي وحده، إنما هو كل علم نافع. إنما يختلف الأمر بين علم و علم فيكون أحدهما فرض عين و الآخر فرض كفاية، و لكنه في جميع الأحوال (( فريضة )) كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم”

و لعلي هنا لم أسأل عن مدى صحة كلام الأستاذ محمد قطب – حفظه الله – لكنني توقفت فقط عند الكلام، فإن سألت و تبين لي خلاف ما قاله سأوضح فيما بعد بإذن الله.

“إن الحضارة الإسلامية تمارس كل ألوان النشاط البشري التي تؤدي إلى عمارة الأرض ، من تجارة و صناعة و علم … الخ ، و تسعى إلى الإنتاج الوفير في كل أبواب الإنتاج ، و لكنها في سعيها كله تلتزم بالحلال و الحرام، و بالقيم الأخلاقية ، و بما يقتضيه الإيمان بالله و اليوم الآخر من تشكيل للسلوك”

علمت حقائق جديدة لم أكن أعلمها .. منها أن الغزو التتري لبلاد المسلمين كان بإيعاز من وزير عباسي شيعي ، و بعض اليهود المقيمين في بغداد حينئذ .. و أن اليهود وقتها لم يصبهم أي سوء في حين جرت أنهار الدماء أياما و ليالي من قتلى المسلمين .. علمت كيف ذهب الحجاب بعد بقاءه طيلة عصور الإسلام الماضية.. كيف ذهب في أقل من نصف قرن حين أصبح الحجاب عادة و تقاليد متبعة.. حين غفل الناس أن له أصل عقدي و أنه مرتبط بالإيمان.. فسهل تخليهم عنه .. في حين أن المتمسكات بالحجاب حاليا .. عن إيمان و عقيدة .. لا يستجبن أبدًا لمحاولات الجاهلية المعاصرة التي تدعوهن لخلعه.. و هذا هو الفارق بين السلوك النابع من العقيدة و السلوك النابع من التقليد.

“و من جهة أخرى فإن هذه الأمة - على الرغم من كل ما أصابها من عوامل المرض و الانحلال و الكوارث الداخلية و الخارجية - لم تَزُلْ من الوجود بعد أربعة عشر قرنًا من مولدها، و هي فترة لم تعشها أمة أخرى من أمم التاريخ، و ليس هذا فقط ، بل إنها تشهد اليوم ما يشبه أن يكون مولدًا جديدًا تعاني من مخاضه - بكل آلامه - في لحظتها الراهنة”

“و لو شاء الله لقهر الناس على الهدى فلا يستطيعون المخالفة و لا الهبوط و لا الانحراف، كما يجري قدره في السماوات و الأرض، فيمضي كل شيء في فلكه المقدور له لا يخرج عنه قيد شعرة … حتى يغير الله نظام الكون كله في الموعد المقدور. و لكن الله كرّم الإنسان فلم يجعله (( شيئًا )) يُقهر على غير إرادة منه، بل جعله كائنًا فعالا مريدًا قادرًا على اختيار أحد الطريقين: إما طريق الهدى، و إما طريق الضلال. و في مقابل ذلك صار يحمل تبعة عمله، و صار ما يحدث له - في الدنيا و الآخرة سواء - يجري نتيجة لأعماله، حسب سنن مقررة كشفها الله له لكي يهتدي على ضوئها و يضبط مساره بمقتضاها”

“و لكن الصوفية ذاتها نزعة منحرفة عن المنهج الصحيح. فلئن كان فيها نزوع إلى تزكية الروح - و هو من الإسلام - و نزوع إلى الترفع عن متاع الأرض - و هو من الإسلام - و نزوع إلى ذكر الآخرة - وهو من الإسلام - فإن فيها سلبية و انعزالية ليست من الإسلام، و إهمالًا للحياة الدنيا ليس من الإسلام. إن الصوفية في حقيقتها عملية (( هروب )) من مواجهة الواقع و مجالدته .. هروب إلى (( عالم خاص )) من صنع الوجدان، ينعم فيه الإنسان (( بمشاعر )) القرب من الله - وهمًا أو حقًا - فيقعد عن (( العمل )) اكتفاءً بتلك المشاعر التي تختصر له الطريق !”

“إن الإنسان - مهما فعل - لن يستطيع أن يعبد الله على طريقة الملائكة: (يسبحون الليل و النهار لا يفترون) - سورة الأنبياء 20 - و الله من حكمته و رحمته لم يكلف الإنسان أن يعبد الله على طريقة الملائكة ، و إلا لخلقه ملكًا منذ البدء، نورًا شفافًا بلا جسد طيني ينزع ، و لا فكر ينشغل بأمور الحياة. و لكنه من حكمته و رحمته ، و قد خلقه من قبضة من طين الأرض و نفخة من روح الله ، و جعل له جسدًا يتحرك بالرغبة ، و عقلًا ينشغل بالتفكير ، و روحًا طليقة ترفرف ، كلفه عبادة من نوع خاص غير الملائكة من ناحية ، و العجماوات و الجمادات من ناحية أخرى . عبادة يجتمع فيها كيانه كله : جسده و عقله و روحه . و جعل كل نشاط جسده عبادة ، و كل نشاط عقله عبادة ، و كل نشاط روحه عبادة ، إذا توجه بذلك كله إلى الله و التزم فيه بما أنزل الله : ( قل إن صلاتي و نسكي و محياي و مماتي لله رب العالمين لا شريك له ) - الأنعام 162 - 163 - و حين يفعل ذلك فهو في أعلى حالاته و أقربها إلى الله عزوجل و أجدرها برضاء الله .”

“ولا شك أنه ورد في القرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة ذم للدنيا أو لعن لها … و لكن مراجعة السياق الذي ورد فيه مثل هذا الذم تكشف لنا بوضوح أن الدنيا تُذم - أو تُلعن - في مجالين اثنين ، حين تصد الإنسان عن الإيمان بالله و تدفعه إلى الكفر به ، أو تصده عن الجهاد في سبيل الله"

” و حين تجلس ساكنًا و تحمل فوق رأسك سلة مملوءة بالأشياء فلا يقع منها شيء، فقد حافظت على ما في السلة بالفعل، و لكنك - في سبيل المحافظة عليها - تعطلت عن الحركة المطلوبة منك ! و ليست هذه البراعة ! إنما البراعة أن تتحرك و أنت تحمل السلة على رأسك و تحاول جاهدًا ألا يسقط منها شيء. فإن تساقط منها شيء أسرعت إلى إعادته في السلة و عاودت المسير”

“من نقطة التخلف العقدي نشأ التخلف تخلف حضاري هائل ، أخرج هذه الأمة من زمرة المتحضرين ، كما أخرجها التخلف العقدي من قبل من زمرة المتعلمين”

“فحين تكون الأمة (( متقدمة )) في الإيمان ، يتحقق لها وعد الله بالاستخلاف و التمكين و التأمين. و حين تكون (( متخلفة )) يحدث تغيير النعمة ( أي سلبها ) و يذهب عن الأمة الاستخلاف و التمكين و التأمين”

“أما أمة الإسلام فإنها تُعامل بسنّة خاصة … لا يُمكّنون إلا على الإيمان ، فإذا انحرفوا زال عنهم التمكين، ذلك لأن الله لا يريد لهم أن يُفتنوا بالتمكين و هم منحرفون عن طريقه ، فيزيدوا انحرافًا حتى يصلوا إلى الكفر فتأخذهم سنّة الكافرين : ( من كان يريد الحياة الدنيا و زينتها نوفّ إليهم أعمالهم فيها و هم فيها لا يبخسون أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار و حبط ما صنعوا فيها و باطل ما كانوا يعملون ) هود [ 15 - 16 ] فمن رحمته سبحانه بهذه الأمة أنه لا يمكّنها أبدًا و هي منحرفة عن السبيل ! ، لكي تعود إليه فيمكنها و هو راض عنها ، و يدخر لها في الآخرة ما يدخره لعباده الصالحين”

“و حين أتم فاسكو داجاما رحلته بمعونة ابن ماجد ، قال مقولته الشهيرة المفصحة عن الهدف الحقيقي للرحلة ، الذي نتغافل عنه حين نُدرِّس الرحلة لأبنائنا بتأثير الغزو الفكري كما سيجيء، و نزعم لطلابنا أنها كانت رحلة (( علمية )) ! قال : الآن طوّقنا رقبة الإسلام ، و لم يبق إلا جذب الحبل فيختنق و يموت !!”

“كتب ماجلان إلى البابا عدة مرات يطلب الإذن له بإعداد (( رحلة )) إلى الفلبين لإخضاع (( الكفار )) - أي المسلمين - لحكم الصليب، و أخيرًا أذن له البابا فقام برحلته (( العلمية الاستكشافية )) ! ، و لما حاول رفع الصليب على الأرض الإسلامية قتله المسلمون، و نحن ندرس لأبنائنا أن (( المتبربرين )) قتلوه، لأنهم لم يقدروا قيمة الرحلة الاستكشافية العظيمة”

” و لعل خير نموذج نقدمه في مجال الغزو الفكري هو التجربة المصرية .. فقد كانت للصليبيين عناية خاصة بمصر بالذات ، و بالقضاء على الإسلام فيها ، بسبب مركزها الحيوي المؤثر في قلب العالم الإسلامي ، و بالذات بسبب وجود الأزهر فيها ، مما جعلها مركز الإشعاع الروحي و الثقافي للعالم الإسلامي كله”

“يقول أحد المستشرقين الصرحاء في كتاب (( الشرق الأدنى : مجتمعه و ثقافته )) : (( إننا في كل بلد إسلامي دخلناه ، نبشنا الأرض لنستخرج حضارات ما قبل الإسلام. و لسنا نطمع بطبيعة الحال أن يرتد المسلم إلى عقائد ما قبل الإسلام، و لكن يكفينا تذبذب ولائه بين الإسلام و بين تلك الحضارات )) “

“كان المقصود هو إثارة النعرة الفرعونية في المصريين المسلمين ، حتى إذا انتسبوا لم يكن انتسابهم للإسلام، إنما إلى (( مصر )) بعيدًا عن الإسلام”

الكتاب سرد تجربة الغزو الصليبي الحديث على مصر .. لأنها تجربة كاملة .. و إن باقي دول الإسلام مرت بجزء من هذه التجربة.. لذلك فهو يقول أن عرض التجربة الكاملة سيكون أكثر إفادة.. و ليت أهل الجزيرة العربية يتعظون .. فمازال السعي وراء البعثات التعليمية للخارج مستمرًا.. و مازال السفر للسياحة في بلاد الكفر مستمرًا .. و اختلطت الكلمات الأجنبية حتى على لسان عوام الناس بشكل محزن، و تعالت أصوات الليبرالية.. و العالمانية ، حتى كادت شبه جزيرة العرب أن تكون عالمانية يغطيها رماد التدين .. فإذا نفخ الغرب في هذا الرماد .. تطاير الدين و ظهرت العالمانية بوجهها القبيح .

و ذكر الكاتب - حفظه الله - أن التعدي على رسول الله صلى الله عليه و سلم لم تبدأ به الدنمارك .. و لم يكن أصله من بلاد الغرب .. بل كان في جريدة الأهرام المصرية .. رسم صلاح جاهين رسام الكاريكاتير المعروف ، رسم صورة هزلية تشير إلى الرسول عليه الصلاة و السلام .. بوقاحة ليست متوقعة من الصحف الصليبية فضلا عن صحيفة رسمية لدولة مكتوب في دستورها أن الديانة الإسلامية هي الديانة الرسمية للدولة . تذكرت ما قرأته في كتاب نهاية العالم عن خراب الكعبة .. و أنها لن تُخرب إلا لما يهجرها أهلها فلم يتجرأ الكفار الآن على نبينا صلى الله عليه و سلم .. إلا بعدما رأوا جرأتنا عليه ..

و تحت فصل الصحوة الإسلامية : ” كانت المفاجأة الأولى أن الذين يحملون هم الدعوة إلى الإسلام في هذه المرة هم ( الأفندية ) و ليسوا ( المشايخ ) !!"

اقتبس الكاتب حفظه الله مقولة لكاتب اسمه ( جب ) في كتاب اسمه ( وجهة العالم الإسلامي Whither Islam ) قال : ” إن أخطر ما في هذا الدين أنه ينبعث فجأة دون أسباب ظاهرة ، و دون أن تستطيع أن تتنبأ بالمكان الذي يمكن أن ينبعث منه ! ، رغم هذا كله فلم تكن الصليبية تتوقع أن يكون الانبعاث على هذه الصورة ! “

و مقولة للورد كامبل يقول فيها : " إن هناك شعبًا واحدًا يقطن ما بين المحيط إلى الخليج ، لغته واحدة و دينه واحد و قبلته واحدة و آماله مشتركة و أرضه متصلة ، و هو اليوم في قبضة أيدينا .. و لكنه بدأ يتململ ، فماذا يحدث لنا غدا إذا استيقظ العملاق ؟! - لابد أن نقطع اتصال هذا الشعب ، بإيجاد دولة دخيلة تكون صديقة لنا ، و عدوة لأهل المنطقة ، و تكون كالشوكة تخز العملاق كلما أراد النهوض!! و تلك هي الدولة اليهودية !! "

الكتاب مذهل بحجم الصدمة / الذهول الذي اعتراني وقت قراءتي له كنت أتوقع أن تصدمني حقائق لا أعلمها .. لكن حجم الصدمة غير متوقع !! جزى الله من دلني على الكتاب خيرًا و بارك له في عمره و عمله . آمين
للمزيد من مواضيعي

 








توقيع أندلسيّة




آخر تعديل بواسطة أندلسيّة بتاريخ 06.07.2010 الساعة 06:37 .
رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 06.07.2010, 07:49
صور ربيع قرطبة الرمزية

ربيع قرطبة

عضو

______________

ربيع قرطبة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 115  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
10.07.2011 (21:57)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي


الكتاب من أروع ماسطرته يدا الرجل..وأول مرة سمعت عنه من خلال رسالة صغيرة للشيخ جميل زينو..والرجل ممن جمع بين الوعي السياسي والمعتقد الصحيح..وفهم الواقع..وهذا مانحتاجه في زمان تبلد الحس والفكر والضمير...بوركت أخيتي أندلسية





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 06.07.2010, 20:10
صور كلمة سواء الرمزية

كلمة سواء

عضوة مميزة

______________

كلمة سواء غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.04.2010
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.164  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
04.09.2014 (22:33)
تم شكره 28 مرة في 25 مشاركة
افتراضي


بارك الله فيك

لتحميل الكتاب بصيغه وورد
http://www.saaid.net/book/open.php?cat=83&book=844

ولتحميله بصيغه pdf

http://www.4shared.com/file/47467007.../__online.html







توقيع كلمة سواء


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 07.07.2010, 00:32
صور أم حفصة الرمزية

أم حفصة

عضو

______________

أم حفصة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 03.04.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 1.260  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
20.09.2010 (03:31)
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي



جزاكِ الله خيرًا أختي الكريمة
أندلسية نفع الله بكِ ،
أكرمكِ الله أختي
كلمة سواء على الروابط
تقبلوا مروري






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 07.07.2010, 06:11
صور أندلسيّة الرمزية

أندلسيّة

عضو

______________

أندلسيّة غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.11.2009
الجــــنـــــس: أنثى
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 77  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
05.11.2010 (07:21)
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي


اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها ربيع قرطبة
الكتاب من أروع ماسطرته يدا الرجل..وأول مرة سمعت عنه من خلال رسالة صغيرة للشيخ جميل زينو..والرجل ممن جمع بين الوعي السياسي والمعتقد الصحيح..وفهم الواقع..وهذا مانحتاجه في زمان تبلد الحس والفكر والضمير...بوركت أخيتي أندلسية

و أهم ميزة بنظري أنه لم يقرأ عن هذا الواقع في الكتب بل رآه و عايشه ..
شكرًا لكَ أخي الكريم.
اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها كلمه سواء
بارك الله فيك

لتحميل الكتاب بصيغه وورد
http://www.saaid.net/book/open.php?cat=83&book=844

ولتحميله بصيغه pdf

http://www.4shared.com/file/47467007.../__online.html

بارك الله فيكِ أخية ، نفع الله بكِ المسلمين و أثابكِ خيرًا كثيرًا .

اقتباس
 اعرض المشاركة المشاركة الأصلية كتبها أم حفصة
جزاكِ الله خيرًا أختي الكريمة
أندلسية نفع الله بكِ ،
أكرمكِ الله أختي
كلمة سواء على الروابط
تقبلوا مروري

و إياكم بمثل و زيادة أخيتي الحبيبة .
جمعني الله و إياكِ في جناتِ عدنٍ .. آمين.





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
أحمد, واقعنا, المعاصر, كتاب, قراءة


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
قراءة في كتاب : القدوات الكبار بين التحطيم و الانبهار .. أندلسيّة خلاصة الكتب 5 26.12.2010 07:48
كتاب جدد حياتك للشيخ محمد الغزالى queshta كتب إسلامية 2 20.05.2010 12:54
كتاب العقيدة للإمام أحمد ابن حنبل رضي الله عنه أم جهاد العقيدة و الفقه 2 02.05.2010 13:12
قراءة في كتاب : المتقلبـــون أندلسيّة خلاصة الكتب 3 12.04.2010 18:40
قراءة من كتاب : أصول الوصول إلى الله عزوجل . أندلسيّة كتب إسلامية 2 08.02.2010 09:38



لوّن صفحتك :