آخر 20 مشاركات
قنبلة سريعة ذات صدى جبار (الكاتـب : مؤمن ابراهيم داود - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          قناة البينة : الأبجدية العبرية ( 3 ) (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          المرأه في الأسلام (الكاتـب : منى حميدي - آخر مشاركة : البتول - )           »          مسيحو اليوم عبدة أوثان من الكتاب المقدس و بشهادة أبائهم (الكاتـب : الشهاب الثاقب - )           »          براءة الأطفال تصنع المعجزات (قصة ) * (الكاتـب : انصر النبى محمد - )           »          بأفواههم يقولون : المسيح كان مسلما (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          أحياء مضيئه في ظلمات البحر (الكاتـب : عبدالعزيز الفيفي - )           »          أسماء الله الحسنى ( يا الله) للشيخ نبيل العوضي .. 1- المقدمة (الكاتـب : البتول - )           »          لماذا يصلي المسلمون جماعة مع بعضهم ؟ أحمد ديدات (الكاتـب : البتول - )           »          بالقرآن اهتديت ( الحلقة الخامسة والعشرون ) مارجريت مانشستر (الكاتـب : البتول - )           »          كلام من ذهب (الكاتـب : pharmacist - )           »          حقوق الجار.. (الكاتـب : سارة العميرة - )           »          المسيحية تُبيح الكذب (الكاتـب : سيف الحتف - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          ما هي اكبر مشكلة تواجهك في حياتك ؟ هل لها حل ؟ (الكاتـب : انصر النبى محمد - )           »          دعوة مستجابة مضمونة وسهلة !! (الكاتـب : انصر النبى محمد - )           »          يا غير مسجل : لماذا الإسلام .. (الكاتـب : طائر السنونو - آخر مشاركة : غازي المطيري - )           »          تولبار أليكسا يا أهل الكلمة..! (الكاتـب : زهراء - آخر مشاركة : * إسلامي عزّي * - )           »          إسبانية تعتنق الإسلام بالمغرب (الكاتـب : * إسلامي عزّي * - )           »          رحلة في صفحات الكتاب المقدس ما الجديد فيه (الكاتـب : الاشبيلي - آخر مشاركة : د/مسلمة - )           »          بالقرآن اهتديت ( الحلقة الرابعة والعشرون ) شاكيل لندن (الكاتـب : البتول - )

هل العذراء إله عند النصارى؟

القسم النصراني العام


رد
 
أدوات الموضوع أنواع عرض الموضوع
   
  رقم المشاركة :1  (رابط المشاركة)
قديم 25.12.2011, 18:17

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.501  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.10.2014 (05:31)
تم شكره 763 مرة في 489 مشاركة
افتراضي هل العذراء إله عند النصارى؟


بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين

فغير الكاثوليك يقولون أن الكاثوليك يعبدون السيدة مريم و يري بعض خصوم الكاثوليك أنهم وثنيون بسبب عبادتهم لتماثيل السيدة مريم و أنهم فى النار بسبب غلوهم فيها

بينما الكاثوليك أنفسهم يقولون نحن لا نقول أن السيدة مريم جزء من الثالوث أو أنها الله بل نحن نتوجه إليها بالصلاة فقط طالبين منها أن تصلى من أجلنا و أن تشفع فينا و لكن نحن لا نظن أنها الله

و سنرى هنا هل بالفعل الكاثوليك صادقين فيما يقولونه من أنهم لا يطلبون من السيدة مريم إلا الدعاء و الشفاعة أم لا ؟
للمزيد من مواضيعي

 








توقيع د/ عبد الرحمن

- ألا أدلك على ما هو أكثر من ذكرك الله الليل مع النهار ؟ تقول : الحمد لله عدد ما خلق ، الحمد لله ملء ما خلق ، الحمد لله عدد ما في السموات وما في الأرض ، الحمد لله عدد ما أحصى كتابه ، والحمد لله على ما أحصى كتابه ، والحمد لله عدد كل شيء ، والحمد لله ملء كل شيء ، وتسبح الله مثلهن . تعلمهن وعلمهن عقبك من بعدك

الراوي:أبو أمامة الباهلي المحدث:الألباني - المصدر:صحيح الجامع- الصفحة أو الرقم:2615
خلاصة حكم المحدث:صحيح


قريبا إن شاء الله
بالدليل و البرهان ... تحريف العهد الجديد
بالدليل و البرهان ... الإسلام دين الحق
أقوى البشارات بخير البرية فى كتب اليهود و النصارى المخفية
اللهم ول علينا من يخافك و يتقيك فينا ... اللهم ول علينا من تحب و ترضى ... و وفق ولاة أمورنا إلى ما تحب و ترضى


رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :2  (رابط المشاركة)
قديم 25.12.2011, 18:19

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.501  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.10.2014 (05:31)
تم شكره 763 مرة في 489 مشاركة
افتراضي


أولا : نرى ما يقوله المسيحيون الغير كاثوليك عن الكاثوليك :

نقرأ من
http://www.kalimatalhayat.com/doctrine/93-catholic-doctrines/1572-page09.html

اقتباس
تصلي الكنيسة الكاثوليكية لله ولكنها تصلي لمريم أكثر مما لله، كما وأنها تصلي لعدة قديسين آخرين. وبما أن الكنيسة تعتبر مريم "رئيسة" القديسين، فإننا إذا أثبتنا أنه من الخطأ الصلاة إليها، حينئذ يكون واضحاً. أيضاً أنه من الخطأ أن نصلي إلى أي قديس آخر.
يقول كهنة الكنيسة الكاثوليكية أحياناً إن كنيستهم وحدها هي التي تؤمن بمريم. إن هذا القول غير صحيح فإن الكنائس الإنجيلية تقدر وتحترم مريم المباركة كأم يسوع بحسب الجسد. وتؤمن أن مريم مباركة ومحترمة ومطوبة أكثر من أي امرأة أخرى وأنها نقية ومقدسة، وإن لم تكن كذلك لما اختارها الله لتكون أم طبيعة المسيح البشرية. فقد أعلى الله شأنها لأنها كانت عذراء صالحة.
تعلم الكنيسة الكاثوليكية أن مريم ولدت بدون خطية وأنها كانت خالية تماماً من كل خطية. لكن الكتاب المقدس يخبرنا أن ولادة مريم المباركة كانت بنفس الطريقة كأي إنسان آخر وبنفس الدوافع والضعفات والضروريات والحدود البشرية وأنها بحاجة إلى خلاص.

اقتباس
وتعلم الكنيسة الكاثوليكية أن مريم هي "أم الله" وبذلك تجعلها أم الطبيعة الإلهية للمسيح. لم تكن مريم أم لاهوت المسيح ولكنها كانت أم الطبيعة البشرية فقط. وعندما نقول أن مريم هي "أم" الله نعتبرها موجودة قبل الله ونجعل الله بداية، مع العلم أنها مخلوقة بشرية خلقها الله كباقي الناس. صحيح أن أليصابات قالت لها: "أم ربي" في لوقا 1: 43، ولكن ذلك لا يعني أنها أم يهوه، "أم الله" إذ في اللغة اليونانية، لغة الإنجيل الأصلية، كلمة "رب" تشير إلى يسوع كمولود في العالم وليس إلى يهوه. والقصد الحقيقي من تسمية مريم "أم الله" هو رفعها وتمجيدها بينما هي مخلوقة بشرية والكتاب المقدس لم يطلق عليها هذا اللقب.

تعليق منى :
أخيرا وجدنا اعتراف من النصارى أن كلمة الرب التى تطلق على المسيح فى العهد الجديد فى لغة الإنجيل الأصلية تشير إلى يسوع كمولود فى العالم و ليس إلى يهوه

اقتباس
وتعلم الكنيسة الكاثوليكية أن مريم قادرة على كل شيء، وأنها غير محدودة في الرحمة، وتصلي إليها كملكة السماء والملائكة، وتدعوها ملجأ الخطاة وباب السماء وأم الرحمات. وتعلم أن الخلاص ينال عن طريق مريم وحدها، وهي بالتالي الشفيعة العظيمة بين الله والإنسان. ولم تعرف هذه التعاليم في القرون الأربعة الأولى ولم يتقرر هذا كعقيدة إلا عام 1854.
وتطلب الكنيسة الكاثوليكية من أعضائها وتشجعهم أن يصلوا إلى مريم كرئيسة النجاة، ويدّعون أنها أقوى من أي شخص آخر وسريعة لنجدة وخلاص الخطاة. ويدّعون أنها لم تمت، ولكنها اختطفت إلى السماء. وهناك هي ملكة جالسة على عرش الله مع الآب والابن والروح القدس. وهي الرجاء الوحيد للخطاة، ولا خلاص إلا بها، مع انه لا يوجد حرف واحد من هذا التعليم في الكتاب المقدس، وهذا يظهر تناقض كنيسة روما مع كلمة الله وبعدها عن الديانة الحقيقية.

و يردون عليهم غلوهم فى السيدة مريم قائلين

اقتباس
الصلاة لمريم خطية، فليس بوسع مريم أن تستجيب، إذ أنها لا تسمع. إن عملها قد انتهى عندما ولد يسوع منها في الجسد واعتنت بحاجاته الزمنية عندما كان على الأرض. وهي محتاجة إليه كما كان كل واحد من الرسل أمام المسيح (اقرأ مرقس 9: 14 - 25).
لم يكن لمريم علاقة بعمل المسيح ورسالته على الأرض ولم يكن لها تأثير عليه في شيء. وعندما حاولت أن تؤثر عليه لم يعمل بحسب إرادتها، وقد حاولت ذلك ثلاث مرات: أول مرة في لوقا 2: 48 – 49 والثانية في مرقس 3: 31 – 33 والثالثة في يوحنا 2: 3 – 4.
وليس في السجل المقدس إلا وصية واحدة لمريم، وهي أن نطيع أوامر الرب يسوع: "مهما قال لكم فافعلوه" (يوحنا 2: 5). لم تطلب من أي إنسان أن يأتي أو يطلب إليها، فقد عرفت أن يسوع هو ابن الله ومخلص العالم الوحيد، وأرادت من كل شخص أن يطيعه ويخدمه ويثق به للخلاص كما عملت هي. فهو المخلص والشفيع والمحامي.






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :3  (رابط المشاركة)
قديم 25.12.2011, 18:21

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.501  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.10.2014 (05:31)
تم شكره 763 مرة في 489 مشاركة
افتراضي


نقرأ من
http://www.landoverbaptist.org/sermons/dangcatholics.html

و هى مقالة تهاجم الكاثوليك و بشدة
اقتباس
their favorite goddess is Mary, the mother of Jesus. They try to be politically correct and say things like, "We don't pray to Mary, we just give her homage or ask her to run off and take our prayers to Jesus when He's too busy to hear them." Well, what the heck's the ding dang difference? Catholics are no better than pagans or Wiccans, praying to stone statues and trees.

الترجمة:
إلهتهم المفضلة هى مريم أم يسوع.إنهم يحاولون أن يكونوا سياسيا على حق و يقولون أشياء مثل ( نحن لا نعبد مريم نحن فقط نمجدها أو نسألها أن ترفع صلواتنا ليسوع عندما يكون مشغولا بشدة عن سماعها) ما الفرق ؟ الكاثوليك ليسوا أفضل من الوثنيين العابدين للأوثان الحجرية و الأشجار

اقتباس
You see, brothers and sisters, most Catholics really don't have any idea what they believe in. They just go to their so-called churches every so often, light a few candles, count a few beads, talk to a priest and head home. Can you imagine all them Catholics gettin' to heaven and God asking them, "Okay, now tell Me why you believe in Me." They'll all drop their jaws to the floor and say, "Well, I never thought of 'why' I believe in you, I was just told it was what I was supposed to do." Won't they be surprised when Jesus lifts his hand back and smacks their heads right off their shoulders into the lake of fire. Glory to God!

الترجمة
أنتم ترون أيها الإخوة و الأخوات معظم الكاثوليك ليس لديهم فكرة عما يعتقدونه. إنهم فقط يتوجهون إلى ما يدعى بكنائسهم و يوقدون بعض الشموع و يتكلمون مع كاهن و يرجعون بيوتهم. هل تستطيعون تخيلهم عندما يصعدون إلى السماء و يسألهم الله :( حسنا الآن قولوا لى لماذا تؤمنون بي؟) إنهم جميعا سيسقط فكهم إلى الأرض و يقولون ( حسنا أنا لم أفكر أبدا فى لماذا أؤمن بك,فقط قيل لي إنه ما ينبغى أن أعمله)ألن يفاجأوا حينها عندما يرفع يسوع يده للخلف و يهشم رؤوسهم من فوق أكتافهم فى بحيرة النار؟ المجد لله!





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :4  (رابط المشاركة)
قديم 25.12.2011, 18:23

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.501  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.10.2014 (05:31)
تم شكره 763 مرة في 489 مشاركة
افتراضي


و على الرابط التالى
http://www.jesus-is-savior.com/False%20Religions/Roman%20Catholicism/mary_worship_a_study.htm

نجد راهبة كاثوليكية تركت الكاثوليكية و تقول إن الكاثوليك يعبدون السيدة مريم دون أن يشعروا

اقتباس
As a faithful Catholic, and later as a nun, I practiced Mary worship for many years without realizing it. The prayers and practices were so familiar. They were taught to me by good people, sincere people that I trusted. I prayed rosaries and wore a scapular and engaged in other “devotions” which I honestly thought were good and pleasing to God. Because of my lack of knowledge of the Bible and of Church history, I honestly had no idea that I was actually worshipping Mary.

الترجمة بتصرف

ككاثوليكية مخلصة و راهبة فيما بعد , مارست عبادة مريم لسنين عديدة دون أن أدرك. الصلوات و الممارسات كانت مألوفة جدا. لقد علمتهم من قبل أناس طيبين و مخلصين وثقت بهم. لقد صليت و اشتركت فى صلوات كنت أظنها صالحة و مرضية لله. بسبب قلة علمى بالإنجيل و تاريخ الكنيسة , بكل أمانة لم يكن لدى فكرة أنى فى الحقيقة أعبد مريم.

ثم تنقل الراهبة فيما بعد بعض معتقدات الكاثوليك فى السيدة مريم و تقارنها فى جدول بمعتقدات الوثنيين و بالسيدة مريم الحقيقية فى الإنجيل لتثبت وثنية الكاثوليكية



و ترى الراهبة الكاثوليكية السابقة
أن السيدة مريم هى ملكة السماء فى الكاثوليكية نفس الشئ بالنسبة للإلهة ويكا التى يعبدها الوثنيون التى تعرف بأنها ملكة السماء
و هى غير خاطئة فى الكاثوليكية كالإلهة ويكا التى لا تحتاج لخلاص
و هى دائمة البتولية فى الكاثوليكية كالإلهة ويكا التى ليس لها أبناء بشر
و قد صعدت فى الكاثوليكية إلى السماء بجسدها و روحها كالإلهة ويكا التى لا تموت
و الكاثوليك أبناء السيدة مريم بالتبني كما أن الوثنيين أبناء ويكا بالتبنى
السيدة مريم ترسم واقفة على القمر و ويكا هى إلهة القمر
السيدة مريم و ويكا كلاهما فوق الطبيعة
السيدة مريم تستطيع أن تجعل يسوع يفعل الأشياء و ويكا تحب أن تعبد

و تتحدث عن عبادة الكاثوليك للسيدة مريم و أنهم يلتفون حول أصنامها و يغنون لها الأغانى و يتوجهون لها بالدعاء
و تتحدث عن البابا يوحنا بولس الثانى و أنه بعد محاولة اغتياله أثناء وجوده فى الإسعاف لم يكن يقول شيئا سوي ( مريم أمى ) بدلا من أن يتوجه بالدعاء لله





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :5  (رابط المشاركة)
قديم 25.12.2011, 18:25

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.501  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.10.2014 (05:31)
تم شكره 763 مرة في 489 مشاركة
افتراضي


و فى الموقع التالى
http://www.lightministries.com/id605.htm#soverign

نجد موقع مسيحي يهاجم الكاثوليك بشدة و يظهر كل تعاليمهم عن السيدة مريم
و قد وصلت تلك التعاليم إلى أن يقول بعضهم أن لها طبيعة إلهية و أنها ابنة الله وعروس الله و أم الله و أن الله يطيعها و أن كل شئ يعملوه يجب أن يكون من أجلها





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :6  (رابط المشاركة)
قديم 25.12.2011, 18:26

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.501  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.10.2014 (05:31)
تم شكره 763 مرة في 489 مشاركة
افتراضي


و نجد أيضا أحد المسيحيين يتهم الكاثوليك بالوثنية

اقتباس
الصليب والتماثيل

قال الله: "لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً... لا تسجد لهن ولا تعبدهن
"
خروج 20: 4، 5)

هناك كثير من التماثيل والصور التي تمثل يسوع ومريم والقديسين في الكنيسة الكاثوليكية، والشعب يقبل
هذه التماثيل والصور ويركع لها ويصلي أمامها. وقد ابتدأت الكنيسة الكاثوليكية بممارسة هذه الأمور

عام 788. ومنذ ذلك الحين والصليب، وهو عبارة عن تمثال للرب يسوع مصلوباً على خشبة، يوضع

فوق مذابح الكنائس حيث تمارس طقوس العبادة. ولكن الله يمنع الصلاة أمام الصليب أو التماثيل
.

تقول الكنيسة الكاثوليكية بأنها لا تعبد التماثيل والصلبان والصور، إلخ، ولكنها تعبد الرب الذي يمثل

ه الصليب. وهي باستعمالها لهذه الرموز إنما ترفع من قيمة القديسين وتزيدهم شرفاً. قد غاب عنها أن

هذا العذر قد استعمله الوثنيون قبل عام 788، وقالوا أنهم لا يعبدون الأصنام الحجرية أو المعدنية،

ولكنهم يعبدون الشخص الذي تمثله هذه الأصنام. ولكن مهما تكن التعليلات النظرية من هذا النوع

، هي بنظر الله، وبمفهوم ممارسة الناس لها، عبادة أوثان
.

يقول الكتاب في سفر الخروج إصحاح 20 وعدد 4 و 5: "لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً ولا صورة ما مما
في السماء من فوق وما على الأرض من تحت وما في الماء من تحت الأرض. لا تسجد لهن ولا تعبدهن
".

مهما يكن قصدك ونية قلبك من الانحناء قليلاً أمام التماثيل أو الركوع لها، فإن هذا العمل خطية عظيمة،

لأن يناقض إرادة الله. والصليب هو تمثال، هو صنم، والله يمنع السجود أمامه. كما وقال: "لئلا تفسدو

ا وتعملوا لأنفسكم تمثالاً منحوتاً، صورة مثال ما، شبه ذكر أو أنثى" (تثنية 4: 16).

وأيضاً "أنا الرب هذا اسمي، ومجدي لا أعطيه لآخر، ولا تسبيحي للمنحوتات" (أشعيا 42: 8)

. وفي نفس السفر إصحاح 44 وعدد 9 يقول "الذين يصورون صنماً كلهم باطل مشتهياتهم لا تنفع

، وشهودهم هي. لا تبصر ولا تعرف حتى تخزى" ثم في أسفار أخرى يقول: "لا تصنعوا لكم أوثان

اً، ولا تقيموا لكم تمثالاً منحوتاً أو نصباً، ولا تجعلوا في أرضكم حجراً مصوراً لتسجدوا ل

ه. لأني أنا الرب إلهكم" (لاويين 26: 1
).

احترزوا من أن تنسوا عهد الرب إلهكم الذي قطعه معكم وتصنعوا لأنفسكم تمثالاً منحوت

اً، صورة كل ما نهاك الرب إلهك" (تثنية 4: 23).

ملعون الإنسان الذي يصنع تمثالاً منحوتاً أو مسبوكاً رجساً لدى الرب" (تثنية 27: 15).


وهكذا يظهر بكل وضوح أن الله يكره التماثيل والصلبان والأصنام والصور.

"ولكن إن لم تسمع لصوت الرب إلهك لتحرص أن تعمل بجميع وصاياه..

. ملعوناً تكون في دخولك وملعوناً تكون في خروجك" (تثنية 28: 15 و 19
).




فالإنسان الذي يخالف أمر الرب باحتفاظه واستعماله لهذه التماثيل والصلبان إلخ، يكون تحت لعنة الله
.

تنفرد المسيحية بأنها ترفع أنظار المؤمن وتسمو به إلى عالم الروحيات والسماويات، وأنها تحلق بنفوس
اتباعها فوق عالم الماديات والمنظورات، إلى سماء الآب السماوي الذي يطلب منا عبادة غير مقسمة ولا مجزأة
.

أيها الأولاد احفظوا أنفسكم من الأصنام" (1 يوحنا 5: 21).


"
الله روح والذين يسجدون له فبالروح والحق ينبغي أن يسجدوا" (يو 4: 24).






رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :7  (رابط المشاركة)
قديم 25.12.2011, 18:29

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.501  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.10.2014 (05:31)
تم شكره 763 مرة في 489 مشاركة
افتراضي


طيب ... نقرأ من موقع كاثوليكي دفاعهم

ننقل من كتاب
القديسة مريم أم يسوع و سر تكريمها
http://www.peregabriel.com/aveomaria/article.php?id=6166

اقتباس

العبـادة والإكرام

قبل الخوض فى معرفة من هى مريم العذراء أم يسوع ودورها ولماذا يلزم تقديم الإكرام لها، لابد من طرح السؤال التالي: ما هو معنى إكرام مريم؟ وهل هو عبادة أم تكريم؟
التكريم هو تقديم الإكرام والإحترام والخضوع لشخص آخر شهادة وإعترافـاً بسـمو مقامـه.
أمـا العبـادة فهى خاصـة بالله وحده بـما أنـه الرب الخالق الغير متناهـي فى الكمال والقداسـة.
لابد من أن نتفهم اولاً معنى كلمة "العبادة"والتى تُترجم بكلمة "worship" فى اللغة الإنجليزيـة، فهى تتضمن "العبادة"و"السجود" و"الإكرام"، و"الخضوع"، أو "قبول السيادة", وعندما يقال ان يقوم شخص بالعبادة فهذا يعني إتباع نظم ورسوم معينة للتسبيح والإكرام والإعتراف والتكريس والسجود لـما هو فوق الطبيعة أو للآلهـة. وأفعال العبادة تتضمن الصلاة، تقديم الذبائح والمحرقات، ممارسة طقس أو فرائض معينة، طلب الشفاعة والتوسل، تحديد أيام للعطلات وإقامـة الإحتفالات والأعياد، الحج وزيارة الأماكن المقدسة، التسبيح والترنيم والإنشاد، بناء المعابد أو دور للعبادة، صنع تماثيل لهذه الآلهة المعبودة وغيرها. ولقد تطور إستخدام هذه الكلمة worship والمأخوذة من الكلمة الإنجليزية القديمة weorthscipe والتى تعنى حالة او شرط لإستحقاق التكريم والإحترام، ولقد استمر إستخدامها حتى عام 1972للتعبير عن الإحترام أو الإكرام لأي شخص، ولكنها اقتصرت فيما بعد للتعبير عن الإكرام والإحترام والتقدير والعبادة المقدمة للـه وحده.
وكلمة "worship" والتى تماثلها فى اللغة اللاتينية كلمة " adortio" وفى اليونانية كلمة "latria" او "latreia" فهى مخصصة لكل أفعال العبادة التى تقدم للـه وحده. فلقد جاءت "latreia"خمس مرات فى كتب العهد الجديد وتم ترجمتها "خدمة"أو "خدمة سماويـة" أو "خدمة إلهيـة" مختصة بالرب كتقديم قربان لله (يوحنا2:16)، او تقديم ذبائح حيّة مقدسة مرضية عند الله(رومية1:12)،او فرائض العبادة او الخدمة(عبرانيين 1:9و6). أما مشتقات تلك الكلمة latreuo وهى الفعل من الإسم latreiaوالتى تشير عادة الى "خدمة الله" فى الهيكل وكل ما يتضمنه ذلك من تقديم للذبائح والقرابين ولقد جاءت فى 21 موضع.فالعبادة لا تقدم إلاّ للـه وحده:"قد كٌتب للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد"(متى10:4)، وحتى الملائكة لا يمكن تقديم العبادة لهم:"لا يُخيبكم احد من جِعالتكم مُبدعا مذهب تواضع وعِبادة للملائكة"(كولوسي18:2)، وحتى البشر لا يمكن تقديم العبادة لهم كما قال القديس بطرس الى كرنيليوس عندما خرّ ساجداً عند قدميه:"قُمّ فإني أنا أيضاً إنسان"(اعمال الرسل25:10).
أما التكريم أو تقديم الإكرام "veneration" والتى تماثلها فى اللغة اللاتينية
كلمة"veneratio" أو douleia، وفى اليونانية كلمة "dulia" فهو كل ما يُقدّم للمخلوقات والتى تستحق نوعا ما من الإكرام نتيجة فضائلها وقداستها أو النعم التى أفاض بها الله عليها كالـملائكة والقديسين بـما أنهم الـمقربون إلى الله، فإحترامنا وإكرامنـا لهم راجع أولاً وأخيراً إلى الله. ولقد جاءت هذه الكلمة douliaفى كتب العهد الجديد خمس مرات وتم ترجمتها بمعنى "عبودية" كما جاء فى رسائل القديس بولس:"إذ لم تأخذوا روح العبودية.."(رومية 15:8و21) وفى جميعها لا تعني مطلقا ما يختص بالعبادة للـه فقط كما نرى فى الأمثلة التاليـة للكلمة ومشتقاتها: فجاءت كلمة douleuoوالتى تم ترجمتها "أن تكون عبدا" 25 مرة فى العهد الجديد، وكلمة doule والتى تعنى"آمـة" فى 3 مواضع منها ما جاء على لسان العذراء مريم :"ها أنا آمة الرب"(لوقا38:1 و48)، وكلمة doulon/doulne والتى تعنى "عبد" او "خادم" فلقد جاءت 127مرة.
ولقد تعرّض مجمع مسكوني تم عقده فى نيقية عام 787م للبحث فى موضوع الإكرام الـمقدّم للقديسين وصورهم وحدد كلمة "dulia"لتكريمهم، وكلمة "latria" للعبادة المخصصة للـه وحده.
والأفعال الخارجيـة للتكريم قد تشابه فى بعض الأحيان تلك المقدمـة فى
العبادة ولكنها تختلف من حيث الغرض والنيـّة.
ولقد استخدمت كلمة جديدة وهى "hyperdulia" والتى تعنى "الأكثر إكراما"، وذلك للتعبير عن أفعال الإكرام الـمقدمة للقديسة مريم أم يسوع لكونها أم يسوع الله الكلمة المتجسدة، وأول من استخدمها هو القديس توما الأكويني (مات 1274م).
كل هذه الكلمات latria ,dulia, hyperduliaفى واقع الأمر تنضوى تحت الكلمة worship ومن هنا يأتى الغموض وعدم الفهم بما تقدمه الكنيسة من إكرام للقديسة مريم أم يسوع.
وهناك كلمة أخرى تستخدم الآن للتفريق ما بين إكرام الله وعبادتـه وحده والإكرام الذى يُقدم لقديسيه، فإستخدمت كلمات كـ: "adore"، و"adoration" لوصف العبادة والسجود والتكريم والعشق المقدم للـه تعالى، وكلمات مثل:"venerate" و"veneration" و"honor" والتى تعنى تقديم الإكرام اللائق للخلائق. وفى بعض مدارس علم اللاهوت تستخدم كلمة"worship of adoration" للتعبير عن العبادة المقدمة لله تعالى، وكلمة "worship of veneration" للتعبير عن الإكرام المقدم للقديسين.
ومن العجيب ان نرى كلمة worship كما جاءت فى اللغة الإنجليزيـة والتى تماثلها فى اللغة العبريـة shakhah، قد تم إستخدامها فى الكتاب المقدس للتعبير عن العبادة المقدمة للـه وحده وأيضاً للإكرام الذى يُقدم لبعض خلائقه، فلقد جاء فى حلم يوسف ان حزم أخوتـه قد"سجدت" shaلحزمته وان الشمس والقمر واحد عشر كوكبا "سجدت" له (تكوين7:37-9). وفى سفر التكوين أيضا جاء فى بركة يعقوب لأولاده عن يهوذا "يسجد لك بنو أبيك"(تكوين2:49-27)، وفى سفر الخروج جاء ان موسى قد سجد لحميه (خروج7:18) وبالطبع لا يمكن ان تعني هذه الكلمة"سجد" انها عبادة او سجود والذى يُقدم للـه وحده.
وتقديم الإكرام لشخص ما له ما يؤيده فى الكتاب الـمقدس، فلقد جاء مثلا وصية إكرام الوالدين "أكرم أباك وأمك لكي يطول عُمرك فى الأرض"(خروج12:20) وهى الوصية الإلهيـة الرابعة من وصايا الله والتى أكّد عليها مراراً عديدة كما جاء "ليَهَب كل إنسان أمه وأباه"(الأحبار3:19)،"أكرم أباك وأمك كما أمرك الرب إلهك"(تثنية16:5)،و"أكرم أباك وأمك وكذا من لعن أباه او أمه فليُقتل قتلاً"(متى4:15)،"أكرم أباك وأمك. تلك أولى الوصايا فى الموعد"(افسس3:6). وأيضا من الـمهم إعطاء الكرامة للشيوخ أو لمن هم اكبر سناً"قُم قُدّام الأشيب وكرّم وجه الشيخ وإتق إلهك أنا الرب"(اخبار32:19). وأيضا يلزم تقديم الإكرام للقادة الدينيون كما
جاء:"واصنع ثياب قُدس لهرون اخيك للكرامة والبهاء"(خروج2:28).
وفى العهد الجديد جاء التأكيد على تقديم الإكرام للآخرين،فالقديس بولس أوصانا قائلاً:"أدّوا لكل حقّه الجزية لمن له الجِزية والجباية لمن له الجباية والمهابة لمن له المهابة والكرامة لمن له الكرامة"(رومية7:13). وجاء أيضا فى رسالة القديس بطرس:"أكرموا الجميع.أحبوا المؤاخاة.اتقوا الله.أكرموا الملك"(1بطرس17:2).وجاء أيضا فى العهد الجديد أهمية تقديم الإكرام للكهنة:"وليحُسب الكهنة الذين يحسنون التدبير أهلاً لكرامة مضاعفة ولا سيما الذين يتعبون فى الكلمة والتعليم"(1تيموثاوس17:5)، والسيد المسيح نفسه وعد ببركة خاصة لمن يكرمون رسله:"من قبِل نبيّاً بإسم نبي فأجر نبي ينال. ومن قبل صِدّيقاً باسم صِدّيق فأجر صِدّيق ينال"(متى41:10). فإذا كان تقديم الإكرام لشخص ما وهو ما زال حيّا على الأرض شيئاً مطلوبا ومحبوباً فكم بالأحرى تقديم الإكرام لـمن أنهوا حياتهم على الأرض فى ملء النعمة والقداسة.
ولهذا فلابد من التأكد من معنى الكلمات والأفعال التى تعبر عن العبادة والسجود والمقدمة لله وحده وأنواع الإكرامات الأخرى المقدمة للمؤمنين الذى نالوا نعمة وبركة خاصة من الله فإستحقوا ان يقدم الإكرام للـه من أجلهم.

إكرام مـريـم العذراء:
إن مريم قد رُفعت بنعمة الله، وإنـمـا دون ابنها، فوق جميع الـمـلائكة وجميع البشر بكونها والدة الإله الكلية القداسة الحاضرة فى أسرار الـمـسيح. لذلك تكرمها الكنيسة بحق بشعائر خاصة. والواقع ان العذراء الطوباوية، منذ أبعد الأزمنة، قد أكرمت بلقب-والدة الإله- ثيئوتوكوس. والمؤمنون يلجأون لحمايتها مبتهلين إليها فى كل مخاطرهم وحاجاتهم.
وقد إزداد تكريم شعب الله لـمريم ازديادا عجيباً، خصوصا منذ مجمع أفسس، بأنواع الإجلال والمحبة والتوسل اليها والإقتداء بها، محققا بذلك كلماتها النبوية: "جميع الأجيال تطوبني لأن القدير صنع في عظائم" (لوقا48:1) ، إنه تكريم للعظائم الكثيرة. وهذا الإكرام أو التطويب، على النحو الذى وُجد عليه دائما فى الكنيسة، يتصف بطابع فريد على الإطلاق. غير انه يختلف اختلافا جوهريا عن العبادة التى يُعبد بها الكلمة المتجسد مع الآب والروح القدس.
إن مـختلف صيغ التقوى نحو والدة الإله تجعل من الإبن الآزلي لأجله وُجد كل شيئ (كورنثوس15:1-16)، والذى إرتضى الآب الأزلي أن يحلّ فيه الـملء كله أن يُعرف ويُحسب ويُمجد ويطاع فى وصاياه من خلال الإكرام لأمه"فالكنيسة تقدم السلام للعذراء بخشوع وإحترام كما قدمه لها الـملاك ولكن بغير عبادة فهي كأم الإله نكرّمها ونعظمّها جدا ونتشفع بها ولكن لا
يمكن أن نعبدها.
ولم يكن تقديم الإكرام لـمريم أم يسوع أو للقديسين هو وليد تعاليم جديدة بل انه جاء منحدراً من عدة مصادر مؤكدة: شهادة الكتاب الـمقدس، تفسير منـزه من الخطأ للكتاب الـمقدس والـمنقول لنا عبر المجامع الكنسية الـمسكونية، قانون الإيمان والـموضوع من القرن الثالث والرابع الـميلادي، ومن أقوال آباء الكنيسة الأولـى، ومن الـممارسات التقويـة من الـمسيحيين فى أنحاء العالم منذ بدء المسيحية وحتى يومنا هذا لإكرام مريم وطلب شفاعتها والذى يتواءم مع ما تعلّمه الكتب المقدسة، ومع خبرة مريم الإيمانية ومسيرتها مع يسوع، وأيضاً من خلال ظهوراتها خلال التاريخ فى عدة مواضع من العالم والذى نتج عنه من حث للإيمان والحفاظ على تجديد الحياة الـمسيحية فى الـمسيح يسوع.

باختصار القس يقول أنهم يكرمونها و لا يعبدونها
و أن العبادة تقدم لله وحده
أما السيدة مريم و باقى القديسين فهم يكرمونهم فحسب





رد باقتباس
   
  رقم المشاركة :8  (رابط المشاركة)
قديم 25.12.2011, 18:30

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.501  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.10.2014 (05:31)
تم شكره 763 مرة في 489 مشاركة
افتراضي


يتبع بمشيئة الله تعالى




رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا د/ عبد الرحمن على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :9  (رابط المشاركة)
قديم 25.12.2011, 21:11
صور * إسلامي عزّي * الرمزية

* إسلامي عزّي *

مدير المنتدى

______________

* إسلامي عزّي * غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 04.06.2011
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 4.390  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
23.10.2014 (00:54)
تم شكره 1.603 مرة في 1.076 مشاركة
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين سلاما مزيدا مباركا الى يوم الدين

بارك الله فيكم و نفعنا بعلمكم أخي الحبيب د/عبد الرحمن

مُتابع معكم ان شاء الله جل وعلا ....








توقيع * إسلامي عزّي *





-------
اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
الدين.
آمين... آمين... آمين.








رد باقتباس
الأعضاء الذين شكروا * إسلامي عزّي * على المشاركة :
   
  رقم المشاركة :10  (رابط المشاركة)
قديم 25.12.2011, 21:15

د/ عبد الرحمن

مدير المنتدى

______________

د/ عبد الرحمن غير موجود

الملف الشخصي
التسجيـــــل: 05.08.2010
الجــــنـــــس: ذكر
الــديــــانــة: الإسلام
المشاركات: 3.501  [ عرض ]
آخــــر نــشــاط
16.10.2014 (05:31)
تم شكره 763 مرة في 489 مشاركة
افتراضي


و بعد أن عرضنا آراء المسيحيين غير الكاثوليك فى الكاثوليك
و عرضنا أيضا دفاع الكاثوليك عن أنفسهم
نعرض الآن ممارسات الكاثوليك و صلواتهم و أدعيتهم
و نترك الحكم للقارئ العاقل هل هم يؤلهون السيدة مريم أم لا ؟





رد باقتباس
رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية
النصارى؟, العذراء


الذين يشاهدون هذا الموضوع الآن : 1 ( 0من الأعضاء 1 من الزوار )
 
أدوات الموضوع
أنواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
لا تستطيع إضافة رد
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز BB تمكين
رمز[IMG]تمكين
رمز HTML تعطيل

الانتقال السريع

الموضوعات المتماثلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
سلسلة : كيف تناظر النصارى؟ أسد الدين الحوار الإسلامي / المسيحي 2 06.09.2014 23:37
سؤال/هل يجوز الدعاء على النصارى؟! زهراء ركن الفتاوي 8 08.08.2012 19:02
كيف نرد السلام على النصارى؟ زهراء ركن الفتاوي 5 26.06.2012 20:22
هل يخاف المسلمون من النصاري ؟ ام يخاف المسلمون على النصاري؟ نور اليقين القسم النصراني العام 3 23.01.2012 01:50
بعض جهالات النصارى مديح السيدة العذراء الاشبيلي القسم النصراني العام 3 05.06.2010 07:52



لوّن صفحتك :